احصائيات

الردود
19

المشاهدات
2209
 
عبدالحليم الطيطي
من آل منابر ثقافية

اوسمتي


عبدالحليم الطيطي is on a distinguished road

    موجود

المشاركات
681

+التقييم
0.19

تاريخ التسجيل
Feb 2013

الاقامة
الأردن

رقم العضوية
11963
10-09-2020, 07:56 PM
المشاركة 1
10-09-2020, 07:56 PM
المشاركة 1
Lightbulb بعد أن صارع الأحزان
بعد أن صارع كلّ الأحزان ،،
.
**كان معنا في مدارس المخيم ،،ولا أدري كيف شعرتُ حين سمعت بموته ،،لقد مرّ في ذهني شريط حياته وشريطنا ،،تذكرته وهو يقف في المطر على الباب يمسك حبل خيمتهم ،،ينظر لا أدري إلام ينظر ،، صافنا كأنّه لا ينظر إلى شيء ،،،فالفقير وهو يرى بؤسه ،تُرخي عينُه ستارة كي لا يطول تركيزه في ألمِه ،،!
..نحن نرحم أنفسنا ولو كنّا في جهنم نفسها ،،!
..وأذكُره وهو يصيد العصافير بين قصب الذرة ،،فيقطع رأسه وينتف ريشه ويشعل نارا ويُقلّبه عليها ،،،ثم يمضغه !!
،،ويذهب إلى بيته ليسهر مع أمّه وأخته تحت نقط المطر التي تتسرب من الشقوق ،،على ضوء الفانوس ،، كانت تتكلم أمّه دائما عن قريتهم وما فيها من خير ،،وتسأل : أين ذهب من كان فيها من الناس والخير ،،،!،،بعد العاصفة
..تقول : كم تكثر الأوطان الجديدة في كلّ نكبة ،،ويقلّ الخير ،،فكأنما يخرج الناس من نفوسهم ،،يتمزقون كما تتمزّق النار في السماء شرارات كثيرة !!.
.
...وتذكرتُه وهو يمشي في الطين حافيا حول خيمة المدرسة ،، تصطك أسنانه من البرد ،،أو الغضَب ،،يمشي مُكشّرا لا يضحك وكأنما يقاتل في طريقه ،،عدوّا يجلس في الهواء ،،!
..وعرفت أنّه مات فقيرا أيضا ،،!لقد مرّ في الدنيا ولم يأخذ شيئا بيده ..! لم يذُق طعم الحياة وهو حيّ يمشي فيها ،،! كمن يمشي في النهر عطشانا ولا يشرب،،!
... ومع ذلك سمعتهم يقولون :أنه مات !.،،فهل كان حيّا ..!.
...وقلتُ وأنا أتخيّل نعشه الذاهب الى الموت الطويل: ..هي رحلتنا القاسية الأخيرة أيّها الأخ ،،،سنجتازها ضاحكين كما كنّا طاهرين ،،وتذوق الحياة مثل الناس اجمعين
ونظرت الى نعشه و أحسسْتُ ،،كأنّه يبتسم لنا ،مع دمعةٍ تسيل من عينيه ...!!
.
.
أنا أكتُبُ هنا في مدونة عبدالحليم الطيطي الأدبية ،، انقر عليها في بحث قوقل


في بحر الحياة الهائج..بحثْتُ عن مركب ،،يكون الله فيه

-عضو التجمّع العربي للأدب والإبداع/ الأردن
قديم 10-15-2020, 03:15 AM
المشاركة 2
محمد عبد الحفيظ القصاب
الشعراء العرب

اوسمتي

  • غير موجود
افتراضي رد: بعد أن صارع الأحزان
بعد أن صارع كلّ الأحزان ،،
.
**كان معنا في مدارس المخيم ،،ولا أدري كيف شعرتُ حين سمعت بموته ،،لقد مرّ في ذهني شريط حياته وشريطنا ،،تذكرته وهو يقف في المطر على الباب يمسك حبل خيمتهم ،،ينظر لا أدري إلام ينظر ،، صافنا كأنّه لا ينظر إلى شيء ،،،فالفقير وهو يرى بؤسه ،تُرخي عينُه ستارة كي لا يطول تركيزه في ألمِه ،،!
..نحن نرحم أنفسنا ولو كنّا في جهنم نفسها ،،!
..وأذكُره وهو يصيد العصافير بين قصب الذرة ،،فيقطع رأسه وينتف ريشه ويشعل نارا ويُقلّبه عليها ،،،ثم يمضغه !!
،،ويذهب إلى بيته ليسهر مع أمّه وأخته تحت نقط المطر التي تتسرب من الشقوق ،،على ضوء الفانوس ،، كانت تتكلم أمّه دائما عن قريتهم وما فيها من خير ،،وتسأل : أين ذهب من كان فيها من الناس والخير ،،،!،،بعد العاصفة
..تقول : كم تكثر الأوطان الجديدة في كلّ نكبة ،،ويقلّ الخير ،،فكأنما يخرج الناس من نفوسهم ،،يتمزقون كما تتمزّق النار في السماء شرارات كثيرة !!.
.
...وتذكرتُه وهو يمشي في الطين حافيا حول خيمة المدرسة ،، تصطك أسنانه من البرد ،،أو الغضَب ،،يمشي مُكشّرا لا يضحك وكأنما يقاتل في طريقه ،،عدوّا يجلس في الهواء ،،!
..وعرفت أنّه مات فقيرا أيضا ،،!لقد مرّ في الدنيا ولم يأخذ شيئا بيده ..! لم يذُق طعم الحياة وهو حيّ يمشي فيها ،،! كمن يمشي في النهر عطشانا ولا يشرب،،!
... ومع ذلك سمعتهم يقولون :أنه مات !.،،فهل كان حيّا ..!.
...وقلتُ وأنا أتخيّل نعشه الذاهب الى الموت الطويل: ..هي رحلتنا القاسية الأخيرة أيّها الأخ ،،،سنجتازها ضاحكين كما كنّا طاهرين ،،وتذوق الحياة مثل الناس اجمعين
ونظرت الى نعشه و أحسسْتُ ،،كأنّه يبتسم لنا ،مع دمعةٍ تسيل من عينيه ...!!
.
.
أنا أكتُبُ هنا في مدونة عبدالحليم الطيطي الأدبية ،، انقر عليها في بحث قوقل
كبرت الخط فقراءتها صعبة

أديبنا الرائع عبد الحليم

رحم الله أمواتنا وإن كان مقربا ً لنا فالمشاعر تستفيض

مالونته بالأحمر
نسأل الله العفو والعافية في الدين والدنيا والآخرة

دمت بخير وعطاء

تحياتي والمحبة

---------------------------
اللهم لك الحمد حتى ترضى ,ولك الحمد إذا رضيت , ولك الحمد بعد الرضا

إلهي دلّـني كيفَ الوصولُ؟
إلهي دلّـني مــاذا أقـــــولُ؟

محمد عبد الحفيظ القصّاب
قديم 10-19-2020, 09:26 AM
المشاركة 3
ممدوح الرفاعي
من آل منابر ثقافية
  • غير موجود
افتراضي رد: بعد أن صارع الأحزان
رحمنا الله جميعا فهذا الطريق تسير عليه جميع المخلوقات
قص جميل

قديم 10-19-2020, 08:16 PM
المشاركة 4
عبدالحليم الطيطي
من آل منابر ثقافية

اوسمتي

  • موجود
افتراضي رد: بعد أن صارع الأحزان


كبرت الخط فقراءتها صعبة

أديبنا الرائع عبد الحليم

رحم الله أمواتنا وإن كان مقربا ً لنا فالمشاعر تستفيض

مالونته بالأحمر
نسأل الله العفو والعافية في الدين والدنيا والآخرة

دمت بخير وعطاء

تحياتي والمحبة



ومحبتي يا استاذ / محمد ،،،وأشكر لقاءك ولك ألف سلام

في بحر الحياة الهائج..بحثْتُ عن مركب ،،يكون الله فيه

-عضو التجمّع العربي للأدب والإبداع/ الأردن
قديم 10-20-2020, 09:12 AM
المشاركة 5
مالك عدي الشمري
فولتير
  • غير موجود
افتراضي رد: بعد أن صارع الأحزان
قصة الحياة آخر كلمة فيها هي كلمة الموت
هكذا علمتنا طبيعة الكون

تشكراتي سيدي

وردة لكِ
قديم 10-20-2020, 07:27 PM
المشاركة 6
هنوف الأحمد
من آل منابر ثقافية
  • غير موجود
افتراضي رد: بعد أن صارع الأحزان
قصة تستنطق الألم بعذوبة

هنوف الأحمد

قديم 11-05-2020, 05:13 PM
المشاركة 7
عبدالحليم الطيطي
من آل منابر ثقافية

اوسمتي

  • موجود
افتراضي رد: بعد أن صارع الأحزان
رحمنا الله جميعا فهذا الطريق تسير عليه جميع المخلوقات
قص جميل
ألف سلام يا استاذ/ ممدوح وألف شكر للقائك

في بحر الحياة الهائج..بحثْتُ عن مركب ،،يكون الله فيه

-عضو التجمّع العربي للأدب والإبداع/ الأردن
قديم 11-06-2020, 12:02 PM
المشاركة 8
ياسَمِين الْحُمود
(الواعية الصغيرة)
عضو مجلس الإدارة سابقا

اوسمتي
الحضور المميز الألفية الثانية الإداري المميز الألفية الرابعة الألفية الثالثة الألفية الأولى وسام الإدارة التكريم الكاتب المميز 
مجموع الاوسمة: 9

  • غير موجود
افتراضي رد: بعد أن صارع الأحزان
قصة حزينة و أسلوب جميل
حزن كان يتكاثف هنا ..
ليسقط في النهاية .
قطرات تميّز واضح ..
يحرض القارئ على المتابعةنقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

قديم 11-06-2020, 02:59 PM
المشاركة 9
خديجة قاسـم
من آل منابر ثقافية
  • غير موجود
افتراضي رد: بعد أن صارع الأحزان
لم يكن حيّا ولكن لعلّ الحياة قد وهبت له عندما فارقته الروح وانتقل لقبره مخلّفا وراءه كل ألم وحزن عانى منهما

نصوصك دوما حافلة بالكثير من المعاني السامية والفلسفة القريبة إلى النفس
بوركت أ.عبد الحليم ودام العطاء
كل التقدير

قديم 11-07-2020, 10:42 AM
المشاركة 10
بتول الدخيل
من آل منابر ثقافية

اوسمتي

  • غير موجود
افتراضي رد: بعد أن صارع الأحزان
قصه حزينه استاذي الكبير عبدالحليمنقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

تدري وش صاب الخفوق!!..فيه بعض آثار شوق..وبه جروح وبه حروق..وبه سوالف لو تروق!!.وبه نزيف بالحنايا ..من فراقك .. يا هوى قلبي الصدوق


مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: بعد أن صارع الأحزان
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الميزان حسين الأقرع منبر الشعر العمودي 1 12-15-2021 11:07 PM
مدن الأحزان رشيد الميموني منبر القصص والروايات والمسرح . 12 01-31-2020 12:19 PM
شارع الحياة محمد عبدالرازق عمران منبر مختارات من الشتات. 2 12-10-2011 11:46 PM

الساعة الآن 11:14 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.