احصائيات

الردود
6

المشاهدات
1429
 
سرالختم ميرغنى
من آل منابر ثقافية

اوسمتي


سرالختم ميرغنى is on a distinguished road

    غير موجود

المشاركات
797

+التقييم
0.43

تاريخ التسجيل
Jul 2016

الاقامة

رقم العضوية
14730
05-25-2020, 10:25 PM
المشاركة 1
05-25-2020, 10:25 PM
المشاركة 1
افتراضي جـــان بول ســــــارتر
من الموسوعة الأدبية

سجل لمشاهدة الروابط

جـــان بول ســــــارتر


أديب الوجـــــــودية
الفقــــــرة 1



فى 21 يونيو 1905 ، وفى باريس ، ولد جان بول سارتر . وسارتر الباريسى المولد هو أكثر الأدباء الفرنسيين المعاصرين بعدا عن الروح الفرنسية : فهو بعشقه للفلسفة الميتافيزيقية وبصلابته البادية فى تمسكه بمبادئه وحدة انفعالاته ، وهو بحيويته ودأبه أقرب إلى أن يكون ألمانيا أكثر منه فرنسيا . ونستطيع هنا ان نستشهد بعلم الوراثة فنقول إن سارتر قد ورث عن أجداده لأمه أكثر مما ورث عن أجداده لأبيه . فجده لأمه ألمانى . وقد نشأ سارتر فى بيت جده هذا فكان هو بيته الفعلى . لأن والده المهندس البحرى توفى عام 1907 وعمره آنذاك لا يزيد عن عامين . فكفله جده لأمه .
-------------------------------------


قديم 05-26-2020, 09:52 AM
المشاركة 2
سرالختم ميرغنى
من آل منابر ثقافية

اوسمتي

  • غير موجود
افتراضي رد: جـــان بول ســــــارتر
الفقــــــرة 2
جــده لأمـــه ، بروفسير شـــــفيتزر ، كان من رجـــال الفكــــر الممتازين ومن علمــــاء اللغـــــات ووســــط هذا الجـــو الفكـــــرى ترعرع ســـــارتر وتأثر بجـــده حتى فى آرائه الدينية فكان فى نشــــأته يؤثر المذهـــــب البروتســــــتنتى - مذهب جده - على المذهــــب الكاثوليكى ، مذهــــب والــــده . أضف إلى هذا أن مربيته التى أشــــرفت على تنشـــــئته كانت ألمانية أيضا . ويبدو أنه كان بحاجة فى طفولته إلى عناية كبيرة لأنه كان عليل الجسم . ولما بلغ سارتر سن الحادية عشر تزوجت والدته ثانيةً ، ومن مهندس بحـــرى أيضا ، فلم يلبث أن انتقل معها إلى بلدة لاروشـــــيل ، حيث كان زوج أمه مسؤولا عن أحواض الســفن . ويبدو أن حياة الصبى سارتر فى هذه البلدة الصغيرة لم تكن بهيجــة لأنه شب وهو يكره حياة المدن الصغيرة والأرياف . فأُرسل ليكمل دراسته فى مدرسة هنرى الرابع بباريس . وعندما تقدم لامتحان البكالوريا ، قسم الفلسفة ، لم يكن متفوقا ، كما أنه فشل فى امتحان شهادة الفلسفة بعد هذا بخمس سنوات . ولكنه تقدم ثانيةً فى العام التالى فكان الأول بتفوق . وكانت الثانية فى الامتحان فتاة تســمى ســــيمون دى بوفوار . وقد كُتب لهذين الشـــابين أن يرتبط مصـيرهما فيكـــون واحــــدا .

قديم 05-26-2020, 11:49 AM
المشاركة 3
ماجد عبدالله العلي
من آل منابر ثقافية
  • غير موجود
افتراضي رد: جـــان بول ســــــارتر
شكرا على الموضوع،

تحياتي

قديم 05-26-2020, 12:23 PM
المشاركة 4
سرالختم ميرغنى
من آل منابر ثقافية

اوسمتي

  • غير موجود
افتراضي رد: جـــان بول ســــــارتر
سجل لمشاهدة الروابط
شكرا على الموضوع،

تحياتي
--------------------------------------------------
شكــــرا لقــــراءة نبذة عن الفيلســـــوف الوجــــودى الفرنسى يا ماجـــد ، بوركـــ فيك .

قديم 05-26-2020, 06:51 PM
المشاركة 5
سرالختم ميرغنى
من آل منابر ثقافية

اوسمتي

  • غير موجود
افتراضي رد: جـــان بول ســــــارتر
سجل لمشاهدة الروابط

الفقرة 3
سارتر وسيمون دى بوفوار
وفى باريس عاش سارتر وسيمون دى بوفوار معا حياةً زوجية لم تباركها مراسم الزواج الكنسى أو المدنى . لقد اتفقا على أن يعيشا معا كزوجين فعاشا . دون أن يسمحا لأية هيئة بأن تتدخل فى شؤونهما . وقد سجلت لنا سيمون دى بوفوار صورة لحياتها مع سارتر فى كتابها " زهرة العمر " وكانت صريحة فيه غاية الصراحة . ومن طريف ما تذكره فيه أن فتاةً من طالباتها جاءت لتقضى أياما معها فى شقتها . فاستهوت سارتر ، وقامت بينهما علاقة . وتألمت سيمون دى بوفوار لهذا . ولكنها تخلصت من هذا الإحساس بأن كتبت قصتها الناجحة " المدعوّة " وفيها تصور زوجين تدخل حياتهما فتاة تفسد على الزوجة زوجها ، فتقدم الزوجة على قتل الفتاة . وتقول سيمون دى بوفوار : " لقد تخلصت بكتابة هذه القصة من أى إحساس بالكراهية نحو الفتاة " ! . ولما ملّ سارتر الفتاة تركها .

قديم 05-28-2020, 03:01 AM
المشاركة 6
فارس العمر
من آل منابر ثقافية
  • غير موجود
افتراضي رد: جـــان بول ســــــارتر
مما قرأته عن سارتر ..
أنه لم يكن مؤلفاً مسرحياً بارعا، فقد كانت علاقته بالمسرح عفوية طبيعية. حيث تميزت موضوعاته الدرامية بالتركيز على حالة أقرب إلى المأزق أو الورطة.كما اشتهر في مسرحياته " الذباب" " اللامخرج" "المنتصرون" التي كانت تدور في غرف التـعذيب أو في غرفة في جهنم أو تحكي عن طاعون مصدره الذباب.
وإذا كان إدراك الحرية خطوته المبدأية في قناعاته فإن اسـتخدامه لهذه الحرية وتصرفه بها - التزامه- هو الخطوة الثانية. فالإنسان قبل أن يعي حريته ويستثمر هذه الحرية هو مجرد "مشـيئ" أي أنه أقرب إلى الأشـياء منه إلى الكائن الحي. إلا أنه بعد أن يعي حريته يمسي مشـروعاً له قيمته المميزة.~ كانت هذه بعضا من اعتقادات سارتر التي خالفه فيها بعضا من فلاسفة جيله وانتقدوه عليها ~ شكرا على الجهد المبذول أخي سر الختم ~ تحياتي الخالصة وسلام لك وتحية

قديم 05-28-2020, 06:14 AM
المشاركة 7
سرالختم ميرغنى
من آل منابر ثقافية

اوسمتي

  • غير موجود
افتراضي رد: جـــان بول ســــــارتر
[QUOTE=فارس العمر;255988][b][center][size="6"][color="black"]مما قرأته عن سارتر ..
أنه لم يكن مؤلفاً مسرحياً بارعا، فقد كانت علاقته بالمسرح عفوية طبيعية. حيث تميزت موضوعاته الدرامية بالتركيز على حالة أقرب إلى المأزق أو الورطة.كما اشتهر في مسرحياته " الذباب" " اللامخرج" "المنتصرون" التي كانت تدور في غرف التـعذيب أو في غرفة في جهنم أو تحكي عن طاعون مصدره الذباب.
---------------------------------------------------------------------------------

و لأخينا فــــارس العمـــر الفقـــــرة 4 من قصــــة الفيلســــوف الوجــــودى ســــارتر

وتقول سيمون : " ليس هناك أى تصرف من تصرفات سارتر يزعجنى . والشيئ الوحيد الذى يزعجنى هو أن يموت قبلى . إن وجوده هو الذى يبرر لى وجودى ! "
هذا هو شعور الكاتبة الفذة تجاه الكاتب العبقرى . الذى لا ترى منه إلا نبوغه . فتعشــــق فكــــره . وتنسى أنه قصــــير ، ربع ، أحول ، ذو نظـــــارة ســميكة .
وقد نشــأ ســارتر وهو يؤمـــن بالاشــــتراكية ، وأنهـــا لابد منتصــــرة فى النهــــاية . ولكنه كان يقـــنع بالتأمـــل دون العمــــل . وما كـــان يهمـــه فى الفـــترة الأولـــى من حـــياته هو الانصـــراف إلى الأدب للتعـــبير عن آرائه .


مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:27 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.