صفحة منابر ثقافية على التويتر صفحة منابر ثقافية على الفيسبوك


العودة   منتديات منابر ثقافية > المنابر الأدبية > منبر القصص والروايات والمسرح .

أهلا بآل منابر ثقافية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: قصص المسابقة (آخر رد :ياسمين الحمود)       :: في تجربة الحب (آخر رد :عبير هديب)       :: كلُّ البلادِ من المحيطِ لدجلة (آخر رد :نوري داود)       :: إعلان تنظيم مسابقة للقصة القصيرة (آخر رد :هواري نور الهدى)       :: ............ 🔴 قلب امرأة 🔴 ............ (آخر رد :علي محمد الفشني)       :: 🎙 انت .. ملك 🎙 (آخر رد :علي محمد الفشني)       :: 💘 عيناكِ نهران يجريان 💘 الشاعر والاديب/ علي الفشني (آخر رد :علي محمد الفشني)       :: الورد (آخر رد :أيمن دراوشة)       :: معارضة قصيدة عنترة هل غادر الشعراء (آخر رد :أيمن دراوشة)       :: إعراب سورة الطارق - بقلم - أيمن دراوشة (آخر رد :أيمن دراوشة)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 10-12-2020, 02:53 PM   #1

أنين أحمد

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية أنين أحمد

 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: السعودية
المشاركات: 289
معدل تقييم المستوى: 9
أنين أحمد is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي زوجُ البلابل ..

زوجُ البَلابِل



وضعت الطفلةُ رنا أدواتَ الرسمِ في حديقةِ المنزل .. لوح الرسم و الأوراق .. و بعض الفرش و الألوان ، و حينَ تجهزت للرسم ، نظرت حولها .. كانت قد عزمت على رسم عصفور .. فأخذت تجول بناظريها في الأنحاء ؛ علها تجدُ عصفوراً لترسمه .
وقعتْ عيناها على عصفورٍ قد حط على سياج المنزل
فابتسمت ابتسامةً واسعة .. و دبّ بها الحماس الشديد .. و ما أنْ همّت بالرسمِ حتى طار العصفور .
استاءت الطفلة .. و لكن لم يطل بها الاستياء ؛ فقد حلّ عصفوران هذه المرة .. فأسرعت و بدأت ترسم .
لم يكن العصفورين ساكنين الحركة .. بل كانا يتحركان بسرعةٍ و رشاقة .. و يتنططانِ بخفة ، مما أزعجَ رنا و جعلها تصرخ مخاطبةً العصفور :

- آه .. ألا يمكنكَ أن تقفَ ثابتاً لدقيقة ؟!

جاءها صوتُ والدتها قائلاً :

- ما بالكِ تصرخينَ يا رنا ؟

التفتت الطفلةُ إلى حيث والدتها و أجابت بحزن :

- أرغب في رسم عصفورٍ يا أمي ، و لكنّ العصافيرَ لا تبقى .. سرعان ما تطير .

جلست الأم بالقرب من رنا ضاحكةً ، و قالت :

- ليسَ من السهلِ أن ترسمي شيئاً يتحرك باستمرار ، لمَ لا ترسمي النخلة ؟

نظرت رنا للنخلةِ مفكرة ، و يبدو أنها لم تقتنع بالفكرة .
في هذه اللحظةِ حطّ بلبلٌ على سعفِ النخلة ، فصرخت رنا بسعادة :

- جاء عصفورٌ جديد !

ابتسمت الأم و قالت :

- إنه بلبل ، البلابلُ تختلفُ عن العصافير .. إنّ لها تغريدٌ عذبٌ و جميل .

و سرعانَ ما غادر البلبل أيضاً .
فقالت رنا بيأس و هي تنظر للنخلة :

- يبدو أني سأرسم النخلةَ في النهاية ، كنتُ عازمةً على رسمِ عصفورٍ جميل .
- هل تحبينَ العصافيرَ كثيراً يا رنا ؟

ابتسمت الطفلة و أجابت و هي تنظر لوالدتها :

- نعم كثيراً .

ابتسمت والدتها و قالت :

- يجبُ إذاً أن اشتري لكِ قفصاً و زوجاً من البلابل لتستمتعي بهما .
- لا يا أمي ، أريدُ زوجاً من العصافير !

ضحكت الأم و قالت :

- سآخذكِ لمحل الطيور .. و اختاري ما تحبين و سأشتريه لك .. لقد كنتُ منذ زمنٍ أمتلكُ قفصاً و أنثى بلبلٍ جميلة .
- حقاً !؟
- نعم .
- و أينَ هي الآن ؟.. هل ماتت ؟
- لقد أطلقتُ سراحها .. و طارت بعيداً .

صمتت رنا و الدهشةُ ارتسمت على محياها .. ابتسمت الأم و قالت :

- لقد أطلقتُ سراحها لتجدَ سعادتها .
- ماذا ؟!
- نعم .. لم تكن تغرّد كثيراً تلك البلبلة .. و لكن عندما أخرجها للحديقةِ في الصباح .. كانت تغرد بعذوبة ، كنت استمتعُ بتغريدها الذي ينفذ إلى مسامعي من خلال النافذة .. فقد كنت أتركها هنا و أعود للداخل لاستكمال اعمال المنزل .. صرتُ آخذها للحديقةِ كل صباح ، و حينَ أدخل إلى الداخل أسمعها تتبادلُ التغريد مع البلابل الأخرى .. بعد فترةٍ ليست بطويلة ، توقفتُ عن أخذها للحديقة .. و لاحظتُ كم تغيرت البلبلة .
- تغيرت !؟
- نعم .. لقد أصابها الحزن ، لم تكن تتحرك كالسابق ، كانت تجلسُ في صمتٍ مطبق و الحزنُ ظاهرٌ عليها .

حزنت رنا و قالت :

- المسكينة ..
- قدْ تنبهتُ بعدها أنّ التغيّر قد طرأ عليها حينَ توقفتُ عن أخذها للحديقة .. فقررتُ أنْ أعود بها كل صباحٍ للحديقة .
- و هل تحسنت ؟!

ابتسمت الأم و أجابت :

- نعم .. في الواقع كانت تفتقدُ صديقها .
- صديقها ؟!
- نعم .. لاحظتُ أنّ بلبلاً كان يقتربُ منها كل صباحٍ و يتبادلانِ التغريد .. كان تغريدهما عذباً جداً يا رنا .. لذلك أطلقتُ سراحها لتسعد مع صديقها البلبل .

ثم نظرت الأم إلى السماء و قالت بصوتٍ هادئٍ عميق :

- لقد أحبته ، كان يجبُ أن تلحقَ به لأجل أن تعيش بسعادة .. و إلا كانت ستموت حزناً بوحدتها .

لمحت رنا دموعاً تلمع في أحداق والدتها .. فتساءلت بقلق :

- ما يبكيكِ يا أمي ؟

نظرت الأم إلى رنا و أخذت نفساً و قالت و هي تقاوم دموعها بابتسامة :

- تذكرتُ أباكِ الراحل يا صغيرتي .
- أبي ؟!..

أومأت الأم بهدوء .. ثم أصدرت تنهيدةً عميقة و نهضت لتعود إلى الداخل .. بينما ظلّت رنا تحدق في صمتٍ و حيرة في لوحتها البيضاء .


بقلم أنين أحمد

من مواضيعي
0 زوجُ البلابل ..
0 قرعُ الرحيل ..
0 امرأة في الخمسين
0 مساءُ الكدر
0 كنتِ .. و كنتِ

التوقيع :
شكراً لقلبكِ يا أمي

شكراً لكِ يا قرة عيني و مستقري الأولي
أنين أحمد غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-12-2020, 05:53 PM   #2

ياسمين الحمود

(الواعية الصغيرة)
نائبة مدير منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية ياسمين الحمود

 
تاريخ التسجيل: Oct 2006
الدولة: الكويت
المشاركات: 4,030
معدل تقييم المستوى: 19
ياسمين الحمود is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: زوجُ البلابل ..

الغالية أنين..
رائعة تلك القصص..
وأروعها قصتك..
وأعدت القراءة أكثر من مرة..
ليتهم يعلمون مابقلب هذه الطفلة..
فالعمق،لا يدري بسره..
والأسرار إلا الله..
لربما خاب مبتغاها
ولكن الجمال أثره موجود

تحيتي والـسجل لمشاهدة الصور


من مواضيعي
0 قصص المسابقة
0 إعلانات دورة الرواية على المنصات الإلكترونية
0 إعلانات دورة الرواية على المنصات الإلكترونية
0 أسماء المسجلين إلى الآن
0 *إعلان... لراغبي الالتحاق بدورة (الرواية)*

التوقيع :
أَنا وَرْدَةُ الْحَقْلِ وَالْآنِية
صَداي صَدَى الْماءِ وَ السّانِيَة
سَكَنْتُ الْفضاء وَلكِنْ حَبيبي
ثِمارُ الْقُلوبِ لَهُ دانِيَة
أَيا رَبّ هَبْ لي سَفينَة عِشقٍ
لِأَحْيا عَلى الضِّفَةِ الثّانِيَة
أُريدُ جَنى مِنْ زُهورِ حَبيبي
وَلَوْ قالَ عَنّي أَنا الْجانِيَة

التعديل الأخير تم بواسطة ياسمين الحمود ; 10-12-2020 الساعة 10:09 PM
ياسمين الحمود موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-13-2020, 09:56 AM   #3

أنين أحمد

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية أنين أحمد

 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: السعودية
المشاركات: 289
معدل تقييم المستوى: 9
أنين أحمد is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: زوجُ البلابل ..

شكراً جزيلاً عزيزتي ياسمين
عذوبة المرور و الرد الأنيق و الرقيق
مع خالص امتناني و تقديري و احترامي

لقلبك الورد


من مواضيعي
0 زوجُ البلابل ..
0 قرعُ الرحيل ..
0 امرأة في الخمسين
0 مساءُ الكدر
0 كنتِ .. و كنتِ

التوقيع :
شكراً لقلبكِ يا أمي

شكراً لكِ يا قرة عيني و مستقري الأولي
أنين أحمد غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-15-2020, 02:54 AM   #4

محمد عبد الحفيظ القصاب

الشعراء العرب

 
الصورة الرمزية محمد عبد الحفيظ القصاب

 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 619
معدل تقييم المستوى: 16
محمد عبد الحفيظ القصاب is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: زوجُ البلابل ..

حوارية ممتعة وهادفة
للقصة من يراعك تراجيديا مبهرة
وقد لفها رداء حزن ووفاء

دام إبداعك أختاه أنين

تحياتي والمحبة


من مواضيعي
0 الاختيار بين الواقع و الفعل( جزئية 1)
0 البَرْزَخِي
0 *أهنا يباحُ الموت؟*
0 القلم والعودة
0 رسالة..الى الرئيس الفرنسي

التوقيع :
---------------------------
اللهم لك الحمد حتى ترضى ,ولك الحمد إذا رضيت , ولك الحمد بعد الرضا

إلهي دلّـني كيفَ الوصول ُ ؟
إلهي دلّـني مــاذا أقـــــول ُ؟

محمد عبد الحفيظ القصّاب
محمد عبد الحفيظ القصاب غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-19-2020, 09:27 AM   #5

أنين أحمد

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية أنين أحمد

 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: السعودية
المشاركات: 289
معدل تقييم المستوى: 9
أنين أحمد is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: زوجُ البلابل ..

شكراً أستاذ محمد لمرورك العطر
ممتنة جداً
لك خالص التقدير و الاحترام
دمتَ بعافية


من مواضيعي
0 زوجُ البلابل ..
0 قرعُ الرحيل ..
0 امرأة في الخمسين
0 مساءُ الكدر
0 كنتِ .. و كنتِ

التوقيع :
شكراً لقلبكِ يا أمي

شكراً لكِ يا قرة عيني و مستقري الأولي
أنين أحمد غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-20-2020, 07:31 PM   #6

هنوف الأحمد

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية هنوف الأحمد

 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 51
معدل تقييم المستوى: 14
هنوف الأحمد is on a distinguished road
افتراضي رد: زوجُ البلابل ..



ممتنة لإبداعك سيدتي

هنوف الأحمد


من مواضيعي
0 رد: غرفة ضيافة
0 الأدب الأسباني

هنوف الأحمد موجود حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
التماثل و الظلال في مجموعة(أحزان أم الناس) للقـــاص:مبـــــــــــــارك الصـــــــ طارق أحمد منبر الدراسات الأدبية والنقدية والبلاغية . 8 04-23-2018 02:17 PM
التماثل و الظلال في مجموعة(أحزان أم الناس) طارق أحمد منبر الدراسات الأدبية والنقدية والبلاغية . 2 02-25-2017 06:11 PM
تغريد البلابل في دوحة الفطاحل غادة قويدر منبر الدراسات الأدبية والنقدية والبلاغية . 4 11-21-2011 07:33 PM
الى البلابل نصري عاهد منبر الشعر الفصيح . 10 10-12-2011 08:10 PM
لحن البلابل,,,(ذكرى رحيل أمي) غادة الشيباني منبر بوح المشاعر والركن الهادئ 10 09-27-2010 08:24 PM

 

الساعة الآن 05:10 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.

a.d - i.s.s.w

  الآراء المنشورة في شبكة منابر ثقافية لاتمثل بالضرورة وجهة نظر إدارة الموقع بل هي نتاج أفكار أصحابها