صفحة منابر ثقافية على التويتر صفحة منابر ثقافية على الفيسبوك


العودة   منتديات منابر ثقافية > عُلُومِ اللُّغَةِ العَـرَبِيِّةِ والدراسات النقدية والأدبية > منبر الدراسات الأدبية والنقدية والبلاغية .

أهلا بآل منابر ثقافية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: الطفل و تعليمه (آخر رد :محمد الصالح الجزائري)       :: الفصل الثاني من الربيع العربي .. (آخر رد :محمد الصالح الجزائري)       :: تلبيس إبليس على الصوفية ( للإمام ابن الجوزي) (آخر رد :محمد الصالح الجزائري)       :: أكبر جنازة عرفها التاريخ (آخر رد :محمد الصالح الجزائري)       :: قصص من واقع الحياة (آخر رد :محمد الصالح الجزائري)       :: ( قصة ) أين ذهب ماء غسل النبي عليه الصلاة والسلام (آخر رد :محمد الصالح الجزائري)       :: مختارات من الشعر النبطي (آخر رد :محمد الصالح الجزائري)       :: نظمٌ على مثلثِ قُطرب (آخر رد :محمد الصالح الجزائري)       :: أصل النجوم قلوب ! (آخر رد :محمد الصالح الجزائري)       :: أوجاع معجزة (آخر رد :ناريمان الشريف)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 01-07-2011, 11:12 PM   #1

رقية صالح

أديبـة وكاتبـة سوريــة

 
الصورة الرمزية رقية صالح

 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 2,577
معدل تقييم المستوى: 12
رقية صالح is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي الأبجدية



الأبجدية




ربما كانت الأبجدية alphabet أعظم إنجاز حضاري عرفته البشرية في تاريخها القديم على صعيد الكتابة. ويُمثِّل هذا الإنجاز الحلقة الأخيرة لسلسلة من محاولات الكتابة التي بدأت بالتصويرية، أي برسم رموز ماديّة مرئيّة تمثل المسمّيات أو الأحداث والتصوّرات، على ما انتهى إليه الباحثون في آثار بلاد الرافدين ومصر. تَلَت ذلك مرحلة الكتابة المقطعية التي تقوم فيها علامات بأعيانها مقام مقاطع، أو تُقْصَر قِيَمُها برموزها الصوتية على الحرف الأول acrophony، وكان هذا النظام معقداً غامضاً، بيد أنه كان تمهيداً لنشأة الأبجدية.



ومن الحقائق المتَّفق عليها بين الباحثين من اللغويين أن مهد الأبجدية هو المنطقة السوريّة الفلسطينية التي كانت التوراة تسميّها: أرض كنعان. وقد شاعت تسمية «كنعاني» بين الباحثين مدلولاً على مجمل العناصر اللغوية التي لاتنتمي إلى الآرامية في هذه المنطقة.



وبعض الباحثين المحدثين يَرْتَئي التسمية الفينيقية بديلاً من الكنعانيّة، ذلك أنّ الليديين والإيونيين يزعمون أنّ الحروف فينيقية نسبة إلى مخترعها فوانكس Phoinix ابن أجينور.



وليس عَزْوُ اختراع الأبجدية إلى الكنعانيين أو الفينيقيين موضع إجماع، إذ يرى بعض الباحثين - كشامبليون مثلاً - أن هذه الأبجدية قد اشتُقَّت من الكتابة المصريّة الهيراطيقية، اعتماداً على ما لاحظه من وجود علامات لها قيمة هجائية في الكتابة المصرية عندما عكف على تحليل الرموز الكتابية لحجر رشيد. ويرى بعض الباحثين السريان أنّ أصل هذه الأبجدية من اختراع الآراميين، وهو رأي غير دقيق لأنّ الكنعانيين أقدم وجوداً من الآراميين في هذه المنطقة من الساحل السوري الفلسطيني المسمّاة «فينيقية» أو أرض كنعان، و«أقدم الوثائق الأبجدية التي كُشفت في فينيقية هي وثائق أوغاريت المسماريّة الطابع». وثمّة رأي يذهب إلى أنّ الإيجيين في جزيرة كريت هم الذين اخترعوا الأبجدية، ثم أخذها الفينيقيون عنهم، ورأي يعزو نشأتها إلى السبئيين في اليمن. أما الرأي المرجح السائد في أوساط علماء اللغة المحدثين فهو أنّ اختراع الأبجدية إنجاز فينيقي كنعاني تمَّ بين القرنين السابع عشر والخامس عشر قبل الميلاد.



وعدد حروف هذه الأبجديّة اثنان وعشرون حرفاً هي:
(أُوْلَف، بِتْ، كُوْمَلْ، دُوْلَذْ، هِيْ، واو، زاي، حِيْث، طِيْث، يُوْذ، كُوْف، لُوْمَذ، ميم، نون، سَمْكَث، عِيْ، فِيْ، صُوْدي، قُوْف، رِيْش، شين، تاو).



ورُكّب من هذه الحروف كلمات استغرقتها كلَّها هي:
(أبجد، هوَّز، حطِّي، كَلَمُنْ، سعفص، قرشت).


ويختلف مستخدموها من أوغاريتيين وآراميين وسُرْيان وعرب وعبريين في نطقها بعض الاختلاف، كما يختلفون في رسم أشكالها، ممّا جَعَلَ لها خطوطاً أو أقلاماً مختلفة بمرور الزمن، وبتوزّع مستخدميها في الأرض.


وقد أخذ اليونانيّون الأبجدية الكنعانية الفينيقيّة أساساً لحروفهم مع بعض التعديلات التي تتّفق وعاداتهم الصوتية،و عكسوا أسلوب الكتابة لتكون من اليسار إلى اليمين. وثمّة تشابه لايخفى في صور الحروف بين الأبجديتين اليونانية والفينيقية، وتقارب في النطق الصوتي للحروف، ففي اليونانية:
(أَلْفا، بيتّا، غاما، ذيلتا، عوضاً، من: أُلَفْ، بِتْ، كُوْمَل، دُوُلَذ..)

وفيها تتوالى حروف (كَلَمُنْ) كما هي في الفينيقية، وما أُطلق عليه «حروف إضافيّة» في اليونانية زيد بعد حرف «التاء» آخر حروف «قرشت». ومن المتّفق عليه أنّ الأبجدية اليونانية قد أصبحت في وقت لاحقٍ أساساً أو مصدراً للكتابة اللاتينية التي اعتمدتها اللغات الأوربية، ولأن الحروف الهجائية لهذه اللغات تبتدئ بحرفين قريبي الشبه في لفظهما بالحرفين (أولف، بت) فقد أسماها أصحاب هذه اللغات: (الفابت alphabet)، ومن الأدلة على اقتباس اليونانيين الأبجديّة الفينيقيّة أيضاً اتّخاذهم الحروف الهجائية علامة للأعداد، فالحروف الهجائية للأبجدية الفينيقية يقابلها في حساب الجُمَّل أعداد هي وفق تسلسل الحروف الأبجدية من 1-400، وعلى النحو التالي:


أ=1، ب=2، ج=3، د=4، هـ=5، و=6، ز=7، ح=8، ط=9، ي=10، ك=20،

ل=30، م=40، ن=50، س=60، ع=70، ف=80، ص=90، ق=100، ك،ر=200،

ش=300، ت=400،

وعلى هذه الصورة ذاتها اقتبسها اليونانيّون واعتمدوها.



وأخذ العبريّون هذه الأبجدية أيضاً فيما بعد، كما أخذها العرب عن الآراميين ومن جاء بعدهم من السُّريان والنَّبط، وزادوا عليها حروف:
(الثاء، والخاء، والذال، والضاد، والظاء، والغين) المعجمات،

وسمّوها الروادف. وهكذا أضاف العرب على مصطلح الأبجدية الفينيقيّة القديمة كلمتي (ثخذ، ضظغ) اللتين رُكِّبتا من الحروف الروادف.
وقد اختلف الترتيب الأبجدي للحروف بين المشرق والمغرب عند العرب، فعلى حين كان عند المشارقة كما ذكرنا، كان عند المغاربة بزيادة حروف:

(الثاء والخاء والذال والظاء والغين والضاد) التي تجمعها كلمتا «ثخذ، ظغض»
ومع الحروف الأبجديّة أخذ العرب ما يقابلها من الأعداد في حساب الجُمَّل بحيث روعي في تسلسل توالي الحروف إضافة مئة زيادة على كل حرف، فكان مقابل الحروف الروادف تباعاً:


ث=500، خ=600، ذ=700، ض=800، ظ=900، غ=1000

ومعظم المصادر العربية تنصّ على أن العرب أخذوا الخط عن أهل الأنبار قائسين هجاء العربية على هجاء السريانية. وأن من صنع ذلك نَفَرٌ من طيئّ وهم مرامر بن مرّة، وأسلم بن سدرة، وعامر بن جدرة، (ووردت هذه الأسماء مُصحَّفة برسوم أخرى أحياناً).



وقيل: وضع الخطّ قوم من طَسْم، أو من العرب العاربة وهم:

(أبجد، وهوّز، وحطّي، وكلمن، وسَعْفص، وقرشت...)
ورُسمت هذه الأسماء أحياناً:
(أبو جاد – أبجاد، هواز - هاوز، حاطي، كلمون - كلمان، صعفص، صاع فص، قريسات – قرست).


وهذا الخط أو الترتيب لحروف الكتابة هو الذي أُطلق عليه اسم الأبجدية، أما الألفابت، فهي التسمية الأوربيّة الحديثة للأبجدية نسبةً إلى منشئها اليوناني Alpha-Betta. ويطلق بعضهم على الحروف العربية بترتيبها المعروف (أ ب ت ث ج....إلخ) الحروف الألفبائية وتلك تسمية متأثرة بالمصطلح الأوربي، أما التسمية المشهورة عند العرب فهي حروف الهجاء[ر] والتهجي، أو حروف المعجم.




ترجمة: مسعود بوبو


المصدر: الموسوعة العربية


المراجع:

- سبتينو موسكاتي، الحضارات السامية القديمة، ترجمة السيد يعقوب بكر(دار الرقي، بيروت 1986).

- حسن ظاظا، الساميّون ولغاتهم(دار المعارف، مصر 1971).


من مواضيعي
0 أنستاس الكرملي ( 1866 - 1947)
0 الأدب العربي في العصر الأندلسي
0 غِلـْغامِش (ملحمة)
0 حروف الهجاء
0 الحــرب – ترجمة: د. زيـاد الحكيـم

التوقيع :
هذي دمشقُ وهذي الكأسُ والرّاحُ
إنّي أحبُّ... وبعـضُ الحبِّ ذبّاحُ
أنا الدمشقيُّ لو شرحتمُ جسدي .. لسالَ منهُ عناقيـدٌ وتفـّاحُ
ولو فتحتُم شراييني بمديتكم .. سمعتمُ في دمي أصواتَ من راحوا
زراعةُ القلبِ تشفي بعضَ من عشقوا .. وما لقلبي إذا أحببتُ جرّاحُ
مآذنُ الشّـامِ تبكي إذ تعانقني .. وللمآذنِ كالأشجارِ أرواحُ
للياسمينِ حقـوقٌ في منازلنا.. وقطّةُ البيتِ تغفو حيثُ ترتاحُ
طاحونةُ البنِّ جزءٌ من طفولتنا .. فكيفَ أنسى؟ وعطرُ الهيلِ فوّاحُ
هذا مكانُ "أبي المعتزِّ".. منتظرٌ ووجهُ "فائزةٍ" حلوٌ ولمّاحُ
هنا جذوري هنا قلبي .. هنا لغـتي فكيفَ أوضحُ؟
هل في العشقِ إيضاحُ؟

- - - - - - - - - - - - - -
(أعشق وطني والمطر)
رقية صالح غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-08-2011, 12:00 AM   #2

أحمد فؤاد صوفي

كاتب وأديـب

 
الصورة الرمزية أحمد فؤاد صوفي

 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 1,541
معدل تقييم المستوى: 12
أحمد فؤاد صوفي is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي


مشاركة مهمة وجميلة ومتقنة . .

أشكرك رقية . .

أنت تنعشين ذاكرتنا بأشياء مفيدة دوماً . .

تقبلي تحيتي وودي . .
دام يومك بهيجاً . .

** أحمد فؤاد صوفي **

من مواضيعي
0 ++سؤال في الصرف++
0 ++ العطر والبندقية ++
0 ++ حنين ++ ق ق ج
0 ++ الحظ ++ ق ق ج
0 ++ قليل من الفكاهة لا يضر ++ عن جنس حواء

أحمد فؤاد صوفي غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-09-2011, 10:55 PM   #3

رقية صالح

أديبـة وكاتبـة سوريــة

 
الصورة الرمزية رقية صالح

 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 2,577
معدل تقييم المستوى: 12
رقية صالح is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد فؤاد صوفي مشاهدة المشاركة
مشاركة مهمة وجميلة ومتقنة . .

أشكرك رقية . .

أنت تنعشين ذاكرتنا بأشياء مفيدة دوماً . .

تقبلي تحيتي وودي . .
دام يومك بهيجاً . .


** أحمد فؤاد صوفي **

مساؤك وارف أنسامه وهواه أنفاس الربيع
وحضورك مضمّخ بالإحساس
ينعش الحروف وتزدان الكلمات

الأخ القدير الأديب أحمد صوفي
شكراً لمن يمدني بأجنحة الضياء
بارك الله بك .. تقديري واحترامي

من مواضيعي
0 أنستاس الكرملي ( 1866 - 1947)
0 الأدب العربي في العصر الأندلسي
0 غِلـْغامِش (ملحمة)
0 حروف الهجاء
0 الحــرب – ترجمة: د. زيـاد الحكيـم

التوقيع :
هذي دمشقُ وهذي الكأسُ والرّاحُ
إنّي أحبُّ... وبعـضُ الحبِّ ذبّاحُ
أنا الدمشقيُّ لو شرحتمُ جسدي .. لسالَ منهُ عناقيـدٌ وتفـّاحُ
ولو فتحتُم شراييني بمديتكم .. سمعتمُ في دمي أصواتَ من راحوا
زراعةُ القلبِ تشفي بعضَ من عشقوا .. وما لقلبي إذا أحببتُ جرّاحُ
مآذنُ الشّـامِ تبكي إذ تعانقني .. وللمآذنِ كالأشجارِ أرواحُ
للياسمينِ حقـوقٌ في منازلنا.. وقطّةُ البيتِ تغفو حيثُ ترتاحُ
طاحونةُ البنِّ جزءٌ من طفولتنا .. فكيفَ أنسى؟ وعطرُ الهيلِ فوّاحُ
هذا مكانُ "أبي المعتزِّ".. منتظرٌ ووجهُ "فائزةٍ" حلوٌ ولمّاحُ
هنا جذوري هنا قلبي .. هنا لغـتي فكيفَ أوضحُ؟
هل في العشقِ إيضاحُ؟

- - - - - - - - - - - - - -
(أعشق وطني والمطر)
رقية صالح غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-30-2011, 12:21 PM   #4

ماجد جابر

مشرف منابر علوم اللغة العربية

 
الصورة الرمزية ماجد جابر

 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 3,313
معدل تقييم المستوى: 12
ماجد جابر is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي

تحيّاتي
أشكركِ أستاذتنا الفاضلة رقية صالح على الإثراء الماتع ،،،،،،،

تألق يدعو إلى الإعجاب ،،،،، ويبعث على الاقتداء

حقاً ،،،إنها تحفة فنية رائعة

دام عطاؤكِ ،،،، ونفع الله بكِ وبعلمكِ.


من مواضيعي
0 من جواهر الحكم
0 "سميح مسعود ..على دروب الأندلس"، للناقد الدكتور عبد المجيد اطميزة.
0 الأسطورة في قصيدة " فَوْضَى أَلْوانِي الْمُشَاكِسَةِ"
0 رقص الفلامنكو
0 قصة تريح النفس وتشرح الصدر

ماجد جابر غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-02-2011, 12:43 AM   #5

رقية صالح

أديبـة وكاتبـة سوريــة

 
الصورة الرمزية رقية صالح

 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 2,577
معدل تقييم المستوى: 12
رقية صالح is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماجد جابر مشاهدة المشاركة
تحيّاتي
أشكركِ أستاذتنا الفاضلة رقية صالح على الإثراء الماتع ،،،،،،،

تألق يدعو إلى الإعجاب ،،،،، ويبعث على الاقتداء

حقاً ،،،إنها تحفة فنية رائعة

دام عطاؤكِ ،،،، ونفع الله بكِ وبعلمكِ.



سلام الله على الأديب الفاضل
أ.عبد المجيد جابر

تحيتي وشكري بعدد الأبجدية العربية
معطرة بالجوري والياسمين
جزاك الله عني خيراً
بوركت وبورك المداد
مرايا شكران تغدقك أيها الثري
تقديري وود لا ينتهي




من مواضيعي
0 أنستاس الكرملي ( 1866 - 1947)
0 الأدب العربي في العصر الأندلسي
0 غِلـْغامِش (ملحمة)
0 حروف الهجاء
0 الحــرب – ترجمة: د. زيـاد الحكيـم

التوقيع :
هذي دمشقُ وهذي الكأسُ والرّاحُ
إنّي أحبُّ... وبعـضُ الحبِّ ذبّاحُ
أنا الدمشقيُّ لو شرحتمُ جسدي .. لسالَ منهُ عناقيـدٌ وتفـّاحُ
ولو فتحتُم شراييني بمديتكم .. سمعتمُ في دمي أصواتَ من راحوا
زراعةُ القلبِ تشفي بعضَ من عشقوا .. وما لقلبي إذا أحببتُ جرّاحُ
مآذنُ الشّـامِ تبكي إذ تعانقني .. وللمآذنِ كالأشجارِ أرواحُ
للياسمينِ حقـوقٌ في منازلنا.. وقطّةُ البيتِ تغفو حيثُ ترتاحُ
طاحونةُ البنِّ جزءٌ من طفولتنا .. فكيفَ أنسى؟ وعطرُ الهيلِ فوّاحُ
هذا مكانُ "أبي المعتزِّ".. منتظرٌ ووجهُ "فائزةٍ" حلوٌ ولمّاحُ
هنا جذوري هنا قلبي .. هنا لغـتي فكيفَ أوضحُ؟
هل في العشقِ إيضاحُ؟

- - - - - - - - - - - - - -
(أعشق وطني والمطر)
رقية صالح غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-12-2011, 07:47 PM   #6

ماجد جابر

مشرف منابر علوم اللغة العربية

 
الصورة الرمزية ماجد جابر

 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 3,313
معدل تقييم المستوى: 12
ماجد جابر is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي

تحيّاتي
أشكركِ أستاذتنا الراقية رقية صالح - الراقية في موضوعاتها ، وفي إثراءاتها .
نحن أستاذتنا في انتظاركِ ، وانتظار ما تسطرينه من درر ، وكلنا شوق لكِ.
بوركتِ ، لافضّ فوكِ
حفظكِ الله ، وحفظ شامنا .


من مواضيعي
0 من جواهر الحكم
0 "سميح مسعود ..على دروب الأندلس"، للناقد الدكتور عبد المجيد اطميزة.
0 الأسطورة في قصيدة " فَوْضَى أَلْوانِي الْمُشَاكِسَةِ"
0 رقص الفلامنكو
0 قصة تريح النفس وتشرح الصدر

ماجد جابر غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عندما ترتبك الأبجدية ريم الحربي منبر بوح المشاعر والركن الهادئ 8 10-05-2016 06:11 PM
معجم المعارك التاريخية مرتبة حسب الحروف الأبجدية - نجاة محاسيس د. عبد الفتاح أفكوح منبر رواق الكُتب. 0 06-02-2014 09:59 PM

 

الساعة الآن 08:39 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

a.d - i.s.s.w

  الآراء المنشورة في شبكة منابر ثقافية لاتمثل بالضرورة وجهة نظر إدارة الموقع بل هي نتاج أفكار أصحابها