صفحة منابر ثقافية على التويتر صفحة منابر ثقافية على الفيسبوك


العودة   منتديات منابر ثقافية > المنابر الأدبية > منبر القصص والروايات والمسرح .

أهلا بآل منابر ثقافية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: ثَآنِيةُ الآرَاكِ (آخر رد :مها عبدالله)       :: فلامنجو (آخر رد :مها عبدالله)       :: الاستاذ علي هزايمه - سأل أحد العلماء تلميذه (آخر رد :مها عبدالله)       :: فراق بلا وداع (آخر رد :مها عبدالله)       :: ألا تعلمين (آخر رد :مها عبدالله)       :: مدن الأحزان (آخر رد :رشيد الميموني)       :: من أجل الأميرة (آخر رد :رشيد الميموني)       :: لم تلزم نفسي قسرا على أي شيء (آخر رد :شكيبيان الفهري)       :: متاهات (آخر رد :شكيبيان الفهري)       :: أخترق حدود العالم (سحر الأوقات) (آخر رد :محمد حمدي غانم)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 12-30-2019, 02:11 PM   #1

عبدالعزيز صلاح الظاهري

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية عبدالعزيز صلاح الظاهري

 
تاريخ التسجيل: Jun 2015
المشاركات: 198
معدل تقييم المستوى: 5
عبدالعزيز صلاح الظاهري is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي يربوع بدون ذيل

سبحت في خيالي مجدداً الى مكان لم تلمسه يد النسيان كان هذا المكان بعيدا قطعت من اجله طرق ومفازات لم تكن هذه هي مغامرتي الاولي بل سبقتها تجارب سابقة
وصلت الى هنالك ووقفت تحت ظل احد المنازل المتهالكة واخذت أتأمل بخشوع المشهد فجأة سمعت صوتا من بعيد يردد
أرحل ولا تسال
بدأ الخوف يستولي علي ففكرت في ان اعود ادراجي كعادتي لكن هذه المرة شعرت انه من الصعب علي فعل ذلك خاصة وان هنالك من يحرضني قائلا "اخطو الى الامام ولا تعود للوراء
لا جدوى من المراقبة من بعيد لا ينال الملذات الا الجسور "
بعد تردد دفعت قدمي واخذت اتجول في الازقة الضيقة فلمحت بابا لاحد المنازل مفتوح
أمام الباب تلكأت لعدة دقائق وفي النهاية عزمت امري ودخلت تسمرت في مكاني عندما سمعت صدى ضحكة يتبعه نداء فأخذت بشوق اتجول بعيني في جميع الجهات ابحث ودموع الفرح تفيض
فلم اجد سوى جمادات القوم نظرت في اعينهم واخذت بتحسسها واحدا تلو الاخر لعلي اجدها في تابوت احدهم وعندما فشلت جميع محاولاتي غادرت المنزل وأغلقت الباب خلفي وانا في طريق عودتي لمحت اناس مجتمعون حول نار - يرتفع منها دخان اخضر- يتبادلون الأحاديث والنكات
اقتربت منهم وبدون سلام او كلام جلست مبتعدا أنصت إلى حديثهم قال احدهم: انني تعيس الحظ لم يحصل ان قلت ولو مرة في حياتي عبارة من "حسن الحظ " ان الفرح بمجرد رؤيته لي يحلق ويرتقى بنشاط عنان السماء هذه هي الحقيقة ان حظي مثل حظ الجربوع الذي قابلته في احد الايام وانا ابحث عن بعيري الرابع الذي اهداه لي جدي - رغم علمي المسبق انني لن اجده ولكن لابد لي من فعل ذلك - وبينما كنت اصارع الكثبان اصعد كثيبا وانزل اخر،استرعى انتباهي يربوع يقفز عاليا بمحاذاتي برشاقة ويلتفت الي بين الحين والاخر فشعرت بشيء من الرهبة فتوقفت
الغريب في الامر ان ذلك الجربوع توقف مستندا على ذيله يفتل شواربه الطويلة
لم يدم انتظاره طويلا استأنف قفزه فأخذت اراقبه الا ان وصل الى تل مرتفع صعد التل وعندما اقترب من قمته انزلق وسقط على ظهره ،نهض وحاول لكن ايضا محاولته بات بالفشل ،وعاد مرة اخرى ،واخرى
اخيرا توقف عندما ايقن انه عاجز وان لا طائل من محاولته فقمت متثاقلا من مكاني واتجهت اليه وعندما اقتربت منه اخذ ينظر الي بعينيه الواسعتين فشعرت بخوفه وارتباكه فمددت بحذر يدي وحملته من ذيله وصعدت التل وبمجرد بلوغنا القمة ولامست قدميه الارض انطلق فأخذت اتبعه حتى اختفى بين عدد من الصخور طافية فوق رمال الصحراء
ثوان اذا بي اسمع صوت عراك يرافقه غبار يتصاعد بين تلك الصخور فساقني الفضول لمعرفة ما يحدث
غمرتني الدهشة عندما رأيت الجربوع في فم ثعلب عجوز وقد برزت أمارات الموت جلية عليه فقد ارتخى جسده، و أخذ في التصلب وتدلى ذيله .....
وبمجرد انتهائه التفت الي وقال هيا استل من جعبتك حكاية واسمعنا فقلت ليس لدي قصة او حكاية فانا "الجربوع"
فضحك وقال اهل بك في عالمنا !


من مواضيعي
0 ربيعه بضم الراء
0 يربوع بدون ذيل
0 زيارة غير متوقعة
0 شظايا من الماضي
0 داء ليس له دواء

عبدالعزيز صلاح الظاهري موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-31-2019, 03:31 AM   #2

العنود العلي

مشرفة منبري المقهى والفنون

 
الصورة الرمزية العنود العلي

 
تاريخ التسجيل: May 2019
الدولة: الرياض
المشاركات: 2,688
معدل تقييم المستوى: 3
العنود العلي will become famous soon enough

اوسمتي

افتراضي رد: يربوع بدون ذيل

أستاذي عبدالعزيز صلاح الظاهري
الذي باء بخيال منظم راقي في مقدمة القصة
حتى تخيلت أنه سينقلنا إلى قصر منيف وسط الصحراء
ثم يبدأ معنا حكاية شبيهة بقصـص ألف ليلة وليلـة
القصة منذ البداية كانت سلسة رائعــة طابت إبداعآ
حتى أطلق سراح الجربــوع فعمت الفوضـــى تماما
لنكتشف أننا في قصة تشبه قصص كليلة ودمنة
لا شيء كان غامضـــآ إلا النهايـــة ومفاجـــأة راوي
القصة ( الجربوع) ..تقبل مروري مع فائق التقدير


من مواضيعي
0 O كَيْف أَزيدْ مِنْ عَدَد المُتَابعْين لَدَي ؟ o
0 O قَصَائِد عَلى بَحْر الْرَمِل o
0 O عِندَ مَطْلِعِ الْشِمْس :: فيكتور هوغو o
0 O أَدَبيَات مُتَرجَمة o
0 O السْمَاء تٌمطر دَمآ o

التوقيع :
وحيدة كالقمر
العنود العلي موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-31-2019, 01:59 PM   #3

صفاء الأحمد

مشرفة منبر القصص والروايات والمسرح ومعرض القصص

 
الصورة الرمزية صفاء الأحمد

 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
الدولة: بين الألف والياء
المشاركات: 1,175
معدل تقييم المستوى: 9
صفاء الأحمد is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: يربوع بدون ذيل

طابت أوقاتك أستاذ عبدالعزيز ،
طريقة كتابة النص تشي بأن الأستاذ عبدالعزيز يملك قلما يمكنه من الكتابة بشكل أفضل مما شاهدته الآن.

قُسمت القصة إلى نصفين، النصف الأول يتحدث به الكاتب عن بحثه عن شيء ما بين الأزقة و البيوت العتيقة لم يظفر به ،
أما الجزء الثاني يتحدث به عن سوء حظ شخص مجهول وجده بطريق الصدفة بين قوم يحوطون نار يتصاعد منها دخان أخضر ،لم أفهم دلالة ( الدخان الأخضر ) ، ذكر الكاتب لفظة ( جربوع ) أحيانا و لفظة ( يربوع ) أحيانا أخرى لا أعلم ما الهدف من ذلك ، اسهب الكاتب في الشرح و الاسترسال دون أن يوضّح مقصده ، لا أجد أدنى ترابط بين الجزئين.

لو بدأت القصة من هنا :( لمحت اناس مجتمعون حول نار - يرتفع منها دخان اخضر- يتبادلون الأحاديث والنكات.)
لفهمنا بأن بطل الحكاية إنسان بائس بعد أن شبه نفسه في نهاية القصة بـ ( اليربوع او الجربوع )
الذي قضى عمره يأمل بالصعود ، وحين صعد كان فريسة لماكر.

لم أفهم ما يرمي إليه النص بجزئيه معا، ربما في بال الكاتب أفكار لكن لم يسعفه القلم هذه المرة للظهور بها مظهر واضح يبين لنا من خلاله فكرة النص.



لا شك بأنّك تمتلك قلم جيّد، شكرا لك.


من مواضيعي
0 ومضة حكائية ..
0 حرب
0 ترنيمة وَجد
0 تناقض
0 ومضة عابرة

التوقيع :


أدرتُ ظهري للشفق ، وسرت بخطٍ موازٍ للنور ،
و كأنّ المغيب لا يعنيني !!


صفاء الأحمد موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-31-2019, 09:03 PM   #4

عبدالعزيز صلاح الظاهري

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية عبدالعزيز صلاح الظاهري

 
تاريخ التسجيل: Jun 2015
المشاركات: 198
معدل تقييم المستوى: 5
عبدالعزيز صلاح الظاهري is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: يربوع بدون ذيل

الاستاذة العنود العلي
مرور الانسان على نص والتعليق عليه جميل
ومن مشرفة على الفنون هو الجمال بعينه
ما سطره قلمك يعكس روعته
في الحقيقة احيانا يقف الانسان عاجز عن الشكر خاصة عندما يرى ان من زاره لم يمنعه انشغاله عن تشجيع من حوله بارك الله فيك واسعدك


من مواضيعي
0 ربيعه بضم الراء
0 يربوع بدون ذيل
0 زيارة غير متوقعة
0 شظايا من الماضي
0 داء ليس له دواء

عبدالعزيز صلاح الظاهري موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-31-2019, 09:05 PM   #5

عبدالعزيز صلاح الظاهري

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية عبدالعزيز صلاح الظاهري

 
تاريخ التسجيل: Jun 2015
المشاركات: 198
معدل تقييم المستوى: 5
عبدالعزيز صلاح الظاهري is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: يربوع بدون ذيل

مشرفتنا القديرة الاستاذة صفاء
النقد من كاتبه متمكنة ثمين فعن طريقه نقيم الاعوجاج
لكن المشكلة انني اراها في خيالي وارسمها بقلمي بما لديه من كلمات وتضل الفكرة في راس الانسان والذي هو عبارة عن صندوق له 6 جهات احداها مخفي كذلك نجهل محتواه ويبقى العنوان هو الدليل والذي قد يقود الانسان
لذا قالوا المعني في بطن الشاعر
اما بالنسبة للون الاخضر فهو يعكس اعتقاد
الجربوع = يربوع
واخيرا شكرا استاذتي وفقك الله ورعاك


من مواضيعي
0 ربيعه بضم الراء
0 يربوع بدون ذيل
0 زيارة غير متوقعة
0 شظايا من الماضي
0 داء ليس له دواء

عبدالعزيز صلاح الظاهري موجود حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

الساعة الآن 05:08 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.

  الآراء المنشورة في شبكة منابر ثقافية لاتمثل بالضرورة وجهة نظر إدارة الموقع بل هي نتاج أفكار أصحابها