احصائيات

الردود
8

المشاهدات
3400
 
أحمد إبراهيم عبد العظيم
مُـفكـر وأديب مصـري

اوسمتي


أحمد إبراهيم عبد العظيم is on a distinguished road

    غير موجود

المشاركات
117

+التقييم
0.03

تاريخ التسجيل
Mar 2010

الاقامة

رقم العضوية
8957
01-19-2013, 10:31 AM
المشاركة 1
01-19-2013, 10:31 AM
المشاركة 1
افتراضي ثقافة الاعتذار
ثقافة الاعتذار
هل الاعتذار قوة أم ضعف؟
على مستوى الفرد
هل أنت قادر أن تعتذر لمن أخطئت في حقه أي كان هذا الشخص سواء قريب أم بعيد أم تقيس الأمور بمقاييس القرابة والمصلحة وطبيعة العلاقة أم تقيسها ببعد طبقي وعنصري أو يأخذك الكبرياء والغرور بعيدا أحياناً أو يتحكم بك فرق السن وطبيعة العمل؟
هل أخطئت في حق نفسك بما يدفعك لوقفة وتعتذر لها؟
على مستوى الجماعة
هل ممكن أن تعتذر جماعة لأخرى عن خطأ فرد منها أم لها مقاييس تحدد كيفية الاعتذار ومداه وتأثيره والمرجو منه ؟
هل ممكن أن تعتذر الحكومات والمحافظات والمجالس المحلية والبلديات عن أخطائها وممارستها في حق الشعوب؟
على مستوى الدول
أنا أرى الاعتذار في كثير من الأحيان ما هو إلا ذل سواء في التقديم أو القبول.
ما نراه الآن ما هي إلا لعبة لغة الاعتذار تخطأ دول في حق بعض ويختلف رد الفعل حسب موازين القوى وطبعا الأضعف يقبل بالاعتذار دوما أو بالأغلفة المهينة من الإدانة والاستنكار والشجب حسب عظم الجريمة.
أم الأقوى فيتعدى الأمر بعدم قبول الاعتذار وحيدا منفردا ربما استدعاء سفير أو طرد آخر أو وقع عقوبات أو قطع علاقات أو أخذ غرامات أو قيام حروب.
إذن هي القوى وربما قبولك لموقف أو رد فعلك يحدد هوية قوتك ووضعك.
فما نحن فيه للبعض منا ما هو إلا شرف يُنتهك , نجلس خلف ستار العجز منتظرين متأهبين لكلمة اعتذار واحدة نغسل بها ماء الوجه أو حتى إدانة من دولة أي كانت في أقصى الغرب أو الشرق المهم أن يبقى الأدرنالين قابع في الأعماق.
إلا أن الآخر أستوحش وتكبر وأخذته قوته وجبروته أن يقطع عنا معونة الاعتذار وبقي ضعفنا وعجزنا يستجديه أن يعتذر وأستنكر عليه موقفه من عدم اعتذاره ولم يتطرق لجريمته.
هل أصبحا أكثر وقاحة من الجاني أم أصبحنا نحن الجناة ؟!!


اللهم أحفظ مصر وجميع بلاد المسلمين

التعديل الأخير تم بواسطة أحمد إبراهيم عبد العظيم ; 01-19-2013 الساعة 10:34 AM سبب آخر: تعديل العنوان
قديم 01-21-2013, 04:24 PM
المشاركة 2
آية أحمد
من آل منابر ثقافية
  • غير موجود
افتراضي
طرح جميل متدرج ، ابتدأ نفسيا و انتهى فكريا. ابتدأ عاما و انتهى خاصا، حيث طرح قضية الاعتذار بصفة عامة و مدى قبول هذا الامر سواء عند الفرد أو الجماعة، لينتهي على أعتاب الأمة العربية طارحا قضية فكرية تتعلق بكرامة هذه الأمة في علاقاتها مع الآخر. أمة مهزومة و آخر قوي متجبر، أمة مظلومة و آخر ظالم متغطرس، فهل للمهزوم حق المطالبة بالاعتذار؟ و هل على المتجبر الاعتذار؟ سؤال ساذج لإجابة أكثر سذاجة، لذا حق لصاحب المقال أن يطرح في الأخير سؤالا مضحكا مخز، وهو في الحقيقة ليس سؤالا استفساريا و إنما سؤال استنكاري لما آل إليه وضع الأمة التي صار ضعفها جريمة و استجداؤها اعتذار الآخر وقاحة.
شكرا لهذا الموضوع أخي أحمد.
مزيدا من الأفكار و الطرح الشيق.
آية أحمد

قديم 01-22-2013, 12:00 PM
المشاركة 3
أحمد إبراهيم عبد العظيم
مُـفكـر وأديب مصـري

اوسمتي

  • غير موجود
افتراضي
سجل لمشاهدة الروابط
طرح جميل متدرج ، ابتدأ نفسيا و انتهى فكريا. ابتدأ عاما و انتهى خاصا، حيث طرح قضية الاعتذار بصفة عامة و مدى قبول هذا الامر سواء عند الفرد أو الجماعة، لينتهي على أعتاب الأمة العربية طارحا قضية فكرية تتعلق بكرامة هذه الأمة في علاقاتها مع الآخر. أمة مهزومة و آخر قوي متجبر، أمة مظلومة و آخر ظالم متغطرس، فهل للمهزوم حق المطالبة بالاعتذار؟ و هل على المتجبر الاعتذار؟ سؤال ساذج لإجابة أكثر سذاجة، لذا حق لصاحب المقال أن يطرح في الأخير سؤالا مضحكا مخز، وهو في الحقيقة ليس سؤالا استفساريا و إنما سؤال استنكاري لما آل إليه وضع الأمة التي صار ضعفها جريمة و استجداؤها اعتذار الآخر وقاحة.
شكرا لهذا الموضوع أخي أحمد.
مزيدا من الأفكار و الطرح الشيق.
آية أحمد
أستاذة / أية أحمد
أوافقك الرأي نحن أمة مهزومة هزمت نفسها وهي تملك مقومات النصر ومقدرات البناء
حرص الحكام على لذة السلطة أفقد الأمة نكهة الكرامة.
انكسرت ملامحنا وظلمنا الجهل والقمع والذل والخوف على لقمة العيش , صرنا أضعف من أن نلملم كرامتنا بكلمة اعتذار.
أشكرك
تحياتي

اللهم أحفظ مصر وجميع بلاد المسلمين
قديم 01-23-2013, 02:40 PM
المشاركة 4
آية أحمد
من آل منابر ثقافية
  • غير موجود
افتراضي
صدقت الاستاذ أحمد، فحرص الحكام على السلطة فعلا أفقد الامة لذة الكرامة، ولكن هل تعتقد أن أزمة الأمة سببها الحكام فحسب، أم أنه "كما تكونون يولى عليكم."
أعتقد أن الأمر يحتاج مراجعة حسابات من أعلى الهرم إلى آخر نقطة فيه، فالمواطن العربي ليس بريئا أبدا، و ما تصنعه أيدينا -بعيدا عن تدخل الحكام- يشهد على ذلك. أم ماذا ترى؟
تحياتي
آية أحمد

قديم 01-23-2013, 07:15 PM
المشاركة 5
أحمد إبراهيم عبد العظيم
مُـفكـر وأديب مصـري

اوسمتي

  • غير موجود
افتراضي
سجل لمشاهدة الروابط
صدقت الاستاذ أحمد، فحرص الحكام على السلطة فعلا أفقد الامة لذة الكرامة، ولكن هل تعتقد أن أزمة الأمة سببها الحكام فحسب، أم أنه "كما تكونون يولى عليكم."
أعتقد أن الأمر يحتاج مراجعة حسابات من أعلى الهرم إلى آخر نقطة فيه، فالمواطن العربي ليس بريئا أبدا، و ما تصنعه أيدينا -بعيدا عن تدخل الحكام- يشهد على ذلك. أم ماذا ترى؟
تحياتي
آية أحمد
أستاذة / آية
أعتقد أن الشعوب لم تأخذ حقها لتصنع عزها وشرفها , وبدراسة علم الشعوب وكيف تفكر وكيف تحدد مصيرها أم يحدد لها ويُفرض عليها وما يتبعه من انتهاك متسلسل لحقوقها يوضح لنا التحركات الفردية الإيجابية للبعض دون قوة الجماعات وغياب المؤسسات.
الحاكم الراعي ولي أمر البلاد حين لا يوفر تداول للسلطة وحين نعيش على أرض يعمها الفساد من تزوير وجهل وظلم وفقر وو... حين نُغيب ربما الإفاقة تكون صدام.
نحن نحتاج أن تكون لنا أربطة دينية أخلاقية وقضاء عادل حر غير مسيس وأجهزة رقابية ورجال علم أكفاء مخلصين نحن بحاجة للحرية داخل أنفسنا أولاً وداخل بلادنا ثانياً.
أوافقك أن المواطن العربي ليس بريء ومسئول عن خطوة التغيير سواء تمت بخجل أو حماس علن المهم أن يخطو فقط.
,,
تقديري واحترامي

اللهم أحفظ مصر وجميع بلاد المسلمين
قديم 01-23-2013, 07:23 PM
المشاركة 6
ايوب صابر
مراقب عام سابقا

اوسمتي

  • غير موجود
افتراضي
هناك مقولة تقول" الاعتذار جواز السفر للاعتداء على الناس".

لكني ارى بأن القدرة على الاعتذر قوة حتما وتعكس شخص لديه ثقة بالنفس. العجز عن الاعتذار ضعف حتما.

اشكرك جدا على طريقة عرضك للموضوع..فهي حتما طريقة تقود الى الحوار لكن الموضوع ربما يكون صعب لمن لا يملك خلفية سيكولوجية فالاعتذار جزء من التركيبة النفسية سواء للفرد او للمجتمع.

سنتعلم من هذا الموضوع الكثير.

قديم 01-24-2013, 06:15 PM
المشاركة 7
فاطمة أحمد
كاتبة وصحافيـة
  • غير موجود
افتراضي
على مستوى الفرد
قد يعتبر البعض الاعتذار نقيصة في هيبتهم
عدا أن الاعتذر اعتراف بالوقوع في خطأ
وهذا ما يتجنب البعض الاعتراف به علناً
الاعتذار جميل في مواضع محددة
كثرته تدل على كثرة الوقوع في الأخطاء أو المراوغة
وانعدامه قد يؤدي لشرخ في علاقة وثيقة

على مستوى الدول القوة هي الصوت الناطق ، والاعتذار وسيلة لتحقيق هدف
وليس نوايا صادقة يتبعها عمل
.. حري تجنب الأخطاء أولاً
واكتساب القوة التي تحصنك كسور يحميك

تحياتي أ. أحمد

قديم 01-26-2013, 04:50 PM
المشاركة 8
أحمد إبراهيم عبد العظيم
مُـفكـر وأديب مصـري

اوسمتي

  • غير موجود
افتراضي
سجل لمشاهدة الروابط
هناك مقولة تقول" الاعتذار جواز السفر للاعتداء على الناس".

لكني ارى بأن القدرة على الاعتذر قوة حتما وتعكس شخص لديه ثقة بالنفس. العجز عن الاعتذار ضعف حتما.

اشكرك جدا على طريقة عرضك للموضوع..فهي حتما طريقة تقود الى الحوار لكن الموضوع ربما يكون صعب لمن لا يملك خلفية سيكولوجية فالاعتذار جزء من التركيبة النفسية سواء للفرد او للمجتمع.

سنتعلم من هذا الموضوع الكثير.



الاعتذار جواز السفر لامتلاك الناس فالكلمة الطيبة وخلق التسامح يزيل الشحناء والتوتر ويدفع الوساوس وسوء الظن ويدفع للقربة والمحبة , الاعتذار تربية وسلوك ويجب أن يربى عليه الصغار ليتطبعوا بشيم الكبار وهو من التواضع والعزة والشرف والقوة في الاعتراف بالخطأ.
أساليب الاعتذار تختلف فهو فن ربما يكون بالكلمة أو الرسالة أو الفعل حسب الموقف وما يوازيه مساواة في رد الفعل ويجب أن يتم برقي فربما يتطلب السرية أحيانا وربما العلن في مواقف أخرى ويجب ألا يترتب عليه مساوئ أكثر من الخطأ نفسه.
وقبول الاعتذار من العفو والصفح والأخلاق الكريمة رغما أن التغافل عن هفوات أخطاء الغير أو بعضها وعدم طلب الاعتذار فيها هذا أيضا من الأخلاق ومن شيم العظماء وهو خلق التغافل الذي هو أساس سلامة الصدر, وقبول المعتذر للأخر لا يجب أن يحمله أعباء لاعتذاره كثيرا من سرد ظروف وتبريرات وأحداث كثيرة.
الاعتذار يؤلف القلوب وهو للجميع دون طبقية وعنصرية فهو للعامل البسيط و لرئيس مجلس الإدارة و للصغير والكبير فهو تحمل للمسؤولية وربما رفع الخطأ وحده لا يكون كافيا دون اعتذار.
الاعتذار علاج للنفس والروح من دائرة الضغينة والحقد والقطيعة وسوء الظن والكبر والغرور.
نعم أستاذ أيوب المقولة صحيحة في كثير من الأحيان "الاعتذار جواز سفر للاعتداء على الناس "وهذا يتنافى مع الحق ويعتبر استغلال للغير.
الاعتذار يجب ألا يتعارض مع تقديم الحقوق ودفع الغرامات ولا يتعارض مع القوانين والشريعة فمن قتل عمدا فعذره القتل والسارق عذره قطع اليد و المخطئ يدفع ما عليه من حقوق ويتحمل جزاءه وعقوبته.
وقبول الاعتذار هو أيضاً ليس بديل عن العجز وقلة الحيلة والضعف في استيفاء الحقوق.
نعم الاعتذار يحتاج لقوة نفسية كبيرة مرنة ويختلف على مستوى الأفراد والمجتمعات ويجب أن نعرف الأخر جيدا ومدى الخطأ وما يجب من تقديم اعتذار من عدمه والوقت المناسب وتبعات رد الفعل.
أستاذ أيوب
أشكرك
تحياتي


اللهم أحفظ مصر وجميع بلاد المسلمين
قديم 01-29-2013, 10:26 AM
المشاركة 9
أحمد إبراهيم عبد العظيم
مُـفكـر وأديب مصـري

اوسمتي

  • غير موجود
افتراضي
سجل لمشاهدة الروابط
على مستوى الفرد
قد يعتبر البعض الاعتذار نقيصة في هيبتهم
عدا أن الاعتذر اعتراف بالوقوع في خطأ
وهذا ما يتجنب البعض الاعتراف به علناً
الاعتذار جميل في مواضع محددة
كثرته تدل على كثرة الوقوع في الأخطاء أو المراوغة
وانعدامه قد يؤدي لشرخ في علاقة وثيقة

على مستوى الدول القوة هي الصوت الناطق ، والاعتذار وسيلة لتحقيق هدف
وليس نوايا صادقة يتبعها عمل
.. حري تجنب الأخطاء أولاً
واكتساب القوة التي تحصنك كسور يحميك

تحياتي أ. أحمد
أستاذة / فاطمة أحمد
فعلا من موانع الاعتذار الخوف من نقد الغير للمعتذر بأنه أخطأ وكثرة الأخطاء تقيد الاعتذار عند البعض , كما أن كثرة الأخطاء وما يتبع من الاعتذار ليس من صفات المؤمن وهي توحي بتبلد الأحاسيس.
الاعتذار تحميه الحكمة فهي توجهه للأمثل في اختيار الأسلوب والوقت المناسب فهو فن في الأساس وهو ثقافة وفكر وفقه وأدب وسلوك.
أهمه أن يدفع المعتذر الخطأ عن نفسه وأن يوصل الحق لأصحابه وخاصة أن صحبه ظلم و تعدي على الغير, حتى أن بعض العلماء أوصوا في حالات محددة في حال الضرر بالغير أن توصل له حقه دون أن تعلمه أو تعتذر له مثلا عن طريق البريد أو الإيداع المصرفي أو ...... حتى لا يتسبب التواصل بجرم وخطأ أكبر نتيجة غضب المتضرر.
,,
يجب كما تفضلتِ أن ندفع الخطأ عن أنفسنا تجاه الغير حتى يقينا موقف الاعتذار كما جاء في وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه: "ولا تكلم بكلام تعتذر منه غدًا". [رواه أحمد وابن ماجه وحسنه الألباني].

أشكرك
دمتِ بخير

اللهم أحفظ مصر وجميع بلاد المسلمين

مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: ثقافة الاعتذار
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل صحيح أن..........؟؟؟؟ ثقافة عامة محمد أبو الفضل سحبان المقهى 67 05-06-2021 09:28 PM
ثقافة العقول السطحية سليّم السوطاني منبر النصوص الفلسفية والمقالة الأدبية 11 02-24-2020 10:09 AM
ثقافة الحياة رغد نصيف منبر النصوص الفلسفية والمقالة الأدبية 8 10-08-2015 09:47 PM
ثقافة الحب عامرالربيعي منبر القصص والروايات والمسرح . 12 10-27-2010 10:29 PM
ثقافة إسلامية عبدالسلام حمزة منبر الحوارات الثقافية العامة 190 10-20-2010 07:57 PM

الساعة الآن 06:38 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.