احصائيات

الردود
7

المشاهدات
134
 
حسام عبدالباسط
من آل منابر ثقافية

حسام عبدالباسط is on a distinguished road

    موجود

المشاركات
39

+التقييم
0.20

تاريخ التسجيل
Dec 2020

الاقامة

رقم العضوية
16431
04-21-2021, 03:40 AM
المشاركة 1
04-21-2021, 03:40 AM
المشاركة 1
افتراضي تقطيبة المحارب/ مختارات/ شعر: فتحي عبدالسميع
تقطيبة المحارب

كم ناصية تكتم أنفاسها بقُرفصائك؟..
كم مشاجرة تفتعل هبوبها في النهار؟..
كم سيجارة تشعلها من عود واحد؟..
إيهٍ أيها المحارب الثمل..
كم بندقية ذبلت بين كفيك؟..
كم بندقية رميتها في مستودع المهمات؛
ما إن جفت أوراقها..
وتلاشى المسك من قوامها؟..
إيهٍ أيها المحارب الذي لم يدخل معركة واحدة..
كم مرة توهمت نفسك؛
عائدًا من الجبهة؛
بساقٍ مقطوعة..
وحفنةٍ من الأوسمة..
والتراب المغسول؟..
كم مرة فكرت في كسر الأوامر..
وإطلاق الأعيرة..
ولو في الهواء؟..
وكم دمعة لم تذرفها..
وأنت عائد من أنين الرمال؛
بساقين عجوزين..
وتقطيبة لا تحتمل قسوتها؛
طاقة الأهل والشوارع؟..




ظهيرة بغداد

"خطوات حادة"

المجذوب الذي ينزل قريتنا..
كل كارثة..
ويُربكها بخطواته المترنحة..
وطلاسمه التي ينثرها فوق الرؤوس..
وسرعان ما تحولها الأيام إلى هداهد..
لماذا يتفقدنا هذه المرة؛
بخطوات حادة..
ودون أن ينبس بحرف واحد؟..




عربة نقل الموتى

لماذا لم يتوقف السائق اللعين؟..
ألم يبصر أشلائي..
وهي تكابد كي تصنع تلويحة؟..
وأنت أيها الجالس في مؤخرة الصندوق..
لماذا لا تمد لي يدك؟..
أعضائي المفكوكة؛
لن تحتمل مواصلة الركض وراء العربة..
ألست جثة مثلي..
وتعرف معنى العراء؟..
لماذا تنظر لي بغيظ أيها الهندي الأحمر؟..
نحن شقيقان يا رجل..
اليد التي ملأت جسدك بالثقوب؛
هي التي نثرت أضلاعي في الهواء..
غير أني بلا بطولات..
لم أترك في وجه قاتلي خدشًا..
لم أرهق قدميه في المرتفعات والأحراش..
لم أجرح نعاسه ولو بتهديد أجوف..
لماذا تتململ كفك؟..
اصفعني أيها الهندي الطيب..
لكن لا تدع عربة نقل الموتى تفوتني..


قديم 04-21-2021, 03:41 AM
المشاركة 2
حسام عبدالباسط
من آل منابر ثقافية
  • موجود
افتراضي رد: تقطيبة المحارب/ مختارات/ شعر: فتحي عبدالسميع

فأر التجارب

مخالبك التي تخدش أسلاك القفص..
وحركة عينيك في محجريهما..
تفضح نقمة بلهاء..
أنت لا تقدر المعجزة التي؛
جُمحتْ بفضلك أيها الفأر الجليل..
لو تعرف كم يتعذب الجنود؛
وهم يغزون مدينة..
لو تعرف قسوة موتهم بعيدًا عن أوطانهم..
أو رجوعهم بأطراف مبتورة..
ولوثة تُربك العمر بالمرارات..
لقد أنقذوا بفضلك كل هؤلاء..
وغزوا المدينة بلا جنود..
أين ترحابك المعتاد؟..
هل أوجعتك الإبرة هذه المرة؟..
هل انفرط لهيبها في جمجمتك,
مثلما ينفرط البرق في السماء؟..
هل ترهلت فروتك من إمتلائها؛
بالميكروبات النادرة؟..
هل ما زلت تسأل:
"لماذا أنا بالذات؟..
وإلى متى؟.."؟





بندقية على الحائط
"مقطع 9"

بندقيتي على كتفي..
أين النفير والطبول؟..
أين الأناشيد والهتافات؟..
أين المعركة التي ينبغي على خوضها؟..
بندقيتي على كتفي..
وجميع أسئلتي؛
ت
ت
ع
ف
ن





أعيرة في الهواء
"شرود"

حين انتبهت الشجرة الشاردة..
للبلطة المندفعة..
كانت الغابة؛
قد ذهبت بعيدًا..

قديم 04-21-2021, 03:43 AM
المشاركة 3
حسام عبدالباسط
من آل منابر ثقافية
  • موجود
افتراضي رد: تقطيبة المحارب/ مختارات/ شعر: فتحي عبدالسميع
الكرْم بأكمله

لماذا يتطلع العجوز بلا مبالاة..
للنخلة التي تتفحم؟..
لكأنه لم يواعد تحتها حبيبته الصغيرة!..
لكأنها لم تشاركه النعاس!..
لكأن باطن قدميه لا يشبه جذعها!..
لماذا لا يشعر بقشعريرة أو أسى؟..
لماذا لا يسأل عن منبع النيران التي؛
تصارع الضفائر الخضراء؟..
وهل سيحتمل صقيع وقفته..
إلى أن يحترق الكرم بأكمله؟..
ألم يعد يعشق النخيل؟..
هو الذي بدد الصبا؛
في صعود النخلة تلو النخلة..
كم مرة راهنه الأولاد..
على إحضار ثلاث بلحات من سباطةٍ عالية؟..
كم مرة عذبهم بالأوامر المضحكة..
وبهرهم بوصف السحابة التي؛
كاد يُسقطه هواؤها؟..
ألم يعد يعشق النخيل؟..
هو الذي قفزت حدقتاه؛
عندما رآى نخلة تتقوس حتى تمدد؛
سعفها في التراب..
ولم ينقطع نحيبه..
إلا عندما أقنع نفسه بأنها تصلي..





ظهيرة بغداد
"أسرارة الحياة"

مثل لحاء شجرة لم ييبس..
أنزع الذهول عن ملامحي..
أجمع أحداق الضحايا..
وأنثرها فوق بشرة الحجرة..
مثل علب السردين الفارغة..
أفرد الصرخات بمطرقة صغيرة..
وأرصها فوق الأرفف..
بمنشة الذباب؛
أطرد كل الكلمات..
وأقذف أعشاشها في الشارع..
أرتخي في مقعدي..
مستسلمًا لطنين الضحايا,
وهو يلقنني أسرار الحياة..





ظهيرة بغداد
"السؤال"

تعرفت المرأة على إبنها..
رغم أنه كان أشلاء بلا وجه..
لكنها أنكرت صلتها به..
حتى لا يتهمها الجيران بالجنون..
وهي تحكي لهم,
عن رجوعه القريب..
وشوارع لم ينته السؤال فيها..

قديم 04-21-2021, 03:44 AM
المشاركة 4
حسام عبدالباسط
من آل منابر ثقافية
  • موجود
افتراضي رد: تقطيبة المحارب/ مختارات/ شعر: فتحي عبدالسميع
ظهيرة بغداد
"صفحة جديدة"

لم أقترف في جاهليتي,
سوى ترديد أغنية عن وطني الأكبر..
وها قد فهمت معناها..
وأريد أن أبدأ صفحة جديدة معك..
لكني قلق..
ولا أعرف كيف أدير حياتي..
هل أضع ساقًا على ساق..
وأنا أجلس في المقهى؟..
كم ملعقة من السكر أضعها في الشاي؟..
هل أتطلع أثناء سيري,
إلى قدمي اليمنى أم اليسرى؟..
كم صورة أعلقها لك في منزلي؟..
وما ألوان القمصان التي ينبغي؛
أن ترتديها زوجتي في حجرة النوم؟..
كم مرة أقبل أولادي في اليوم؟..
وهل هناك طقوس واجبة علي؟..
أنا قلق جدًا يا سيد (كلينتون)*..





بندقية على الحائط
"مقطع 8"**

البندقية جزء من النبوة..
ولا شيء يتمثل بها..
وإن جاءكم من يدعي أنه بندقية..
فاعلموا أنه شيطان..
حتى لو مط جسمه..
وصار ماسورة أو دبشك..
وحتى لو دوى من فوهته الرصاص..





أثواب العابرين
"مقطع 1"

الرجل الذي دخل دارها..
كان يعرف أنها لن تبصر في يده..
إلا دماء أولادها..
كان يعرف أنها أعدت مكيدة جديدة..
لكنه لم ينتبه لشبح مشدود بين أريكتين..
ولم يستطع النهوض..
قبل أن تُخرج دبوسها من طرحتها..
وتنهال على حدقتيه..
لكنه سرعان ما استرد وقفته..
ليقذف في وجهها؛
عينيه البلاستيكيتين..
وكتفيه الذين يرتجان من القهقهة..



* أيامها كان (كلينتون) هو الرئيس الأمريكي
** رأيت التناص هنا مع حديثي الرسول "صلى الله عليه وسلم" عاديًا ولا مشكلة به.. إن رأى أحد غير ذلك فليخبرني من فضلكم..

قديم 04-21-2021, 03:45 AM
المشاركة 5
حسام عبدالباسط
من آل منابر ثقافية
  • موجود
افتراضي رد: تقطيبة المحارب/ مختارات/ شعر: فتحي عبدالسميع

أثواب العابرين
"مقطع 6"

تبكين من..
بكل هذه الحرقة؟..
تبكين من..
بكل هذه القهقهات؟..





أعيرة في الهواء
"القصيدة"

حدّق في جيدًا..
كي ترى؛
ما إذا كان شعرك منكوشًا..
وملابسك مرتبكة..
حدّق في جيدًا..
ربما تعرفت للمرة الأولى..
على وجهك..



قديم 04-23-2021, 09:25 AM
المشاركة 6
ثريا نبوي
المراقب اللغوي العام
الشعراء العرب

اوسمتي

  • موجود
افتراضي رد: تقطيبة المحارب/ مختارات/ شعر: فتحي عبدالسميع
سجل لمشاهدة الروابط
ظهيرة بغداد
"صفحة جديدة"

لم أقترف في جاهليتي,
سوى ترديد أغنية عن وطني الأكبر..
وها قد فهمت معناها..
وأريد أن أبدأ صفحة جديدة معك..
لكني قلق..
ولا أعرف كيف أدير حياتي..
هل أضع ساقًا على ساق..
وأنا أجلس في المقهى؟..
كم ملعقة من السكر أضعها في الشاي؟..
هل أتطلع أثناء سيري,
إلى قدمي اليمنى أم اليسرى؟..
كم صورة أعلقها لك في منزلي؟..
وما ألوان القمصان التي ينبغي؛
أن ترتديها زوجتي في حجرة النوم؟..
كم مرة أقبل أولادي في اليوم؟..
وهل هناك طقوس واجبة علي؟..
أنا قلق جدًا يا سيد (كلينتون)*..





بندقية على الحائط
"مقطع 8"**

البندقية جزء من النبوة..
ولا شيء يتمثل بها..
وإن جاءكم من يدعي أنه بندقية..
فاعلموا أنه شيطان..
حتى لو مط جسمه..
وصار ماسورة أو دبشك..
وحتى لو دوى من فوهته الرصاص..





أثواب العابرين
"مقطع 1"

الرجل الذي دخل دارها..
كان يعرف أنها لن تبصر في يده..
إلا دماء أولادها..
كان يعرف أنها أعدت مكيدة جديدة..
لكنه لم ينتبه لشبح مشدود بين أريكتين..
ولم يستطع النهوض..
قبل أن تُخرج دبوسها من طرحتها..
وتنهال على حدقتيه..
لكنه سرعان ما استرد وقفته..
ليقذف في وجهها؛
عينيه البلاستيكيتين..
وكتفيه الذين يرتجان من القهقهة..



* أيامها كان (كلينتون) هو الرئيس الأمريكي
** رأيت التناص هنا مع (حديث) الرسول "صلى الله عليه وسلم" عاديًّا ولا مشكلة به.. إن رأى أحد غير ذلك فليخبرني من فضلكم..
مختاراتٌ وطنيةٌ مُطرّزةٌ بخيوطٍ من حريرِ الحداثة، تفيضُ شاعريةً وانتماءً ورفضًا لواقِعنا المرير

ولا غُبارَ على التناصّ مع الحديث في الفقرة (8)
فالتناصُّ؛ حتى مع الآياتِ القرآنية لا اعتراضَ عليه عند غالبيةِ النقاد ومن يهمهم الأمر
على أن يكون موضوعُ النصّ راقيًا يليقُ أنْ يُدرَجَ به نَصّ الآيةِ أو الحديث أو أجزاء منهما، لدعمِ فكرةٍ ما

تحياتي لك وللشاعرِ الذي نقلتَ عنهُ هذه الوطنيةَ الهادرة
سجل لمشاهدة الصورسجل لمشاهدة الصور

قديم 04-25-2021, 01:52 AM
المشاركة 7
حسام عبدالباسط
من آل منابر ثقافية
  • موجود
افتراضي رد: تقطيبة المحارب/ مختارات/ شعر: فتحي عبدالسميع
سجل لمشاهدة الروابط
مختاراتٌ وطنيةٌ مُطرّزةٌ بخيوطٍ من حريرِ الحداثة، تفيضُ شاعريةً وانتماءً ورفضًا لواقِعنا المرير

ولا غُبارَ على التناصّ مع الحديث في الفقرة (8)
فالتناصُّ؛ حتى مع الآياتِ القرآنية لا اعتراضَ عليه عند غالبيةِ النقاد ومن يهمهم الأمر
على أن يكون موضوعُ النصّ راقيًا يليقُ أنْ يُدرَجَ به نَصّ الآيةِ أو الحديث أو أجزاء منهما، لدعمِ فكرةٍ ما

تحياتي لك وللشاعرِ الذي نقلتَ عنهُ هذه الوطنيةَ الهادرة
سجل لمشاهدة الصورسجل لمشاهدة الصور
شكرًا لمرورك الكريم ..
خالص تقديري..

قديم 04-27-2021, 05:47 PM
المشاركة 8
محمد المرايات
من آل منابر ثقافية
  • غير موجود
افتراضي رد: تقطيبة المحارب/ مختارات/ شعر: فتحي عبدالسميع
مختارات رائعه من الشعر و انتقاء موفق


مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: تقطيبة المحارب/ مختارات/ شعر: فتحي عبدالسميع
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المحارب و البروتوكول عبد الرزاق مربح منبر القصص والروايات والمسرح . 1 01-29-2021 08:25 PM
مختارات من الشعر النبطي ناريمان الشريف منبر ديوان العرب 17 12-13-2019 03:31 PM
مختارات من قصص منــــــابر طارق الأحمدي منبر القصص والروايات والمسرح . 24 09-02-2011 05:11 PM
مختارات من شعر طلال حيدر ريم بدر الدين منبر ديوان العرب 5 02-27-2011 11:23 AM
مختارات لمحمود درويش هند طاهر منبر ديوان العرب 2 12-22-2010 09:41 PM

الساعة الآن 10:05 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.