احصائيات

الردود
1

المشاهدات
1003
 
ياسَمِين الْحُمود
(الواعية الصغيرة)
نائبة مدير منابر ثقافية

اوسمتي
الألفية الثانية الإداري المميز الألفية الرابعة الألفية الثالثة الألفية الأولى وسام الإدارة التكريم الكاتب المميز 
مجموع الاوسمة: 8


ياسَمِين الْحُمود will become famous soon enough

    موجود

المشاركات
15,449

+التقييم
2.86

تاريخ التسجيل
Oct 2006

الاقامة
قلب أبي

رقم العضوية
2028
01-17-2021, 09:34 AM
المشاركة 1
01-17-2021, 09:34 AM
المشاركة 1
افتراضي الفائز بالمركز الثالث بمسابقة القصة القصيرة2020
المركز الثالث

الأستاذة القاصّة نور الموصلي

أيادٍ خفيّةٍ

ثمَّة أيادٍ خفيَّةٌ تحرِّكني، تشدُّ خيوطي مثلما شاءت فأجد نفسي أخطو خطواتٍ لا إرادية.
أمسكتُ بمقصٍ مراراً محاولةً قطع تلك الخيوط غير المرئية، لكنَّها لم تنقطع.
اكتشفتُ ذلك أوَّل مرَّةٍ حين كنتُ طفلةً إذ أرسلتني أمي إلى البقال لشراء الأرز والسِّمن وبعض البقول فلم أدرِ كيف تحرَّكتْ قدماي إلى محل الدمى، اشتريتُ بالنقود دميةً جميلةً وعدتُ إلى البيت، وبَّختني أمِّي كثيراً حينها، أذكر أنَّني أقسمتُ لها أنَّ ذلك حدث دون إرادتي ولم أملك السيطرة على خطواتي، حتى أنَّني حاولتُ منع يديَّ من أن تنبسطا بالنقود لبائع الدمى ففشلتُ، لكنَّها لم تصدقني يومها.
ثمَّ تكرَّر الأمر بعد ذلك كثيراً، ومن ذلك ما حصل معي في الابتدائية حين عرضتْ فرقةٌ للرِّقص على طالبات المدرسة المشاركةَ في عرضٍ لمهرجانٍ فنِّي، راقت لي الفكرة فعرضتها على والدي، لكنَّه رفض مشاركتي وبشدَّة، فوعدته ألا أشارك في العرض، لكنِّي ومن دون أن أدري وجدتُ نفسي أحضر جلسات التدريب وأشارك في ذلك العرض، يوم المهرجان كنت أرقص مندهشةً، إذ كانت الأيادي الخفيَّة تجيد تحريكي بإتقانٍ جعلني أشعر أنَّ قدميَّ ليستا لي.
حين علم والدي بأمر مخالفتي أوامره ومشاركتي في المهرجان غضب كثيراً وقاطعني مدَّة شهرين كاملين.
وفي عمر المراهقة كنت أسرق درَّاجة أخي دون إرادتي وأهرب بها بعيداً، لمحني مرَّةً أقودها فضرب رأسه بالحائط وتوعَّدني بعقابٍ شديدٍ إن كرَّرتها، فركوب الدرجات عارٌ على الفتيات في حيِّنا، لكنِّي رغم وعيده وتهديده لم أكن أملك السيطرة على نفسي فأقود دراجته كلَّ يوم وأتلقَّى بعدها ضرباته القاسية التي تنهال علي.
أمَّا الخطوات الأكثر خطورةً كانت في تحرِّكي وأنا طالبةٌ في مقاعد الجامعة إلى اللاذقية مع بعض الأصدقاء سرَّاً دون علم أهلي، إذ دعانا صديقٌ لنا يقطن هناك إلى الغداء قرب الشاطئ، فجهَّز أصدقائي أنفسهم واعتذرتُ أنا عن مشاركتهم تلك الرحلة، فمن المحال أن يسمح لي والداي بالذهاب مهما فعلت، لكنِّي في ذلك الصباح توجَّهت إلى حيث يجتمعون للانطلاق كمن يمشي في نومه، ما صحوتُ حينها إلا ونحن في منتصف الطريق، صفعتُ وجهي وحاولتُ العودة لكنَّ الخيوط كانت أقوى من إرادتي.
قضيتُ نهاراً كاملاً أعضُّ أصابعي وألوم نفسي على فعلتي تلك وأتجهَّز للعقاب القاسي الذي ينتظرني، لكنَّ الأقدار شاءت أن يمرَّ ذلك اليوم المتهوِّر على خير ولا يعلم أحدٌ بفعلتي تلك التي لم أستطع البوح بها لأهلي حتى اليوم.
أدرك أنَّني أتعبت أهلي بالكثير من تحركاتي غير المرضية التي كنت أقوم بها رغماً عنِّي وقد تجاوزا الكثير منها، فأمِّي التي لم تترك شيخاً إلا قصدته ليكتب لي حجباً تفكُّ عنَّي سحر تلك الخيوط كانت متعاطفةً معي تتفهَّم أنَّ الأمر ليس بيدي، أمَّا أبي وإخوتي فكانوا يصرُّون على أنَّ ما أدَّعيه من وجود أيادٍ خفية هو وهمٌ أو كذب ورغم ذلك كانوا يتعاطفون معي أحياناً.
غير أنَّ صبر الجميع عليِّ قد نفد حين تفاقم أمر خطواتي غير الإرادية وصار يوقعهم في حرجٍ كبيرٍ مع من يتقدَّم لخطبتي، فكلَّما واعد أهلي خطيباً ما كانت قدماي تتحرَّك بسرعةٍ جنونيةٍ وتقودني إلى الهروب خارج المنزل، وعدتُ أهلي مراراً أن أستقبل أولئك الشبَّان الذين يتقدَّمون لخطبتي لكنِّي كنتُ أفقد السيطرة على نفسي حين يقترب موعد ما مع أحدهم.
الأمر الذي جعل أبي يستشيط غضباً فقرِّر قطع خيوطي تلك التي أدَّعي وجودها كما يرى رغماً عني، قصد ذات يومٍ نجَّار الحي وطلب منه صنع صندوقٍ خشبي يستوعب قامتي، عاد يومها والصندوق معه والسكينة تغمر قلبه، وضعني في الصندوق وأحكم إقفاله عليَّ وأعطى موعداً لخطيب جديد.
ولأوَّل مرة في حياتي استقبلتُ خطيباً وأنا في صندوقي الخشبي، الصندوق الذي لفت انتباه الخطيب فأعجبه جداً وجعله يشعر أنَّني دميةٌ مخبَّأةٌ من أجله لم تمسسني يدٌ قبله، فحملني وصندوقي من فوره ونقلني إلى بيته.
اليوم أجلس في صندوقي في ركن مهمل على أحد رفوف بيت زوجي، أطالع دمى أولادي التي يحركونها كيفما شاؤوا وأحلم بأيادٍ خفيةٍ تحرِّك خيوطي.


قديم 01-17-2021, 09:35 AM
المشاركة 2
ياسَمِين الْحُمود
(الواعية الصغيرة)
نائبة مدير منابر ثقافية

اوسمتي
الألفية الثانية الإداري المميز الألفية الرابعة الألفية الثالثة الألفية الأولى وسام الإدارة التكريم الكاتب المميز 
مجموع الاوسمة: 8

  • موجود
افتراضي رد: الفائز بالمركز الثالث بمسابقة القصة القصيرة2020
تقرير عضو لجنة التحكيم الأستاذ محمد علي هادي المدخلي
لعل أهم ما أوحت به القصة هو نزعتنا الداخلية في تحقيق عبث اللحظة.
من خلال فضولنا لتحقيق "كل ماهو ممنوع مرغوب".
وماتلك الأيادي الخفية إلا إرادتنا لاستجابة رغباتنا رغم القيود.
تفوقت القصة في رصد انفعالات البطلة مع أشياءها ومحيطها وتحطيمها لكل ماهو عادات وتقاليد تؤطر حرية الاختيار.
أعجبتني جدا أنسنة الجمادات بأسلوب سردي جميل.
أسست من خلاله البطلة علاقة مع الأشياء" الدمى وركوب الدراجة والرقص وحرية اختيار زوج المستقبل".
من هنا جاء العنوان دالا على إشكالية اللحظة الوجودية.
فالإرادة الكامنة هي سلطة دائمة ممتدة رغم قيود التقاليد المتعسفة.


مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: الفائز بالمركز الثالث بمسابقة القصة القصيرة2020
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الفائز بالمركز الثالث بمسابقة القصة القصيرة2020 ياسَمِين الْحُمود منبر القصص والروايات والمسرح . 23 02-04-2021 04:38 PM
الفائز بالمركز الأول بمسابقة القصة القصيرة2020 ياسَمِين الْحُمود منبر القصص والروايات والمسرح . 43 01-30-2021 03:52 PM
الفائز بالمركز الأول بمسابقة القصة القصيرة2020 ياسَمِين الْحُمود منبر الإعلانات التنظيمية و الإدارية 1 01-17-2021 09:53 AM
الفائز بالمركز الرابع بمسابقة القصة القصيرة2020 ياسَمِين الْحُمود منبر الإعلانات التنظيمية و الإدارية 1 01-17-2021 09:28 AM
الفائز بالمركز الخامس بمسابقة القصة القصيرة2020 ياسَمِين الْحُمود منبر الإعلانات التنظيمية و الإدارية 1 01-17-2021 09:21 AM

الساعة الآن 05:00 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.