احصائيات

الردود
9

المشاهدات
9406
 
حميد درويش عطية

المستشار الثقافي في منابر ثقافية


اوسمتي


حميد درويش عطية is on a distinguished road

    غير موجود

المشاركات
29,963

+التقييم
7.04

تاريخ التسجيل
Dec 2009

الاقامة

رقم العضوية
8249
12-04-2011, 12:46 PM
المشاركة 1
12-04-2011, 12:46 PM
المشاركة 1
افتراضي [ ( أصلُ الهمزة ) ]
قبل البدْء
أعتذرُ لتطفلي بكتابة هذا الموضوع عن [ الهمزة ]
فقد كُتِبَ فيه ِ الكثير
أمّا الذي دفعني لعرضه ِ هنا
فهو عينُ السبب الذي شدّني لقراءته
عندما وقعَ عليهِ نظري مرّةً
لما احتواهُ من اختلاف ٍ بعضَ الشيْء
فيما كتبهُ الأخوة الأفاضل
لا أطيلُ وإليكم :
أصـــــل الهمزة
إن أقصى الحروف كلها العين ثم الحاء ولولا بحة في الحاء لأشبهت العين لقرب مخرجها من العين ثم الهاء ولولا هتة في الهاءلأشبهت الحاء لقرب مخرج الهاء من الحاء، فهذه ثلاثة أحرف في حيز واحد بعضها أرفع من بعض. ( الفراهيدي )
على الرغم من صغرها فهي تتسبب في مشاكل عديدة تكاد لاتحصى لكاتبي العربية شيبا وشبانا
وقل ما كتب عن حرف من حروف اللغة مثلما كتب عنها
بالرغم من أنها لاتعتبر واحدا منها ولا حتى حركة شكل من التي نعرفها
وهذا هو بالذات سبب ومصدر الخلط والحيرة
فالهمزة بالرغم مما تسببه من وجع دماغ لايمكن الأستغناء عنها أبدا
فهي تفرض نفسها بقوة وتأبى كل محاولات الترويض والتطويع والتصنيف
فهناك من نادى بأعتبارها الحرف التاسع والعشرين بدءا من سيبويه
الى آخر يقول بأنها مجرد علامة حركة
ولكنها كانت دائما ترفض أن توضع ضمن أي من الخانتين
ذلك انها في الحقيقة علامة فريدة من نوعها تتميز بالحركية المكانية
عكس الحروف الصحيحة والمعتلة الثابتة اللفظ
أو تلك الحركات والأشارات التي تسهل كتابتها.
والهمزة من ناحية أخرى تلازم في أغلب الأحيان حروف العلة
وتتزاوج معها بسهولة كالأليف والواو والياء وأحيانا تكون لوحدها دونما رفيق
فما سر هذه العلامة وما هو أصلها ... ؟
لقد كتب الكثيرون عن الهمزة ومنذ بدايات وضع أسس وقواعد النحو العربي
واستخدام حركات الشكل والتنقيط والعلامات في الكتابة
وذلك لغرض تقنين وتسهيل كتابتها في مواقعها الصحيحة
وتعددت وتعقدت القواعد والطرق في ذلك
حتى أصبحت تحتاج هي نفسهاالى مفاتيح لفهمها وفك رموزها .
وهي بالرغم من تعمقها في تقديم الحلول في طرق كتابة الهمزة والتوصل نوعا ما الى نتائج مهمة
بقيت في مجملها تتجه الى الباحثين واللغويين والكتاب المحترفين
دون كاتبي العربية من جمهور الناس والطلاب منهم يشكل خاص
والسبب يعود لأنصباب هذه الدراسات الزائد على ايجاد قواعد عامة لتثبيت كتابة الهمزة
دون النظر لصاحب القضية وطبيعته بحد ذاته أي الهمزة نفسها
مثلهم في ذلك مثل من يصنع قفص عصفور ليسكن فيه حصانا .
لايمكن حل المشاكل التي تتعلق بكتابة الهمزة
دون معرفة أسباب تواجد هذه العلامة الفريدة في الأبجدية العربية
لأن في ذلك أساس الحل الفعلي
فمن خلال دراستنا وتتبعنا لجذور الكثير من المفردات في اللغة العربية
و لما آلت وتطورت اليه في مراحل لاحقة وخصوصا بما طرأ عليها
من تخفيف في لهجاتها الشمالية والغربية لبعض حروفها الصميمة والقوية
في المراكزالمدنية البعيدة خاصة تلك الواقعة على ضفاف الأنهار
والمناطق الزراعية الخصبة والتي تنعم بالحياة الناعمة والطبيعة الوارفة
بعيدا عن حياة البادية ذات الطبيعة القاسية
هناك حيث طرأت تغيرات تدريجية على طبيعة أصوات الحروف
سارت بها نحو التخفيف والتنعيم والأختصار
فتنتقل أصوات الحروف من شكلها الأصلي الى حروف مقاربة لها بالصوت
ولكن أخف وأقل فخامة
فالحاء تصبح هاءا والصاد سينا والطاء تاء والقاف غينا أو جيما أوكافا.......الخ
كما هوالشأن في الكثير من لغاة العالم. أما في حالة الهمزة
فصوت الحرف الأصلي لم يتطور ليأخذ شكل حرف آخر مخفف ثابت ومعروف في الأبجدية
وانما الى علامة هي الهمزة ترمز الى صوت مخفف ينطق من أسفل البلعوم
قريبا جدا من منطقة مخارج أصوات حروف العين والهاء والحاء
المترتبة بالتوالي نحو أعلى البلعوم
ولاتنطق الهمزة كصوت منفرد الا ما ندر
فهي عادة ما تنطق مصاحبة لأحد حروف العلة المتقدمة
وهذا هو السبب الرئيسي في عدم اعتبارها حرفا قائما بذاته
كما لايمكن أعتبارها حركة لأنها تتغيربتغير مواقعها وبتغير الحرف الملازم لها
كما أتها هي نفسها يمكن أن يوضع عليها علامات الضم والفتح والتنوين والسكون والنصب فالهمزة اذن هي شبه حرف أوهي بالأحرى علامة تشير الى
صوت حرف صحيح مخفف لأحد الحروف الثلاثة التالية العين والهاء والحاء
أو الى الهمزة نفسها كصوت أصلي في الكلمة
وهذا نادر الحصول لأن أغلب أصوات العربية عدا الحروف المعتلة الثلاثة
هي في الواقع صحيحة وقوية
ان واقع الحال يظهر بأن الهمزة بعد أن خففت من أحد مصادرها الثلاثة المذكورة آنفا
والتي يتقدمها بوضوح حرف العين كما سنرى
أصبحت حرفا طائرا تبحث عن موضع ترتكز عليه
فلذا نجدها تقف تارة على الواو وأخرى على الألف أو تحته وأحيانا تستطيل فتصبح مدة
أو نجدها فوق الياء بعد أن تكون قد طردت نقطتيه التي لم يعد له بهما حاجة
فالياء الوسطية هنا هي مجرد كرسي لتجلس عليه الهمزة
ذلك ان هذه الهمزة بعد أن فقدت حرفها الصحيح الذي تطورت عنه أصبحت
وكأنه لم يعد لها مكان بين الحروف الصحيحة القوية
بعد أن تغير الصوت ليصبح صوت همزة وهو صوت خفيف
لايرقى لمصاف أصوات الأبجدية الصحيحة
لذا تراها لجأت لأحد حروف العلة ترافقه ليعطيها قوة مافقدت من حجم واستمرارية صوتية
أن أغلب الحالات التي تحول فيها صوت الحرف الى همزة هو صوت العين وقليل منها فقط يختص بالهاء والحاء كما هو واضح من خلال بعض الأمثلة الواردة :
يجعر = يجأر / يسعل = يسأل / رحوم = رؤوم / معونة = مؤونة / قرعان = قرآن /
رهيف = رئيف / عصفر = أصفر / درع = درء / التحم = التأم / عاشور = آشور /
فجعة = فجأة / ضحالة = ضآلة / عيل = أيل / بدع = بدء / عازر = آزر /
بارع = باريء/ يعبه = يأبه / على = إلى
لقد تناولنا في الأمثلة السابقة مفردتين محليتين شائعتين
في بعض لهجات الجزيرة لحد اليوم كمفردة قرعان بدل قرآن ويسعل بدل يسأل
لتبيان ان هذه الكلمتين أنحدرت من لهجة لازالت مستخدمة لحد اليوم في بعض المناطق
وهذا يعني أن الكثير من المفردات كانت فيما مضى من الزمن على هذه الشاكلة
ولكن لفها النسيان وطمرت ولم يبقَ ما يذكر بها سوى ما تطور عنها أوتولد منها
من مفردات جديدة من ضمنها تلك التي تتميز بأحتوائها على الهمزة
فالهمزة دليل فريد بأننا لاشك أمام كلمة تولدت عن أخرى أقدم منها
يبقى أن نشير ان كلمة همزة وهي تعني فيما تعنيه في اللغة همز ومهماز
أي بمعنى وخز وشك الدابة أو الشيْء ربما يعود الى شكل رسم العلامة
التي تشبه مهماز الفرس المدبب الطرف أو لأن هذه العلامة تدخل على حرف العلة فتهمزه
بمعنى تشكه فيتحرك . وفي كل الأحوال لايخفى على الناظر ان شكل علامة الهمزة
مطابق تماما لحرف العين وهذا ما ينطبق تماما على دور الهمزة فهي اشارة واضحة وذكية
كونها قبل كل شيئ حرف عين مصغرة ومخففة
ان فهم الهمزة من هذا المنظور يجعل كتابتها مرتبطة بأصل المفردة وتطورها
ويجعل القواعد الخاصة بها أقرب للواقع وأكثر اقناعا ومن ثم أبسط فهما
منقول
************************************************** ****************
حميد
4
12
11
الأحد 9 محرم الحرام 1433هج


معكم ألتقي ............ بكم أرتقي
قديم 12-10-2011, 04:24 PM
المشاركة 2
عمرو عامر
من آل منابر ثقافية
  • غير موجود
افتراضي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أشكرك وأبدعت.
بوركت ، وبورك العلم.

قديم 12-10-2011, 04:32 PM
المشاركة 3
حميد درويش عطية

المستشار الثقافي في منابر ثقافية


اوسمتي

  • غير موجود
افتراضي
سجل لمشاهدة الروابط
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أشكرك وأبدعت .
بوركت ، وبورك العلم.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
عزيزي الأخ عمرو عامر
أسعدَ اللهُ تعالى مساءك
أشكرك كثيرا ً لمروركَ الكريم
وكلماتك الطيبة
تقبلْ تحيتي وتقديري
حميد
10-12-2011

معكم ألتقي ............ بكم أرتقي
قديم 01-13-2013, 10:13 PM
المشاركة 4
شكري الفطاني
ابـن مكـة
  • غير موجود
افتراضي
[justify] [/justify][justify]
طالما دار في بالي تساؤل هو : ما الذي يقع حقًّا أول الحروف الهجائية ؟ أهو حرف الهمزة أم هو حرف الألف؟ فإن كان حرف الهمزة فلماذا نقول عند تسميته [ألف] ؟ وإن كان حرف الألف فلماذا نقول حينما نسرد الحروف الهجائية [أَ] ؟ ويظهر ذلك جليا حينما نضع الحركات على الطريقة البغدادية فنقول أَ إ أُ ، بَ،بِ،بُ ؟
وبناء على هذا التساؤل نقول : لا يمكننا أن نفعل ذلك .. بل نقول دومًا : ألف باء تاء .. أو نقول : ألف ب ت ث .. حتى تظل الألف ألفًا ولا تتحوّل إلى همزة .. فحرف الألف حرف مدّ لا يمكن نطقه مستقلا عن حرف مفتوح يسبقه .. وهناك حرفان هما الواو والياء يأتيان حرفي مدّ ويأتيان حرفين صحيحين .. أما الألف فلا تكون إلا حرف مدّ ..
ولا تظهر الهمزة إلا آخر الحروف لتكون كما ورد في المقال الحرف التاسع والعشرين .. وعلى الرغم من أنه إجحاف بهذا الحرف القويّ الأساسيّ .. إلا أن ذلك أصبح أمرًا متأصلا غائصا في أعماق مفاهيمنا اللغوية ..
وعلى ما سبق بشأن القاعدة البغدادية نقول في نهاية مطاف الحروف الهجائية : ءَ،ءِ،ءُ أو أَ ئي ؤ .. أما الألف فلا [أ] ولا [إ] ولا [أُ] ..
وشكرا للأستاذ حميد الشيخ ولكل الأعضاء مع رجاء إبداء الرأي فيما ذكر .. والله الموفق .
[/justify]

قديم 03-07-2013, 08:37 PM
المشاركة 5
فيصل عبد العزيز
من آل منابر ثقافية
  • غير موجود
افتراضي
سجل لمشاهدة الروابط
قبل البدْء
أعتذرُ لتطفلي بكتابة هذا الموضوع عن [ الهمزة ]
سجل لمشاهدة الروابط سجل لمشاهدة الروابط سجل لمشاهدة الروابط سجل لمشاهدة الروابط سجل لمشاهدة الروابط سجل لمشاهدة الروابط سجل لمشاهدة الروابط سجل لمشاهدة الروابط سجل لمشاهدة الروابط سجل لمشاهدة الروابط سجل لمشاهدة الروابط

فقد كُتِبَ فيه ِ الكثير
أمّا الذي دفعني لعرضه ِ هنا
فهو عينُ السبب الذي شدّني لقراءته
عندما وقعَ عليهِ نظري مرّةً
لما احتواهُ من اختلاف ٍ بعضَ الشيْء
فيما كتبهُ الأخوة الأفاضل
لا أطيلُ وإليكم :
أصـــــل الهمزة
إن أقصى الحروف كلها العين ثم الحاء ولولا بحة في الحاء لأشبهت العين لقرب مخرجها من العين ثم الهاء ولولا هتة في الهاءلأشبهت الحاء لقرب مخرج الهاء من الحاء، فهذه ثلاثة أحرف في حيز واحد بعضها أرفع من بعض. ( الفراهيدي )
على الرغم من صغرها فهي تتسبب في مشاكل عديدة تكاد لاتحصى لكاتبي العربية شيبا وشبانا
وقل ما كتب عن حرف من حروف اللغة مثلما كتب عنها
بالرغم من أنها لاتعتبر واحدا منها ولا حتى حركة شكل من التي نعرفها
وهذا هو بالذات سبب ومصدر الخلط والحيرة
فالهمزة بالرغم مما تسببه من وجع دماغ لايمكن الأستغناء عنها أبدا
فهي تفرض نفسها بقوة وتأبى كل محاولات الترويض والتطويع والتصنيف
فهناك من نادى بأعتبارها الحرف التاسع والعشرين بدءا من سيبويه
الى آخر يقول بأنها مجرد علامة حركة
ولكنها كانت دائما ترفض أن توضع ضمن أي من الخانتين
ذلك انها في الحقيقة علامة فريدة من نوعها تتميز بالحركية المكانية
عكس الحروف الصحيحة والمعتلة الثابتة اللفظ
أو تلك الحركات والأشارات التي تسهل كتابتها.
والهمزة من ناحية أخرى تلازم في أغلب الأحيان حروف العلة
وتتزاوج معها بسهولة كالأليف والواو والياء وأحيانا تكون لوحدها دونما رفيق
فما سر هذه العلامة وما هو أصلها ... ؟
لقد كتب الكثيرون عن الهمزة ومنذ بدايات وضع أسس وقواعد النحو العربي
واستخدام حركات الشكل والتنقيط والعلامات في الكتابة
وذلك لغرض تقنين وتسهيل كتابتها في مواقعها الصحيحة
وتعددت وتعقدت القواعد والطرق في ذلك
حتى أصبحت تحتاج هي نفسهاالى مفاتيح لفهمها وفك رموزها .
وهي بالرغم من تعمقها في تقديم الحلول في طرق كتابة الهمزة والتوصل نوعا ما الى نتائج مهمة
بقيت في مجملها تتجه الى الباحثين واللغويين والكتاب المحترفين
دون كاتبي العربية من جمهور الناس والطلاب منهم يشكل خاص
والسبب يعود لأنصباب هذه الدراسات الزائد على ايجاد قواعد عامة لتثبيت كتابة الهمزة
دون النظر لصاحب القضية وطبيعته بحد ذاته أي الهمزة نفسها
مثلهم في ذلك مثل من يصنع قفص عصفور ليسكن فيه حصانا .
لايمكن حل المشاكل التي تتعلق بكتابة الهمزة
دون معرفة أسباب تواجد هذه العلامة الفريدة في الأبجدية العربية
لأن في ذلك أساس الحل الفعلي
فمن خلال دراستنا وتتبعنا لجذور الكثير من المفردات في اللغة العربية
و لما آلت وتطورت اليه في مراحل لاحقة وخصوصا بما طرأ عليها
من تخفيف في لهجاتها الشمالية والغربية لبعض حروفها الصميمة والقوية
في المراكزالمدنية البعيدة خاصة تلك الواقعة على ضفاف الأنهار
والمناطق الزراعية الخصبة والتي تنعم بالحياة الناعمة والطبيعة الوارفة
بعيدا عن حياة البادية ذات الطبيعة القاسية
هناك حيث طرأت تغيرات تدريجية على طبيعة أصوات الحروف
سارت بها نحو التخفيف والتنعيم والأختصار
فتنتقل أصوات الحروف من شكلها الأصلي الى حروف مقاربة لها بالصوت
ولكن أخف وأقل فخامة
فالحاء تصبح هاءا والصاد سينا والطاء تاء والقاف غينا أو جيما أوكافا.......الخ
كما هوالشأن في الكثير من لغاة العالم. أما في حالة الهمزة
فصوت الحرف الأصلي لم يتطور ليأخذ شكل حرف آخر مخفف ثابت ومعروف في الأبجدية
وانما الى علامة هي الهمزة ترمز الى صوت مخفف ينطق من أسفل البلعوم
قريبا جدا من منطقة مخارج أصوات حروف العين والهاء والحاء
المترتبة بالتوالي نحو أعلى البلعوم
ولاتنطق الهمزة كصوت منفرد الا ما ندر
فهي عادة ما تنطق مصاحبة لأحد حروف العلة المتقدمة
وهذا هو السبب الرئيسي في عدم اعتبارها حرفا قائما بذاته
كما لايمكن أعتبارها حركة لأنها تتغيربتغير مواقعها وبتغير الحرف الملازم لها
كما أتها هي نفسها يمكن أن يوضع عليها علامات الضم والفتح والتنوين والسكون والنصب فالهمزة اذن هي شبه حرف أوهي بالأحرى علامة تشير الى
صوت حرف صحيح مخفف لأحد الحروف الثلاثة التالية العين والهاء والحاء
أو الى الهمزة نفسها كصوت أصلي في الكلمة
وهذا نادر الحصول لأن أغلب أصوات العربية عدا الحروف المعتلة الثلاثة
هي في الواقع صحيحة وقوية
ان واقع الحال يظهر بأن الهمزة بعد أن خففت من أحد مصادرها الثلاثة المذكورة آنفا
والتي يتقدمها بوضوح حرف العين كما سنرى
أصبحت حرفا طائرا تبحث عن موضع ترتكز عليه
فلذا نجدها تقف تارة على الواو وأخرى على الألف أو تحته وأحيانا تستطيل فتصبح مدة
أو نجدها فوق الياء بعد أن تكون قد طردت نقطتيه التي لم يعد له بهما حاجة
فالياء الوسطية هنا هي مجرد كرسي لتجلس عليه الهمزة
ذلك ان هذه الهمزة بعد أن فقدت حرفها الصحيح الذي تطورت عنه أصبحت
وكأنه لم يعد لها مكان بين الحروف الصحيحة القوية
بعد أن تغير الصوت ليصبح صوت همزة وهو صوت خفيف
لايرقى لمصاف أصوات الأبجدية الصحيحة
لذا تراها لجأت لأحد حروف العلة ترافقه ليعطيها قوة مافقدت من حجم واستمرارية صوتية
أن أغلب الحالات التي تحول فيها صوت الحرف الى همزة هو صوت العين وقليل منها فقط يختص بالهاء والحاء كما هو واضح من خلال بعض الأمثلة الواردة :
يجعر = يجأر / يسعل = يسأل / رحوم = رؤوم / معونة = مؤونة / قرعان = قرآن /
رهيف = رئيف / عصفر = أصفر / درع = درء / التحم = التأم / عاشور = آشور /
فجعة = فجأة / ضحالة = ضآلة / عيل = أيل / بدع = بدء / عازر = آزر /
بارع = باريء/ يعبه = يأبه / على = إلى
لقد تناولنا في الأمثلة السابقة مفردتين محليتين شائعتين
في بعض لهجات الجزيرة لحد اليوم كمفردة قرعان بدل قرآن ويسعل بدل يسأل
لتبيان ان هذه الكلمتين أنحدرت من لهجة لازالت مستخدمة لحد اليوم في بعض المناطق
وهذا يعني أن الكثير من المفردات كانت فيما مضى من الزمن على هذه الشاكلة
ولكن لفها النسيان وطمرت ولم يبقَ ما يذكر بها سوى ما تطور عنها أوتولد منها
من مفردات جديدة من ضمنها تلك التي تتميز بأحتوائها على الهمزة
فالهمزة دليل فريد بأننا لاشك أمام كلمة تولدت عن أخرى أقدم منها
يبقى أن نشير ان كلمة همزة وهي تعني فيما تعنيه في اللغة همز ومهماز
أي بمعنى وخز وشك الدابة أو الشيْء ربما يعود الى شكل رسم العلامة
التي تشبه مهماز الفرس المدبب الطرف أو لأن هذه العلامة تدخل على حرف العلة فتهمزه
بمعنى تشكه فيتحرك . وفي كل الأحوال لايخفى على الناظر ان شكل علامة الهمزة
مطابق تماما لحرف العين وهذا ما ينطبق تماما على دور الهمزة فهي اشارة واضحة وذكية
كونها قبل كل شيئ حرف عين مصغرة ومخففة
ان فهم الهمزة من هذا المنظور يجعل كتابتها مرتبطة بأصل المفردة وتطورها
ويجعل القواعد الخاصة بها أقرب للواقع وأكثر اقناعا ومن ثم أبسط فهما
منقول
************************************************** ****************
حميد
4
12
11
الأحد 9 محرم الحرام 1433هج


مشكووووووور جدا

قديم 03-07-2013, 08:48 PM
المشاركة 6
حميد درويش عطية

المستشار الثقافي في منابر ثقافية


اوسمتي

  • غير موجود
افتراضي
عزيزي أ. فيصل عبد العزيز
الشكر لك َ لمرورك من هنا
للتعرف على أصل كتابة الهمزة
جوزيت خيرا ً
تحياتي
عاشق العراق
7 - 3 - 2013

معكم ألتقي ............ بكم أرتقي
قديم 10-15-2019, 11:33 AM
المشاركة 7
ممدوح الرفاعي
من آل منابر ثقافية
  • غير موجود
افتراضي رد: [ ( أصلُ الهمزة ) ]
عافاك الله وشافاك أخي القريب حميد درويش
وأسأله أن يجعل ما سطرت هنا في ميزان عملك الصالح

قديم 11-10-2019, 09:45 PM
المشاركة 8
ناريمان الشريف

المستشار الثقافي في منابر ثقافية


اوسمتي
التميز الألفية الثانية الألفية الرابعة الألفية الثالثة الألفية الأولى الوسام الذهبي 
مجموع الاوسمة: 6

  • غير موجود
افتراضي رد: [ ( أصلُ الهمزة ) ]
موضوع قيم .. ومعلومات جديدة بالنسبة لي
ألف شكر أستاذ حميد
أرجو لك العودة السريعة
مع التحية وخالص الدعاء

الحجر المتدحرج ...لا تنمو عليه الطحالب
الحجر المتدحرج ... لا تنمو عليه الطحالب
قديم 11-30-2019, 03:32 AM
المشاركة 9
ماجد جابر
مشرف منابر علوم اللغة العربية

اوسمتي

  • غير موجود
افتراضي رد: [ ( أصلُ الهمزة ) ]

أشكر لك أستاذنا القدير حميد درويش موضوعك المفيد، ومنابر علوم اللغة ترحب بك وبقلمك النافع أجمل ترحيب.

قديم 12-25-2019, 11:47 AM
المشاركة 10
بتول الدخيل
من آل منابر ثقافية

اوسمتي

  • غير موجود
افتراضي رد: [ ( أصلُ الهمزة ) ]
موضوع رائع وجميل استاذي الكبير حميد

باقة ود

تدري وش صاب الخفوق!!..فيه بعض آثار شوق..وبه جروح وبه حروق..وبه سوالف لو تروق!!.وبه نزيف بالحنايا ..من فراقك .. يا هوى قلبي الصدوق


مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: [ ( أصلُ الهمزة ) ]
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الهمزة المتوسطة أبو العباس الحسني مِنْبَرُ الإمْلاءِ والخَطِّ العَرَبِيِّ 16 04-15-2021 06:47 PM
مشمش الأحداق ..! لبنى علي منبر بوح المشاعر 4 05-27-2020 01:28 PM
هل يصح حذف الهمزة ? ماجد جابر مِنْبَرُ الإمْلاءِ والخَطِّ العَرَبِيِّ 7 01-18-2020 11:51 AM
طرق كتابة الهمزة غادة قويدر منبر الدراسات النحوية والصرفية واللغوية 8 11-26-2011 10:23 AM

الساعة الآن 11:00 AM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.