صفحة منابر ثقافية على التويتر صفحة منابر ثقافية على الفيسبوك


العودة   منتديات منابر ثقافية > فضاءات رحبة > منبر ذاكرة الأمكنة والحضارات والأساطير

أهلا بآل منابر ثقافية

منبر ذاكرة الأمكنة والحضارات والأساطير تاريخ الحضارات والمدن والأساطير في ثقافات العالم

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: مَجْمعُ الأمثال (آخر رد :عبد السلام بركات زريق)       :: أتش وووه (آخر رد :ياسمين الحمود)       :: من اعمالي الفنية الجديدة في ظل جائحة كورونا (آخر رد :اسامة الليثي)       :: لا لا لا لا .... لاءات منـــــــــابر (آخر رد :ياسمين الحمود)       :: أستغفر الله (آخر رد :ياسمين الحمود)       :: " فلا أقسم برب المشارق والمغارب " (آخر رد :ياسمين الحمود)       :: تحبين شاعر؟! (آخر رد :ياسمين الحمود)       :: ثوره (آخر رد :ياسمين الحمود)       :: إنّهَا لا تَدْرِي...مَنْ يُخْبِرُهَا ؟ (آخر رد :ياسمين الحمود)       :: وصنت فؤادي (آخر رد :ياسمين الحمود)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 02-16-2020, 03:52 AM   #1

تركي خلف

مشرف منبر ذاكرة الأمكنة والحضارات والأساطير

 
الصورة الرمزية تركي خلف

 
تاريخ التسجيل: Jun 2019
الدولة: الخرج
المشاركات: 1,428
معدل تقييم المستوى: 3
تركي خلف will become famous soon enough

اوسمتي

افتراضي الغُولْ : مَا بَيْن الأُسْطُورَة وَالوَاقعْ

الغُولْ : مَا بَيْن الأُسْطُورَة وَالوَاقعْ

سجل لمشاهدة الروابط

الغول :
أسطورة عربية بين الواقع والخيال

تلك الكلمة التي أثارت في نفوسنا الرعب ونجن صغار، ما تزال تخيف الأشخاص وتثير الرهبة في نفوسهم للآن، نتطرق إلى أسطورة الغول منذ نشأتها إلى الآن.
الغول
هو مخلوق تخيلي غامض، أصله عربي، حيث كان يظهر كثيرًا في حكايات الموروث الشعبي العربي، خصوصًا قصص وحكايات الأطفال، نستعرض هنا أسطورة قصة الغول بالتفصيل. اعتدنا الكثير من الأساطير الغربية والتي كانت قصص الغرب القديمة هي منابعها وأساس نشأتها وتصديرها للعالم أجمع بعد ذلك، لكن الواقع أن من ضمن الأساطير التي تجوب أرجاء العالم أساطيرٌ عربيةٌ أيضًا صدرتها الحضارة العربية للعالم بدورها وكانت هي أصلها ومنشأها، لكن بعضها لا يُعرف له حقًا تاريخٌ أو أصلٌ أو بداية، ولم يعرف حتى على وجه الدقة البلد التي نشأت فيها الأسطورة وبدأت من عندها وإنما بدا وكأن تلك الأسطورة موجودةٌ منذ زمن كوجود الشمس والقمر والأرض والسماء والحيوان والإنسان،

الغول أسطورةٌ من تلك الأساطير المرعبة المخيفة التي لم نجد لها المنشأ الدقيق لكننا نعرف أكثر من حاجتي لقول ذلك أنها كانت موجودةً دومًا حتى قبل وجودنا، وأنها من أشهر قصص الجدات وعفاريت الصبا ووسائل ترهيب الأمهات العربيات للأبناء، لست أظن أن هناك أمًا في حضارةٍ عربيةٍ عريقة سألت ابنها النوم وإلا جاء له مصاص الدماء! لكني أعرف يقين المعرفة أنه ما من أمٍ عربية لم تقل لابنها إن لم تنم فستأتيك الغولة! وربما أمنا الغولة، إذًا فبين الحقيقة والخيال والأسطورة والواقع وبين تراثٍ شعبيٍّ حقيقي وأسطورةٍ متأصلة الجذور في المجتمعات والشعبيات وبين قصص الجدات وتخويف الأطفال،

ما الحقيقة؟
تعرف على الغول
ما الغول؟

ورد ذكر الغول في العديد من الأساطير والروايات الشعبية العربية وآمن به وبوجوده الكثير من العرب أشهرهم المصريون والفلسطينيون وسكان شبه الجزيرة العربية، وكان الكبار يرهبونه قبل الصغار والقصص الشعبية هنا لم تكن تتحدث عن تخويف أطفالٍ ليناموا وإنما كانت قضيةً مرعبةً تشغل العقول والأذهان، وأسطورةً تفرض وجودها بقوةٍ على كثيرٍ من الوقائع، قيل أن لفظة الغول جاءت من كلمة التحايل والخداع وهو أحد أهم صفات الغول وأبرزها حسب الأساطير المختلفة، فالغول يلجأ للتماهي وتغيير شكله ومظهره ويخفي حقيقته ليتمكن من الإيقاع بفريسته والقبض عليها،

في كثيرٍ من الأساطير كان تفضيل أو ترجيح ذكر الغولة الأنثى أكبر وأكثر من خليلها الغول الذكر والذي ربما لم يوجد في بعض تلك القصص والأساطير وإنما وُجدت قصة الغولة وحيدة الجنس تلك، والتي تظهر في الظلام للمسافرين وعابري السبيل والضائعين فتأخذ شكلًا محببًا لهم أو شكل امرأةٍ فاتنةٍ توقعهم في حبائلها وتخطفهم ثم تأكلهم،

من صفات الغول
التي قالتها تلك الأساطير أنه كائنٌ نصف حيوانيٍّ نصف بشريّ، أقدامه كأقدام الحمار وجسمه مغطى بالشعر الكثيف له قرون ماعز وعيونٌ حمراءٌ مشقوقة ولونه أسود مرعب وحجمه ضخمٌ وهائل، ومن جهةٍ أخرى جاء وصف الغولة في أساطير أخرى بأنها ذات شعرٍ كثيفٍ طويل يقطر زيتًا وملامح مرعبة وأسنان حادة وجسد مشوه وأقدام ماعز أو حمار وربما ذيل ماعز ونظراتٍ مرعبة، وأنها حين تنام يخرج من بطنها أصوات صياح بشر ونهيق حميرٍ وغيرها من الكائنات التي تناولتها في يقظتها.

الغول والجان
كثيرًا ما ورد الخلط بين الغول والجان عند كثيرٍ من العرب واعتبارهم واحدًا وهو ما جاء الإسلام كديانةٍ سماويةٍ تنفي الأساطير والخرافات وتقر الوقائع فترفض ك ما هو مثل الغول وأشباهه لكنها تقر الجان ويرد ذكرهم في القرآن مراتٍ عديدة واعتبارهم أحد مخلوقات الله مثلهم كمثل الإنس منهم الكافر ومنهم المؤمن، وكان ذلك الاعتقاد نابعًا مما وصف به الغول من قدرته على التماهي وتغيير شكله والاختفاء عن أعين الآخرين والخداع وغيرها من تلك الصفات المريبة التي ترسخ في الأذهان والخيال منذ قديم الزمان أنها أفعال جنٍ وعفاريت، كما أن العرب قديمًا كان لديهم ذلك الاعتقاد أيضًا بأن الغيلان هم سحرة الجان أو تابعون لهم أو خدّامهم أو الفصيل الشرير من الجان.

الغول سلوكه وصفاته
كما ذكرنا فالغول أو الغولة كان الخداع والتماهي صفتين من أبرز صفاتهم لكن مكان وجودهم اختلف من أسطورةٍ شعبيةٍ لأخرى، فبلادٌ مطلةٌ على الأنهار جعلت منها كائنًا مائيًا يختفي تحت سطح الماء في النهار ولا يخرج ليعيث فسادًا إلا في جوف ظلمة الليل، وبعضها قيل أنه يسحب ضحاياه معه إلى الماء فيغرقهم ويأكلهم، وبلادُ أخرى تغزو أرضها الصحاري اعتبرتها كائنًا مولودًا من جوف ظلام القفر تظهر للتائهين والضائعين وتغوي الرجال بجمالها أو خداعها وتسوقهم إلى حتفهم وحين يطلع النهار تكون اختفت في قلب صحرائها، جعل ذلك التناقض وتضارب الأقوال والأساطير الأمر أكثر صعوبةً على التصديق فاعتبرها كثيرون كائنًا برمائيًا تستطيع العيش على اليابسة وفي الماء وهي تنام دهرًا وتستيقظ دهرًا، وقد تعجب الغولة بأحد الرجال فتخطفه وتختفي به سنينًا لتتزوجه وربما تنجب منه الأولاد ثم تتركه يعود لأرضه بعد ذلك، والغول الذكر قيل أنه يتنكر في هيئة عجوزٍ لطيف يجذب الأطفال من حوله فيستدرجهم ثم يأكلهم، وعلى جانبٍ آخر بجانب المكر والخداع فقيل عنهم الوحشية فهم لا يلجؤون للخداع دومًا وإنما في بعض الأحيان، أما في أحيانٍ أخرى فهم يفترسون فريستهم كالضواري

كانت أسطورة الغول من قوتها وانتشارها أن ذُكرت في كثيرٍ من الأدبيات والأشعار والقصائد وعلى ألسنة الأدباء العرب مرارًا، ومما يُحكى عنه أنه يموت من ضربةٍ واحدة فإن أثنيت عليها عادت له قوته وحياته وانتقم منك، وهو ما كان يستخدمه في خداع من يحاولون قتله فيتوسل إليهم أن يثنوا عليه الضربة ليرحموه من عذابه فإن فعلوا عاد لقوته وعنفوانه ومزقهم.

أمنا الغولة
كثيرًا ما سمعنا في طفولتنا لفظة أمنا الغولة وهو ما له قصةٌ يُقال أنها كانت حقيقة تلك التسمية الغريبة وأصلها، فيُحكى أن إحدى الغولات أحبت رجلًا عاديًا بسيطًا وأحبها ولم يكن يدري شيئًا عن حقيقتها بينما اختارت هي أن تعيش معه حياةً عاديةً وطبيعيةً جدًا، وأنجبت له ولدين قيل أن اسمهما كان محمد ومحمدين، ثم في أحد الليالي اكتشف الزوج بالصدفة أن زوجته تخرج من البيت ليلًا ثم تعود قرب الفجر فتنام في الفراش كأن شيئًا لم يكن، فراودته الشكوك والمخاوف وعقد العزم على أن يتبعها ذات ليلة فيعرف الحقيقة، وكانت الليلة التي قرر أن يتبعها فيها فوجدها تخرج من قريتهم لقريةٍ مجاورة فتلتقي مع أختها ثم تتحولان معًا لشكلٍ قبيحٍ مخيفٍ رهيب كان يسميه العرب سلعوة، وانطلقتا معًا إلى المقابر تنبشان القبور وتأكلان الجثث وتقرقعان الرقاب، فعاد الرجل لبيته جزعًا مرتعبًا من هول ما رأى وعادت زوجته في موعدها قرب الفجر المعتاد فسألها كأس ماءٍ فأبت قائلةً أن صوت الماء المنسكب يخيفها، عندها غضب عليها وسألها كيف يخيفها صوت انسكاب الماء ويفرحها صوت قرقعة الرقاب فعلمت أنه علم سرها، وقالت له أنه لولا ولديهما لكانت قتلته وتناولته ثم غادرت واختفت للأبد مع أختها!

الغول والسلعوة
بعد ظهور أسطورة الغول في الشعبيات بدأت أسطورتا السلعوة والغول في الإندماج والتداخل معًا وصار الكثيرون يعتبرونهما واحدًا، بالطبع لسنا هنا في صدد الحديث عن الحيوان القارض الصغير الأشبه بالفأر الذي يطلق عليه المصريون السلعوة، وإنما كانت السلعوة هي كائنًا مخيفًا وهي أنثى حقيقتها أشبه بالقرود من كثر ما يغطيها الشعر، ويُقال أنها غير نظيفة قذرة بجانب قبحها ورغم ذلك فهي تحب كثيرًا من يثني على جمالها ونظافتها! إن كانت الغولة ذات جانبٍ وحشيٍّ افتراسي فالسلعوة هي جانب الخداع والغواية التامين واللذان جعلاها تتداخل مع أسطورة الغولة واعتبرهما الكثيرون واحدًا، وكانت أسطورة السلعوة والغولة العربية وجدت لنفسها تلاقيًا مع أسطورة ليليث الآشورية التي عرف عنها قدرتها على غواية الرجال واللعب بعقولهم ومضاجعتهم وما إن يقعوا في حبائلها حتى تقتلهم وتفترسهم.

الغول الإغريقي
صحيحٌ أن الغول كانت أسطورةً عربيةً لكن ذلك لا يعني أن بقية الحضارات حول العالم لم تجد لنفسها مقعدًا في جلسة الأساطير تلك فكل حضارةٍ حملت أسطورة الغول الخاصة بها وقصصها ذات الطابع الشعبي الأقرب لمجتمعاتها، دائمًا ما كانت الحضارة الإغريقية ذات أساطيرٍ أكثر غرابةً وتحمل طابعًا ومسحةً إغريقية! لا أجد وصفًا آخر يصف الأساطير الإغريقية سوى بأنها إغريقيةٌ جدًا بطابعٍ مميز جعلك تدرك أنك في صدد أسطورةٍ من أساطيرهم، كان الإغريق يعتبرون الغيلان كائناتٍ همجية عنيفة وشهوانية ومحدودة الذكاء، كما أنها تعشق الخمور والسكر وتتبع النساء وتخطفهم، وهو ما انتقل مع الوقت بنفس الطريقة أو بتحريفٍ بسيط إلى بلاد شرق آسيا وجعلهم يؤمنون بحقيقة الغيلان كما قال الإغريق وأنهم كانوا يسكنون الجبال ويتخفون فيها، عندها قام جماعةٌ من رهبان التبت بنصب كمينٍ لهم فجاؤوا بالخمور وشراب الأرز والسكاكين الحقيقية والمزيفة، فشرب بوابين الجبال ورقصوا وتظاهروا بالسكر وبدؤوا يطعنون بعضهم بالسكاكين المزيفة، وبعد انسحابهم نزل الغيلان فشربوا الخمر الحقيقي الذي تركوه قاصدين وأمسكوا بالسكاكين الحقيقية وبدؤوا بطعن بعضهم البعض حتى ماتوا جميعًا ولم يتبقَ منهم سوى غولٌ واحد، يقل أنه يظهر من حينٍ لآخر هناك.

الغول في أساطير الغرب
كانت هناك أساطير أخرى عن الغيلان كثيرة عبر أنحاء العالم وكانت إحداها مرتبطةً ارتباطًا عميقًا بأسطورة أكلة لحوم البشر، وجاء ذلك الترابط من حقيقة كون الغيلان تأكل لحوم البشر هي الأخرى فكانت الأسطورة أن أي إنسانٍ يأكل لحم البشر يصبح غير قادرٍ على التوقف عنه، ومع الاستمرار في تناول لحوم البشر يتحول إلى غولٍ وحشيٍ مع الوقت فيكبر ويستطيل جسده وتظهر له الحوافر والأنياب وتختفي صفاته الآدمية مع الوقت ويقل ذكاءً لكنه يملك ما يكفيه من الذكاء لعملية توفير الطعام لنفسه، فهو يجد مخبأً أمينًا فيختطف ضحاياه ويحتجزهم في ذلك المخبأ محافظًا عليهم على قيد الحياة حتى يتسنى له أن يجد عددًا لا بأس به من الوجبات الطازجة عندما يصيبه الجوع، وقيل أن هذا الغول لا يقتله سوى إشعال النيران فيه، ومن ناحيةٍ أخرى ظهرت أساطير أخرى تربط بين الجان والغيلان في كائنٍ كبيرٍ ضخم أشبه بالبشر لكن جسده يحمل الكثير من النقوش الغريبة وملامحه مرعبة وهو يقوم باختطاف ضحاياه وتعليقهم وقتلهم ببطء وامتصاص دمائهم بينما يدخل ضحاياه في حالةٍ من الهلوسة وفقدان الوعي فلا يشعرون بأي شيء ولا يبدون أي مقاومة، وقيل أن هذا الغول لا يمكن قتله إلا بطعنه بسكينٍ عليه دم حمل.

إن كان حقيقةً أم خيال
بعد كل ما ذُكر هنا وكل ما قيل تبدو بعض القصص والأساطير صعبة التصديق حقًا عن الغيلان بينما تبدو غيلانٌ أخرى في أساطيرٍ أخرى معقولة التصديق، لا يمكن لأحدٍ أن يجزم حقًا أو يُثبت بالأدلة الدامغة وجود الغيلان من عدم وجودها وإن كانت مجرد حيواناتٍ هجينةٍ مفترسة كان خيال القدماء واسعًا بشدة لينسجوا منها قصصًا وأساطير، أم أنها كانت حقائق وصبغت بطابع الأسطورة وأُضيفت إليها الكثير من اللمسات الخيالية لإضفاء جوٍّ أكثر رعبًا، الواقع أننا لا ندري ولا يبدو أننا سندري، فبعض الأشياء وُجدت لتظل غامضة.
منقول من موقع تسعة :

من مواضيعي
0 أعبُرُ الأطْلَسيّ سَيْراً - بيلي كولنز
0 يَا لِرَوْعة أعْيَاد زَمَان!
0 دَعْ أذَاهُم
0 قِصَتْي مَع كُورُونا
0 الغُولْ : مَا بَيْن الأُسْطُورَة وَالوَاقعْ

التوقيع :
الابتسامة هي قوس قزح الدموع

تركي خلف غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-17-2020, 12:31 AM   #2

فارس العمر

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية فارس العمر

 
تاريخ التسجيل: Aug 2019
الدولة: الشرق الأوسط
المشاركات: 480
معدل تقييم المستوى: 2
فارس العمر is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: الغُولْ : مَا بَيْن الأُسْطُورَة وَالوَاقعْ

الغول قصة كانت لا تخلو منها قصص كبار السن قبل عشرات السنين ~ كانت الوسيلة الوحيدة لإدخالنا إلى المنزل بعد العشاء والنوم ~ لم تكن تؤثر علينا نفسيا إلا بعد أن كبرنا وبدأنا نقرأ في عالم ماوراء الطبيعة ~ الأستاذ الراقي تركي ~ لقد هيجت لي ذكريات الطفولة الجميلة بهذا الموضوع الرائع ~ الشكر والتحية والسلام لك سيدي


من مواضيعي
0 كَلِمَات عَاطِرَة بأقْدَارنَا
0 بَرْهُوتْ : البِئْر الشَيْطَانية المَلْعُونة
0 أريسْتوفَانيْس وسُقْراط
0 الكورونا في السعودية
0 مَعْزُولٌ في الْبَيْت

فارس العمر غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-25-2020, 10:44 PM   #3

خالد الزهراني

مشرف منبر الشعر الفصيح

 
الصورة الرمزية خالد الزهراني

 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
المشاركات: 1,398
معدل تقييم المستوى: 12
خالد الزهراني is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: الغُولْ : مَا بَيْن الأُسْطُورَة وَالوَاقعْ

أخي الأستاذ الرائع ومشرفنا الراقي
نص جميل جداً وخيال أعاد الينا ذكريات الطفولة
رائع ما اخترت منه هذهِ الأسطورة التي أحببناها رغم كائنها المخيف
دائما أنت فخرا للشاب الأنيق والمبدع .. شكرا لك سيدي
تقبل الاحترام
خالد الزهراني


من مواضيعي
0 كُورونا في فَلسَفة "الخَوْف"
0 شَرْح الفِعْل المَبْني للِمَجهُول
0 [[ عَلَيْـنَـا أَنْ ..: ]]
0 كُورُنا : وَصَايا النَجَاة
0 المِليَارديرْ الْذي مَاتَ جُوعَاً

التوقيع :
و إذا أصيب القوم في أخلاقهم
فأقـم عليهـم مأتما و عويلا
خالد الزهراني غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-26-2020, 02:47 AM   #4

العنود العلي

مشرفة منبري المقهى والفنون

 
الصورة الرمزية العنود العلي

 
تاريخ التسجيل: May 2019
الدولة: الرياض
المشاركات: 3,363
معدل تقييم المستوى: 5
العنود العلي will become famous soon enough

اوسمتي

افتراضي رد: الغُولْ : مَا بَيْن الأُسْطُورَة وَالوَاقعْ

كنا صغارا وكنا نحب الشعور بالخوف حيث تضعني جدتي أنا وأخي
تحت منديلها الصوفي ثم تكمل لنا الحكاية بصوتهاالهادئ إلى أن ننام
مشهد قديم كأنه حلم حاني دافئ لا يغيب من عينيّ كلما آويت للنوم
الإنقسام الذي حدث في هذه الأسطورة حيث توزعت على كثير من الحضارات
جعلها عالمية على مستوى الماضي والحاضر والمستقبل وإلى ما شاء الله
شكرا أستاذ تركي على هذا المنقول ما أيقظ طفولتنا الغافية على دروب الزمان
تقبلي مني فائق التقدير


من مواضيعي
0 () الخِِويْطِر : رَجُل الْمَهَام الْصَعبَة ()
0 () كَارْمِينَا بُورَانَا ( كَانْتاتَا ) مَعْزُوفة الشَيْطَان ()
0 معذرة إليكم آل منابر
0 () بِالقُربِ مِنْ حَدائق طَاغُورْ ()
0 () الألِفُ المتَطَرِّفَةُ ()

التوقيع :
وحيدة كالقمر
العنود العلي غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-28-2020, 06:32 PM   #5

مها عبدالله

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية مها عبدالله

 
تاريخ التسجيل: Jul 2019
المشاركات: 1,312
معدل تقييم المستوى: 3
مها عبدالله is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: الغُولْ : مَا بَيْن الأُسْطُورَة وَالوَاقعْ

أنا لا أذكر شيء ولا أحب أن يروي لي أحدا قصة الغول المرعب
الكارثة والمصيبة فعلا إذا كان هذا الشيء المخيف موجود حقا
أنصح من يعرف مكانه أن يحقنوه بفيروس كورونا بوفد من منظمة
الصحة العالمية حتى نريح منه البلاد والعباد
شكرا تركي لهذا الموضوع .. لك مني أطيب المنى


من مواضيعي
0 تحليل الخطاب والنقد الأدبي
0 ((( بَيْن سِواكِ و سِواكِي )))
0 أخْطرْ دِراسَة عِلمْية عَن كُورونا .. مَا رَأيُكم ؟!
0 أمالـكُ إنَّ الحـزنَ أحـلامُ حالـم
0 صخرة الملتقى / لإبراهيم ناجي

مها عبدالله غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-02-2020, 11:19 PM   #6

عماد السلمي

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية عماد السلمي

 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
الدولة: عنواني : في قلب الصباحات
المشاركات: 285
معدل تقييم المستوى: 2
عماد السلمي is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: الغُولْ : مَا بَيْن الأُسْطُورَة وَالوَاقعْ

أمر مذهل أن تجتمع كل الأمم على أسطورة الغول وكل أمة تنسبها لتراثها مع تغيير طفيف في الأوصاف والوحشية ......... وهذا سيجعل الذين يؤمنون بوجود بشر قبل آدم يعودون إلى عزفهم الممل .......... أشكرك أيها الشاب الراقي على موضوعاتك الفاخرة ....... مودتي لك


من مواضيعي
0 الأَطِبَاء يَنْتَفِضون ضِد كُورُونا / هُنَاكَ شَيْء خَاطِئ يَحْدُث ..!!
0 أخرِجهم مِن الحُفرة
0 محمد الرباط : سفير للون والإبداع
0 هل الأنانية من طبيعتنا البشرية؟
0 إحْذرَوا أيُها العَربْ .. أنْتُم مُراقَبُون

عماد السلمي غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-04-2020, 12:09 AM   #7

إيمان البلوي

مشرفة منبر النصوص الفلسفية والمقالة الأدبية

 
الصورة الرمزية إيمان البلوي

 
تاريخ التسجيل: Jun 2019
الدولة: أبها
المشاركات: 680
معدل تقييم المستوى: 2
إيمان البلوي is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: الغُولْ : مَا بَيْن الأُسْطُورَة وَالوَاقعْ

الأساطير المستهلكة أو الحقيقية لم تعد تخيف
لأن واقعنا أشد ضراوة وفزع من أي خرافة خيالية
ما أروع ذوقك سيدي عندما تختار لنا أروع المواضييع بكل أتقان .
.دمت بسعاده وإبداع .. لك مني التقدير وأطيب المنى


من مواضيعي
0 •*عَوْدة المَوت الأسْوَد*•
0 ¸.•*´ أرْوَع مَا قِيلَ في الفَلسَفة : .... `*•.¸
0 ¸.•*´أجمل قصة في تاريخ الفلسفة*•.¸
0 ¸.•*´ الوعي واللاوعي في المفاهيم الفلسفية `*•.¸
0 ¸.•*´المنتدى المهجور`*•.¸

إيمان البلوي غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-09-2020, 12:39 AM   #8

هيثم المري

مشرف منبر الحوارات الثقافية العامة

 
الصورة الرمزية هيثم المري

 
تاريخ التسجيل: Jul 2019
الدولة: في مكان ما على الأرض
المشاركات: 1,702
معدل تقييم المستوى: 3
هيثم المري is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: الغُولْ : مَا بَيْن الأُسْطُورَة وَالوَاقعْ

أتوقع يا صديقي لو كان الغول موجود في عصرنا
لما نام الرجل منا إلا وسلاحه إلى جواره خوفا وأمانا
أسطورة عجيبة .. شكرا سيدي لهذه الأسطورة العجيبة
تحيتي لك


من مواضيعي
0 || الَلهُ أَكْبَر * الَلهُ أَكْبَر * الَلهُ أَكْبَر ||
0 || كُتُـب أقَـل مِــنْ 100 صَفْحَـة ||
0 || عِنـــــاقُ المَــــْوت ||
0 ||الحَاضِر : مَا فَائِدة المَاضي ..!||
0 عِنْدمَا يَكُون النِقَاشَ عَقيمًا :

هيثم المري غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-16-2020, 02:41 AM   #9

ليان الشمري

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية ليان الشمري

 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
الدولة: على شواطئ الخيال
المشاركات: 165
معدل تقييم المستوى: 2
ليان الشمري is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: الغُولْ : مَا بَيْن الأُسْطُورَة وَالوَاقعْ

اسجل اعجابي
سجل لمشاهدة الصور
بموضوعك أستاذي
سجل لمشاهدة الصور
وسيكون لي موعد
سجل لمشاهدة الصور
مع جديدك الرائع
سجل لمشاهدة الصور
دمت بخير

من مواضيعي
0 امرأة لم تشرب الماء عاماً كاملاً فماذا حدث ؟
0 رجل لا يموت
0 إختطاف الأميرة السورية : ( أوروبا )
0 اللغة التي تكلم بها آدم عليه السلام
0 القصة الحقيقية .. هل السندريلا مصرية !؟

ليان الشمري غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-12-2020, 11:11 PM   #10

هيثم المري

مشرف منبر الحوارات الثقافية العامة

 
الصورة الرمزية هيثم المري

 
تاريخ التسجيل: Jul 2019
الدولة: في مكان ما على الأرض
المشاركات: 1,702
معدل تقييم المستوى: 3
هيثم المري is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: الغُولْ : مَا بَيْن الأُسْطُورَة وَالوَاقعْ

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مها عبدالله سجل لمشاهدة الروابط
أنا لا أذكر شيء ولا أحب أن يروي لي أحدا قصة الغول المرعب
الكارثة والمصيبة فعلا إذا كان هذا الشيء المخيف موجود حقا
أنصح من يعرف مكانه أن يحقنوه بفيروس كورونا بوفد من منظمة
الصحة العالمية حتى نريح منه البلاد والعباد
شكرا تركي لهذا الموضوع .. لك مني أطيب المنى
هههه اطمئني يا مها أعتقد أنه غير موجود

من مواضيعي
0 || الَلهُ أَكْبَر * الَلهُ أَكْبَر * الَلهُ أَكْبَر ||
0 || كُتُـب أقَـل مِــنْ 100 صَفْحَـة ||
0 || عِنـــــاقُ المَــــْوت ||
0 ||الحَاضِر : مَا فَائِدة المَاضي ..!||
0 عِنْدمَا يَكُون النِقَاشَ عَقيمًا :

هيثم المري غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
((( بَيْن سِواكِ و سِواكِي ))) مها عبدالله المقهى 6 05-14-2020 12:01 AM
بَيْن عَالمَيْن فارس العمر منبر النصوص الفلسفية والمقالة الأدبية 14 03-17-2020 10:16 PM
بَيْن قَلْب وّ رُوح و عَقْل وَ جَسَد ! جليلة ماجد منبر بوح المشاعر والركن الهادئ 2 08-03-2014 02:13 PM

 

الساعة الآن 02:47 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.

a.d - i.s.s.w

  الآراء المنشورة في شبكة منابر ثقافية لاتمثل بالضرورة وجهة نظر إدارة الموقع بل هي نتاج أفكار أصحابها