قديم 01-19-2021, 11:38 AM
المشاركة 2
منى الحريزي
من آل منابر ثقافية
  • غير متواجد
افتراضي رد: على درب تلك المنارة ..
غموض شديد يلف النص ...
وإنه لغموض يطرح الكثير من الأسئلة ...

سبحان الله وبحمده ... سبحان الله العظيم

دخول متقطع
قديم 01-19-2021, 05:27 PM
المشاركة 3
محمد أبو الفضل سحبان
من آل منابر ثقافية

اوسمتي

  • متواجد  الان
افتراضي رد: على درب تلك المنارة ..
نعم صحيح...الحكاية يعتريها بعض الغموض....ولكنه غموض سرعان ما يتلاشى ويزول عندما نفهم أن البطل كان يعلم مسبقا بأنه من الهدف قريب....فلماذا قطع كل تلك المسافة وسط الضباب بحثا عن المنارة ؟؟؟...
النص مفتوح على باب التأويل وعلى عدد من التساؤلات حول هذه القصة ومغزاها...لي عودة ان شاء الله لطرح بعضها للنقاش
شرفني حضورك سيدتي
تحية ابو الفضل..
.

قديم 01-19-2021, 05:40 PM
المشاركة 4
صبا حبوش
من آل منابر ثقافية

اوسمتي

  • غير متواجد
افتراضي رد: على درب تلك المنارة ..
الطريق سالك أمامه، لكن تفكيره المبالغ فيه ،يجعله يزرع الأشواك تحت قدميه، ودقات قلبه المتسارعة ترجمة لخوفه من الفشل ربما، أو طرق ماهو جديد..
لكنه أخيراً قرر أن يسلّم الأمر لصاحب الأمر، وسجد لله بخشوع، بقلب مؤمن بكرم الله الذي سيبعت إليه إشارة تزيل الضباب ،والغشاوة عن عينيه.
وبالفعل بعد صحوته، رأى كوة من النور ،تحيط به وتسحبه لمفترق الطريق دون وجل...

أحببت هذا النص السهل الممتنع ، هذا الغموض يغري فضولي ..
بالتوفيق المستمر لقلمك أستاذي..

https://sebaahaboush.blogspot.com/
باحثة عن الرّوح..
قديم 01-19-2021, 06:44 PM
المشاركة 5
محمد أبو الفضل سحبان
من آل منابر ثقافية

اوسمتي

  • متواجد  الان
افتراضي رد: على درب تلك المنارة ..
سجل لمشاهدة الروابط
الطريق سالك أمامه، لكن تفكيره المبالغ فيه ،يجعله يزرع الأشواك تحت قدميه، ودقات قلبه المتسارعة ترجمة لخوفه من الفشل ربما، أو طرق ماهو جديد..
لكنه أخيراً قرر أن يسلّم الأمر لصاحب الأمر، وسجد لله بخشوع، بقلب مؤمن بكرم الله الذي سيبعت إليه إشارة تزيل الضباب ،والغشاوة عن عينيه.
وبالفعل بعد صحوته، رأى كوة من النور ،تحيط به وتسحبه لمفترق الطريق دون وجل...

أحببت هذا النص السهل الممتنع ، هذا الغموض يغري فضولي ..
بالتوفيق المستمر لقلمك أستاذي..

الأديبة الراقية الأخت والأستاذة صبا حبوش....
كلام بليغ يكشف بعمق فريد ما تخفيه هذه الرحلة...
الإنسان مقرون اسمه بالنسيان ومن صفاته الفضول والجحود والمجازفة والعناد....ولكنه بحاجة فقط للتذكر ولقليل من التبصر ليدرك بأن كل المسافات البعيدة التي يقطعها مكابرا وسط الضباب انما هي هروب من الحقيقة و ضياع عمر وجهد ومال وسيفهم بعد كل ذلك التيه انه كان يكفيه وقفة مع النفس وتوجه لرب الأرض و السماء بكفين مفتوحتين وقلب خاشع ليطمئن قلبه وتستقيم حياته....
واختم قولي هذا بخير قول وهو قول الله سبحانه وتعالى" افمن يمشي مكبا على وجهه أهدى أمن يمشي سويا على صراط مستقيم "صدق الله العظيم
شرفني حضورك سيدتي ...
تحيات ابو الفضل

قديم 01-19-2021, 08:13 PM
المشاركة 6
ناريمان الشريف

المستشار الثقافي في منابر ثقافية


اوسمتي

  • غير متواجد
افتراضي رد: على درب تلك المنارة ..
سجل لمشاهدة الروابط


.بزغ فجر يوم جديد...فتح عينيه وقام لاستقبال ذلك النور المنبعث من هناك .......
يبقى الأمل بالله في حيز الوجود ، يملأ صدر المؤمن .. ولا شكر أن بزوغ الفجر دلالة على بداية جديدة تغذي الأمل وتنسيه ما كان مما سبقه من ألم ووووو
شكراً لقلمك الطيب أخي محمد
يسعدني أن أقرأ لك
تحية ... ناريمان

الحجر المتدحرج ...لا تنمو عليه الطحالب
الحجر المتدحرج ... لا تنمو عليه الطحالب
قديم 01-20-2021, 06:55 AM
المشاركة 7
منى الحريزي
من آل منابر ثقافية
  • غير متواجد
افتراضي رد: على درب تلك المنارة ..
سجل لمشاهدة الروابط
نعم صحيح...الحكاية يعتريها بعض الغموض....ولكنه غموض سرعان ما يتلاشى ويزول عندما نفهم أن البطل كان يعلم مسبقا بأنه من الهدف قريب....فلماذا قطع كل تلك المسافة وسط الضباب بحثا عن المنارة ؟؟؟...
النص مفتوح على باب التأويل وعلى عدد من التساؤلات حول هذه القصة ومغزاها...لي عودة ان شاء الله لطرح بعضها للنقاش
شرفني حضورك سيدتي
تحية ابو الفضل..
.
الشرف لي أخي الكريم ... محمد أو الفضل
يسعدني أن أقرأ لك دوماً ..

سبحان الله وبحمده ... سبحان الله العظيم

دخول متقطع
قديم 01-20-2021, 06:56 AM
المشاركة 8
منى الحريزي
من آل منابر ثقافية
  • غير متواجد
افتراضي رد: على درب تلك المنارة ..
كان جو الغموض محيطاً بالنص من كل اتجاه ...
صدقاً النص محير ... حيرنا جداً ...
يعلوه التساؤل ... وتندس بين ثناياه صور كثيرة من محاولة نجاة ذاتية
وإني لأجدها طريقة عميقة وعسيرة في اقتفاء أثر الإجابة الشافية


ومشى طويلا بلا دليل
مشاعر تائهة فعليا ... يحتاج المرء لبوصلة خاصة به
أحيانا ً تكون صور من ذكريات قديمة ... أو ابتهالات ودعاء صاف منبعها القلب
كومضات ضوئية يسترشد القلب خطاه بها في الطريق


وتذكر بعد كل تلك المسافة أنه قريب...!!!.
أضع تحت هذه العبارة خطاً عربضاً...
أهو ذلك القرب الذي يراه المرء حينما يكون سقف السماء أقرب إليه أكثر مما يبدو
الشعور بالأمان مع الله نجاه ... نعم هو كذلك حقاً ...


لكن تفكيره المبالغ فيه ،يجعله يزرع الأشواك تحت قدميه، ودقات قلبه المتسارعة ترجمة لخوفه من الفشل ربما،
استوقفتني العبارة لصدقها , وإن الفكرة لتجعل السناريوهات التشاؤمية تقفز إلى الخاطر وتنزلق بالمرء لمنحدر الخوف بفعل ذاتي ...

بزغ فجر يوم جديد...فتح عينيه وقام لاستقبال ذلك النور المنبعث من هناك .......
خاتمة موفقة ... الإيجابية مطلوبة لاسيما إن كان المشهد يعج بالضبابية
وفتح العينين إشارة واضحة لتلك الرغبة الصادقة فالتغيير يندفع من الداخل أولاً
فالمبصر إن عميت بصيرته لن يرى ولو خيطاً واحداً من النور مادام غير راغب بذلك


وقام لاستقبال ذلك النور المنبعث من هناك ...
من أين تحديداً ... لم أستطع أن أصل لإجابة
ولكن هناك قد يعني القاع أحياناً قد يعني قعر الحزن
أو حتى على حدود الخط الفاصل بين السؤال والإجابة

عدت لأحاول فهم النص من جديد ...
ولكن لازال هناك غموض يكتنف النص بشكل شره ...

لقلمك التحية ...

سبحان الله وبحمده ... سبحان الله العظيم

دخول متقطع
قديم 01-21-2021, 04:38 PM
المشاركة 9
محمد أبو الفضل سحبان
من آل منابر ثقافية

اوسمتي

  • متواجد  الان
افتراضي رد: على درب تلك المنارة ..
شكرا جزيلا أستاذه منى على القراءة العميقة و الإنارة الكاشفة لغور هذه الحكاية المتواضعة....
تقبلي أسمى التحايا
ابو الفضل


مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: على درب تلك المنارة ..
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فرجينيا وولف و رواية " إلى المنارة" ريم بدر الدين منبر الآداب العالمية. 20 01-27-2015 02:02 PM

الساعة الآن 11:36 AM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.