احصائيات

الردود
0

المشاهدات
376
 
طلال المسفر
روائي سعودي

طلال المسفر is on a distinguished road

    غير موجود

المشاركات
28

+التقييم
0.00

تاريخ التسجيل
Jan 2005

الاقامة

رقم العضوية
128
09-25-2022, 08:30 AM
المشاركة 1
09-25-2022, 08:30 AM
المشاركة 1
افتراضي استغاثة ملامح
تحذير :
null

ذات ليله

عندما كانت أصابعي ترتعش

عندما كان عطرك يملأ الزمان والمكان

عندما كانت مواعيد القمر تسامر الاشتياق والبوح

عندما كتبنا أول عهد في تاريخ العاطفة.

اللقاء الذي سجله التاريخ

كان ذلك في زمن لا أتذكره الآن

أفتقد عناوينه وملامحه

كأن الغياب المفاجيء الذي سافربي إلي محيط الفقد

هو الذي بعثر مساحات التذكر

حملني إلى الغياب والنسيان والجنون

ومازلت أفتقد العنوان والعـطر والمنديل

بحثت بين كتبي وأوراقي ودواوين أشعاري

تعبت من سؤال الصمت

وأحزان المواقيت ولحظات الوجع

كأن الفارق الزمني يطوي حنيني للعوده

وكأن أحزان الكون تجتمع أمامي

تتوغل داخل أعماق مساماتي لتنفذ تحت جلدي

كأن هذه الغيبوبه امتداد من اغتيال الحلم

كأن التبعثر الواهم بين سطور الورق

ومشارط الموت ووجع الكلام

هو المنفى الباعث لي بهذه الفجيعه المستيقظه أمامي

بين الطرقات ومتاهات التشرد

نسيت اسمك وملامحك

لم أتذكر المكان ولا الزمان

أصداء تطاردني حتى في لحظة الغفوة

كانت هناك أحلام كثيره .... أن نعيش ونبقى وأن تكبر الأحلام

كانت أشياء كثيره

كانت بالنسبة لنا هدفا ووعداً وطريقاًَ

كانت هناك ملامح نبحث عنها .... وكانت وكانت وكانت

حتى جاءت تلك الليله الشتائيه تلك القسوه المسائيه

تلك المواعيد المباغته تلك الحقيقه اللآهثه

أصبحنا في دائره الحصار

نطرق أبواب اليتم والخوف والمصير المجهول

كنا نطارد وهم

فطاردتنا حقائق قاتلة

أفزعتنا ملامح الريح والإعصار والجنون

تركتنا في عراء الزمن والخوف والموت

كنا لا نعرف أن النهاية هي ثوابت الحقيقة

وأن العشق المزروع بين أجفان الحب يغتال كل لحظة

يموت في لحظة

لينهي كل شيء في لحظه

تصورت أن يكون زمننا أكبر

وعواطف أقوى ومسافاتنا أطول

كأن العشق الذي غرسناه في تربة الواقع هي الزهرة التي تتوج هذا الحب

بمواعيدنا المتفائلة

كنا نقول ولا ندري إلى أي مدى تتواصل كلماتنا

كأننا لا ندري أن الزمن يتغير ويدور

كأننا لا ندري أن الحال أصبح محال

كأننا نجهل الاعصار وإشتداد العواصف

فهذه التداعيات من النسيان جعلتنا ندفع الثمن باهظا

لتتركنا على حافة الهاويه

سقطنا... نعم سقطنا. من شده الريح والإعصار

كانت ملامحنا غريبة

وكانت استغاثتنا .. ملامح من الضياع

فكانت النهايه وكانت العاصفه.. وكان إعلان القبض على العاطفة

وما زلت أحاول أتذكر.

من الجاني في تلك الليلة

هل هو .... الزمن .... الناس .... الظروف

ومن الذي قتل الحب

ربما أتذكر وربما أحاول الإجابه والخروج من أزمنة الغيبوبه !!


ط لال



مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: استغاثة ملامح
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نداء استغاثة عاجل....!!!!! ق.ق.ج محمد أبو الفضل سحبان منبر القصص والروايات والمسرح . 6 07-16-2021 01:30 AM
استغاثة عبدالرحمن محمد احمد منبر الشعر الشعبي والمحاورات الشعرية. 0 06-06-2021 09:27 PM
وجه بلا ملامح!. ريمه الخاني منبر القصص والروايات والمسرح . 15 11-15-2019 09:08 PM
استغاثة وطن ياسر علي منبر بوح المشاعر 6 01-23-2014 04:00 AM
استغاثة لجيــن خالد منبر بوح المشاعر 6 07-04-2012 11:58 PM

الساعة الآن 01:07 AM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.