قديم 12-19-2020, 02:52 PM
المشاركة 2
ناريمان الشريف

المستشار الثقافي في منابر ثقافية


اوسمتي

  • غير متواجد
افتراضي رد: قِطةٌ بطعم مختلف
سجل لمشاهدة الروابط
قِطَّةٌ بِطَعمٍ مُختلف


حُلوةٌ كانت .. ولكنْ لم تكنْ مثلَ القطط
قِطةٌ أَذكرُها
مَلأتْني بِالسعاده
قطةٌ تَعدلُ عندي أَلفَ غاده

أسعد الله أوقاتك أخي الشاعر حمزة

أجمل ما في عناوين شعرك
التنوع والاختلاف
سرّني ما قرأت
وأبكاني والله
لا أخفيك السبب .. كان عندي قطة ربيتها من عمر شهر وعاشت عندي سبعة شهور
كان حضني لها المنام ، وإذا ما أذّن الفجر تضع يدها الناعمة على خدي وتوقظني
فأطعمها وأسقيها ،، وأصلي الفجر وهي تراقبني من بعيد
وذات مساء خرجت ولم تعدْ... أقسم أنني بكيت ، وكأنني فقدتُ غالياً من أفراد أسرتي
هذا الشعور ، لا يعرفه إلّا من عاشت بقربه قطة جميلة
وهذه صورتها
سجل لمشاهدة الصور
حياك الله
ناريمان

الحجر المتدحرج ...لا تنمو عليه الطحالب
الحجر المتدحرج ... لا تنمو عليه الطحالب
قديم 12-19-2020, 11:05 PM
المشاركة 3
عبدالحكم
الشعراء العرب

اوسمتي

  • متواجد  الان
افتراضي رد: قِطةٌ بطعم مختلف
يالها من قطة أنتجت تلك المقطوعة الموسيقية العذبة المتدفقة الجميلة وياله من حس شاعري أفاض وترجم ..خالص التقدير

قديم 12-20-2020, 03:24 AM
المشاركة 4
ثريا نبوي
( الشعراء العرب)
مشرفة منبر الشعر الفصيح
  • متواجد  الان
افتراضي رد: قِطةٌ بطعم مختلف
غير أني .. وَبِحالي
ليس عندي عَظْمَةٌ كي تُلفِتَ الأنظارَ أو سَردينةٌ تُغري القطط
بل رَغيفٌ أَبيضٌ يَشدو بِطعمِ الروحِ وَالقلبِ الْمُحَلّى
بل وَظَنّي كانَ أَحلى
:
لم تكنِ القطةُ فقط شاعرنا الرائع
بل ومعها جاءتنا القصيدةُ الخريدة
بهذا الطعمِ المُحلَّى بشهدِ البيان
وكأنما صاغها النحلُ من رحيقِ الزهر
لله دَرُّ الشعرِ
في طُروسِ الشوقِ والإذعان

قديم 12-20-2020, 04:03 AM
المشاركة 5
ثريا نبوي
( الشعراء العرب)
مشرفة منبر الشعر الفصيح
  • متواجد  الان
افتراضي رد: قِطةٌ بطعم مختلف
قِطَّةٌ بِطَعمٍ مُختلف
وتحليقٌ ثانٍ على ضِفافِ الجَمال والحَداثة


ذاتَ يومٍ عاصفٍ قد هَبَّ فيه الأملُ الجوريُّ وَالحبُّ وَهَمسُ الياسمين
وَجُنونُ العاشقين
لذتُ بِالأنسامِ .. لكني .. وَفي لحظةِ قَلبٍ سَمَكِيِّ الطَّبْعِ يَنسى كلَّ شيءٍ ..
ما عَدا غَدر القطط
رَمَقَتْني قِطَّةٌ تَسبحُ في طَيفِ الجمال
حُلوةٌ كانت .. ولكنْ لم تكنْ مثلَ القطط
(حُلوةً) خبر كان مُقدّم
قِطةٌ أَذكرُها
مَلأتْني بِالسعاده
قطةٌ تَعدلُ عندي أَلفَ غاده
غير أني .. وَبِحالي
ليس عندي عَظْمَةٌ كي تُلفِتَ الأنظارَ أو سَردينةٌ تُغري القطط
بل رَغيفٌ أَبيضٌ يَشدو بِطعمِ الروحِ وَالقلبِ الْمُحَلّى
بل وَظَنّي كانَ أَحلى
حَدَّقَتْ فِيَّ طَويلاً .. غَمَزَتْ لي ..
عَينُها الخضراءُ كانتْ أَمَلاً أَخضرَ يَحتَلُّ المكان
وَدهاليزَ الزمان
صَعَقَتْني بِمُواءٍ كانَ أَشْجى
وَبِأَلحانٍ كَسِمفونِيَّةِ العِشقِ القديم
غَمَرَتْني بِالحنان
صِرتُ لا أعرفُ مِن أينَ ؟.. إلى أينَ ؟.. وماذا ؟
غازَلَتْني .. فَاحْتَسَيْتُ الحبَّ شَهداً
وَخَجِلْتُ
كانَ مِن حقِّ الجمال
وَالرُّومَنسِيَّةِ أَنْ أَبدَأَها بِالشِّعرِ وَالحبِّ وَعَذبِ الكلمات
وَالرُّمَنسِيَّةِ/ يمكن حذف الواو لضبطِ الوزن وتيسير النطق
وَلذيذِ البَسَمات
فَقَرَأتُ الشعرَ وَالنثرَ وَأشجانَ الخواطر
إنني يا قِطَّتي شِعرٌ وَشاعر
فَأَشارتْ بِيَدَيْها راضِيَه
وَبِعَينَيها الحِسانِ القاتِلاتِ الماضِيه
عينيها/ مُثنّى والحسان القاتلات/جمع... نُريدُ حلًّا سجل لمشاهدة الصور
أدري أن مُعجمَكَ هو الأجمل ولكنْ يُسعِدُني التفكيرُ معك:
وَبِعينيْها سِهامٌ قاتلاتٌ ماضيَه

وَكتَبتُ (فَكتبتُ) لإفادةِ التتابع
وَنَثرتُ الكُتُبَ الْمَلْئى بِأَنغامِ الغَرام
الملأى
وَفَرَشتُ الأرضَ أَقلاماً تُغَنّي وَمَحابِر
وَدَفاتِر
فَدَنَتْ مِني وَفي أَنفاسِها نارُ الهوى
رَمَقَتْني مَرَّةً أُخرى حَناناً .. وَدَنَتْ
وَدَنَتْ .. ثم دَنَتْ
فُجأَةً مِن فَرطِ ما فيها مِنَ الشوقِ وَمِن حَرِّ الجوى
خَرمَشَتْني .. وَمَضَتْ
خربشتني... لم أجدِ الفعل بالميم في المُعجم أو مُختارِ الصِّحاح...
وإنما: خمشَ وخربَشَ


راااائعٌ أن تجمعَ كل خيوطِ القصةِ الشعريةِ في هذه القطعة الحريرية
المتسعةِ وِجدانيًا لبنفسَجِ السّردِ بهذه المشاعر .. وإنْ اعتذرَ فيها
عنصرُ الزمانِ عن الحضور .. و توارَى المكانُ خجلًا من الظهور
فكان التحليقُ انعتاقًا مِن ترابية الوجود والقيود
واستواءً على غيمةٍ مع الأحلامِ وَشَّحها الخُلود
دُمتَ تُسعِدُنا بهطولِكَ العذب
مِن كلِّ حَدْبٍ وصَوب

سجل لمشاهدة الصور

قديم 12-20-2020, 06:07 AM
المشاركة 6
ياسمين الحمود
(الواعية الصغيرة)
نائبة مدير منابر ثقافية

اوسمتي
الألفية الرابعة الألفية الثالثة الألفية الثانية الألفية الأولى وسام الإدارة التكريم الكاتب المميز 
مجموع الاوسمة: 7

  • متواجد  الان
افتراضي رد: قِطةٌ بطعم مختلف
حمزة حسين وما أدراك ما حمزة حسين..
مملكة مشاعر , وجيوش من الأحاسيس ..
ها أنا التقيك بطعم مختلف , لأمتلئ بك حدّ التخمة ..
دائما أجدني مبعثرة أمام قصائدك
تحيّة بلون قلبك الأبيض يانقي .سجل لمشاهدة الصور

قديم 12-20-2020, 01:31 PM
المشاركة 7
حمزه حسين
من آل منابر ثقافية

اوسمتي

  • غير متواجد
افتراضي رد: قِطةٌ بطعم مختلف
سجل لمشاهدة الروابط
أسعد الله أوقاتك أخي الشاعر حمزة

أجمل ما في عناوين شعرك
التنوع والاختلاف
سرّني ما قرأت
وأبكاني والله
لا أخفيك السبب .. كان عندي قطة ربيتها من عمر شهر وعاشت عندي سبعة شهور
كان حضني لها المنام ، وإذا ما أذّن الفجر تضع يدها الناعمة على خدي وتوقظني
فأطعمها وأسقيها ،، وأصلي الفجر وهي تراقبني من بعيد
وذات مساء خرجت ولم تعدْ... أقسم أنني بكيت ، وكأنني فقدتُ غالياً من أفراد أسرتي
هذا الشعور ، لا يعرفه إلّا من عاشت بقربه قطة جميلة
وهذه صورتها
سجل لمشاهدة الصور
حياك الله
ناريمان
وأسعد الله أوقاتك وغمرها بلطفه ورضاه
أديبتنا القديرة ناريمان

شكرا كثيرا لجميل مرورك
وعذوبة مشاعرك

نعم إن من يعتاد على شيء يصعب عليه فراقه

لا بكيت أستاذتي

لعل قطتك تعود يوما
لكن المهم أنها لم تخربشك يوما ههههه

وافر تحياتي لك
وتقديري

قديم 12-20-2020, 01:35 PM
المشاركة 8
حمزه حسين
من آل منابر ثقافية

اوسمتي

  • غير متواجد
افتراضي رد: قِطةٌ بطعم مختلف
سجل لمشاهدة الروابط
يالها من قطة أنتجت تلك المقطوعة الموسيقية العذبة المتدفقة الجميلة وياله من حس شاعري أفاض وترجم ..خالص التقدير
أخي الشاعر الرقراق
أستاذ عبد الحكم

إطلالة براقة كعادتك وأنت تنثر الورد والمعنى الجميل
أسعدني إعجابك شاعرنا

وفير تقديري
والتحيات

قديم 12-20-2020, 01:41 PM
المشاركة 9
حمزه حسين
من آل منابر ثقافية

اوسمتي

  • غير متواجد
افتراضي رد: قِطةٌ بطعم مختلف
سجل لمشاهدة الروابط
غير أني .. وَبِحالي
ليس عندي عَظْمَةٌ كي تُلفِتَ الأنظارَ أو سَردينةٌ تُغري القطط
بل رَغيفٌ أَبيضٌ يَشدو بِطعمِ الروحِ وَالقلبِ الْمُحَلّى
بل وَظَنّي كانَ أَحلى
:
لم تكنِ القطةُ فقط شاعرنا الرائع
بل ومعها جاءتنا القصيدةُ الخريدة
بهذا الطعمِ المُحلَّى بشهدِ البيان
وكأنما صاغها النحلُ من رحيقِ الزهر
لله دَرُّ الشعرِ
في طُروسِ الشوقِ والإذعان
ولله درك وأنت تصبين نهرا عذبا فياضا
في جداولي الصغيرة

منكم نتعلم دائما

أستاذتي المفعمة بالشعر والابداع
ثريا نبوي

تحياتي وتقديري

قديم 12-20-2020, 02:30 PM
المشاركة 10
حمزه حسين
من آل منابر ثقافية

اوسمتي

  • غير متواجد
افتراضي رد: قِطةٌ بطعم مختلف
سجل لمشاهدة الروابط
قِطَّةٌ بِطَعمٍ مُختلف
وتحليقٌ ثانٍ على ضِفافِ الجَمال والحَداثة


ذاتَ يومٍ عاصفٍ قد هَبَّ فيه الأملُ الجوريُّ وَالحبُّ وَهَمسُ الياسمين
وَجُنونُ العاشقين
لذتُ بِالأنسامِ .. لكني .. وَفي لحظةِ قَلبٍ سَمَكِيِّ الطَّبْعِ يَنسى كلَّ شيءٍ ..
ما عَدا غَدر القطط
رَمَقَتْني قِطَّةٌ تَسبحُ في طَيفِ الجمال
حُلوةٌ كانت .. ولكنْ لم تكنْ مثلَ القطط
(حُلوةً) خبر كان مُقدّم
قِطةٌ أَذكرُها
مَلأتْني بِالسعاده
قطةٌ تَعدلُ عندي أَلفَ غاده
غير أني .. وَبِحالي
ليس عندي عَظْمَةٌ كي تُلفِتَ الأنظارَ أو سَردينةٌ تُغري القطط
بل رَغيفٌ أَبيضٌ يَشدو بِطعمِ الروحِ وَالقلبِ الْمُحَلّى
بل وَظَنّي كانَ أَحلى
حَدَّقَتْ فِيَّ طَويلاً .. غَمَزَتْ لي ..
عَينُها الخضراءُ كانتْ أَمَلاً أَخضرَ يَحتَلُّ المكان
وَدهاليزَ الزمان
صَعَقَتْني بِمُواءٍ كانَ أَشْجى
وَبِأَلحانٍ كَسِمفونِيَّةِ العِشقِ القديم
غَمَرَتْني بِالحنان
صِرتُ لا أعرفُ مِن أينَ ؟.. إلى أينَ ؟.. وماذا ؟
غازَلَتْني .. فَاحْتَسَيْتُ الحبَّ شَهداً
وَخَجِلْتُ
كانَ مِن حقِّ الجمال
وَالرُّومَنسِيَّةِ أَنْ أَبدَأَها بِالشِّعرِ وَالحبِّ وَعَذبِ الكلمات
وَالرُّمَنسِيَّةِ/ يمكن حذف الواو لضبطِ الوزن وتيسير النطق
وَلذيذِ البَسَمات
فَقَرَأتُ الشعرَ وَالنثرَ وَأشجانَ الخواطر
إنني يا قِطَّتي شِعرٌ وَشاعر
فَأَشارتْ بِيَدَيْها راضِيَه
وَبِعَينَيها الحِسانِ القاتِلاتِ الماضِيه
عينيها/ مُثنّى والحسان القاتلات/جمع... نُريدُ حلًّا سجل لمشاهدة الصور
أدري أن مُعجمَكَ هو الأجمل ولكنْ يُسعِدُني التفكيرُ معك:
وَبِعينيْها سِهامٌ قاتلاتٌ ماضيَه

وَكتَبتُ (فَكتبتُ) لإفادةِ التتابع
وَنَثرتُ الكُتُبَ الْمَلْئى بِأَنغامِ الغَرام
الملأى
وَفَرَشتُ الأرضَ أَقلاماً تُغَنّي وَمَحابِر
وَدَفاتِر
فَدَنَتْ مِني وَفي أَنفاسِها نارُ الهوى
رَمَقَتْني مَرَّةً أُخرى حَناناً .. وَدَنَتْ
وَدَنَتْ .. ثم دَنَتْ
فُجأَةً مِن فَرطِ ما فيها مِنَ الشوقِ وَمِن حَرِّ الجوى
خَرمَشَتْني .. وَمَضَتْ
خربشتني... لم أجدِ الفعل بالميم في المُعجم أو مُختارِ الصِّحاح...
وإنما: خمشَ وخربَشَ


راااائعٌ أن تجمعَ كل خيوطِ القصةِ الشعريةِ في هذه القطعة الحريرية
المتسعةِ وِجدانيًا لبنفسَجِ السّردِ بهذه المشاعر .. وإنْ اعتذرَ فيها
عنصرُ الزمانِ عن الحضور .. و توارَى المكانُ خجلًا من الظهور
فكان التحليقُ انعتاقًا مِن ترابية الوجود والقيود
واستواءً على غيمةٍ مع الأحلامِ وَشَّحها الخُلود
دُمتَ تُسعِدُنا بهطولِكَ العذب
مِن كلِّ حَدْبٍ وصَوب

سجل لمشاهدة الصور
استاذتنا وشاعرتنا طبيبة الكلمات والمعاني
ثريا نبوي
نعم ... أحسنت فمن حقها أن تكون ( حلوةً )

نعم .... فأنت أدرى مني بكسر سين السمفونية قديرتي

أما عن كلمة الرومنسية فلم أرد قطع همزة ( الرومنسية ) بل أعطفها على الجمال في الجملة التي قبلها مع أني كتبتها سطرا ثانيا فتكون العبارة
كانَ مِن حقِّ الجمالِ وَالرُّومَنسِيَّةِ أَنْ أَبدَأَها بِالشِّعرِ وَالحبِّ وَعَذبِ الكلمات
ولذوقك أن يقرأها بأي صورة ترينها مناسبة

أما عن ( عينيها ) فقد كنت أظن أن المثنى يمكن جمعه، وما فكرتِ فيه أستاذتي من الجمال بجمال القمر وعيون القطط، والمعنى هنا سيرفع ( الاشارة ) بعينيها طبعا، ولا يهم فكلاهما جميل

نعم ... فكتبتُ

نعم ... الملأى

أما عن ( خرمشتني ) فهي كلمة شعبية عامية ، نقول بالعراقي ( خرمشتني البزّونه ) أي خربشتني وجرحتني القطة بأظافرها أو مخالبها، وتعمدت كتابتها لأني أحيانا أحب أن أضع كلمة عامية في نص معين خاصة إذا كنت منفعلا متفاعلا معه جدا ، وهنا يأتي دور الزمان والمكان اللذين اعتذرا وتواريا عن الظهور كما عبرتِ أستاذتي ، فمختصر مناسبة هذا النص الجديد جدا هو اتصال مزعج مفاجيء بالأمس لدقيقة وبضع ثوان بعد دهر مقيت من الضباب والعتمة ، مما فجر هذه الكلمات البسيطة المتواضعة السريعة جدا والتي خدمتني وساعدتني التفعيلة فيها على الهروب من العمود الذي يأخذ أكيدا جهدا ووقتا أعدُّه الأغلى من أن يذهب مع هذه المناسبة المفاجئة.مع أنها ولدت نصا أعجبكم وهذا مما يسعدني كثيرا جدا، فوجدت الملاذ الجميل لنصي هو منابرنا الرائعة ليأمن ويستأنس بكم

لا أستطيع التعديل أليس كذلك؟ فلك أن تكرميني بذلك سيدتي ، ولك شكري الكثير

رائع هو مرورك العطر شاعرتنا
وماكتبته هو من بعض ما لديكم من الحرير والذهب
دمتِ تغمرينني ونصوصي بلطفك ومعانيك الجميلة
سحابة فياضة وخميلة خلابة
تقديري وامتناني
دائما


مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: قِطةٌ بطعم مختلف
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أنثى بطعم مختلف محمد حمدي غانم منبر شعر التفعيلة 0 01-01-2016 08:09 PM
كل مافينا مختلف .. اماني سعيد منبر بوح المشاعر 4 01-29-2015 10:18 PM
هل كان النبى مختلف عن أقرانه وأهل زمانه فى صغره وشبابه مراقى محمد منبر الحوارات الثقافية العامة 2 08-11-2014 10:20 AM
دورات في مختلف أقسام الادارة ولاء عبد الناصر منبر الدراسات النحوية والصرفية واللغوية 1 02-12-2013 08:25 AM
عيد بطعم الغياب ريم بدر الدين منبر بوح المشاعر 9 10-31-2012 06:15 PM

الساعة الآن 01:12 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.