صفحة منابر ثقافية على التويتر صفحة منابر ثقافية على الفيسبوك


العودة   منتديات منابر ثقافية > المنابر الأدبية > منبر النصوص الفلسفية والمقالة الأدبية

أهلا بآل منابر ثقافية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: ثلاث مجالس منزوعة الرحمة (آخر رد :محمد أبو الفضل سحبان)       :: رسالة لم تصل إليه \ إليها (آخر رد :حنان عرفه)       :: كتب الاستشراق ليست كلـــــــها شـــــــرا ! (آخر رد :ياسر حباب)       :: اللص و النحوي (آخر رد :ياسر حباب)       :: الاندلس بين نزار قباني و عمر ابوريشة (آخر رد :ياسر حباب)       :: شعورك بعد قراءة رواية أو كتاب ؟ (آخر رد :ياسر حباب)       :: جمعُ المصدر وفِقهُ اللغة (آخر رد :ياسر حباب)       :: ينابيع البكاء (آخر رد :أحمد صفوت الديب)       :: مهد الشباب (آخر رد :أحمد صفوت الديب)       :: أنتَ هو .. هو أنتَ (آخر رد :أحمد صفوت الديب)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 03-30-2020, 02:49 AM   #1

فيصل الغامدي

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية فيصل الغامدي

 
تاريخ التسجيل: Jul 2014
المشاركات: 202
معدل تقييم المستوى: 6
فيصل الغامدي is on a distinguished road
افتراضي نصوص فلسفية : الحقيقة

نصوص فلسفية : الحقيقة

ما معني إذن البحث عن الحقيقة ؟...
البحث عن الحقيقة – لنتكلم ببساطة شديدة – هو ذاته مشدود بين قطبين: ثمة من جهة وضعية شخصية و ثمة من جهة أخرى رؤية للوجود. فمن جهة ثمة شيء ما يجب علي أن أكشفه بنفسي, شيء لا أحد غيري له مهمة أن يكشفه. إن كان لوجودي معنى ولم يكن عبثيا، فإن لي موقعا في الوجود هو دعوة لأن أطرح سؤالا لا يمكن لأحد أن يطرحه عوضا عني. إن محدودية وضعي و معلوماتي و لقاءاتي ترسم بعد المنظور المتناهي لاستعدادي للحقيقة.

البحث عن الحقيقة
بين " تناهي " تساؤلي و" انفتاح "

ومن جهة أخرى أن أبحث عن الحقيقة يعني أن أتطلع إلى أن أقول قولا صالحا للكل, قولا يرتفع على أساس وضعيتي إلى مقام القول الكلي, لا أريد أن أبتدع وأن أقول ما يحلو لي ولكن أريد أن أقول ما هو كائن. فمن صميم وضعيتي أتطلع إلىىأن أكون مرتبطا بالوجود. أن يتعقّل الوجود ذاته في نفسي، ذاك هو مرادي من الحقيقة. وهكذا فإن البحث عن الحقيقة مشدود بين " تناهي " تساؤلي و" انفتاح " الوجود.
( بول ريكور : التاريخ و الحقيقة )

رقابة العقل للمبادئ
يمكن أن نطلق على مثل هذه الطريقة التي تقوم على إخضاع وقائع العقل للفحص وللتأنيب اسم رقابة العقل و مما لا شك فيه أن هذه الرقابة تقود حتما إلي الشك إزاء كل استعمال مفارق للمبادئ. لكن ذلك ليس سوى الخطوة الثانية التي ما تزال بعيدة عن إنجاز العمل. والخطوة الأولى في قضايا العقل خطوة الطفولة وهي دغمائية والخطوة الثانية التي تحدثنا عنها هي ريبية وتشهد بتأني الحاكمة التي هذبتها التجربة والحال أنه يلزم بعد خطوة ثالثة ويعود أمر القيام بها إلى الحاكمة الناضجة والراشدة التي أساسها شعارات ثابتة وكليتها لا غبار عليها والتي تقوم بتفحص لا واقع العقل بل العقل نفسه في قدرته و تمكنه من بلوغ معارف قبلية محضة فالريبية مرحلة يرتاح فيها العقل البشري وفيها يمكنه أن يتذكر الرحلة الدغمائية التي خرج منها للتو، وأن يرسم مخطط البلاد التي يكون فيها من أجل أن يمكنه بعد الآن أن يختار طريقه بأمان أكبر. لكنها ليست موقعا سكنيا للإقامة فيه لأن هذا الموقع لا يمكن أن يعثر عليه إلا بتيقن تام: إما بمعرفة الموضوعات نفسها وإما بالحدود التي تنحصر ضمنها كل معرفتها الماضية.
( كــــــــــــانط: نقد العقل المــــحض )


تعدد الأصوات ليس بحجة ذات بال بشأن الحقائق

إن العادة والتقليد هما اللذان يقنعاننا أكثر من أية معرفة يقينية. و إنه على الرغم من ذلك لا يمثل تعدد الأصوات حجة ذات بال بشأن الحقائق التي يصعب اكتشافها قليلا لأنه من الأقرب إلى الاحتمال أن يعثر عليها رجل وحيد من أن يعثر عليها شعب بأسره ولما لم أستطع اختيار شخص تكون آراؤه في نظري أفضل من آراء غيره وجدتني مجبرا على السعي إلي قيادة نفسي بنفسي غير أني كمثل رجل يمشي وحيدا في الظلمات قررت أن أسير ببطء وأن أتسلح بجانب من التحري إزاء كل الأشياء بحيث أحتمي من السقوط حتى وإن كنت لم أتقدم إلا قليلا جدا... وأن أبتعد تمام الابتعاد عن التسرع والظن وأن لا أشمل بأحكامي أكثر مما تقدم لفكري بقدر كاف من الوضوح و التميز.
ديكــــــــــــــــــارت: مقالة في الطريقة


اليقين لا يمكن أن يكون مطلقا

العلامة الحقيقية للإرادة والسمة الأساسية لهذا التطور المكتمل الذي يؤهل الإنسان ليتأمل العالم من حوله وليكون جديرا بالسيادة والاستقلالية هي إمكانية الشك. أليس من المدهش أن نميز الإنسان المستنير والمثقف حقا بأحكام تجعله عرضة للشك ويعترف بجهله لا أن نميزه من خلال تلك الأحكام التي قد تبدو يقينية لا شك فيها. إن الجاهل نادرا ما يشك, والغبي يشك بدرجة أقل منه أما المجنون فلا يشك على الإطلاق. إن العالم سيكون مختلفا جدا على ما هو عليه لو أتقن أغلبية البشر ممارسة الشك. في هذه الحالة لن يكون البشر عبيدا لعاداتهم ولأحكامهم المسبقة التي يفرون إليها في أغلب الأحيان.... اليقين لا يمكن أن يكون مطلقا, إنه، وهذا ما وقع نسيانه، فعل وحالة إنسانية. ليس الفعل والحالة التي من خلالها يفهم الإنسان مباشرة ما لا يمكن معرفته مباشرة والمقصود بذلك الوقائع والقوانين..... لا وجود ليقين هناك فقط أناس على يقين.
( شارل رونوفي: محاولة ثانية في النقد العام )

المصدر : موقع فلسفة

من مواضيعي
0 أضخم وأغرب زهرة في العالم : 100 كيلو غرام
0 لماذا ابتسمت ؟
0 الكانيون : ( صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ )
0 .• مُسَافِر بلا عِنْوان •.
0 :: مَــاتَ وَالــــدَهُ وَلَمْ يُشَيُعهُ أحَـــــدْ ::

فيصل الغامدي موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-31-2020, 06:24 PM   #2

هيثم المري

مشرف منبر الحوارات الثقافية العامة

 
الصورة الرمزية هيثم المري

 
تاريخ التسجيل: Jul 2019
الدولة: في مكان ما على الأرض
المشاركات: 1,669
معدل تقييم المستوى: 2
هيثم المري is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: نصوص فلسفية : الحقيقة


اليقين لا يمكن أن يكون مطلقا

ن يكون مطلقا العلامة الحقيقية للإرادة والسمة الأساسية لهذا التطور المكتمل الذي يؤهل الإنسان ليتأمل العالم من حوله وليكون جديرا بالسيادة والاستقلالية هي إمكانية الشك. أليس من المدهش أن نميز الإنسان المستنير والمثقف حقا بأحكام تجعله عرضة للشك ويعترف بجهله لا أن نميزه من خلال تلك الأحكام التي قد تبدو يقينية لا شك فيها. إن الجاهل نادرا ما يشك, والغبي يشك بدرجة أقل منه أما المجنون فلا يشك على الإطلاق. إن العالم سيكون مختلفا جدا على ما هو عليه لو أتقن أغلبية البشر ممارسة الشك. في هذه الحالة لن يكون البشر عبيدا لعاداتهم ولأحكامهم المسبقة التي يفرون إليها في أغلب الأحيان.... اليقين لا يمكن أن يكون مطلقا, إنه، وهذا ما وقع نسيانه، فعل وحالة إنسانية. ليس الفعل والحالة التي من خلالها يفهم الإنسان مباشرة ما لا يمكن معرفته مباشرة والمقصود بذلك الوقائع والقوانين..... لا وجود ليقين هناك فقط أناس على يقين.
( شارل رونوفي: محاولة ثانية في النقد العام )

* * * * * * * *

ثمة أمور ينبغي فيها أخي فيصل أن يكون اليقين مطلقآ كاليقين بالله والملائكة والخير والشر وغيبيات المجهول والقدر .. ولا أتفق مع شارل رونوفي أبدا في نقطة الشك لأنه سيقود إلى زعزعة العقل وهلاك صاحبه ,, وعمومآ من المرجح أن يتنافى صدق اليقين سيدي مع هجمة الشك بل إن اليقين يتعلق عادة بنضوج العقل البشري لا بتشويه الثوابت التي نشأ عليها .. وطالما أن هناك أناس على يقين كما قال رونوفي إذن مسألة اليقين نفسه لا يمكن أن تتجزأ أو تقلص في بروتوكول الفلسفة
موضوع رائع أخي يوسف .. تحيتي لك

من مواضيعي
0 ||الحَاضِر : مَا فَائِدة المَاضي ..!||
0 عِنْدمَا يَكُون النِقَاشَ عَقيمًا :
0 ||المُغَفَلـــة / قِصَة قَصيرَة||
0 ||الأَبْيورْدي مُوَدِعَا رَمَضان||
0 || فَادْهُو : بَحر النُجُوم فِي المَالْديفْْ ||

هيثم المري موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-01-2020, 02:47 AM   #3

تركي خلف

مشرف منبر ذاكرة تاريخ الأمكنة وأعلام الرجال

 
الصورة الرمزية تركي خلف

 
تاريخ التسجيل: Jun 2019
الدولة: الخرج
المشاركات: 1,412
معدل تقييم المستوى: 3
تركي خلف will become famous soon enough

اوسمتي

افتراضي رد: نصوص فلسفية : الحقيقة

( إن العادة والتقليد هما اللذان يقنعاننا أكثر من أية معرفة يقينية )
صدق ديكارت في هذا التعريف المنطقي والمعرفي في إطار الفلسفات الحقيقية , وأكثر ما يلفت الإنتباه للفلاسفة في بحثهم عن الحقيقة هو إجهازهم لكل منطق تقليدي لا يتفق مع إتساع الأفق المحير ما يزجون به خكم وأقوال وقناعات سرعان ما يتنصلون منها ليفتشوا عن الأفضل .. موضوع أكثر من رائع أخوي فيصل مشكور ربي يبارك في فكرك

من مواضيعي
0 أعبُرُ الأطْلَسيّ سَيْراً - بيلي كولنز
0 يَا لِرَوْعة أعْيَاد زَمَان!
0 دَعْ أذَاهُم
0 قِصَتْي مَع كُورُونا
0 الغُولْ : مَا بَيْن الأُسْطُورَة وَالوَاقعْ

التوقيع :
الابتسامة هي قوس قزح الدموع

تركي خلف موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-08-2020, 12:29 AM   #4

مها عبدالله

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية مها عبدالله

 
تاريخ التسجيل: Jul 2019
المشاركات: 1,291
معدل تقييم المستوى: 3
مها عبدالله is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: نصوص فلسفية : الحقيقة

أعتقد حتى الحقيقة الفلسفية أحيانا تكون نسبية
لكل شخص منا فلسفته الخاصة أو حكمته العميقة حول الحقيقة
شكرا أخي فيصل لهذا المنقول الفلسفي الرائع
لك مني أطيب المنى


من مواضيعي
0 تحليل الخطاب والنقد الأدبي
0 ((( بَيْن سِواكِ و سِواكِي )))
0 أخْطرْ دِراسَة عِلمْية عَن كُورونا .. مَا رَأيُكم ؟!
0 أمالـكُ إنَّ الحـزنَ أحـلامُ حالـم
0 صخرة الملتقى / لإبراهيم ناجي

مها عبدالله غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-25-2020, 11:11 PM   #5

ياسر حباب

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية ياسر حباب

 
تاريخ التسجيل: May 2019
الدولة: سوريا
المشاركات: 264
معدل تقييم المستوى: 2
ياسر حباب is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: نصوص فلسفية : الحقيقة

بحث هام
كل الشكر والتقدير


من مواضيعي
0 اللص و النحوي
0 شعورك بعد قراءة رواية أو كتاب ؟
0 جمعُ المصدر وفِقهُ اللغة
0 الاندلس بين نزار قباني و عمر ابوريشة
0 بوشكين والمغارة و القرآن الكريم

ياسر حباب موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-26-2020, 01:55 AM   #6

ناريمان الشريف

المستشار الثقافي في منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية ناريمان الشريف

 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 14,534
معدل تقييم المستوى: 26
ناريمان الشريف will become famous soon enough

اوسمتي

افتراضي رد: نصوص فلسفية : الحقيقة


لا أدري لم ننقل أقوال الفلاسفة الذين يتفلسفون حول الوجود والحقيقة واليقين إلى غير ذلك من هذه المصطلحات ونحن مسلمين ومؤمنين وموحدين ؟؟!!!

في معتقدنا الاسلامي .. هناك أشياء لا جدال فيها
فالحقائق واليقين بها يجب أن تكون في كل صدر
وهذه كثيرة ولا مجال فيها لإبداء رأي فلسفي
ك الله جل جلاله والحياة والآخرة والموت ووو
أشكرك أخي فيصل وأرجو أن تتقبلني
لك تحية

من مواضيعي
0 برقيات رمضانية
0 أشبعوه قولاً ولمّا يرحل بعد ( آنسة كورونا )
0 جراح سعودي يحصل على رقم قياسي في .....
0 ليت أخاً لك لم تلده أمك
0 المناظرة الأدبية وأشهر المناظرات عبر التاريخ

التوقيع :
الحجر المتدحرج ...لا تنمو عليه الطحالب
الحجر المتدحرج ... لا تنمو عليه الطحالب
ناريمان الشريف غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
.. فصة التعمق : حالة فلسفية .. العنود العلي منبر النصوص الفلسفية والمقالة الأدبية 16 11-15-2019 12:57 AM
حقيقة الانسان مقالة روحية فلسفية حكمت خولي منبر النصوص الفلسفية والمقالة الأدبية 4 11-29-2014 09:34 AM
مسَارات فلسفية - مجموعة من المؤلفين * ترجمة: محمَّد ميلاد د. عبد الفتاح أفكوح منبر رواق الكُتب. 0 06-20-2014 08:37 PM
عين الحقيقة يزن السقار منبر بوح المشاعر والركن الهادئ 2 04-18-2014 09:22 PM
الحقيقة سلمى الغانمي منبر بوح المشاعر والركن الهادئ 6 02-26-2012 05:28 PM

 

الساعة الآن 06:24 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.

  الآراء المنشورة في شبكة منابر ثقافية لاتمثل بالضرورة وجهة نظر إدارة الموقع بل هي نتاج أفكار أصحابها