احصائيات

الردود
8

المشاهدات
236
 
حمزه حسين
من آل منابر ثقافية

اوسمتي


حمزه حسين is on a distinguished road

    غير موجود

المشاركات
463

+التقييم
1.91

تاريخ التسجيل
Nov 2020

الاقامة

رقم العضوية
16328
05-12-2021, 06:14 AM
المشاركة 1
05-12-2021, 06:14 AM
المشاركة 1
افتراضي إباءُ الجِرَاح
إباء الجراح

تأبى جراحُكَ شُحَّ النَّزفِ والحِرصا ** أنعِمْ بها حين تَستَعصي وتُستَعصى
فإنها أقسمَتْ تجري بلا كَلَلٍ ** حتى تُطَبِّبَ جرحَ القدسِ والأقصى


قديم 05-12-2021, 11:49 AM
المشاركة 2
ياسَمِين الْحُمود
(الواعية الصغيرة)
نائبة مدير منابر ثقافية

اوسمتي
الألفية الثانية الإداري المميز الألفية الرابعة الألفية الثالثة الألفية الأولى وسام الإدارة التكريم الكاتب المميز 
مجموع الاوسمة: 8

  • موجود
افتراضي رد: إباء الجراح
دخلنا من بابك يا قدس..
فانفتحت أمامنا..
أبواب ..
وبوابات العزاء..
حتى جف الدمع..
والحبر..
ومات في جوفنا..
الفرح..
وحل في الدار العربية البلاء..
ولن يجف اﻷمل..
فمن مسجد الرسول..
إلى اﻷقصى..
حكاية..
ورسالة..
وتلاوة..

ولنبض شاعرنا المتألق
حمزه حسين
تقديرٌ يليقُ بروحهسجل لمشاهدة الصور


قديم 05-13-2021, 12:44 PM
المشاركة 3
ثريا نبوي
المراقب اللغوي العام
الشعراء العرب

اوسمتي

  • موجود
افتراضي رد: إباء الجراح
سجل لمشاهدة الروابط
إباء الجراح

تأبى جراحُكَ شُحَّ النَّزفِ والحِرصا ** أنعِمْ بها حين تَستَعصي وتُستَعصى
فإنها أقسمَتْ تجري بلا كَلَلٍ ** حتى تُطَبِّبَ جرحَ القدسِ والأقصى
هنا بيتانِ أقامَا دولةً على الأرضِ للجراحِ ونزفِها؛ فكان لها:
الإباء والاستعصاء والقَسَم والجريان حتى مصبّاتِ الحرية

رااائعٌ ما نزفتِ اليراعةُ فكان ميثاقًا بحروفِ الوفاءِ للقضية
ومِن روافِدِ هذا النهرِ الجاري، ما قالهُ أبو منصور الحلاج:
"ركعتان في العشق، لا يصحُّ وضوؤهما إلا بالدماء"
بَيدَ أنه كان مُرغمًا؛
بينما في القدس، يتوالَدُ الأبطالُ مِن أبطالِ
فليس إلّا الاختيار

دُمتَ والبهاء في وصفِ الإباء
سجل لمشاهدة الصور

قديم 05-13-2021, 06:58 PM
المشاركة 4
عبد السلام بركات زريق
مشرف منبر الشعر الفصيح

اوسمتي
الألفية الرابعة الألفية الثالثة الألفية الثانية المشرف المميز الألفية الأولى الحضور المميز 
مجموع الاوسمة: 6

  • موجود
افتراضي رد: إباءُ الجِرَاح
بورك المداد شاعرنا المبدع
حمزة حسين
كل عام وأنت والقدس يخير
ما دامت تتعمد بالدماء الطاهرة
تقديري

قديم 05-17-2021, 11:24 PM
المشاركة 5
حمزه حسين
من آل منابر ثقافية

اوسمتي

  • غير موجود
افتراضي رد: إباء الجراح
سجل لمشاهدة الروابط
دخلنا من بابك يا قدس..
فانفتحت أمامنا..
أبواب ..
وبوابات العزاء..
حتى جف الدمع..
والحبر..
ومات في جوفنا..
الفرح..
وحل في الدار العربية البلاء..
ولن يجف اﻷمل..
فمن مسجد الرسول..
إلى اﻷقصى..
حكاية..
ورسالة..
وتلاوة..

ولنبض شاعرنا المتألق
حمزه حسين
تقديرٌ يليقُ بروحهسجل لمشاهدة الصور

ببوحك هذا نثرت الجمال على الومضة
شاعرتنا المحلقة
الدكتورة ياسمين الحمود

لك وافر شكري
وتقديري
والامتنان

قديم 05-17-2021, 11:27 PM
المشاركة 6
حمزه حسين
من آل منابر ثقافية

اوسمتي

  • غير موجود
افتراضي رد: إباء الجراح
سجل لمشاهدة الروابط
هنا بيتانِ أقامَا دولةً على الأرضِ للجراحِ ونزفِها؛ فكان لها:
الإباء والاستعصاء والقَسَم والجريان حتى مصبّاتِ الحرية

رااائعٌ ما نزفتِ اليراعةُ فكان ميثاقًا بحروفِ الوفاءِ للقضية
ومِن روافِدِ هذا النهرِ الجاري، ما قالهُ أبو منصور الحلاج:
"ركعتان في العشق، لا يصحُّ وضوؤهما إلا بالدماء"
بَيدَ أنه كان مُرغمًا؛
بينما في القدس، يتوالَدُ الأبطالُ مِن أبطالِ
فليس إلّا الاختيار

دُمتَ والبهاء في وصفِ الإباء
سجل لمشاهدة الصور
ما أروعك قارئة
وشاعرة

فرشاتك لا تنفك تغمر النصوص بالجمال
وبروعتك

دمت لا حرمناك
ثريانا

لقلبك السلام
والتحية

قديم 05-17-2021, 11:32 PM
المشاركة 7
حمزه حسين
من آل منابر ثقافية

اوسمتي

  • غير موجود
افتراضي رد: إباءُ الجِرَاح
سجل لمشاهدة الروابط
بورك المداد شاعرنا المبدع
حمزة حسين
كل عام وأنت والقدس يخير
ما دامت تتعمد بالدماء الطاهرة
تقديري
وبوركت شاعرنا المبدع

دامت إطلالتك السنية

كل عام وأنت والجميع وكل البلاد العربية والاسلامية
وربوع أرض الله
بألف خير وسلام

أستاذ عبد السلام
لقلبك السلام
والتحيات

قديم 05-18-2021, 01:15 PM
المشاركة 8
ابتسام السيد
من آل منابر ثقافية
  • غير موجود
افتراضي رد: إباءُ الجِرَاح
وهنا أستعير مقطع من أُغنية قديمة
لن ينام الثأر في صدري وإن طال مداه لا ولن يهدأ في روحي وفي قلبي لظاه
.......
طال الزمن واستطال الجرح وما من مداوٍ يا قدس
ومضة تختصر الكثير
طاب القلم في يدك
تقديري

الحمد لله دائماً وأبداً


قديم 06-09-2021, 08:51 PM
المشاركة 9
حمزه حسين
من آل منابر ثقافية

اوسمتي

  • غير موجود
افتراضي رد: إباءُ الجِرَاح
وطبتِ
أستاذتي ابتسام
وأشرقتِ

لك ألف تحية
وورود


مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: إباءُ الجِرَاح
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أنا الثائرة فوق الجراح فاطمة جلال منبر بوح المشاعر 21 04-15-2015 09:10 AM
إباء ق.ق.ج مرام عيّاد منبر القصص والروايات والمسرح . 12 07-23-2011 04:54 PM
الأطفال يطاردون الجراد : ديوان للشاعر عبد اللطيف عقل ايوب صابر منبر رواق الكُتب. 1 02-09-2011 12:53 PM
لم تعد الدموع تؤلم كثيرا , وباتت الجراح هي لغة الافراح أفنان احمد منبر بوح المشاعر 7 08-31-2010 03:39 AM

الساعة الآن 01:13 AM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.