قديم 01-25-2021, 09:49 PM
المشاركة 13
عبدالحكم
الشعراء العرب

اوسمتي

  • متواجد  الان
افتراضي رد: أحبك جدًا
سجل لمشاهدة الروابط
سلام الله عليكَ شاعرنا الكبير
ودومًا تُتحِفُنا بفيضِ علمِكَ الغزير وهذا بعضُ فيضِكم يُنبِئُنا
بإبحارِكم الصبور والمُمتِع - في آنٍ معًا - في عالَمِ القوافي
فهذه أولُ مرةٍ أقفُ فيها على التفرقة في الوقوف بالسكون على المنصوب،
عن غيرِه، وأنّ هناك من الأوائل مَن خالفَ المُتعارَف عليه وهو لبيد..
ثمَّ إنَّ سيرَكَ على منهاجِه، فالعُدولَ عنهُ للوقوفِ في خندقِ الإجماعِ باستبعادِه
حداني هذا الحديثُ الساحرُ إلى إعادةِ قراءةِ القصيدة؛ لأفاجأ بأنني أنضمُّ إليكم!
فليكن الرفعُ هو جوازَ المرورِ إلى تسكينِ القافية... ليبقى البحث عن المُبرِّر
وهنا لفتَ نظري قولكم: [[أنه ممكن اعتبارها واو( رُب)]]
فهل من ضوءٍ على هذه الواو لأستفيدَ ومعي كل مَن مرَّ هنا؟
ولتيسيرِ المُتابعةِ على القارئ، السطرُ الشعريُّ الذي نناقشُهُ هو:
(وبحرٌ من الحُزنِ صعبٌ عميق)
لعل الوقتَ يكونُ صديقَكَ في أقربِ فرصة
وابقَ بكل خير
سجل لمشاهدة الصور
وعليكم السلم ورحمة الله وبركاته
إنني مجرد مار يلقي بدلوه بين الدلاء ولست ابن عقيل ولا ابن هشام أو ابن مالك ولا العلامة صاحب النحو الوافر ومن يكتب يأخذ من علوم اللغة ما يساعده على الكتابة وكثيرا ما نسهو و هنا تكون الصداقة الواعية دعما ودائما أقول للإخوة والأبناء الذين أتواصل معهم نحن جميعا سواء نتبادل الآراء وكلنا نحبو في سفح قمة عالية .. ولكني اندهشت من استفسارك في الأمرين ذلك أن المسألة الأولى واضحة تماما وأنا لم أقل الوقوف على المنصوب ولكن قلت المنون المنصوب وفي الغالب والشائع والمعتمد في الشعر والنثر والخطابة أن يتم الوقوف على الاسم وأعني الحرف الأخير بألف الإطلاق (ويسمونها ألف تنوين النصب) وليس حذف تلك الألف على ما اعتمدته ربيعة له الشيوع ويعد نشازا في النطق وهو موضع ملاحظة دائما إذا ورد وهكذا جرت لغة القرآن والأحاديث (في الوصل ينطق التنوين نونا وفي الوقف يتم الوقوف بالألف وليس السكون) إلا إذا كانت نهاية الإسم (تاء )مربوطة فتنطق (هاءً) ساكنة مثل(مجلة) أو أن الكلمة لا تقبل ألفا فينطق آخرها مفتوحا(منشأ) في التنزيل(إنا أنشأناهن إنشاءً) نقف بالفتح وليس السكون وفي قواعد الإملاء يستهجن هنا أن تكتب ألف بعد همزة قبلها ألف ولنقرأ مثلا بداية سورة الكهف لننظر هل يمكن الوقوف على تلك المنصوبات المنونة بالسكون. وبعضهم قال أن هذا قد يجيء في الشعر وليس في الكلام ولكن الأفصح الوقوف بالألف والخلاصة إذا أمكن تلافي ذلك فهو الأفضل في النص والأفصح وهناك أقوال أخرى في المنون عامة غير معمول بها ..وموضوع واو الاستئناف وارد أيضا وليس الغرض منه الخروج من إشكالية لغوية بل له غاية بيانيه لأهمية ما بعدها أو تهويله كما في مثال القصيدة الذي فضلت فيه واو الاستئناف فرفعت ما بعدها ونقول مثلا (إن تنصتْ تفهمْ وأكافؤك) على أن الواو للاستئناف ولأهمية المكافأة .. وأما المسألة الثانية "فهي مشهورة أيضا .. يسمون (رب) حرف جر شبيه بالزائد لأنها لا تتعلق بشيء وتكون في أول الجملة وهو يفيد الجملة معنى جديدا.. وتحذف (رب )ويبقى عملها بعد (الواو) (والفاء) و(بل) وأشهرها (الواو) وفصّل ذلك (ابن مالك) في الألفية .. وبيت امرؤ القيس
(وليلٍ موج البحر البحر أرخى سدوله) لزم أن تكون الواو هي واو (رب) و(رب) هنا محذوفة وعملها باق وما بعدها له احتمالات إعراب شتى وهو هنا مبتدأ مرفوع بضمة مقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة حرف الجر الزائد(رب) المحذوفة ومثله كثير
وقوله(فمثلِك حبلى قد أتيت ) أي فرب (مثلك ) ومثلك هنا محلها النصب على المفعولية لأن الفعل بعدها لم يستوف مفعوله
وقلت أنا في قصيدة
(وجميلةٍ قد أسمعتني صوتها فهويتها) والواو هنالزم أن تكون واو (رب) وجميلةٍ هنا في محل رفع مبتدا
والمثال محل الملاحظة (وبحرٍ من الحب صعبٌ عميقٌ) إذا نزعت الجملة من سياقها لزم أن تكون الواو واو رب وبحرٍ في محل رفع مبتدأ أو في محل نصب مفعول طبقا للفعل المحذوف المفهوم من السياق(خضته أو خضت) والصفتان(صعب عميق) مرفوعتان على المحل في التقدير الأول منصوبتان على المحل في التقدير الثاني وهذا جائز لا أرى به لبسا أما الجملة في مكانها فقد رأيت أن تكون الواو للاستئناف وبحرٌ خبر لمبتدء قريب التقدير والحالتان جائزتان على ما أرى هذا من ناحية اللغة ولكننا قد نترك الجوازات اللغوية لنفضل ما هو قريب من المفهوم العام إلا إذا أردنا أن نغذي المفهوم والذائقة العامة بإجازات ممكنة يجب أن تكون حاضرة في الأذهان .. والموضوع به تفصيل لم يعد متعذرا الوصول إليه بوسائل البحث المتاحة .. ..كتبت على سرعة.. دمت على أفضل ما تحبين أن تكوني ..مع خالص التقدير وأزكى التحيات

قديم 01-25-2021, 10:03 PM
المشاركة 14
عبدالحكم
الشعراء العرب

اوسمتي

  • متواجد  الان
افتراضي رد: أحبك جدًا
أرى من الغريب أن يفصل شعر التفعيلة عن الشعر العمودي والمفهوم أن تفصل عنهم ما تسمى قصيدة النثر ,, ولكم خالص الشكر

قديم 01-27-2021, 12:52 AM
المشاركة 15
ثريا نبوي
( الشعراء العرب)
مشرفة منبر الشعر الفصيح
  • متواجد  الان
افتراضي رد: أحبك جدًا
سجل لمشاهدة الروابط
وعليكم السلم ورحمة الله وبركاته
إنني مجرد مار يلقي بدلوه بين الدلاء ولست ابن عقيل ولا ابن هشام أو ابن مالك ولا العلامة صاحب النحو الوافر ومن يكتب يأخذ من علوم اللغة ما يساعده على الكتابة وكثيرا ما نسهو و هنا تكون الصداقة الواعية دعما ودائما أقول للإخوة والأبناء الذين أتواصل معهم نحن جميعا سواء نتبادل الآراء وكلنا نحبو في سفح قمة عالية .. ولكني اندهشت من استفسارك في الأمرين ذلك أن المسألة الأولى واضحة تماما وأنا لم أقل الوقوف على المنصوب ولكن قلت المنون المنصوب وفي الغالب والشائع والمعتمد في الشعر والنثر والخطابة أن يتم الوقوف على الاسم وأعني الحرف الأخير بألف الإطلاق (ويسمونها ألف تنوين النصب) وليس حذف تلك الألف على ما اعتمدته ربيعة له الشيوع ويعد نشازا في النطق وهو موضع ملاحظة دائما إذا ورد وهكذا جرت لغة القرآن والأحاديث (في الوصل ينطق التنوين نونا وفي الوقف يتم الوقوف بالألف وليس السكون) إلا إذا كانت نهاية الإسم (تاء )مربوطة فتنطق (هاءً) ساكنة مثل(مجلة) أو أن الكلمة لا تقبل ألفا فينطق آخرها مفتوحا(منشأ) في التنزيل(إنا أنشأناهن إنشاءً) نقف بالفتح وليس السكون وفي قواعد الإملاء يستهجن هنا أن تكتب ألف بعد همزة قبلها ألف ولنقرأ مثلا بداية سورة الكهف لننظر هل يمكن الوقوف على تلك المنصوبات المنونة بالسكون. وبعضهم قال أن هذا قد يجيء في الشعر وليس في الكلام ولكن الأفصح الوقوف بالألف والخلاصة إذا أمكن تلافي ذلك فهو الأفضل في النص والأفصح وهناك أقوال أخرى في المنون عامة غير معمول بها ..وموضوع واو الاستئناف وارد أيضا وليس الغرض منه الخروج من إشكالية لغوية بل له غاية بيانيه لأهمية ما بعدها أو تهويله كما في مثال القصيدة الذي فضلت فيه واو الاستئناف فرفعت ما بعدها ونقول مثلا (إن تنصتْ تفهمْ وأكافؤك) على أن الواو للاستئناف ولأهمية المكافأة .. وأما المسألة الثانية "فهي مشهورة أيضا .. يسمون (رب) حرف جر شبيه بالزائد لأنها لا تتعلق بشيء وتكون في أول الجملة وهو يفيد الجملة معنى جديدا.. وتحذف (رب )ويبقى عملها بعد (الواو) (والفاء) و(بل) وأشهرها (الواو) وفصّل ذلك (ابن مالك) في الألفية .. وبيت امرؤ القيس
(وليلٍ موج البحر البحر أرخى سدوله) لزم أن تكون الواو هي واو (رب) و(رب) هنا محذوفة وعملها باق وما بعدها له احتمالات إعراب شتى وهو هنا مبتدأ مرفوع بضمة مقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة حرف الجر الزائد(رب) المحذوفة ومثله كثير
وقوله(فمثلِك حبلى قد أتيت ) أي فرب (مثلك ) ومثلك هنا محلها النصب على المفعولية لأن الفعل بعدها لم يستوف مفعوله
وقلت أنا في قصيدة
(وجميلةٍ قد أسمعتني صوتها فهويتها) والواو هنالزم أن تكون واو (رب) وجميلةٍ هنا في محل رفع مبتدا
والمثال محل الملاحظة (وبحرٍ من الحب صعبٌ عميقٌ) إذا نزعت الجملة من سياقها لزم أن تكون الواو واو رب وبحرٍ في محل رفع مبتدأ أو في محل نصب مفعول طبقا للفعل المحذوف المفهوم من السياق(خضته أو خضت) والصفتان(صعب عميق) مرفوعتان على المحل في التقدير الأول منصوبتان على المحل في التقدير الثاني وهذا جائز لا أرى به لبسا أما الجملة في مكانها فقد رأيت أن تكون الواو للاستئناف وبحرٌ خبر لمبتدء قريب التقدير والحالتان جائزتان على ما أرى هذا من ناحية اللغة ولكننا قد نترك الجوازات اللغوية لنفضل ما هو قريب من المفهوم العام إلا إذا أردنا أن نغذي المفهوم والذائقة العامة بإجازات ممكنة يجب أن تكون حاضرة في الأذهان .. والموضوع به تفصيل لم يعد متعذرا الوصول إليه بوسائل البحث المتاحة .. ..كتبت على سرعة.. دمت على أفضل ما تحبين أن تكوني ..مع خالص التقدير وأزكى التحيات
شكرًا على هذه المداخلة الجميلة الثرية
وما كنتُ لأبحث على النت وأحرم المارين هنا من هذا العلم الغزير
أمَّا عن قولي الوقوف على المنصوب؛ فقد كان المقصود به (المنون المنصوب)
وهو خطأ رقنٍ وليس خطأً مُتعمَّدًا
أكرر شكري وأعتذرُ لأنني سألتُ ولم أبحث على الجوجل
ووالله لو جال بخاطري البحثُ، لبحثتُ حتى لا أهدرَ وقتَكَ وجُهدك
وكنتُ أظنُّ أن الإجابة من قبيل تعليمِ الجُهّالِ أمثالي؛ شيءٌ يُسعِدُك
كما أنني قد اتفقتُ معكَ في الرأي على إبقاء الحال قبل الانتقال إلى السؤال
ولا يُفسِدُ الشرحُ للوُدِّ قضية
قبائلُ الياسَمين و
سجل لمشاهدة الصور

قديم 01-27-2021, 11:33 AM
المشاركة 16
عبدالحكم
الشعراء العرب

اوسمتي

  • متواجد  الان
افتراضي رد: أحبك جدًا
إن الناس تتفاوت بقدر مدى اتساع فضاء الجمال في مشاعرهم وعلم بلا جمال علم صخري صلد وأتصور أن ذلك الفضاء من الجمال خالد تتحرك فيه الأرواح بعد.. فألف شكر لردك الندى الذي أتاح لي أن أرى مدى اتساع فضاء الجمال في مشاعرك الراقية.. وأنا حينما قلت أن ذلك متاح في وسائل البحث لم أقصدك أنت ولكن أقصد كل من أراد زيادة في المعرفة وعقيدتي أن تبادل الآراء ثراء وتزيد المودة ولها النفع والخير في صفاء.القصد. ولك فضل أحفظه لك في تلك الهنات التي نبهت عليها في نصوص لي وأقدر مداخلاتك على أي صورة تحبين وأنا أتكلم دائما على سليقتي وأحسب النوايا الطيبة وحسن القصد في لغة من أعامل.. أكتب من المحمول وأنا بالخارج فآسف إن ظهرت هنات.. ولك خالص الشكر وأطيب الأمنيات

قديم 01-31-2021, 01:59 AM
المشاركة 17
عبدالحكم
الشعراء العرب

اوسمتي

  • متواجد  الان
افتراضي رد: أحبك جدًا
سجل لمشاهدة الروابط
شكرًا على هذه المداخلة الجميلة الثرية
وما كنتُ لأبحث على النت وأحرم المارين هنا من هذا العلم الغزير
أمَّا عن قولي الوقوف على المنصوب؛ فقد كان المقصود به (المنون المنصوب)
وهو خطأ رقنٍ وليس خطأً مُتعمَّدًا
أكرر شكري وأعتذرُ لأنني سألتُ ولم أبحث على الجوجل
ووالله لو جال بخاطري البحثُ، لبحثتُ حتى لا أهدرَ وقتَكَ وجُهدك
وكنتُ أظنُّ أن الإجابة من قبيل تعليمِ الجُهّالِ أمثالي؛ شيءٌ يُسعِدُك
كما أنني قد اتفقتُ معكَ في الرأي على إبقاء الحال قبل الانتقال إلى السؤال
ولا يُفسِدُ الشرحُ للوُدِّ قضية
قبائلُ الياسَمين و
سجل لمشاهدة الصور
أعدتها لإيضاح اتجاه الرد
إن الناس تتفاوت بقدر مدى اتساع فضاء الجمال في مشاعرهم وعلم بلا جمال علم صخري صلد وأتصور أن ذلك الفضاء من الجمال خالد تتحرك فيه الأرواح بعد.. فألف شكر لردك الندى الذي أتاح لي أن أرى مدى اتساع فضاء الجمال في مشاعرك الراقية.. وأنا حينما قلت أن ذلك متاح في وسائل البحث لم أقصدك أنت ولكن أقصد كل من أراد زيادة في المعرفة وعقيدتي أن تبادل الآراء ثراء وتزيد المودة ولها النفع والخير في صفاء.القصد. ولك فضل أحفظه لك في تلك الهنات التي نبهت عليها في نصوص لي وأقدر مداخلاتك على أي صورة تحبين وأنا أتكلم دائما على سليقتي وأحسب النوايا الطيبة وحسن القصد في لغة من أعامل.. أكتب من المحمول وأنا بالخارج فآسف إن ظهرت هنات.. ولك خالص الشكر وأطيب الأمنيات

قديم 02-02-2021, 04:36 PM
المشاركة 18
عبدالرحمن محمد احمد
من آل منابر ثقافية

اوسمتي

  • متواجد  الان
افتراضي رد: أحبك جدًا
وكنت أظن .. بـأني اكتفيت وأنـِّي ارتويتُ
وأني شربت إلى أن شرقتُ
وأني عشقت إلى أن مللتُ
وجرَّبت في الحبِّ..كل جـديدْ
وما صـرت أرغبُ ..منـه المزيـدْ
وأن اخـتراقيَ بالحـبِّ ..أمـر بعيـدْ
وأنيَ أغلقت كل الحـدودْ
فكيف قفـزتِ .. وكيف دخـلتِ
وكنتُ ضربت على القلبِ
ألفَ حجـابْ
وأوصـدت دون الهوى ..كلَّ بـابْ
-
سعدت بقراءة هذ االبوح العذب

قديم 02-08-2021, 02:23 AM
المشاركة 19
عبدالحكم
الشعراء العرب

اوسمتي

  • متواجد  الان
افتراضي رد: أحبك جدًا
سجل لمشاهدة الروابط
وكنت أظن .. بـأني اكتفيت وأنـِّي ارتويتُ
وأني شربت إلى أن شرقتُ
وأني عشقت إلى أن مللتُ
وجرَّبت في الحبِّ..كل جـديدْ
وما صـرت أرغبُ ..منـه المزيـدْ
وأن اخـتراقيَ بالحـبِّ ..أمـر بعيـدْ
وأنيَ أغلقت كل الحـدودْ
فكيف قفـزتِ .. وكيف دخـلتِ
وكنتُ ضربت على القلبِ
ألفَ حجـابْ
وأوصـدت دون الهوى ..كلَّ بـابْ
-
سعدت بقراءة هذ االبوح العذب
أشكرك على جمال المرور ورقة الردسجل لمشاهدة الصور


مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: أحبك جدًا
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نعم أحبك إيمان الحربي منبر بوح المشاعر 19 10-08-2011 06:54 PM
قل أحبك!! منال الشايع منبر بوح المشاعر 7 01-30-2011 06:37 AM
رغم كل شيء ... أحبك رشيد الميموني منبر بوح المشاعر 14 01-27-2011 01:07 PM
(( نعم أحبك )) منى شوقى غنيم منبر بوح المشاعر 12 08-27-2010 07:37 AM

الساعة الآن 03:14 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.