قديم 01-25-2021, 10:13 AM
المشاركة 2
ياسمين الحمود
(الواعية الصغيرة)
نائبة مدير منابر ثقافية

اوسمتي
الألفية الرابعة الألفية الثالثة الألفية الثانية الألفية الأولى وسام الإدارة التكريم الكاتب المميز 
مجموع الاوسمة: 7

  • متواجد  الان
افتراضي رد: مِثل عصفورةٍ حرّة
كانت لحظاتها القدسية تختلف عن باقي البشر،،
فبينما كان غيرها يعتبر أن أقدس لحظاته هي صومه وصلاته
كانت هي تعتبر بالإضافة إلى ذلك أن أقدسها
هي عندما تقف مع الناس في أوقاتهم الصعبة
فتشعر بآلامهم وتتلمس أحزانهم الدفينة
وعندما تشعر أنها قد ألهمت الناس وأنارت
مسار حياتهم وفرشت دروبهم بالحكمة
كانت أقدس لحظات حياتها عندما تتحمل بصبر إهانات
جارها وطلباته التي لاتنتهي بعد أن أصابه العجز والخرف…
أو عندما كانت تضحك من أعماق قلبها على نفسها بسبب
هفواتها وهزائمها مع الحياة وسوء
حظها في معظم الأوقات
وأنه من أقدس لحظاتها تكون عندما
تصب مخزون عطفها ورحمتها
على عجوز، حزينة مقهورة، مقطوعة
من شجرة، ليس لها حول ولا قوة
أو عندما تسعد بائعا مسكينا يفترش الأرض
بحاجات مبعثرة لا يعبأ بها أحد
فتشتري أشياءه بضعف ثمنها .

قديم 01-26-2021, 11:47 AM
المشاركة 3
ياسمين الحمود
(الواعية الصغيرة)
نائبة مدير منابر ثقافية

اوسمتي
الألفية الرابعة الألفية الثالثة الألفية الثانية الألفية الأولى وسام الإدارة التكريم الكاتب المميز 
مجموع الاوسمة: 7

  • متواجد  الان
افتراضي رد: مِثل عصفورةٍ حرّة
أمور لاتعرفونها عني
لاتعرفون عنّي سوى تلك الأمور التي أريد منكم معرفتها،
هنالك أمور لايجوز لأحد معرفتها سوى نفسي
وإن أخبرت أحداً بها فسوف أكون صغيرة بعين نفسي
أنتم ترونني عندما أكون سعيدة وصلبة،،
هل رأيتموني عندما أبكي؟ لا
أنتم ترونني عندما أرغب بذلك،
هل رأيتموني دون رغبة مني؟ لا
أنتم ترونني عندما أكون هادئة وذات أعصاب باردة
هل رأيتموني عندما كنت غاضبة؟ لا
لايحق لكم القول بأنكم تعرفونني جيداً
وأنتم لاترون سوى ما أرغب بإظهاره لكم

قديم 01-26-2021, 12:06 PM
المشاركة 4
ياسمين الحمود
(الواعية الصغيرة)
نائبة مدير منابر ثقافية

اوسمتي
الألفية الرابعة الألفية الثالثة الألفية الثانية الألفية الأولى وسام الإدارة التكريم الكاتب المميز 
مجموع الاوسمة: 7

  • متواجد  الان
افتراضي رد: مِثل عصفورةٍ حرّة
تألْمَ أبي

غُربة روح، تعيش في قبائل ليست قبيلتك!
فقر حنين، تعيس في مدينة ليست مدينتك!
صوتٌ أنين، ولغات لاتعرفُها شريحتك!
فيبقى وجودُ وجدُك، أكثر من تواجد جماليتك!

حين يغيب قليلا
لا أعرف الوجوه ولا أعرفني
وجهي مشوّه ولا أشبهني!
كيف كان حالي؟
كيف تم انحلالي؟

حين يفقد الذاكرة

عندما يناديني بجميع الأسماء
تاهت عينه من الهذيان
وأوآآآآه
تخبطت خطوتي حزن
وهتان جفوني هتان

أبي ولذة

اسم صدر لي في عام 1982
نداء لم أهوَ مثله
أفتقده من مٌدة
لذة،، يابنيتي لذة
لا أحد يفهم مثلي لذة
أنتِ الحب والعلياء
أنتِ مجد الدّنيا
الآن صدى صدره
في سمعي جرسه
ابنتي لذة
ناوليني كوب الماء
إن أجمل تاجاً أحمله هو المكتوب خلف إسمي
فيا الله ويامنّان أترك أبي أكثر عمراً كي أعيش بأمان

قديم 01-29-2021, 10:51 AM
المشاركة 5
ياسمين الحمود
(الواعية الصغيرة)
نائبة مدير منابر ثقافية

اوسمتي
الألفية الرابعة الألفية الثالثة الألفية الثانية الألفية الأولى وسام الإدارة التكريم الكاتب المميز 
مجموع الاوسمة: 7

  • متواجد  الان
افتراضي رد: مِثل عصفورةٍ حرّة
في إحدى ليالي الشتاء وفي منطقة ميونيخ بالتحديد
كنتُ جائعة وأرتجف من البرد
فدخلت المقهى وتدفّأت، وبدأت بتناول طعامي
وأفكّر في أن أكتب عن عطف الإنسان على أخيه الإنسان
فإذا بسائلة عربية يبدو عليها الهزال من البرد والجوع
تحييني من خلف الزجاج
فما أن بدأت أكتب، ولعدم انتباهي لها،ارتبك قلمي
وظهرت كلماتي خالية من كل روح لعدم صدقي مع نفسي
فدعوتها إلى مائدتي بحرارة وشاركتها طعامي بمحبة
وفي تلك اللحظة فقط، عاد الدفء إلى روحي
وبدأت الكلمات تضيء صفحاتي
ومنذ لك الوقت، وكلما ارتبك قلمي
عرفت أن أحداً في الجوار يحتاج إلى دفء محبتي
فكنت أطلق سراح قلبي ليلامسه
فإذا بالمحبة ترجع لي وتسري في عروقي
ويتحرر قلمي …

قديم 02-01-2021, 09:42 AM
المشاركة 6
ياسمين الحمود
(الواعية الصغيرة)
نائبة مدير منابر ثقافية

اوسمتي
الألفية الرابعة الألفية الثالثة الألفية الثانية الألفية الأولى وسام الإدارة التكريم الكاتب المميز 
مجموع الاوسمة: 7

  • متواجد  الان
افتراضي رد: مِثل عصفورةٍ حرّة
صحتْ نحلة ذات صباح وقالت بصوت عال لصاحباتها
إن من غير الإنصاف أن نصنع نحن العسل
ويستلذ بها غيرنا فنحن أولى بها
ولابد من الاحتفاظ بالعسل لأنفسنا
فساد الصخب والعرج بين النحل
وفي النهاية أقرّوا ما قالت
وقرّروا الاحتفاظ بالعسل الذي
يصنعونه في بيوتهم لأنفسهم
وبدأوا بتجميع العسل حتى تراكم في كل مكان
وفي يوم من أيام الشتاء قارص البرد وبينما هم نيام
تجمّد العسل المتراكم، وأغلق عليهم
المنافذ وسدّ عليهم طريق الخروج
فاختنقوا بذلك العسل وهلكوا !

لا شيء في الطبيعة يعيش لنفسه،،
النهر لايشرب ماءه،
الأشجار لا تأكل ثمارها
الشمس لا تُشرق لذاتها
الزهرة لا تفوح عطراً لنفسها ……

قديم 02-03-2021, 01:18 PM
المشاركة 7
ياسمين الحمود
(الواعية الصغيرة)
نائبة مدير منابر ثقافية

اوسمتي
الألفية الرابعة الألفية الثالثة الألفية الثانية الألفية الأولى وسام الإدارة التكريم الكاتب المميز 
مجموع الاوسمة: 7

  • متواجد  الان
افتراضي رد: مِثل عصفورةٍ حرّة
كن مثل مصباح ، أو قارب نجاة ، أو سُلّم
ساعد في شفاء روح شخص ما
اخرج من بيتك مثل راعي! … جلال الدين الرومي
أنهض في الصباح
فأشكر الله أولاً لأني لازلت على قيد الحياة،،
ثم أتنفس وكأني أسحب الهواء النقي
من أبعد مجرة في الكون
ثم أنطلق إلى عملي وكأني
على موعد في رحلة مشتركة
مع كل الكائنات على وجه الأرض،
وبينما أقوم بمهامي اليومية
فإني أعتبر كل فرصة خدمة هي غنيمة ورحمة
أنا مثلكم إنسانة، عندي نقصان ، وهموم وأحزان
لست مثالية ولا كائنة خيالية.
لكني وجدت أن الإقبال على الحياة بهمّة
وسلوك درب الخدمة تخفف
أوجاعي وتشتت همّي
بالأمس زرتُ جاري ،
وكان يستمتع بخدمتنا ،
وتنظيف قلوبنا من الغلّ والحقد
أما الآن، وبعد أن فعل به الزهايمر مافعل
فإنّه يقوم بتنظيف العالم بإزاحة
الأنقاض من محيط داره
فهذا أقصى خير بوسعه عمله
بعد أن فقد ذاكرته
سلام على الذين مهما كانت أحوالهم
منحوا شيئاً من أرواحهم.

قديم 02-15-2021, 12:01 AM
المشاركة 8
ياسمين الحمود
(الواعية الصغيرة)
نائبة مدير منابر ثقافية

اوسمتي
الألفية الرابعة الألفية الثالثة الألفية الثانية الألفية الأولى وسام الإدارة التكريم الكاتب المميز 
مجموع الاوسمة: 7

  • متواجد  الان
افتراضي رد: مِثل عصفورةٍ حرّة
فضفضة

صفة أحبها في ذاتي كثيراً جداً
ولا أود تغيرها رغم أن الحياة علمتني
أن أغيّر بعضاً من صفاتي.

أنا أقبل التغيير لأني بكل بساطة
أحب أن أحيا مع ذاتي بسلام

مقتنعة
إن تصالحت مع ذاتك
ثق ستتصالح مع العالم من حولك القريب والبعيد.

بعض ما غيرته كان صائباً وارتحت له
وبعضه لم يروق لي فأعدته لسيرتي الأولى
وبعضه"لا مساس" لأنه يروق لي كما هو .

الصمت

عندما أغضب
عندما أُخذل
عندما أمرض
عندما أجالس " من يؤجج الأحاديث"
"من يكون شعاره الدائم اعتراض"
" من يحب أن ينتقص البشر "
" الكذاب ومن ينتقد كل شيء وأي شيء"

صمتي
إما امتناعاً عن المشاركة في الحديث
أو إعراضاً عن مخاطبة الشخص.

عندما أغضب من شخص ( أغليه)
لأنه خذلني أو أغضبني عادة ـــــ لا أشاركه الأحاديث
إلى أن أهدأ ثم أتحدث

أعتقد أنها طريقة جيّدة لأنك:
في غضبك قد تندم
في غضبك يبوح القلب دون أن يبصر العقل
ويتحدث العقل متجاوزاً كل الحدود إلا حدود الأدب

هي صفة أقدّسها كثيراً من مجموعة صفات وهبني الله اياها
أعتقد
لذلك أنا صبورة جداً إلى أن يتعين وضع النقاط على الحروف.

أكره جدا {عنادي} ولم أجد سبيلا لتغيره
وأظن لذلك أنا صبورة جدا جدا.

قديم 02-16-2021, 09:23 AM
المشاركة 9
ياسمين الحمود
(الواعية الصغيرة)
نائبة مدير منابر ثقافية

اوسمتي
الألفية الرابعة الألفية الثالثة الألفية الثانية الألفية الأولى وسام الإدارة التكريم الكاتب المميز 
مجموع الاوسمة: 7

  • متواجد  الان
افتراضي رد: مِثل عصفورةٍ حرّة
قطعتُ آلاف الأميال ورأيت شتى الأهوال
حتى وصلتُ إلى المعلم الحكيم
فقلتُ له: صف لي أهل الله!
فقال لي:
هم أُناس يراقبون قلوبهم كي لا يصيبها شائب
كما يراقب الطير صغاره خوفاً من أن تتخطّفها الثعالب
ورغم أنهم يغوصون عميقاً في الحياة
ولكن لا ينسون يوماً أنهم سيكونون من الأموات
ثم أنهم قد أماتوا الرغبات
من أي شيء زائد وزائف
فدخلوا إلى الحياة من بوابة الموت!
وهم … وبعد أن وجدوا الله في قلوبهم
جعلوا قلوبهم كعبتهم،
فهم يحومون حوله في طواف أبدي
وقد افتتنوا بالله افتتاناً شغلهم عن كلّ شيء
فهم لاينتسبون إلى تسميات
ولا يستظلون بظل
ولا تستقر أرواحهم على شيء
وفي سفر دائم في ملكوت السّماء
كي لاتتيه أنفسهم في زحام الأرض.

قديم 02-28-2021, 07:00 AM
المشاركة 10
ياسمين الحمود
(الواعية الصغيرة)
نائبة مدير منابر ثقافية

اوسمتي
الألفية الرابعة الألفية الثالثة الألفية الثانية الألفية الأولى وسام الإدارة التكريم الكاتب المميز 
مجموع الاوسمة: 7

  • متواجد  الان
افتراضي رد: مِثل عصفورةٍ حرّة
كان أقرب الناس إلى قلبها أولئك المهمشين
الذين يعيشون على أطراف الحياة ولا يأبه بهم أحد
وكانت تستأنس للباعة المتجولين
وتسكن روحها لمن لا يلفتون الأنظار من الناس المنسيين
فمعهم تشعر بالأمان، وأنها لم تزل إنسانة
كانت المخلوقات الصغرى هي مصادر إلهامها الكبرى
وكانت الأشياء البسيطة تنير قلبها وتحل أزماتها المعقدة
وكانت تحترم كل المخلوقات، حتى تلك التي تبدو مضرة
فالشوك في نظرها… ليس إلا حامياً للورد
كان الناس يلقون بهمومهم على أعتاب دارها!
وإلى قلبها الكبير كانوا يبثون شجونهم وأحزانهم
وبقوة حضورها كانت تنقلب أحوالهم
وفي قلب البحر وأثناء هياجه
كانت معهم، تعلّمهم فن ركوب أمواجه …


مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: مِثل عصفورةٍ حرّة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رباعيَّات (عصفورةُ المطرِ) عبد السلام بركات زريق منبر الشعر العمودي 33 02-09-2021 08:13 PM
عصفورةُ المطر الدكتور طاهر سماق منبر شعر التفعيلة 3 10-20-2010 03:52 PM

الساعة الآن 02:29 AM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.