« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: أوراقٌ متناثرةٌ !! ( 1 ) (آخر رد :حسام الدين بهي الدين ريشو)       :: عناقيد ... كرْمُ وحصرم ( متجدد ) !! (آخر رد :حسام الدين بهي الدين ريشو)       :: اختـــــــــــــيار... (آخر رد :حسام الدين بهي الدين ريشو)       :: مساءُ الكدر (آخر رد :حسام الدين بهي الدين ريشو)       :: هل يجوز الاحتفال بعيد الأم (آخر رد :مراقى محمد)       :: اين امّي (آخر رد :عبدالحليم الطيطي)       :: الشعر الحر (آخر رد :حسام الدين بهي الدين ريشو)       :: رسالة لم تصل إليه \ إليها (آخر رد :حنان عرفه)       :: كنتِ .. و كنتِ (آخر رد :أنين أحمد)       :: غي دو موباسان – د. زياد الحكيم (آخر رد :د. زياد الحكيم)      


العودة   منتديات منابر ثقافية > الدراسات النقدية والتربوية > منبر الدراسات الأدبية والنقدية .

أهلا بآل منابر ثقافية

منبر الدراسات الأدبية والنقدية . لطرح الدراسات الأدبية والنقدية والتعليق عليها سواء أكانت من بنات أفكار الكاتب أو كانت منقولة من دراسات أدبية ونقدية سابقة.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-14-2019, 02:21 PM   رقم المشاركة : [21]
عبده فايز الزبيدي
مشرف منبري الدراسات الأدبية والنقدية والحوارات الفكرية
الصورة الرمزية عبده فايز الزبيدي
 




عبده فايز الزبيدي is on a distinguished road
افتراضي

(أَثَلَ _ لَثَأَ) ):
أَثَلَ: جاء في لسان العرب :
( أَثْلَةُ كل شيء: أَصله؛ قال الأَعشى: أَلَسْتَ مُنْتَهياً عن نَحْتِ أَثْلَتِنا؛ ولَسْتَ ضائِرَها، منا أَطَّتِ الإِبلُ يقال: فلان يَنْحَِتُ أَثْلَتَنا إِذا قال في حَسبَه قبيحاً. وأَثَلَ يأْثِل أُثولاً وتَأَثَّل: تأَصَّل.)

لَثَأَ:
جاء في القاموس المحيط : ( لَثَأَ الكَلْبُ، كمنع: ولَغَ. )



التوقيع:

وسائلٍ عَنْ أبي بكرٍ فقلتُ لهُ:
بعدَ النَّبيينَ لا تعدلْ به أحَدا
في جنَّةِ الخُلدِ صِديقٌ مَعَ ابنتهِ
واللهِ قَدْ خَلَدتْ واللهِ قَدْ خَلَدَا

عبده فايز الزبيدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-14-2019, 02:33 PM   رقم المشاركة : [22]
عبده فايز الزبيدي
مشرف منبري الدراسات الأدبية والنقدية والحوارات الفكرية
الصورة الرمزية عبده فايز الزبيدي
 




عبده فايز الزبيدي is on a distinguished road
افتراضي

( أَثَمَ _ مَثَأَ):
جاء في مقاييس اللغة : ( الهمزة والثاء والميم تدلُّ على أصلٍ واحد، وهو البطء والتأخُّر. يقال ناقة آثِمةٌ أي متأخِّرة. قال الأعشى:والإثم مشتقٌّ من ذلك، لأنَّ ذا الإثمِ بطيءٌ عن الخير متأخّر عنه. قال الخليل: أثِمَ فلانٌ وقع في الإثم، فإذا تَحَرَّج وكَفّ قيل تأثّم كما يقال، حَرِجَ وقع في الحَرج، وتحرّج تباعد عن الحَرَج.
وقال أبو زيد: رجل أثيمٌ أثُومٌ.
وذكر ناسٌ عن الأخفش- ولا أعلم كيف صحّتُه- أنّ الإثم الخمر، وعلى ذلك فسّرقولـه تعالى: قُلْ إنّما حَرَّمَ رَبِّيَ الفَوَاحِشَ ما ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ والإثْمَ [الأعراف 33].
وأنشد:
شَرِبْتُ الإثْمَ حتّى ضَلَّ عَقْلِي = كذاك الإثْمُ تفْعَلُ بالعُقولِ
فإنْ كان هذا صحيحاً فهو القياس لأنّها تُوقِع صاحبها في الإثم.)

مَثَأَ : لا وجود له في العربية .



التوقيع:

وسائلٍ عَنْ أبي بكرٍ فقلتُ لهُ:
بعدَ النَّبيينَ لا تعدلْ به أحَدا
في جنَّةِ الخُلدِ صِديقٌ مَعَ ابنتهِ
واللهِ قَدْ خَلَدتْ واللهِ قَدْ خَلَدَا

عبده فايز الزبيدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-14-2019, 02:38 PM   رقم المشاركة : [23]
عبده فايز الزبيدي
مشرف منبري الدراسات الأدبية والنقدية والحوارات الفكرية
الصورة الرمزية عبده فايز الزبيدي
 




عبده فايز الزبيدي is on a distinguished road
افتراضي

(أَجَّ - جأَّ)
أَجَّ : جاء في الصحاح في اللغة : ( الأجيج: تَلَهُّب النار.
وقد أجَّتْ تَؤُجَّ أجيجاً.وأجَّجْتُها فَتَأجَّجتْ وائتجَّتْ أيضاً.والأجوجُ: المضي، عن أبي عمرو.
وأنشد لأبي ذُؤيب يصف برقا: أَغَرُّ كمصباح اليهودِ أَجوجُ وأجَّ الظليم يؤج أجّاً، أي عدا وله حفيف في عَدْوه. قال الشاعر: تؤج كما أجَّ الظليمُ المُنَفَّرُ ، وقولهم: القوم في أجَّةٍ، أي في اختلاط.والأَجَّةُ: شدة الحر وتوهُّجه؛ والجمع إجاج، تقول منه: ائتج النهار ائتجاجا.وماءٌ أُجاجٌ، أي مِلْحٌ مرّ.وقد أجَّ الماءُ يؤُجُّ أُجوجاً. )

جَأَ : لا وجود له في العربية .



التوقيع:

وسائلٍ عَنْ أبي بكرٍ فقلتُ لهُ:
بعدَ النَّبيينَ لا تعدلْ به أحَدا
في جنَّةِ الخُلدِ صِديقٌ مَعَ ابنتهِ
واللهِ قَدْ خَلَدتْ واللهِ قَدْ خَلَدَا

عبده فايز الزبيدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-14-2019, 02:42 PM   رقم المشاركة : [24]
عبده فايز الزبيدي
مشرف منبري الدراسات الأدبية والنقدية والحوارات الفكرية
الصورة الرمزية عبده فايز الزبيدي
 




عبده فايز الزبيدي is on a distinguished road
افتراضي

( أَجَدَ - دَجَأَ):
أَجَدَ : جاء في لسان العرب : ( الإِجادُ والأُجادُ: طاق قصير.
وبناءٌ مُؤَجَّد: مقوًّى وثيق محكم، وقد أَجَّدَه وأَجَدَهُ.وناقة مُؤجَدَة: موُثقة الخلق، وأُجُدٌ: مُتصلة الفَقار تراها كأَنها عظم واحد.وناقة أُجُد أَي قوية موثقة الخلق.والأُجُدُ اشتقاقه من الإِجاد، والإِجاد كالطاق القصير؛ يقال: عَقْدٌ مؤجد وناقة مؤجدة القَوى، وناقة أُجُدٌ وهي التي فقار ظَهرها متصل؛ وآجدها الله فهي مُؤجدة القَرى أَي موثقة الظهر.
وفي حديث خالد بن سنان: وجدت أُجُداً تحثها؛ الأُجُدُ، بضم الهمزة والجيم: الناقة القوية الموثقة الخلق، ولا يقال للجمل أُجُدٌ؛ ويقال: الحمد لله الذي آجدني بعد ضعف أَي قوّاني.وإِجدْ، بالكسر: من زجر الخيل. )


دَجَأَ : لا وجود له في العربية .



التوقيع:

وسائلٍ عَنْ أبي بكرٍ فقلتُ لهُ:
بعدَ النَّبيينَ لا تعدلْ به أحَدا
في جنَّةِ الخُلدِ صِديقٌ مَعَ ابنتهِ
واللهِ قَدْ خَلَدتْ واللهِ قَدْ خَلَدَا

عبده فايز الزبيدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-14-2019, 02:45 PM   رقم المشاركة : [25]
عبده فايز الزبيدي
مشرف منبري الدراسات الأدبية والنقدية والحوارات الفكرية
الصورة الرمزية عبده فايز الزبيدي
 




عبده فايز الزبيدي is on a distinguished road
افتراضي

( أَجَرَ _ رَجَأَ):

أَجَرَ: جاء في الصحاح في اللغة : ( الأجْرُ: الثوابُ. تقول أَجَرَهُ الله يَأْجِرُهُ ويَأْجُرُهُ أَجْراً.
وكذلك آجَرَهُ الله إيجَاراً.
وآُجرَ فلانٌ خمسةً من وَلَدِهِ، أي ماتوا فصاروا أَجْرَهُ.
والأُجرَةُ الكِراءُ. تقول: استأجَرتُ الرجلَ فهو يَأْجُرُني ثمانيَ حِجَجٍ، أي يصير أَجيري.
وائْتَجَرَ عليه بكذا، من الأُجْرَةِ. الأصمعي: أجَرَ العظمُ يَأْجُرُ أَجْراً وأُجوراً، أي بَرَأ على عَثْمٍ.
وقد أُجِرَتْ يَدُهُ، أي خُبِرَتْ.
وآجَرَها اللهُ، أي جَبَرَها على عَثْمٍ؛ وآجَرْتُهُ الدارَ: أكْرَيْتُها.
والإجَّارُ: السّطحُ بلغة أهل الشام والحجاز. )

رَجَأَ : لا وجود له في العربية .



التوقيع:

وسائلٍ عَنْ أبي بكرٍ فقلتُ لهُ:
بعدَ النَّبيينَ لا تعدلْ به أحَدا
في جنَّةِ الخُلدِ صِديقٌ مَعَ ابنتهِ
واللهِ قَدْ خَلَدتْ واللهِ قَدْ خَلَدَا

عبده فايز الزبيدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-14-2019, 02:50 PM   رقم المشاركة : [26]
عبده فايز الزبيدي
مشرف منبري الدراسات الأدبية والنقدية والحوارات الفكرية
الصورة الرمزية عبده فايز الزبيدي
 




عبده فايز الزبيدي is on a distinguished road
افتراضي

( أَجَلَ - لَجَأَ):
أَجَلَ: قال ابن فارس في مقاييس اللغة :
( اعلم أنّ الهمزة والجيم واللام يدلُّ على خمس كلماتٍ متباينة، لا يكادُ يمكنُ حْملُ واحدةٍ على واحدة من جهة القياس، فكلُّ واحدةٍ أصلٌ في نفسها.
ورَبُّكَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ. فالأَجَل غاية الوقت في مَحَلِّ الدَّين وغيره.
وقد صرّفه الخليلُ فقال أَجِل هذا الشّيءُ وهو يَأْجَلُ، والاسم الآجِل نقيض العاجل والأجيل المُرْجأ، أي المؤخَّر إلى وقتٍ. قال:وقولهم "أجَلْ" في الجواب، هو من هذا الباب، كأنّه يريد انتهى وبلغ الغاية.
والإجْلُ القطيع من بقر الوحش، والجمع آجال.
وقد تأجّل الصُِّوار: صار قَطِيعاً.
والأجْلُ مصدر أجَلَ عليهم شَرّاً، أي جناه وبَحَثَه. قال خوّات بن جُبَير:
وأهلِ خِباءٍ صَالحٍ ذاتُ بَيْنِهم = قد احتَرَبُوا في عَاجلٍ أنا آجلُه
أي جانيه.
والإجْل وَجَع في العنق، وحكي عن أبي الجرَّاح: "بي إجْلٌ فأجِّلُوني" أي داووني منه.
والمأْجَلُ شبه حوضٍ واسع يؤجَّل فيه ماءُ البئرأو القناة أيّاماً ثم يُفَجَّر في الزّرع، والجمع مآجلِ.
ويقولون أجِّلْ لنخلتك، أي اجعل لها مثلَ الحوض. فهذه هي الأصول.
وبقيت كلمتان إحداهما من باب الإبدال، وهو قولهم: أجَلُوا مالَهُم يأجِلونه أجْلاً أي حبَسوه، والأصل في ذلك الزاء "أزَلُوه".
ويمكن أن يكون اشتقاقُ هذا ومأجِل الماء واحداً، لأن الماء يُحبَس فيه.
والأُخرى قولهم: من أجْلِ ذلك فعلتُ كذا، وهو محمول على أجَلْت الشيء أي جنيته، فمعناه من أَنْ أُجِلَ كذا فَعلتُ، أي من أن جُني. فأما أَجَلَى على فَعَلَى فمكان.
والأماكن أكثرها موضوعة الأسماء، غير مَقِيسة. قال:
حَلَّتْ سُليمى جانبَ الجَريبِ = بِأَجَلَى مَحَلَّةِ الغَرِيبِ)


لَجَأَ:
جاء في الصحاح في اللغة : ( لَجَأْتُ إليه لَجَأً بالتحريك وملجأً، والْتَجَأْتُ إليه، بمعنًى.والموضع أيضاً لَجَأٌ ومَلْجَأٌ.
والتَلْجِئَةُ الإكراه.وألْجأْتُهُ إلى الشيء: اضطررته إليه.وألْجَأْتُ أمري إلى الله: أسْنَدْتُ. )



التوقيع:

وسائلٍ عَنْ أبي بكرٍ فقلتُ لهُ:
بعدَ النَّبيينَ لا تعدلْ به أحَدا
في جنَّةِ الخُلدِ صِديقٌ مَعَ ابنتهِ
واللهِ قَدْ خَلَدتْ واللهِ قَدْ خَلَدَا

عبده فايز الزبيدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-14-2019, 02:54 PM   رقم المشاركة : [27]
عبده فايز الزبيدي
مشرف منبري الدراسات الأدبية والنقدية والحوارات الفكرية
الصورة الرمزية عبده فايز الزبيدي
 




عبده فايز الزبيدي is on a distinguished road
افتراضي

( أَجَمَ _ مَجَأَ)
أَجَمَ: جاء في مقاييس اللغة :
(الهمزة والجيم والميم لا يخلو من التجمُّع والشدَّة. فأما التجمُّع فالأَجَمَة، وهي مَنْبِت الشجر المتجمِّع كالغيضة، والجمع الآجام.وكذلك الأُجُم وهو الحِصْن.ومثلهُ أُطُم وآطام.وفي الحديث: "حتى توارَتْ بآجامِ المدينة".
وقال امرؤ القيس:
وتَيْماءَ لم يَتْرُكْ بها جِذْعَ نخلةٍ = ولا أُجُماً إلا مَشِيداً بجَنْدَلِ
وذلك متجمّع البُنيان والأهل.وأما الشدّة فقولهم: تأجّم الحَرُّ، اشتدّ.ومنه أجَمْت الطعام مَلِلْته. ذلك أمرٌ يشتدُّ على الإنسان. )


مَجَأَ: لا وجود له في العربية .



التوقيع:

وسائلٍ عَنْ أبي بكرٍ فقلتُ لهُ:
بعدَ النَّبيينَ لا تعدلْ به أحَدا
في جنَّةِ الخُلدِ صِديقٌ مَعَ ابنتهِ
واللهِ قَدْ خَلَدتْ واللهِ قَدْ خَلَدَا

عبده فايز الزبيدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

الآراء المنشورة في شبكة منابر ثقافية لاتمثل بالضرورة وجهة نظر إدارة الموقع بل هي نتاج أفكار أصحابها