صفحة منابر ثقافية على التويتر صفحة منابر ثقافية على الفيسبوك


العودة   منتديات منابر ثقافية > فضاءات رحبة > منبر ذاكرة تاريخ الأمكنة وأعلام الرجال

أهلا بآل منابر ثقافية

منبر ذاكرة تاريخ الأمكنة وأعلام الرجال تاريخ الحضارات والمدن والرجال والأساطير

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: O الخَطُ السَيْء .. مَتَى يَبْدأ وَكَيفَ يَنْتَهي ؟ o (آخر رد :هيثم المري)       :: انحطاط كثير من المسلمين بسبب البعد عن الدين.. (آخر رد :هيثم المري)       :: فلسفة مبسطة: الماركسية بين الجدلية والمركزية (آخر رد :هيثم المري)       :: بحث الرثاء في شعر الخنساء بقلم أ.غادة قويدر (آخر رد :علي الغنامي)       :: المجنون وقسمته للتمر أمام إمام المسجد (آخر رد :هيثم المري)       :: إينياك (آخر رد :أ محمد احمد)       :: أزمة يوليو عام 1914 (آخر رد :أ محمد احمد)       :: طيب اسم (آخر رد :أ محمد احمد)       :: الرمزية في الأدب العربي بقلم أ.غادة قويدر (آخر رد :غادة قويدر)       :: الإسلام المتَّهم ،،! (آخر رد :عبدالحليم الطيطي)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 11-26-2015, 07:58 PM   #1

أ محمد احمد

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية أ محمد احمد

 
تاريخ التسجيل: Feb 2015
المشاركات: 961
معدل تقييم المستوى: 5
أ محمد احمد is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي حبيب النجار







بسم الله الرحمن الرحيم











حبيب نجار أو حبيب النجار أو مؤمن آل یاسین هو رجل صالح كان يسكن قرية في بلاد الشام قيل أنها انطاكيا , وهو الرجل الذي نزلت في حقه هذه ايات من سورة يس قال تعالى :

و جاء من أقصى المدينة رجل يسعى قال ياقومي اتبعوا المرسلين .


حبيب النجار في القران

وصف الله حال القرية التي كان يسكنها حبيب النجار :

وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلًا أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءَهَا الْمُرْسَلُونَ -13. إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمُ اثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ فَقَالُوا إِنَّا إِلَيْكُمْ مُرْسَلُونَ -14. قَالُوا مَا أَنْتُمْ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُنَا وَمَا أَنْزَلَ الرَّحْمَنُ مِنْ شَيْءٍ إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا تَكْذِبُونَ -15. قَالُوا رَبُّنَا يَعْلَمُ إِنَّا إِلَيْكُمْ لَمُرْسَلُونَ -16. وَمَا عَلَيْنَا إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ -17. قَالُوا إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ لَئِنْ لَمْ تَنْتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُمْ مِنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ -18. قَالُوا طَائِرُكُمْ مَعَكُمْ أَئِنْ ذُكِّرْتُمْ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ مُسْرِفُونَ -19.


قصة مؤمن آل ياسين

أخبر الله في آيات سورة يس أنه أرسل إلى أهل قرية اثنين من الرسل يدعوانهم إلى عبادة الله تعالى وحده وترك عبادة الأصنام التي لا تضر ولا تنفع , فبادروهما أهل القرية بالتكذيب , فعززهما الله وقواهما برسول ثالث , وعندما قال المكذبون من أهل القرية ما قالوا من التكذيب , قالت لهم رسلهم إنا رسل الله إليكم ولو كنا كذبة عليه لانتقم منا أشد الانتقام ولكنه سيعزنا وينصرنا عليكم وستعلمون لمن تكون عاقبة الدار , ولكن أهل القرية تمادوا في طغيانهم وراحوا يتطيرون بهؤلاء المرسلين ويقولون كما قال قتادة إن أصابنا شر فإنما هو من أجلكم وإنكم إذا لم تنتهوا فسوف نرجمكم بالحجارة وسيصيبكم منا عقوبة شديدة , فقالت لهم رسلهم إن طائركم معكم مردود عليكم وأنتم ما قابلتمونا بهذا الكلام وتوعدتمونا وتهددتمونا إلا من أجل أنا ذكرناكم وأمرناكم بتوحيد الله وإخلاص العبادة له بل أنتم قوم مسرفون لتطيركم وكفركم وفسادكم .

وقد قيض الله لهؤلاء الرسل من يدافع عنهم فجاءهم رجل من أقصى المدينة يسعى لينصرهم من قومه , قيل إن اسمه حبيب النجار، وكان رجلا سقيما قد أسرع فيه الجذام وكان كثير الصدقة يتصدق بنصف كسبه مستقيم الفطرة , وقيل كان منزله عند أقصى باب من أبواب المدينة وكان يعكف على عبادة الأصنام سبعين سنة يدعوهم لعلهم يرحمونه ويكشفون ضره, فلما أبصر الرسل دعوه إلى عبادة الله فقال هل من آية ؟ قالوا نعم ربنا على ما يشاء قدير وهذه لا تنفع شيئا ولا تضر , فآمن , ودعوا ربهم فكشف الله ما به كأن لم يكن به بأس , فحينئذ أقبل على التكسب فإذا أمسى تصدق بكسبه فأطعم عياله نصفا وتصدق بنصف .

فلما همّ قومه بقتل الرسل جاءهم فوعظهم أحسن ما تكون الموعظة وذكرهم بحق الله من العبادة والتعظيم فقتلوه فما خرجت روحه إلا إلى الجنة فدخلها , وفيه قول الله له : {قِيلَ ادْخُلِ الجَنَّةَ} , فلما شاهدها قال {يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ * بِمَا غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي مِنَ المُكْرَمِينَ} قال الإمام القرطبي والظاهر من الآية أنه لما قتل قيل له ادخل الجنة , وقال قتادة : أدخله الله الجنة وهو فيها حي يرزق أراد قوله تعالى :{وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ} .


حديث الصديقون ثلاثة

ورد حديث بلفظ الصديقون ثلاثة حبيب النجار مؤمن آل يس الذي قال ياقوم اتبعوا المرسلين وحزقيل مؤمن آل فرعون الذي قال أتقتلون رجلا أن يقول ربي الله وعلي بن أبي طالب وهو أفضلهم , قال الألباني في كتاب السلسلة الضعيفة الحديث رقم 355 أنه حديث موضوع.









منقول

من مواضيعي
0 إينياك
0 طيب اسم
0 عمرو بن الاطنابة
0 مملكة دادان
0 غزال ملكة سبأ

التوقيع :
أ محمد احمد غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
النجار العجوز و المنزل مصطفى معروفي منبر القصص والروايات والمسرح . 11 11-15-2019 08:39 PM
همسة حبيب.... ريمه الخاني منبر القصص والروايات والمسرح . 0 05-12-2017 07:40 AM
دلالة اللواصق التصريفية في اللغة العربية - أشواق محمد النجار د. عبد الفتاح أفكوح منبر رواق الكُتب. 0 06-05-2014 02:13 PM
قضية التخلف العلمى والتقنى فى العالم الإسلامى المعاصر - زغلول النجار د. عبد الفتاح أفكوح منبر رواق الكُتب. 0 05-28-2014 03:34 PM
اخي احمد النجار قصصك ألهمتني لأكتب( نساء لا تعرف الخيانة) ديمة زيدان منبر القصص والروايات والمسرح . 0 02-26-2012 04:50 PM

 

الساعة الآن 10:23 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.

  الآراء المنشورة في شبكة منابر ثقافية لاتمثل بالضرورة وجهة نظر إدارة الموقع بل هي نتاج أفكار أصحابها