صفحة منابر ثقافية على التويتر صفحة منابر ثقافية على الفيسبوك


العودة   منتديات منابر ثقافية > المنابر العامة > منبر الحوارات الثقافية والدينية العامة

أهلا بآل منابر ثقافية

منبر الحوارات الثقافية والدينية العامة للحوارات الثقافية والدينية العامة.

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: مناخٌ باردٌ من التّعب (آخر رد :تركي خلف)       :: عقوق ... (آخر رد :تركي خلف)       :: .. باريدوليا .. (آخر رد :تركي خلف)       :: العالم الفرنسي الذي أسلم بسبب فرعون (آخر رد :تركي خلف)       :: هل تريد أن يتحسن مزاجك ؟ (آخر رد :تركي خلف)       :: رسائل أدبية (آخر رد :تركي خلف)       :: O يحكى أن ..o (آخر رد :تركي خلف)       :: الواو .. وتتلو بوح الخاطر ~خالد الزهراني (آخر رد :تركي خلف)       :: O زهايمر .. O (آخر رد :تركي خلف)       :: عيـــــــادة منـــــــابر (آخر رد :تركي خلف)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 06-01-2019, 03:03 AM   #1

محمد جاد الزغبي

المستشار الثقافي في منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية محمد جاد الزغبي

 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 1,063
معدل تقييم المستوى: 15
محمد جاد الزغبي is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي ما كان موسي عليه السلام خائفا , ولا كان سليمان عليه السلام أنانيا

ما كان موسي عليه السلام خائفا , ولا كان سليمان عليه السلام أنانيا


من دوافع الإيمان دافع يفهمه المؤمنون خطأ فى غالب الأحوال , وهو دافع الحياء والرهبة الذى يدفعهم لكتم السؤال واستعظام أمره , وبالتالى يسيطر عليهم بعض الشبهات ظنا منهم أنهم إذا سألوا فيها سيواجهون تهمة الإلحاد أو الكفر وهذا بطبيعة الحال من الجهل الكبير بحقيقة هذا الدين الخاتم ,
فكتاب الله وسنة نبيه عليه السلام جاءت بيضاء نقية , وكلها من الوحى الشريف , وطالما كان السؤال صريحا ليس بالجدل , ولم يكن سؤالا فيما لا طاقة للوصول إليه كصفات الله مثلا , هنا يجوز للمسلم أن يخرج من بصدره فيسأل ويتحرى عما يشاء ويعتمل فى صدره , وبلا أدنى حرج ,
فالله من فوق سبع سماوات أباح لنا مجادلة النفس والناس فى حقيقة وجوده هو عز وجل , وأعطانا فى كتابه أدلة المناقشة والحوار , فإن كان مبدأ وجود الله مطروح فليس هناك ما يمكن أن يدفعنا للحياء من التصريح , فالعيب ليس فى طرح السؤال وإنما العيب أن يأتينا الجواب فنزاداد به جدلا أو إغراقا فى تفاصيل لن يكون لها جواب متاح أبدا كما فعلت الفرق الكلامية فى التاريخ الإسلامى ..

القصد ..
من تأمل القرآن الكريم سيجد أن موسي عليه السلام كان أكثر الأنبياء تعبيرا عن خوفه فى القرآن , وكان خطابه لله عز وجل يحمل هذا المعنى فى كافة مواطن مواجهته مع فرعون وقومه , وهذا قد يثير تساؤلا عن كيفية تصور وجود الخوف فى رسول من أكابر أولى العزم فضلا على أنه كليم الله أيضا , وخطابه كان منفردا متفردا بلا واسطة ملائكية ..
أيضا هناك إشكال يخص سليمان عليه السلام حيث دعا ربه قائلا
( رب هب لى ملكا لا ينبغي لأحد من بعدى ) ,
وفى هذا إشكال عن تصور هذا الطلب من نبي مختار يطلب لنفسه ملكا متفردا , وأيضا ملكا احتكاريا لا يتكرر وهو ما يخالف بالطبع ما هو مفترض للعباد الصالحين فضلا على الأنبياء والرسل

والجواب ببساطة أن موسي عليه السلام لم يكن خائفا , ولا سليمان عليه السلام ــ وحاشاه ـــ أنانيا ,
ونيدأ بموسي عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة والسلام , ومن يتتبع قصة موسي فى القرآن سيجد أن كافة مواطن تعبيره عن خوفه فى القرآن كانت محصورة فقط فى حواره مع ربه عز وجل , ولا يوجد تعبير واحد له مع أحد من الخلق يحمل ذرة من الخوف إلا شكواه لشعيب عليه السلام عندما روى له ما وقع من قصته , وحتى هذا الموقف كان قبل الرسالة والنبوة
وبعدها لا نجد لموسي عليه السلام تعبيرا عن الخوف أمام أحد على الرغم من كثرة المواقف التى انخلعت فيها قلوب أتباعه , وكان موسي فيها أسدا هصورا ..
فرغم تعبيره عن خوفه من فرعون إلا أنه عندما حدثت المواجهة كانت شجاعة موسي وهيبته دافعا لفرعون نفسه كى يتراجع أمام موسي ويظهر ضعفه ,
وفرعون رغم جبروته الذى دفعه لقتل السحرة كان من باب أولى أن يدفعه لقتل موسي وهارون لكنه ما خطر لله ببال لا هو ولا أتباعه والسبب شجاعة موسي وقدرته التى دفعته للوقف فى وجهه والرد عليه وأيضا ـــ كما ثبت فى الروايات ــ كانت الشجاعة ظاهرة فى نهيه وزجره للسحرة عندما أقسموا بعزة فرعون أنهم الغالبون , كما أن شجاعة موسي كانت ماحقة عندما أدركه جيش فرعون على حافة البحر وكاد قومه يصرعون خوفا , ثبت أمامهم وقال
( كلا إن معى ربي سيهدين .. )
وبالتالى فخوف موسي عليه السلام لم يكن خوفا على الحقيقة , فالخوف المعيب إنما هو خوف التراجع عند المواقف ذاتها وأمام البشر أما تعبيرك عن خوفك ومكنون صدرك أمام ربك فهذه بذاتها هى قمة الشجاعة , بالضبط كما تصبح عبوديتك ومناجاتك بالتذلل لله وحده هى قمة قمم الحرية والعزة والإستقلال عن دنيا البشر , فالخوف من الله والشكوى إليه بخوف حوادث الدنيا هى من أصول الشجاعة بينما لجوئك للبشر خوفا من تدابير الدنيا هو قمة الضعف والجبن ..

أما سليمان عليه السلام في قوله
( رب هب لى ملكا لا ينبغي لأحد من بعدى ) ,
وهو الدعاء الذى يثير ظاهره إشكالات عديدة إذا ظننا أن سليمان طلب الملك وفوق الملك طلب ألا يؤتى مثله أحد بعده ,
فلو أخذنا بظاهر الامر لما كان هذا من فعل الأنبياء , كما أن طلب الإبتلاء ليس من دعوة الأنبياء أيضا فقد ثبت عن النبي عليه السلام أنه ما كان يدعو بدعاء متكرر صباح مساء بقدر ما يدعو بالعافية ـــ وهى تفادى الإختبار ــــ كما ثبت عنه عليه السلام أنه قال
( ما سأل عبد الله شيئا أعز من العافية ) ,

كذلك نهانا النبي عليه السلام حتى من تمنى فضيلة كبري كالجهاد فى سبيل الله , بل أمرنا أن ننتظرها قدرا فإن جاء الإستدعاء ذهبنا فقال
( لا تمنوا لقاء العدو واسألوا الله العافية , )
وبالتالى فالأقوال التى فسرت موقف سليمان عليه السلام بأنه كان حبا فى الإبتلاء لاختبار صبره لا يناسب إطلاقا قواعد الرسالة والنبوة المتفق عليها بين الرسل فى إطار المعادلة الربانية
( من طلب شيئا أوكل إلى نفسه ومن طُـــلب لشيئ أعانه الله )
ولهذا فدعاء سليمان عليه السلام لكن دعاء لنفسه , بل كان دعاء للأمة كلها للأسباب التالية ..
أولا : معروف قطعا أن كل رسول ونبي كان يبعث بمعجزات تتناسب مع الفرع الذى نبغت فيه علوم قومه , وفى عهد سليمان وما قبله كان بنو إسرائيل قد قطعوا شوطا طويلا فى أمور السحر وتفننوا فيها , واستعانوا بالجن وسخروهم , وأفسدوا فى الأرض كعادتهم , هنا كان دعاء سليمان منطقيا حيث اشترط الملك المتفرد أولا , ثم جعل معه امتداد التفرد لما بعده فلا يستطيع أحد أن يسخر الجن والشياطين قسرا لخدمة أغراضه ,
وهو ما يفسر معنى الملك الذى طلبه سليمان أنهم تحكم فى الشياطين والجن بالحكم الجبري , فصادر كل قدرة لأى بشري فى عهده على تسخير الجن الذى كان متاحا فيما قبل ملك سليمان , وبقيت فقط القدرة على الإستعانة بالجن مختارا

ثانيا : ومعروف بالطبع أن التسخير شيئ , والإستعانة شيئ آخر تماما , فالإستعانة بالجن فقط هى المتاحة فيما بعد سليمان , أما التسخير فدخل منذ دعائه فى إبطال القدرة
ولهذا السبب تحديدا جاء حكم الإسلام على الساحر هو القتل بحد الكفر , مع أن الساحر كما يفترض مرتكب كبيرة من أكبر الكبائر ,
فما هى علة القتل بحد الردة , ؟
العلة هنا أن الساحر لا يمكن أن يصبح ساحرا أصلا إلا إذا عاونه الجن على فسقه , وهذه المعاونة لن تأتى من الجن بالإجبار بل ستأتى بالتوافق والشياطين لا تعين الساحر إطلاقا إلا إذا كفر ابتداء , ومن يتابع اعترافات السحرة التائبين سيلاحظ اتفاقهم على أن الشياطين لا تعاونهم قبل أن تضمن كفره كفرا عمليا بشيئ ظاهر يطلبوه منه , وهنا حديثي يتعلق بالطبع بالسحرة الذين يفعلون ذلك بالفعل ـــ وهم ندرة ـــ أما الدجالين فهؤلاء بالملايين ولا علاقة لهم بالسحر الذى يكفر فاعله وفقا لأحكام الشريعة

ثالثا : يتضح من ذلك أن سليمان فى دعائه لم يكن يطلب لنفسه , بل كان يطلب لأداء مهمته ,
أما الطلب الأول فهو الملك الجامع الذى يعتبر الطريقة الوحيدة لإثبات نبوته فى مجتمع تعربد فيه الشياطين والسحرة فإذا جاءهم سليمان بمعجزة إبطال قدراتهم تلك ومصادرتها كان هذا هو الدليل الباهر لنبوته ,
والطلب الثانى تمثل فى أن سليمان آثر بقية الأمم الباقية بدعائه هذا حيث دعا ربه أن يجعل تحكمه الجامع فى الجن والمتفرد رهنا بشخصه هو وحده , فلا يتاح تسخير الجن قسرا من بعده لأحد ولا شك أن سليمان عليه السلام بهذا أدى خدمة جليلة لمن أتى بعده حيث منع أكبر الشرور التى كانت متاحة قبله وهى وجود الطرق التى تؤدى لتحكم الإنس بالجن بكل ما يتبعه هذا من فساد ,
ويدلل على ذلك أيضا دليل واضح وصريح تمثل فى حديث النبي عليه السلام عندما ظهر له شيطان أثناء الصلاة فهم بإمساكه وربطه فى سارية المسجد تأديبا له , وقال للصحابة
( لولا دعوة أخى سليمان لربطته بسارية المسجد ليصبح يتلاعب به أطفال المدينة )
فالذى منع النبي عليه السلام هنا كان دعوة سليمان ـــ التى لا تشمل الرسل بعده قطعا ــــ حيث دعاء بوقف قدرة السيطرة التسخيرية للبشر على الجن , فتركها النبي عليه السلام تأدبا مع أخيه سليمان عليه السلام ..
بهذا يتبين لنا أن دعاء سليمان كان دعاء لصالح أمته ولصالح البشر لا سؤالا منه للملك والتفرد فيه لنفسه , وهو ما لا يجوز على نبي قط , ويؤكد هذا أيضا أن سليمان بقوله ( لا ينبغي لأحد من بعدى ) يعتبر دليلا إضافيا على أنه طلب فيه إنكار ذات إذ لو كان الطلب لنفسه لطلب سليمان أن يرث أبناؤه هذا الملك متفردين , لا سيما وأنه ورث الملك عن أبيه داوود عليه السلام , لكنه لم يفعل ولو كان يطلب لنفسه لطلبه لمن بعده من موارثه حتما ..

من مواضيعي
0 مجرد سطور
0 الفارق بين المثقف .. وحامل المعلومات
0 إذا وقفت لقول الحق , فلا تضيع وقتك بمناجزة الباطل
0 * الرحمة الكاذبة والعدل الكاذب
0 ما كان موسي عليه السلام خائفا , ولا كان سليمان عليه السلام أنانيا

محمد جاد الزغبي موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-01-2019, 05:24 PM   #2

علي الدوسري

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية علي الدوسري

 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 103
معدل تقييم المستوى: 9
علي الدوسري is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: ما كان موسي عليه السلام خائفا , ولا كان سليمان عليه السلام أنانيا

أخي العزيز محمد

كان لكلماتك بالغ الاثر في نفسي وكأني استوضحت بها بعض الإشكالات لدي
أسعدني كثيرا قراءة هذا المقال
شكرا لقلمك


من مواضيعي
0 التنميق الزائف
0 منظور النسبية في عالم الإنسان
0 صوت العقل
0 تسارع الأيام
0 الثقافة المالية (1)

التوقيع :
إذا كان لديك حلم فلتحميه ، وإذا أردت الحصول على شئ فاذهب وأحصل عليه.
علي الدوسري موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-02-2019, 12:53 AM   #3

محمد جاد الزغبي

المستشار الثقافي في منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية محمد جاد الزغبي

 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 1,063
معدل تقييم المستوى: 15
محمد جاد الزغبي is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: ما كان موسي عليه السلام خائفا , ولا كان سليمان عليه السلام أنانيا

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي الدوسري مشاهدة المشاركة
أخي العزيز محمد

كان لكلماتك بالغ الاثر في نفسي وكأني استوضحت بها بعض الإشكالات لدي
أسعدني كثيرا قراءة هذا المقال
شكرا لقلمك
بارك الله فيك أخى العزيز على ..
شكرا لتقديرك

من مواضيعي
0 مجرد سطور
0 الفارق بين المثقف .. وحامل المعلومات
0 إذا وقفت لقول الحق , فلا تضيع وقتك بمناجزة الباطل
0 * الرحمة الكاذبة والعدل الكاذب
0 ما كان موسي عليه السلام خائفا , ولا كان سليمان عليه السلام أنانيا

محمد جاد الزغبي موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-08-2019, 02:48 PM   #4

العنود العلي

مشرفة منبري المقهى والفنون

 
الصورة الرمزية العنود العلي

 
تاريخ التسجيل: May 2019
الدولة: الرياض
المشاركات: 1,146
معدل تقييم المستوى: 2
العنود العلي is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: ما كان موسي عليه السلام خائفا , ولا كان سليمان عليه السلام أنانيا



o لك الإحترام الاستاذ القدير

المشكلة في هذه المقارنة الجميله والمنطقية أن الناس في أمة الإسلام وخاصة في عصرنا هذا ليسوا بشجاعة موسى عليه السلام ولا بطموح سليمان عليه السلام , فهم إلا من رحم الله في حروب كلامية وكثرة الجدل على أتفه الأسباب وهذا من الأسباب التي جعلتنا نسقط من التاريخ بسبب الشقاق والخلاف على حوارات ينتهي الموضوع نهاية غير متوقعه للاسف وخصوصا في موضوعات الدين

تقبل فائق الشكر ’ سلمتم وكل التقدير والشكر لكم

على الطرح الرائع وجزاكم الله خيرا

من مواضيعي
0 O هل العيب فينا .. ؟ o
0 O هل وجدوا ينبوع الشباب الأبدي ..! O
0 O أُفْروديت .. O
0 O سايكيلوجيا .. O
0 O كل عام وأنتم بخير آل منابر o

التوقيع :
وحيدة كالقمر
العنود العلي موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-08-2019, 11:45 PM   #5

محمد جاد الزغبي

المستشار الثقافي في منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية محمد جاد الزغبي

 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 1,063
معدل تقييم المستوى: 15
محمد جاد الزغبي is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: ما كان موسي عليه السلام خائفا , ولا كان سليمان عليه السلام أنانيا

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العنود العلي مشاهدة المشاركة


o لك الإحترام الاستاذ القدير

بارك الله فيك وأهلا بك أختنا الفاضلة

اقتباس:
المشكلة في هذه المقارنة الجميله والمنطقية أن الناس في أمة الإسلام وخاصة في عصرنا هذا ليسوا بشجاعة موسى عليه السلام ولا بطموح سليمان عليه السلام , فهم إلا من رحم الله في حروب كلامية وكثرة الجدل على أتفه الأسباب وهذا من الأسباب التي جعلتنا نسقط من التاريخ بسبب الشقاق والخلاف على حوارات ينتهي الموضوع نهاية غير متوقعه للاسف وخصوصا في موضوعات الدين
لقد وضعت بكلماتك تلك يدك على أصل ولب المشكلة
وقد كتبت مرارا في خطورة فرقة الجدل والإختلاف التى جعلتها الشريعة مدار هلاك الأمم مهما كانت قوتها , وهو ما أكد عليه القرآن الكريم وأحاديث النبي عليه السلام
أحسنت

اقتباس:
تقبل فائق الشكر ’ سلمتم وكل التقدير والشكر لكم

على الطرح الرائع وجزاكم الله خيرا
الشكر لك على المشاركة القيمة

من مواضيعي
0 مجرد سطور
0 الفارق بين المثقف .. وحامل المعلومات
0 إذا وقفت لقول الحق , فلا تضيع وقتك بمناجزة الباطل
0 * الرحمة الكاذبة والعدل الكاذب
0 ما كان موسي عليه السلام خائفا , ولا كان سليمان عليه السلام أنانيا

محمد جاد الزغبي موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-06-2019, 07:58 PM   #6

زمزم صافي

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية زمزم صافي

 
تاريخ التسجيل: Jun 2018
الدولة: ...
المشاركات: 945
معدل تقييم المستوى: 2
زمزم صافي is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: ما كان موسي عليه السلام خائفا , ولا كان سليمان عليه السلام أنانيا


كل ما حـــمله متصـــفحك
كآإن رائعـــاً واكثر / أستاذ محمد

ما انتقيته من عنوان كــــان
فكرهـ جميلة منيرة للعقل ،
,
وضحت / جــوانب مُشـ ـرقة
فــ ..ارتقيت
منبراً من منابر النـور

بحديــ ـثك / عن النبيين الطاهرين
موسى وسليمان عليهما السـلام
/
ســـــلمت انـاملكـ
عــجـــمآإل طرحــك

امتنآإني .


من مواضيعي
0 تعمدني بنصحك في انفرادي وجنبني النصيحة في الجماعة
0 وجوب العمل بسنة الرسول صلى الله عليه وسلم وكفر من أنكرها
0 ما معنى احرف (فلسطين) ؟
0 اجمع ريش الطيور أو امسك لسانك
0 ▷ ثقافة الـ يمكن ◁

زمزم صافي غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-07-2019, 12:59 AM   #7

محمد جاد الزغبي

المستشار الثقافي في منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية محمد جاد الزغبي

 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 1,063
معدل تقييم المستوى: 15
محمد جاد الزغبي is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: ما كان موسي عليه السلام خائفا , ولا كان سليمان عليه السلام أنانيا

بارك الله فيك شقيقتنا الفضلي زمزم ..
شكرا جزيلا لتقديرك وسمو تعبيراتك


من مواضيعي
0 مجرد سطور
0 الفارق بين المثقف .. وحامل المعلومات
0 إذا وقفت لقول الحق , فلا تضيع وقتك بمناجزة الباطل
0 * الرحمة الكاذبة والعدل الكاذب
0 ما كان موسي عليه السلام خائفا , ولا كان سليمان عليه السلام أنانيا

محمد جاد الزغبي موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-10-2019, 02:28 PM   #8

إيمان البلوي

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية إيمان البلوي

 
تاريخ التسجيل: Jun 2019
الدولة: أبها
المشاركات: 426
معدل تقييم المستوى: 1
إيمان البلوي is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: ما كان موسي عليه السلام خائفا , ولا كان سليمان عليه السلام أنانيا

الفاضل محمد جاد الزغبي

الأنبياء والصالحون قدوتنا ويجب علينا أن نسلم بهذه الحقيقة والأمر المحير أن الناس يأخذون المظهر ويتركون العقل والحكمة .. بوركت سيدي الفاضل ودمت مبدعآ

من مواضيعي
0 مفهوم الثقافة القرآنية
0 الحوريات لا يغرقن
0 أطفال يرسمون على 1000 حجر
0 العين .. مرآة الروح وصورة العقل
0 ★ قصيدة مومياء لــ غازي القصيبي ★

إيمان البلوي غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-20-2019, 01:27 AM   #9

محمد جاد الزغبي

المستشار الثقافي في منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية محمد جاد الزغبي

 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 1,063
معدل تقييم المستوى: 15
محمد جاد الزغبي is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: ما كان موسي عليه السلام خائفا , ولا كان سليمان عليه السلام أنانيا

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إيمان البلوي مشاهدة المشاركة
الفاضل محمد جاد الزغبي
الأنبياء والصالحون قدوتنا ويجب علينا أن نسلم بهذه الحقيقة والأمر المحير أن الناس يأخذون المظهر ويتركون العقل والحكمة .. بوركت سيدي الفاضل ودمت مبدعآ
بارك الله فيك أختنا الفضلي إيمان البلوى
نعم صدقت

من مواضيعي
0 مجرد سطور
0 الفارق بين المثقف .. وحامل المعلومات
0 إذا وقفت لقول الحق , فلا تضيع وقتك بمناجزة الباطل
0 * الرحمة الكاذبة والعدل الكاذب
0 ما كان موسي عليه السلام خائفا , ولا كان سليمان عليه السلام أنانيا

محمد جاد الزغبي موجود حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

الساعة الآن 12:55 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

a.d - i.s.s.w

  الآراء المنشورة في شبكة منابر ثقافية لاتمثل بالضرورة وجهة نظر إدارة الموقع بل هي نتاج أفكار أصحابها