قديم 07-24-2021, 12:33 AM
المشاركة 21
ياسَمِين الْحُمود
(الواعية الصغيرة)
نائبة مدير منابر ثقافية

اوسمتي
الألفية الثانية الإداري المميز الألفية الرابعة الألفية الثالثة الألفية الأولى وسام الإدارة التكريم الكاتب المميز 
مجموع الاوسمة: 8

  • موجود
افتراضي رد: نداء للياسمين
سجل لمشاهدة الروابط
أثبتِّ مهارتك في السرد يا ياسمين مثلما أثبتيها في مجالات أخرى
وأبدعتِ ، ونجحتِ في التحدي بامتياز
استمتعت جداً في القراءة وكيفية إنهاء
الحكاية حيث تركتِ للقارئ أن يتخيل ما هي المفاجأة
لغتك وطريقتك في السرد ممتعة بكل انسيابها وبساطتها
شكرا لكِ لأنكِ تكتبين ونحن نقرأ
الحمدالله أني تجاوزت التحدي
في الوقت الضائع بالنسبة لي - ظروف العودة إلى الوطن-
لو كانت الظروف مناسبة لكانت التكملة أفضل بكثير
أعدك في المرات القادمة ستقرأ الأجمل والأطول
حتى نستمتع بقراءات الأخوين الزين وسحبان سجل لمشاهدة الصور

قديم 07-24-2021, 07:13 PM
المشاركة 22
حمزه حسين
من آل منابر ثقافية

اوسمتي

  • غير موجود
افتراضي رد: نداء للياسمين
جميل ما طرحت هنا أخي موسى

أحسنت الطرح والاختيار

وقد استفدت شخصيا من كل ما نشر هنا من جمال

تعليقات مميزة وتحد رائع

ورؤية أديبتنا مروة جذابة ملفتة لا تخفى

وسبق آخر لشمس التحدي ياسمين المنابر
وهي تتركنا في حيرة ودهشة مع بطلنا المجنون

مرة أخرى رائع ما قرأت

لجميع من تألق هنا وافر تحياتي
وكثير التقدير

و سجل لمشاهدة الصور

قديم 07-24-2021, 11:46 PM
المشاركة 23
محمد أبو الفضل سحبان
مشرف منبر القصص والروايات والمسرح

اوسمتي

  • موجود
افتراضي رد: نداء للياسمين
سجل لمشاهدة الروابط
أهلا أخ محمد بك وبتعقيبك الراقي
أضم صوتي لصوتك الفكرة كانت رائعة
و إن لم يعنونها بنداء لياسمين كانت أكثر روعةسجل لمشاهدة الصور
حتى يترك المجال للجميع في المشاركة كسجال قصصي …
أما ردي على تساؤلك ( فما هي المفاجأة التي كانت في السيارة؟)
فتركتها لخيالك البارع …
تحية ومحبة أخويةسجل لمشاهدة الصور
يشرفني أن أتلقى دعوة من نورة المنتدى أختي الأديبة القديرة ياسمين لتخيل تلك المفاجأة وما يمكن أن تكون ؟؟؟ وهذه محاولة متواضعة وأتمنى أن تنال رضاك ورضى السادة الأساتذة ...
التتمة : ....وفي السيارة كانت المفاجأة..!!! هي التي شدت على جرحه بالضماد، وهي التي قدمت له الإسعافات الأولية.!!.وبعد خروجه من قاعة الإنعاش، بدأ مفعول البنج يزول تدريجيا ثم شرع في فتح عينيه بتثاقل ، على عالم أبيض نظيف وهادىء، ويد ملائكية تمسح على وجهه... !! : بابا... بابا ..هل أنت بخير؟؟؟.. أحس بدوار شديد عندما حاول النهوض من على السرير !!...لمحته الممرضة فقدمت في الحال: - حمدا لله على سلامتك...كنت بالأمس فاقدا للوعي وفي حالة حرجة.....سأساعدك في تغيير وضعك ...
وضعت الوسادة وراء ظهره وأعانته بلطف على الجلوس ..... مدد قدميه وأحس بالارتياح ...شكر لها ذلك وهو لا يجد تفسيرا لما يحدث ..؟؟ شيء لا يصدق ..!!! نفس السحنة التي كان يراها في منامه ..!! هل أنا في يقظة أو حلم !!!؟؟؟وهل الوقت ليل أم نهار !!!؟؟؟ وأين أنا الآن !!؟؟ وكيف وصلت إلى هذا المكان الغريب .. ؟؟؟...ناولته كأس شاي معطر ...الصحيفة كانت ما تزال فوق المنضدة ؛ تحمل نفس العناوين.. لفت انتباهه عنوان مختلف.!!..محب ينجو من حادثة حب بأعجوبة ، بعد تعرضه لصدمة قوية كادت تودي بحياته..!!! ولكنه سرعان ما نسي كل ذلك العذاب ؛ ...وعاد للحلم من جديد.!!.عبر للضفة الأخرى بعينين مسدودتين ؛ عله يفوز هذه المرة بنظرة تشفي ما به من أسقام ...!!!!!؟؟؟

قديم 07-28-2021, 12:58 PM
المشاركة 24
منى
من آل منابر ثقافية

اوسمتي

  • غير موجود
افتراضي رد: نداء للياسمين
ماهذا الجمال وماهذه الإبداعات المتنوعة ...فاتني ركوب القطار وحجز مقعدي بينكم .
تحية تملأ الأفاق لصاحب الفكر النير والقلم الرزين الأخ والأستاذ الكريم موسى عبدالله
ما أروع أن يجتمع محبي القصة هنا , كلاً يضع لمساته الفريدة ويصيغ تكملة للقصة بإبداع متناهي الروعة ....
وددت لو وضع بنراً خاصاً لهذا الحدث المميز حتى ينتبه الآخرون له ...
ولكنها لفتة موفقة من أديبنا المتألق وفارس القصة وحامي حماها أن أعلى راية هذا اللقاء بتثبت جميل ...

ولي عودة لقراءة فاحصة متفحصة لأغوار هذه النصوص الرائعة ...

دعاء سيد الاستغفار
قال رسول الله ﷺ: ( اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت، خلقتني وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت،
أبوء لك بنعمتك علي، وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت
)
من قالها حين يمسي فمات من ليلته دخل الجنة، ومن قالها حين يصبح فمات من يومه دخل الجنة
قديم 08-03-2021, 10:12 AM
المشاركة 25
منى
من آل منابر ثقافية

اوسمتي

  • غير موجود
افتراضي رد: نداء للياسمين
بعد فترة عصيبة مع الحمى والمرض
الحمدلله ...عدت لمنزلي الثاني منابر

لم أستطع المشاركة بالكتابة ولكن أريد أن أشارك ولو برأي
بعد قراءة لهذه النصوص الزاخرة بالمشاعر

دعاء سيد الاستغفار
قال رسول الله ﷺ: ( اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت، خلقتني وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت،
أبوء لك بنعمتك علي، وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت
)
من قالها حين يمسي فمات من ليلته دخل الجنة، ومن قالها حين يصبح فمات من يومه دخل الجنة
قديم 08-03-2021, 10:21 AM
المشاركة 26
منى
من آل منابر ثقافية

اوسمتي

  • غير موجود
افتراضي رد: نداء للياسمين
سجل لمشاهدة الروابط
ونحن قبلنا الدعوة أختي العزيزة ياسمين .. وهذه تكملتي المتواضعة لقصة الأخ موسى ..


‏لا أعتقد أنها مريضة فقد رأها صباحاً وهي تسرع الخطى نحو العمل .. ربما تأخرت هناك أو حدث لها شيء .. لم يعد يدري وكأن الأفكار تنكزه من كل جانب .. بدا مشوش الذهن ينقل تحديقه بسرعة من وجه لآخر في وجوه المارة بعينين أشبه بكرتين تتدحرجان يمنة ويسرة حتى بدا تصرفه أشبه بالجنون .. اِنتظر في الشارع حتى اِنتهى الزحام ولم يبقى أحد هناك سواه .. قرر العودة لمنزله لكن قبل ذلك يجب عليه المرور بالقرب من منزلها للتأكد .

‏حينما وصل لم يستطع سؤال أحد عنها أو التبين فيما إذا كانت موجودة .. فقد كان حارس البناية جالساً كوتد منتصب في مكانه يأبى التزحزح .. قرر سؤال الحارس عن الساعة كطريقة لبدء حوار معه .. ما إن أجابه حتى بدأ الرجل بالضحك عالياً .. أكان بهذا الغباء منذ البدء .. إنها بالفعل الساعة الرابعة مساءً.. كيف لم يلاحظ تغير وغياب أشعة الشمس .. إنها محاولته الثالثة للتحدث معها والتي تبوء بالفشل .. هل يجب عليه التوقف فعلاً والتفكير عما إذا كان ما يفعله صواباً .. فجأة قطع صوت المنبه اِسترساله في الحلم .. أستيقظ شاعراً بخيبة أمل .. أطفأ صوت المنبه وعاد للوسادة مرغماً عينيه على النوم مجدداً لكن النوم طار بعيداً ..





أختي العزيزة مروه
جاء ماكتبته خفيفاً انسيابياً وهادئ ... ولكن النهاية بدت كإيقاع رتيب رغم إنها كانت كـ قفلة كافية
لا أنكر جمالية أسلوبك والحس الأدبي القصصي لديك ... لاتتوقفي ...

دعاء سيد الاستغفار
قال رسول الله ﷺ: ( اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت، خلقتني وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت،
أبوء لك بنعمتك علي، وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت
)
من قالها حين يمسي فمات من ليلته دخل الجنة، ومن قالها حين يصبح فمات من يومه دخل الجنة
قديم 08-03-2021, 10:34 AM
المشاركة 27
منى
من آل منابر ثقافية

اوسمتي

  • غير موجود
افتراضي رد: نداء للياسمين
سجل لمشاهدة الروابط
" أسرع يمد الخطى يخترق الصفوف ،يتفحص أوجه المارة ، يبحث عنها ، لقد اعتادت المرور من هنا ،الساعة تقترب من الثانية ظهرا ، حان موعد عودتها ، تسارع خفقان قلبه بدا عليه الارتباك ، تأهب لمقابلتها بدأ يحادث نفسه : هذه المرة سأكون شجاعا سأتحدث إليها أو أخبرها بمقدار حبي لها وإعجابي بها لا ،لا، لن أقول هذا من المرة الأولى ، نظرة فابتسامة ،سأكتفي اليوم بلفت نظرها ،لكن أين هي الآن؟ لماذا لم تظهر بعد؟ لقد تأخرت ، أأكون وصلت بعد فوات الأوان؟ كلا لا يزال الوقت مبكرا قد تكون مريضة!! "

التكملة
أيقظه مما هو فيه صوت بائع الصحف، الناس ملتفون حوله، يرمقونه بنظرات غريبة كما لو أصابه مس من الجنون، سمع كلمات متطايرة لم يتبين صاحبها:
- لا حول ولا قوة إلا بالله، يا مثبت العقل والدين…
اشترى صحيفة، شرع في تقليب صفحاتها متظاهرًا بالانشغال بها، وعيناه مركزتان على الطريق، اشتدت الحرارة، العرق يتصبب من وجهه، أحس مشاعره تسيح في هذا القيظ وتنساب أمامه.
- ماذا حدث لها؟!
تعب من الوقوف، من الانتظار،، شعر بأن قدميه تصلبتا…
افترش الصحيفة، وجلس يرقب المارة موزعًا نظراته بين الطريق وعقارب الساعة…
- لماذا لم تأتِ بعد؟!
- هل حلّت عليها اللعنة؟
تنبه فجأة إلى طفلٍ يمد يده إليه،
ويقول له :
- لو كنت أملك غيرها لأعطيتك أكثر…
حدق في الطفل بدهشة ،
ثم صرخ في وجه الصبي صرخة أفزعته :
- ما هذا اليوم المليء بالحمقى والمجانين؟!
نهض، نفض الغبار عن ملابسه، اندفع نحو الشارع على غير هدى…
فتح عينيه، الدم يسيل من رأسه، أحدهم يقول:
أنا آسف، لم أنتبه أثناء عبورك الشارع…
تناهى إلى سمعه في تلك اللحظة،
صوت أنثوي رقيق :
دعنا نذهب إلى المستشفى يا حبيبي
نظر باتجاه الصوت، وفي السيارة كانت المفاجأة…

أقترح العنوان المناسب على ضوء تكملتي
( عبور)



ما أجمل عبور الياسمين , أسلوب قصصي أنيق يستدرج القارىء بخفة وحيوية ..
إضافة رائعة وبهية , غير إنه لدي ملاحظة عاجلة ...تتمثل في موقف الطفل ,
فالعبارة التي انطلقت على لسانه وهو يمد إحدى يديه بالمال للرجل بدت غريبة ,
ولو إن الموقف صيغ على مبدأ أنه صبي لكان أفضل , فالأطفال ببرائتهم المعهودة لايحسنون رصف الكلمات .
و من ناحية أخرى التفاصيل الصغيرة زادت من جمالية السرد وحلاوة الوصف والحوار ,
لكن عدم وجود نهاية واضحة فتح الباب على مصراعيه لأحتمالات كثيرة ... وهي طريقة أدبية لطيفة وذكية .....
وقد سطرت ماسطرت في وقت قياسي وفي ظروف مستعجلة للعودة للوطن ... وهذا بحد ذاته يبرز قدرة إبداعية أصيلة لايختلف عليها
فدام عطاء قلمك ودام شذا عبيرك وافر بسخاء

دعاء سيد الاستغفار
قال رسول الله ﷺ: ( اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت، خلقتني وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت،
أبوء لك بنعمتك علي، وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت
)
من قالها حين يمسي فمات من ليلته دخل الجنة، ومن قالها حين يصبح فمات من يومه دخل الجنة
قديم 08-03-2021, 11:00 AM
المشاركة 28
منى
من آل منابر ثقافية

اوسمتي

  • غير موجود
افتراضي رد: نداء للياسمين
سجل لمشاهدة الروابط
يشرفني أن أتلقى دعوة من نورة المنتدى أختي الأديبة القديرة ياسمين لتخيل تلك المفاجأة وما يمكن أن تكون ؟؟؟ وهذه محاولة متواضعة وأتمنى أن تنال رضاك ورضى السادة الأساتذة ...
التتمة : ....وفي السيارة كانت المفاجأة..!!! هي التي شدت على جرحه بالضماد، وهي التي قدمت له الإسعافات الأولية.!!.وبعد خروجه من قاعة الإنعاش، بدأ مفعول البنج يزول تدريجيا ثم شرع في فتح عينيه بتثاقل ، على عالم أبيض نظيف وهادىء، ويد ملائكية تمسح على وجهه... !! : بابا... بابا ..هل أنت بخير؟؟؟.. أحس بدوار شديد عندما حاول النهوض من على السرير !!...لمحته الممرضة فقدمت في الحال: - حمدا لله على سلامتك...كنت بالأمس فاقدا للوعي وفي حالة حرجة.....سأساعدك في تغيير وضعك ...
وضعت الوسادة وراء ظهره وأعانته بلطف على الجلوس ..... مدد قدميه وأحس بالارتياح ...شكر لها ذلك وهو لا يجد تفسيرا لما يحدث ..؟؟ شيء لا يصدق ..!!! نفس السحنة التي كان يراها في منامه ..!! هل أنا في يقظة أو حلم !!!؟؟؟وهل الوقت ليل أم نهار !!!؟؟؟ وأين أنا الآن !!؟؟ وكيف وصلت إلى هذا المكان الغريب .. ؟؟؟...ناولته كأس شاي معطر ...الصحيفة كانت ما تزال فوق المنضدة ؛ تحمل نفس العناوين.. لفت انتباهه عنوان مختلف.!!..محب ينجو من حادثة حب بأعجوبة ، بعد تعرضه لصدمة قوية كادت تودي بحياته..!!! ولكنه سرعان ما نسي كل ذلك العذاب ؛ ...وعاد للحلم من جديد.!!.عبر للضفة الأخرى بعينين مسدودتين ؛ عله يفوز هذه المرة بنظرة تشفي ما به من أسقام ...!!!!!؟؟؟

الأديب والكاتب البارع محمد أبو الفضل ...
ولك من أسمك نصيب فالقسم القصصي يدين لك بالفضل في إضفاء حالة من الحيوية عليه
قرأت ماجاد به قلمك الزاهي ... ولعله النص الوحيد الذي جعلني أتلهف لجزء آخر منه
وهذا الأمر لاينتج إلا من حالة من الإنغماس في النص والاستمتاع بجو القصة ...

1- ناولته كأس شاي معطر ... لم أستطع تقبل هذا الجزء حيث إن الرجل لازال خارجاً من غرفة الإنعاش .
2- الصحيفة كانت ما تزال فوق المنضدة ؛ تحمل نفس العناوين.. لفت انتباهه عنوان مختلف.!!..محب ينجو من حادثة حب بأعجوبة ، بعد تعرضه لصدمة قوية كادت تودي بحياته..!!!
لم يكن الأمر منطقي من باب أن الرجل أساساً يحب في الخفاء ويطارد محبوبته ... فكيف تعلم الصحيفة بهذا الحب الخفي

ولكنه سرعان ما نسي كل ذلك العذاب ؛ ...وعاد للحلم من جديد.!!.عبر للضفة الأخرى بعينين مسدودتين ؛ عله يفوز هذه المرة بنظرة تشفي ما به من أسقام ...!!!!!؟؟؟
بدت لي النهاية رائعة ... وموفقة ..

احترامي وتحياتي...

دعاء سيد الاستغفار
قال رسول الله ﷺ: ( اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت، خلقتني وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت،
أبوء لك بنعمتك علي، وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت
)
من قالها حين يمسي فمات من ليلته دخل الجنة، ومن قالها حين يصبح فمات من يومه دخل الجنة

مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: نداء للياسمين
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نداء لمن نحب سلام الحربي منبر بوح المشاعر 7 09-03-2019 12:20 AM
نداء الحبيب محمود العالم منبر بوح المشاعر 1 05-05-2019 07:45 PM
للياسمين جراح حسام الدين بهي الدين ريشو منبر بوح المشاعر 14 12-08-2011 10:47 PM
نيام ( قصة قصيرة جدا ) مراد عبد منبر القصص والروايات والمسرح . 15 04-24-2011 09:49 AM
نداء خفي! محمد معمري منبر بوح المشاعر 0 09-19-2010 07:30 PM

الساعة الآن 08:53 AM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.