صفحة منابر ثقافية على التويتر صفحة منابر ثقافية على الفيسبوك


العودة   منتديات منابر ثقافية > المنابر الأدبية > منبر الشعر الفصيح .

أهلا بآل منابر ثقافية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: كان يا مكان (آخر رد :علي حيـدر)       :: " مبشر بالجنة " قصة واقعية (آخر رد :محمد أبو الفضل سحبان)       :: مَجْمعُ الأمثال (آخر رد :عبد السلام بركات زريق)       :: احتراق (آخر رد :صلاح المسلماني)       :: آيات الإغراء فى الجنة والعرب البدو (آخر رد :سرالختم ميرغنى)       :: كُلُّ الحِكَايَةِ (آخر رد :ناريمان الشريف)       :: أشعار اسلامية .. استغفار ومناجاة (آخر رد :ناريمان الشريف)       :: °● كـــــــالعادة ..°● (آخر رد :ناريمان الشريف)       :: أزواج وزوجـــــــــــــــــــــــــــــــات (آخر رد :ناريمان الشريف)       :: برقيات رمضانية (آخر رد :ناريمان الشريف)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 06-07-2012, 01:01 AM   #1

منير عليمي

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية منير عليمي

 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 27
معدل تقييم المستوى: 0
منير عليمي is on a distinguished road
افتراضي ما تبقى من وطني

ظلي هنا..يمشي امامك

يكنس الدنيا بعزلته..

يعانق نملة تعبت من القمح المجفف

من جماجمنا الفقيرة

من حقائبنا التي حرقت قبيل محطتي....

ظلي هنا...و الريح تحمل جرحه لمدينة بلورها

دمع العجائز بالمقابر

دمعك المنفي بين مقابر العشاق في امد الحكاية

دمعك المنثور فوق الرمل

يحمل نملة تعبت من الدنيا و من لغة الجماجم و الغصون

ظلي هنا..و الدرب يحمل ما تبقى من خطانا

ينتشي بالشوك يعزف حرقة المنفى

يفتش عن نبي ضائع

يقتص من صمت المعابر..

من رحيلك

من مسافات التامل و البكاء

الان يحملك المدى..

و يموت ظلك مثلما مات الصدى..

ظلي هنا يمشي وراء الغيم

ينحت بالفناء قصيدتي

و يعود ممتطيا رحيلك

يكنس الدنيا و يمضي حاملا وطني

كابصا تودع اهلها

عبر القطارات السريعة

ربما كانت تجهز للرحيل خرابها

او ربما كانت تعد وليمة لقتيلها

لربيعها المسفوك بالعربات

او حفنة من طينها المذبوح بين جنائز الموتى

سيدركني الظلام بعزلتي

و ينام كالكلب اليتيم بلا عواء

يمتص في شغف تفاصيل المدينة

مدركا ان السواد ربيعنا

و رصيفنا للفجر و الطعنات

جمع اذا صدف الحقيقة و اغترف من جرحنا

بعض الهدايا و انتبه للساعة السفلى

تخيط عقارب الفسفاط من دمنا

تودع صبية يستنشقون نهاية الدنيا

و يمتدحون اروقة المقابر كلما

لمحو نبيا يمتطي سور المناجم كي يرمم جرحه الدامي

يضمد بالمساء خرائط العشاق

يرنو للنوافذ و الاسرة

و المخدة و الجنود العائدين لموتهم

يمضي..يقلب كوخنا

يكتض بامراة

تودع بالمساء خيالها لمدينة اخرى

تجفف ثوبها المرقون بالصحف التعيسة و المملة

تشتهي وجعا يجسد صمتها

بين الفنادق و الخنادق و البيادق

كلما سرق الصباح من الجبين الى الجبين...

.....امشي و ظلي ينحت الدنيا

يراود وجهها

يغتالني عطر المقاهي

و المواعيد المليئة بالفراق

يمتصني جرح الكنائس

حين تفتح بابها

يمتصني نبض المساجد

حين ترسل بالبريد خرابها

يمتصني..صوت المواخير العتيقة

جرحنا..

لغز البكارة

صوت فيروز القتيلة بالشتات

يمتصني..شرف الشوارع

جثتي في كف راقصة تطارد لذة الشعراء

تذرف في حنايا الروح حنتها

تمشط ليلنا بالمشط و الدنس الرفيع

تكتض بالمدن الفقيرة

ترسم الاوطان في جسد الحكاية

يرقص الترحال فيها

تنتشي بالسندل الاتي

باروقة الجنائز...

تنتشي..بالنعش في كف الامومة

بالصراخ و بالنشيد

تراقب الدمع المجهز للنواح

تراقب الدنيا..

فتهمس للنجوم تمهلي

كابصا هنا..تكتض بالشرفات

و باللغة الفقيرة

فارتفع...كن نجمة

في كفها

كن جمرة..تكتض بالحطب

المهندس للولادة

كن وليدا و ارتفع

و اطلق صراخك عاليا

ثم ارتفع

و انفض خرابك صوبها...

وار...

و ارتسم في ليلها

انت المتيم بالشوارع

و البنوك المغلقة

انت المتيم بالزوال

انت المتيم بالصراخ و بالقتال بلا هدف

فانفض جراحك و انصرف

و انفض ربيعك و انصرف

و ان..........

كابصا هناك

نبض يغوص بدربنا

و الدرب لغم من صدف

جمع اذا صدف الحقيقة و اغترف

من جرحنا بعض الهدايا و انتبه

كل المدينة رحلت

مدت لنا وطنا و غابت بالخرائط ترتدي وجه الجنوب

تخيط بكارة التاريخ بالابر الكليلة

بالرحيل الى كمائنهم

تلمع فجرنا بالتبغ

و الامل المرصع بالزوال

نزف الجنوب بياضها

و تمدنت فينا الخيام

نزف المسافر في دمي

و تفرقت لغتي

بين الحقائب و ارتفعنا...

نصطلي برحيلهم


من مواضيعي
0 ما تبقى من وطني
0 رؤية
0 اهازيج المدى
0 الليل يعبر حلمنانحيب على شرف الذاكرة البحر أعمق من نهايتنا حزين مثل راقصة تخبئ با
0 بكاء على ايقاع المدائن

منير عليمي غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ديوان تقي الدين السَّروجي .. ما تبقى من شعره وموشحاته - نبيل محمد رشاد د. عبد الفتاح أفكوح منبر رواق الكُتب. 0 05-25-2014 10:21 PM
الحيرة تبقى..والتفاؤل أقوى فيصل أحمد الجعمي منبر بوح المشاعر والركن الهادئ 2 05-23-2012 11:45 AM
إلى وطني ...! وليدالتبعي منبر الشعر الفصيح . 3 12-13-2011 01:04 PM

 

الساعة الآن 08:34 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.

  الآراء المنشورة في شبكة منابر ثقافية لاتمثل بالضرورة وجهة نظر إدارة الموقع بل هي نتاج أفكار أصحابها