« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: عاشق من الشمال (آخر رد :هشام الصباح)       :: إلى شاغرة (آخر رد :هشام الصباح)       :: كونراد ايكن ارتجالات: الضوء والثلج (آخر رد :عادل صالح الزبيدي)       :: مفاهيم خاطئة في التملك (آخر رد :د محمد رأفت عثمان)       :: المنافقون و صناعة المذاهب الباطلة (آخر رد :د محمد رأفت عثمان)       :: سأكتب على ذرات الرمال... (آخر رد :مازن الفيصل)       :: على متن أشواقي لمكة . شعر أشرف حشيش (آخر رد :أشرف حشيش)       :: آه الشاعر في منفاه. (آخر رد :فتحي المنيصير)       :: أَحَادِيثُ أُمِّي (آخر رد :فتحي المنيصير)       :: أحبكِ ..... والحب قدَرُ !! (آخر رد :عبدالحكيم مصلح)      


العودة   منتديات منابر ثقافيه > منابر النقد والدراسات النقدية والأدبية > منبر الدراسات الأدبية والنقدية .

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-20-2011, 08:35 AM
ايوب صابر ايوب صابر متواجد حالياً
نائب المشرف العام للأقسام
 




 

 

ايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud of
افتراضي العبقرية- سرها ومنشأها: دراسة معمقه وكشف لسرها!!؟؟

ما هي العبقرية ؟
ماذا قال الاخرون عن العبقرية؟ وسرها ومنشأها؟
هل يمكن تقديم جديد في هذا المجال ؟
هل يمكن تقديم تفسير للعبقرية؟
وما هو سر (العبقرية) إذا؟
رد مع اقتباس
قديم 06-20-2011, 08:37 AM   رقم المشاركة : [2]
ايوب صابر
نائب المشرف العام للأقسام
 




ايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud of
افتراضي


سر العبقرية؟
المصدر : الانترنت
==

جملة قالها عبقري ولم يدر انه عبقري....!!!
"
إن تاريخ العالم ليس إلاّ سيرة الرجال العظماء" (توماس كارلايل).
ياتري ما معني العبقرية ؟
وأين نجدها ؟ هل التقيت بالعبقرية يوما ما في نفسك ؟
وماهي مواصفات العبقري؟
لقد قررت ان اكن عبقرياً فما السبيل لتحقيق هذا...؟
العباقرة لم يموتوا هل تطمع في عمر أخر ....؟
"
الإرادة القوية والتفكير، واكتشاف الذات، ومواصلة السير، وتحمل الضربات القاسية، ومواجهة الألم، والصبر الذي لا ينفد، ومداومة المطالعة في الكتب وتوظيف التجارب الحياتية الأخرى.. كلها عوامل لصناعة العبقرية"، والعبقرية تكمن في خلق الجديد، والقضاء على التبعية والتقليد. وأعلى درجات العبقرية الإبداع، وهي نهايته وليست بدايته، كما يعتقد البعض. والإنسان العبقري يهضم كل شيء حوله من أجل أن يقدم الجديد، ويضيفه للبشرية. والكثير من الناس يخلط بين العبقري والنابغة، فالعبقري: هو الذي يشق طريقًا جديدًا، والنابغة: هو الذي يسلك طريقًا معروفًا بتميز. والذي نحتاجه في هذا الزمن هو العبقرية. ومصطلح العبقرية قديم حديث. فالعبقرية عند اللغويين المتقدمين:
كابن منظور في "لسان العرب" "أن عبقر موضع بالبادية، كثير الجن، يُقال في المثل: كأنهم جن عبقر، وقال ابن الأثير: عبقر قرية تسكنها الجن فيما زعموا، فكلما رأوا شيئًا فائقًا غريبًا مما يصعب عمله، أو شيئًا عظيمًا في نفسه نسبوه إليها: فقالوا عبقري.
وعند الزبيدي في "تاج العروس" أن أصل العبقرية صفة لكل ما بولغ في وصفه، وأصله أن عبقر بلد يوشى فيه البسط وغيرها، فنسب كل شيء جيد إلى عبقر.
وعند الفيرزوآبادي صاحب "القاموس المحيط" الكامل من كل شيء، والسَّيد، والذي ليس فوقه شيءٌ، والشديد، وضرب من البسط.
العبقرية في نظر المعاصرين:
اختلفت وجهات النظر في مفهوم العبقرية، وهي مجموعة من التعريفات المختلفة، والمتشابهة نسبيًا، والوقوف على تعريف شامل صعب. بحكم التفاوت في الفهم والتحليل. فمنهم من يربطها بالقدرات العقلية المعرفية العالية، ومنهم من يربطها بالإنجاز والإنتاج لكثير من الأعمال التي يُلاحظ تأثيرها على الآخرين، ومنهم يختصر مفهوم العبقرية في خلق الجديد، ومنهم من يقول: إن العبقرية صفة خاصة لناس لديهم ملكة الإدراك تختلف عن غيرهم. ومنهم من يقول: هو الشخص الذي يجد الحلول لأزماته، ويخرج منها بشكل سريع.
ويقول أديسون حين سُئل عن العبقرية: "إنها 1% إلهام و 99% عرق جبين". وهناك رأي مناقض جذريًا له ولغيره من المفكرين، وهو: إن الإرادة والجد والمثابرة قد لا تحقق النجاح بل كثيرون أولئك الذي أرادوا النجاح، لكن لم يخالفهم الحظ. وكثير من الناس من وصل إلى أعلى المناصب وهو لم يبذل أي مجهود لذلك! ولم يفكر أو يحلم بذلك. وإنما حصلت بسبب وراثة اجتماعية أو ضربة حظ! في رأي الدكتور الاجتماعي على الوردي العراقي. ويرى أن الناجح قد امتلكه الغرور، ونسب كل فضل في نجاحه إلى نفسه، وفي نفس الوقت انتقد الكسالى: الذين يتذرّعون بالحظ، وهم لم يعملوا شيئًا. وقال: إن واقع الحياة أقوى من أية خطة يصفها عقل محدود.
والحقيقة أن الحظ هو نتيجة لمقدمة مسبوقة، بالإرادة والعمل، والإنجاز، والاتجاه بالشكل الصحيح. وقديمًا قيل: الحظ محصلة الترتيب والتخطيط.

العبقرية: أتُنال بالوراثة أم بالاجتهاد والكفاح؟
فالبعض من المفكرين والكتاب يعتقدون وراثية العبقرية، ومن أشهر من ألف في ذلك فرانسس غالتن: "العبقرية الوراثية"، والبعض الآخر يؤكد عدم وراثية العبقرية، فسقراط له أولاد غير جديرين به، وكان لشيشرون ولد غبي، وفي اعتقادي أن العبقرية غير محصورة بالوراثة دون غيرها.
و العبقرية غير مرتبطة بعمر معين، قد تظهر في الطفولة، وقد تتأخر إلى سن المشيب، ففي الستين ظهر نبوغ الفيلسوف (كانت)، وفي الثمانين كان زهير بن أبي سلمى لا يزال يبدع شعرًا. اكتشاف الذات:
شرط أساسي في تحقيق العبقرية، يقول الله عز وجل: (وفي أنفسكم أفلا تبصرون) [الذاريات: 21].
وطالما ردد الفيلسوف سقراط هذه العبارة وجعلها شعارًا له وهي: "اعرف نفسك"، وهي شعار الفليسوف الكبير( محمود عباس مسعود) ومعرفة الذات هي المنفذ الأول لفهم الذات، والإبداع والعبقرية، وفهم الآخرين الذين من حولنا، وعملية اكتشاف الذات تحتاج إلى اختبارات، ونفس طويل؛ لأن الطريق مليء بالمشاق والإخفاقات المتراكمة التي تحتاج إلى تفتيت، والجهل بالذات جهل بالطبيعة الإنسانية وقوانينها. فالمبدع سوف يعاني من الألم، والألم بوابة للإبداع، إذا وُجّه الألم في مساره. والبعض يظن أن الإعاقة هي المشكلة الجسدية، وفي الحقيقة الإعاقة هي المشكلة الفكرية والسلوكية، وقصة هيلين كيلر التي انتصرت على العمى والصمم والخرس. أبلغ دليل. فالرغبة العارمة هي البوابة الأولى لدخول هذا العالم الذي ليس من السهل اقتحامه بسبب آلامه، والرغبة هي الوسيلة لتحسين مواهبك واكتشافها بشكل أكبر. يقول الفيلسوف سقراط: "ما نحن إلاّ ما نفعله مرارًا وتكرارًا".
هناك تساؤل يطرح بين المثقفين والكتاب وهو: ما سبب غياب العبقرية في العالم العربي؟
طبعًا الأسباب كثيرة ومتنوعة، ولكن من أشهرها:
هو انشغال الإنسان العربي بالبحث عن لقمة العيش. كما يقول أديسون في حوار له.
وكذلك لعدم تكريم وتقدير المبدعين، والناس أصبحت لا تعرف المبدعين إلاّ بعد مماتهم ورحيلهم، وكذلك العقد النفسية والعادات الاجتماعية التي تحتاج إلى تحرر وغيرها، وهي أكثر من أن تحصر هنا. والوطن العربي الإسلامي يحتفل بعدد كبير من الشباب المتميز والمبدع، لكنهم يحتاجون إلى تصحيح المفاهيم، وإضاءة المبادئ في أذهانهم وواقعهم، وتجنب الأفخاخ الداخلية والخارجية، فمن الأفخاخ الداخلية التركيز على نقاط الضعف، وتجاهل نقاط القوة، وعدم مكافأة الذات على أي إنجاز رائع، والخارجية: التسليم التام لآراء الناس، وخاصة الجهال.
في عام 1991م احتفل نيلسون مانديلا –الرئيس السابق لجنوب إفريقية- بعيد ميلاده الثمانين وقال في خطابه:
"
إن خوفنا الأعمق ليس من أننا غير أكفاء؛ ولكن من أننا أقوياء إلى أبعد الحدود. إن ما نخشاه هو ما بداخلنا من نور لا ما بداخلنا من ظلمة".
كلنا يسأل نفسه: "من أنا حتى أصلح لأكون متميزًا ولامعًا وموهوبًا وفذًا؟
والأجدر أن نسأل أنفسنا: ما الذي لا نصلح لأن نكونه؟ نحن نصلح لكل شيء. إنك خليفة الله في الأرض. وتقليلك من شأن نفسك لا يخدم العالم. فنحن وُلدنا لكي نظهر عظمة الله الكامنة في داخلنا. ليست بداخل بعضنا فقط ولكن بداخلنا جميعًا.
وعندما نسمح لما بداخلنا من نور بأن يشرق، فنحن دون أن ندرك نسمح للآخرين بالقيام بنفس الشيء.
وعندما نتحرر من مخاوفنا، فإن وجودنا يحرر الآخرين تلقائيًا.
لا بد من استخدام الحيل التكيفية ، ومحاربة الإخفاق ، وعدم الاستسلام ،والقاعدة تقول: لا محاولات لا مكاسب.. ومن يظن أنه لن يخفق فهو يعيش في عالم السحر والخيال. ومن ذلك نستطيع أن نجعل من الأزمة فرصة ...
هل إنتاجنا الفكري يؤهلنا ان نقترب من دائرة العباقرة ....؟
وما نصيب العالم العربي من خريطة العباقرة في العالم...؟وهل في واتا عباقرة....؟
فعالم العبقرية غير مربوط بزمن معين، أو سن، أو نسل، وإنما يقوم ويتحقق بالكفاح الواضحة أهدافه، وبقوة الإيمان، والاستمرار .. والحياة واحدة؛ فاجعلها مشروعاً يُدوّن في التاريخ ..!!
لننطلق معا .
أنا وانت سوياً في طريق العبقرية...!!!
فهل تتحمل أعباء السفر ...؟
ومازال الحديث مستمراً
عن تعريف العبقرية والعباقرة...!!!
__________________
محمد حسن كامل
كاتب ومفكر بباريس
رئيس جمعية
تحيا إفريقيا بفرنسا
سفير سلام في فيدرالية السلام العالمي التابعة للأمم
المتحدة
منتديات إتحاد الكُتاب والمثقفين العرب


ايوب صابر متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-20-2011, 08:39 AM   رقم المشاركة : [3]
ايوب صابر
نائب المشرف العام للأقسام
 




ايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud of
افتراضي

الموهبة، العبقرية، الإبداع، الابتكار، التميز

المصدر : الانترنت-



إن المفاهيم المرتبطة بالموهبة والعبقرية تكاد تكون متداخلة إن لم تكن واحدة وكلها تدور حول القدرات من حيث كونها ذات أصل جيني كما أن مفاهيم التميز والابتكار والإبداع تدور حول العمليات من حيث كونها قدرة مكتسبة وكل ذلك له أسس نفسية وعقلية تتعلق بالوراثة والبيئة ويتضح ذلك من وجهات نظر المتخصصين على النحو التالي :

أولا : الموهبة :


يقول لانج وإيكيوم عن الموهبة :


" إن المواهب قدرات خاصة ذات أصل تكويني لا ترتبط بذكاء الفرد، بل أن بعضها قد يوجد بين ذوي الحاجات الخاصة "


وعلى ذلك قد يكون الموهوب ذا قدرات معرفية متواضعة وقدرات أخرى فائقة .


ويقول إبراهيم عيد :


" إن القدرة والإمكانية والموهبة ما هي إلا تنويعات على معنى واحد هو الإبداع "


خلاصة ذلك أن الموهبة عبارة عن قدرة وهبها الخالق سبحانه وتعالى نخلقه، وهي متنوعة ومتعددة في خلقه ويمكن تصنيفها إلى أربعة أنواع على النحو التالي :

( 1 ) المواهب الفذة أو المنادرة :


وهي قدرات فائقة تقدم للبشرية إنجازات في مجالات عديدة .

( 2 ) المواهب الفائضة :


وهي قدرات تؤهل للانتاج الوفير المؤثر في النواحي الإنسانية .

( 3 ) المواهب النسبية :


وهي قدرات تخصصية مهنية كالطب والهندسة وغيرها .

( 4 ) المواهب الشاذة :


وهي قدرات ذات طبيعة خاصة تفتقد القيم .

ثانيا : الإبداع :


يقول شتاين


" الإبداع هو عملية ينتج عنها عمل جديد يرضى جماعة ما أو تقبله على أنه مفيد " .


ويقول سمبسون :


" قدرة الإبداع هي المبادرة التي يبديها الشخص بقدرته على الانشقاق من التسلسل العادي في التفكير إلى تفكير مخالف كلية " .


ويقول كارل روجرز :


" عملية الإبداع هي عبارة عن ظهور إنتاج ارتباطي جديد في العمل نابعا من الفرد ومن الحوادث ومن الناس " .


خلاصة القول في مفهوم الإبداع :
  • إن عملية الإبداع عملية ذاتية متجددة ( أي تحقيق الأصالة والحداثة ) بمعنى أنها تقدم ما هو جديد وتجدد القديم .
  • إن عملية الإبداع لابد أن تقدم فائدة مقبولة للمجتمع .
  • إن عملية الإبداع هي نتاج تفاعل مع البيئة وهي تدرك وتحل مشكلات الفرد والمجتمع والبيئة وعلى ذلك فإن الإبداع يماثل الموهبة في كونه يؤدي إلى فائدة عامة ويخالف الموهبة في كون الموهبة ذات أصل جيني متنوع متنوع ومتعدد والإبداع عملية مرتبطة بالتصور ( العقلي ) والبيئة ( المكتسبة ) .
ثالثا : الابتكار :


بداية يرى بعض العلماء أن الذكاء والابتكار قدرتان منفصلتان ويرى ( سيبرمان ) أن هناك علاقة ما بين الذكاء والابتكار وهذا ما تميل إليه وتؤيده مشاهدات الممارسين والابتكار قدرة تؤدي إلى التجديد في العلم والأداء والفنون والأفكار ويتم من خلال أربع مراحل :


( 1 ) مرحلة الإعداد ( الاستعداد ) .


( 2 ) مرحلة الحضانة ( التفكير لا شعوريا ) .


( 3 ) مرحلة الإلهام ( الإشراق أو الاستبصار أو الحل الفجائي ) .


( 4 ) مرحلة التقويم ( صدق الحلول ) .


وهي ليست متتابعة بالضرورة ولا جامدة .


وبمراجعة الدراسات في هذا الموضوع ( وبخاصة دراسات أحمد عبادة وفؤاد أبو حطب ) نجد أن الابتكار عملية تعتمد على قدرات هي :

( 1 ) الطلاقة :


وهي سبيل عادي من الأفكار المترابطة، فيبدو العقل المبتكر كما لو كان يطلق دائما طلاقات من الأفكار الجديدة ومن صور هذه الطلاقات :


أ- طلاقة لفظية وهي سرعة إنشاء حديث متصل ذي معاني .


ب- طلاقة بصرية وهي دقة وسرعة على الإدراك بالإبصار .


ج- طلاقة ارتباطية وهي سرعة توليد علاقات معينة .


د- طلاقة فكرية وهي سرعة توليد أفكار أو مفردات .

( 2 ) المرونة :


وتمثل تنوع الأفكار وكيفيتها ومن صورها :


أ- المرونة التقليدية وهي سيل أنواع لا نمطية من الأفكار .


ب- المرونة الشكلية وهي تنوع الحلول الجديدة .

( 3 ) الأصالة :


وهي عدم تكرار المعاني والأفكار .

( 4 ) الحساسية :


وهي حساسية الاستقبال أو الحساسية للمشكلات، وهي ترتبط بإدراك الثغرات وإدراك الاحتياجات .


مما سبق نجد أن الابتكار يختلف عن الموهبة على النحو التالي :
  • الموهبة هي قدرات خاصة تؤدي إلى التكوين والإيجاد لا ترتبط بالضرورة بالذكاء وهي تتأثر بالوراثة وتوجد عند أفراد بنوعيات متباينة .
  • أما الابتكار فهو قدرة تؤدي إلى التجديد في الأفكار والأداء هو يرتبط بالذكاء ويتأثر بالنشأة والبيئة وله مراحل .
رابعا العبقرية :


يرى ( هاريس ) أن العقول البصيرة المتوفدة هي العقول العبقرية ومنشأ هذه العبقرية ومنشأ هذه العبقرية يرجع إلى سرعة الانتقال في العمليات العقلية .


والعبقرية قدرة عقلية تعتمد على الإدراك والتركيز والتحليل والعبقري هو النافذ الماضي الذي لا شيء يفوته .





ايوب صابر متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-20-2011, 08:40 AM   رقم المشاركة : [4]
ايوب صابر
نائب المشرف العام للأقسام
 




ايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud of
افتراضي

ماهي العبقرية؟
من كتاب خوارق اللاشعور للدكتور علي الوردي ص 68 - 71.

انثلاثة من كبار الفلاسفة المحدثين بحثوا في العبقرية ووصلوا فيها الى نتيجة تكادتكون متشابهة - وهي أن العبقرية خروج عن الذات وانغمار في عالم أسمىوأوسع.

وهؤلاءالثلاثة هم (شوبنهور) الألماني و(برجسون) الفرنسي و(توينبي) الانكليزي.

أما (شوبنهور) فيعتقد بأن العبقري يختلف عن الفرد العادي بشيء واحد هو قلة التقيد بمايتقيد به عامة الناس من اندفاع في سبيل الحياة وتنازع على البقاء. ان ارادة الحياةفي نظر (شوبنهور) هي الدافع الرئيس الذي يدفع الفرد العادي نحو أعماله وأفكارهالمتنوعة. ولذلك فهو لا ينظر في الأمور الا من خلال هذه الارادة. أما العبقري فهويسمو عن ذلك ويحاول أن يفهم الحياة على اساس موضوعيبحت.

يقول (شوبنهور): العبقرية هي الموضوعية الخالصة في الفكر. فهي تلك القوة التي تجعلصاحبها يهمل مصالحه ورغباته وأهدافه.. وينبذ شخصيته لمدة معينة بحيث يكون فيها اداةخالصة للمعرفة والنظر في الكون نظرا نقيا. ان المعرفة عند عامة الناس خاضعة لارادةالحياة وهي مسيّرة عادة في سبيل المصالح الشخصية والمنافع الخاصة. أما عند العبقريفالمعرفة هي التي تسيّر الحياة. (1)

ويرى (شوبنهور) أن هذا هو السبب الذي جعل الناس لا يفهمون العبقري، وهو لا يفهمهم. فهويمشي نحو السماء فيقع في البئر. وكلما كان الانسان أكثر اجتماعية كان في رأي (شوبنهور) أقل عبقرية واكثرابتذالا.

ويقول (شوبنهور) أيضا: ان تراجم الرجال العظام تشير الى ترابط الجنون والعبقرية، وهو قددرس كثيرا من الحالات الفردية من مستشفيات المجانين فوجد أمارات العبقرية واضحةفيها...

والمرأة في نظر (شوبنهور) قد تملك أحيانا مقدرة فائقة ولكنها لنتستطيع أن تكون عبقرية لأنها لا تقدر على الخروج من ذاتها، فهي ميالة الى النظر فيالأمور من خلال عواطفها ورغباتها الشخصية. (2)

و (برجسون) يميل في تفسير العبقرية الى ما يقرب تفسير (شوبنهور). فهويقول:

انالانسان ميال بطبيعته الى موافقة الجماعة التي ينتمي اليها. اما العبقري فيشعر أنهينتمي الى البشرية جمعاء ولذا فهو يخترق حدود الجماعة التي نشأ فيها ويثور علىالعرف الذي يدعم كيانها. انه يخاطب الانسانية كلها بلغة الحب، وكأنه انسان من نوعجديد. (3)

ويعتقد (برجسون) بان العبقري فيه نزعة من التصوف،ذلك أنه حين ينغمرفي ساعة الابداع يغيب عن وعيه ويدخل في ما يشبه الوجد الصوفي أو الغيبوبة. انه عندذلك يتحد مع الدفقة الحيوية الكبرى التي تسيّر الكون، ويستشف من الحقيقة المطلقة مالا يستطيع أن يستشفه المنغمسون في همومهم الضيقةالمحدودة.

ويأتي (توينبي) فيوافق (برجسون) على ما يقوله موافقة تامة، وهو يرى أن العبقرية هي سببالتطور في المدنيات البشرية. فالفرد العادي في نظر (توينبي) محافظ جامد يميل الىالتمسك بالعادات الموروثة، أما العبقري فهو على النقيض من ذلك يحب الابتداع والثورةعلى التقاليد. ان العبقري يشعر بأنه كلف برسالة وكثيرا ما يحب الفناء في هذهالرسالة بحيث يصبح كالعاشق الولهان لا يعرف من الدنيا الا اياها، فهو مقلق للنظامالاجتماعي مهدد لكيانه اذ هو يبغي أن يحوله من حال الى حال ولا يبالي أن ينال فيسبيل ذلك ما ينال.

ويعتقد (توينبي) أن العامة من الناس متماثلون في المزاج ونمط التفكيرأينما وليت وجهك - سواء في ذلك المتمدنون منهم وغير المتمدنين. ومعنى ذلك: ان رجلالشارع في أوروبا مثلا لا يختلف في طبيعة تفكيره عن رجل الشارع في أفريقيا أوآسيا.(4)كلاهما بليد يميل الى الخرافة وسرعة التصديق. انالفارق الذي يميز المدنية عن الحياة البدائية هو كثرة ظهور العباقرة في الاولىوقلته في الثانية. فالمدنية تفسح المجال للعبقري أن يقول ما يشاء أو يبدع ما يهوى. أما بين البدائيين والمتأخرين فالمجدد ممقوت وكل من يبتدع شيئا لم يعهدوه من قبلقابلوه بالانكار أو الاستهزاء أو الأذى، ولا ينجح بينهم الا الجامدون المتزمتونالذين يتنافسون ويتفاخرون على مبلغ ما يتفوق به احدهم في تمسكه بالعادات الموروثةوالقيم الاجتماعية.

ففي رأي (توينبي) أن المتمدنين يتجهون في اعجابهم وتقديرهم نحوالمبتكرين والمخترعين والعباقرة، بينما المتأخرون نحو المحافظين والمقلدين. انه فرقفي اتجاه التقدير لا في نوعه. وهذا الاختلاف في اتجاه التقدير هو الذي يؤدي الى ذلكالاختلاف العظيم في مظهر الحضارة. (5)

المصدر: الانترنت


ايوب صابر متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-20-2011, 08:44 AM   رقم المشاركة : [5]
ايوب صابر
نائب المشرف العام للأقسام
 




ايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud of
افتراضي

سر العبقرية؟

اختلف الباحثون والمتخصصون في تعريف معنى "العبقرية" حيث فضل بعضهم استخدام لفظ
"المتفوق" لإزالة اي لبس في المعنى .. وقد اجريتالكثير من الدراسات حول الموضوع كان من بواكيرها دراسة فرانسيس جالتون "العبقرية الوراثية " عام 1969 ،وخلص فيها الى ان
العبقرية مسألة وراثيةبعد ان تحرى احوال الف رجل من مشاهير بريطانيا في مختلف الميادين
،اذ قامبدراسة شجرة العائلة والسلف والخلف فتبين له ان العبقري يولد لأسرة يتسلسل فيها
العباقرة ، الا ان اعتبارات الشهره التي قاس على اساسها تحرياته لم تكنموضوعيه اذ خلط بين
الصفتين دون ان ينتبه الى ان العبقري قد لا يحصد الشهرهالتي تتدخل فيها عوامل دعائيه وسياسيه
واجتماعية .. والحظ ايضا وقدوجه "دي كاندول" المزيد من النقد لنظرية جالتون قائلا ان البية المحيطه تسهم في صقل الموهبه واذكائها مثل الثراء والتقاليد العلميه ووجود المكتبات واماكن البحث والتجربة ،اضافة الى حرية التعبير عن الرأي واختيار المهنه والمناخالمعتدل وحاول علماءالنفس تفسيرالعبقريه على اساس ديناميت الشخصيه ، فقد رأىفرويد أدلر ان من
يشعرون بالدونية او النقص الذي يرجع الى عوامل مختلفهمنها الوضع الاجتماعي المتدني والنقد
الابوي والقصور البدني يحاولون تنميةقدراتهم الى اقصى ما يستطيعون ، الا ان العباقره منهم لابد
ان تكون لهم قدرات.

ويذهب فرويد في تفسيره للعبقريه مذهبا مختلفا ، اذ يرىان العبقري شخص مصاب بالاحباط
تحتدم الصراعات في داخله ، وهو يحل مشكلاتهالنفسيه بالتعبير عن نفسه من خلال العلم والفن
وعلى الرغم من ان نظريةالتحليل النفسي تنسب العبقريه الى الاصول الدينامية النفسيه للعصاب
والذهان "الاضطرابات النفسيه والعقليه" نفسها الا انها تقول ان العبقري ينفرد بأنه يحلمشكلاته
بنشاطات معترف بها اجتماعيا بينما غيره من الاشخاص المصابينباضطرابات عصبيه او ذهانيه
يعبرون عن انفسهم بطرق غير مقبوله اجتماعيا اوان نشاطهم ينصرف الى اعراض الاضطراب
بينما يكون نشاط العبقري ايجابيا.

وترى نظريات التحليل النفسي ان العمل الحلمي هو ايضا شكل متسام لهقيمته الثريه من حيث تفرد
التجارب التي يقوم عليها والدقه التي تأتي بها نظرياته. وقد جوبهت نظريات التحليل النفسي في مجال العبقريه بالنقد الشديدعلى اساس انها لا يمكن ان تكون بالضرورة نتيجة تأثير الصراعات النفسية اويكون اساسها بالضرورة شذوذا في التكوين وبينت الكثير من الدراسات انالعبقريه لا تشترط الشذوذ النفسي ولا علاقة البته بينها وبين الامراضالنفسيه .. على العكس فقد تبين ان العبقري انسان انسان منفتح على الخبراتالجديده ويتمتع بشخصية غنية ويعيش انسجام مع نفسه ولا يشعر بالسخط علىاوضاعه وان كان يعاني قليلا من التوتر والقلق والاكتئاب وهي من خصائصالعملية الابداعيه ولا سيما في طور البداية.

المصدر : الانترنت



ايوب صابر متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-20-2011, 08:47 AM   رقم المشاركة : [6]
ايوب صابر
نائب المشرف العام للأقسام
 




ايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud of
افتراضي

العبقرية والخيال....انه الخيال
المصدر: الانترنت

العبقري هو من يعيش العالم الحاضر ولكن فكره في العالم المستقبلأو بمعنى اخر فكره أمام عالمه بعشرات أو مئات السنوات
لذالك هو يبدو للبعض منامجنونا أو مسبوه بلغة النجديين
تجده سارح الذهن تبدو لنا أفكاره ضربا من الهلوسهوتخيلاته
مجرد أوهام....
تبدو لنا كذالك!!!!
ولكن مع مرورالاجيال يخلد التاريخ اسم هذا الانسان
انسان الخيال
مجال افكارهم ليسلها حدود وتصوراتهم تصدح بعيدا في الافاق وافاق الافاق
طبعا احدنا اذا اخذيتخيل فانه ولا بد ان يتوقف عند احد الحدود
اللتي ألزمنا انفسنا بها أماالعبقري فلا يعترف بهذه الحدود
من أهم ظواهر العبقريه النظرهالمختلفه للامور أوالاحداث أو المواد ....
فهذا الانسان يبدو للجميع أنهينظر بطريقه مختلفه لنظرة جملة الناس و هذا يدل على انه يفكر بطريقه مختلفه عنالاخرين قد يصفه البعض بالجنون او شدة الغباء وهم في الحقيقه يعانون من عدم القدرهعلى فهم ما لديه
اينشتاين عندما وضع النظريه النسبيه العامه اعتبرها كبارعلماء الذره هراء في هراء ولم يقروها...........والسبب ببساطه أنهم لميفهموها
أديسون طرد من المدرسه باعتباره متخلف عقلي ولكن الواقع أن مدرسه قدضاق ذرعا باسئلته واللتي يعتبرها غبيا بمقياس هذا المدرس العقلي
اذن هناكعوائق تصادف العباقره وهي عوائق طبيعيه لانهم في الواقع لايعيشون في واقع يتناسب معأفكارهم أضافة الى صفة النظره المختلفه للاشياء واللتي تميزالعباقره
هناك صفه أخرى مهمه وهي الجرأه في التفكير ...
الجرأه فيالتفكير تكسر جميع القيود أمام هذا العقل وتشطح بالخيال بعيدا.....على سبيلالمثال:
هل فكرت يوما أنه بامكاننا حفر حفره داخلحفره؟؟؟؟
من المعلوم أنه في بعض المسائل الحسابيه تكون نتيجةالمسأله قيمتين أحدهما موجبه والاخرى سالبه.........ودرج علماء الفيزياء عموما علىاهمال القيمه السالبه وأخذ القيمه الموجبه كحل معبر للكتله أو الحجموخلافه......
لانه منطقيا لايوجد كتله أو حجم بقيمه سالبه ولو أن الرياضيات توجدهذا الحل....
ولكن خرج عالم يسمى ديكارت وطرح سؤال في غاية الجرأه لماذالانأخذ القيمه السالبه ونعتبرها حل ممكن!!!!!
وكان هذا السؤال الجريء خلفاكتشاف الجسيمات اللتي يقال عنها antiparticles
واللتي رصدت فعلا فيالمختبرات المتقدمه!!!!



دائما التقدم الانساني والعلمي والاحداثالبشريه يكون نتيجة للخيال والخيال فقط
لعل بعضكم شاهد مقابله في السيان ان لاحد الرواة الكبار في أمريكا والذي كتب روايه منذ أكثر من 15 سنه عن هجومعلى مدينة نيويورك من كائنات فضائيه ..........هذه الروايه طبقت في أرض الواقع منذأيام.......



ايوب صابر متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-20-2011, 08:49 AM   رقم المشاركة : [7]
ايوب صابر
نائب المشرف العام للأقسام
 




ايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud of
افتراضي

أسرار عبقرية شكسبيروآينشتاين
المصدر: الانترنت

كيف يبدع العباقرة، وكيف تتفتق أذهانهم عن هذه الافكار المبتكرة؟ وهلهناك صفات مشتركة بين مخ العباقرة حتى لو اختلف مجال تألقهموابداعهم؟
بمعنى آخر ما هو القاسم المشترك في اسلوب التفكير عند كل منآينشتاين، دافنشي، بيكاسو، جاليليو، موتسارت، فرويد، شكسبير، فيرجينيا وولف وغيرهم؟وهل يمكن أن نطبق مثل هذه الاساليب والاستراتيجيات ونتعلمها ونعلمها لكي نصبح أكثرعبقرية وابداعاً؟ جميع هذه الموضوعات تناولها د. عبد الهادي مصباح في كتابه "العبقرية والذكاء والابداع" سلسلة الجينات والسلوكيات- الدار المصرية اللبنانية- تميز الكتاب بثراء معلوماته المبسطة، بالاضافة الى توفر مصادر عديدة ومتنوعة فينهاية الكتاب تحتوي عناوين كتب وموسوعات ومواقع علمية الكترونية تتناول موضوعاتالذكاء والابداع، وعناوين مواقع تضم جميع مؤلفات وأبحاث العالم الانثروبولوجي "هوارد جاردنر"، ونقدم هنا موجز عن بعض الدراسات والابحاث وهي أبحاث حول مخ العالمآلبرت آينشتاين، دراسة العالم الانثروبولوجي "هوارد جاردنر" حول العقول الفائقة،وأسرار عبقرية ويليام شكسبير اللغوية، والامور المشتركة في نشأة وبيئة العباقرة،وسواء اتفقت أو اختلفت مع نتائج هذه الدراسات الا أنها تؤكد أن غيرنا يستغل وقتهويوظف جهده في اكتشاف الكثير من الامور بينما نحن نستغل وقتنا في أمورأخرى.......أمور اخرى لا علاقة لها بالعلم.


دراساتمخ آينشتاين:

المخ الوحيد الذي خضع للدراسة والتحليل هو مخ العالم "آلبرت آينشتاين" الذي توفي عام 1955 عن عمر يناهز السادسة والسبعين، وكانت وصيتهالاخيرة أن يتم حرق جثمانه بعد وفاته، على أن يتم الاحتفاظ بمخه من أجل أن تجريعليه الابحاث، لمعرفة سر عبقريته الرياضية والفيزيائية، يقول د. عبد الهادي مصباحبالرغم من أهمية الدراسات التي تناولت مخ آينشتاين الا أنها لا تقدم استنتاج حاسميدل على مواطن العبقرية في المخ، لانها دراسات لمخ بشري واحد وهو مخ آينشتاين،بينما لو اجريت هذه الابحاث الآن على أمخاخ العباقرة والحاصلين على جوائز نوبل منالاحياء عن طريق استخدام الرنين المغناطيسي الوظيفي أو الاشعة المقطعية لكانبالامكان تحديد الاماكن والمناطق المعينة في المخ التي تمنح هؤلاء العباقرة مميزاتغير موجودة لدى غيرهم، لذلك فهو يأمل من العلماء والعباقرة بأن يوصوا بالتبرعبأمخاخهم بعد وفاتهم، للتمكن من معرفة كيف يؤثر تكوين المخ على شخصية الانسانوإبداعه وذكائه، وكيف يمكن التدخل من أجل تنمية الذكاء والابداع، وعلاقة الجيناتالوراثية بهذه القدرات غير العادية في شتى المجالات، وقد أظهرت الدراسات التي نشرتحول تشريح مخ آينشتاين نتائج مهمة منها أن هناك مناطق معينة في مخه بها نسبة أكبرمن الخلايا المناعية والتي تحيط بكل خلية عصبية لكي تغذيها وتمدها بالطاقة اللازمةلعملها، أي أنه كلما زادت نسبة هذه الخلايا المناعية في أجزاء معينة في المخ، زادتقدرة الانسان على التفكير والتخيل والاستنتاج وسرعة رد الفعل، وأن وزن دماغه أخف منوزن دماغ الانسان العادي البالغ، كما أن سمك القشرة المخية عنده كان أقل من المعدلالطبيعي عند الرجال العاديين الاخرين الذين شملتهم الدراسة، لذلك فهما ليسا العاملالمحدد للذكاء والعبقرية، ومن النتائج ايضاً أن السطح الخارجي لمخه يتمتع بعمقملحوظ في الشقوق الموجودة على السطح الخارجي للمخ، خاصة في المناطق التي يعتقد أنهامسئولة عن القدرات الحسابية وتخيل الفراغات، كما أظهرت أن مخ اينشتاين أعرض منالامخاخ الاخرى بنسبة 15% ما يعطي مساحة أكبر لتشابك النهايات العصبية فيالمخ.


العقول الفائقة:

كتب "هواردجاردنر"-عالم أنثروبولوجي- منذ أكثر من عشرة أعوام عن ذوي العقول غير العاديةالفائقة الانجاز، والفائقة التفكير مثل الشخصيات العظيمة ذات الانجازات الرائعةوالتي قدمت خدمات جليلة للبشرية، درس جوانب التميز عند بيتهوفن، موتسارت، وغاندي،كارل ماركس، فرويد وغيرهم، ركز في كتابه على أربعة اشخاص بشكل اساسي معتمداً علىالمبادئ الاربعة الاساسية والبيولوجية للعقول الرائعة والفائقة والاكثر تميزاً، وهمسيجموند فرويد كنموذج لوضع الاسس والقواعد، فيرجينيا وولف كنموذج لحلم العبقرية،موتسارت كنموذج للمتألق، وغاندي كنموذج للمؤثر، وأوضح أنه غالباً ما يكون لذويالعقول الجبارة المتميزة نصيب من الوراثة في عقولهم هذه، الا أن البيئة تلعب دوراًأكبر في إظهار العبقرية في وقت ما، أو ساعة ما، أو ظرف ما، وهي الاكثر تأثيراً فيظل ثقافة ما، واكتشافات آينشتاين تؤكد هذه الحقيقة.


أسرار عبقرية شكسبير اللغوية:

كما حدد "هوارد جاردنر" من خلال نظريته "الذكاءات المتعددة" أهم الصفات التي تعبر عن صاحب الذكاء اللفظي أواللغوي، والتي من خلالها حلل أسرار عبقرية شكسبير التي خلدته في ذاكرة الادب لمئاتالسنين، وهي أولاً أنه يمتلك مخزون ضخم من الحصيلة اللغوية والكلمات، فقد استخدم فيمؤلفاته ما يزيد عن 25 الف كلمة مختلفة، بينما يستطيع الشخص المثقف العادي أن يتعرفعلى معاني كلمات يصل متوسط عددها ومعانيها الى 5 الاف كلمة، ثانياً إمكانية توظيفالكلمات في مكانها الصحيح واللعب بمعانيها، وإدخال كلمات ومعان جديدة وتركيبات وجمللغوية غير مألوفة كانت جديدة على اللغة آنذاك، ولم تكن سائدة في عصره، لذلك كان بعضأدباء عصره يتهمونه بالخروج على الاداب العامة والتقاليد، ثالثاً الاحساس العالي معحرفية الكتابة بحيث تمس الكتابة مشاعر القارئ واحاسيسه وكانها كتبت خصيصاً من أجله،ومن أسباب خلود كتاباته وعبقريته أنه كان ممثلاً جيداً مثلما كان كاتباً متميزاً،اضافة الى ذلك أنه كان يترجم مشاعره السلبية أو الايجابية في صورة عمل أدبي يحملمختلف المعاني المتناقضة.


أشياء مشتركة في العباقرةوالمبدعين:

بدأت الدراسات الاحصائية والتحليلية التي تتناول نشأةوبيئة العباقرة منذ عام 1904 لمعرفة أسرار العبقرية، وكان من نتائجها أن معظمالعباقرة ولدوا لآباء تجاوزت أعمارهم الثلاثين عاماً، بينما الامهات دون سن الخامسةوالعشرين، وأنهم في معظم الاحيان تكون صحتهم معتلة أثناء طفولتهم، الا أن باحثينآخرين لاحظوا أن كثيرين منهم كانوا أناساً عاديين مثل ديكارت، جاليليو ونيوتن،وأثبتت بعض الاحصائيات أن بعضهم كان يتيم الاب مثل تشارلز ديكينز، والبعض الاخريتيم الام مثل ماري كوري وداروين، ولم يؤثر هذا الغياب وهذه الظروف على عبقريتهم،أما الخصائص المميزة للعبقري كما خلصت لها الدراسات والابحاث فهي أنهم يعرفون كيفيفكرون وليس فقط أنهم يعرفون فيم يفكرون، بالاضافة الى الانتاجية الهائلة،فالعباقرة يتميزون بغزارة إنتاجهم وضخامته، فقد أنتج الموسيقار "موتسارت" أكثر من 600 قطعة موسيقية، وأنجز بيكاسو أكثر من 120 ألف عمل فني في حياته، أما المسوداتالعديدة التي كتبها ت.س. اليوت لقصيدته الشعرية The Waste Land فتحتوي على مجموعةمن الفقرات السئية والجيدة التي تحولت في نهاية الامر الى تحفة أدبيةرفيعة.

وبقي أن نذكر أن آينشتاين سٌئل ذات مرة عنالفرق بينه وبين الانسان العادي، قال "الانسان العادي إذا طلبت منه أن يبحث عن إبرةفي كومة قش، فانه بمجرد أن يعثر على الابرة، فسوف يتوقف عن البحث فوراً، أما أنافسوف أستمر في التنقيب في كومة القش بحثاً عن احتمال وجود إبر أخرى"، وقال "أديسون" أن العبقرية مكونة من 1% الهام، 99% عرق وجهدوكفاح.

سر عبقرية إينشتاين وغيره

.. كشفت قريباً عن طريق إستخدام " النمذجه " العقليه ومعرفة النميطات الأكثر عملاً في تجاربهم الشخصيه وتأتى ذلك من خلالالمقابلات التي تمت معهم وأستنبطها مستخدمي النمذجه فوجدوا شيئين هما نقطة إرتكازصمته حينما يصمت وهما : أنه رجل يحب الغموض بفطرته وما تخزن في عقله من تجاربومعلومات من صغره إلى أن أصبح رجلاً فكل ذلك أثر على طريقة تتابع الإستراتيجياتالذهنيه في عقله لخروج إبداعه وبالنسبه لما تعلمه وقرأه فشيء أكيد أنه قرأ وتعلمولكن الفرق بينه وبين أساتذته وزملاءه العلماء أنه كان يتصف بصفة شغف اللحاقبالغموض أينما كان في دراسته وهنا السر في الفرق الذي يصنع الفرق ، والشيء الثانيهو أنه بذلك الغموض الذي يشعره بحساسية تجاه الأفكار والمعلومات وكل ما قرأه وتعلمهجعلته يعيش مرحلة الشك في كل لحظه في كل ما قرأه وتعلمه وشعر به وبالتالي طبع نفسهعلى أتقان المرونه في حديثه مع ذاته ومع غيره فلسان حاله يقول ماذا لو ... دائماً.

بالنسبه لسبب طرح هذه الأفكار التي يعرفها الجميع وأنتي أولهم هوفقط لإرهاف الحواس وإدخال عامل الدقه والإشارة له والتذكير به لا أكثر .


ايوب صابر متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-20-2011, 08:50 AM   رقم المشاركة : [8]
ايوب صابر
نائب المشرف العام للأقسام
 




ايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud of
افتراضي

سر العبقرية في أربعة عناصر

المصدر : الانترنت

ما هي العبقرية ؟ هل هي الذكاء ؟ ام ان هناك فارق بينهما ؟ من هم العباقرة ؟ وهل هم يختلفون عن الاشخاص الطبيعين ؟ هل هناك اسباب معينة لكي يكون شخصا ما ..عبقريا ؟؟
العبقرية حالة انسانية فريدة متعددة الجوانب ومن الصعب الادعاء بإمكانية احتواء ابعادها في مجموعة صغيرة من الاوراق .. وعلى هذا الاساس كان لا بد من الاقتصار على منحى واحد من العبقرية وكشف سرها من خلال اهم أربعة عناصر في بناءها وهي :
- البيئة
- الوراثة
- الشعور بالمسؤلية
- الزمن المناسب


ايوب صابر متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-20-2011, 08:59 AM   رقم المشاركة : [9]
ايوب صابر
نائب المشرف العام للأقسام
 




ايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud ofايوب صابر has much to be proud of
افتراضي

مكونات العبقرية؟
المصدر : الانترنت مع الشرك لكاتب المقال على جهده .

منذ قديم الأزمان كان الناس يعتقدون بأن هناك علاقة بين العبقرية والجنون. وكانوا دائما يتحدثون عن العبقري بشيء من التهيب والوجل، فهو شخص غريب الأطوار معقد الشخصية يختلف عن جميع البشر، والواقع أننا إذا ما استعرضنا أسماء كبارا لكتاب وجدنا أن معظمهم _ان لم يكن كلهم.كانوا يتميزون بتركيبة نفسية خاصة وغير طبيعية بل إن بعضهم دخل في مرحلة الجنون الكامل. نذكر من بينهم على سبيل المثال لا الحصر: هولدرلين ونيتشه، وجير ار دونيرفال، وانطو نين ارتو، وفان جوخ، وغي أو دو موباسان، وفيرجينيا وولف، وشومان، والتوسير،(1) الخ..

وقد طرح أحدهم على الكاتب الفرنسي اندريه موروا هذا السؤال: هل جميع الروائيين مجانين أو عصابيون؟ فأجاب الكاتب الكبير: لا الأصح أن نقول أنهم كانوا سيصيرون جميعهم عصابيين لولا أنهم أصبحوا روائيين.. فالقصاب يا سيدي، هو الذي يصنع الفنان، والفن هو الذي يشفيه(2). وكان جوابا مقنعا ورائعا. فالواقع انه لولا العصاب لما كرس أشخاص من أمثال بلزاك أو ديستويفسكي أو فلوبير أنفسهم لفن الكتابة. ولولا أنهم نجحوا في هذا الفن وقدموا لنا روايات خالدة لما نجوا هم أنفسهم من مرض العصاب. هذه هي الدائرة المغلقة التي تجمع بين الابداع والمرض أو بين العبقرية والجنون. ولكن السؤال المطروح هو: لماذا يسقط في ليل الجنون حتى أولئك الذين أبدعوا ابداعا كبيرا؟ لماذا لم يحمهم الابداع _ أو الانتاج الابداعي _ من الجنون؟ فلا أحد يشك في أن نيتشه من كبار الفلاسفة، ومع ذلك فقد جن بشكل كامل في أواخر حياته وظل مجنونا لمدة أحد عشر عاما حتى مات سنة 0 190، ولا أحد يشك في أن هولدرلين هو واحد من أهم الشعراء في العالم، ومع ذلك فقد أمضى نصف عمره تقريبا في بحر الجنون... والواقع انه تصعب الاجابة عن هذا السؤال، ولكن ربما التقينا به في مرحلة لاحقة، مهما يكن من أمر فإننا نظل متفقين مع اندريه موروا على القول بأن الفن يشفي من العصاب بشكل عام، ولولاه لجن معظم أولئك الكبار الذين سجلت أسماؤهم على صفحات التاريخ، ويكفي أن نستعرض سير حياتهم التي كتبت بعد وفاتهم لكي نتأكد من ذلك، وتكمن عظمتهم بالضبط في أنهم تجاوزوا عصابهم أو عقدتهم النفسية المتأصلة عن طريق الابداع. فلا ريب في أن الابداع يحرر من العقد ويعطي الشخصية ثقة بنفسها.
لماذا أتحدث عن هذا الموضوع الآن؟ ولماذا اخترته للكتابة في هذه الدراسة المطولة، وكان لهذا عدة أسباب:
أولها أنه كان يعتمل في نفسي منذ زمن طويل. وثانيها انه يمثل نوعا من"التابو" أو المحرمات فيما يخص الثقافة العربية. فلا أحد من الكتاب العرب يجرؤ على الاعتراف بأنه مصاب بعقدة نفسية معينة أو بعصاب معين. نقول ذلك على الرغم من أن هذا الأمر أصبح شائعا ومعترفا به لدى الكتاب الغربيين ولم يعد يثير أية حساسية، ولذلك فإني سأقصر دراساتي هنا على تاريخ الثقافة الغربية لكيلا أحرج أحدا. وثالثها، وربما أهمها، من أجل تبديد ذلك الوهم الشائع والمخيف الذي يحيط بكلمة عصاب، أو عقدة نفسية، أو جنون. فعادمنا لا نتجرأ على فتح هذا الملف والتحدث عنه، فإنه سيظل محاطا بالغموض والأسرار والمخاوف. والواقع أن الجنون بالمعنى الذي نقصده، أي الجنون الابداعي، ليس مخيفا الى مثل هذا الحد بل ربما كان محببا وقريبا الى النفس. وهو على أي حال لا يؤذي أحدا، اللهم الا صاحبه... وكان يمكن أن استخدم محله كلمة التوتر الداخلي أو المعاناة أو الاضطراب النفسي الذي يدفع الى الابداع ويحل عن طريق الابداع. فالشخص المتوازن كيا، أي التافه والغبي لا يمكنه أن يشعر بأي حاجة للابداع..

من أجل الاستئناس بهذا الموضوع يستحسن بنا أن نعود الى الماضي لكتابة مقدمته التاريخية. يبدو أن افلاطون كان أول من انتبه الى هذه النقطة عندما قال بأن العباقرة يغضبون بسهولة ويخرجون عن طورهم. انهم يعيشون وكأنهم خارج الزمن والوجود، وذلك على عكس الناس العاديين. ولكن أرسطو_ تلميذ افلاطون _ هو الذي نظر لهذه العلاقة بشكل فلسفي محكم. وقد طرح هذا السؤال: لماذا يبدو جميع الرجال الاستثنائيين من فلاسفة وعلماء وشعراء وفنانين أشخاصا سوداويين؟ نلاحظ أن أرسطو يستخدم كلمة الرجل الاستثنائي بدل العبقري، والسوداوي بدل المجنون. والواقع انه أقرب بذلك الى تصورنا الحديث. فنحن لم نعد نقبل بكلمة العبقري أو العبقرية بسهولة، وانما نفضل عليه تعبيرا أقل ضخامة أو أسطورية. ولم نعد نستخدم كلمة الجنون المرعبة وانما كلمات حديثة أخرى من اختراع الطب النفسي كالاضطراب الذي يصيب المزاج ويجعله حساسا جدا أو متحفزا جدا. ويقول أرسطو بأن السويداء تبتديء بميل الانسان الى الوحدة والعزلة والتأمل ثم تنتهي أحيانا بالصرع أو الجنون أو حتى الانتحار. ولكنها لدى المبدعين الكبار تتوقف عموما عند حد معين لأن الابداع يلجمها أو يوقفها عند حدها. ثم جاءت الثقافة الرومانية -اللاتينية بعد أرسطو واليونان وأخذت منه هذه الفكرة. ولذلك شاع المثل الذي يقول: لا يوجد شخص عظيم بدون حبة جنون ! واذا ما انتقلنا بعدئذ الى القرن الثامن عشر، أي الى عصر التنوير، وجدنا ان ديارو هو الذي بلور هذه الفكرة الشائعة التي تربط بين العبقرية والجنون. يقول هذا الفيلسوف الفرنسي:"آه: ما أكبر العلاقة بين العبقري والمجنون. فكلاهما يتميز بميزات خارقة للعادة إما باتجاه الخير واما باتجاه الشر. فالمجنون يسجن في المصح العقلي والعبقري نرفع له التماثيل !..(3) ثم جاء القرن التاسع عشر وتأسس علم الطب النفسي لأول مرة على أسس حديثة. وأكد على وجود هذه العلاقة الوثيقة بين العبقرية والجنون. فالشخص العبقري لا يمكن أن يكون طبيعيا على طريقة الناس العاديين. يقول عالم الطب النفسي الكبير ايسكيورول بأن الشخصيات الكبرى في التاريخ هي شخصيات"مرضية" ويضرب على ذلك مثلا لوثي وباسكال، وجان جاك روسو، الخ... وقد استعاد هذه الفكرة بعده طبيب نفسي أقل شهرة هو"لولوت" الذي كتب السيرة الذاتية المرضية لشخصيتين كبيرتين هما: سقراط وباسكال وكان عنوان الأولى:"شيطان سقراط" والثانية"تعويذة باسكال" فالعبقري في رأيه شخص ممسوس أو مسكون من الداخل من قبل شيطان العبقرية. وقد عرفت العرب هذه الفكرة في الماضي عندما تحدثوا عن"وادي عبقر"،والالهام وشيطان الشعر... وقد أراد هذا الطبيب النفساني أن يستخدم حالة سقراط وحالة باسكال من أجل كتابة تاريخ الهلوسات. فالشخصيات الاستثنائية مهووسة بشي ء ما

لا تدري _ حتى هي _ كنها بالضبط. وهذا هو سر عبقريتها. وفي عام 1859 كتب"مورو دوتور" _ وهو طبيب نفساني. دراسة تحليلية لشخصية الشاعر جيرار دونرفال الذي كان قد انتحر قبل وقت قريب. وأثبت فيها أنه كان مصابا بتهيج هومي دوري، هو السبب في ابداعه. فحالة الابداع هي حالة هوسية يبلغ فيها التهيج حده الأقصى. ولو أن الشعراء والكتاب العرب تحدثوا لنا عن حالتهم النفسية أثناء عملية الابداع لقدموا لنا اضاءات مهمة عن العلاقة بين التوتر والابداع. ولكنهم لا يتجرأ ون على ذلك خشية أن ينعتوا بالجنون !..

نقول ذلك على الرغم من أن بعضهم قد انتحر بسبب هذه المعاناة المتوترة جدا، ونضرب عليهم مثلا الشاعر الكبير خليل حاوي. لكن الشعراء والمفكرين الأوروبيين لم يعودوا يخشون من ذلك بعد أن أزال التحليل النفسي تلك الهالة المرعبة التي كانت تحيط بالجنون والأمراض النفسية والعقد. بل إن بعضهم يفتخر بها للدلالة على مدى ابداعه وعبقريته ثم من أجل التمايز والخصوصية. والواقع ان مفكري أوروبا وشعراءها وفنانيها قد دفعوا ثمن تشكل الحداثة باهظا. فمن نيتشا الى بودلير الى رامبو الى هولدرلين الى انطو نين أرتو الى ميشيل فوكو الى لويس التو سير الى اد غار ألان بو الى فيرجينيا وولف الى كافكا الى لوتريا مون، نجد أن القائمة طويلة، طويلة من أولئك الذين جنوا أو عانوا أو انتحروا.. نعم أن هناك علاقة بين التوتر النفسي والابداع، ولكن ليس كل عبقري مجنونا، وليس كل مجنون عبقريا، فالعلاقة بينهما أكثر تعقيدا مما نظن. وهذا ما سنتعرض له تفصيلا فيما يلي:

يقول بعضهم بأن هناك نوعين من العبقريات. فهناك العبقرية الصاعقة، أي التي تنفجر انفجارا عفويا كالشلالات والينابيع، أو حتى كالزلازل والبراكين (وهذه هي حالة رامبو مثلا أو هولدرلين أو حتى نيتشه بل وخصوصا نيتشه ). وهناك العبقرية الهادئة، المتدرجة التي تصنع نفسها عن طريق الصبر والمثابرة والعمل المتواصل (وهذه هي حالة فلوبير مثلا). ولكن العبقري في جميع حالاته يكون عادة كائنا لا اجتماعيا، يميل ال العزلة والوحدة والهامشية. لنضرب على ذلك مثلا محسوسا حالة الشاعر الفرنسي الكبير: آرثر رامبو. يقول بول كلوديل عنه: كان رأمبو صوفيا في الحالة المتوحشة، أي في الحالة القسوى. كان نبعا ضائعا يتفجر من أرض ريانة. واما جان كوكتو فيقول عنه هذه الكلمات الصائبة: لقد سرق رامبو جواهره من مكان ما. ولكن من أين؟ لا أحد يعرف. هذا هو السر (بالطبع فإنه يقصد بجواهره قصائد»). لقد تحول رامبو الى أسطورة تستقمي على التفسير. فلم يعرف التاريخ عبقرية مبكرة مثل عبقريته انه كالشهاب الذي ما إن اشتعل حتى احترق ! من المعلوم ان اشعاره كلها كتبت خلال أربع سنوات: أي من سن السادسة عشرة الى سن التاسعة عشرة !.. هل يعقل أن يولد عبقري في مثل هذه السن المبكرة؟ ولذا رأي بعضهم أن القدرة الالهية هي التي ألهمته وفجرت في جوانحه العبقرية الشعرية التي تتجاوز كل عبقرية في اللغة الفرنسية، اذا ما استثنينا بودلير. راح رامبو يمثل في تاريخ الشعر الفرنسي الطهارة البكر، أو البراءة الأصلية التي لا تشوبها شائبة. لقد اخترق رامبو سماء الشعر الأوروبي كالنيزك المارق: أي بسرعة البرق.

ثم هجر بيته وقويته وشعره، بل وتنكر حتى لشعره وراح يعيش حياة مغامرته المعروفة، في بلاد العرب _ في عدن واليمن. هذه هي العبقرية المتوحشة أو المتفجرة: بداية مبكرة إبداع خاطف، نهاية قبل الأوان. أما الروائي مارسيل بروسة صاحب"بحثا عن الزمن الضائع" فكان يرى أن العبقرية تجيء بشكل مفاجيء، أي في اللحظة التي لا نتوقعها. انها تنفجر كالأشراق المباغت، أو هالالهام الصاعق. وعندما يقول ذلك فإنه يعرف عما يتحدث لأنه شهد تلك اللحظة وعاشرها فبقية المبدعين الكبار. أما الشاعر سان جون بيرس فيصف تلك اللحظة بأنها"الصاعقة العذراء للعبقرية"، ويعترف كبار الكتاب بأنهم ليسوا هم الذين يكتبون أفكارهم، وانما أفكارهم هي التي تكتب نفسها من تلقاء ذاتها، أو من خلالهم. وأتذكر بهذه المناسبة الحكاية التالية التي حصلت لي في جامعة دمشق. كنا في عام 1974- 1975 طلابا في قسم الدراسات الأدبية العليا. وحان الناقد احسان عباس يأتينا من بيروت مرة أو مرتين في الشهر لكي يلقي علينا دروسا نقدية حول الشعر الحديث. ولكن قبل التوصل اليه راح يتحدث عن الشعر الكلاسيكي السابق له، شعر بدوي الجبل وجيله.

وقال لنا بأنه سمع مرة بدوي الجبل يقول بأنه ليس هو الذي يكتب أشعاره، وانما هي التي تكتب نفسها بنفسها، فهي تجيئه وهو ماش أو نائم أو صاح وتنزل عليه كالالهام. ويجد نفسه عندئذ وهو"يدندن" بها كما هو على غير علم منه. وما عليه عندئذ الا أن يسجلها بسرعة على الورق قبل أن تتبخر وتضيع.. وأتذكر أن احسان عباس قد أبدى بعض الشكوك فيما يخص هذه النقطة واعتبرها أحدى مبالغات الشعراء. ولكني الآن، وبعد مرور أكثر من عشرين سنة على هذه الحكاية، أميل ال تصديق بدوي الجبل أكثر من ذي قبل، دون أن يعني ذلك إنكار دور الصنعة والجهد في انتاج القصيدة. فالمبدعون الكبار ينفجرون بالابداع انفجارا. ربما لحان يعتمل في داخلهم ويختمر لفترة طويلة، ثم تجيء فجأة لحظة الحسم التي لا يختارونها هم، وانما تختار هي نفسها بنفسها رغما عنهم. مهما يكن من أمر فإن انفجار اللحظة الابداعية قد يجيء بعد مرور الكاتب بأزمة، أو مباشرة بعد الصحو والخروج من الحلم: أي في حالات التنويم المغناطيسي تقريبا، والهلوسة، أو احلام اليقظة.

ولكن هذه الحالات الابداعية نادرة، ولذلك يحاول بعض الكتاب اثارتها في أنفسهم عن طريق تناول المخدرات أو شرب الكحول.. نضرب عليهم مثلا نيتشه أو بودلير أو سارتر في عصونا الحاضر. فقد عرف عنهم تناول هذه"المنبهات" من أجل إيقاظ وعيهم الابداعي وتحريكه. ولكن العملية خطرة وقد تؤدي الى نتائج مزعجة. ولذلك يمكن القول بأن أفضل اللحظات الابداعية هي تلك التي تجيء بشكل طبيعي لا مصطنع. وهي لحظات قصيرة وخارقة، ولكن تأثيرها يتجاوز الدهور، يكفي أن نفكر هنا ببعض هذه اللحظات الاستثنائية التي غيرت وجه التاريخ: ليلة 10 نوفمبر 1619، حيث نزل الالهام على ديكارت وتوصل الى الحقيقة. ثم يوم 13مايو1797، أي قبل ما يزيد على 200 سنة حيث نزل الالهام على الشاعر الألماني الكبير نوفاليس. ثم صيف 1831 حيث يشهد جوته فترة الهام مكثفة.. ولكن انفجار هذه اللحظات العبقرية في وعي أصحابها لا يمر عادة بسلام. وانما يدفع ثمنه غاليا أحيانا. صحيح أنه يحرر الشخصية من عقدها واوجاعها، صحيح انه يحلق بها في الأعالي، أو أعلى الأعالي ولكنه يسقط الى الحضيض بعدئذ. ثم تظل دائما متأثرة به، حتى لكأنها تثن تحت وطأته. فليس كل الناس يستطيعون تحمل الالهام، خصوصا إذا ما كان منفجرا كالحمم من أفواه البراكين، خصوصا اذا ما نزل كالصاعقة. ولكن عدد الأشخاص الذين يشهدون مثل هذه اللحظات الاستثنائية قليل في التاريخ. لنتوقف هنا قليلا عند لحظة ديكارت من أجل تشريحها من الداخل ومحاولة فهم أبعادها. من المعروف أن الفيلسوف الفرنسي كان في بداية شبابه شخصا ضائعا لا يعرف ماذا يفعل بحياته. كان مغامرا يذهب من بلد أوروبي الى آخر لكي يطلع على"كتاب العالم" كما يحب أن يقول: أي لكي يقرأ العالم ويطلع عليه كما تقلب صفحات كتاب، وقد انخرط في جيش أحد الأمراء في هولندا. وعندما اختلى بنفسه في غرفته في المعسكر جاءته الاحلام الثلاثة المرعبة التي هزته هزا وكادت تودي به (4). ولكن العناية الالهية شاءت أن تكون هداية له نحو الحقيقة التي يبحث عنها دون علم منه. لقد كانت ليلة ميلاد تلك التي عاشها وينيه ديكارت في العاشر من نوفمبر، ولولا حلم الله وعفوه لقضت عليه. وهكذا ولدت فلسفة ديكارت بعد مخاض شديد البأس. ونتجت عن تلك الليلة المنهجية العقلانية التي حكمت كل أوروبا طيلة ثلاثة قرون (أي حتى اليوم بشكل من الأشكال. انظر المنهجية الديكارتية. أو العقلانية الديكارتية ). وأما نوفاليس فقصته مختلفة. فقد شهد لحظة الالهام الشفري في 13 مايو 1797، وشعر بفرح لا يوصف وحماسة خاطفة دامت عدة ثوان فقط. ولكنها أضاءته من الداخل بشكل لم يسبق له مثيل. وابتدأ عندئذ يكتب أشعاره الخالدة. هكذا نجد أن الالهام جاء بعد لحظة غير طبيعية، لحظة تفوق كل اللحظات. ومن يعشها أو يذق طعمها لا يعود ينسدها. والواقع أن هذه اللحظة جاءت بعد فاجعة حقيقية أصابته. فقد ماتت خطيبته وحبيبة عمره"صوفي" بمرض السل وعمرها لا يتجاوز الخمسة عشر ربيعا. ثم مات أخوه بعدها مباشرة. وقد اعتملت الأشياء في داخله واختلجت وتفاعلت حتى انفجرت أخيرا في لحظة الهام مدوية وهكذا يدفع ثمن العبقرية باهظا. يقول نوفاليس في تفجعه على حبيبته التي ماتت في عمر الزهور"رحت أنحني" وراح نفسي يبدد القبر وتراب القبر. وأصبحت القرون ثواني وشعرت بحضورها، كدت ألمسها، شعرت بأن القبر سوف ينشق عنها فتخرج منه حية معافاة كما كانت، كما كنت أعرفها.."(5)، وقد كتب كل أعماله الشعرية في الأعوام الثلاثة التي تلت تلك اللحظة لحظة انفجار الالهام والعبقرية في داخله. وما لبث أن مات هو أيضا بمرض السل عام 1801 وعمره لا يتجاوز الثلاثين عاما.

وأما عن جوته فحدث ولا حرج. فهذا الرجل الذي يعتبر مفخرة ألمانيا كلها لم يعش قرير العين. ولم يخل من الأزمات والهزات النفسية المؤلمة على عكس ما نتوهم. هو أيضا دفع ثمن ابداعه، أو ثمن عبقريته، باهظا. وقد واتته الجرأة لكي يعترف في بعفى اللحظات بأنه مريض نفسيا، وبأنه يعاني معاناة هائلة لا يعرف كنهها ولا سببها. ولذلك استنتج أن هناك علاقة بين العبقرية وبين المرض النفسي أو العقد النفسية التي تصيب الشخصية. وربما لولا هذه العقد ومحاولة التغلب عليها لما كان الابداع. فالشخصية المريضة لا تستطيع أن تتوازن الا من خلال الابداع. فالتناقض بين المبدع والعالم يكون حادا جدا الى درجة أنه ينكد عيش الفنان ولا يدعه يستمتع بالحياة الا في لحظات قليلة. ولذا يمكن أن نقول في ختام هذه الدراسة ينبغي الا نحسد العباقرة كثيرا على شهرتهم، ففي بعض اللحظات يتمنون لو أنهم لم يولدوا.

تحدثنا عن العبقريات السريعة التي تلمع فجأة ثم تنطفيء كعبقرية رامبو مثلا. لكن هناك عبقريات من نوع آخر، عبقريات بطينة تتطلب وقتا طويلا وصبرا قبل أن تنضج وتتفتح. والواقع أن معظم العباقرة يتميزون بهذه الخاصية: الرغبة الكبيرة في العطر والمثابرة عل نفس الخط لفترة طويلة من الزمن. انهم لا ييأسون بسهولة ولا يتراجعون عن الهدف الذي وضعوه نصب أعينهم. يقول الفريد دوموسيه بهذا الصدد ما يلي: لا توجد عبقرية حقيقية بدون صبر. وبالتالي فإن العبقرية لاتتشكل بين عشية وضحاها، وانما هي خاتمة لمسار طويل عريض. ويرى بودلير أن الالهام لا ينزل علينا فجأة من السماء وانما هو بالاحري نتيجة للتدريب اليومي المستمر والمتواصل والدؤوب. نقول ذلك ونحن نعلم مدى القلق الذي يشعر به الكاتب أمام الصفحة البيضاء فهو لايستطيع أن يملأها الا بشق الأنفس، وأحيانا لا يستطيع أن يكتب جملة واحدة. وقد عرف أحد الكتاب الانجليز العبقرية قائلا بأنها نتيجة التعب والجهد بنسبة 99% ونتيجة الالهام بنسبة 1% فقط ! وهذا دليل على أن الجهد هو الأساس، وأما ما تبقى فيجيء بعد بذل الجهد لا قبله. مهما يكن من أمر فيبدو أن العناد هو أحدى الصفات الأساسية التي يتميز بها العباقرة. فالناس العاديون سرعان ما يملون بعد فترة من الزمن إذا لم يصلوا الى نتيجة. وأما العباقرة فيظلون ممرين على نفس الخط رغم كل الخيبات والعقبات حتى يصلوا الى نتيجة في نهاية المطاف. وطالما تحدث الناس عن أسطورة بلزاك وقدرته الرهيبة على العمل خصوصا ليلا. فقد كان يغلق النوافذ عليه بدءا من الساعة العاشرة مساء ثم يحضر"طنجرة" كاملة من القهوة ويبتديء الكتابة حتى الصباح دون توقف.

وهكذا كان يشتغل خمس عشرة ساعة يوميا، بعد أن يبتلع عشرات الفناجين من القهوة. ولولا ذلك لما استطاع كتابة كل هذا الانتاج الضخم المتمثل بالكوميديا البشرية، وهو لم يعش أكثر من خمسين عاما ! نعم إن العبقرية بحاجة الى جهد جهيد، ولا تنزل علينا كهدية من السماء. يقول بلز ان في أحدى رسائله ال حبيبة عمره مدام فانسكا: ان حياتي تتلخص بخمس عشرة ساعة من العمل، وبالمحن والعذاب، وهموم المؤلف، وصقل العبارات وتصحيحها(6).

ولكن هذا التدريب اليومي المستمر والدؤوب لا يفسر لنا وحده سبب العبقرية. فهناك دارسون أكاديميون يشتغلون ساعات وساعات يوميا دون أن يتوصلوا الى أكثر هن مرتبة دارس جيد أو جامع مفيد للمعلومات، واذن فهناك سبب آخر للعبقرية غير الجهد والتعب: انه الموهبة أو شرارة الابداع. فهناك كتاب يمتلكونها، وآخرون لا يمتلكونها. ولذلك نسمعهم يقولون: هذا الكاتب موهوب،وهذا الكاتب عنده شيء، الخ... اذن فالعبقرية هي نتاج الموهبة والجهد في آن معا، وقد لا يكون حظ الموهبة فقط 1% كما قال الكاتب الانجليزي، وانما 50%.

بحان فلوبير يجسد في مجال الأدب، المثال الأعلى للمثابرة والمواظبة وبذل الجهد والتعب،. وكان يجلس وراء طاولته من عشر الى اثنتي عشرة ساعة يوميا لكي يستطيع أن يكتب رواية واحدد كل أربع أو خمس سنوات. ولذلك لم يكتب كثيرا: خمس أو ست روايات طيلة حياته كلها ما عدا"مدام بوقاري" رائعته الخالدة. انه يشبه المقلين في الشعر العربي القديم الذين اشتهروا بقصيدة واحدة أو عدة قصائد فقط. انه يشبه عبيد الشعر الذين لا ينفكون يصقلونه ويعيدون النظر فيه أياما وشهورا وربما سنوات. وطالما تحدث فلوبير عن عذاب الكتابة وكيف أنه يقني الساعات الطويلة. وأحيانا بضعة أيام، لكي يجد الجملة المناسبة أو حتى الكلمة المناسبة. وكم يلعن نفسه أثناء ذلك ويلمن الكتابة والأدب وكل شيء... وأذكر أني عندما زرت بيته الواقع في ضواحي مدينة"روان" على شواطيء نهر السين قبل بضع سنوات فوجئت بمدى التشطيب الذي بحان يمارسه على كل صفحة يكتبها. فلا تكاد تقرأ فيها شيئا واضحا من كثرة الحذف والتشطيب والاضافة والتصحيح أو التعديل، الخ.. وقد تحول منزله الى متحف يزوره الزائر متى يشاء كي يستمتع بالجو الذي كان يعيشه صاحب"مدام بوقاري" في القرن التاسع عشر. وعندئذ تستطيع أن تملأ عينيك بجمال الغابة المحيطة أو أن تراقب من النافذة مرور المراكب والسفن كما كان يراقبها فلوبير نفسه قبل قرن وهو جالس وراء مكتبه يسطر"مدام بوفاري"..

نعم ان فلوبير لم يكتب أكثر من خمس أو ست روايات في حين أن كتابنا العباقرة يتحفوننا كل عام أو حتى كار شهر برواية أو ديوان شعري أو كتاب فكري، الخ.. لماذا كل هذا الاستعجال يا اخوان؟ لماذا تحرقون الطبخة قبل أن تنضج؟ فلوبير كان حريصا على الا يصدر شيئا قبل أن يستنفد طاقته كلها فيه. يقول في أحدى رسائله الى عشيقته لويز كوليه:"لقد داخت رأسي وجف حلقي من كثرة ما بحثت عن جملة واحدة. لقد قلبتها على عشرات الوجود ونجرتها وحفرتها، ثم فوخت وندبت وشتمت حتى توصلت أخيرا اليها... انها رائعة، أعترف بذلك. ولكنها لم تولد دون مخاض وعذاب".

هناك خاصية أخرى يتميز بها العباقرة هي: حب الوحدة والعزلة والاستقلالية الشخصية. يكتب أحدهم: لقد قالوا عن العبقري بأنه يشبه المجنون. بمعنى أنه يولد ويموت وحيدا. انه شخص بارد، فاقد الحساسية لا علاقة له بالعواطف العائلية والتقاليد الاجتماعية. ولكن هذه مبالغة بالطبع. والواقع ان العباقرة يحبون العزلة من أجل التفرغ لابداعهم وانتاجهم، فلا تستطيع أن تبدع وأنت في زحمة الشارع أو في وسط البشر، ومن المعروف أن العلاقات العامة والاستقبالات والحفلات تأخذ وقتا كثيرا ولا تسمح للمفكر بأن يتفرغ لنفسه وأفكاره وتأملاته. ولذلك اشتهر المفكرون بحب الوحدة والحرص عليها. نضرب عليهم مثلا شهيرا ديكارت الذي غادر بلاده فرنسا هربا من المتطفلين والثرثارين الذين كانوا يلاحقونه باستمرار. وكان يشعر بسعادة كبيرة إذ يسكن في حي لا أحد يعرفه فيه، ويمشي في الشارع ولا أحد ينتبه اليه. فالشهرة أيضا مزعجة وينبغي أن يحمي الانسان نفسه منها. إن العبقري يتميز بالهامشية والعصيان وعدم الخضوع للتقاليد والأعراف السائدة مثله في ذلك مثل المجنون، ولكن الفرق الوحيد بينه وبين المجنون هو انه لا ينتهكها بشكل مجاني أو مبتذل أو غير واع. يضاف الى ذلك أن للعبا قرة عاداتهم التي يلتزمون بها وتصبح جزءا لا يتجزأ منهم. قلنا سابقا بأن بلزاك كان يسهر في الليل وينام في النهار. وهكذا كتب معظم مؤلفاته ان لم يكن كلها. وهذه الطريقة في الحياة تعتبر جنونا بالنسبة للانسان العادي. فالطبيعي أن تفعل العكس أي أن تنام في الليل وتشتغل في النهار. ولكن العبقري ليس انسانا ط يعيا. انه مهووس بمشروعه الى درجة المرض ومستعد لأن يضحي بكل شيء من أجله. وقد لاحظنا من خلال قراءة سير العباقرة أن معظمهم لا ينجبون الأطفال ولا يكرسون وقتهم لتربية عائلة. فمؤلفاتهم هي أطفالهم، وهم حريصون عليها مثل حرص الرجل العادي على طفله. فديكارت لم يتزوج، وكذلك الأمر بالنسبة لكانط، وسبينوزا، ونيتشه، وسارقو، وميشيل فوكو،الخ.. بالطبع فهناك استثناءات (هيجل مثلا). ولكن عموما فإن العبقري يكرس حياته لشي ء واحد فقط: هو انتاجه وابداعه. يضاف الى ذلك أن عادات العباقرة عجيبة وغريبة وتختلف عن عادات البشر. فمثلا ينسون أحيانا أن يأكلوا ويشربوا في في فترات الابداع، وينسحبوا من الحياة اليومية كليا لكي يضعوا انتاجهم مثلما تنسحب المرأة الحامل لكي تضع طفلها. وهكذا عاش مارسيل بروسة ومات عام 1922 ضمن ظروف بائسة في غرفة حقيرة لا تحتوي الا على سرير وكرسي وثلاث طاولات ! واما"فرانز كافكا" فكان أكثر شذوذا وغرابة أطوار. كان يفرض على نفسه عادات صحية عجيبة خوفا من المرض. وكان هوسه اليومي هذا ذد علاقة بهوسه الابداعي.

يتبع،،



ايوب صابر متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-20-2011, 09:09 AM   رقم المشاركة : [10]
عبده فايز الزبيدي
مشرف منبري الدراسات الأدبية والنقدية والحوارات الفكرية
الصورة الرمزية عبده فايز الزبيدي
 




عبده فايز الزبيدي is a jewel in the roughعبده فايز الزبيدي is a jewel in the roughعبده فايز الزبيدي is a jewel in the rough
افتراضي

جميل أيها العبقري
حديثك عن العبقرية.
أشكر لك جميل جهدك و عظيم معرفتك.



التوقيع:

وسائلٍ عَنْ أبي بكرٍ فقلتُ لهُ:
بعدَ النَّبيينَ لا تعدلْ به أحَدا
في جنَّةِ الخُلدِ صِديقٌ مَعَ ابنتهِ
واللهِ قَدْ خَلَدتْ واللهِ قَدْ خَلَدَا

عبده فايز الزبيدي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 98 ( الأعضاء 0 والزوار 98)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل يمكن اكتساب العبقرية؟ ايوب صابر منبر الحوارات الفكرية العامة. 184 08-10-2014 09:47 AM
أعظم 50 عبقري عبر التاريخ : ما سر هذه العبقرية؟ دراسة بحثية ايوب صابر منبر الدراسات الأدبية والنقدية . 60 02-01-2014 10:49 AM
العبقرية ....؟ خالد بن الوليد منبر الحوارات الفكرية العامة. 5 09-05-2013 11:27 AM
ما سر العبقرية؟ ايوب صابر منبر أدب المقالة . 18 06-12-2013 06:12 AM
وكشف الغطــاء ... محمد الصالح منصوري منبر النصوص الأدبية و الفلسفية. 2 07-04-2011 07:28 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

a.d - i.s.s.w

الآراء المنشورة في شبكة منابر ثقافية لاتمثل بالضرورة وجهة نظر إدارة الموقع بل هي نتاج أفكار أصحابها