صفحة منابر ثقافية على التويتر صفحة منابر ثقافية على الفيسبوك


العودة   منتديات منابر ثقافية > المنابر الأدبية > منبر النصوص الفلسفية والمقالة الأدبية

أهلا بآل منابر ثقافية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: O موسوعة القصص القصيرة o (آخر رد :العنود العلي)       :: كَيْف تِكتُب قِصَة خَيال عِلْمي (آخر رد :العنود العلي)       :: جزء من حياة غير موازية (آخر رد :العنود العلي)       :: ولائي لك عشقا ..يا وطني (آخر رد :العنود العلي)       :: شرنقة الأحزان (آخر رد :العنود العلي)       :: O الظَـَــَلامْ المُدْهِشْ o (آخر رد :العنود العلي)       :: الصَّافِنَاتُ الجِيَادُ : وَشُمُوخ الفَنْ (آخر رد :العنود العلي)       :: لعنة المدينة النائمة في كازاخستان (آخر رد :العنود العلي)       :: هاشيما.. جزيرة الاشباح !! (آخر رد :العنود العلي)       :: () الألِفُ المتَطَرِّفَةُ () (آخر رد :العنود العلي)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 03-27-2020, 08:47 AM   #1

ريم بدر الدين

إدارة شبكة ومنتديات منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية ريم بدر الدين

 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 4,264
معدل تقييم المستوى: 18
ريم بدر الدين is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي جزء من حياة غير موازية

Jz'a Mn Hyah Ghyr Mwazyh
Rym Bdr Al-dyn Bzal (جزء من حياة غير موازية
ريم بدر الدين بزال)

و كما يحدث فيما يبث من أفلام على الشبكة العنكبوتية من أشخاص يقومون بالبحث في بيوت هجرها أصحابها و تصويرها بالدخول إليها عنوة، أو بإذن مسبق من أصحابها أو ورثتهم أو من في حكمهم. فإما بيوت هجرها أصحابها وفق تنظيم و ترتيب و قاموا بترتيب كل أغراضهم و تنظيف المكان و إخلاءه من أثاثه و إما بيوت هجرها أصحابها على عجل فتركوا كل شيئ وراءهم. حرفيا كل شيء بما فيها فناجين القهوة و الشاي و أطباق الطعام و الكتاب المفتوح عند صفحة بعينها و الأسرة المرتبة و الملابس المعلقة و المطوية في الخزائن و ألعاب الأطفال بل وبعض المعلبات و الأطعمة المخزنة، و غيرها من الأشياء . أفلام تبعث في الروح حزناً مبهماً و أسئلة لا نهاية لها عن مصيرنا و عن ما يتبقى منا إن رحلنا بشكل مفاجئ، و غالبية الراحلين يغادرون فجأة،و لا يدخلون الرحيل في حسابهم. كما يحدث في هذه الأفلام يحدث معنا الآن. ما نهجره الآن ليست البيوت المنفردة و إنما هجرة عكسية تستهدف الشوارع و الحدائق و المطاعم و الأسواق و أشياء أخرى كثيرة تنتهي أسمائها في معظمها بصيغة الجمع . لسنا وحدنا في هذا كما يتحدث أدب الخيال العلمي. جميع ركاب الكوكب يتشاركون المصير ذاته. و حافلتهم المعطلة نبذتهم إلى جوف الأرض أو ما يوازيه من حيث المكانة و لا يشابهه من حيث الشكل ،حتى الآن على الأقل ، يستوي في ذلك الفقراء و الأغنياء، الجاهل و المتعلم، الشرير و الطيب ، كل ركاب الكوكب مدعوون لهذا الحفل الجماعي دون استثناء. حفل الزنازين المنفردة. وكل أسرة تعامل على أنها كتلة واحدة، و مهما كبرت أو صغرت تودع في زنزانتها الانفرادية. في خزانها، حيث تكابد خوفها و فزعها ووحدتها و أنانيتها و ربما موتها. و بعد أن كانت النجاة في قرع جدار الخزان أصبحت النجاة في غلق باب الخزان غلقاً محكماً في وجه الآخر قبل أن يكون هذا الغلق في وجه الوباء. ربما قد منحنا وقتاً إضافياً لكي نعيد ترتيب أصابعنا و قلوبنا و كتبنا و أسطواناتنا الموسيقية و علاقاتنا ، ربما ننتظر أن نفهم شيئاً مما يحدث و قد لا نفهم، لكننا في كل لحظة جديدة نتنفس فيها بيسر نعرف أنها عمر جديد منح لنا و نعرف قيمة الحياة التي كنا ندفع فيهاالوقت بالوقت و ندرك أننا الآن نعيش الحياة قطرة بقطرة كما مريض في غرفة الإنعاش ترتبط حياته بكيس المصل المغذي . و تبقى الطرقات التي هجرت على عجل كتلك البيوت الساكنة في الأفلام تنتظر من يهتك صمتها و يتسلل اليها عنوة أو وفق إذن مسبق ليصور ما تركه فيها البشر عندما غادروها سواء كان ذلك وفق تخطيط و تنظيم أو كانت مغادرتهم على عجل تاركين كل شيء وراءهم، حرفيا أعني كل شيء.


من مواضيعي
0 جزء من حياة غير موازية
0 جدران ملساء
0 نافذة جانبية مضاءة
0 في مهجع...جزء من حياة موازية
0 هيلين بياتريس بوتر / ترجمة ريم بدر الدين بزال

ريم بدر الدين موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-28-2020, 11:22 AM   #2

مالك عدي الشمري

فولتير

 
الصورة الرمزية مالك عدي الشمري

 
تاريخ التسجيل: Dec 2014
المشاركات: 226
معدل تقييم المستوى: 6
مالك عدي الشمري is on a distinguished road
افتراضي رد: جزء من حياة غير موازية

صدقت سيدتي فشعور الوباء يعيد ترتيب حياتنا المبعثرة على طرقات الأرض

تشكراتي سيدتي


من مواضيعي

التوقيع :
وردة لكِ
مالك عدي الشمري غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-29-2020, 01:17 AM   #3

مها عبدالله

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية مها عبدالله

 
تاريخ التسجيل: Jul 2019
المشاركات: 1,188
معدل تقييم المستوى: 2
مها عبدالله is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: جزء من حياة غير موازية

هذا ما فعله كورونا بنا من قلق وانتظار وتوتر
حتى لنتصور أنفسنا في مكان آخر أو عالم جديد مخيف غير عالمنا
نسأل الله أن لا تنتهي كرونا وقد اختطفت منا حياتنا وحيويتنا
شكرا أستاذة ريم على الطرح الرائع
لكِ مني أطيب المنى


من مواضيعي
0 صخرة الملتقى / لإبراهيم ناجي
0 هل السماء تختنق !!
0 ( أقوم قيلا )
0 مَعالم من الجَمال الطبيعي والسِحر التُراثي
0 لماذا .. لسنا مثلهم ..!!؟

مها عبدالله موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم يوم أمس, 02:37 AM   #4

تركي خلف

مشرف منبر ذاكرة تاريخ الأمكنة وأعلام الرجال

 
الصورة الرمزية تركي خلف

 
تاريخ التسجيل: Jun 2019
الدولة: الخرج
المشاركات: 1,315
معدل تقييم المستوى: 2
تركي خلف is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: جزء من حياة غير موازية

إنها سيدتي الإدارية تنازعات فلسفية تطلق صخبها من دواخلنا على شكل كلمات ربما تكون خيبة أو تمردا أو غضبا يشوبه الخوف .. فمن مساوئ الحضارة التي ترعرعنا بين جنباتها هي محاولة إبعادنا عن تاريخنا وثوابتنا العريقة .. ففي هذه المآسي التي نعيشها نتشوق إلى الهروب للماضي لنحضر مبادئ الصبر والتفاؤل وعدم القنوط .. لنقدر على تجاوز ما يحدث حولنا من عجائب تحيرنا إلى درجة عدم التصديق .. أعتذر على الإطاله .. ومشكورة سيدتي على موضوعك الماتع ربي يبارك في قلمك

من مواضيعي
0 قِصَتْي مَع كُورُونا
0 الغُولْ : مَا بَيْن الأُسْطُورَة وَالوَاقعْ
0 أمِنَ آلِ مَيّة َ رائحٌ، أو مُغْتَدِ
0 مايكل أنجلو:: عذاب الروح وفلسفة السعادة السوداء
0 فلسفة الرؤية المقلوبة

التوقيع :
الابتسامة هي قوس قزح الدموع

تركي خلف موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم اليوم, 03:31 AM   #5

العنود العلي

مشرفة منبري المقهى والفنون

 
الصورة الرمزية العنود العلي

 
تاريخ التسجيل: May 2019
الدولة: الرياض
المشاركات: 3,083
معدل تقييم المستوى: 4
العنود العلي will become famous soon enough

اوسمتي

افتراضي رد: جزء من حياة غير موازية

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ريم بدر الدين مشاهدة المشاركة
Jz'a Mn Hyah Ghyr Mwazyh
Rym Bdr Al-dyn Bzal (جزء من حياة غير موازية
ريم بدر الدين بزال)

و كما يحدث فيما يبث من أفلام على الشبكة العنكبوتية من أشخاص يقومون بالبحث في بيوت هجرها أصحابها و تصويرها بالدخول إليها عنوة، أو بإذن مسبق من أصحابها أو ورثتهم أو من في حكمهم. فإما بيوت هجرها أصحابها وفق تنظيم و ترتيب و قاموا بترتيب كل أغراضهم و تنظيف المكان و إخلاءه من أثاثه و إما بيوت هجرها أصحابها على عجل فتركوا كل شيئ وراءهم. حرفيا كل شيء بما فيها فناجين القهوة و الشاي و أطباق الطعام و الكتاب المفتوح عند صفحة بعينها و الأسرة المرتبة و الملابس المعلقة و المطوية في الخزائن و ألعاب الأطفال بل وبعض المعلبات و الأطعمة المخزنة، و غيرها من الأشياء . أفلام تبعث في الروح حزناً مبهماً و أسئلة لا نهاية لها عن مصيرنا و عن ما يتبقى منا إن رحلنا بشكل مفاجئ، و غالبية الراحلين يغادرون فجأة،و لا يدخلون الرحيل في حسابهم. كما يحدث في هذه الأفلام يحدث معنا الآن. ما نهجره الآن ليست البيوت المنفردة و إنما هجرة عكسية تستهدف الشوارع و الحدائق و المطاعم و الأسواق و أشياء أخرى كثيرة تنتهي أسمائها في معظمها بصيغة الجمع . لسنا وحدنا في هذا كما يتحدث أدب الخيال العلمي. جميع ركاب الكوكب يتشاركون المصير ذاته. و حافلتهم المعطلة نبذتهم إلى جوف الأرض أو ما يوازيه من حيث المكانة و لا يشابهه من حيث الشكل ،حتى الآن على الأقل ، يستوي في ذلك الفقراء و الأغنياء، الجاهل و المتعلم، الشرير و الطيب ، كل ركاب الكوكب مدعوون لهذا الحفل الجماعي دون استثناء. حفل الزنازين المنفردة. وكل أسرة تعامل على أنها كتلة واحدة، و مهما كبرت أو صغرت تودع في زنزانتها الانفرادية. في خزانها، حيث تكابد خوفها و فزعها ووحدتها و أنانيتها و ربما موتها. و بعد أن كانت النجاة في قرع جدار الخزان أصبحت النجاة في غلق باب الخزان غلقاً محكماً في وجه الآخر قبل أن يكون هذا الغلق في وجه الوباء. ربما قد منحنا وقتاً إضافياً لكي نعيد ترتيب أصابعنا و قلوبنا و كتبنا و أسطواناتنا الموسيقية و علاقاتنا ، ربما ننتظر أن نفهم شيئاً مما يحدث و قد لا نفهم، لكننا في كل لحظة جديدة نتنفس فيها بيسر نعرف أنها عمر جديد منح لنا و نعرف قيمة الحياة التي كنا ندفع فيهاالوقت بالوقت و ندرك أننا الآن نعيش الحياة قطرة بقطرة كما مريض في غرفة الإنعاش ترتبط حياته بكيس المصل المغذي . و تبقى الطرقات التي هجرت على عجل كتلك البيوت الساكنة في الأفلام تنتظر من يهتك صمتها و يتسلل اليها عنوة أو وفق إذن مسبق ليصور ما تركه فيها البشر عندما غادروها سواء كان ذلك وفق تخطيط و تنظيم أو كانت مغادرتهم على عجل تاركين كل شيء وراءهم، حرفيا أعني كل شيء.
قد تخور قوانا .. وتمتعض حواسنا دون أن تفقه رهبة الإنتظار ..!
الترقب لمن ولماذا ؟ وكيف جرى وأن فرت الإجابات إلى مدن الوهم ..؟
ما يحدث ليس تنجيما من كاتب فيلم لا يؤمن - ربما - بخالق لهذا الوجود
والبداية لا زالت فضفاضة مطاطية لا يقرها المنطق ولا يتسع لها إدراكنا
ماذا حدث وكيف ومتى ومن المتسبب بذلك وهل سنموت أو نحيا بين الأموات
أسئلة فظة تطل من أحداقنا .. وترمق المدى الذي يواري الحقيقة في معطفـه
إننا نحيـا فـي العدم بينمـا المجهـول يطاردنا لأن دمائنـا أُهــدرت علـى جسـر الحيـاة
في جعبتنا الكثير لنتخيله أستاذة ريم لكن الخيال وحده لن يجدينا إن لم يكن الله معنا
شكرا للطرح الفلسفي .. لكِ مني فائق الود والتقدير

من مواضيعي
0 () بِالقُربِ مِنْ حَدائق طَاغُورْ ()
0 () الألِفُ المتَطَرِّفَةُ ()
0 () قِرَاءة في " تَاريخ القِرَاءة "()
0 () هَفْـوَةُ الْفِصَـاحِ ()
0 () الجَريمَة وَالعِقَاب () فيودور دوستويفسكي ()

التوقيع :
وحيدة كالقمر
العنود العلي موجود حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 18 ( الأعضاء 0 والزوار 18)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

الساعة الآن 08:40 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.

  الآراء المنشورة في شبكة منابر ثقافية لاتمثل بالضرورة وجهة نظر إدارة الموقع بل هي نتاج أفكار أصحابها