منتديات منابر ثقافية

منتديات منابر ثقافية (http://www.mnaabr.com/vb/index.php)
-   منبر الشعر العمودي (http://www.mnaabr.com/vb/forumdisplay.php?f=5)
-   -   شكانَا السَّيفُ للسيْفِ (http://www.mnaabr.com/vb/showthread.php?t=27911)

ثريا نبوي 02-25-2021 08:58 AM

رد: شكانَا السَّيفُ للسيْفِ
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد السلام بركات زريق (المشاركة 283278)
الأستاذة الشاعرة ثريا نبوي
وأعود ثانيةً لهذا النص لأسبر ما فيه
من إسقاطات التاريخ التي تنبئ عن ثقافة
الأستاذة وعلمها الغزير فضلًا عمّا نعرفه
من إحاطتها بعلوم العربية
سأكون مع التاريخ

وأثبت النص
الأحد 31-1-2021

وإن كنت وجدته تقريريًّا
كالمقالة على ما فيه من الجزالة
وإتقان الصنعة
كل التقدير

شكرًا شاعرنا القدير على قراءتِكَ الواعية
وما أغدقتَهُ على ادِّعاءاتي المرتديةِ عباءةَ الشعرِ الفضفاضة
وقد بدَتْ دونَها بكثير، لينقذها من المتاهةِ عطفُ مِدادكم الودود
ثبّتَ الله خُطاكَ على طريق الهُدى وعلى الصراطِ المُستقيم

:43:

ثريا نبوي 02-25-2021 09:07 AM

رد: شكانَا السَّيفُ للسيْفِ
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالحكم (المشاركة 283770)
دمت للجمال وللحس الوطني الراقي نص بديع ترجم الألم وأضاء مصباح الأمل ..دام الإبداع والرقي

وأينَ خربشاتي من جمالِ نصوصِكَ شاعرنا الكبير؟
من عذبِ مناهلكم تُرشَفُ القوافي والحِكم ورائقاتُ المعاني
شرُفتُ ببهاءِ مرورِكَ بين السطور
:43:

ثريا نبوي 02-25-2021 09:12 AM

رد: شكانَا السَّيفُ للسيْفِ
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحمن محمد احمد (المشاركة 283950)
على خَيْلِ العِدا بِتْنا سُروجًا
أقرأ هذا المعني الموجع لأول مرة في قراءاتي
صورة جميلة إبداعية لكنها مؤلمة
أحسنت جدا

أحسن الله إليكَ شاعرنا المُبدع
والأجملُ من الصورة، هو التقاطُكَ لها بعينِ التذوقِ الصقريةِ الثاقبة
شكرًا لشذا حضور ذاعَ بين السطور

:43:

نوري داود 02-25-2021 01:54 PM

رد: شكانَا السَّيفُ للسيْفِ
 
سَلُوا بغدادَ والفَيْحاءَ عَمَّا**أصابَهما إذا طِقتُم جَوابَا

صرخت بغداد من الالم والمعاناة والقتل والتفجير والحصار

وصرخت بغداد لهوان الامة وذلها وقد تآمرت عليها مع الأعداء

صرخت ولكن حينما سمعوا

تشمّتوا

واحتفلوا

كأنهم في مأمن وجيوش العدا تقاسمهم الارض والزاد والرأي


أبدعت واجدت شاعرتنا الاديبة والاستاذ ثريا نبوي على هذه القصيدة التي تصور ما آلت اليه أمة العرب من التفرقة والذل والهوان

عسى ان ترجع الى طريق السماء والحق وتتمسك بحبل الله تعالى

ابتسام السيد 02-27-2021 07:37 PM

رد: شكانَا السَّيفُ للسيْفِ
 
ما أجملك
تقديري

ثريا نبوي 02-27-2021 08:47 PM

رد: شكانَا السَّيفُ للسيْفِ
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فيصل أحمد الجعمي (المشاركة 284557)
ألا يا أمُّ هيَّا واجمَعينا**مَراعِي الفُرقَةِ امْتَلأَتْ ذِئابَا
وسُدِّي الثَّغْرَ مِنهُ أتَى غَريمٌ**يُوَسِّدُنا المنيَّةَ والتُّرابَا
وعُودي لِلْخُزامى في رُبانا**وعِطرِ محبَّةٍ مَلَأَ الجِعابَا
""""""""""""""""""""""""""""""
وقفت أمام هذه القصيدة العصماء وقوف القارئ المتأمل ، وأصابتني الدهشة والذهول ، لشاعريتها وقوة مبانيها ومعانيها ؛ وجزالة ألفاظها ، وحسن السبك والصياغة ، وكلما كررت قراءتها تكشفت لي الصور البديعة والمعاني التي لا ولا يمكن أن تظهر لأول وهلة ، من خلال قراءة عابرة لقارئ عابر ، يالجمال الصور ويا لمعانيها المكتظة بعنفوان الشاعرية !!
إنه الألم والحرقة التي تعتلج في صدر الشاعرة ، فتتفجر طاقات من الإبداع الشعري الجميل الذي قل أن نجده ، على الأقل في أدبنا المعاصر وحول موضوع القصيدة والفكرة التي تحوم حولها ، تعبيرا وترجمة لواقع الأمة المأساوي المعاش ؛ إنها صيحة الإبن البار التي تحز في النفس ، صرخة الغيرة والقهر ؛ ظهر صداها مدويا ومذكرا بما كان عليه الحال ، وما آل إليه الوضع ، فلست وحدك شاعرتنا القديرة ؛ فكلنا قلوب تحترق وعيون تأتلقّ ؛ وتذرف دموع الحسرة والألم ؛ وما بأيدينا من حيلة ، فمن يعيد للأمة مكانتها السامية ، ويحميها من سيوف الغدر والخيانة المغروزة في ظهرها ، والتي تمضي قدما نحو تحقيق أهداف أعداء الأمة الحاملين لها ، إلى حين بلوغها آخر نقطةٍ في السطر ، وحسبنا أن نبوح بما يعترينا وما يعج ويعتلج في صدورنا من مشاعر وأحاسيس ، " فمن لم يستطع فبلسانه ... "
ماالذي يجري ؟ ماذا يحصل ؟ أين ..وكيف ..ومتى ..وهل ..؟
كثيرة هي الأسئلة التي تطرح نفسها وأعياها الجواب ، ومن أين لها أن تجاب ، ( يسربل كل نبض في دمانا ** بأسئلة ولا نؤتى الجوابا ) وأنى لها أن يأتيها الجواب الشافي ، إنها الحَيْرَة التي تأخذنا كل مأخذ وتشتت أفكارنا هنا وهناك ، أمام هذا الكم من المشاكل المتفاقمة ، والصراعات المتعددة ، والحروب المدمرة ؛ والجراحات المثخنة ، إنها الحيرة التي تضيع أمامها كل الحلول ؛ فكلما حاولنا الامساك بها تفلتت منا لتغدو كل الجهود عاجزة عن احتوائها مهما كانت ، وتحت أي ذريعة وبأي طريق سلكنا ، فليس لنا ولا بأيدينا ما يمكن أن نفعله ، ياللحسرة ويا للألم!!...........
لقد وجدتك في هذه القصيدة شاعرة وأي شاعرة تعيش هموم الأمة وقضاياها الوطنية والإنسانية المتعددة ؛ وتترجمها شعرا بليغا موجعا حقا ؛ تتخلله عاطفة جياشة تنبئ عن مدى الحب الفياض ، والغيرة النابعة من قلب يحمل كل قيم المحبة ، وصدق الشعور بالانتماء والصلة الوثيقة بين العضو والجسد ...

وأستسمحك عذرا معلمتنا الفاضلة /ثريا نبوي /
عن الإطالة في هذا المرور الأول ..
وتفضلي بقبول خالص تحيتي وتقديري ،،،

حيّاكَ اللهُ وبيّاكَ شاعرَنا الفيصل
وإنها لإطالةٌ مُحببةٌ في هذا المقام، مُفعمةٌ بالشجوِ والأنين مما نُعاني من هموم
وإنها لتَعدِلُ قصيدًا مُوازِيًا، لامسَ الوجعَ في قلوبِ الأحرارِ في أمةٍ كانت، ثمّ فرَّطتْ فهانتْ
إنه النزفُ الذي بدَأ دونَ نيةٍ باديةٍ في الانتهاء، إلّا أن يرفعَ اللهُ عنّا هذا العناء
ويبقى الأملُ في قولِهِ تعالى: (ولا تيأسوا مِنْ رَوحِ الله)

بُورِكتَ والحِسّ الوطنيّ الهادر
ولا عدِمتُ شذا المرور

:43:

ثريا نبوي 02-28-2021 12:48 AM

رد: شكانَا السَّيفُ للسيْفِ
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسين الأقرع (المشاركة 285148)
الشاعرة ثريا نبوي
--------------
أراكِ غَـــدَوْتِ لـلـمـوتِ الـكِـتابَا**وَمَنْ يـقـرأْهُ قــاضٍ، لا غِـلابَـا

يُـسَـرْبَلُ كــلُّ نَـبْـضٍ فــي دِمـانـا**بِأسئلةٍ وَلَا نُـؤتَى الـجَوابَا

تـخلَّتْ أُمُّـنَا.. جَـحَدَتْ بَـنِيها**وموجُ الـبحرِ يـضطرِبُ اضـطِرابَا

عـلـى أعـتـابِنا يُـمْـسِي هـلاكٌ**وفي غَـدَواتِنا يَـنضُو الـنِّقَابَا

وفــي قِـيـعانِ وادِيـنـا سُـيوفٌ**على شَـفْراتِها صـفُّوا الـرِّقابَا

حَـمـائِمُنا عـلى الأغْـصانِ نـاحتْ**وقُمْرٌ إنْ تَـغَنَّتْ كـان صـابَا

فـفي أعـشاشِها غَـدْرٌ تَـمَطَّى**وفوق الـغُصْنِ مِـقلاعٌ أصابَا

وفـوقَ وسـائدِ الأحـلامِ يُـقْعِي**مُصَادِرُ حُلْمِنا المَرجُوْ اقْتِرابَا

وفــي فِـنْـجانِ قـهـوتِنا نَـذيـرٌ**على الـجُدرانِ مَـوسومٌ حِـرابَا

وتـلكَ مـحاكمُ الـتفتيشِ عـادتْ**فلمْ تُفلِتْ فِجاجًا أو شِعابَا

شـكـانَا الـسَّيفُ لـلسيْفِ انْـتِحابا**على أَيْـدٍ تُـلَقَّنُ الِاحـتِرابَا

ربـيعُ الـحاملينَ الـوَردَ مَـوتٌ**وشَوْكُ الـوردِ يُـدْمي مَـنْ أهَابَا

عِــنـادٌ وافـتـئـاتٌ وانـقِـسـامٌ**وخَيْمةُ عَـدلِـنـا حُــرِقَـتْ عِـقـابَا

تــوازَى فــي خـرائـطِنا اقْـتِـتَالٌ**وعَذْلٌ يَـرتَـجي طَـلَـلًا خـرابَـا

وتِـلْـكَ مَــدارِجُ الـطَّـيْرِ الـمُـعَنَّى**وَلَيْلٌ بــاتَ مِـشْجَبُهُ الـعَذابَا

نَـقبْنا والـجِدارُ غَـدَا سَـمِيكًا**فَمَنْ لـلضَّوءِ يَـقْنِصُهُ احتِسابَا؟

على خَيْلِ العِدا بِتْنا سُروجًا**وَيَخزَى المُمْسِكونَ لهُم رِكابَا

حِـمارُ الـعَلْقميِّ غَـدَا رُكـوبًا**لِمَنْ جَـمَعَ الـمواعِظَ واسـتَجابَا

سَـلُوا الـتاريخَ قُـرطُبَةٌ تُـجِبْكُم**ووَشْمُ قُصورِها يَبكي الغيابَا

سَــلُـوا بــغـدادَ والـفَـيْـحاءَ عَـمَّـا**أصـابَهما إذا طِـقـتُم جَـوابَـا

وبَـيْروتَ الـمُمَزَّقةَ الـضَّواحي**وظَهْرَ الـقُدْسِ يُـجْلَدُ مُـسْتَتَابَا

ذَرَا الـحُـوثِيُّ فــي صَـنـعاءَ سُـمًّا**عِناقُ الأُفـعُوانِ أهـاجَ نـابَا

سَــتُـسْـأَلُ أُمُّــنــا عَــمَّــا دَهـانـا**وألْـبَـسَنَا هــوانًـا واغـتِـرابَـا

وألـقـانـا عــلـى الـسِّـنْـدانِ قَـهْـرًا**ومِـطرقةٌ تُـصَـيِّـرُنَا خِـضـابَا

ألا يـــا أمُّ هــيَّـا واجـمَـعـينا**مَراعِي الـفُـرقَـةِ امْــتَـلأَتْ ذِئـابَـا

وسُــدِّي الـثَّـغْرَ مِـنـهُ أتَــى غَـريـمٌ**يُوَسِّدُنا الـمـنيَّةَ والـتُّـرابَا

وعُــودي لِـلْـخُزامى فــي رُبـانـا**وعِطرِ مـحـبَّةٍ مَــلَأَ الـجِـعابَا

الشاعر القدير د حسين الأقرع
شرُفتُ بمرورِكَ وتكبيرِكَ للنصّ وهو ما يعني الكثيرَ من ناقِدٍ أكاديميٍّ كبير
دُمتَ وبهجةَ الحُضور

:43:

ثريا نبوي 03-15-2021 01:11 AM

رد: شكانَا السَّيفُ للسيْفِ
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد عبد الحفيظ القصاب (المشاركة 287564)
مائدةٌ زاخرةٌ من ألوان الأطايب

متعةُ اللغةِ، والتصويرُ البصريّ السمعيّ

دمتِ ثريّانا منهلاً ومرجعًا

إن استطعتُ عدتُ ببعضي

تحياتي والمحبة

شكرًا لا تكفي ما أغدقته على تواضع السطور من حَبَقٍ منثور
تشرُفُ النصوصُ وتبتهج بمرورِكَ الوضيء
دُمتَ للكلمةِ الطيبةِ المؤازرةِ عنوانًا

:43:

العنود سعود 03-22-2021 10:25 AM

رد: شكانَا السَّيفُ للسيْفِ
 
يكفي أن نمر هنا لتحتبسنا الكلمات في مقهى الإبداع

ثريا نبوي 03-24-2021 02:17 AM

رد: شكانَا السَّيفُ للسيْفِ
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نوري داود (المشاركة 287594)
سَلُوا بغدادَ والفَيْحاءَ عَمَّا**أصابَهما إذا طِقتُم جَوابَا

صرخت بغداد من الالم والمعاناة والقتل والتفجير والحصار

وصرخت بغداد لهوان الامة وذلها وقد تآمرت عليها مع الأعداء

صرخت ولكن حينما سمعوا

تشمّتوا

واحتفلوا

كأنهم في مأمن وجيوش العدا تقاسمهم الارض والزاد والرأي


أبدعت واجدت شاعرتنا الاديبة والاستاذ ثريا نبوي على هذه القصيدة التي تصور ما آلت اليه أمة العرب من التفرقة والذل والهوان

عسى ان ترجع الى طريق السماء والحق وتتمسك بحبل الله تعالى

حيّاكَ الله وبيّاك شاعرَنا الثائر
ولا أدري من أين أبدأ لأرد على ما أثاره تعقيبُكَ من المواجع الكامنة
والتي لا تهدأ إلّا لتثورَ ويمورَ بها القلبُ والوِجدان
لم يُدرِكِ القومُ بعدُ - واحسرتاه - أنهم أُكِلوا يومَ أُكِلَ الثورُ الأبيض أو أيًّا كان لونُه؛
فقد كان بدايةَ الافتراس والضياع، ولو رجعنا قبل بغداد، لوجدنا الجُرحَ الفلسطينيّ الأقدم
والذي توالى سقوطُ المدائن بعده، بينما استمر القومُ في الغَيّ سادرين، وللولائجِ حاضنين.
كلنا يعرفُ البداية أو على الأقل: مَن يقرؤون التاريخَ فتنزفُ قلوبهم كما هو قَدَرُنا
كتبتُ في مارس 2003 قصيدة بعنوان (هنا بغداد) كنتُ أتابعُ تداعياتِ الحرب وبداياتِ الغياب
حتى وقتِنا الحاليّ؛ كلما قرأتُها أبكي وقد أعادتني إلى أيامٍ وشّحها سوادُ الفقد والهوان

عُذرًا مِنكَ شاعرنا ومِن كل مَن يقرأ هذه السطور؛ فقد حضرني هديرُ بركان الغضب
فيما كتبه مُظفَّرُ النُّوَّاب، وكلها سطوةُ الألمِ مع الغوصِ في حزنِنا العربيّ


الساعة الآن 09:36 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.