احصائيات

الردود
0

المشاهدات
2730
 
عبدالستارالنعيمي
من آل منابر ثقافية

عبدالستارالنعيمي is on a distinguished road

    موجود

المشاركات
86

+التقييم
0.02

تاريخ التسجيل
Oct 2014

الاقامة

رقم العضوية
13288
05-20-2024, 02:57 PM
المشاركة 1
05-20-2024, 02:57 PM
المشاركة 1
افتراضي أيها الليل الحزين
أيها الليل الحزين

ألا أيها الليل الحزين تجمَّلِ
فمثلكَ حزني للبدور وأفّلِ
كلانا إذا ما غابَ بدرٌ بكى لهُ
وهل من بكاءٍ ردَّ أموات مُثكِلِ
تجملْ بصبري إنّ صبرَكَ لا يفي
عهودًا قطعناها لبدرٍ مكمّلِ
ترَ الدمعَ في الأحداقِ شبهَ معطّلِ
لحزنٍ دفين بين صدريَ مُقفلِ
خليليّ مرّا فوقَ تربةِ أجدثي
وعودا ليومٍ بين غابةِ (مَوصِلِ)
ليومٍ بطلابٍ قرأتُ قصيدتي
فظل العذارى يبتهجنَ بما تُلي
وصفّقَ أستاذي ليكسبني الرضا
وقال حسبتُ النظمَ نظمًا لأخطلِ
وتنأى سُليمى عن حضورِ جموعنا
لغيرتِها من جمعهنّ بمحفلي
سليمى تعالي لا تلوذي بغيبةٍ
فبعدَكِ لا أنثى تلوحُ هناكَ لي
تعالي نجوبُ العالمَ الفوقَ للهوى
وما دون في أسفارنا غير مُرسلِ
نقصُّ شعاعَ الشمسِ قمصانَ حبّنا
وننزعُ عنا كل ثوبٍ مظللِ
فقالتْ فديتُ الحبّ لا طهر بعدهُ
وهل مِن طهورٍ دونَ قلبٍّ مقتّلِ
كلانا إذا ما ذاق حبًّا وفى لهُ
ومَن يحترثْ حَرثي وحرثكَ يُشعلِ
فذي النارُ في أضلاعِ حرفكَ تنجلي
وجمر الحنايا في ذبالةِ مشعلِي
فخذْ من سليمى عمرَها وجمالَها
على أنّ نومي في ظلالكَ مأملي
فحالتْ أيادي البينِ دون وصالها
ونامتْ على أيدي الفناء المُعجّلِ
عجبتُ من البدرِ التمامِ تلفُّهُ
دياجٍ ببطن الحوتِ لفّةَ مغزلِ
تنامُ على تربٍ ودمع خدودها
أساريعُ تبرٍ في وشاحٍ مُفصّلِ
ولا من نديمٍ غير طيف خيالها
يراودني عندَ المدامعِ ينجلي
خليليَّ جودا باللقاء فإننا
نجودُ على الدنيا ولم نتبدّلِ
ولي مِن صروفٍ ما لقيس بهيمةٍ
إذا جئتُ أدناها تولّعَ مِفصلي
صروف يراها عاذلي فرصةً لهُ
ليلقي شباكَ الغدرِ في المتوحّلِ
أ عاذلَ أني – لا أبا لك- سالمٌ
فما غصتُ في وحلِ الخنوعِ بأرجلي
وما لانَ صلبي عن صلابة أمتي
كلانا حديدٌ لم يلنْ تحتَ مِقصلِ
فهذي صلاباتُ العروبة تنجلي
على أرض (قدسي) أو بحومةِ (قمشلي)
وأرض العراق الحرِّ مقبرةُ العدا
عليها رجالٌ كالهِزبْرِ المُكبّلِ
إذا صاح من بين القيودِ تهزهزتْ
زوايا قلوبِ المجرمين كقُمّلِ
ويصرخُ في وجهِ المخنّثِ ما دعا
لإعدامهِ جرمًا وكذبًا وما دَلي
سأضلُّ حيًّا والنضالُ مسيرتي
لتسعى جموعُ الغادرينَ لمقتلي
فكل نضالٍ لا تصيب سهامُهُ
بغيرِ الدماءِ السائحاتِ كحوملِ
ويزعمُ أهلُ الكفرِ فينا تخاذلٌ
لَعمركَ ما عمر الخذولِ بأطولِ
فمن عمرنا ألفًا ونيفَ قد مضى
ونحنُ جمارٌ في عيون البواطلِ
وفى عهدُنا للأقدمينَ صلابةً
بألّا نطيعَ الظالمينَ كمَن عَلي
وألّا نخون العهدَ في كل نكسةٍ
ومَن خانَ لاقى العارَ في كل مفصلِ
سيخشعُ رأس الكفرِ من نهضةٍ لنا
على جانبيها السيفُ والعلم يعتلي



مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 3 ( الأعضاء 0 والزوار 3)
 
أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: أيها الليل الحزين
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الفجر الحزين عبد السلام بركات زريق منبر شعر التفعيلة 30 01-11-2021 08:54 PM
النـّاي الحزين محمود العالم منبر البوح الهادئ 1 05-31-2017 12:21 AM
طاهر بن الحسين أ محمد احمد منبر ذاكرة الأمكنة والحضارات والأساطير 0 03-13-2016 08:04 PM
الناي الحزين زهراء محمد منبر البوح الهادئ 9 08-06-2011 11:55 PM
وطني الحزين هوازن البدر منبر الفنون. 19 10-28-2010 10:04 AM

الساعة الآن 08:06 AM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.