احصائيات

الردود
6

المشاهدات
673
 
محمد فتحي المقداد
كاتب سـوري مُتألــق

اوسمتي


محمد فتحي المقداد is on a distinguished road

    موجود

المشاركات
626

+التقييم
0.14

تاريخ التسجيل
Sep 2009

الاقامة

رقم العضوية
7788
01-07-2021, 10:21 PM
المشاركة 1
01-07-2021, 10:21 PM
المشاركة 1
افتراضي الواقع خارج الكواليس- بقلم الروائي محمد فتحي المقداد
[justify]الواقع خارج الكواليس
قراءة على قصيدة (كواليس) للشاعر راكان المساعيد

بقلم/الروائي محمد فتحي المقداد

الأقنعة تخرج من خلف الكواليس على وجوه الممثلين محاولة تجميل الواقع بخداع المتفرجين. قصيدة كواليس على بساطة كلماتها؛ فإنّها تُلامس الوجدان والضمير الإنسانيّ بشكل عامّ؛ فهي حكايته التي لا تتوقّف ولا تنتهي مع تجدّد الأيّام.
الأقنعة لا تُقنع أبدًا، شعور دائم بخوف ما يختفي تحتها، وهو نقيض الوضوح الجلِيّ، وكأن مهمة الأقنعة الخداع المباشر للآخرين، ومحاولة تحسين القبيح وتسويقه.

*العنوان:
دلالة كلمة كواليس جمع لكلمة كالوس. المُتعارف عليه حيث أصبح مصطلحًا مُستخدَمًا على نطاق واسع، فيما يخصّ المؤامرات التي تُحاك وتُدبّر في الخفاء، في ظلام الأنفس المتآمرة التي تساوت في قذارتها مع ظلام الكواليس.
بالعودة إلى المُعجم اللّغوي لمعرفة المزيد عن هذه المُفردة: (كَواليس: (اسم) وفي الثقافة والفنون: أماكن على المسرح لا يراها المشاهدون، وإنّما يكون فيها الممثِّلون قبل ظهورهم على خشبة المسرح، عمِل وراء الكَواليس: عَمِل في الخفاء). هذا المفهوم اللغويّ الذي فهنا منه، أن الكواليس هي الممرّات خلف المنصّة، لتجهيز العرض، والمخرج يوزع تعليماته في تقاسم الأدوار؛ للتأكيد على الممثّلين بالانتباه لدقّة أدائهم لأدوارهم لإقناع المُشاهد وإغراقه في متعة عرض المشهد.
وأعتقد أنّ رؤية الشّاعر (راكان المساعيد) للواقع الاجتماعيّ، وتسليط الضوء على الخلل الحاصل في الحياة العامّة، عندما أشار إلى نقاط سوداء في النّفوس، انعكست سُلوكًا ظالمًا من الأقوى للمُسالم والأضعف.

*رؤية للقصيدة:
بالتوقّف إزاء العنوان للقصيدة بتكرار كلمة (كواليس) ثلاث مرّات، مقصود لترسيخ فكرة القصيدة الفريدة، والتنبيه لهذه الكلمة ذات الدلالة التي يُشار بها إلى نظريّة المُؤامرة الآخذة حيّزًا واسعًا في حياتنا الاجتماعيّة.

-المقطع الأول:
(كواليس كواليس كواليس// كذب وغش وتهليس// رخّصتي يا دنيا ناس// وغلّيتي إلّلي كان رخيص// كواليس كواليس كواليس). بساطة الألفاظ والكلمات جعلت من القصيدة قابلة للتلحين، بما تبثّ من موسيقاها الدّاخليّة لحنًا يُدغدغ نفوس المُستمعين، عندما انطلقت به حنجرة الفنّان (نجيب حداد)، وروعة أدائه حقيقة. هذا المقطع واضح أنّه لفت انتباه شديد (كواليس/كذب/غش/تهليس: من الهلوسة).

-المقطع الثاني:
هذا المقطع انتفل إلى حيّز الحارة الفضاء المكانيّ، بعد المقطع الأول الذي شّكل تساؤلات إشكاليّة في ذهن المستمع، وهنا ينتقل النص تفسيره المُبرّر: (نص الحاره شيوخ وروس// جيبتهم مليانه فلوس// بيستنونا نوطّي نبوس// شو بدنا نلحق تبويس// كواليس كواليس كواليس). انقلاب الأيّام.. تبدّل الأحوال، وهو مصداق قول الله تعالي في القرآن الكريم: (وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ) (140) آل عمران.
رغم أنّ القصيدة تراوحت كلماتها بين اللّغة الفصيحة والعاميّة، وجب توضيح بعض الكلمات منعًا لالتباس الفهم الدّقيق والمراد: (نص الحارة: النصف/ روس: رؤوس/بيستنونا: ينتظرونا/ نُوطّي: ننحني لتقبيل اليد أو الحذاء/ شو بدنا نُلحّق تبويس: ماذا عسانا نستطيع تقبيل).

-المقطع الثالث:
حكاية الألم لا تنتهي ولا تتوقّف، ظلم بلا حدود، وهو معاناة البشريّة منذ بدء الخليقة من الظلم والظالمين، رغم تعاليم الأديان السماويّة في تعزيز الحالة المُثلى من الصدق.. الأمانة.. الحب.. السّلم الاجتماعيّ.. بث الأمان بكافّة مُستوياته؛ لتنمو فضاءات الحياة تنعم بالحرية بنبذ كلّ أشكال الاستعباد: (كل يوم القصه بتنعاد// زرع وفلاح وحصاد// سرقوا البيدر ياعوّاد// الحراميه عبوا الكيس// كواليس كواليس كواليس). حالة الوصف فاضحة بقوّة أفعال الأقوياء المشينة في سرقة جهد ولقمة العيش لإخوتهم من أبناء مجتمعاتهم والإنسانيّة عمومًا.

-المقطع الرابع:
وكأنّ الاستضعاف تحوّل إلى حالة استسلام، وشبه تسليم مُقيم أوّلًا في النفوس كالقدر الإلهيّ، وعدم مقاومة الظلم بالطرق القانونية والسلمية، لاستخلاص الحقوق المنهوبة، واسترجاع الكرامة للإنسان عمومًا: (شو نحكي وشو بدنا نقول// اللي صاير مش معقول// مين اللي فينا مسوظ”ول؟// غلطتنا ما عرفنا نقيس// كواليس كواليس كواليس). كما أن التخلّي الطوعي والخُلود للأمر الواقع والرّضا به، أغرى الانتهازيين في الذّهاب بغيّهم ورغباتهم في النهب والسيطرة.

-المقطع الخامس:
الخاتمة لم تتوقّف عن الهدف الأساسي للقصيدة عمومًا، بل ما زالت تُوضّح بالتفسير، وباللّسان العريض استكمالًا للمشهديّة السّوداء التي رصدتها المقاطع الخمسة بتفاصيل مثيرة لا يُمكن أن يصمت أمامها الشاعر (راكان المساعيد):
(الحاره خيار وفقوس// دولاب الدنيا معكوس// نتسابق مين اللي يدوس// عالثاني ويكون إبليس// كواليس كواليس كواليس).

القصيدة ضمن الدّراما الاجتماعية السوداء، ولا أراها بأبعادها جلدًا للذّات، بقدر ما هي رصد حقيقيّ لواقع يعاني من الخلل الوظيفي للأخلاق والقناعات الشخصيّة، والوسائل المُبرّرة للغايات المتستّرة خلف أقنعة الفضيلة، وقد حيكت خيوطها خلف الكواليس، هذه الكلمة المُتلازمة اعتبارًا من العنوان، لتنسحب على جميع مقاطع القصيدة، مما سيُرسّخها في عقل القارئ لها، وللمستمع للفنّان الأردنيّ (نجيب حداد).

عمان – الأردن
ظ¢ظ*ظ¢ظ،/ظ،/ظ§
[/justify]


قديم 01-09-2021, 10:09 PM
المشاركة 2
ناريمان الشريف

المستشار الثقافي في منابر ثقافية


اوسمتي
التميز الألفية الثانية الألفية الرابعة الألفية الثالثة الألفية الأولى الوسام الذهبي 
مجموع الاوسمة: 6

  • موجود
افتراضي رد: الواقع خارج الكواليس- بقلم الروائي محمد فتحي المقداد
اعتدنا على كلمة ( الكواليس ) تأتي مباشرة بعد ( خلف )
وخلف الكواليس تحدث أشياء على الأغلب لا يعرف المشاهد لمسرحية ما أو فيلم .. أو ما شابه ما يحدث في ساحتها ، وكأنها مسرح آخر لحياة أخرى تحتلف عما هو معروض ..
وأعتقد أن الشاعر قصد ذلك بقصيدته
( كواليس ) قصيدة عاميّة شعبية ، وعادة الشعر باللهجة العامية أقرب إلى المواطن البسيط
تتحدث عن أحوال الناس وظلمهم ..
ويبدو أنك قطعت القصيدة إلى مشاهد ..
أعجبني المشهد الثالث ..
شكراً لك أخي محمد على هذه الإضاءة على القصية
وتحية للشاعر راكان المساعيد
ناريمان

الحجر المتدحرج ...لا تنمو عليه الطحالب
الحجر المتدحرج ... لا تنمو عليه الطحالب
قديم 01-10-2021, 07:40 PM
المشاركة 3
محمد فتحي المقداد
كاتب سـوري مُتألــق

اوسمتي

  • موجود
افتراضي رد: الواقع خارج الكواليس- بقلم الروائي محمد فتحي المقداد
سجل لمشاهدة الروابط
اعتدنا على كلمة ( الكواليس ) تأتي مباشرة بعد ( خلف )
وخلف الكواليس تحدث أشياء على الأغلب لا يعرف المشاهد لمسرحية ما أو فيلم .. أو ما شابه ما يحدث في ساحتها ، وكأنها مسرح آخر لحياة أخرى تحتلف عما هو معروض ..
وأعتقد أن الشاعر قصد ذلك بقصيدته
( كواليس ) قصيدة عاميّة شعبية ، وعادة الشعر باللهجة العامية أقرب إلى المواطن البسيط
تتحدث عن أحوال الناس وظلمهم ..
ويبدو أنك قطعت القصيدة إلى مشاهد ..
أعجبني المشهد الثالث ..
شكراً لك أخي محمد على هذه الإضاءة على القصية
وتحية للشاعر راكان المساعيد
ناريمان
سيدة ناريمان
يسعد مساك
للكواليس أحاديث طويلة لن تنتهي
وصار كل من يميل إلى نظرية المؤامرة
يشير إلى الأيادي الخفية وما يُحاك في
الكواليس.
وخلف الكواليس يحدث كل شيء لا يراه
المشاهد.. تقسيمات القصيدة من الشاعر
لست أنا من قسمتها..
تحياتي وتقديري لك سيدتي

قديم 01-11-2021, 10:38 AM
المشاركة 4
حسام الدين بهي الدين ريشو
مشرف منبر بـــوح المشـاعـر

اوسمتي

  • غير موجود
افتراضي رد: الواقع خارج الكواليس- بقلم الروائي محمد فتحي المقداد
أحسنت
أحسن الله اليكم
مع تحياتي

قديم 01-12-2021, 01:34 AM
المشاركة 5
محمد فتحي المقداد
كاتب سـوري مُتألــق

اوسمتي

  • موجود
افتراضي رد: الواقع خارج الكواليس- بقلم الروائي محمد فتحي المقداد
سجل لمشاهدة الروابط
أحسنت
أحسن الله اليكم
مع تحياتي

تحياتي وتقديري لك أستاذ
حسام..
محبات بحجم الإبداعسجل لمشاهدة الصور

قديم 06-10-2021, 03:31 PM
المشاركة 6
ماجد جابر
مشرف منابر علوم اللغة العربية

اوسمتي

  • غير موجود
افتراضي رد: الواقع خارج الكواليس- بقلم الروائي محمد فتحي المقداد
أشكر لك أستاذ محمد فتحي المقداد قراءتك الممتعة الشيقة المفيدة المعنونة بالواقع خارج الكواليس، ومنابر علوم اللغة ترحب بك وبقلمك الجميل الممتع أجمل ترحيب.

قديم 06-13-2021, 12:35 AM
المشاركة 7
محمد فتحي المقداد
كاتب سـوري مُتألــق

اوسمتي

  • موجود
افتراضي رد: الواقع خارج الكواليس- بقلم الروائي محمد فتحي المقداد
سجل لمشاهدة الروابط
أشكر لك أستاذ محمد فتحي المقداد قراءتك الممتعة الشيقة المفيدة المعنونة بالواقع خارج الكواليس، ومنابر علوم اللغة ترحب بك وبقلمك الجميل الممتع أجمل ترحيب.

تحياتي وتقديري
أستاذ ماجد
ولأهل المنابر جميعا
من الأخوة الزملاء
تحياتي لكم
سجل لمشاهدة الصور


مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: الواقع خارج الكواليس- بقلم الروائي محمد فتحي المقداد
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شركاؤنا معنا/بقلم الروائي محمد فتحي المقداد محمد فتحي المقداد منبر النصوص الفلسفية والمقالة الأدبية 0 12-06-2020 06:41 PM
من ليما إلى ستوكهولم /بقلم الروائي محمد فتحي المقداد محمد فتحي المقداد منبر النصوص الفلسفية والمقالة الأدبية 0 11-29-2020 01:25 AM
لسان عربي (مقالات ملفقة 29\2) بقلم الروائي محمد فتحي المقداد محمد فتحي المقداد منبر النصوص الفلسفية والمقالة الأدبية 6 11-12-2020 07:08 PM
طقوسيّة الكتابة- بقلم الروائي محمد فتحي المقداد محمد فتحي المقداد منبر النصوص الفلسفية والمقالة الأدبية 10 11-07-2020 10:55 PM
العقل بين الواقع والتراث (بقلم- محمد فتحي المقداد)* محمد فتحي المقداد منبر النصوص الفلسفية والمقالة الأدبية 6 07-11-2011 02:44 PM

الساعة الآن 09:05 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.