صفحة منابر ثقافية على التويتر صفحة منابر ثقافية على الفيسبوك


العودة   منتديات منابر ثقافية > المنابر العامة > المقهى

أهلا بآل منابر ثقافية

المقهى لتسكن النفوس وتهدأ الجوارح بعد ثقل وحي الإبداع.

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: استفساراتكم بشأن تنظيم المسابقة (آخر رد :ياسمين الحمود)       :: الحب على طريقتي.... (آخر رد :ريمه الخاني)       :: جورج واشنطن (آخر رد :أ محمد احمد)       :: مَجْمعُ الأمثال (آخر رد :عبد السلام بركات زريق)       :: عبارات مؤثرة راقت لك (آخر رد :سلطان الركيبات)       :: الرسم في الكلمات (آخر رد :جاك عفيف الكوسا)       :: الشمعة (آخر رد :سلطان الركيبات)       :: معاني مفردات القرآن الكريم (آخر رد :عبد السلام بركات زريق)       :: ثالوث الرماد { أنثى الوجه الآخر } (آخر رد :عبد السلام بركات زريق)       :: فاصل ونواصل (آخر رد :عبد السلام بركات زريق)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 03-19-2020, 05:40 AM   #1

تركي خلف

مشرف منبر ذاكرة الأمكنة والحضارات والأساطير

 
الصورة الرمزية تركي خلف

 
تاريخ التسجيل: Jun 2019
الدولة: الخرج
المشاركات: 1,428
معدل تقييم المستوى: 3
تركي خلف will become famous soon enough

اوسمتي

افتراضي قِصَتْي مَع كُورُونا

قِصَتْي مَع كُورُونا

محمد نجيب :
أيام كورونا....قصتي التي لن أنساها


سجل لمشاهدة الروابط
محمد نجيب الترهوني، تونسي الجنسية، رئيس مكتب العلاقات الخارجية والتبادل الدولي بجامعة تلهاو لبرمجيات الصور المتحركة , متزوج من سيدة صينية ولديه أولاد ,يقول محمد :

حلّت العطلة، ومازال يفصلنا يوميّن فقط على عيد الربيع لسنة الفأر، وعليّ أن أفي بوعدي للابناء وآخذهم لقضاء العيد في بيت الجد (من جهة الام) بمدينة شيآن.

في الثامنة صباحا من يوم 22 فبراير، غادرنا مدينة نانتشانغ حاضرة مقاطعة جيانغشي جنوب شرقي الصين حيث نعيش. كانت البهجة تغمر وجوه ابنائي الذين صعدوا الى السيارة محمّلين بالهدايا للجدّ والجدّة. قطعنا في طريقنا إلى وجهتنا مقاطعة هوبي، لم نلحظ مايدعو للانتباه، كانت الرحلة عادية وممتعة، ماعدا بعض الاخبار المتناقلة بين الناس عن فيروس غامض أخذ في الانتشار بمقاطعة هوبي.

وصلنا في ذات اليوم بيت حمايا، وكان الاستقبال حارّا كعادة الصينيين دائما. وفي صباح اليوم التالي بدأت الاستعدادات على قدم وساق للاحتفال بالعيد واستقبال الضيوف. وفي غمرة هذه الاجواء العائلية المبهجة، لم تتوقف الأخبار الواردة علينا حول الوباء، وبدأ تواترها يعكّر صفو الفرح داخل المنزل.

أخذت مشاعر التوتر واليقظة تتسلل شيئا فشيئا بين أفراد العائلة وتحاصر أجواء الفرح، خاصة بعد اعلان الحكومة عن غلق مدينة ووهان بالكامل. لا احد يدخل اليها، ولا احد يخرج منها! تملكني المزيد من التوتر وأخذت أتابع الأخبار لحظة بلحظة. وعلمت ان العديد من القرى والمدن المجاورة لهوبي قد أغلقت معابرها المؤدية الى المقاطعة الموبوءة. كما راجت العديد من الشائعات عن قيام سكان بعض القرى باغلاق الطرقات. في الأثناء تزايدت نداءات الحكومة بوقف الزيارات المتبادلة بين العائلات وملازمة البيوت، وكانت استجابة المواطنين سريعة.

تبدّدت فرحة العيد، وسيطر على نفسي هاجس وحيد: كيف سأعود إلى بيتي في نانتشانغ. اذ تتوسط مقاطعة هوبي مقاطعة جيانغشي حيث أسكن ومقاطعة شنشي حيث يوجد بيت حمايا. ومع تزايد الأخبار والشائعات الواردة حول قيام المقاطعات المجاورة لهوبي بقطع المعابر والطرق، شعرت بأنه حتى السفر عبر مسار نصف دائري بعيدا عن هوبي لن يكون خيارا مضمون العواقب. فقد أصادف طريقا مقفلة أو قد تُقفل خهنان حدودها مع جيانغشي أو العكس بالعكس. كل الاحتمالات باتت واردة في ظل الأخبار المتواترة عن الانتشار السريع للفيروس وتزايد اعداد الاصابات خاصة في المقاطعات المجاورة لهوبي. ولاسيما في ظل الشائعات المقلقة والمتضاربة.

كان لزاما عليّ العودة إلى ناتشانغ، فأنا مسؤول عن مايقرب من 60 طالبا اجنبيا في الجامعة التي أعمل بها. وقد بدأ هؤلاء الطلاب يتملكهم الخوف والذعر ممايحدث وعليّ أن أكون إلى جانبهم في هذه اللحظات العصيبة. في المقابل، أدركُ أن عودتي ستعرض أبنائي وزوجتي لمخاطر غير متوقعة. لذا شعرت للحظة بأنني ممزق بين أبنائي وطلابي، ولكم تمنيت لو أن لديّ قدرة خارقة فأكون هنا وهناك في نفس الوقت...وماعليّ فعله الآن هو مواجهة الواقع كما هو بجسارة وحزم. نصحني بعض أصدقائي أن أعود على متن الطائرة، لكن هذا الخيار كان مخيفا بالنسبة لي. اذ لم يكن لدينا مايكفي من كمّامات، بعدما نفذت بسرعة البرق من السوق. كما تعد المطارات ومحطّات النقل أخطر الأماكن نقلا للعدوى. لذلك عزمت الرأي على العودة برّا في مسار نصف دائري عبر مقاطعة خهنان، في رحلة ليلية في الغالب، تزيد مسافتها عن 1500 كلم.

لم يكن هذا الخيار أقل مجازفة، لكنه كمايقول المثل العربي كان أهون الشرّين. استعنت بسلطات النقل المحلية، والتي تعاونت معي وأمدتني بخريطة لطريق العودة. طريق طويلة ومتعرجة، سنعبر خلالها مقاطعة خهنان ثم مقاطعة انهوي، ثم ندخل مقاطعة جيانغشي من البوابة الجنوبية. رحلة ستستغرق حوالي 20 ساعة بالسيارة، رفقة زوجتي وابني وابنتي.

أدركنا الليل في مستهل رحلتنا، كانت الطريق خالية، والسماء ملبّدة بالغيوم والجو كئيب، تزيد من كآبته نفسي الحائرة. أما ابني وابنتي المشاغبيْن، فكانا على غير العادة هادئين ومستكينين في المقعد الخلفي طوال الرحلة، فقد أدركا هما أيضا خطورة الوضع رغم براءة الأطفال.

خيّم صمت رهيب داخل السيارة، وكنت أطْبق بكلتا يديا على المقود وقدمي ماانفكّت تنهك دواسة البنزين. كنت أسارع الوقت كي أصل البيت قبل أي مستجد يحدث ونحن في الطريق. لاتوقف! لانزول من السيّارة! إلا للضرورة القصوى! كان الجو ممطرا في الخارج، فذكرتني ممسحة الزجاج الأمامي للسيارة وأعمدة الانارة التي تغمرنا بضوئها وسط الليل الدامس، كيف تأتي السعادة لتمسح الأحزان، وكيف تشرق الشمس فينقشع بنورها الظلام.

سجل لمشاهدة الروابط
حصل نجيب من حكومة نانتشانغ على كمّامات مجانية، وللتعبير عن شكره لحكومة مدينته رفع لافتة كتب فيها: "شكرا نانتشانغ! ووهان شدّ الهمّة، الصين شدّ الهمة!"

وصلنا في حدود الساعة الثانية عشرة ليلا معبر الدخول إلى مقاطعة انهوي. طلب منّا شرطي المرو الركون جانبا لاجراء مراقبة روتينية وقياس درجة حرارة أجسامنا. سألني من أين جئتم وإلى أين تذهبون؟ أجبت بشكل مقتضب: جئنا من شيآن، ونحن عائدون الى بيتنا في نانتشانغ!

كانت ابنتي الصغيرة مريم ذات الـ 9 سنوات تجلس في الخلف دون كمّامة. فقد باغتنا الفيروس ولم نأخذ الاستعدادات اللازمة، لكن الشرطي كان رجلا نبيلا. فقد أخرج من حقيبته كمّامتين ومدّهما لي. ثم أشار بيده: هيا، رافقتكم السلامة !!

بعثت سماحة الشرطي الدفء في قلوبنا في تلك الليلة الشتوية الباردة، وشحذت عزيمتنا أكثر على مواصلة رحلتنا الشاقة إلى البيت. وفي تمام الساعة السادسة والنصف صباحا، رست السيارة على مدخل مدينة نانتشانغ. استقبلتنا دورية أمنية، وهذه المرّة كانت الرقابة أشدّ، فهذا المعبر هو صمّام الآمان بالنسبة لأبناء المدينة.

بعد رحلة طويلة وتوتر وعناء شديديْن وصلنا إلى بيتنا اخيرا والحمدلله! كان حارس العمارة في انتظارنا، يلوح من بعيد بمحراره لقياس درجات الحراراة وتدوين المعطيات اللازمة. أما أنا فتركت زوجتي وابنائي يدخلون البيت أولا، وعدت أدراجي مسرعا نحو السوق. فقد خططنا لقضاء العطلة في شيآن، لذا لم يكن في البيت مايكفي من مؤونة، وكنت أخشى أن تفرغ الأسواق من المستلزمات بسبب هذا الوضع المستجد. لكن مافاجأني وطمأنني في ذات الوقت، هو أن كل السلع كانت متوفرة بكميات كبيرة في السوق. وكان الزبائن يتسوقون بشكل منتظم وطبيعي. وهو ماعزز ثقتي في قدرة الشعب الصيني على تجاوز محنة الوباء، وفي عودة الحياة الى سالف ايامها السعيدة قريبا.

وبعد أن رتبت أمور بيتي، سارعت على الفور لأتفقد طلابي وأعرف حاجياتهم. تحدثت معهم حول الوضع، وحاولت أن أطمئنهم قدر الامكان وأؤكد لهم وقوف الجامعة الى جانبهم وسهرها على رعايتهم وتوفير جميع حاجياتهم اثناء فترة الحجر الصحي. وبعد أن اطمئنيت عليهم، عدت مجددا الى البيت، ظانّا بأني الان قد تنفست الصعداء، وبات بامكاني أن اعتني بأبنائي وطلبتي معا بعد أن تجشمت عناء الالف ميل. لكن سعادتي لم تدم طويلا، فبعد ان وصلت البيت، رنّ هاتفي فجأة! كانت مكالمة من مكتب التعليم بالمقاطعة. طلب مني المسؤول، أن أتحول على الفور إلى المطار، فقد تم منع احد طلابي من العودة الى بلاده بعد أن تبين ارتفاع درجة حرارة جسمه، وتم وضعه تحت الرقابة الصحية. كان ذلك خبرا مفجعا بالنسبة لي، ووجدت نفسي ممزقا بين ابنائي وطلابي من جديد، وليس أمامي الاختيار. كنت شديد القلق على صحة طالبي، لكن في ذات الوقت، شعرت بقلق شديد على أبنائي وزوجتي. ماذا ان تبيّن أن الطالب مصاب بالعدوى؟ كيف سأعود لأبنائي حينها؟ ومامصير الطلبة الاخرين، ربما تسربت لهم العدوى أيضا؟ اتجهت مباشرة إلى المطار، لكن الموظفين هناك أعلموني بأن طالبي قد نُقل إلى المستشفى. وهنا تيقنت ظنوني وتأججت مخاوفي على الطالب اولا وعلى زملاءه ثم على نفسي وعائلتي ايضا. انتقلت من المطار إلى المستشفى، وفي الطريق اتصل بي مدير الجامعة، وأكد على ضرورة الوقوف الى جانب الطالب في هذا الظرف.

الخوف غريزة جُبلت في الانسان، ولا أنكر بأنني شعرت بشي من الخوف. لكني ثقتي في الله ومسؤوليتي تجاه طلابي كانتا أقوى من الخوف. وأنا في طريقي إلى المستشفى شعرت بأن السيارة باتت أكثر ثقلا والطريق غدت أطول، وصار هناك موج من الهواجس يتلاطم داخل رأسي، هواجس حول عائلتي وطلابي. لكن رنين الهاتف أيقظني مرة أخرى. انه المسؤول الحكومي على الطلبة الاجانب، وقد أخبرني بأنه سيصل في غضون 30 دقيقة الى المستشفى. رغم أن قدومه لن يغير في الوضع الصحي شيئا، لكن مجرّد وجود شخص آخر إلى جانبي أشعرني بالمواساة، ولاشك في أن المواساة الأكبر ستكون لطالبي المتواجد في المستشفى. وفي هذه اللحظة، جال بخاطري جنود الخفاء من اطباء وممرضين، والتضحيات الجسام التي يقدمونها يوميا في سبيل علاج المرضى والقضاء على الفيروس.

وصلت أنا والمسؤول الحكومي إلى المستشفى، وذهبنا للتحدث مع الطبيب، الذي قلل من مخاوفنا وأمدّنا بعدد من النصائح للوقاية. ثم بقينا ننتظر نتيجة التحليل، كنت أقف وأجلس، أذهب وأجيء، أدخل وأخرج، لكن الوقت ظل يمضي على مهل... وفي حدود الساعة الثانية عشرة ليلا، خرج الطبيب ونادى علينا. ذهبت إليه بخطوات مسرعة، ودقات قلبي أكاد أسمع وقعها بأذنيّا.

قلنا معا في عجل: خيرا يا دكتور؟!
قال الطبيب: اطمئنا، نتيجة التحليل سلبية، والطالب غير حامل للفيروس.

كانت سعادتي لاتوصف بسماع هذه الكلمات، لم يعد قلبي يضخ الدماء فقط حينها، بل وكذلك موجات قوية من الفرح يبعث بها في كامل شرايين جسمي. اخذت طالبي وعدت به الى السكن الجامعي، وها أنا كل يوم اعتني بأطفالي وطلابي معا، وأشعر بالسعادة بوجودي بينهم جميعا.

من مواضيعي
0 أعبُرُ الأطْلَسيّ سَيْراً - بيلي كولنز
0 يَا لِرَوْعة أعْيَاد زَمَان!
0 دَعْ أذَاهُم
0 قِصَتْي مَع كُورُونا
0 الغُولْ : مَا بَيْن الأُسْطُورَة وَالوَاقعْ

التوقيع :
الابتسامة هي قوس قزح الدموع

تركي خلف غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-19-2020, 11:23 PM   #2

مها عبدالله

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية مها عبدالله

 
تاريخ التسجيل: Jul 2019
المشاركات: 1,312
معدل تقييم المستوى: 3
مها عبدالله is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: قِصَتْي مَع كُورُونا

قصة مليئة بالأحداث الطارئة والمواقف المقلقة المعبرة عن الخوف
الله يكفينا ويكفيك أخي تركي وجميع الأطهار الأنقياء في العالم
تأثرت كثيرا بهذه القصة وأتمنى السلامة لكا مريض بالكورونا
لك مني أطيب المنى


من مواضيعي
0 تحليل الخطاب والنقد الأدبي
0 ((( بَيْن سِواكِ و سِواكِي )))
0 أخْطرْ دِراسَة عِلمْية عَن كُورونا .. مَا رَأيُكم ؟!
0 أمالـكُ إنَّ الحـزنَ أحـلامُ حالـم
0 صخرة الملتقى / لإبراهيم ناجي

مها عبدالله غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-22-2020, 12:01 AM   #3

هيثم المري

مشرف منبر الحوارات الثقافية العامة

 
الصورة الرمزية هيثم المري

 
تاريخ التسجيل: Jul 2019
الدولة: في مكان ما على الأرض
المشاركات: 1,702
معدل تقييم المستوى: 3
هيثم المري is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: قِصَتْي مَع كُورُونا

جميعنا يا صديقي نسير حسب أقدارنا ولن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا
مدهشة قصة الأخ التونسي الذي ذكر لنا تفاصيل الخوف ومسؤولياته الكثيرة
شكرا سيدي على ما بذلته من مجهود في نقل القصة الرائعة
تحيتي لك


من مواضيعي
0 || الَلهُ أَكْبَر * الَلهُ أَكْبَر * الَلهُ أَكْبَر ||
0 || كُتُـب أقَـل مِــنْ 100 صَفْحَـة ||
0 || عِنـــــاقُ المَــــْوت ||
0 ||الحَاضِر : مَا فَائِدة المَاضي ..!||
0 عِنْدمَا يَكُون النِقَاشَ عَقيمًا :

هيثم المري غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-24-2020, 04:32 AM   #4

خالد الزهراني

مشرف منبر الشعر الفصيح

 
الصورة الرمزية خالد الزهراني

 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
المشاركات: 1,398
معدل تقييم المستوى: 12
خالد الزهراني is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: قِصَتْي مَع كُورُونا

أكثر ما يزعجك هو حين تسألهم السؤال التالي :
لماذا يموت البعض من كرونا ويتشافى البعض الآخر ؟
ثم لا يعيرونك اهتماما .. أعلم أن الموت والحياة بيد الله
مالك الملك .. لكننا بحاجة لمزيد من المعلومات الحقيقية
حتى نتجنب من خلالها الأسوأ بتحديث سبل الوقاية
قصة رائعة سيدي بوركت
وتقبل الاحترام
خالد الزهراني


من مواضيعي
0 كُورونا في فَلسَفة "الخَوْف"
0 شَرْح الفِعْل المَبْني للِمَجهُول
0 [[ عَلَيْـنَـا أَنْ ..: ]]
0 كُورُنا : وَصَايا النَجَاة
0 المِليَارديرْ الْذي مَاتَ جُوعَاً

التوقيع :
و إذا أصيب القوم في أخلاقهم
فأقـم عليهـم مأتما و عويلا
خالد الزهراني غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-28-2020, 03:33 AM   #5

العنود العلي

مشرفة منبري المقهى والفنون

 
الصورة الرمزية العنود العلي

 
تاريخ التسجيل: May 2019
الدولة: الرياض
المشاركات: 3,363
معدل تقييم المستوى: 5
العنود العلي will become famous soon enough

اوسمتي

افتراضي رد: قِصَتْي مَع كُورُونا

أصابه الغرور .. ذلك القزم المتواري عن تحديقنا
ثلة منه فقط .. أهدت للعالم أيام تشبه الطاعون
حتى المدينة فقدت تبرجها وارتدت حزنها عى الأموات
فأهمس بــ : فليتك تحلو والحياة مريرة
وليتك ترضى والأنام غضابُ
يارب : كن معنا ولا تكن علينا
شكرا لذائقتك أستاذ تركي
مع فائق التقدير

من مواضيعي
0 () الخِِويْطِر : رَجُل الْمَهَام الْصَعبَة ()
0 () كَارْمِينَا بُورَانَا ( كَانْتاتَا ) مَعْزُوفة الشَيْطَان ()
0 معذرة إليكم آل منابر
0 () بِالقُربِ مِنْ حَدائق طَاغُورْ ()
0 () الألِفُ المتَطَرِّفَةُ ()

التوقيع :
وحيدة كالقمر
العنود العلي غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-01-2020, 03:01 AM   #6

تركي خلف

مشرف منبر ذاكرة الأمكنة والحضارات والأساطير

 
الصورة الرمزية تركي خلف

 
تاريخ التسجيل: Jun 2019
الدولة: الخرج
المشاركات: 1,428
معدل تقييم المستوى: 3
تركي خلف will become famous soon enough

اوسمتي

افتراضي رد: قِصَتْي مَع كُورُونا

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مها عبدالله سجل لمشاهدة الروابط
قصة مليئة بالأحداث الطارئة والمواقف المقلقة المعبرة عن الخوف
الله يكفينا ويكفيك أخي تركي وجميع الأطهار الأنقياء في العالم
تأثرت كثيرا بهذه القصة وأتمنى السلامة لكا مريض بالكورونا
لك مني أطيب المنى
نعم إنها كذلك أختي العزيزة مها .. اللهم آمين يارب العالمين , مشكورة ربي يسعدك ويوفقك سجل لمشاهدة الصور

من مواضيعي
0 أعبُرُ الأطْلَسيّ سَيْراً - بيلي كولنز
0 يَا لِرَوْعة أعْيَاد زَمَان!
0 دَعْ أذَاهُم
0 قِصَتْي مَع كُورُونا
0 الغُولْ : مَا بَيْن الأُسْطُورَة وَالوَاقعْ

التوقيع :
الابتسامة هي قوس قزح الدموع

تركي خلف غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-01-2020, 03:10 AM   #7

تركي خلف

مشرف منبر ذاكرة الأمكنة والحضارات والأساطير

 
الصورة الرمزية تركي خلف

 
تاريخ التسجيل: Jun 2019
الدولة: الخرج
المشاركات: 1,428
معدل تقييم المستوى: 3
تركي خلف will become famous soon enough

اوسمتي

افتراضي رد: قِصَتْي مَع كُورُونا

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هيثم المري سجل لمشاهدة الروابط
جميعنا يا صديقي نسير حسب أقدارنا ولن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا
مدهشة قصة الأخ التونسي الذي ذكر لنا تفاصيل الخوف ومسؤولياته الكثيرة
شكرا سيدي على ما بذلته من مجهود في نقل القصة الرائعة
تحيتي لك
وأقدارنا في اللوح المحفوظ أخوي هيثم .. لا يعلمها إلا مقدرها عز وجل .. مشكور سيدي على مرورك الباهر ربي يبارك فيك سجل لمشاهدة الصور

من مواضيعي
0 أعبُرُ الأطْلَسيّ سَيْراً - بيلي كولنز
0 يَا لِرَوْعة أعْيَاد زَمَان!
0 دَعْ أذَاهُم
0 قِصَتْي مَع كُورُونا
0 الغُولْ : مَا بَيْن الأُسْطُورَة وَالوَاقعْ

التوقيع :
الابتسامة هي قوس قزح الدموع

تركي خلف غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-02-2020, 01:31 PM   #8

حسام الدين بهي الدين ريشو

مشرف منبر بـــوح المشـاعـر

 
الصورة الرمزية حسام الدين بهي الدين ريشو

 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
المشاركات: 6,846
معدل تقييم المستوى: 17
حسام الدين بهي الدين ريشو will become famous soon enoughحسام الدين بهي الدين ريشو will become famous soon enough

اوسمتي

افتراضي رد: قِصَتْي مَع كُورُونا

حفظكم الله
سيدي القدير النبيل
سنظل تحن وطأة القدر
حتى نغادر الحياة
لك السلامة
ودام لكم الابداع


من مواضيعي
0 مِنيِ لي يشكو
0 لطائف نورانية 8 ( اتقوا الله في حروف الأبجدية )
0 لطائف نورانية 7 ( الأدب سبيل التزكية والقبول )
0 لطائف نورانية 6 (ألوان من الحب )
0 قالت ليَ السمراء

حسام الدين بهي الدين ريشو موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-30-2020, 03:18 AM   #9

تركي خلف

مشرف منبر ذاكرة الأمكنة والحضارات والأساطير

 
الصورة الرمزية تركي خلف

 
تاريخ التسجيل: Jun 2019
الدولة: الخرج
المشاركات: 1,428
معدل تقييم المستوى: 3
تركي خلف will become famous soon enough

اوسمتي

افتراضي رد: قِصَتْي مَع كُورُونا

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد الزهراني سجل لمشاهدة الروابط
أكثر ما يزعجك هو حين تسألهم السؤال التالي :
لماذا يموت البعض من كرونا ويتشافى البعض الآخر ؟
ثم لا يعيرونك اهتماما .. أعلم أن الموت والحياة بيد الله
مالك الملك .. لكننا بحاجة لمزيد من المعلومات الحقيقية
حتى نتجنب من خلالها الأسوأ بتحديث سبل الوقاية
قصة رائعة سيدي بوركت
وتقبل الاحترام
خالد الزهراني
يموت الجواب سيدي قبل ولادة السؤال .. وعدم الإهتمام هو مرض آخر يصيبك بالموت البطيء .. أكمل إيمانك وتوكل على الحي الذي لا يموت , مرورك جعل هذا العالم أفضل من ذي قبل . مشكور ربي يحفظك ومبارك عليك الشهر

من مواضيعي
0 أعبُرُ الأطْلَسيّ سَيْراً - بيلي كولنز
0 يَا لِرَوْعة أعْيَاد زَمَان!
0 دَعْ أذَاهُم
0 قِصَتْي مَع كُورُونا
0 الغُولْ : مَا بَيْن الأُسْطُورَة وَالوَاقعْ

التوقيع :
الابتسامة هي قوس قزح الدموع

تركي خلف غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-30-2020, 03:26 AM   #10

تركي خلف

مشرف منبر ذاكرة الأمكنة والحضارات والأساطير

 
الصورة الرمزية تركي خلف

 
تاريخ التسجيل: Jun 2019
الدولة: الخرج
المشاركات: 1,428
معدل تقييم المستوى: 3
تركي خلف will become famous soon enough

اوسمتي

افتراضي رد: قِصَتْي مَع كُورُونا

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العنود العلي سجل لمشاهدة الروابط
أصابه الغرور .. ذلك القزم المتواري عن تحديقنا
ثلة منه فقط .. أهدت للعالم أيام تشبه الطاعون
حتى المدينة فقدت تبرجها وارتدت حزنها على الأموات
فأهمس بــ : فليتك تحلو والحياة مريرة
وليتك ترضى والأنام غضابُ
يارب : كن معنا ولا تكن علينا
شكرا لذائقتك أستاذ تركي
مع فائق التقدير
اللهم أمين يارب العالمين .. لا تجزعي سيدتي فما أرسل الله هذا القزم , إلا لحكمة لا يعلمها إلا هو , مشكورة على حضوركِ الهادئ ربي يوفقك ويسعدك
سجل لمشاهدة الصور

من مواضيعي
0 أعبُرُ الأطْلَسيّ سَيْراً - بيلي كولنز
0 يَا لِرَوْعة أعْيَاد زَمَان!
0 دَعْ أذَاهُم
0 قِصَتْي مَع كُورُونا
0 الغُولْ : مَا بَيْن الأُسْطُورَة وَالوَاقعْ

التوقيع :
الابتسامة هي قوس قزح الدموع

تركي خلف غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الأَطِبَاء يَنْتَفِضون ضِد كُورُونا / هُنَاكَ شَيْء خَاطِئ يَحْدُث ..!! عماد السلمي المقهى 6 07-16-2020 01:10 PM
مَاذا قَالَ تْرامْب عَن شَعْرِه في مُؤتَمَر كُورُونا هيثم المري المقهى 8 05-19-2020 05:44 AM
هَلْ يُمْكَن التَغَلبْ عَلى كُورُونا خالد الزهراني منبر الحوارات الثقافية العامة 16 04-09-2020 07:09 PM

 

الساعة الآن 01:02 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.

a.d - i.s.s.w

  الآراء المنشورة في شبكة منابر ثقافية لاتمثل بالضرورة وجهة نظر إدارة الموقع بل هي نتاج أفكار أصحابها