احصائيات

الردود
2

المشاهدات
8324
 
مراقى محمد
من آل منابر ثقافية

مراقى محمد is on a distinguished road

    غير موجود

المشاركات
114

+التقييم
0.04

تاريخ التسجيل
Sep 2013

الاقامة

رقم العضوية
12398
02-02-2015, 06:51 PM
المشاركة 1
02-02-2015, 06:51 PM
المشاركة 1
افتراضي لماذا لم تفتن النساء بجمال رسول الله صلى الله عليه وسلم
سؤال: سيدنا يوسف أُعطي شطر الحسن ففتنت به النساء ، وسيدنا رسول الله أُعطي الجمال كله ، فلِمَ لم تُفتتن به النساء؟

كون سيدنا يوسف فُتنت به النساء فهذا أمر طبيعي ، لكن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم فُتن به الرجال ، وهذا هو الأمر الأصعب ، فانظر إلى كمَّل الرجال من الأقطاب والصالحين وكيف فُتنوا به صلى الله عليه وسلم ، وظلوا طوال عمرهم كأنهم تائهين ، يرجون شمَّة أو لمَّة أو لمحة من هذا الجمال وهذا الكمال ، من كمال المصطفى عليه أفضل الصلاة وأتم السلام

والدليل على ذلك – حتى في عصره – عندما انتقل صلى الله عليه وسلم إلى الرفيق الأعلى ، وكان سيدنا عبد الله بن زيد رضي الله عنه الذي جاء بالآذان وحياً منامياً من عند الله ، وكان في بستان له يعمل فأتاه ابنه وقال: يا أبت لقد انتقل سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الرفيق الأعلى فقال: {اللَّهُمَّ اعْمِنِي حَتَّى لا أَرَى شَيْئًا بَعْدَهُ فَعَمِيَ مِنْ سَاعَتِهِ – وفى رواية: إلى أنْ ألقاه – وفى أخرى: حّتَّى لا أرَى شَيْئاً بَعْدَ حبيبى صلى الله عليه وسلم}{1}
وقيل أنه أيضاً دعا بذلك ثم هام على وجهه

وكثيرون آخرون منهم سيدنا ثوبان واستمع لراوى الحديث إذ يقول: {وسيدنا ثوبان رضي الله عنه وكان شديد الحب له ، وكان قليل الصبر عنه حتى تغيَّر لونه ونحل جسمه ، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: مَا غَيَّرَ لَوْنَكَ؟ فقال: ما بي من مرض ، ولكني إذا لم أرك استوحشت وحشة عظيمة حتى ألقاك ، وأذكر الآخرة وأخاف أن لا أراك هناك}{2}
أى فهذا الذي أمرضني

وسيدنا أبو بكر الصديق رضي الله عنه كان يسكن في منطقة إسمها السنح من عوالي المدينة{3} وهى بعيدة عنها ، فكان عندما يترك رسول الله ويذهب إلى بيته يقول: {اشتقت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ردوني إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم}

فكانت أحوالهم في هذا الباب لا تُعد ولا تُحد ، وسيدنا حسان بن ثابت رضي الله عنه قال في ذلك:

لما نظرت إلى أنواره سطعت وضعت من خيفتي كفي على بصـري
خوفاً على بصـري من حسن صورته فلست أنظره إلا على قدري

خاف على نفسه من نور رسول الله صلى الله عليه وسلم ، لأن نوره كما قال الإمام البوصيري رضي الله عنه:

فإن فضل رسول الله ليس له حد فيُعرب عنه ناطقٌ بفم

هذا بالإضافة إلى أن: سيدنا يوسف كان ظاهره جمالاً حسياً صرفاً ، وسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم كان باطنه جمالاً صرفاً ، وظاهره جمالٌ مشوبٌ بجلال ، ولذلك قيل في وصفه: {مَنْ رَآهُ بَدِيهَةً هَابَهُ}{4}


{1} تحفة المحتاج في شرح المنهاج وفى تفسير المحرر الوجيز حكاه الطبرى عن ابن جبير وقتادة والسدي
{2} تفسير السمرقندي من رواية الكلبى
{3} مرقاة المفاتيح
{4} جامع الترمذي ومسند أحمد عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه



سجل لمشاهدة الروابط


سجل لمشاهدة الروابط





سجل لمشاهدة الصور


قديم 02-17-2015, 03:38 PM
المشاركة 2
عمرو مصطفى
من آل منابر ثقافية

اوسمتي

  • غير موجود
افتراضي
بأي عقل ودين يتم نقل هذا الكلام الفج الممجوج الذي يخرج صاحبه إن قصد معناه من ملة
الإسلام ..
هل يصح أن يقال مثل هذا الكلام في حق رسول الله وصحابته .. وفي المنبر الإسلامي !
يوسف فتنت به النساء أما الرسول صلى الله عليه وسلم ففتن به الرجال !!..
لكن لا عجب إذا خرج هذا الكلام من فم صوفي ..

قديم 02-18-2015, 12:37 AM
المشاركة 3
محمد جاد الزغبي
المستشار الثقافي في منابر ثقافية

اوسمتي

  • غير موجود
افتراضي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
هذا والله من اشد ما نعيبه على الصوفية , فمفاهيم الحب عندهم اختلطت بمفاهيم اخرى لا يمكن استسغاتها فى الحديث عن النبي عليه السلام بل وعن الله عز وجل ,,
فقد الفنا منهم استخدام الفاظ العشق والوله والتيتم وغيرها حتى فى حديثهم عن رب العالمين
نعم نقول ان اكثرهم متأوين ولا يقصدون المعنى والا كان خروجا عن الدين ,,
لكنه فى الاصل حتى لو تم استخدامه مجازا فهو يتضاد يعنف مع دواعى الاجلال والتبجيل مع الله عز وجل فضلا عن الانبياء

الاهم من هذا وذاك ..
اين انتم من معاملة الصحابة رضي الله عنهم وطرق حديثهم مع النبي عليه الصلاة والسلام حتى ان بعضهم قال ( ما ملأت عينى من وجه رسول الله عليه الصلاة والسلام هيبة منه )
والصحابة هم أجل واقرب وأحب وأصدق من تبعوا النبي عليه السلام , فلماذا تتركوا هديه وسنته الى كلام بذئ مرفوض الا بين الرجل وزوجته !!
هذه الاساليب فى الخطابة هى من كوارث ما اقتبسه الصوفية الفلسفية من كتب النصاري
اما السؤال الذى ورد فى الموضوع , وهو سؤال له اجابة علمية مشهورة ,
فقد حرفه الجواب الصوفي عن معناه تماما
فنعم لقد فتنت زوجة العزيز ونسوة المدينة بيوسف عليه السلام شابا ,
والسؤال محصور فى فتنة النساء اصلا ,
فقد تساءل البعض اذا كان النبي عليه السلام هو أكمل الناس وسامة , فلماذا لم تتحدث السيرة عن عن فتنة النساء به قبل البعثه ,
والسبب ساقه الشيخ الشعراوى رحمه الله , ونقلا عن العلماء ايضا من أن النبي عليه السلام رغم وسامته وكمال صفاته الا أن هيبته الكبري , ورداء الجلال الذى كساه الله له , كان يمنع ان تفكر فيه أى امرأة بهذا المعنى
حتى قبل النبوة ,

وبالعموم ,,
لفظ الفتنة هذا لا يمكن استخدامه لغويا فى العلاقات الانسانية الا للتعبير عن علاقة الرجال بالنساء
وكذلك لفظ العشق والهيام والهوى ونحوها ,
واستخدامها بين الرجال فوق انه ضلال مبين , هو خطأ وجهل كبير
فعلاقات الصداقة والحب نعبر عنها بالفاظها لا بمثل تلك التعبيرات
أما هذه الحكاية الغريبة ,,
والدليل على ذلك – حتى في عصره – عندما انتقل صلى الله عليه وسلم إلى الرفيق الأعلى ، وكان سيدنا عبد الله بن زيد رضي الله عنه الذي جاء بالآذان وحياً منامياً من عند الله ، وكان في بستان له يعمل فأتاه ابنه وقال: يا أبت لقد انتقل سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الرفيق الأعلى فقال: {اللَّهُمَّ اعْمِنِي حَتَّى لا أَرَى شَيْئًا بَعْدَهُ فَعَمِيَ مِنْ سَاعَتِهِ – وفى رواية: إلى أنْ ألقاه – وفى أخرى: حّتَّى لا أرَى شَيْئاً بَعْدَ حبيبى صلى الله عليه وسلم}{1}
وقيل أنه أيضاً دعا بذلك ثم هام على وجهه
واراك نسبت هذا الكلام للطبري والسدى وابن عباس ,
ويبدو انك لا تعلمين ان الداء المزمن عند الصوفية فى كتبهم المشهورة انهم لا يميزون فى النقل فنسمع منهم عن وقائع واشياء ينسبونها للصحابة والتابعين فضلا على العلماء هى منكرات شنيعة ثم يتخذونها دينا بعد ذلك دون ان يملفوا انفسهم عناء التحقق
وليت انهم يستدلون بالضعيف الموضوع فقط بل يخترعون اشياء لا اصل لها فى كتب السيرة او السنن
وهذه الحكاية التى رويتها لا يمكن ان تصح ولا نحتاج اصلا للنظر فى سندها لان متنها ظاهر البطلان ,
كيف يدعو واحد من الصحابة وهم افقه فقهاء الامة , يدعو على نفسه ببلاء كان اذا اصاب الانبياء انفسهم دعوا الله بكشفه وسموه ضرا وابتلاء مثل ايوب عليه السلام ,
وكيف يدعو صحابي بدعاء مثل هذا والنبي عليه السلام كان من دعائه ( اللهم عافنى فى بصري )
والحكاية نفسها تاليف متعسف لبيان شدة الحب ,
فما الحاجة لذلك وعندنا من السيرة والاحاديث الصحيحة ما يقنع الحجر بان الصحابة ونحن من بعدهم إن شاء الله نحب النبي عليه السلام أكثر من أنفسنا
الاهم من هذا
اذا كان الصحابي دعا بكف بصره حتى لا ينظر الى احد بعده !
فهل يدعو بقطع رجله حتى لا يمشي لغيره او يصحب سواه ؟!
وهل يدعو بالخرس حتى لا يكلم احدا بعده
وماذا عن متعة النظر الى الاولاد والاهل وهى فوق ذلك صدقة وقربي الى الله
فكيف يترفع عنها صحابي
ونحن نعلم ان اشد الناس حبا وانتماء للنبي عليه السلام هو ابو بكر الصديق , فهل فعلها ابو بكر ؟!
ومن قال لك ان اعتزال الناس والحياة من الدين حتى يفعله المسلم فضلا عن الصحابي
لان الحكاية تقول هام على وجهه !!!
ليس من الدين فى شيئ ان نهيم على وجوهنا والصحابة ما فعلوا هذا ولو ليوم واحد لاننا مخلوقون لعمارة الارض تطبيقا لمنهج الخلق من خالق الخلق
والاعتزال كمبدأ عام معصية رهيبة ولهذا وضعها الفقهاء كرخصة فى زمن الفتن العامة ووضعوا لها شروطا قاسية فليس عندنا اعتكاف وانعزال مطلق بل الجائز فقط الاعتكاف الوقتى وبصورته التى وردت فى السنة
بل ان الفقه لم يبح الاعتزال حتى فى الفتن للعلماء لانه منوط بهم بيان الحق من الباطل
اما الهيام فى الصحراء او ترك الدنيا فلم نعرفه الا عن شعراء الحب العربي القديم والصوفية من بعدهم !
وشكرا لكم


مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 3 ( الأعضاء 0 والزوار 3)
 
أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: لماذا لم تفتن النساء بجمال رسول الله صلى الله عليه وسلم
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صفاء وبهاء رسول الله صلى الله عليه وسلم مراقى محمد منبر الحوارات الثقافية العامة 4 08-28-2019 11:03 PM
هدى رسول الله صلى الله عليه وسلم فى التثاؤب مراقى محمد منبر الحوارات الثقافية العامة 0 02-10-2015 05:09 PM
معاملة رسول الله صلى الله عليه وسلم للأطفال والصغار مراقى محمد منبر الحوارات الثقافية العامة 0 12-25-2014 09:09 PM
نعمة رسول الله صلى الله عليه وسلم نورا نور الدين منبر الحوارات الثقافية العامة 2 07-12-2013 05:04 AM
أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عبدالسلام حمزة منبر الحوارات الثقافية العامة 2 01-12-2011 08:01 PM

الساعة الآن 09:22 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.