احصائيات

الردود
0

المشاهدات
8835
 
عبدالستارالنعيمي
من آل منابر ثقافية

عبدالستارالنعيمي is on a distinguished road

    غير موجود

المشاركات
75

+التقييم
0.02

تاريخ التسجيل
Oct 2014

الاقامة

رقم العضوية
13288
12-07-2023, 09:28 PM
المشاركة 1
12-07-2023, 09:28 PM
المشاركة 1
افتراضي تعسا لها مضغتي
تعسا لها مضغتي

تعسًا لها مُضغتي أنّتْ أنين رحى
لم يتزنْ عملي؛ فالذنبُ قد رجحا

في لونها لحيتي إذ خالفتْ صفحتي
تسلّلتْ سَوءتي تحت بياضِ لحى

إنْ شاهدًا شيبتي تُدعى على عملي
فاليوم واخجلي من سوء ما اتضحا

يا سامعًا صرختي والناسُ في صممٍ
يا ساترًا عورتي حين الملا فضحا

خُذْ بيدي إنني فكرٌ بلا نظرٍ
عين بلا بصرٍ والصدرُ ما انشرحا

إني وقفتُ ببابِ القادرينَ على
سترِ العيوبِ وغفرانِ الذنوبِ ضحى

كم دمعةٍ أُهرقتْ في بابكم نـدَمـًا
كم بسمةٍ رُسمتْ في أعينٍ فرَحا

يا مَن يُداوى بكم كلُ السقام إذا
ما استفحلتْ عِلل ٌ والطبُّ ما فَلَحا

ها جئتكم بثياب الرثِّ متّكئـًا
على عصا شيبتي في الذنبِ منبطحا

حينَ رضاكم عن العبد المطيعِ لكم
كل الهمومِ انجلتْ والحزنُ قد نزحا

وا حسرتاهُ على يومٍ تغيض لنا
دموعنا نـدَمـًا شيطاننا فرحا

أضلّني الجنُّ عن ذكر الإلهِ ولم
تصلح بنا مضغة يا سعدَ مَن صلحا




مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:06 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.