احصائيات

الردود
3

المشاهدات
149
 
موسى إبراهيم
كاتب فلسطيني مميز

موسى إبراهيم is on a distinguished road

    غير موجود

المشاركات
230

+التقييم
1.33

تاريخ التسجيل
Aug 2021

الاقامة
الأردن

رقم العضوية
16809
11-25-2021, 04:02 PM
المشاركة 1
11-25-2021, 04:02 PM
المشاركة 1
افتراضي وَفَاءٌ
وَفَاءٌ

على حافةِ الْجِدَارِ العلويّةِ، تُرِكَتْ عصفورةٌ جميلة للإنتظار، لم يعد عصفورها من رحلته، بدأت السَّماءُ تُمطرْ، تَبلّل الجِدارْ، تبلّل ريشُها، لم تخطُ خطوةً واحدة، ما زالت تنتظره، تتلفّت يُمنةً ويسرةً باحثةً عنه في الأفقِ الْبَعيدِ، أمّا هي، فكانت تُمسكُ كوباً من الشّاي الساخن، وتنتظرُ معها عودتهُ، عَوْدَةَ العُصْفُورِ. تُسنِدُ ذراعاً على حافة النافذة من الداخل، وترفعُ كوب الشّاي إلى فهمها حيناً بعد حين. لماذا تُذكِّرُها هذه العصفورة بما حدث لها قبل أن يُسافِرَ هو في رحلةٍ طويلة، ظنّت أن غَيْبَته لن تطولَ، ولكن ها هو العامُ العاشر ينقضي منذ رحيله ولم يعد بعد، الفرق بينها وبين هذهِ العصفورةُ المسكينةُ أنّها ليست حرّةً، والفرق بينهُ وبين العصفورِ أنه ليس وفياً لعشّه، حتى العصافيرُ المهاجرة تتحلّى ببعض الوفاء تجاه أعشاشها، أمّا هو فعشرة أعوامٍ دون خبر أو مكتوب يطمئنُ قلبها الذي يتجمّد في برد الإنتظار، لم يَغمَض لها جَفْنٌ مُنذ أن رحل، لم تتوقف دموعها عن الإنهمار منذ أن رحل، لماذا لا يتعلّم الرجال من العصافير فنّ الوفاء والحب..؟ نظرت من جديد إلى العصفورة المبللة بالمطر، ربّما كانت تستحم، تُسلّي نفسها، قطرات الماء الهاطلة تتفجّر فوق ريشها فتنثر الماء نثراً، لماذا لا تحتمي هذه العصفورة بغصنِ شجرة، أو بسقفِ عش..؟ مثلي ..!! هل تُحاولُ الإنتحار في غيابه..؟ أم أنها تزيدُ من رصيد العتاب..؟ عليها أن تختبئَ قبلَ أن تَموتَ برداً، ربما عليّ أنا أن أنبِّهَـهَـا .. هل يَسْتحقُّ الذُّكُـورُ كلَّ هذا الوفاء ..؟ خرجت من المنزل، تحمل مظلّة المطر، تخطو نحو الجدار، وتلوّح بيدها للعصفورة كي ترحل وتبحث لها عن مكانٍ آخَرَ تختبئُ فيه، همّت بالإقتراب لولا أنّها شَاهَدَتْ ما صعقها! كان العصفورُ جريحاً على الأرض، ينتفضُ من البرد، والقطُّ الشِّرِّيرُ يقتربُ بحذر من العصفورة التي تضحّي بنفسها كي لا يلتفت القطّ نحو عُصْفُورها الجَريحِ .. ظلّت هي تحت المطر .. تبكي والدموعُ تنهمر.

من مجموعتي القصصيَّةُ "نِساء" 27.


قديم 11-28-2021, 03:01 PM
المشاركة 2
محمد أبو الفضل سحبان
مشرف منبر القصص والروايات والمسرح

اوسمتي
الألفية الثالثة الألفية الثانية وسام الإبداع الألفية الأولى المشرف المميز الكاتب المميز 
مجموع الاوسمة: 6

  • موجود
افتراضي رد: وَفَاءٌ
رحلة أدبية جميلة مسطورة بلغة شاعرية بديعة تحمل العبرة في زمن قلت فيه هذه العملة النادرة : الوفاء.
تقديري لابداعك أخي الأستاذ موسى ابراهيم..

قديم 11-28-2021, 09:40 PM
المشاركة 3
حمزه حسين
من آل منابر ثقافية

اوسمتي

  • غير موجود
افتراضي رد: وَفَاءٌ
جميل لطيف ما كان يجول في خلد العصفورة

حب بإفراط يوشحه الوفاء

خاتمة شدتني
رائع

تحياتي وتقديري أستاذ موسى

قديم 11-30-2021, 12:08 AM
المشاركة 4
عبد الكريم الزين
(متابع أول)
مشرف منبر ذاكرة الأمكنة والحضارات

اوسمتي
الألفية الرابعة الألفية الثالثة وسام الإبداع الألفية الثانية التواصل الحضور المميز الألفية الأولى 
مجموع الاوسمة: 7

  • موجود
افتراضي رد: وَفَاءٌ
ما أروع الوفاء

جميلة لغتك الشعرية أخي موسى
وأنيقة كلماتك التي أتحفتنا بهذا النص الممميز

تحياتي لإبداعك
تقديري


مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:55 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.