« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: مسابقة القصة القصيرة لكتاب منابر- الاصدار الاول 2014 (آخر رد :ايوب صابر)       :: رسم كاريكاتوري في ألبوم مسابقة مكافحة العمل القسري- فرنسا (آخر رد :هشام علي)       :: برنامج لتشغيل كافة صيغ الصوت والفيديو The KMPlayer 3.9.1.131 Final (آخر رد :مروان ساهر)       :: ما القصة القصيرة ؟ (آخر رد :مصطفى الطاهري)       :: حتى ابن الله ...!! (آخر رد :نبيل عودة)       :: بيت شعر جميل (آخر رد :هند طاهر)       :: سجل دخولك باسم من اسماء الله الحسنى (آخر رد :هند طاهر)       :: ll~ آيــة وتفسير ~ (آخر رد :هند طاهر)       :: [كلام الله العزيز .... أشرف الكلام ] (آخر رد :هند طاهر)       :: الحمد لله (آخر رد :هند طاهر)      


العودة   منتديات منابر ثقافية > منابر النقد والدراسات النقدية والأدبية > منبر الدراسات الأدبية والنقدية .

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-05-2011, 05:54 AM   رقم المشاركة : [51]
ايوب صابر
نائب المشرف العام للأقسام
 




ايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud of
افتراضي

بنجامين دسرائيلي

Benjamin Disraeli, 1st Earl of Beaconsfield, KG, PC, FRS, (21 December 1804 – 19 April 1881) was a British Prime Minister, parliamentarian, Conservative statesman and literary figure. Starting from comparatively humble origins,
من اصول يهوديه متواضعة
he served in government for three decades, twice as Prime Minister of the United Kingdom. Although his father had him baptised to Anglicanism at age 12, he was nonetheless Britain's first and thus far only Prime Minister who was born into a Jewish family—originally from Italy.
تحول والده اليهودي عن اليهودية الى المسيحية وهو في سن الثانية عشره وقام على تعميده لكنه يعتبر اول رئيس وزراء والوحيد لبريطانيا من اصول يهودية
He played an instrumental role in the creation of the modern Conservative Party after the Corn Laws schism of 1846.
Although a major figure in the protectionist wing of the Conservative Party after 1844, Disraeli's relations with the other leading figures in the party, particularly Lord Derby, the overall leader, were often strained. Not until the 1860s would Derby and Disraeli be on easy terms, and the latter's succession of the former assured. From 1852 onwards, Disraeli's career would also be marked by his often intense rivalry with William Ewart Gladstone, who eventually rose to become leader of the Liberal Party. In this feud, Disraeli was aided by his warm friendship with Queen Victoria, who came to detest Gladstone during the latter's first premiership in the 1870s. In 1876 Disraeli was raised to the peerage as the Earl of Beaconsfield, capping nearly four decades in the House of Commons.
Before and during his political career, Disraeli was well known as a literary and social figure, although his novels are not generally regarded as a part of the Victorian literary canon. He mainly wrote romances, of which Sybil and Vivian Grey are perhaps the best-known today. He is exceptional among British Prime Ministers for having gained equal social and political renown. He was twice successful as the Glasgow University Conservative Association's candidate for Rector of the University, holding the post for two full terms between 1871 and 1877.

Early life
Disraeli's biographers believe he was descended from Italian Sephardic Jews.
اصوله يهوديه من ايطاليا من السفرديم
He claimed Portuguese ancestry, possibly referring to an earlier origin of his family heritage in Iberia prior to the expulsion of Jews in 1492. يدعي ان اصوله برتغالية
His grandmother, Rebeca Rietti, was of Italian descent. After this event many Jews emigrated, in two waves; the bulk fled to the Muslim lands of the Ottoman Empire, but many went to Christian Europe, first to northern Italy, then to the Netherlands, and later to England. One modern historian has seen him as essentially a marrano.
He was the second child and eldest son of Isaac D'Israeli, a literary critic and historian, and Maria Basevi.
كان الولد الثاني لوالده اسحق دزرائيلي والذي كان ناقد ومؤرخ
Benjamin changed the spelling in the 1820s by dropping the apostrophe. His siblings included Sarah (1802–1859), Naphtali (1807), Ralph (1809–1898), and James (1813–1868). Benjamin at first attended a small school, the Reverend John Potticary's school at Blackheath.
His father had Benjamin baptised in July 1817 following a dispute with their synagogue. The elder D'Israeli was content to remain outside organised religion.
قام والده على تعميده مسيحيا عام 1817 بعد خلاف مع الكنيس وظل بعيد عن الدين المنظم
From 1817, Benjamin attended a school at Higham Hill, in Walthamstow, under Eliezer Cogan. His younger brothers, in contrast, attended the superior Winchester College.
التحق منذ عام 1817 بمدرسة هيام هل
His father groomed him for a career in law, and Disraeli was articled to a solicitor in 1821. In 1824, Disraeli toured Belgium and the Rhine Valley with his father and later wrote that it was while travelling on the Rhine that he decided to abandon the law: "I determined when descending those magical waters that I would not be a lawyer."
سافر مع والده في رحلة عبر نهر الراين في عام 1824 وقرر أثناء تلك الرحلة أن يترك القانون ويصبح كاتبا بعد أن تأثر بالمناظر الطبيعية
On his return to England he speculated on the stock exchange on various South American mining companies. The recognition of the new South American republics on the recommendation of George Canning had led to a considerable boom, encouraged by various promoters. In this connection, Disraeli became involved with the financier J. D. Powles, one such booster. In the course of 1825, Disraeli wrote three anonymous pamphlets for Powles, promoting the companies.
That same year Disraeli's financial activities brought him into contact with the publisher John Murray who was also involved in the South American mines. Accordingly, they attempted to bring out a newspaper, The Representative, to promote both the cause of the mines and those politicians who supported the mines, specifically George Canning. The paper was a failure, in part because the mining "bubble" burst in late 1825, which ruined Powles and Disraeli.
شارك في إصدار صحيفة " الممثل" لكنها فشلت وتعرض لخسارة فادحه مع شريكه
Also, according to Disraeli's biographer, Lord Blake, the paper was "atrociously edited", and would have failed regardless. Disraeli's debts incurred from this debacle would haunt him for the rest of his life.
الديون التي لحقت به كنتيجة لهذه المغامرة التجارية ظلت تلاحقه لقية حياته
Before he entered parliament, Disraeli was involved with several women, most notably Henrietta, Lady Sykes (the wife of Sir Francis Sykes, 3rd Bt), who served as the model for Henrietta Temple. It was Henrietta who introduced Disraeli to Lord Lyndhurst, with whom she later became romantically involved. As Lord Blake observed: "The true relationship between the three cannot be determined with certainty ... there can be no doubt that the affair [figurative usage] damaged Disraeli and that it made its contribution, along with many other episodes, to the understandable aura of distrust which hung around his name for so many years."
كان له علاقة مع امرأة تدعى هنريتا وكان لها صديق ولا يعرف تحديدا طبيعة العلاقة التي كانت تربطهم ولكن هذه العلاقة اضطرت به لسنوات عديدة.
In 1839 he settled his private life by marrying Mary Anne Lewis, the rich widow of Wyndham Lewis, Disraeli's erstwhile colleague at Maidstone. Mary Lewis was 12 years his senior, and their union was seen as being based on financial interests, but they came to cherish one another.
في العام 1839 ( وعمره 35) تزوج أرملة غنية اسمها ماري ان لويس وهي تكبره بـ 12 سنة.

Literary career
Disraeli turned towards literature after his financial disaster, motivated in part by a desperate need for money, and brought out his first novel, Vivian Grey, in 1826.
تحول دزرائيلي نحو الأدب بعد الكارثة المالية التي إصابته وبسبب حاجته الماسة للمال
Disraeli's biographers agree that Vivian Grey was a thinly veiled re-telling of the affair of The Representative, and it proved very popular on its release, although it also caused much offence within the Tory literary world when Disraeli's authorship was discovered. The book, initially anonymous, was purportedly written by a "man of fashion" – someone who moved in high society. Disraeli, then just twenty-three, did not move in high society, and the numerous solecisms present in his otherwise brilliant and daring work made this painfully obvious. Reviewers were sharply critical on these grounds of both the author and the book. Furthermore, John Murray believed that Disraeli had caricatured him and abused his confidence–an accusation denied at the time, and by the official biography, although subsequent biographers (notably Blake) have sided with Murray.
After producing a Vindication of the English Constitution, and some political pamphlets, Disraeli followed up Vivian Grey with a series of novels, The Young Duke (1831), Contarini Fleming (1832), Alroy (1833), Venetia and Henrietta Temple (1837). During the same period he had also written The Revolutionary Epick and three burlesques, Ixion, The Infernal Marriage, and Popanilla. Of these only Henrietta Temple (based on his affair with Henrietta Sykes, wife of Sir Francis William Sykes, 3rd Bt) was a true success.
During the 1840s Disraeli wrote three political novels collectively known as "the Trilogy"–Sybil, Coningsby, and Tancred.
Disraeli's relationships with other male writers of his period were strained or non-existent. After the disaster of The Representative, John Gibson Lockhart became a bitter enemy and the two never reconciled. Disraeli's preference for female company prevented the development of contact with those who were otherwise not alienated by his opinions, comportment or background. One contemporary who tried to bridge the gap, William Makepeace Thackeray, established a tentative cordial relationship in the late 1840s only to see everything collapse when Disraeli took offence at a burlesque of him which Thackeray penned for Punch. Disraeli took revenge in Endymion (published in 1880), when he caricatured Thackeray as "St. Barbe".
Disraeli's writing is generally interesting, and his books teem with striking thoughts, shrewd maxims, and brilliant phrases which stick in the memory; on the other hand, he is often artificial, extravagant, and turgid. Critic William Kuhn argued that much of his fiction can be read as "the memoirs he never wrote", revealing the inner life of a politician for whom the norms of Victorian public life appeared to represent a social straitjacket – particularly with regard to his allegedly "ambiguous sexuality."
بشكل عام كان اسلوبه مشوق وكانت أفكاره ملفته للانتباه وغريبة ونبيه تعلق الذهن لكنه إلى حد ما كان متكلف ويرى احد النقاد أن كل ما كتبه كان عبارة عن مذكراته التي يم يكتبها بشكل رسمي

- لا شك ان طفولته مليئة بالمصاعب والتناقض والمشاكل وربما ان اصوله اليهوديه ثم تحول اباه الى المسيحية كنتيجة لخلافه مع الكنيس كان اهم عامل في حياته. ايضا المعلومات عن والدته غير مؤكده لكننا سنعتبره وحرصا منا على توخير اقصى حد من الموضوعية غير يتيم.

- ليس يتيم لكنه عانى الكثير في طفولته.




ايوب صابر متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-05-2011, 07:20 AM   رقم المشاركة : [52]
ايوب صابر
نائب المشرف العام للأقسام
 




ايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud of
افتراضي

وألان دعونا نكتشف سر الروعة لدى :
16 ـ دافيدكوبرفيلد، للمؤلف تشارلز ديكنز.

الرواية – ديفد كوبر فيلد:

The Personal History, Adventures, Experience and Observation of David Copperfield the Younger of Blunderstone Rookery (Which He Never Meant to Publish on Any Account), Commonly referred to as David Copperfield, is the eighth novel by Charles Dickens, first published as a novel in 1850.
;كانت هذه الرواية هي الثامنية من بين رواياته

Like most of his works, it originally appeared in serial form a year earlier. Many elements within the novel follow events in Dickens' own life, and it is probably the most autobiographical of all of his novels.
كثير من احداث الرواية منقولة عن حياة دكنز نفسه وهي تعتبر اكثر الروايات احتوت على مذكراته

In the preface to the 1867 Charles Dickens edition, he wrote, "… like many fond parents, I have in my heart of hearts a favourite child. And his name is David Copperfield."

Plot summary
The story traces the life of David Copperfield from childhood to maturity. David is born in England in 1820. David's father had died six months before he was born, and seven years later, his mother marries Mr. Edward Murdstone, who is born in 1775.
تتمحور الرواية حول حياة الطفل ديفد كوبرفيلد من الولادة حتى النضوج حيث يولد ديفد في انجلترا في العام 1820 ويفقد الوالد قبل ولادته بستة اشهر وبعد سبع سنوات تتزوج الام ادوارد موردستون المولود في العام 1775
David is given good reason to dislike his stepfather and has similar feelings for Mr Murdstone's sister Jane (born in 1780), who moves into the house soon afterwards.
يجد ديفد اسباب جيدة لكره زوج امه
Mr Murdstone thrashes David for falling behind with his studies. Following one of these thrashings, David bites him and is sent away to a boarding school, Salem House, with a ruthless headmaster, Mr. Creakle.
كنتيجة لعقاب زوج الام لديفيد يعضه ديفد فيقوم على ارساله الى مدرسة داخلية والتي يدريها مدير قاسي هو السيد كريكل

Here he befriends James Steerforth and Tommy Traddles, both of whom he meets again later on.
David returns home for the holidays to find out that his mother has had a baby boy. Soon after David goes back to Salem House, his mother and her baby die and David has to return home immediately.
عندما يعود ديفد الى البيت يجد ان امه قد انجبت طفلا يعود الى المدرسة الداخلية لكنه ما يلبث ان يعرف بأن امه وابنها قد ماتا

Mr Murdstone sends him to work in a factory in London, of which Murdstone is a joint owner. The grim reality of hand-to-mouth factory existence echoes Dickens' own travails in a blacking factory.
يقوم زوج امه بعد ان عاد للبيت بأرساله للعمل في مصنع كمثل ذلك الذي كان يعمل فيه دكنز

Copperfield's landlord, Mr Wilkins Micawber, is sent to a debtor's prison (the King's Bench Prison) after going bankrupt and remains there for several months before being released and moving to Plymouth. No one remains to care for David in London, so he decides to run away
يقرر ديفد الهرب لانه لم يعد هناك من يهتم به
.
He walks all the way from London to Dover, where he finds his only relative, his aunt Miss Betsey Trotwood. This eccentric aunt agrees to raise him, despite Mr Murdstone's attempt to regain David's custody. David's aunt renames him 'Trotwood Copperfield', shortened to "Trot", and for the rest of the novel David is called by either name, depending on whether he is communicating with someone he has known for a long time or someone he has only recently met.

The story follows David as he grows to adulthood and is enlivened by the many now well-known characters who enter, leave, and re-enter his life. These include Peggotty--his mother's faithful former housekeeper--and Peggotty's family, including her orphaned niece "Little Em'ly", who moves in with them and charms the young David. David's romantic but self-serving school friend, Steerforth, seduces and dishonors Little Em'ly, precipitating the novel's greatest tragedy, and his landlord's daughter and "angel in the house," Agnes Wickfield, becomes his confidante. The novel's two most familiar characters are David's sometime-mentor, the debt-ridden Micawber, and the devious and fraudulent clerk, Uriah Heep, whose misdeeds are eventually revealed with Micawber's assistance. Micawber is painted sympathetically even as the narrator deplores his financial ineptitude. Micawber, like Dickens's own father, is briefly imprisoned for insolvency.
In typical Dickens fashion, the major characters eventually get some measure of what they deserve, and few narrative threads are left hanging. Dan Peggotty safely transports Little Em'ly to a new life in Australia; accompanied by Mrs. Gummidge and the Micawbers. All eventually find security and happiness in their adopted country. First, David marries the beautiful but naïve Dora Spenlow, who dies after failing to recover from a miscarriage early in their marriage. David then searches his soul and marries the sensible Agnes, who had always loved him and with whom he finds true happiness. David and Agnes then have several children, including a daughter named for Betsey Trotwood.

Analysis
The story is told almost entirely from the point of view of the first person narrator, David Copperfield himself, and was the first Dickens novel to be written as such a narration.
نجد ان دكنز استخدم ضمير المتكلم لرواية القصة وهي اول مرة يتسخدم فيها هذا الاسلوب وكأنه يحكي قصته وربما ان هذا سببا اخر جعل المتلقين ينجذبون للقصة لان مثل هذا الاسلوب يجعل العمل اكثر صدقا.

Critically, it is considered a Bildungsroman--i.e., a novel of self-cultivation--and would be included in the same genre as Dickens's own Great Expectations (1861), Charlotte Brontë's Jane Eyre, Thomas Hardy's Jude the Obscure, Samuel Butler's The Way of All Flesh, H. G. Wells's Tono-Bungay, D. H. Lawrence's Sons and Lovers, and James Joyce's A Portrait of the Artist as a Young Man.
Tolstoy regarded Dickens as the best of all English novelists and considered Copperfield his finest work, ranking the "Mischief" chapter (chapter 42, the story of David's dreams) the standard by which the world's great fiction should be judged. Henry James remembered hiding under a small table as a boy to hear its instalments read aloud by his mother. Dostoyevsky read it enthralled in a Siberian prison camp. Franz Kafka called his own first novel Amerika "sheer imitation" of David Copperfield. James Joyce paid it reverence through parody in Ulysses. G. K. Chesterton considered Copperfield "the best of all Dickens's books". Virginia Woolf, who otherwise betrayed little regard for Dickens, confessed the durability of this one novel, for it belongs, she said, to "the memories and myths of life". The book was also Sigmund Freud's favourite novel

واضح ان الاهمية التي اكتسبتها هذه الرواية لا بد ان تكون من انها تعالج مسألة الموت والحياة فالقصة تتحدث عن يتيم الاب قبل الولادة وهي اقسى انواع اليتم ثم زواج الام ووجد زوج ام قاسي يقوم على ارسال الاب الى مدرسة داخلية فهي اذا قصة تعالج موضوع اليتم بكافة اشكاله الجسدي والمعنوي ومن هنا لا بد ان الرواية اكتسبت هذه السمة حيث اصبحت من روائع الادب العالمي فهي تحاكي مآسي الحياة بواقعية شديدة.


ايوب صابر متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-05-2011, 07:23 AM   رقم المشاركة : [53]
ايوب صابر
نائب المشرف العام للأقسام
 




ايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud of
افتراضي

الروائي تشارلز جون هوفام ديكنز مبدع رواية ديفد كوبرفيلد:

ولد في 7 فبراير 1812 وتوفي في 9 يونيو 1870 بسبب أزمة دماغية حادة. وهو روائي إنجليزي. يُعتبر بإجماع النُّقّاد أعظم الروائيين الإنكليز بلا استثناء، ولا يزال كثيرٌ من أعماله يحتفظ بشعبيّته حتى اليوم. تميَّز أسلوبه بالدُّعابة البارعة والسخرية اللاذعة. صوَّر جانباً من حياة الفقراء، وحمل على المسؤولين عن المياتم والمدارس والسجون حملةً شعواء. من أشهر آثاره "أوليفر تويست" Oliver Twist (عام 1839) و "قصة مدينتين" A Tale of Two Cities (عام 1859) وقد نقلهما إلى العربية منير البعلبكي، و"دايفيد كوبرفيلد" David Copperfield (عام 1850) و "أوقات عصيبة"Hard times.
وهو (عضو الجمعية الملكية للفنون) (بالإنكليزية: Charles John HuffamDickens) روائي إنكليزي من أكثر كُتاب العصر الفيكتوري شعبية وناشط اجتماعي ، وعُرف باسمٍ مستعار هو "بوز".
مجد الناقدان غيورغ غيسنغ وجي. كيه. تشسترتون أستاذية ديكنز النثرية، وابتكاراته المتواصلة لشخصيات فريدة، وقوة حسه الاجتماعية. لكن زملاءه الأدباء مثل جورج هنري لويس وهنري جيمس وفيرجينيا وولف عابوا أعماله لعاطفيتها المفرطة ومصادفاتها غير المحتملة، وكذلك بسبب التصوير المبالغ فيه لشخصياته.

بسبب شعبية روايات ديكنز وقصصه القصيرة فإن طباعتها لم تتوقف أبداً. ظهر عديد من روايات ديكنز في الدوريات والمجلات بصيغة مسلسلة أولاً، وكان ذلك الشكل المفضل للأدب وقتها. وعلى عكس الكثيرين من المؤلفين الآخرين الذين كانوا ينهون رواياتهم بالكامل قبل نشرها مسلسلة، فإن ديكنز كان غالباً يؤلف عمله على أجزاء بالترتيب الذي يُريد أن يظهر عليه العمل. أدت هذه الممارسة إلى إيجاد إيقاع خاص لقصصه يتميز بتتابع المواقف المثيرة الصغيرة واحداً وراء الآخر ليبقي الجمهور في انتظار الجزء الجديد.

نشأته
ولد تشارلز جون هوفام ديكنز في (لاندبورت بورتسي) في جنوب إنجلترا عام 1812م.و عاش طفولة بائسة لأن أباه كان يعمل في وظيفة متواضعه ويعول أسرته كبيرة العدد لهذا اضطر إلى السلف والدين ولم يستطع السداد فدخل السجن، لهذا اضطر لترك المدرسة وهو صغير وألحقه أهله بعمل شاق بأجر قليل حتى يشارك في نفقة الأسرة، وكانت تجارب هذه الطفولة التعسة ذات تأثير في نفسه فتركت انطباعات إنسانية عميقة في حسه والتي انعكست بالتالي على أعماله فيما بعد.

طفولته وأثرها على كتاباته
و قد كتب تشارلز عن هذه الانطباعات والتجارب المريرة التي مر بها أثناء طفولته في العديد من قصصه ورواياته التي ألفها عن أبطال من الأطفال الصغار الذين عانوا كثيرا ً وذاقوا العذاب ألوانا ً وعاشوا في ضياع تام بسبب الظروف الاجتماعية الصعبة التي كانت سائدة في (إنجلترا) في عصره، ونجد أن شخصيته الرائعة تجلت بوضوح فنجده بالرغم من المشقة التي كان يعاني منها في طفولته إلا أنه كان يستغل أوقات فراغه من العمل الشاق، فينكب على القراءة والاطلاع على الكتب كما كان يحرص على التجول وحيدا ً في الأحياء الفقيرة بمدينة الضباب الاصطناعي (لندن) حيث يعيش الناس حياة بائسة مريعة وخارجة عن القانون في بعض الأحيان.و كان قد تأثر في القوانين الليبرالية في عصره فوصف بيوت العمل التي نشأت وفق قانون الفقراء الإنكليزي لسنة 1834 في روايته الشهيرة أوليفر توست و في العديد من القصص والروايات التي كانت من إبداعاته وصف ديكنز هذه الأحياء الفقيرة بكل تفاصيلها وبكل المآسي التي تدور فيها، وعندما وصل إلى سن العشرين تمكنت الأسرة أخيرا ً من إلحاقه بأحد المدارس ليكمل تعليمه. و في نفس الوقت كان يعمل مراسلا ً لأحدى الجرائد المحلية الصغيرة لقاء أجر متواضع أيضا ً، ولكنه لم يهتم بالأجر فلقد تفانى في هذا العمل الصحفي الذي كان بمثابة أولى خطواته لتحقيق أحلامه فقد كان بمثابة تمرين له على حرفة الأدب، ولقد أتاح له هذا العمل الصحفي أن يتأمل أحوال الناس على مختلف مستوياتهم الاجتماعية والأخلاقية فخرج بالعديد من التجارب الإنسانية والأخلاقية التي وسعت آفاقه ومداركه الأدبية والحياتية.

أعماله المهمة
مقال تفصيلي :أعمال تشارلز ديكنز
نشر ديكنز ما يزيد عن اثنتي عشرة رواية مهمة، وعدداً كبيراً من القصص القصيرة - من ضمنها عدد من القصص التي تدور حول ثيمة عيد الميلاد -، وعدداً من المسرحيات، كما أنه كتب كتباً غير خيالية. روايات ديكنز نُشرت مسلسلة في البداية في مجلات أسبوعية أو شهرية، ثم أعيدت طباعتها في هيئة كتب. وفي سن الرابعة والعشرين بالتحديد في عام 1836م. أصدر ديكنز أولى رواياته الأدبية والتي كانت بعنوان (مذكرات بيكويك) والتي لاقت نجاحا ً ساحقا ً بالفعل وجعلته من أكثر الأدباء الإنجليز شعبية وشهرة، ثم ازدادت شهرته في إنجلترا وخارجها عندما توالت أعماله في العالم بلغات مختلفة.

هدفه
قضى تشارلز معظم حياته في كتابة المقالات وتأليف الروايات والقصص القصيرة وإلقاء المحاضرات وكان يدعو باستمرار في أغلب أعماله إلى ضرورة الإصلاح الاجتماعي وإلى تدعيم المؤسسات الخيرية والصحية التي ترعى الفقراء من الناس. و لقد آمن ديكنز بأن كل الأحوال المزرية والسيئة قابلة للإصلاح مهما كان مدى تدهورها، لهذا سخر قلمه البليغ للدعوة إلى تخليص المجتمع البشري مما يحيط به من شرور وأوضاع اجتماعية غير عادلة.
روايات

Charles Dickens was born in Landport, Hampshire, on 7 February 1812, to John and Elizabeth Dickens.
ولد دكنز في العام 1812 لكل من جون واليزبث دكنز

He was the second of their eight children. Having spent the first three years of his life in Portsmouth, Hampshire, the family moved to London in 1815. His early years seem to have been idyllic, although he thought himself as a "very small and not-over-particularly-taken-care-of boy".

كان الثاني من بين الابناء وكان يعتقد ان احد لم يهتم به

He spent time outdoors, but also read voraciously, especially the picaresque novels of Tobias Smollett and Henry Fielding.
قرأ بنهم على الرغم انه قضى الكثير من الوقت خارج البيت

He spoke, later in life, of his poignant memories of childhood, and of his near-photographic memory of the people and events, which he used in his writing.
تحدث لاحقا عن مذكرات طفولته وذاكرته الفوتوغرافية والناس الذين عرفهم

His father's brief period as a clerk in the Navy Pay Office afforded Charles a few years of private education at William Giles's School, in Chatham.
حصل على بعض السنوات الدراسية عندما كان والده يعمل كاتبا

This period came to an abrupt end when John Dickens, continually living beyond his means, was imprisoned in the Marshalseadebtor's prison in Southwark, London in 1824.
سجن والده بسبب الديون التي تراكمت عليه وانقطع دكنز عن الدرراسة بصورة فجائيه

Shortly afterwards, the rest of his family joined him – except 12-year-old Charles, who boarded with family friend Elizabeth Roylance in Camden Town.
بعد سجن والده غادرت العائلة الى منطقة اخرى لتكون قريبه من الوالد السجين لكن تشارلز الصغير ظل عند امرأة عجوز تدعى رويلانس
Mrs. Roylance was "a reduced old lady, long known to our family", whom Dickens later immortalised, "with a few alterations and embellishments", as "Mrs. Pipchin", in Dombey and Son. Later, he lived in a "back-attic...at the house of an insolvent-court agent...in Lant Street in The Borough...he was a fat, good-natured, kind old gentleman, with a quiet old wife"; and he had a very innocent grown-up son; these three were the inspiration for the Garland family in The Old Curiosity Shop

On Sundays, Dickens and his sister Fanny were allowed out from the Royal Academy of Music and spent the day at the Marshalsea.
كان يسمح لتشارلز دكنز مغادرة اكادمية الموسيقى ايام الاحد وكان يقضى اليوم مع اخته الصغيره في سجن والده

(Dickens later used the prison as a setting in Little Dorrit). To pay for his board and to help his family, Dickens began working ten-hour days at Warren's Blacking Warehouse, on Hungerford Stairs, near the present Charing Cross railway station.
حتى يتمكن من تسديد روسم المدرسة الداخليه ولمساعدة عائلته كان دكنز يعمل لمدة عشر ساعات في مصنع لتلميع الاحذية

He earned six shillings a week pasting labels on shoe polish. The strenuous – and often cruel – work conditions made a deep impression on Dickens, and later influenced his fiction and essays, forming foundation of his interest in the reform of socio-economic and labour conditions, the rigors of which he believed were unfairly borne by the poor.
كان يجني 6 سلنات اسبوعيا ولكن ظروف العمل القاسية جدا تركت اثرا عظيما في دكنز وفي وقت لاحق طبعت مؤلفاته واسست لاهتمامه في موضوع الظلم الاجتماعي والمصاعب التي كان يرى بأن الفقراء يحتملونها دون وجه حق

He would later write that he wondered "how I could have been so easily cast away at such an age." As told to John Forster (from The Life of Charles Dickens):
كتب لاحقا اتعجب كيف يمكن ان يتم اهمالي ( نبذي) بتلك الطريقة في مثل ذلك السن

The blacking-warehouse was the last house on the left-hand side of the way, at old Hungerford Stairs. It was a crazy, tumble-down old house, abutting of course on the river, and literally overrun with rats.
كانت الفئران تملا المخرن الذي كان يعمل فيه

Its wainscoted rooms, and its rotten floors and staircase, and the old grey rats swarming down in the cellars, and the sound of their squeaking and scuffling coming up the stairs at all times, and the dirt and decay of the place, rise up visibly before me, as if I were there again. The counting-house was on the first floor, looking over the coal-barges and the river. There was a recess in it, in which I was to sit and work. My work was to cover the pots of paste-blacking; first with a piece of oil-paper, and then with a piece of blue paper; to tie them round with a string; and then to clip the paper close and neat, all round, until it looked as smart as a pot of ointment from an apothecary's shop. When a certain number of grosses of pots had attained this pitch of perfection, I was to paste on each a printed label, and then go on again with more pots. Two or three other boys were kept at similar duty down-stairs on similar wages. One of them came up, in a ragged apron and a paper cap, on the first Monday morning, to show me the trick of using the string and tying the knot. His name was Bob Fagin; and I took the liberty of using his name, long afterwards, in Oliver Twist.

After only a few months in Marshalsea, John Dickens' paternal grandmother, Elizabeth Dickens, died and bequeathed him the sum of £450. On the expectation of this legacy, Dickens was granted release from prison. Under the Insolvent Debtors Act, Dickens arranged for payment of his creditors, and he and his family left Marshalsea for the home of Mrs. Roylance.

Although Dickens eventually attended the Wellington House Academy in North London, his mother Elizabeth Dickens did not immediately remove him from the boot-blacking factory.
بعد بضعة اشهر في السجن غادر والد طكنز السجن عندما تمكن من تسديد ديونه حنما ورث من قريبه له مبلغا من المال وعادت العائلة الى لندن لكن دكنز استمر في العمل في المصنع ولم تعمل والدته على وقفه عن العمل مما جعله يتخذ موقف من النساء بشكل عام واعتبر ان مكانهن المنزل

'The incident must have done much to confirm Dickens's determined view that a father should rule the family, a mother find her proper sphere inside the home. "I never afterwards forgot, I never shall forget, I never can forget, that my mother was warm for my being sent back." His mother's failure to request his return was no doubt a factor in his demanding and dissatisfied attitude towards women.'

Resentment stemming from his situation and the conditions under which working-class people lived became major themes of his works, and it was this unhappy period in his youth to which he alluded in his favourite, and most autobiographical, novel, David Copperfield:"
شكلت مآساة حياته في ذلك المصنع والظورف الصعبة التي عاشها اساس الافكار التي وردت في روايته الاكثر شهره والتي تعتبر من روايات السيرة ديفد كوبرفيلد

I had no advice, no counsel, no encouragement, no consolation, no assistance, no support, of any kind, from anyone, that I can call to mind, as I hope to go to heaven!"
لم يقدم لي احد اي نصيحه ولم يرشدني احد ولم يشجعني احد ولم يواسني احد ولم يساعندي احد ولم يدعمني او يساعدني احد ولا اذكر ان احدث وقف الى جانبي باي شكل من الاشكال

The Wellington House Academy was not a good school. 'Much of the haphazard, desultory teaching, poor discipline punctuated by the headmaster's sadistic brutality, the seedy ushers and general run-down atmosphere, are embodied in Mr. Creakle's Establishment in David Copperfield.'
كانت المدرسة الداخلية بيئة صعبه للغاية ولم تكن مدسة جيده وكان اصعب ما فيها قساوة المدير السادية وقد سجل دكنز تلك الاجواء في روايته ديفدكوبر فيليد

In 1830, Dickens met his first love, Maria Beadnell, thought to have been the model for the character Dora in David Copperfield. Maria's parents disapproved of the courtship and effectively ended the relationship by sending her to school in Paris.

- عاش طفولة بائسة الى ابعد الحدود وسجن والده ثم عاش منذ ان كان في الـ 12 لوحده بعيد عن العائلة وبعد ان سجن والده.

- فهو يتيم افتراضي.


ايوب صابر متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-05-2011, 07:34 AM   رقم المشاركة : [54]
ايوب صابر
نائب المشرف العام للأقسام
 




ايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud of
افتراضي

وألان دعونا نكتشف سر الروعة لدى :

17 ـمرتفعات ويذرينخ، للمؤلفة إميلي برونتي.

مرتفعات ويذرينغ

Wuthring Heihgts

للكاتبة : أيملي برونتي

مرتفعات ويذيرنغ هي الرواية الوحيدة للكاتبة أيملي برونتي . نشرت أول مرة عام 1847 تحت اسم مستعار هو ايلليس بيل Ellis Bell . وقد أجرت أختها شارلوت برونتي - وهي كاتبة أيضا - تعديلات على الطبعة الثانية من الرواية بعد وفاة ايملي . أخذ اسم الرواية من عزبة في مروج يوركشير Yorkshire وهي بلدة تاريخية في شمال انجيلترا ( فكلمة ويذيرنغ في يوركشير تعني الجوالمتقلب ) . و تحكي هذه الرواية قصة الحب و الشغف الذي يصل حد الامتلاك بين بطلة القصة كاثرين cathrine و هيثكليف Heathcliff ، وكيف يصل بهما هذا الحب المحموم إلى تدميرهما و تدمير آخرين من حولهما .

تعد هذه الرواية من الأدب الإنجليزي ،وقد حظيت باهتمام النقاد منذ صدروها لما فيها من مواقف القسوة المرعبة ذهنيا وجسديا . و رغم أن رواية أختها شارلوت برونتي - جين آير كانت تعد أفضل ما كتبته الأخوات برونتي ، إلا أن مرتفعات ويذرينغ عدت بعد ذلك هي الأفضل . بالإضافة لذلك فإن هذها لرواية ألهمت العديد من الأعمال الفنية بعد ذلك ، بما فيها السينما و الإذاعة والأغاني ( من أشهرها أغنية بنفس الاسم للمغنية كايت بوش Kate Bush ) ، بالإضافة إلى الأوبرا و الباليه .

ملخص للرواية

تبدأالقصة بالسيد لوكوود الساكن جديد في ثراشكروس جرانج ، وهو بيت كبير في مروج يوركشير، والذي استأجره من السيد هيثكليف ، وهو مكان قريب من مرتفعات ويذرينغ . في أول يوميقضي السيد لوكوود ليلته في بيت هيثكليف ، ويشاهد حلما مريعا : شبح كاثرين ايرنشو ،يترجاه أن يسمح له بالدخول . يسأل السيد لووكود مدبرة المنزل السيدة نيللي دين ،وهنا تبدأ أحداث القصة عن الثلاثين سنة الماضية على لسان المربية التي عاشرت هذهالعائلة و رأت أجيالها المتعاقبة وعرفت طباعهم و كانت قريبة جدا منهم .

شخصيات الرواية

هيثكليف Heathcliff وهوبطل القصة . فتى يتيم يتباه السيد إيرنشاو بعد أن يجده ضالا بلا مأوى . يقع في حبكاثرين إيرنشو لحد الجنون . لكنه يتزوج من إيزابيلا لينتون لينتقم من أخيها الذيتزوج كاثرين .

كاثرين إيرنشو Cathrine Earnshaw بطلة القصة ، و أخت هيثكليفبالتبني . تقع في غرام هيثكليف . ذات شخصية فريدة في الأدب فهي أنانية و سريعةالغضب . تتزوج من ايدجار لينتون لنفوذه و ثروته ، لكن يبقى حب هيثكليف مسيطرا عليها .

أيدجار لينتون Edgar Linton هو صديق كاثرين في أيام الطفولة و يتزوجهافيما بعد . شخصية إيدجار هي شخصية السيد الهادئ والراقي ، يحب كاثرين بشدة و يعانيهو أيضا من حبه لها و من صدقاتها لهيثكليف .

إيزابيلا لينتون Isabella Linton أخت ايدجار الصغرى . تقع في غرام هيثكليف و تخدع بشخصيته خاصة بعدما يعودغنيا بعد سني غربة طويلة . يتزوجها هيثكليف فقط كي يحطمها هي وعائلتها . تستطيع فيالنهاية أن تهرب من المنزل و تعيش مع ابنها بعيدا عن الأخرين إلى ان تموت .

هيندلي ايرنشاو Hindely Earnshaw هو أخو كاثرين و أخو هيثكليف بالتبني . يكره هيثكليف و يغار من حيازته على اهتمام والده بدلا عنه ، ولا يتوقف عن القاءصنوف العذاب على هيثكليف وهو طفل . يتزوج من شخصية ثانوية في القصة هي فارنسيس وينجب ابنه الوحيد هارتون . يصبح سكيرا بعد وفاة زوجته و يخسر كثيرا من ثروته وحياته . لكن يأتي في النهاية هيثكليف ليسدد عنه ديونه ويسمح له بالبقاء في البيت امعانافي اذلاله .

أيلين ( او نيللي ) دين Ellen (Nelly) Dean هي مدبرة المنزل ورواية هذه القصة . تتنقل في فترة عملها بين ثراشكروس جراج و مرتفعات ويذرينغ . تلمبكل الأحداث الأليمه التي تمر بها عائلتي لينتون و ايرنشاو .

لينتونهيثكليف Linton Heathcliff هو ابن هيثكليف و إيزابيلا التي ولدته بعد هروبها منزوجها . يعود إلى عائلته بعد وفاة أمه . يعيش تحت رحمة هيثكليف الذي يدفعه للزواجمن كاثرين لينتون لكي ينال ثروتها .

كاثرين لينتون Catherine Linton هيابنة كاثرين ايرنشاو و إيدجار لينتون . تتوفى والدتها عند ولادتها . تعيش طفولةسعيدة نسبيا مع والدها دون أن تعرف أي شيء عن تاريخ أسرتها المظلم ، إلى أن تقرريوما أن تتجاوز الحدود التي فرضها عليها والدها و تتعرف بأسرة أيرنشاو . تظن أنهاتقع في حب لينتون هيثكليف ، لكنها سرعان ما تكتشف أنه كان يخادعها بأمر من والده . تتزوج منه مرغمة بعد حبسها و تهديدها . بعد وفاة زوجها تقع في حب هارتون إيرنشاو .

هاريتون إرينشاو Hareton Earnshaw ولد هيندلي و فرانسيس . يتبناه هيثكليف ويسيء معاملته جدا انقاما من المعاملة السيئة التي كان يلاقها هو من والده هيندلي . يحب في نهاية القصة كاثرين إيرنشاو .

جوزيف Joseph هو خادم عائلة إيرنشاو .

السيد لوكوود Lockwood هو المستأجر الجديد لثارشكروس جرانج .

فرانسيس إيرنشاو Frances Earnshaw زوجة هيندلي و أم هارتون ، تموت عندالولادة .

السيد كيننيث Mr.Kenneth طبيب العائلة .

لم تكتب إميلي سوى هذه الرواية الوحيدة، ومجموعة صغيرة من الأشعار، إلاأنها كانت الأكثر تميزاً بين أخواتها، وقد اعتبرت الرواية بادئ الأمر غير مسلية، ومتواضعة، ولم تذكر إميلي إلا كأخت شارلوت برونتي. أما اليوم فتعتبر إميلي من أعظم الكتاب في الأدب الإنكليزي، لامتلاك أشعارها لميزات غير اعتيادية، أما روايتها مرتفعات ويذرينغ فقد أصبحت تحفة فنية قائمة بذاتها لأنها لا تنتمي لأي نمط أو شكل معين للرواية، إنها فريدة كأحجار ستونهيج أو كالأهرامات. الكثير من القراء والنقاد اعتبروها رواية شريرة، ففيها يمتزج الخير والشرحتى يتداخلا وتزول الفواصل بينهما، فيها من العنف والعاطفة ما هز الناس في عصرها حتى الآن.‏


فما نعرفه عن إميلي يصور لنا فتاة خجولة، رقيقة وهادئة تعيش في بيت قسيس مع أخواتها الاثنتين كرفيقتين وحيدتين لها تقريباً. وأخ مدمن. في هاورث القرية التي تعتمد على مصانع الصوف لكسب الرزق. لكن إميلي وأخواتها عرفن الموت والفقر وسوء الأخلاق، لأن برانويل، أخا أميلي، كان صاحب السلوك السيء، إلى أبعد مايمكن أن يتخيله المرء، وقد مات بسبب الإدمان عندما كان في الثلاثين من العمر.‏
ومما يمكن أن نعرفه عن إميلي عن طريق شارلوت، أن إميلي على الرغم من صحتها المتدهورة دائماً إلا أن لها صلابة أخلاقية وجسدية ممكن أن يمتلكها عامل في المصنع لا ابنة قسيس رقيقة، فكما تقول شارلوت: «…. لم أكن أبداً نداً لها في أي شيء، إنها أقوى من رجل، أكثر بساطة من طفل، لها طبيعتها المميزة، والشيء المريع أنها كانت، (وبينما كان قلبها يمتلئ بالمحبة للآخرين)، تقسو على نفسها، فروحها كانت قاسية على جسدها».‏
وليس من الصعب رؤية أصول هذه القسوة، وعدم الرحمة في مرتفعات ويذرينغ كشخصية هيثكليف الشيطانية التي تتشارك مع وحشية المروج والمستنقعات، وصلته بشخصية لوفلاس الشيطانية الأخرى، وعلى الرغم من تشاركهما الحياة القروية والأخلاق السفسطائية نفسها إلا أن إميلي تصر على أن نقص هيثكليف الغجري يعود إلى الأصول، إلى نقص التوجيه والإصرار في الحياة الاجتماعية، وإلى حالته المشوهة على حافة الإنسانية.

فعندما جلب السيد ايرنشو الطفل أولاً إلى البيت، كان هذا الطفل نكرة، وليس شخصاً، كان أسوداً كأنه من الشيطان، وإحدى انعكاسات (نيلي دين) الأخيرة، «هل هو غول أو مصاص دماء؟». ولكن بإمكاننا أيضاً أن نفهم الرحمة النهائية والقبول النهائي، والتي أعطت الحدة للخاتمة في الرواية.‏

لقد اعتقد كثير من الناس أن الكاتب الحقيقي للرواية هو أخوها برانويل، وأن إميلي لم تكتب الرواية على الإطلاق. لكن هؤلاء الناس لم يعرفوا إميلي كما عرفتها شارلوت، فبرانويل اعتاد أن يتفاخر أنه كان جزئياً الكاتب، لكن هذه كانت حتماً ادعاءات شخص أضاع مواهبه واعتاد على الشراب. فإميلي، كما تقول شارلوت، كانت أقوى من رجل، والقوة الرجولية للكتاب لاشك تعود إليها.‏
رواية مرتفعات ويذرينغ رواية دينية بأي شكل من الأشكال، وبالإحساس العام، ليس هناك فرق بين الخطأ والصواب، فكاثرين متوحشة وغير لطيفة، ولا تحترم أي شيء أو أي شخص عدا دوافعها الشخصية وليس لدى هيثكليف أي وازع أخلاقي على أية حال. بالإضافة إلى وجود النور الساطع الذي لا يموت في علاقتهما، وفي النهاية هما مرتاحان، لدهشة الراوي، بأنه كيف بإمكان أي شخص أبداً تخيل نوم غير هادئ. للنائمين في تلك الأرض الهادئة. «المستنقعات الآن ليست جيدة أو شريرة، نوعيتها أعطيت لها من خلال أشعة الشمس والعاصفة على السواء، فخيال إميلي استثير بشكل كامل من خلال المستنقعات، وهي أيضاً فقدت الإدراك بالاختلافات الأخلاقية، وكتبت فقط ما تراه بدون محاولة للحكم».‏
بإمكاننا أن نسمي مرتفعات ويذرينغ إذا أردنا «الحلم» لوجود كثير من الأمور فيها والتي تنتمي إلى الحلم: كابوس السيد لوكوود، والذي يجري بين الحلم واليقظة، وكما في الحلم نحن لسنا متأكدين أبداً ما إذا كان شبح كاثرين يطل من تلك النافذة أم لا. هيثكليف نفسه أتى من اللا مكان، كما الأشكال البشرية التي تدخل أحلامنا، ولكنها حقيقية بشكل كاف في مخيلتنا، كما كانت حقيقية في مخيلة الكاتبة.‏
نحن نعرف الشخصيات في الرواية: ليس فقط هيثكليف، كاثرين، عائلة لينتون، ولكن الشخصيات الثانوية أيضاً ـ كيوسف العجوز الخفي والذي يمزج التدين والشر بشكل عميق ونيلي دين الصبورة والشجاعة كالمستنقعات نفسها. هناك هم: أناس نعرفهم، بعضهم يناضل مع القوى التي لم نفهمها بشكل كامل، ولكنه يضيف القوة إلى الرواية، لأن لا أحد منهم كامل في مرتفعات ويذرينغ، لا نفهمهم كما لا نفهم هاملت، أو نفهم الأعماق الإنسانية نفسها.‏
لقد أصبح من السهولة إدانة هؤلاء النقاد الذين رفضوا الرواية عند ظهورها لأول مرة واعتبروها رواية غير ناضجة، وبلا مغزى. وبدت من قبل الكثيرين كأنها عمل طفولي مبكر لشارلوت برونتي. وبقليل من التأمل يمكن أن نعرف سبب الاعتراضات على الرواية، فقد كان النقاد بشكل أساسي قرويين معتادين على الأعمال الرومانسية وقصص الفرسان من العصور الوسطى الذين يبحثون عن السيدات النبيلات لإنقاذهن من الأشرار. وفجأة تعرض الكتاب لسيدات متوحشات وعاطفيات بلا عذر، البطلة تموت مبكراً، وخطيبها المخلص شرير، وليس البطل. البطل ـ إذا استطعْنا تسميةَ ادغار لينتون البطل ـ ذي ضعف نساني، ولا يستطيع مجاراة حيوية كاثرين وهيثكليف.‏
الشخصيات الريفية لديها من القوة والمشاعر والعواطف أكثر بكثير مما لدى السادة. حتى الطقس يستحوذ على الأشخاص والقصة. وماهو أسوأ أن الفضيلة لا تكافئ، والشر لا يعاقب: الصالحون والأشرار متساوون تحت رحمة العواصف الإنسانية والطبيعية.‏
بالإضافة إلى مخطط الرواية الغريب. فالراوي في البداية لوكوود، ولكن الكثير من الرواية تقال من قبل نيلي دين، ولكوود ليس له دور في الرواية سوى رؤية كاثرين والعودة مع القارئ للوراء والأمام في الزمن بكيفية مربكة، فمن الصعب أن نتذكر عندما نكون في منتصف الرواية أن كاثرين ايرنشو قد ماتت منذ عشرين عاماً قبل أن تبدأ رواية لوكوود لها في الفصل الأول.‏
وبما أنه لا يوجد عمل عظيم لم ينتقد بشكل مشابه، مهمتنا كقراء ليس التحليل ببرادة ولكن باستحضار مخيلاتنا لكي يطبق الكتاب أوامره علينا.‏
نحن نفهم امتعاض هيندلي من هيثكليف كطفل، ورغبة هيثكليف اللاحقة بالانتصار عليه، نحن نتفهم حب كاثي المختلط بالازدراء، والذي ما يزال قوياً جداً بالنسبة لها.‏
يذهب تعاطفنا لكل الشخصيات، لأن لكل منها الصح والخطأ، نقاط الضعف والقوة، ولا نستطيع لوم أحد منهم، من خوفنا أننا لسنا أفضل منهم. ونحن نشاطرهم مأساتهم ونعلم أن الموت يمكن أن يكون حلاً لطيفاً لمأساتهم، ولكننا في النهاية نرتاح، لعلمنا أنه على الرغم من عدم اللطافة والسوداوية، فالحياة تمضي، وربما يحقق الجيل الشاب نوعاً من السعادة من معاناة الأهل، الموتى سيرقدون براحة، ولن يترددوا على المكان مرة أخرى، وهذه ربما، الصورة الحقيقية، للحياة كما نطلبها من أي كتاب.

ملاحظة:
مرة اخرى نلاحظ ان اكثر الكتب تأثيرا له حتما علاقة بموضوعة الموت ومشاعر الناس وهي تلك التي تقدم صوره تكاد تكون واقعيه لما يشعر به الناس فتفاعل معها المتلقين ونجد دائما بأن اكثر الاعمال العبقرية ترفض ابتدئا لكن وفي زمن لاحق يتم ادراك وزنها الحقيقي ذلك ان الناس لاي يدركون الاعمال العبقرية الا بعد مرور زمن طويل.
وربما تكون وللاسف هذه اكبر خطأ ظل الناشرون يرتكوبه فهم دائما يسعون لنشر اعمال يتوقعون قبولها من الجمهور ويحكمون بالاعدام على الكثير من الاعمال العبقرية ويعزفون عن نشرها لسوء تقديرهم لمعنى العبقرية.


ايوب صابر متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-05-2011, 07:36 AM   رقم المشاركة : [55]
ايوب صابر
نائب المشرف العام للأقسام
 




ايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud of
افتراضي

إميلي برونتي
ولدت إميلي برونتي عام 1818 وكانت الابنة الرابعة لراعي كنيسة إيرلندي الذي شغل فيما بعد منصب قسيس في هاورث، مستنقعات يوركشاير. وكانت العائلة مكونة من خمس فتيات وابن. توفيت اثنتان. كانت إميلي أصغر بسنتين من أختها شارلوت، كاتبة رواية (جين آير)، وأكبر بسنتين من أختها آن كاتبة رواية آغنيس غري.

وبعد وفاة والدتهم عام 1821، تعلمت الفتيات في المنزل على يد خالتهم لعدة أشهر حتى حلول عام 1835 عندما ذهبت إلى المدرسة التي أصبحت شارلوت مدرسة فيها، ولكنها كانت مشتاقة للمنزل ومريضة، فعادت إلى المنزل سريعاً. بعد ذلك رافقت شارلوت إلى بروسيلز لدراسة اللغات، ولكنها وجدت أنه من المستحيل أن تبقى سعيدة وبصحة جيدة في مكان آخر غير موطنها الأصلي يوركشاير، في عام 1846 طبعت الأخوات الثلاث ديواناً من الشعر تحت عنوان «أشعار كيرر، أليس وآكتون بيل» وكانت أفضل القصائد في الديوان لإميلي. وفي عام 1847 عندما طبعت رواية شارلوت«جين آير» قبلت رواية إميلي ولكنها لم تصبح شائعة خلال حياتها.‏


لم يعرف الكثير عن حياة إميلي برونتي، لأنها أمضت جل حياتها تقريباً في هاورث، وكان لديها القليل من الأصدقاء والمعارف، وقد عرفت بعض صفاتها عن طريق شارلوت أختها في روايتها «شيريلي» والتي اعتمدت فيها على وصف شخصية إميلي.‏


وقد توفيت إميلي عام 1848 بمرض السل في عمر التاسعة والعشرين.‏

Emily Jane Brontë 30 July 1818 – 19 December 1848) was an English novelist and poet, now best remembered for her only novel, Wuthering Heights, a classic of English literature. Emily was the second eldest of the three surviving Brontë sisters, between Charlotte and Anne. She published under the pen name Ellis Bell
كانت املي الثانية من بين الاطفال الذين ظلوا على قيد الحياة

Emily Brontë was born on 30 July 1818 in Thornton, near Bradford in Yorkshire, to Maria Branwell and Patrick Brontë. She was the younger sister of Charlotte Brontë and the fifth of six children.
كانت املي الخامسة في الولادة من بين 6 اطفال

In 1824, the family moved to Haworth, where Emily's father was perpetual curate, and it was in these surroundings that their literary gifts flourished.
After the death of their mother in 1821, when Emily was three years old,
عندما توفيت الام في عام 1821 كان عمر املي 3 سنوات

the older sisters Maria, Elizabeth and Charlotte were sent to the Clergy Daughters' School at Cowan Bridge, where they encountered abuse and privations later described by Charlotte in Jane Eyre
ارسلت البنات الثلاث الاكبر ماريا واليزبث وشارولتي الى مدرسة البنات التابعة للكنيسة حيث تعرضن للمضايقات وصفتها شارلوتي في روايتها جين اير.

Emily joined the school for a brief period. When a typhus epidemic swept the school, Maria and Elizabeth caught it. Maria, who may actually have had tuberculosis, was sent home, where she died. Emily was subsequently removed from the school along with Charlotte and Elizabeth. Elizabeth died soon after their return home
اما املي فقد انضمت الى لنفس المردسة لفترة قصيرة وعندما انتشر التيفوئيد في المدرسة اصيبت ماريا واليزبث به واعيدت ماريا الى البيت حيث ماتت وعليه تم اعادت البنات الاخريات ومن بينهم املي من المدرسة وبعد ان عادت البنات الى المنزل ماتت ايضا اليزبث في البيت
.
The three remaining sisters and their brother Patrick Branwell were thereafter educated at home by their father and aunt Elizabeth Branwell, their mother's sister. In their leisure time the children created a number of paracosms, which were featured in stories they wrote and enacted about the imaginary adventures of their toy soldiers along with the Duke of Wellington and his sons, Charles and Arthur Wellesley.

البنات التي ظلت على قيد الحياة اكملت تعليمها في البيت من قبل الاب والخالة وكانت تقضي وقتها في المنزل في تمثيل مسريحات من تأليفها

Little of Emily's work from this period survives, except for poems spoken by characters (The Brontës' Web of Childhood, Fannie Ratchford, 1941).

When Emily was 13, she and Anne withdrew from participation in the Angria story and began a new one about Gondal, a large island in the North Pacific. With the exception of Emily's Gondal poems and Anne's lists of Gondal's characters and place-names, their writings on Gondal were not preserved. Some "diary papers" of Emily's have survived in which she describes current events in Gondal, some of which were written, others enacted with Anne. One dates from 1841, when Emily was twenty-three: another from 1845, when she was twenty-seven.

At seventeen, Emily attended the Roe Head girls' school, where Charlotte was a teacher, but managed to stay only three months before being overcome by extreme homesickness.
وعندما كانت في السابعة عشرة انظمت املي الى مدرسة كانت تعلم فيها اخترها شارلوتي لكنها لم تتمكن من البقاء حيث شعرت بحنين كبير للبيت اضطر بعدها لترك المدرسة والعودة للبيت

She returned home and Anne took her place. At this time, the girls' objective was to obtain sufficient education to open a small school of their own.
Emily became a teacher at Law Hill School in Halifax beginning in September 1838, when she was twenty. Her health broke under the stress of the 17-hour work day and she returned home in April 1839.
بدأت املي تعمل مدرسة وعمرها عشرون عاما في عام 1838 ولكنها لم تمكث في العمل غير سنة واحدة حيث عادت الى المنزل بعد ان تدهورت صحتها بسبب طول الدوام حيث كانت عمل لمدة 17 ساعة يوميا

Thereafter she became the stay-at-home daughter, doing most of the cooking and cleaning and teaching Sunday school. She taught herself German out of books and practised piano.
In 1842, Emily accompanied Charlotte to Brussels, Belgium, where they attended a girls' academy run by Constantin Heger.
رافقت اميلي اختها شارلوتي الى بلجيكا لتعلم الفرنسة والالمانية استعداد لفتح مدرسة لهما

They planned to perfect their French and German in anticipation of opening their school. Nine of Emily's French essays survive from this period. The sisters returned home upon the death of their aunt.
عادت املي واختها عندما ماتت الخالة
They did try to open a school at their home, but were unable to attract students to the remote area.

In 1844, Emily began going through all the poems she had written, recopying them neatly into two notebooks. One was labelled "Gondal Poems"; the other was unlabelled. Scholars such as Fannie Ratchford and Derek Roper have attempted to piece together a Gondal storyline and chronology from these poems.

In the fall of 1845, Charlotte discovered the notebooks and insisted that the poems be published. Emily, furious at the invasion of her privacy, at first refused, but relented when Anne brought out her own manuscripts and revealed she had been writing poems in secret as well.

In 1846, the sisters' poems were published in one volume as Poems by Currer, Ellis, and Acton Bell. The Brontë sisters had adopted pseudonyms for publication: Charlotte was Currer Bell, Emily was Ellis Bell and Anne was Acton Bell.

نشرت الاختان اشعارهما باسماء مستعارة

Charlotte wrote in the "Biographical Notice of Ellis and Acton Bell" that their "ambiguous choice" was "dictated by a sort of conscientious scruple at assuming Christian names positively masculine, while we did not like to declare ourselves women, because... we had a vague impression that authoresses are liable to be looked on with prejudice[.]" Charlotte contributed 20 poems, and Emily and Anne each contributed 21. Although the sisters were told several months after publication that only two copies had sold, they were not discouraged. The Athenaeum reviewer praised Ellis Bell's work for its music and power, and the Critic reviewer recognized "the presence of more genius than it was supposed this utilitarian age had devoted to the loftier exercises of the intellect."

In 1847, Emily published her novel, Wuthering Heights, as two volumes of a three-volume set (the last volume being Agnes Grey by her sister Anne). Its innovative structure somewhat puzzled critics.

Although it received mixed reviews when it first came out, and was often condemned for its portrayal of amoral passion, the book subsequently became an English literary classic. In 1850, Charlotte edited and published Wuthering Heights as a stand-alone novel and under Emily's real name. Although a letter from her publisher indicates that Emily was finalizing a second novel, the MS. has never been found.
Emily's health, like her sisters', had been weakened by unsanitary conditions at home, the source of water being contaminated by runoff from the church's graveyard
تدهورت صحة املي كمثل اخواتها ويعتقد ان السبب هو تلوث الماء
She caught a cold during the funeral of her brother in September 1848.

She soon grew very thin and ill, but rejected medical help and refused all proffered remedies, saying that she would have "no poisoning doctor" near her.She died on 19 December 1848 at about two in the afternoon.
اصيبت املي اثناء جنازة اخيها بالزكام في عام 1848 فمرضت واصبحت ضعيفة البنيان ولكنها رفضت العلاج الطبي وكانت ترفض اي وصفه طبية لاعتقادها ان وصفات الاطباء سوف تسممها ومات في عام 1848

She was interred in the Church of St. Michael and All Angels family vault, Haworth, West Yorkshire

واضح ان املي مرت بكثير من الالم والمآسي ولكن الاهم يظل موت الام في سن الثالثه:

- كانت املي الثانية من بين الاطفال الذين ظلوا على قيد الحياة
- كانت املي الخامسة في الولادة من بين 6 اطفال
- عندما توفيت الام في عام 1821 كان عمر املي 3 سنوات
- ارسلت البنات الثلاث الاكبر ماريا واليزبث وشارولتي الى مدرسة البنات التابعة للكنيسة حيث تعرضن للمضايقات وصفتها شارلوتي في روايتها جين اير.
- اما املي فقد انضمت الى لنفس المردسة لفترة قصيرة وعندما انتشر التيفوئيد في المدرسة اصيبت ماريا واليزبث به واعيدت ماريا الى البيت حيث ماتت وعليه تم اعادت البنات الاخريات ومن بينهم املي من المدرسة وبعد ان عادت البنات الى المنزل ماتت ايضا اليزبث في البيت
- البنات التي ظلت على قيد الحياة اكملت تعليمها في البيت من قبل الاب والخالة وكانت تقضي وقتها في المنزل في تمثيل مسريحات من تأليفها
- وعندما كانت في السابعة عشرة انظمت املي الى مدرسة كانت تعلم فيها اخترها شارلوتي لكنها لم تتمكن من البقاء حيث شعرت بحنين كبير للبيت اضطر بعدها لترك المدرسة والعودة للبيت
- بدأت املي تعمل مدرسة وعمرها عشرون عاما في عام 1838 ولكنها لم تمكث في العمل غير سنة واحدة حيث عادت الى المنزل بعد ان تدهورت صحتها بسبب طول الدوام حيث كانت عمل لمدة 17 ساعة يوميا
- رافقت اميلي اختها شارلوتي الى بلجيكا لتعلم الفرنسة والالمانية استعداد لفتح مدرسة لهما
- عادت املي واختها عندما ماتت الخالة
- نشرت الاختان اشعارهما باسماء مستعارة
- تدهورت صحة املي كمثل اخواتها ويعتقد ان السبب هو تلوث الماء
- اصيبت املي اثناء جنازة اخيها بالزكام في عام 1848 فمرضت واصبحت ضعيفة البنيان ولكنها رفضت العلاج الطبي وكانت ترفض اي وصفه طبية لاعتقادها ان وصفات الاطباء سوف تسممها ومات في عام 1848 .

يتمية الام في سن الـ 3


ايوب صابر متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-05-2011, 03:18 PM   رقم المشاركة : [56]
ايوب صابر
نائب المشرف العام للأقسام
 




ايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud of
افتراضي

والان دعونا نتعرف على سر روعة رواية :

18 ـ جين أير، للمؤلفة شارلوتبرونتي.

جين إير(Jane Eyre)
لمؤلفتها شارلوت برونتي


قصة الرواية
تعرض الروايه قصه طفله صغيره توفى والداها وتركت فى رعايه خالها الذى توفى بدوره وأوكلت رعايتها الى زوجه خالها قاسيه القلب التى أسأت معاملتها هى وأبنائها وأنتها بها الأمر الى أن أرسلتها الى مدرسه داخليه رخيصه جيدة المدرسات متدنيه الظروف وكان مدير المدرسه رجل بخيل قاسى يجهل معنى التربيه السليمه بالكامل
تعلمت جين الكثير عن الحياه والحب والصداقه فى المدرسه وكذلك تعلمت الفقد حين فقدت أعز صديقاتها هيلين بعد كارثه صحيه أجتاحت المدرسه
أنهت جين دراستها وأصبحت معلمه بالمدرسه ثم أصبحت معلمه خاصه لفتاه تدعى أديل وسقطت الفتاه فى حب جين كما سقطت جين أسيره حب مخدومها السيد ريتشارد وقبل أتمام الزواج أكتشفت سر كبير يخفيه ريتشارد
في هذه الرواية للكاتبة الإنكليزية الشهيرة شارلون برونتي نتابع مراحل حياة بطلتها جين أير، في بيت خالها المتوفى حيث عانت من قسوة زوجته وأولاده، ثم في المدرسة الداخلية حيث كابدت متاعب ومشقات الحياة المدرسية، ثم في قصر ثورنفيلد حيث عاشت أحداثاً غريبة وغامضة جعلتها تميط اللثام عن سر مستر روتشستر
Jane Eyre is a famous and influential novel by English writerCharlotte Brontë. It was published in London, England, in 1847 by Smith, Elder & Co. with the title Jane Eyre. An Autobiography under the pen name "Currer Bell." The first American edition was released the following year by Harper & Brothers of New York. The Penguin edition describes it as an "influential feminist text" because of its in-depth exploration of a strong female character's feelings.
The novel merges elements of three distinct genres. It has the form of a Bildungsroman, a story about a child's maturation, focusing on the emotions and experiences that accompany growth to adulthood. The novel also contains much social criticism, with a strong sense of morality at its core, and finally has the brooding and moody quality and Byronic character typical of Gothic fiction.[1]
It is a novel often considered ahead of its time due to its portrayal of the development of a thinking and passionate young woman who is both individualistic, desiring for a full life, while also highly moral. Jane evolves from her beginnings as a poor and plain woman without captivating charm to her mature stage as a compassionate and confident whole woman. As she matures, she comments much on the complexities of the human condition. Jane also has a deeply pious personal trust in God, but is also highly self-reliant. Although Jane suffers much, she is never portrayed as a damsel in distress who needs rescuing. For this reason, it is sometimes regarded as an important early feminist (or proto-feminist) novel.[2]
Plot introduction

Jane Eyre is a first-person narrative of the title character. The novel goes through five distinct stages: Jane's childhood at Gateshead, where she is emotionally and physically abused by her aunt and cousins; her education at Lowood School, where she acquires friends and role models but also suffers privations and oppression; her time as the governess of Thornfield Hall, where she falls in love with her Byronic employer, Edward Rochester; her time with the Rivers family during which her earnest but cold clergyman-cousin St John Rivers proposes to her; and the finale with her reunion with and marriage to her beloved Rochester.
Jane Eyre is divided into 38 chapters and most editions are at least 400 pages long (although the preface and introduction on certain copies are liable to take up another 100). The original was published in three volumes, comprising chapters 1 to 15, 16 to 26, and 27 to 38; this was a common publishing format during the 19th century, see Three-volume novel.
Brontë dedicated the novel's second edition to William Makepeace Thackeray.
Plot summary

The novel begins with a ten-year-old orphan named Jane Eyre who is living with her uncle's family, the Reeds, as her uncle's dying wish. Jane's mother died in childbirth, her father of typhus. Jane’s aunt Sarah Reed does not like her and treats her like a servant. She and her three children are abusive to Jane, physically and emotionally. One day Jane gets locked in the room in which her uncle died, and panics after seeing visions of him. She is finally rescued when she is allowed to attend Lowood School for Girls.
Jane arrives at Lowood Institution, a charity school, with the accusation that she is deceitful. During an inspection, Jane accidentally breaks her slate, and Mr. Brocklehurst, the self-righteous clergyman who runs the school, brands her as a liar and shames her before the entire assembly. Jane is comforted by her friend, Helen Burns. Miss Temple, a caring teacher, facilitates Jane's self-defense and writes to Mr. Lloyd whose reply agrees with Jane's. Ultimately, Jane is publicly cleared of Mr. Brocklehurst's accusations.
The eighty pupils at Lowood are subjected to cold rooms, poor meals, and thin clothing. Many students fall ill when a typhus epidemic strikes. Jane's friend Helen dies of consumption in her arms. When Mr. Brocklehurst's neglect and dishonesty are discovered, several benefactors erect a new building and conditions at the school improve dramatically.
After eight years of school Jane decides to leave, like her friend and confidante Miss Temple. She advertises her services as a governess, and receives one reply. It is from Alice Fairfax, who is a keeper of Thornfield Hall. She takes the position, caring for Adele Varens, a young French girl. While Jane is walking one night to a nearby town, a horseman passes her. The horse slips on ice and throws the rider. She helps him. Later, back at the mansion she learns that this man is Edward Rochester, master of the house. He wonders whether she bewitched his horse to make him fall. Adele is his ward, who could be his daughter; she was left in Mr. Rochester's care when her alleged mother was found with a rival of Mr. Rochester, laughing at his faults. Mr. Rochester denies he is her father and disowns her. Mr. Rochester and Jane enjoy each other's company and spend many hours together, and Jane longs for him.
Odd things happen at the house, such as a strange laugh, a mysterious fire in Mr. Rochester's room, on which Jane threw water, and an attack on Rochester's house guest, Mr. Mason. Jane hears that her aunt was calling for her, after being in much grief because her son John committed suicide. She returns to Gateshead and remains there for a month caring for her dying aunt. Mrs. Reed gives Jane a letter from Jane's uncle, John, asking for her to live with him. Mrs. Reed admits to telling her uncle that Jane had died of fever. Soon after, Jane's aunt dies, and Jane returns to Thornfield.
After returning to Thornfield, Jane broods over Mr. Rochester's impending marriage to Blanche Ingram. But on a midsummer evening, he proclaims his love for Jane and proposes. As she prepares for her wedding, Jane's forebodings arise when a strange, savage-looking woman sneaks into her room one night and rips her wedding veil in two. As with the previous mysterious events, Mr. Rochester attributes the incident to drunkenness on the part of Grace Poole, one of his servants. During the wedding ceremony, Mr. Mason and a lawyer declare that Mr. Rochester can not marry because he is married to Mr. Mason’s sister Bertha. Mr. Rochester admits this is true, but explains that his father tricked him into the marriage for her money. Once they were united, he discovered that she was rapidly descending into madness and eventually locked her away in Thornfield, hiring Grace Poole as nurse to look after her. When Grace gets drunk, his wife escapes, and causes the strange happenings at Thornfield. Mr. Rochester asks Jane to go with him to the south of France, and live as husband and wife, even though they cannot be married. Refusing to go against her principles, and despite her love for him, Jane leaves Thornfield in the middle of the night.
Jane travels through England using the little money she had saved. She leaves her bundle of her possessions on the coach and has to sleep on the moor, trying to trade her scarf and gloves for food. Exhausted, she makes her way to the home of Diana and Mary Rivers, but is turned away by the housekeeper. She faints on the doorstep, preparing for her death. St. John Rivers, Diana and Mary's brother, saves her. After she regains her health, St. John finds her a teaching position at a nearby charity school. Jane becomes good friends with the sisters, but St. John is too reserved.
The sisters leave for governess jobs and St. John becomes closer with Jane. St. John discovers Jane's true identity, and astounds her by showing her a letter stating that her uncle John has died and left her his entire fortune of £20,000 (equivalent to over £45.5 million in 2009, calculated using the share of GDP).[3] When Jane questions him further, St. John reveals that John is also his and his sisters' uncle. They had once hoped for a share of the inheritance, but have since resigned themselves to nothing. Jane, overjoyed by finding her family, insists on sharing the money equally with her cousins, and Diana and Mary come to Moor House to stay.
Thinking she will make a suitable missionary's wife, St. John asks Jane to marry him and go with him to India, not out of love but out of duty. Jane initially accepts going to India, but rejects the marriage proposal. Jane's resolve begins to weaken when she mysteriously hears Mr. Rochester's voice calling her name. Jane returns to Thornfield to find only blackened ruins. She learns that Mr. Rochester's wife set the house on fire and committed suicide by jumping from the roof. In his rescue attempts, Mr. Rochester lost a hand and his eyesight. Jane reunites with him, but he fears that she will be repulsed by his condition. When Jane assures him of her love and tells him that she will never leave him, Mr. Rochester again proposes and they are married. He eventually recovers enough sight to see their first-born son.


ايوب صابر متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-05-2011, 03:25 PM   رقم المشاركة : [57]
ايوب صابر
نائب المشرف العام للأقسام
 




ايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud of
افتراضي

تشارلوت برونتي
31 مارس 1855) روائية وشاعرة إنجليزية، هي الأكبر بين الأخوات برونتي الثلاث اللواتي تعتبر رواياتهن من أساسيات الأدب الإنكليزي. كتبت روايتها الشهيرة جين اير تحت اسم مستعار لرجل كيور بيل.
سيرتها الذاتية

ولدت شارلوت في ثورنتون، يوركشاير عام 1816، وهي الثالثة من بين ستة أطفال لماريا ني برانويل وزوجها الايرلندي باتريك برونتي الانغليكاني الديانة. في عام 1820 انتقلت العائلة إلى مدينة هاوارث، حيث عين باتريك كقس الأبرشية هناك. توفيت السيدة برونتي في 15 سيبتمبر عام 1821، تاركة البنات الخمس والابن الوحيد في رعاية شقيقتها اليزابيث برانويل.

في أغسطس 1824، تم إرسال شارلوت مع شقيقاتها الثلاث إلى مدرسة بنات القساوسة كوان بريدج في لانكاشير (والتي كانت مشابهة لمدرسة لوود في روايتها جين آير). أثرت الظروف المتردية للمدرسة على صحة الفتيات فما لبثت الأختان ماريا (مواليد 1814) واليزابيث (مواليد 1815) أن أصبن بمرض السل وتوفين به في يونيو 1825 بعد وقت قصير من ارسالهن إلى المدرسة، وأعاد الأب شارلوت إلى المنزل لكي تعيش فيه مع العائلة. في منزل القسيس الكائن في هاوورث، بدأت شارلوت وأختاها إيميلي برونتيوآن برونتي بنسج حكايات عن سكان ممالك خيالية والتأريخ لحياتهم ونضالاتهم. كتبت شارلوت وبرانويل حكايات خيالية عن مملكتهما انجريا بينما كتبت ايميلي وآن مقالات وقصائد عن مملكتهما جوندال. كانت كتاباتهن محكمة ومعقدة (ولا يزال جزء من هذه المخطوطات محفوظاً بحال جيدة) وأمدتهن باهتمامات في مرحلة طفولتهن وبدايات مراهقتهن رافقتهن بعد ذلك في كتاباتهن الأدبية لاحقاً عندما كبرن.
أكملت شارلوت تعليمها في رو هيد، مير فيلد من 1831 إلى 1832، وهناك قابلت رفيقات حياتها الين نسي وماري تايلور واللواتي لم ينقطعن عن تبادل الرسائل. وكتبت في هذه الفترة روايتها القزم الأخضر 1833 تحت اسم ليسلي. عادت شارلوت إلى هذه المدرسة فيما بعد كمدرسة من 1835 إلى 1838. في عام 1839، عملت كمربية خاصة لدى عدد من العائلات في يوركشاير، وظلت في هذه المهنة حتى عام 1841. في عام 1842 سافرت شارلوت واميلي إلى بروكسل للتسجيل في مدرسة داخلية يديرها قسطنطين هيغر (1809 - 1896) وزوجته كلير زوي بارينت هيغر (1814 - 1891). في محاولة لتسديد أقساط انتسابهم إلى المدرسة، درسى شارلوت اللغة الإنجليزية بينما درست ايملي الموسيقى. اضطرت الأختان إلى ترك المدرسة عام 1842 عندما توفيت خالتهم اليزابيث برانويل بانسداد داخلي في شهر أوكتوبر. عادت شارلوت وحدها إلى بروكسل مرة أخرى في يناير 1843 لتتولى التدريس في المدرسة مرة أخرى. ولكن اقامتها الثانية في المدرسة لم تكن سعيدة على الإطلاق، فشعرت بالوحدة وأصابها الحنين إلى الوطن وتعلقت بعمق بقسطنطين هيغر (أشيع أن شخصية ادوارد رويشستر في روايتها جين آير كانت مستمدة من شخصية هيغر)، فعادت مرة أخرى إلى هاوراث في يناير 1844 واستخدمت الوقت الذي قضتها في المدرسة الداخلية كمصدر الهام لروايتيها البروفيسور وفاليت.
في مايو 1846، نشرت شارلوت، ايميلي وآن مجموعة مشتركة من القصائد تحت أسماء مستعارة : كيور، إليس وأكت بيل. رغم أنه تم بيع نسختين فقط من الكتاب إلا أن الأخوات استمرين في إنتاجهن الأدبي وبدأن بكتابة رواياتهن الأول. استخدمت شارلوت الاسم كيور بيل عندما نشرت أول روايتين لها. وكتبت شارلوت فيما بعد :
" في معارضة للدعاية الشخصية، أخفينا أسمائنا الأصلية خلف كيور، إليس وأكتن بيل. اخترنا هذه الأسماء الغامضة على ضوء رغبة في استخدام أسماء ذكورية مسيحية بشكل إيجابي، حيث لم نكن نود أن نعلن أننا نساء، لأنه في ذلك الوقت كان سيتم التعامل مع طريقة كتاباتنا وتفكيرنا على أساس أنها " أنثوية ". كان لدينا انطباع قوي أن مؤلفاتنا سينظر إليها باستعلاء، حيث لاحظنا كيف يستخدم النقاد في بعض الأحيان أسلوب مهاجمة الشخصية كوسية عقاب، وأسلوب الغزل كمكافأة، وهو ليس بالمدح الحقيقي " .
وفعلاً، حكم النقاد على روايتيها بأنها خشنة، وكانت هناك تساؤلات حول هوية كيور وعما إذا كان رجلاً أو امرأة.
شقيق شارلوت، برانويل، الابن الوحيد للعائلة، توفي بالتهاب القصبات المزمن ومرض ماراسماس الذين تفاقما بسبب افراطه في شرب الخمر في سبتمبر 1848، على الرغم من اعتقاد شارلوت بأن وفاته كانت نتيجة لمرض السل. يعتقد أيضاً أن برانويل كان مدمناً على تناول الأفيون (مدمن على مادة اللاندوم المخدرة) توفى كل من اميلي وآن بمرض السل الرئوي في ديسمبر 1848 ومايو 1849 على التوالي.
بقيت شارلوت ووالدها لوحدهما الآن. وفي ظل النجاح الباهر لرواية جين آير، أقنعها ناشر الرواية بزيارة لندن في بعض الأحيان، حيث كشفت عن هويتها الحقيقية، وبدأت بالتحرك في أكثر من دائرة اجتماعية وسرعان ما كونت صداقات مع هارييت مارتينو، اليزابيث غاسكل، ويليام ميكبيس ثاكري ولويس غ. كان كتابها بمثابة شرارة في مجال حركة تحرير المرأة الأدبية. الشخصية الرئيسية، جاين آير، في رواية جاين آير كانت موازية لشخصية شارلوت نفسها، امرأة قوية. ومع ذلك لم تغادر شارلوت هاوورث أبداً لأكثر من بضعة أسابيع في وقت واحد حيث لم تكن ترغب في ترك جانب والدها الشيخ المسن.
ابنة ثاكيراي، الكاتبة آن إيزابيلا ثاكيراي تذكر زيارة شارلوت لوالدها :
“" دخل اثنان من السادة، يتقدمهما فتاة صغيرة، رقيقة، جادة، بشعر أشقر مسرح وعينين ثابتتين. تبدو أكبر من الثلاثين بقليل، ترتدي ثوباً مع نمط من الزخرفة بلون الطحلب الأخضر الخافت. إنها تدخل في صمت، في جدية. كانت قلوبنا تدق باثارة عارمة، هذه هي المؤلفة، القوة المجهولة التي جعلت كتبها كل لندن تتحدث، تقرأ، تخمن، حتى إن بعض الناس قالوا إن والدي هو من كتب هذه الكتب، الكتب الرائعة. إن هذه اللحظة تخطف الأنفاس لدرجة أن موعد العشاء كان بمثابة النجدة من عظمة وطأة هذه المناسبة، وكنا كلنا نبتسم عندما تقدم والدي ليعرض ذراعه على الرغم من كونها عبقرية، إلا أن الآنسة برونتي بالكاد استطاعت أن تصل إلى كوعه. كانت انطباعات الخاصة عنها انها كانت رزينة ومتهجمة، خاصة تجاه الفتيات الشابات اللواتي تقدمن بجرأة ليتبادلن معها أطراف الحديث. الكل كان في انتظار المحادثات الشيقة والتي لم تحدث أبداً، فقد عادت الآنسة برونتي إلى الكنبة في غرفة المكتب، وتمتمت بكلمة في صوت منخفض من حين لآخر إللى مربيتنا الطيبة. غدت المحادثات تصبح قاتمة أكثر فأكثر، جلست السيدات في هدوء ينتظرن، كان والدي مشوشاً بجو الكآبة والصمت فلم يستطع أن يتكيف معه على الاطلاق. بعد أن غادرت الآنسة برونتي، فاجأني رؤية والدي يفتح الباب الأمامي وهو يرتدي قبعته. وضع أصابعه على شفتيه، انسحب في الظلام، وأغلق الباب بهدوء خلفه. السيدة بروكتر سألتني فيما إذا كنت على علم بما حدث، كانت تلك واحدة من أكثر الأمسيات كآبة بالنسبة للسيدة بروكتر. السيدات اللواتي كن يتوقعن الكثير من الأحاديث المبهجة، والكآبة والجهامة، وكيف طغت القيود على الوضع، وكيف غادر والدي الغرفة ومن بعدها المنزل بكل هدوء، وذهب ليرتاد ناديه"
في يونيو 1854، تزوجت شارلوت بآرثر بيل نيكولز، مساعد والدها، وحملت بعدها بوقت قصير. بدأت صحتها بالتدهور سريعاً خلال هذا الوقت، ووفقاً لغاسكل، أول كاتبة لسيرة شارلوت، كانت قد " هاجمتها مشاعر غثيان دائم وتعب متكرر ". توفيت شارلوت، مع ابنها الذي لم يولد بعد، في 31 مارس 1855، في سن ال38. أوزعت شهادة وفاتها السبب إلى السل (الدرن)، ولكن العديد من المؤرخين يرجح أن يكون سبب الوفاة ناتجاً عن الجفاف وسوء التغذية، بسبب الإفراط في القيء الشديد من غثيان الصباح أو التقيء الحملي. وهناك أيضاً أدلة تشير إلى أن شارلوت توفيت من التيفوس، والذي كان سبباً في وفاة تابيثا أكرويد، مدبرة منزل عائلة برونتي، والتي كانت وفاتها سابقة لوفاة شارلوت بفترة وجيزة. دفنت شارلوت في المدفن العائلي في كنيسة القديس مايكل وجميع الملائكة في هاوارث، غرب يوركشاير، إنجلترا.
" حياة شارلوت برونتي، السيرة الذاتية " والتي نشرت عقب وفاتها بقلم غاسكل، كانت أولى السير الكثيرة عن شارلوت برونتي. على الرغم من أن غاسكل كتبت أسماء الأماكن بوضوح وصراحة، إلا أنها أخفت تفاصيل حب شارلوت لهيغر والذي كان رجلاً متزوجاً، اعتقاداً منها أنها تحمل الكثير من مواجهة للقيم الأخلاقية المعاصرة وربما قد تكون سبباً في الاساءة إلى الأصدقاء الذين لا يزالون على قيد الحياة، والدها وزوجها. غاسكل أيضاً قدمت معلومات مشكوك فيها وغير دقيقة عن باتريك برونتي، مدعية على سبيل المثال، أنه لم يسمح لأولاده بتناول اللحوم. وهذا يدحضه ما كتبته ايميلي برونتي في صفحات مذكراتها، والتي كانت تصف فيها إعداد اللحوم والبطاطا في مآدبة العشاء في بيت الكاهن أو القسيس، كما تشير جولييت باركر في كتابها الأخير حول سيرة شارلوت الذاتية.
بعد وفاتها، تم نشر أولى رواياتها في عام 1857، المخطوط الذي عملت عليه لاحقاً في سنواتها الأخيرة في 1860 (تم انهاؤه من قبل الكتاب المعاصرين مرتين، وكانت أكثر النسخ شهرة (ايما براون، رواية عن المخطوط غير المكتمل لشارلوت برونتي) بقلم كلاير بولين عام 2003. والمزيد من انجريا خلال العقود التي تلت، 1857.
الأعمال الأدبية


أعمال الصبا
  • القزم الأخضر
"القزم الأخضر، حكاية من التوتر الكامل " كتبت في عام 1833 تحت اسم مستعار : اللورد تشارلز ألبرت فلوريان ويلزلي. وتظهر تأثير والتر سكوت، وتعديلات برونتي على أسلوبها القوطي الأول ،الأمر الذي جعل كريستيان ألكساندر يعلق أنه " في هذا العمل من الواضح أن برونتي قد سئمت من النمط القوطي في حد ذاته "
  • حكايات من أنجريا، كتبت عام 1834
مجموعة من كتابات الأطفال وبدايات الشباب تحوي مجموعة من القصص القصيرة.

Charlotte Brontë 21 April 1816 – 31 March 1855) was an English novelist and poet, the eldest of the three Brontë sisters, whose novels are English literature standards. She wrote Jane Eyre under the pen name Currer Bell.[Charlotte was born in Thornton, Yorkshire in 1816, the third of six children, to Maria (née Branwell) and her husband Patrick Brontë (formerly surnamed Brunty or Prunty), an Irish Anglican clergyman.

,ولدت في عام 1816 الثالثه من الترتيب من بين 6 اطفال وكان والدها رجل دين ايرلندي

In 1820, the family moved a few miles to Haworth, where Patrick had been appointed Perpetual Curate.
انتلقت العائلة عام 1820 بينما كان جين في الرابعة الى منطقة هاورث وهي تبع عدة اميال عن المكان الذي ولدت فيه

Mrs. Brontë died of cancer on 15 September 1821, leaving five daughters and a son to be taken care of by her aunt Elizabeth Branwell.
ماتت الام عام 1821 حيث تركت 5 بنات وصبي ليتم الاعتناء بهم من قبل الاب عندما كانت جين في الخامسة

In August 1824, Charlotte was sent with three of her sisters, Emily, Maria, and Elizabeth, to the Clergy Daughters' School at Cowan Bridge in Lancashire (which she would describe as Lowood School in Jane Eyre).
في عام 1824 ارسلت جين الى مدرسة داخلية

Its poor conditions, Charlotte maintained, permanently affected her health and physical development and hastened the deaths of her two elder sisters, Maria (born 1814) and Elizabeth (born 1815), who died of tuberculosis in June 1825. Soon after their father removed them from the school.[
ولقد اصاب وضع المدرسة غير الصحب البنات بالمرض وتسبب بموت اختين لها عام 1825 عندما كانت في التاسعة

At home in Haworth Parsonage—a small rectory close to the graveyard of a bleak, windswept village on the Yorkshire moors—Charlotte acted as "the motherly friend and guardian of her younger sisters". She and the other surviving children— Branwell, Emily, and Anne – began chronicling the lives and struggles of the inhabitants of their imaginary kingdoms. Charlotte and Branwell wrote Byronic stories about their country – Angria – and Emily and Anne wrote articles and poems about theirs – Gondal. The sagas were elaborate and convoluted (and still exist in partial manuscripts) and provided them with an obsessive interest during childhood and early adolescence, which prepared them for their literary vocations in adulthood.
Charlotte continued her education at Roe Head, Mirfield, from 1831 to 32, where she met her lifelong friends and correspondents, Ellen Nussey and Mary Taylor.[4] During this period, she wrote her novella The Green Dwarf (1833) under the name of Wellesley. Charlotte returned as a teacher from 1835 to 1838. In 1839, she took up the first of many positions as governess to various families in Yorkshire, a career she pursued until 1841.
Politically a Tory, she preached tolerance rather than revolution. She held high moral principles, and, despite her shyness in company, she was always prepared to argue her beliefs.[

In 1842 she and Emily travelled to Brussels to enroll in a boarding school run by Constantin Heger (1809–96) and his wife Claire Zoé Parent Heger (1804–89). In return for board and tuition, Charlotte taught English and Emily taught music. Their time at the boarding school was cut short when Elizabeth Branwell, their aunt who joined the family after the death of their mother to look after the children, died of internal obstruction in October 1842.
ماتت العمة التي عملت على تربية الاطفال بعد موت الام في عام 1841

Charlotte returned alone to Brussels in January 1843 to take up a teaching post at the boarding school. Her second stay at the boarding school was not a happy one; she became lonely, homesick and deeply attached to Constantin Heger. She finally returned to Haworth in January 1844 and later used her time at the boarding school as the inspiration for some of The Professor and Villette.
In May 1846, Charlotte, Emily, and Anne published a joint collection of poetry under the assumed names of Currer, Ellis and Acton Bell. Although only two copies were sold, the sisters continued writing for publication and began their first novels. Charlotte used "Currer Bell" when she published her first two novels. Of this, Brontë later wrote:
Averse to personal publicity, we veiled our own names under those of Currer, Ellis and Acton Bell; the ambiguous choice being dictated by a sort of conscientious scruple at assuming Christian names positively masculine, while we did not like to declare ourselves women, because—without at that time suspecting that our mode of writing and thinking was not what is called 'feminine' – we had a vague impression that authoresses are liable to be looked on with prejudice; we had noticed how critics sometimes use for their chastisement the weapon of personality, and for their reward, a flattery, which is not true praise.[7]
Indeed, her novels were deemed coarse by the critics.[8] There was speculation about the identity of Currer Bell, and whether Bell was a man or a woman.
Charlotte's brother, Branwell, the only son of the family, died of chronic bronchitis and marasmus exacerbated by heavy drinking in September 1848, although Charlotte believed his death was due to tuberculosis.
مات الاخ الوحيد عام 1848 من السل

Branwell was also a suspected "opium eater", (i.e. a laudanum addict). Emily and Anne both died of pulmonary tuberculosis in December 1848 and May 1849, respectively.

ماتت الاختات املي وان في العام 1848 و 1849 بمرض السل

Charlotte and her father were now left alone together. In view of the enormous success of Jane Eyre, she was persuaded by her publisher to visit London occasionally, where she revealed her true identity and began to move in a more exalted social circle, becoming friends with Harriet Martineau, Elizabeth Gaskell, William Makepeace Thackeray and G. H. Lewes. Her book had sparked a movement in regards to feminism in literature. The main character, Jane Eyre, in her novel Jane Eyre, was a parallel to herself, a woman who was strong. However, she never left Haworth for more than a few weeks at a time as she did not want to leave her ageing father's side.
Thackeray’s daughter, the writer Anne Isabella Thackeray Ritchie recalled a visit to her father by Charlotte Brontë:
…two gentlemen come in, leading a tiny, delicate, serious, little lady, with fair straight hair, and steady eyes. She may be a little over thirty; she is dressed in a little barège dress with a pattern of faint green moss. She enters in mittens, in silence, in seriousness; our hearts are beating with wild excitement. This then is the authoress, the unknown power whose books have set all London talking, reading, speculating; some people even say our father wrote the books – the wonderful books… The moment is so breathless that dinner comes as a relief to the solemnity of the occasion, and we all smile as my father stoops to offer his arm; for, genius though she may be, Miss Brontë can barely reach his elbow. My own personal impressions are that she is somewhat grave and stern, specially to forward little girls who wish to chatter… Every one waited for the brilliant conversation which never began at all. Miss Brontë retired to the sofa in the study, and murmured a low word now and then to our kind governess… the conversation grew dimmer and more dim, the ladies sat round still expectant, my father was too much perturbed by the gloom and the silence to be able to cope with it at all… after Miss Brontë had left, I was surprised to see my father opening the front door with his hat on. He put his fingers to his lips, walked out into the darkness, and shut the door quietly behind him… long afterwards… Mrs. Procter asked me if I knew what had happened… It was one of the dullest evenings [Mrs Procter] had ever spent in her life… the ladies who had all come expecting so much delightful conversation, and the gloom and the constraint, and how finally, overwhelmed by the situation, my father had quietly left the room, left the house, and gone off to his club.[9]
In June 1854, Charlotte married Arthur Bell Nicholls, her father's curate and, in the opinion of many scholars, the model for several of her literary characters such as Jane Eyre's Rochester and St. John. She became pregnant soon after the marriage. Her health declined rapidly during this time, and according to Gaskell, her earliest biographer, she was attacked by "sensations of perpetual nausea and ever-recurring faintness."[10] Charlotte died, along with her unborn child, on 31 March 1855, at the young age of 38. Her death certificate gives the cause of death as phthisis (tuberculosis), but many biographers suggest she may have died from dehydration and malnourishment, caused by excessive vomiting from severe morning sickness or hyperemesis gravidarum. There is also evidence to suggest that Charlotte died from typhus she may have caught from Tabitha Ackroyd, the Brontë household's oldest servant, who died shortly before her. Charlotte was interred in the family vault in The Church of St. Michael and All Angels, Haworth, West Yorkshire, England.
The Life of Charlotte Brontë, the posthumous biography of Charlotte Brontë by Gaskell, was the first of many biographies about Charlotte to be published. Though frank in places, Gaskell suppressed details of Charlotte's love for Heger, a married man, as being too much of an affront to contemporary morals and as a possible source of distress to Charlotte's still-living friends, father and husband.[11] Gaskell also provided doubtful and inaccurate information about Patrick Brontë, claiming, for example, that he did not allow his children to eat meat. This is refuted by one of Emily Brontë's diary papers, in which she describes the preparation of meat and potatoes for dinner at the parsonage, as Juliet Barker points out in her recent biography, The Brontës.
Posthumously, her first-written novel was published in 1857, the fragment she worked on in her last years in 1860 (twice completed by recent authors, the more famous version being Emma Brown: A Novel from the Unfinished Manuscript by Charlotte Brontë by Clare Boylan, 2003), and much Angria material over the ensuing decades.
يتمية الام في الـ 5


ايوب صابر متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-05-2011, 03:31 PM   رقم المشاركة : [58]
ايوب صابر
نائب المشرف العام للأقسام
 




ايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud of
افتراضي

والان دعونا نتعرف على سر الروعة في رواية:
19 ـ الغرور، للمؤلف ويليام ميكبيس ثاكري

Vanity Fair: A Novel without a Hero is a novel by William Makepeace Thackeray, first published in 1847–48, satirizing society in early 19th-century Britain. The book's title comes from John Bunyan's allegorical story The Pilgrim's Progress, first published in 1678 and still widely read at the time of Thackeray's novel. Vanity fair refers to a stop along the pilgrim's progress: a never-ending fair held in a town called Vanity, which is meant to represent man's sinful attachment to worldly things. The novel is now considered a classic, and has inspired several film adaptations

Plot summary

The story opens at Miss Pinkerton's Academy for Young Ladies, where the protagonists Becky Sharp and Amelia Sedley have just completed their studies and are preparing to depart for Amelia's house in Russell Square. Becky is portrayed as a strong-willed and cunning young woman determined to make her way in society, and Amelia Sedley as a good-natured, loveable, though simple-minded young girl.
At Russell Square, Miss Sharp is introduced to the dashing and self-obsessed Captain George Osborne (to whom Amelia has been betrothed from a very young age) and to Amelia's brother Joseph Sedley, a clumsy and vainglorious but rich civil-servant fresh from the East India Company. Becky entices Sedley, hoping to marry him, but she fails because of warnings from Captain Osborne, Sedley's own native shyness, and his embarrassment over some foolish drunken behavior of his that Becky had witnessed at Vauxhall.
With this, Becky Sharp says farewell to Sedley's family and enters the service of the crude and profligate baronet Sir Pitt Crawley, who has engaged her as a governess to his daughters. Her behaviour at Sir Pitt's house gains his favour, and after the premature death of his second wife, he proposes to her. However, he finds that she is already secretly married to his second son, Rawdon Crawley.
Sir Pitt's elder half sister, the spinster Miss Crawley, is very rich, having inherited her mother's fortune of £70,000. How she will bequeath her great wealth is a source of constant conflict between the branches of the Crawley family who vie shamelessly for her affections; initially her favourite is Sir Pitt's younger son, Captain Rawdon Crawley. For some time, Becky acts as Miss Crawley's companion, supplanting the loyal Miss Briggs in an attempt to establish herself in favour before breaking the news of her elopement with Miss Crawley's nephew. However, the misalliance so enrages Miss Crawley that she disinherits her nephew in favour of his pompous and pedantic elder brother, who also bears the name Pitt Crawley. The married couple constantly attempt to reconcile with Miss Crawley, and she relents a little. However, she will only see her nephew and refuses to change her will.
While Becky Sharp is rising in the world, Amelia's father, John Sedley, is bankrupted. The Sedleys and Osbornes were once close allies, but the relationship between the two families disintegrates after the Sedleys are financially ruined, and the marriage of Amelia and George is forbidden. George ultimately decides to marry Amelia against his father's will, primarily due to the pressure of his friend Dobbin, and George is consequently disinherited. While these personal events take place, the Napoleonic Wars have been ramping up. George Osborne and William Dobbin are suddenly deployed to Brussels, but not before an encounter with Becky and Captain Crawley at Brighton. The holiday is interrupted by orders to march to Brussels. Already, the newly wedded Osborne is growing tired of Amelia, and he becomes increasingly attracted to Becky who encourages his advances.
At a ball in Brussels (based on the Duchess of Richmond's famous ball on the eve of the Battle of Waterloo) George gives Becky a note inviting her to run away with him. He regrets this shortly afterwards and reconciles with Amelia, who has been deeply hurt by his attentions towards her former friend. The morning after, he is sent to Waterloo with Captain Crawley and Dobbin, leaving Amelia distraught. Becky, on the other hand, is virtually indifferent to her husband's departure. She tries to console Amelia, but Amelia responds angrily, disgusted by Becky's flirtatious behaviour with George and her lack of concern about Captain Crawley. Becky resents this snub and a rift develops between the two women that lasts for years. Becky is not very concerned for the outcome of the war, either; should Napoleon win, she plans to become the mistress of one of his marshals. Meanwhile she makes a profit selling her carriage and horses at inflated prices to Amelia's panicking brother Joseph seeking to flee the city, where the Belgian population is openly pro-Napoleonic.
Captain Crawley survives, but George dies in the battle. Amelia bears him a posthumous son, who is also named George. She returns to live in genteel poverty with her parents. Meanwhile, since the death of George, Dobbin, who is young George's godfather, gradually begins to express his love for the widowed Amelia by small kindnesses toward her and her son. Most notable is the recovery of her old piano, which Dobbin picks up at an auction following the Sedleys' ruin. Amelia mistakenly assumes this was done by her late husband. She is too much in love with George's memory to return Dobbin's affections. Saddened, he goes to India for many years. Dobbin's infatuation with Amelia is a theme which unifies the novel and one which many have compared to Thackeray's unrequited love for a friend's wife.[citation needed]
Meanwhile, Becky also has a son, also named after his father, but unlike Amelia, who dotes on and even spoils her child, Becky is a cold, distant mother. She continues her ascent first in post-war Paris and then in London where she is patronised by the great Marquis of Steyne, who covertly subsidises her and introduces her to London society. Her success is unstoppable despite her humble origins, and she is eventually presented at court to the Prince Regent himself.
Becky and Rawdon appear to be financially successful, but their wealth and high standard of living are mostly smoke and mirrors. Rawdon gambles heavily and earns money as a billiards shark. The book also suggests he cheats at cards. Becky accepts trinkets and money from her many admirers and sells some for cash. She also borrows heavily from the people around her and seldom pays bills. The couple lives mostly on credit, and while Rawdon seems to be too dim-witted to be aware of the effect of his borrowing on the people around him, Becky is fully aware that her heavy borrowing and her failure to pay bills bankrupts at least two innocent people: her servant, Briggs, whose life savings Becky borrows and fritters away, and her landlord Raggles, who was formerly a butler to the Crawley family and who invested his life savings in the townhouse that Becky and Rawdon rent (and fail to pay for). She also cheats innkeepers, milliners, dress-makers, grocers, and others who do business on credit. She and Rawdon obtain credit by tricking everyone around them into believing they are receiving money from others. Sometimes, Becky and Rawdon buy time from their creditors by suggesting Rawdon received money in Miss Crawley's will or are being paid a stipend by Sir Pitt. Ultimately Becky is suspected of carrying on an extramarital affair with the Marquis of Steyne, apparently encouraged by Rawdon to prostitute herself in exchange for money and promotion.
At the summit of her success, Becky's pecuniary relationship with the rich and powerful Marquis of Steyne is discovered by Rawdon after Rawdon is arrested for debt. Rawdon's brother's wife, Lady Jane, bails him out and Rawdon surprises Becky and Steyne in a compromising moment. Rawdon leaves his wife and through the offices of the Marquis of Steyne is made Governor of Coventry Island to get him out of the way, after Rawdon challenges the elderly marquis to a duel. Becky, having lost both husband and credibility, is warned by Steyne to leave the United Kingdom and wanders the continent. Rawdon and Becky's son is left in the care of Pitt Crawley and Lady Jane. However, wherever Becky goes, she is followed by the shadow of the Marquis of Steyne. No sooner does she establish herself in polite society than someone turns up who knows her disreputable history and spreads rumours; Steyne himself hounds her out of Rome.
As Amelia's adored son George grows up, his grandfather relents and takes him from poor Amelia, who knows the rich and bitter old man will give him a much better start in life than she or her family could ever manage. After twelve years abroad, both Joseph Sedley and Dobbin return to the UK. Dobbin professes his unchanged love to Amelia, but although Amelia is affectionate she tells him she cannot forget the memory of her dead husband. Dobbin also becomes close to young George, and his kind, firm manner are a good influence on the spoiled child.
While in England, Dobbin mediates a reconciliation between Amelia and her father-in-law. The death of Amelia's father prevents their meeting, but following Osborne's death soon after, it is revealed that he had amended his will and bequeathed young George half his large fortune and Amelia a generous annuity. The rest is divided between his daughters, Miss Osborne, and Mrs. Bullock, who begrudges Amelia and her son for the decrease in her annuity.
After the death of old Mr. Osborne, Amelia, Joseph, George and Dobbin go on a trip to Germany, where they encounter the destitute Becky. She meets the young George at a card table and then enchants Jos Sedley all over again. Becky has unfortunately deteriorated as a character. She is drinking heavily, has lost her singing voice and much of her looks and spends time with card sharps and con artists. The book suggests that Becky has been involved in activities even more shady than her usual con games, but does not go into details.
Following Jos' entreaties, Amelia agrees to a reconciliation (when she hears that Becky's ties with her son have been severed), much to Dobbin's disapproval. Dobbin quarrels with Amelia and finally realizes that he is wasting his love on a woman too shallow to return it. However, Becky, in a moment of conscience, shows Amelia the note that George (Amelia's dead husband) had given her, asking her to run away with him. This destroys Amelia's idealized image of George, but not before Amelia has sent a note to Dobbin professing her love.
Becky resumes her seduction of Jos and gains control over him. He eventually dies of a suspicious ailment after signing a portion of his money to Becky as life insurance. In the original illustrations, which were done by Thackeray, Becky is shown behind a curtain with a vial in her hand; the picture is labelled "Becky's second appearance in the character of Clytemnestra" (she had played Clytemnestra during charades at a party earlier in the book). Jos' death appears to have made her fortune.
By a twist of fate Rawdon dies weeks before his older brother, whose son has already died; the baronetcy descends to Rawdon's son. Had he outlived his brother by even a day he would have become Sir Rawdon Crawley and Becky would have become Lady Crawley, a title she uses anyway in later life. The reader is informed at the end of the novel that although Dobbin married Amelia, and although he always treated her with great kindness, he never fully regained the love that he once had for her. There is also a final appearance for Becky, as cocky as ever, selling trinkets at a fair in aid of various charitable causes. She is now living well again as her son, the new baronet, has agreed to financially support her (in spite of her past neglect and indifference towards him


ايوب صابر متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-05-2011, 03:37 PM   رقم المشاركة : [59]
ايوب صابر
نائب المشرف العام للأقسام
 




ايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud of
افتراضي


William Makepeace Thackeray; 18 July 1811 – 24 December 1863) was an English novelist of the 19th century. He was famous for his satirical works, particularly Vanity Fair, a panoramic portrait of English society.
كاتب انجليزي اشتهر بكتابته اللاذعة والساخره
Thackeray, an only child, was born in Calcutta (the capital of the British Indian Empire at the time, in the grounds of what is now the Armenian College & Philanthropic Academy – on the old Freeschool Street, now called Mirza Ghalib Street), India,
ولد في الهند عام 1811 حيث كان يعمل والده الانجليزي
where his father, Richmond Thackeray (1 September 1781 – 13 September 1815), held the high rank of secretary to the board of revenue in the British East India Company. His mother, Anne Becher (1792–1864) was the second daughter of Harriet and John Harman Becher who was also a secretary (writer) for the East India Company.
William's father died in 1815, which caused his mother to decide to return William to England in 1816 (she remained in India).
مات والد وليم في الهند سنة 1815 مما جعل والدته تقرر اعادته الى لندن في العام 1816 وبقيت هي في الهند
The ship on which he travelled made a short stopover at St. Helena where the imprisoned Napoleon was pointed out to him. Once in England he was educated at schools in Southampton and Chiswick and then at Charterhouse School, where he was a close friend of John Leech. He disliked Charterhouse, parodying it in his later fiction as "Slaughterhouse."
تعلم في انجلترا في مدارس داخلية ووصف مدرستة تشارتر هاوس في كتاباته اللاحقة بأنها المسلخ
(Nevertheless Thackeray was honoured in the Charterhouse Chapel with a monument after his death.) Illness in his last year there (during which he reportedly grew to his full height of 6' 3") postponed his matriculation at Trinity College, Cambridge, until February 1829.
اخره المرض عن الالتحاق بكلية ترنتي في كامبرج جتى عام 1829
Never too keen on academic studies, he left the University in 1830, though some of his earliest writing appeared in university publications The Snob and The Gownsman.
لم يكن مهتم كثيرا بالدراسة الجامعية ولذلك ترك الجامعة في العام 1830

He travelled for some time on the continent, visiting Paris and Weimar, where he met Goethe.
سافر الى فرنسا والتقى جوثي
He returned to England and began to study law at the Middle Temple, but soon gave that up.
عاد لدراسة القانون
On reaching the age of 21 he came into his inheritance but he squandered much of it on gambling and by funding two unsuccessful newspapers, The National Standard and The Constitutional for which he had hoped to write.
حصل على حصته من الاثر عندما اصبح في الحادية والعشرين من العمر لكنه ضيع امواله في القمار وفي تمويل جريدتين فاشلتين
He also lost a good part of his fortune in the collapse of two Indian banks.
خسر ايضا جزءا مهما من ثروته في انهيار بنوك هندية
Forced to consider a profession to support himself, he turned first to art, which he studied in Paris, but did not pursue it except in later years as the illustrator of some of his own novels and other writings.
Thackeray's years of semi-idleness ended after he met and, on 20 August 1836, married Isabella Gethin Shawe (1816–1893), second daughter of Matthew Shawe, a colonel, who had died after extraordinary service, primarily in India, and his wife, Isabella Creagh.
انتهت سنوات الكسل عنده عندما التقى في العام 1836 بزوجته ازابيلا وهي ابتة ضابط نات بعد خدمة عسكرية مشرفه
Their three daughters were Anne Isabella (1837–1919), Jane (died at 8 months) and Harriet Marian (1840–1875). He now began "writing for his life," as he put it, turning to journalism in an effort to support his young family.
Tragedy struck in his personal life as his wife succumbed to depression after the birth of their third child in 1840.
حلت به المآساة حينما اصاب زوجته مرض الكآبة بعد ولادتة ابنها الثالث

قل انتاجة وابتعد عن زوجته لكنه عاد لاصطحابها في رحلة الى ايرلندا لعلها تشفى وفي البحر رمت بنفسها في المياه محاولة الانتحار لكن تم انقاذها ثم عادا بعد ابرعبة اسابيع لكن حالتها ظلت تتدهور واصحبت لا تعي العالم حولها وفشلت كل محاولات علاجها وتم حجزها في منزل بالقرب من باريس وظلت فيه حتى عام 1893 اي انها عاشت بعد وقاة زوجها بثلاثين سنه
After his wife's illness, Thackeray became a de facto widower, never establishing another permanent relationship.

بعد مرض زوجته اصبح بمثابة ارمل ولم يحاول الاقتران بأمرأه اخرى لكنه صادق نساء اخريات واحدة تكبره بعشرين سنه
He did pursue other women, in particular Mrs. Jane Brookfield and Sally Baxter. In 1851 Mr. Brookfield barred Thackeray from further visits to or correspondence with Jane. Baxter, an American twenty years his junior whom he met during a lecture tour in New York City in 1852, married another man in 1855.
In the early 1840s, Thackeray had some success with two travel books, The Paris Sketch Book and The Irish Sketch Book. Later in the decade, he achieved some notoriety with his Snob Papers, but the work that really established his fame was the novel Vanity Fair, which first appeared in serialised instalments beginning in January 1847. Even before Vanity Fair completed its serial run, Thackeray had become a celebrity, sought after by the very lords and ladies he satirised; they hailed him as the equal of Dickens.
He remained "at the top of the tree," as he put it, for the remaining decade and a half of his life, producing several large novels, notably Pendennis, The Newcomes, and The History of Henry Esmond, despite various illnesses, including a near fatal one that struck him in 1849 in the middle of writing Pendennis. He twice visited the United States on lecture tours during this period.
كتب عدة روايات وكان يعاني من المرض وكاد يموت وهو يكتب رواية بندنس
Thackeray also gave lectures in London on the English humourists of the eighteenth century, and on the first four Hanoverian monarchs. The latter series was published in book form as The Four Georges. In Oxford, he stood unsuccessfully as an independent for Parliament. He was narrowly beaten by Cardwell (1070 votes, against 1005 for Thackeray).
In 1860, Thackeray became editor of the newly established Cornhill Magazine, but was never comfortable as an editor, preferring to contribute to the magazine as a columnist, producing his Roundabout Papers for it.
His health worsened during the 1850s and he was plagued by the recurring stricture of the urethra that laid him up for days at a time.
ساءت صحته خلال العام 1850
He also felt he had lost much of his creative impetus. He worsened matters by over-eating and drinking and avoiding exercise, though he enjoyed horseback riding and kept a horse. He could not break his addiction to spicy peppers, further ruining his digestion. On 23 December 1863, after returning from dining out and before dressing for bed, Thackeray suffered a stroke and was found dead on his bed in the morning. His death at the age of fifty-two was entirely unexpected, and shocked his family, friends, and reading public.
مات وعمره 52 سنه ومثل موته صدمة لعائلة واصدقاؤه والقراء
يتم الاب في سن الـ 4


ايوب صابر متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-05-2011, 04:38 PM   رقم المشاركة : [60]
ايوب صابر
نائب المشرف العام للأقسام
 




ايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud of
افتراضي

والان دعونا نتعرف على روعة هذه الرواية:

20 ـالحرف القرمزي، للمؤلف ناثانيل هوثورن.
الحرف القرمزي (1850) هي رواية كتبها ناثانيال هاوثورن، وهي تعد واحدة من الروائع التي كتبها. تدور أحداث الرواية في القرن السابع عشر في مدينة بوسطنالمتزمتة. وتحكي قصة هستر براين التي أنجبت بعدما ارتكبت خطيئة الزنا، ثم تتوب وتحاول أن تعيش حياة كريمة. ويُحاول هوثورن استكشاف مواضيع جديدة حول القانون، والخطيئة، والإثم.

الحبكة الدرامية

تدور أحداث الرواية خلال فصل الصيف في مدينة بوستون بماساشوستس بالقرن السابع عشر، داخل قرية متزمتة. تَضْطَّر سيدة شابة، تُدْعَى هستر براين، أن تُغَادِر البلدة هي وطفلتها الرضيعة. وكانت ترتدي على صدرها قطعة قرمزية اللون من القماش. وكانت القماشة على شكل الحرف "A". يُمثِّل الحرف القُرمُزيّ "A" خطيئة الزنا التي ارتكبتها هستر، فعو رمز لإثمها أو عارها ليراه كل الناس. يُخبر أحد الناس رجلاً كبيراً بأن هستر قد ارتكبت الزنا. قام روجر شيلينجوورث، زوج هستر الذي يكبرها بكثير، بارسال زوجته إلى أمريكا، بينما ظل هو لترتيب بعض الأمور في أوروبا. لم يصل روجر إلى بوستون، وأجمع الناس على أنه فُقِدَ في البحر. ومن الواضح أن هستر قد تورطت في علاقة أثناء انتظار زوجها، مما أسفر عن ولادة ابنتها. لن تبوح هستر باسم حبيبها، ويبقي الحرف القرمزى وفضيحتها بين الناس بمثابة عقاب لها على إثمها وتكتمها. وفي هذا اليوم، أمر رؤساء المدينة بشنقها، ولكنها رفضت ذِكر اسم والد طفلتها.
ويتضح أن الرجل العجوز هو زوج هستر المفقود. حيث جاء إلى بوستون من أجل الانتقام. ولم يبوح بهويته الحقيقية إلى لهستر. ومرت سنوات عديدة. عملت هستر كخياطة، وكبرت ابنتها بيرل لتصبح طفلة عنيدة شيطانية. تعتبر بيرل رمز الحرف القرمزي الذي يمثل حب هستر وعقابها. وقد عاشوا في كوخ صغير على أطراف مدينة بوستون، بعد أن أصبحوا منبوذين من المجتمع. حاول مسئولون في المجتمع أخذ بيرل من أمها، ولكن تمكَّنت الأم وابنتها من البقاء معاً بمساعدة أحد الوزراء يدعى آرثر ديميسدال. ويبدو أن ديميسدال يعاني من مشاكل في القلب ناتجة عن مشاكل نفسية. وتمكن شيلنجوورث من ملازمة الوزير المريض ليمنحه الرعاية اللازمة طوال الوقت. كان شيلنجوورث يشك بوجود علاقة بين مرض ديميسدال والسر الذي تُخفيه هستر. ولذلك، بدأ في اختبار الوزير ليأخذ منه ما يستطيع من معلومات. وفي أحد الأيام، اكتشف شيلينجوورث شيئاً تم إخفاؤه عن القاريء أثناء ما كان الوزير نائماً، وهو حرف "A" محروق داخل خزانة ديميسدال، مما أكَّد شكوكه.

زادت المشاكل النفسية التي يعاني منها ديميسدال، وقام باختراع أساليب جديدة لتعذيب نفسه. أثناء ذلك الوقت، زادت أعمال هستر الخيرية من تعاطف المجتمع معها. وفي ليلة من الليالي، قابلت هستر وابنتها ديميسدال وهما عائدتان من زيارة جون وينتروب في ساعاته الأخيرة قبل موته. وكان الوزير يقف فوق مشنقة البلدة يحاول أن يعاقب نفسه على أخطائه. انضمت إليه هستر وابنتها. رفض ديميسدال طلب بيرل بالاعتراف بها علناً في اليوم التالي. ثم ظهر شهب على شكل حرف A ذو لون أحمر باهت في السماء المظلمة. فَسَّرَه بعض سكان المدينة بأنه يرمز للملاك، لموت شخص مهم في المجتمع، ولكن ديميسدال رأى أن الحرف يرمز لفاحشة الزنا. وبَدَأَت حالة الوزير تسداد سوءً، وبالتالي قررت هيستر التدخل. ذًهبت إلى شيلينجوورث وطلبت منه أن يتوقف عن تعذيب ديميسدال. ولكنه رفض. وبالتالي، هدَّدته هيستر بأنها ستُخبر ديميسدال بهوية شيلينجوورث الحقيقية.
كانت هيستر وابنتها تتمشيان في الغابة. لم تُشرق الشمس على هستر، بينما كانت بيرل تنعم بأشعة شمس. وفي نفس الوقت، قابلتا ديميسدال الذي كان يتمشى في الغابة أيضاً. أخبرت هستر ديميسدال بحقيقة هوية شيلينجوورث. ومن ثم قرر الحبيبان الهرب إلى أوروبا، حيث يمكنهما العيش معاً مع بيرل كعائلة واحدة. سيركبون مركباً ليتجهوا إلى أوروبا في أربعة أيام. شعر كل منهما بشيء من الحرية، وقامت هستر بإزالة الحرف القرمزي وتركت شعرها ينساب. وشَقَّت أشعة الشمس السحاب والشجر لِتُنير فرحة وحرية هستر. ولم تتعرف بيرل على أمها يدون ارتداء الحرف القرمزي. وبدأت تصرخ حتى أشارت أمها على الحرف القرمزي الموجود على الأرض. طلبت هستر من بيرل أن تأتي إليها، ولكنها لن تذهب إليها إلا إذا أعادت هستر الحرف القرمزي إلى فستانها مرة أخرى. ثم ذهبت بيرل إلى أمها. قَبَّل ديميسدال بيرل على جبهتها، ولكنها قامت بمسحها لأن ديميسدال يرفض الاعتراف بها على الملأ. ومع ذلك، يبدو أن الوزير قد بدأ يشعر براحة تجاه ما اقترفه من أخطاء في حياته الماضية.
وقبل رحيل السفينة بيوم، اجتمع سكان البلدة للاحتفال بالانتخابات، وقام ديميسدال بإلقاء خطبة بليغة جداً. وعلمت هستر في نفس الوقت بأن شيلينجوورث قد عرف بخطتهما، وحجز تذكرة على نفس السفينة. وبعد أن غادر ديميسدال الكنيسة فور إنهاء خطبته، وجد هستر وبيرل واقفتين عند المشنقة. ثم قام بالصعود إلى المشنقة ليَنْضَم إلى حبيبته وابنته، واعترف بها علناً. ثم كشف عن العلامة المحفورة على صدره. ومات ديميسدال بعد أن قَبَّلَتهُ بيرل.[2]
مات شيلينجوورث بعد عام من موت الوزير بسبب غضبه لعدم الانتقام. رحلت هستر وابنتها عن مدينة بوستون، ولم يعرف أحد ماذا حدث لهما. وبعد مرور عدة سنوات، عادت هستر وحدها لتعيش في كوخها القديم وتمارس أعمالها الخيرية. وكان يصلها خطابات من بيرل. كانت هناك شائعات بأن بيرل قد تزوجت برجل أوروبي أرستقراطي، وأصبح لها عائلتها الخاصة. ورثت بيرل كل أملاك شيلينجوورث، على الرغم من أنه كان يعلم أنها ليست ابنته. أصبحت هستر تشعر بالحرية، وقد غفر لها أهل البلدة طيشها، خاصة النساء. عندما ماتت هستر، دُفِنت في مقبرة جديدة بالقرب من مقبرة أخرى بالقرب من كنيسة الملك. كانت مقبرتها بالقرب من المقبرة الغارقة، ولكن هناك مسافة بينهما. وهناك بلاطة واحدة للضريحين. وتم تزيين البلاطة بالحرف "A"، ليشير إلى هستر وديميسدال.
المواضيع الرئيسية

الخطيئة

تستدعي تجربة هستر وديميسدال قصة آدم وحواء، لأن الخطيئة في الحالتبن تؤدي إلى الطرد والمعاناة. كما أنها تؤدي إلى المعرفة—خاصة معرفة معني كلمة إنسان. يرمز الحرف القرمزي لهستر بجواز سفرها إلى منطقة لا تجرأ النساء الذهاب إليها، مما جعلها تتأمل مجتمعها بشكل أكثر جرأة من أي شخص آخر في إنجلترا الحديثة.[3]
تعاطف الناس مع الوزير المخادع، وانضم إلى إخوانه الخاطئين في الإنسانية. واشتقت خطبته البليغة من هذا الشعور بالتعاطف. احتفظت لغة القس آرثر ديميسدال بالمبادي القديمة للفكر المسيحي. ويُعتبر سقوطه نابعاً من لعنه؛ حيث بدا بأنه نقي. وانتهى بالفساد. وتكمن الخديعة في أن الوزير هو الذي خدع نفسه، حيث يُقنع نفسه في كل مرحلة من مراحل الحج بأنه قد كفَّر عن ذنبه.
يتناقض جمال شجرة الورود مع كل ما هو موجود حولها—كما سيكون الحرف القرمزي لاحقاً في القصة. وتبحث الشجرة عن بعض الأخلاق الجميلة في القصة التراجيدية، كما أنها تُعبر عن حنان روح الطبيعة على هستر الضالة وابنتها (الزهور التائهة بين الأعشاب)، في مقابل قسوة جيرانها المتزمتين. ودائماً ما نجد مقابلة بين صُوَر الطبيعة والظلام القاتم للمتزمتين ونِظَامِهِم.[4]
يَعكِس جِسم شيلينجوورث المُشَوَّه الشَّر الكامن داخل روحه، والذي تزايد مع تَقَدُّم أحداث القصة. تماماً كما يُمثِّل مرض ديميسدال اضطرابه الداخلى. حيث يعكس الشكل الخارجي للإنسان ما بداخل قلبه.[4]
تُعد الوظيفة الرئيسية لشخصية بيرل هي أنها رمز، على الرغم من تعقيدها. تُجسِّد بيرل الحرف القرمزي. وكانت دائماً ما ترتدي فستان قرمزيّ اللون مُزَيَّن بخيوط ذهبية، وهو ما يشبه الحرف القرمزي الموجود على صدر هستر.[3] هناك تشابه بين بيرل وبيترس في قصة ابنة رابتشيني. تمت دراسة الشخصيتين بنفس الإتجاه، ولكن من وجهة نظر مختلفة. تَغَذَّت بيترس على نباتات سامًّةـ حتى أصبحت هي نفسها سامَّة. بينما شَرِبَت بيرل من كأس الخطيئة التي ارتكبها أبواها، في عالمها المجهول قبل أن تولد.
الماضي والحاضر

تم التعبير عن الصدام بين الماضي والحاضر بأكثر من طريقة. قعلي سبيل المثال، هناك شخصية الجنرال الكبير البطل الذي يتمتع بالمثابرة، والاستقامة، والشفقة، والقوة الأخلاقية الداخلية. وكان يُلَقَّب بـ"روح إنجلترا الحديثة". ولكنه يذهب إلى المرعى، وأحياناً يترأَّس الـCustom House الذي يعمل به مجموعة من الخادمين الفاسدين، الذين يهربون من العمل للنوم، ويُهَرِّبُونَ البضائع. ويُدِيرُهم مُرَاقِب لا يتمتع بقُوَّة فِكرية، أو عُمق عاطفي، أو إدراك. إنه شخص طيِّب ولكنَّه قليل الحيلة.[4]
يمتلك هوثورن مشاعر متضاربة حول دور أسلافه في حياته. وَصَفَ هوثورن أسلافه في سيرته الذاتية بأنهم قاتمين، وملتحين، ويشبهون حيوان السمُّور، ويلبسون تيجان من الفولاذ، ومُتعسِّفين، حيث تمحى أعمالهم السيئة ما قدموه من أعمال جيدة. هناك شك بسيط تجاه ازدراء هوثورن لتلك المنظومة الأخلاقية المُتَزَمِّتَة وصرامتِها. لقد تخيَّل رؤية أسلافه عنه وازدرائهم له: إننى أُعَد غير ناجح في أعينهم، وليس لي قيمة، ومخزٍ. "مجرد كاتب لكتب قصصية!" على الرغم من عدم موافقته الرأي مع أسلافه، يشعر هوثورن بوجود رباط فطري بينه وبينهم. يبقي دمهم في شايينه، ويبقي عدم تسامحهم وعدم إنسانيتهم موضوع رواياته.[4]
تاريخ النشر

كان هوثورن يُخطط لأن تكون رواية الحرف القرمزي رواية قصيرة ضمن مجموعة كان ينوى أن يسميها أساطير الماضي. ولكن الناشر جيمس توماس فيلد أقنعه بأن تكون الحرف القرمزي رواية كاملة مستقلة.[5] نُشِرَت الرواية في ربيع عام 1850 من قِبَل شركة تيكنور وفيلدز، لتبدأ فترة ازدهار أعمال هوثورن.[6] وعندما سلَّم هوثورن الصفحات الأخيرة للشركة المُنْتِجّة في شهر فبراير عام 1850، قال: "لقد كَتبت بعض أجزاء القصة بعناية فائقة"، ولكنه شكَّ أن تُحقق شعبية بين الناس.[7] حققت الرواية مبيعات ضخمة فور نشرها[8]، على الرغم من أن الكاتب لم يَربح منها سوى 1500 دولاراً أمريكياً على مدى 14 سنة.[6] أثار نشْر الكتاب غضب السكان الأصليين لمدينة سالم، حيث رفضوا ازدراء هوثورن لهم في مقدمة روايته. ثم قام هوثورن بطباعة 2500 نسخة جديدة من الحرف القرمزي في الثلاثين من شهر مارس عام 1850، وقرَّر أن يعيد طباعة الرواية دون تغيير أي كلمة في المقدمة. إن الخصائص المميزة للمسودة هي الصراحة والدعابة الحقيقية. وأنكر وجود أي عداوة أو شعور سلبي شخصي أو سياسي من أي نوع.[9]
يَكمن نجاح الكتاب الفوريّ والأبديّ في معالجة القضايا الأخلاقية والروحية من منظور أمريكي مميز.[بحاجة لمصدر] لم يكن من السهل مناقشة موضوع الزنا في عام 1850. ومع ذلك، لم يعارض أحد هوثورن لمناقشته هذا الأمر بسبب دعم المؤسسة الأدبية لإنجلترا الحديثة. وقيل أن هذا العمل يُمثَّل عبقرية هوثورن الأدبية، لأنه عمل مُعَقَّد يحتوى على وصف موجز. ظلَّ الكتاب باقياً لما يتمتع به من عمق فلسفي ونفسي، وظلت الأجيال تقرأه باعتباره رواية كلاسيكية تعالج موضوع عالمي.[10]
تعتبر رواية الحرف القرمزي أول كتاب يحقق مبيعات ضخمة في أمريكا. وخلال منتضف التسعينيات، قام بعض الأشخاص بتجميع صفحات الكتاب يدوياً وبيعها بكميات صغيرة. تم بيع أول مجموعة من الحرف القرمزي، التي بلغت 2500 نسخة، في عشرة أيان فقط.[6] يَعتبر هواة تجميع الكتب النسخ الأولى كتب نادرة، وقد يصل سعرها إلى 6000 دولار أمريكي.
ردود الأفعال النقدية

قال الناقد إيفيرت أغسطس، وهو صديق هوثورن، أنه يفضل قصص الكاتب التي تشبه حكايات واشنطن إيرفينج. كما اعترض الناقد إدوين بيرسي، وهو صديق هورثون أيضاً، على كمية الإحباط المُركز التي تحتوى عليها الرواية، وتفاصيلها النفسية العميقة. وكَتب أن الرواية مُؤلِمة جداً[11]. بينما ذكر كاتب القرن العشرين لورانس بأنه لا يوجد عمل أفضل من الحرف القرمزي للتعبير عن الخيال الأمريكي.[12]
التلميحات
  • آني هوتشينسون، ذكرت في الباب الأول، The Prison Door (باب السجن)، كان من المنشقين (1591 - 1643). تم حرمانها من الكنيسة البوريتينية خلال فترة عام 1630، وتم نفيها من مدينة بوستون، وانتقلت إلى جزيرة رودي.
  • كان مارتن لوثر (1483-1545) قائداً لثورة الإصلاح البروتيستانتي في ألمانيا.
  • ارتكب كل من سير توماس أوفرباي والدكتور فورمان فاحشة الزنا في عام 1615 في إنجلترا. اتُّهم الدكتور فورمان بمحاولة قتل زوجته وحبيبها. كان أوفرباي صديق للعشيق، ويقال أنه مات مسموماً.
  • جون وينثروب (1588-1649) هو أول حاكم لمستعمرة خليج ماساشوستس.
  • إن الأرض التي بني عليها كنيسة الملك موجودة بالفعل. وألهم ضريح إليزابيث فكرة ضريح البطلة.
يرمز الحرف القرمزي إلى الحملة العلنية بقلم ريتشارد داوكنز


ايوب صابر متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 680 ( الأعضاء 0 والزوار 680)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أفضل مئة رواية عربية – سر الروعة فيها؟؟؟!!!- دراسة بحثية. ايوب صابر منبر الدراسات الأدبية والنقدية . 1293 11-28-2014 09:21 PM
سر الروعة في رواية "موسم الهجرة الى الشمال" للطيب صالح ايوب صابر منبر الدراسات الأدبية والنقدية . 14 05-15-2013 12:09 PM
مسابقة لــــ "افضل جدارية؟؟!!" ايوب صابر منبر الفنون التشكيلية والرسم . 3 10-24-2012 08:56 AM
رواية "الركض" للفرنسي جان أشنوز تدفع القارئ للركض وراء التفاصيل بدهشة وانبهار نبيل عودة مِنْبرُ عُلوم البَلاغةِ 3 01-25-2012 06:41 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

a.d - i.s.s.w

الآراء المنشورة في شبكة منابر ثقافية لاتمثل بالضرورة وجهة نظر إدارة الموقع بل هي نتاج أفكار أصحابها