صفحة منابر ثقافية على التويتر صفحة منابر ثقافية على الفيسبوك


العودة   منتديات منابر ثقافية > المنابر الأدبية > منبر الشعر الفصيح .

أهلا بآل منابر ثقافية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: صيـــــد ثميـــن من كلماتـــكم .. (آخر رد :خديجة قاسـم)       :: عن الكورونا (آخر رد :جاسم الخزرجي)       :: ندى الحرف (آخر رد :خديجة قاسـم)       :: صلوا على محمد ...اللهم صلِّ على محمد (آخر رد :ناريمان الشريف)       :: قصص قصيرة جدا لـ: بختي ضيف الله - الجزائر (آخر رد :بختي ضيف الله)       :: رحلة امرأة تخطّت الستين (آخر رد :ناريمان الشريف)       :: تَعاوَرَكِ الكُماةُ أيَا حَماةُ (آخر رد :نوري داود)       :: صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم (آخر رد :ناريمان الشريف)       :: لا لا لا لا .... لاءات منـــــــــابر (آخر رد :ياسمين الحمود)       :: عندما يأتي المساء .. (آخر رد :ياسمين الحمود)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 11-30-2020, 06:40 AM   #31

ثريا نبوي

( الشعراء العرب)
مشرفة منبر الشعر الفصيح

 
الصورة الرمزية ثريا نبوي

 
تاريخ التسجيل: Oct 2020
المشاركات: 141
معدل تقييم المستوى: 1
ثريا نبوي is on a distinguished road
افتراضي رد: أعظم النعم (معارضة بردة البوصيري)

أعظمُ النعم
[معارضة لبردة البوصيري]
شعر سلطان الركيبات

عصيَّةُ الريحِ تبقى جذوةُ الحُلُمِ
أظنُّ (عصية) حقها النصبُ على الحالية/ أم أنني لم أستوعب؟
فعش على أملٍ لو مِتَ من ألمِ
مِتَّ

حبلي قصيرٌ وعالٍ سورُ منزلِها
متى عَنِ القاعِ معراجٌ إلى الِقمَمِ
الله الله
تأويلُ ما يسكنُ الإدراكَ مِنْ هَوَسٍ
كمنْ يحاولُ إيجاداً مِنَ العَدَمِ
فلسفةُ تأويلِ الأوهام

أحتاجُ ظلاً مِنَ التَّوفيقِ أتبعُهُ
لينزوي وهْجُ شوقٍ يستحلُّ دَمي
يا سلام والقصيدة كلها يا سلام!

فالحبُّ امطرَ (أمطرَ) رملَ النَّفسِ دندنةً
لا قيدَ أنملةٍ يخلو مِنَ النَّغَمِ

والرُّوحُ مِنْ زمزمِ الآمالِ مترعةٌ
والقلبُ مِنْ سَكَراتِ الصَّبرِ لمْ يَنَمِ

فالاشتياقُ لها يقتاتُ عافيتي
والالتقاءُ بها ما (أنفكَّ) عَنْ حُلُمي
ما انفكَّ/ همزة وصل

ومنذُ مهبطِ عينيها على مُقَلي
الفألُ أخرجَ منِّي جِنَّةَ الشِّؤمِ
الشُّؤمِ

وصرتُ أكبرَ آياتِ الهوى شَغَفاً
وأوَّلَ اللَّامسينَ النَّجمَ في شَمَمي

حتَّى متى! هكذا نبقى؟ تسائلني
بالأمنياتِ نُواري سَوءةَ الوَهَمِ

يدٌ وراءَ يدٍ تَمتدُّ نحوَ يدي
اِكشفْ غِطاءَ غَدي المجهولِ واقتَحِمِ

فالانتظارُ يهشُّ الصَّبرَ مِنْ كَبَدي
أظن قصد الشاعر: كبِدي بكسر الياء وليس الكَبَد(المشقّة)
كما تهشُّ عصا الراعي على الغَنمِ

ريَّانةُ الشِّعرِ دونَ العُذلِ معذرتي
العَذلُ/ بفتحِ العين
لو كان القصدُ النداء/ ف(ريانة) حقها النصب لإضافتها إلى الشعر
إنِّي فقيرٌ.. بهذا السِّرِّ لاتَ فمي

والفقرُ يلقَفُ ما تهواهُ جارحةٌ
فلا تلومي فقيراً حانِثَ القَسَمِ

أرادَ جندلةَ الأسبابِ دونَ يَدٍ
فعادَ منطفئَ الأركانِ والِهمَمِ

دَعيهِ يُطعمُ للنَّسيانِ حِقبتَهُ
فالسِّجنُ سِجنٌ بجرمٍ أو بلا تُهَمِ

لديهُ (لديهِ) عافيةٌ بالعزمِ يملؤها
فلا تخافي عليهِ مِنْ لظى الضَّرَمِ

حُبُّ الحياةِ -منَ الأحزانِ- يعصمُهُ
فنادراً تعتليهِ نفثةُ السَّأمِ

إذا يُعكِّرُ ذنبٌ ماءَ فِطرتِهُ
تُكوَى سَريرتَهُ في جمرةِ النَّدَمِ

ويَملأُ اللَّيلَ حُزناً ديكُ عَبرَتِهِ
وقِدْرُ حُرقتِهِ يغلي مِنَ الحُمَمِ

يا ربُّ هَبْني مِنَ التَّـثبيتِ مَكرُمةً
أكسو بِها صفحتي الحُبلى مِنَ اللَّمَمِ
كلتاهما صحيحةٌ ولكن يا ربِّ: بالكسرِ فيها كثيرٌ من الانكسارِ والضراعة

هباءةٌ أنا للعلياءِ لاهثةٌ
فَمُدَّ لي يَدَكَ السَّحَّاءَ بالكَرَمِ

واسكبْ إذا عَطَّرَ المعصومُ ذاكرتي
مِدادَ نُورٍ يَمُدُّ الرَّوحَ في قلمي

هذا "مُحمدُ" اسمٌ حينَ أذكُرُهُ
[السبكُ هنا قلِقٌ ربما خرج عن تفعيلات البسيط]
أنسى تَذَكُّرَ جيرانٍ بذي سَلَمِ
روووووووعة

تزدادُ هرولةً مثلُ المَها رئتي
وتستوي فوقَ عرشِ المنتهى قَدَمي

وترتوي خَلَجاتُ النَّفسِ زقزقةً
ويحتسي مِنْ حَساءِ الِانبهارِ فَمي

بهِ بهاءٌ يؤزُّ الشَّمسَ شعشعةً
تكرارُ الشين ثلاثَ مرَّاتٍ مُتقاربةً (تتخللها السين) يُصعّبُ النطق
وهو مما يعيبُ مثلَه النقاد، وسبقَهم الجاحظ في هذا المِضمارِ بالإنكار... أقترح:

بهِ بهاءٌ يؤزُّ الشَّمسَ [إنْ سَطَعَتْ]
والنَّجمَ لألأةً.. في غاسقِ الغَسمِ

ما مثلُهُ أنجبَ التَّاريخُ مَدْرَسَةً
تزهو قريشٌ بهذا الفضلِ والرَّحِمِ

طهرٌ أتى يغسلُ الأذهانَ مِنْ دَرَنٍ
ويسكبُ الرُّوحَ بالموتى مِنَ النَّسَمِ

مِسكٌ إذا مَسَّهُ نَقعٌ غدا عَبَقاً
يا سعدَ يثربَ والأحجارِ بالحَرَمِ

تأبَّطَ النَّاسُ خيراً مُنذُ مَولدِهِ
والدَّهرُ عَنْ عينهِ أجلى قَذى القِدَمِ

وصارتِ الأرضُ تعلو الأُفْقَ سامقةً
وتُمطرُ الشَّهدَ للأفلاكِ (كُلِهِمِ)
ربما الضمير لا يناسب الأفلاك.. أقترحُ والأمرُ إليك:
[وتُمطرُ النورَ للأفلاكِ في البُهَمِ]
في البُهَمِ: لأجل الطباق بين النور والظلام /والشعرُ الطباق/
ولأجل التخلص من الضمير المُذكّر (كلهِمِ) العائد على الأفلاكِ المؤنثة...
إضافةً إلى كسرِ ميمِهِ وحقُّها الضمّ/ فلندَعِ الضرورة تساندنا للضرورةسجل لمشاهدة الصور
سببٌ آخر لترجيح (البُهَمِ):
هو أنها وحَّدَتْ سِنادَ التوجيهِ على الفتح مثل القافيتين السابقة (القِدَمِ) واللاحقة (النعَمِ)..
ولهذا أهميتهُ في توحيدِ القوافي على سِنادِ توجيهٍ واحِد


أليسَ أجملُ مخلوقٍ يُزيِّنُها
واللهُ ميَّزها في أعظمِ النِّعَمِ
بلى!

وربِّ مكةَ لا تُحصى شمائلُهُ
ولو جَمعتَ فِخامَ القومِ بالكَلِمِ

فِداهُ ما حَوَتِ الدُّنيا بزخرفِها
وجُملةِ الخَلقِ مِنْ عُرْبٍ ومِنْ عَجَمِ

سبيلَ أسوتِهِ الأعرابُ لو سَلَكوا
ما أصبحوا شِيَعاً من أرذلِ الأُمَمِ

ولا وجدتَ فقيراً باعَ ذمَّتَهُ
ليطعمَ الجوعَ أضغاثاً من اللُّقَمِ
رؤيةٌ بليغةٌ للقمةِ الحرام.. ما شاء الله!

ولا لَمحْتَ سفيهاً ضلَّ وجهَتَهُ
إبليسُ بهرَجَهُ (العلَّامةَ الفَهِمِ)
[لَمْ تُكسر ميم الفَهِمِ إلا سهوًا لأجل القافية وحقها النصب]

ولا رأيتَ سوادَ القومِ ماشيةً
مِنْ دونِ بوصلةِ القرآنِ في الظُّلَمِ

يا ربُّ أرجعْ إلى الإسلامِ أمَّتَهُ
يا ربِّ: أكثرُ قُربًا وأصلُها ربي وحُذِفَتِ الياء
كي ينشرَ المسلمونَ الدِّينَ بالقِيَمِ

وارزقْ ~مُحبًّا لهُ~ يرجوكَ رؤيَتَهُ
متى أراهُ فهذا منتهى حُلُمي


صلى اللهُ عليه وسلَّمَ
وما أبدعَ قوسَ العاطفةِ الذي ترمي عنه سهامَ بلاغتِك!
لعلي لم أبتعد بقراءتي عن المقاصِدِ كثيرًا
أرجو ألَّا يُلوِّنَ الشاعرُ أبياتَه في قادمِ إبداعاته بألوان مختلفة
فقد أتعبني محوُ روابط التلوين عند نسخ القصيدة للمُراجعة
والله من وراء القصد.
بانتظارِ التقييمِ أبقى ومنّي:
قوافلُ ياسَمينٍ مقدسيّ


من مواضيعي
0 تَعاوَرَكِ الكُماةُ أيَا حَماةُ
0 التشكيل على لوحة المفاتيح+ كيفية كتابة الألِف المهموزة والممدودة

ثريا نبوي موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم يوم أمس, 10:52 PM   #32

نوري داود

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية نوري داود

 
تاريخ التسجيل: Nov 2020
الدولة: العراق
المشاركات: 20
معدل تقييم المستوى: 0
نوري داود is on a distinguished road
افتراضي رد: أعظم النعم (معارضة بردة البوصيري)

احسنت اخي الشاعر المبدع على هذه القصيدة الجميلة في مدح النبي المختار
الذي وصفه الله تعالى (وإنك لَعلى خلق عظيم).

حسب ما نراه من خلق الله تعالى وما ذكره في كتابه الكريم بان الخلائق مختلفون وهذا الاختلاف سببه التفضيل في بعض الصفات

جعلها الله في ميزان حسناتك

استمتعت بقراءتها وملاحظات الشعراء الأكارم عليها


من مواضيعي
0 كلُّ البلادِ من المحيطِ لدجلة
0 مثل العروسِ بهاء في تزيّنها
0 اراك يا قمر والشمسُ بازغة


التعديل الأخير تم بواسطة ثريا نبوي ; اليوم الساعة 12:40 AM سبب آخر: تصويب نصّ الآية ....ووضع همزة(بقرائتها) على السطر، لأنها مفتوحة
نوري داود موجود حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 3 ( الأعضاء 0 والزوار 3)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
زهـــــــــور برية سرالختم ميرغنى منبر مختارات من الشتات. 10 06-29-2019 03:43 PM
رداً على من كفر الإمام البوصيري, عبدالله علي باسودان منبر الحوارات الثقافية العامة 4 02-09-2016 08:07 AM
زياد القنطار .،،،، منابر ترحب بك ريم بدر الدين المقهى 7 09-30-2014 02:35 AM
ســـــعديـة.. زهرة برية / ريما ريماوي ريما ريماوي منبر القصص والروايات والمسرح . 12 04-20-2013 02:56 PM
من كأس شعري/معارضة الشاعرة وفاء عرب لقصيدتها/ صب لي خالدحامدالبار منبر الشعر الفصيح . 0 09-23-2012 06:40 AM

 

الساعة الآن 10:57 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.

a.d - i.s.s.w

  الآراء المنشورة في شبكة منابر ثقافية لاتمثل بالضرورة وجهة نظر إدارة الموقع بل هي نتاج أفكار أصحابها