« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: صديقي الصموت (آخر رد :علي عبد الله البخيتي)       :: الحب يفعلنا. (آخر رد :مها الألمعي)       :: هل تولد الحياة من رحم الموت؟؟؟ دراسة بحثية (آخر رد :ايوب صابر)       :: هل ظل في القلب جرحٌ لا يفسرهُ . شعر أشرف حشيش (آخر رد :فيصل أحمد الجعمي)       :: وأِن طال الغياب !! (آخر رد :حسام الدين بهي الدين ريشو)       :: كانت هنا ذات فرح (آخر رد :حسام الدين بهي الدين ريشو)       :: سأكتب على ذرات الرمال... (آخر رد :مازن الفيصل)       :: يقظة مباغتة ( ق ق ج ) (آخر رد :حسام الدين بهي الدين ريشو)       :: ملاك (آخر رد :حسام الدين بهي الدين ريشو)       :: رداءُ الشعورِ (آخر رد :عبد اللطيف السباعي)      


العودة   منتديات منابر ثقافيه > المنابر العامة > المنبر الإسلامي

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-12-2011, 05:26 PM
عبدالله باسودان عبدالله باسودان غير متواجد حالياً
أديـب وشاعـر
 




 

 

عبدالله باسودان is on a distinguished road
افتراضي تزكية النفس عند الإمام الغزالي

عبدالله علي باسودان

تزكية النفس عند الإمام أبي حامد الغزالي

التخلية والتحلية وهي من أهم مباديء أهل السلوك ( الصوفية )
التخلية : تطهير النفس من أمراضها وأخلاقها الرذيلة.
التحلية: هي ملؤها بالأخلاق الفاضلة وإحلالها محل الأخلاق الرذيلة بعد أن خليت منها.
فالأخلاق الرذيلة مثل : الشرك والرياء، والعجب، والكبر، والبغض والحسد، والشح والبخل، والغضب، والحرص على الدنيا وحبها لذاتها وإيثارها على الآخرة، والفضولية وعدم الجد في الحياة .
وأما الأخلاق الفاضلة : التوحيد والإخلاص والصبر، والتوكل والإنابة، والتوبة، والشكر، والخوف والرجاء، وحسن الخلق في التعامل مع الناس، والشفقة عليهم، وأمرهم بالمعروف ونهيهم عن المنكر، ونفعهم بقدر المستطاع، وعدم تغيير قلوبهم بما ليس بلازم شرعاً... كما قال تعالى: (ولا تستوي الحسنة ولا السيِّئة ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأ نّه ولي حميم )
فلا بد للإنسان أن يتعرف على الأخلاق الذميمة وعلى أسبابها ويعلم أنها موجودة لديه حتى يمكنه التخلص منها فإن من لم يشعر بالمرض ويتعرف على أسبابه لا يمكنه علاجه، ولكي يستطيع الإنسان الانتصار على نفسه ينبغي لـه أن يضع أسساً للتعامل معها في ثلاث محاور :
1 – الإنصاف منها، وعدم تبرئتها فقد كان صلى الله عليه وسلم يقتص من نفسه وهو المعصوم المسدد بالوحي.
2 – ترك الانتصاف لها من الغير بأخذ الثأر لها والانتصار لها، فإنها ظلومة جهولة، وإذا كانت هي المظلومة فقد قال الله عز وجل "ولمن صبر وغفر إن ذلك لمن عزم الأمور".
وقال سبحانه : "ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم "
3 – اتهامها دائماً، فإنه إذا لم يتهمها الإنسان أغوته وقادته إلى التهلكة، فأنت مخير في الوجهة التي ترتضيها لنفسك، فإذا سرت وراءها وأطلقت لها الزمام سارت بك إلى أسفل سافلين، وإن قدتها أنت وطمحت بها إلى المراتب العالية انقادت لك وراء ذلك، فهي كالطفل تماماً كما قال الإمام شرف الدين البصيري:
والنفس كالطفل إن تهمله شب على
حب الرضاع وإن تفطمه ينفطم
فإذا عامل الإنسان نفسه على هذا النحو ملكها واستطاع توجيهها نحو الخير، فإذا دعاها إلى عبادة انقادت لـه واستسلمت، وإن دعيت إلى شر وجدت تأبياً ونفوراً عنه،
أما الذي لا يعالج نفسه هذا العلاج ولا يجتهد في مجاهدتها عما تهوى وتحب، فإنه إذا دعاها إلى العبادة نفرت، وإذا رأت أنه سيحملها على طاعة من الطاعات شردت، مثل الدابة تماماً، فالدابة إما أن تكون مطيعة وإما أن تكون شروداً حروناً، وكذلك النفس إذا عودها الإنسان على ترك هذه الأخلاق الذميمة كانت كالدابة المطيعة المنقادة، يحمل عليها ما شاء وتسير به حيث شاء، أما إذا تعودت على هذه الأخلاق الذميمة وأرخى لها الحبل على الغارب فإنها تكون شروداً حرونا إذا احتاج إليها لم يستطع إمساكها، وإذا أحست بأي حمل سيحمله عليها نفرت منه، فلا بد من مراقبة هذه النفس ومتابعتها، وليختبر متى استعدادها للأوامر وانصياعها للخير باستمرار : فإن الذي إذا سمع النداء حي على الصلاة حي على الفلاح أخذه النعاس وبحث عن الوسادة، نفسه ما زالت مريضة لم تنقذ له بعد، والذي ينام على فراشه إذا تعار من الليل لم يستطع أن ينتصر على نفسه فيستيقظ ويذكر الله ويتوضأ ويصلي حتى تحل عنه عقد الشيطان، نفسه ما زالت مريضة تحتاج إلى علاج، والذي لا تطاوعه نفسه إذا أراد صوم النفل أو إنفاق المال أو أراد أي عمل خير لا تطاوعه نفسه ما زالت مصابة بمرض عضال مخوف لا بد من علاجه قبل فوات الأوان، فلا بد أن يضع الإنسان نفسه في قفص الاتهام وأن يحملها على العزائم وإلا قادته هي إلى المهالك .

رد مع اقتباس
قديم 11-15-2011, 05:12 AM   رقم المشاركة : [2]
ماجد جابر
مشرف منابر علوم اللغة العربية
الصورة الرمزية ماجد جابر
 




ماجد جابر is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أشكر لك أستاذنا القدير عبد الله باسودان موضوعك الرائع وقلمك الماتع.
بوركت وبورك المداد.



ماجد جابر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-15-2011, 12:54 PM   رقم المشاركة : [3]
حميد درويش عطية
نائب المشرف العام للأقسام الأدبية
الصورة الرمزية حميد درويش عطية
 




حميد درويش عطية is on a distinguished road
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تزكية النفس
من الدروس المهمة و الواجبة على كل إنسان
يريد تطهير نفسه من الأدران التي تعلق بها
موضوعكَ أخي عبد الله علي باسودان
درسٌ رائعٌ في الأخلاق الفاضلة كما يأمرنا على التحلّي بها
ديننا الحنيف _ الإسلام العظيم
و قد أوضحتَ لنا في بدايته معنى التخلية و التحلية
حيثُ تبيّنَ أنّ َ التحلية لا تكون إلاّ بعد التخلية
أيْ تطهير النفس أوّلاً من امراضها و أخلاقها الرذيلة
لتحلّ َ في النفس بدلها الأخلاق الفاضلة
و لكن لا تتمّ ُ هذه المعالجة كما بينتَ أخي الفاضل عبد الله
إلاّ بعد التعرفِ على أسباب أمراض النفس
وعندها فقط يتمكن المرء من تحقيق الإنتصار على نفسه
إنّ َ مجاهدة النفس هي الجهاد الأكبر
كما ذكر ذلك الرسول الكريم محمد ( صلّى الله عليه و آله و سلّم )
أخي عبد الله علي باسودان
بوركتَ و جزاكَ المولى الكريم خير الجزاء
وإلى المزيد من أمثال هذه المواضيع القيّمة
لتعمّ الفائدة
شكري لكَ و تقديري
و السلام
حميد
15 _ 11 _ 2011
الثلاثاء 19 ذو الحجة 1432


التوقيع:

حميد درويش عطية متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-16-2011, 08:12 AM   رقم المشاركة : [4]
عبدالله باسودان
أديـب وشاعـر
 




عبدالله باسودان is on a distinguished road
افتراضي عبدالله باسودان

أشكرك جزيل الشكر أخي الأديب الفاضل أستاذنا ماجد جابر
على مروركم الرائع وجزاكم الله خيرا ودمت مع أطيب المنى



عبدالله باسودان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-16-2011, 08:25 AM   رقم المشاركة : [5]
عبدالله باسودان
أديـب وشاعـر
 




عبدالله باسودان is on a distinguished road
افتراضي عبدالله باسودان

أخي الفاضل أستاذنا حميد درويش عطية
جزاك الله خيرا على مرورك الكريم. لقد أوضحتً في مرورك الرائع ماهي التخلية و التحلية في كلماتك القصيرة المختصرة مجمل ما أورته أنا في مشاركتي. في إعتقادي هذه هي البلاغة .
شكرا وجزاك الله خيرا ومع أطيب المنى.



عبدالله باسودان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-16-2011, 09:54 AM   رقم المشاركة : [6]
حميد درويش عطية
نائب المشرف العام للأقسام الأدبية
الصورة الرمزية حميد درويش عطية
 




حميد درويش عطية is on a distinguished road
افتراضي

 
اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله باسودان
أخي الفاضل أستاذنا حميد درويش عطية
جزاك الله خيرا على مرورك الكريم. لقد أوضحتً في مرورك الرائع ماهي التخلية و التحلية في كلماتك القصيرة المختصرة مجمل ما أورته أنا في مشاركتي. في إعتقادي هذه هي البلاغة .
شكرا وجزاك الله خيرا ومع أطيب المنى.
  بوركتَ أخي عبد الله باسودان
فقد أسعَدْتَني بكلماتك الطيبة
أملي أن تستمرَّ في تواجدكَ معنا
لتقديم كل ما هو نافع ومفيد
عزيزي عبد الله
المنبر الإسلامي بحاجة إلى جهودك و جهود الآخرين
للإرتقاء به نحو الأفضل
فلا تبخلوا و أنتم أهل الكرم
تحيتي
حميد
15 _ 11 _ 2011
الأربعاء 20 ذو الحجة 1432


التوقيع:

حميد درويش عطية متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دفاعاً عن الإمام أبي حنيفة عبدالله باسودان المنبر الإسلامي 2 04-29-2013 05:16 PM
الإمام علي بن حزم الأندلسي عبدالله باسودان المنبر الإسلامي 1 12-14-2011 07:58 PM
يا منية النفس مشاري الدخيل منبر الشعر الفصيح . 0 10-04-2011 02:08 PM
في عالم النفس محمد وازع منبر بوح المشاعر. 2 02-21-2011 02:07 PM
عيوب النفس ... ما أكثرها !!! ناريمان الشريف المنبر الإسلامي 4 11-09-2010 08:08 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

a.d - i.s.s.w

الآراء المنشورة في شبكة منابر ثقافية لاتمثل بالضرورة وجهة نظر إدارة الموقع بل هي نتاج أفكار أصحابها