احصائيات

الردود
6

المشاهدات
1546
 
صبا حبوش
من آل منابر ثقافية

اوسمتي


صبا حبوش is on a distinguished road

    غير موجود

المشاركات
397

+التقييم
0.08

تاريخ التسجيل
Mar 2011

الاقامة
الرياض

رقم العضوية
9765
01-17-2021, 01:33 PM
المشاركة 1
01-17-2021, 01:33 PM
المشاركة 1
Wink الصوت المألوف
كان المكان مظلماً للغاية، لا هواء يلعب فيه ولا ضوء، ظننت أني سأكون قادراً على سحب إحدى يديّ، والمحاولة لإيجاد مصدر نورٍ يحي قلبي الذي لم أعد أشعر به، غير أن ذراعيّ كانتا مربوطتين باستقامة إلى أسفل جسدي بقوة ، و ستار كبير من النايلون يلفّني بحنق، المحاولة للتحرر أشبه بإعادة ميتٍ إلى الحياة!
حاولت النهوض وسحب جسدي بكامله من أسفل إلى أعلى بانتفاضات متسارعة ، سرعان ما ارتطم رأسي بحاجز معدني قاس الصدر، أدركت فيما بعد أنه صندوق معدني شديد البنية، صلب الملمس وأنا فيه إلى ماشاء الله.
مرّ الليل، وعاد مرة ثانية وثالثة وعاشرة، وأنا لا أعلم من أنا ، ولا كيف أتيتُ إلى هنا، صوتي لا أسمعه، رغم محاولتي الصراخ، لكني بلا صوت وبلا ذاكرة حتى صباح هذا اليوم، بعد أن صحا الديك والعصافير ، كان هنالك صوت جديد يقترب بتقطّع، يبتعد تارة بضعف ويقترب بطبقة أقوى مجدداً.
أحسست برعشة تنفض شيئاً ما داخلي، ذاكرة قلبي تتعرف على أحدهم، وأنا أحاول بصعوبة معرفة صاحب هذا الصوت المألوف، الذي سرعان ما اختفى، لكنّ قلبي رغم سكونه كان يتحرك ببطء.
عندما عاد الليل شعرت بشيء يدغدغ قدمي، ثم كثرت الدغدغات حول رأسي، وجسدي بأكمله، حين أمعنت النظر علمت أنه سرب من دود الأرض ، يريد الوصول إلى جسدي ، لكن عليه أولاً إزالة الستار البلاستيكي الملفوف حولي.
الغريب أني لم أكن أتألم، وأنا أشاهد جسدي وليمة لديدان الأرض الصغيرة، و كان الأغرب أن أجد نفسي مفصولاً عنه تماماً ، أنا أنا وهو هو!
كيف تجاوزت هذه الديدان الصندوق المعدني، وانبثقت فجأة حولي من كل الاتجاهات!.
بعد صمتٍ عمره أسابيع، عاد الصوت المألوف ليقترب أكثر ، وكنت قد أوقفت كل محاولاتي للتحرر من ضغط ما يكبلني، فلم يعد لي جسد، مابقي من أجزائي ضئيل جداً، وشعرت للمرة الأولى بخفة ، ووجدت نفسي أتسلل خارج المكان، وأخترق صلابة الصندوق، و حنقة النايلون.
وجدت نفسي أطوف بغتة فوق مكان مزدحم بالأحجار المنسوخة بأسماء وتواريخ عديدة، هبطتُ للأسفل قليلاً، قرأتُ اسمي على إحداها وتاريخ وفاتي، إذن أنا ميت!
في خضم أفكاري الغريبة اقترب الصوت المألوف ، بات قريباً جداً وعالياً وكأنه يهمس في أذني، لكنّي لم أرَ أحداً يمر المكان، أصغيت بتركيز أكثر ، وجدت شجيرة حبق صغيرة، مغروسة في تربة قبري ، تهب نسمات الريح اللطيفة، فتحرك أغصانها الغضّة، ويصدر عنها الصوت الذي لا يفارقني منذ مماتي.
من الخلف كان حارس المقبرة منهمكاً في دفن ميت آخر ، و لم يكن هناك جموع أو حشود ، سوى رجل واحد يرتدي قناعاً، ويغطي جسمه وكفيه بشتى أنواع الأقمشة ، اكتفيا برمي صندوق معدني داخل الحفرة بسرعة ، كفتيل نارٍ مشتعل الأطراف، يخافون هيجانه واحتراقهم.
راح حارس المقبرة يطرق كفيه ببعضهما، وهو يتمتم بحزن:
" يارب لا تضيق عليّ قبري بصندوق معدني كحال من ماتوا بالوباء اللعين.."
"وباء!".. نعم أعرف هذه الكلمة جيداً، التصقت بي قبل مماتي، وبدون سابق إنذار ، بعد عودتي من رحلتي التجارية بدأت الارتجاف لأيام، كان ظهري يؤلمني كأنه سكين تقسمني إلى نصفين ، وعرقي يتصبب بين الحرارة والبرودة دون فهم لما يعتريه، أذكر أني أخبرت أصدقائي بما أشعر، فاختفت أصواتهم، و لم يعد أحدهم يسأل عني ، قصري الفخم ماعاد يسعني، وأنا أترنح بين أجزائه بسعالي المحموم الجاف ، كنت أخاله يخرج من رأسي أو من عيني، وكنت تلك اللحظة أخاف الموت وأهابه حقاً، لذا آثرت الخروج من المنزل ، لكن إلى أين، وكيف؟
هل هناك طريق لأخرج ، وأنا كغيري من الناس مرهون لهم البقاء ، هل سيشفع لي قصري أو حزم المال التي أخفيها في خزانة الحائط في الطابق العلوي؟".

بعد برهة من محاولة تنشيط ذاكرتي الضبابيّة، عاد الصوت المألوف ليقترب ، لكن هذه المرّة كان باستطاعتي رؤيته وأنا أجثو قرب قبري، كان رجلاً يحمل في يديه بعض الماء ، يرش بها الحبق المغروس في تربتي الرطبة، شيء ما كان يعصرني ويخنقني كأني لم أمت ، هذا الرجل أعرفه ولا أعرفه، أراه الآن ولا يراني ، لعله يشعر بي فقط ، كلما استدار أدركت أنه يبحث عن شي يشعره ولا يستطيع رؤيته.
عندما بدأ بتلاوة الفاتحة ،كنت أختنق أكثر وأعتصر، كأنه يمسك عصا ويلفّها حول قلبي.
عدت بذاكرتي إلى الحياة الأولى ، محاولاً معرفة هدا الرجل القريب البعيد، ترى ما حدث لي في تلك الأيام! ، لا أذكر سوى اختناقي وحشرجتي فوق السرير، حاولت الاتصال بأشخاص لم يفارقوني أبداً، لكن لم يكن من مجيب، أنا موبوء، لم أعد الآن صاحب الشركة الثري الذي يدر الأموال، ولا ذلك الرجل الذي ترغب النساء في صداقته، كنت أضعف وأفقر إنسان عرفه الوجود، لكن كيف مت؟ ، ذاكرتي لا تساعدني لمعرفة طريقة موتي، آخر ما قمت به كان محاولتي الاتصال بأحدهم ، ربما حاولت عشر مرات لأسمع صوتاً كان علي سماعه، رغم سعالي وصعوبة الحديث بالنسبة إلي، ذبذباته تسري في أذني التي لم تعد موجودة الآن ، تدق داخلي،و تمتد بين رائحة شتلة الحبق وصوت تلاوة الفاتحة بذات القشعريرة التي بزغت فوق صوتي حين قال"..ألو ..من معي؟"
-أنا حازم
اختفى صوته برهة "....ماذا تريد؟"
-سامحني يا أخي ، لقد ظلمتك ، خذ كل ما أملك ، فقط اغفر بشاعتي..
لم أسمع بعدها سوى صوت نحيب صامت، أغلقت الهاتف وكان صدري ملتصقاً بجدار من الطين، لا أشم أية رائحة ولا أشعر بقلبي، انتفضتُ فوق الأرض ثم توقفتُ عن الحراك ، وما زال صوت النحيب الصامت يتردد في دماغي الحي.
فجأة حلّ الضباب فوق عيني ، وبدأت أعود من ذلك الزمن العجيب، ولم أعد أسمع سوى صوت المنبه قرب رأسي، وصوت زوجتي تصرخ،" انهض ..حان موعد جلسة المحكمة بينك وبين أخيك"



صبا حبوش 2020


https://sebaahaboush.blogspot.com/
باحثة عن الرّوح..
قديم 01-17-2021, 08:35 PM
المشاركة 2
ناريمان الشريف
مستشارة إعلامية

اوسمتي
التميز الألفية الثانية الألفية الرابعة الألفية الثالثة الألفية الأولى الوسام الذهبي 
مجموع الاوسمة: 6

  • غير موجود
افتراضي رد: الصوت المألوف
إنه الحلم المزعج الذي راود الكثيرين في العصر الذهبي للكورونا
والتي كنا خلالها نشاهد على شاشات التلفاز
الآلاف من الأناسي الميتين بفعلها ملفوفين بالنايلون الأزرق خوفاً من انتشار العدوى ,,
هذا الحلم .. بات يمر علينا ونحن نرتعد خوفاً من أن نصاب بالكورونا
قصة واقعية منطقية
ملفوفة بلغة أنيقة واضحة نقية بلا أخطاء ..
بورك قلمك عزيزتي
تحية ... ناريمان

قديم 01-18-2021, 12:26 AM
المشاركة 3
صبا حبوش
من آل منابر ثقافية

اوسمتي

  • غير موجود
افتراضي رد: الصوت المألوف
تلميذتك النجيبة أستاذتي ناريمان..
تعليقاتك وتعليقات الأستاذين أيوب صابر وياسر علي لاتزال في أذني كلما كتبت..شكراً لكم أينما كنتم ..مودتي

https://sebaahaboush.blogspot.com/
باحثة عن الرّوح..
قديم 01-18-2021, 07:54 AM
المشاركة 4
ماجد عبدالله العلي
من آل منابر ثقافية
  • غير موجود
افتراضي رد: الصوت المألوف
استمتعت بغموض النص وجو الرعب المقبض حتى اتت النهاية وافسدت هذه المتعة !

تحية حارة

قديم 01-19-2021, 11:54 AM
المشاركة 5
منى الحريزي
القادم أجمل بإذن الله

اوسمتي

  • غير موجود
افتراضي رد: الصوت المألوف
سردية عميقة, وصف دقيق لتفاصيل الحلم المرعب
إجادة واضحة تعكس موهبة أدبية فريدة من نوعها...
ماأروع قلمك أختي الغالية صبا ...

بين المكالمة التلفونية وموعد المحاكمة ... تذكرة
وجب التفكر فيها ومد جسر الصفح والتسامح
بارك الله بك ...


" يارب لا تضيق عليّ قبري بصندوق معدني كحال من ماتوا بالوباء اللعين.."
أشير فقط لجزء من النص ...
إن طريقة الدفن الإسلامية لاتضمن توابيت وصناديق ... والقصة تجري في واقع عربي كما ذكر أسم شخصية حازم, كما أنه لايجوز سب المرض - ولاحتى الجمادات غاليتي فأرجو أن تتنبهي لذلك .

تقبلي ودي ...��

دعاء سيد الاستغفار
قال رسول الله ﷺ: ( اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت، خلقتني وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت،
أبوء لك بنعمتك علي، وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت
)
من قالها حين يمسي فمات من ليلته دخل الجنة، ومن قالها حين يصبح فمات من يومه دخل الجنة
قديم 01-19-2021, 05:23 PM
المشاركة 6
صبا حبوش
من آل منابر ثقافية

اوسمتي

  • غير موجود
افتراضي رد: الصوت المألوف
استمتعت بغموض النص وجو الرعب المقبض حتى اتت النهاية وافسدت هذه المتعة !

تحية حارة
تحياتي أستاذ ماجد
أسعدني رأيك و مشاركتك..
شكراً من القلب

https://sebaahaboush.blogspot.com/
باحثة عن الرّوح..
قديم 01-19-2021, 05:28 PM
المشاركة 7
صبا حبوش
من آل منابر ثقافية

اوسمتي

  • غير موجود
افتراضي رد: الصوت المألوف
سردية عميقة, وصف دقيق لتفاصيل الحلم المرعب
إجادة واضحة تعكس موهبة أدبية فريدة من نوعها...
ماأروع قلمك أختي الغالية صبا ...

بين المكالمة التلفونية وموعد المحاكمة ... تذكرة
وجب التفكر فيها ومد جسر الصفح والتسامح
بارك الله بك ...


" يارب لا تضيق عليّ قبري بصندوق معدني كحال من ماتوا بالوباء اللعين.."
أشير فقط لجزء من النص ...
إن طريقة الدفن الإسلامية لاتضمن توابيت وصناديق ... والقصة تجري في واقع عربي كما ذكر أسم شخصية حازم, كما أنه لايجوز سب المرض - ولاحتى الجمادات غاليتي فأرجو أن تتنبهي لذلك .

تقبلي ودي ...ï؟½ï؟½
مساؤك فرح صديقتي العزيزة منى..
شكراً لتفاعلك وتعليقك المحفز ..أسعدني حقاً
بالنسبة لجزئية الدفن، رأيت هذه المشاهد في ماليزيا وبعض الدول العربية، بالنسبة للأشخاص الذين توفوا بالوباء، شاهدتهم يرمون الصندوق المعدني داخل الحفرة ويهرعون ..
وبالنسبة لللعن والشتم سمعت منها الكثير ممن حولي أو مما قرأته علي مواقع التواصل الاجتماعي، وكان الشتم واللعن للوباء والبلد الذي تصدّرت منه لنا ههه..
عفا الله عنا جميعاً...وتحياتي المحملة برائحة قهوة المساء..â‌¤

https://sebaahaboush.blogspot.com/
باحثة عن الرّوح..

مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: الصوت المألوف
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الصوت كالدر عدنان البلداوي منبر الشعر العمودي 0 12-02-2023 12:52 AM
عيد رأس السنة نوري داود منبر الشعر العمودي 9 01-03-2023 06:35 AM
السنة الضوئية أ محمد احمد منبر ذاكرة الأمكنة والحضارات والأساطير 2 07-26-2018 10:58 AM
فلتمطر أيها الصوت ! سالم رزقي منبر البوح الهادئ 23 02-10-2011 09:34 PM
سلوكيات من السنة عبدالسلام حمزة منبر الحوارات الثقافية العامة 11 09-11-2010 07:21 PM

الساعة الآن 03:36 AM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.