صفحة منابر ثقافية على التويتر صفحة منابر ثقافية على الفيسبوك


العودة   منتديات منابر ثقافية > المنابر العامة > منبر غرفة الضيافة.

أهلا بآل منابر ثقافية

منبر غرفة الضيافة. لقاءات وحوارات مع الضيوف.

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: العضو الجديد .. بعد السلام .. أدخل هنا أولاً (آخر رد :ناريمان الشريف)       :: الفرق بين عجوز وشيخ (آخر رد :ناريمان الشريف)       :: أجمل الكتب (آخر رد :ياسين حموده)       :: الشنّ (آخر رد :ناريمان الشريف)       :: الكثير من الأشياء التي لن تحدث أبداً (آخر رد :ناريمان الشريف)       :: مقهى صغير هو الحب (آخر رد :ديفيليا غرايي)       :: قصائدي في جريدة الصباح الكويتية (آخر رد :احلام عبدالمحسن)       :: رحلة امرأة تخطّت الستين (آخر رد :ناريمان الشريف)       :: استفساراتكم بشأن تنظيم المسابقة (آخر رد :ياسمين الحمود)       :: المقهى العام لمنابر ثقافية (آخر رد :ياسمين الحمود)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 11-04-2020, 08:42 PM   #111

ناريمان الشريف

المستشار الثقافي في منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية ناريمان الشريف

 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 17,771
معدل تقييم المستوى: 29
ناريمان الشريف will become famous soon enough

اوسمتي

افتراضي رد: غرفة ضيافة

الإخوة والأخوات في منابر
سلام الله عليكم جميعاً
لن أغلق الحوار مع ياسمين الآن ..
فهناك مشاركة أخيرة ستكون ملخصاً مختصراً لِ
( ياسمين الحمود )
التي أجابت على كل الأسئلة برحابة صدر
وكانت أهلاً لأن تكون ضيفة غالية هنا في غرفة الضيافة
أشكرك من القلب غاليتي ياسمين على الوقت الذي أعطيتيه لمنابر للإجابة على أسلئتنا والتعرف على شخصيتك عن قرب
تحية ... ناريمان

من مواضيعي
0 العضو الجديد .. بعد السلام .. أدخل هنا أولاً
0 رحلة امرأة تخطّت الستين
0 بلادنا فلسطين للمؤرخ ( مصطفى مراد الدباغ )
0 أسماء الله الحسنى
0 متى يحين موعد وفاتك ؟!

التوقيع :
الحجر المتدحرج ...لا تنمو عليه الطحالب
الحجر المتدحرج ... لا تنمو عليه الطحالب
ناريمان الشريف موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-04-2020, 11:04 PM   #112

ناريمان الشريف

المستشار الثقافي في منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية ناريمان الشريف

 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 17,771
معدل تقييم المستوى: 29
ناريمان الشريف will become famous soon enough

اوسمتي

افتراضي رد: غرفة ضيافة

(ياسمين الحمود )

استجابت لكرم الأحافل لدعوتي في غرفة الضيافة ..فأفرغت بعضاً من وقتها المكثف لتطالع القارئ الحصيف بما يلي .. فبعد أسئلة عديدة رصدتُ هذه السيرة والتي أرجو أن تبقى في ذاكرة منابر
*****
امرأة تطلق على نفسها ( الواعية الصغيرة )
وفي الحقيقة هي ( الوعاء الكبير )
منهم من سمّاها ياسمينة منابر وأنا خلعتُ عليها لقب ( سيدة منابر الأولى )
وكل هذه الألقاب والمسميات .. ليست أجمل من ياسمين نفسها ..
وأول اللقاء
استقبلتنا ببسمة وثلاث معزوفات :
( العزف الأول لكِ
أنتِ قوّتي التي بها أستديم
أنتِ الحب الذي عجزتُ أن أشرحه
العزف الثاني لإخواني الأعضاء
أنتم لي سند إذا جارت الدنّيا علي
وأنتم لي فخر لا قلت هذا عضيدي
العزف الثالث لأخواتي العضوات
يا ضحكة الخاطر
يافرحة العمر المديد
أنتن لي الحضن الذي فيه أرتمي )

لم تنس أحداً بادرت الجميع بالحب والمودة والعرفان .. هكذا هم الكبار ..
كيف تنسى وهي الجميلة خلقاً وخَلقاً ؟!. فعن سر جمالها قالت :

(( بعد أمّي رحمها الله أبي سر جمالي
حبيبي سر جمالي
وبعد علمي هو عملي وهذا سر جمالي
أن أصبر على مرارة الحياة على ما لا أشتهي
أن أجعل صبري سلاحي هو سر جمالي
أن أزيح أذىً عن إحداهن،، أن أجيب سائلاً
أكون بقدر مستطاعي ربيعاً تواقاً
تقدير الذات والسمو بها لأزكى الصفات
أجعل من روحي جنة ، أكون صديقة لنفسي
هو سر جمالي))

ياسمين ناضجة متعلمة وصلت لأعلى مراحل التعليم .. مؤهلها العلمي دكتوراة في الهندسة الكيميائية وهذا التخصص لا يمت للأدب بأي صلة ، والدتها يرحمها الله كانت خريجة دراسات أدبية و لغوية ،،و كانت أستاذة بالجامعة ... وهذا أحد أسرار تعلقها بالكتابة ..
ياسمين متزوجة من رجل أعمال تربطهما علاقة حب قوية - ما شاء الله - ..ولها طفلان توأمان ( ياسمين البنت وبنيامين الولد )
من سكان الكويت .. تعمل حالياً بوظيفة حساسة تتبع مجلس الوزراء
نشأت منذ طفولتها في بيت مفعم بالأدب والخلق القويم .. ولما كان محظور عليها التعبير عما بداخلها بصرخة .. كانت تلجأ للورق .. وتكتب عليه ما تريد .. ومن هنا بدأت موهبة الكتابة .. فبرعت في كتابة المقالة والشعر بنوعيه ,, وبرعت في كتابة الخاطرة والخلجات والرسائل والخطابات وكلها مغلفة بالصدق حيث قالت عن مفهوم الصدق الأدبي , وكيف تتعامل معه؟
(( أول ما خطر على ذهني قوله تعالى( هذا يومُ ينفع الصادقين صِدقهم)
وهذا في جميع شؤون الحياة...
الأدب صادق حتى ولو كان من نسج الخيال
فهو يحقق قيمة عليا حيث يكون الشعور صادقاً في نسج أخيلته ...
لا يمكن أن تُسقط الصدق كما هو في
الحياة العامة والتعاملات في الأدب
لأنه يفقد توازنه الكيميائي
ويقترب من الواقع ويهرب من
أقوى مكوّن من مكوّناته وهو التخييل
فالصدق يكون في الشعور وليس في الأخيلة
هكذا يستقيم وزن الصدق وقافيته،،))

وقد برعت خلال اللقاء بكتابة ثلاث خواطر ارتجالية في حينها .. وهذا أيضاً يدل على مقدرة
فهي مهندسة تدلّل كتاباتها وتهندسها ولا تنشرها إلّا بعد تمحيص وتدقيق حتى تخرج إلى الناس بأبهى حلّة
ولما سؤلت عن الكتابة ودوافعها قالت :

(( أفضل في حزني وآلامي أن أكون وحيدة
بعيدة عن كل شيء
حتى من كتفٍ أو يدٍ تمنيتها

لا أكتب لأهرب، مامن مهرب
لا أعرف حتى مايعنيه ذلك
الكتابة امتداد طبيعي لثرثرتي الداخلية
استغراقي في الكتابة يحررني من القلق وليس الألم
أنا الياسمين، لست إلا فتاة ولدت مع الحرف العربي
وتعلمته وامتهنت كتابته، حتى صار عقلها وأفكارها تُرتب في قلم و كلمة
ما الحبر المطبوع بين الأوراق إلا حكايات قلب مجهولة ولحظات عشق و أمل وفرح وحزن
إن أصبتُ فمن الله
وإن أخطأتُ فمنّي و من الشيطان ))
أما عن المحفز الخاص للكتابة فقالت (( التحفيز هو الشيء الوحيد الذي يدفعنا نحو الأمام لتحقيق أهدافنا
بالنسبة لي لا يوجد حافز خاص بحكم أن جميع طلباتي مستجابة للأمانة،))


تتمتع بلياقة اجتماعية بنسبة عالية ,, تتساوى مع معدلها العلمي في الثانوية العامة .97%. ولياقتها تظهر جلية في الإجابة على الأسئلة التي كانت توجه إليها ..
عرّفت المفردات التالية بقولها :
((1- الكتابة : ملجأ المُتعبين والمشرّدين داخل أرواحهم
2- البحر : مداد وعمق لمن يريد اللالئ وسطح لمن يريد اللون
3- الجنون : هو حالة متقدمة من استخدام العقل
4- الحياة : هي الموت البطيء لمن لايجيد استخدامها
5- السعادة : هي النشوة العارمة لمعاداة الحزن ))


هذه التعريفات الدقيقة والمختصرة .. تؤكد بما لا يدع مجالاً للشك أننا أمام امرأة متمرّسة تلوك الحياة بذكاء وتعيشها بحنكة وتقضي ساعاتها باقتدار
وتستخدم العقل والقلب معاً في اتخاذ القرارات

ياسمين ,, أنثى رقيقة المشاعر أسيفة القلب حنونة .. علماً بأنها لا تحب أن تصف نفسها بهذه الصفات ,.. فهي كما تقول ( وليدة اللحظة ) كأي إنسان .. يحزن ويبكي ويغضب ويفرح ..
والأجمل من كل ذلك أن في صدرها يربض القرآن الكريم .. حيث هي من حفظته كاملاً - تبارك الرحمن - لذلك فإنسانيتها تظغى على تصرفاتها .. بسيطة .. تحب البسطاء وتسعى لفعل الخير .. وأكذر ما يسعد قلبها أن ترى الابتسامة مرسومة على وجه محتاج ..
دموعها قريبة وعن أسباب الدموع قالت (( الدموع النقية تطهر القلب و العين والجفون
تطهر الإحساس المؤلم ، كعصارة تعصر الألم وتطرده
تعين على الحياة،
الدموع النقية تتحابى مع الخافق المغدور وتسالمه وتعانقه
تعادل الحياة بعينه لحظة سقوط
هي في حال الضرر كالأم الحانية والأخت المجاورة والصديقة المحامية
تكون تماماً جنبا إلى جنب))

ياسمين لها فلسفتها الخاصة .. فعن التشابه بين الأشياء أجابت بلوحة قلمية رفيعة قال فيها :
((أعتقد هذا العنوان قد يدفعني نحو شيء معين، لكنني أجد نفسي في هذا الموضوع تحديداً مترددة، أو ربما متريثة لذا قررت أن أصبغه بصبغة فلسفية تعانق ما وراء غموضه.ما وجه الشبه بين الأشياء؟
نستطيع أن نؤطر علامة الشيء وعدمه من فلسفة اللاوعي، إذ تكمن أشباه الأشياء في بواطنها، وكل باطن شيء يؤول في نهاية الأمر إلى اضطراد أو ضمور، لا يعني ذلك انسياقه وراء الأشياء، بل يعني تماثل باطنه واعتلاله في آن واحد، قلما نجد أن الأشياء في باطنها تمثل جوهرها، إذاً نحن أمام وجه شبه، أو أشباه أشياء لا ندركها حتما إلا بنمط جوهرها
هل فهمت يا تمارا شيئاً؟ حتى أنا لم أفهم تلك الفلسفة، وأجد بعض الموضوعات تشبه شيئاً من تلك الأشياء ))

ياسمين لا تعرف الفوضى مرتبة في حياتها رغم أنها امرأة عاملة .. تحاول تحقيق طموحاتها التي لا حدود لها فما أن ينتهي حلم وتحقق حتى تبدأ بآخر
وعن الحلم وعن أحلامها الخاصة والعامة كتبت تقول (( الحالمون تحلق بهم أحلامهم عالياً
عبر أفق واسع ممتد
فلا حدود تخنق طموحاتهم ولا سقف يقيد أحلامهم
أعيش أحلامي الجميلة، مهما ركضت بي الأيام
ومهما عبرت من شواطئ الأعوام
ومهما كتبت من صفحات العمر
فالأحلام لا عمر لها تعيش بحياة صاحبها وتنسى برحيله
مهما حققت من أحلام عزيزتي تظهر لي غيرها
فعلى مستوى العام أولا
سأكتب في قضيتي
وسأعبر عواصم العالم
وأحدث الثقافات عن ديني، فكري، ثقافتي
سأزرع الياسمين
في الطرقات
وأطيّر حمام السلام
في الساحات
سينتهي قريباً
مسلسل الرعب
مشهد الدم
سفك الدم
ورائحة الدم
وإجساد في أرض العرب
كالدُّمى تُركل
سأخبر أطفالي
الياسمين والبنيامين
عن كان يا ما كان
وقصص العرب
ومشاهد الأوجاع
في الأوطان
عن الساحات التي ارتوت بدماء الأهل
بلون آخر
سأرسم حدود الوطن
بريشة فنان
سأمسك أنامله
ونكتب الحب
لغة التسامح والتعايش مع الإنسان

على المستوى الخاص أحلامي تتعلق بموضوعين
الموضوع الأول على المستوى الشخصي :
موضوع خاص جداً أتمنى من العلي القدير أن ينتهي خلال أيام بالتوفيق
الموضوع الثاني :يتعلق بمنابر ثقافية

أولاً :أحلم أن تكون هناك مجلة منابر ثقافية تكون سوقًا للأدب
ومهرجانًا للفكر، معرضًا للفن وموعدًا للقاء بين حاملي رسالة الحرف،
وسدنة الثقافة والفكر في دنيا العرب والعروبة.
مساحة واسعة لأعضاء منابر من كتاب وشعراء
ثانياً : أن يكون لها قناة خاصة بإشرافك يالغالية
بإذن الله سأعمل جاهدة مستقبلاً بالتنسيق مع الإدارة))

ديبلوماسية لبقة فنانة تتقن العزف على البيانو .. حساسة تبادر بالاعتذار إذا أحسّت أنها جرحت أحداً من الناس بقصد أو بغير قصد فهي تعتبر الاعتذار ثقافة ومهنة قلة من الناس يعرفونها .. وهذا لهو دلالة على طيب الأصل ونقاء المنبت .
ثم أهدت وردات ثلاث :
(( وردة يتيمة
أهديها لأستاذي
( حاتم الحمد )
الكل منا يشهد روعة المنتدى وجماله
ويكفي أنه فتح بابه و احتضنا وأظهر منا إبداع أقلامنا
و أفكارنا وأحاسيسنا الجميلة والرائعة والمعبرة
وتعلمنا من بعضنا الشيء الكثير وشكرنا
بعضنا بعض على مواضيعنا و على ردودنا
لذلك لا ننسى أن نشكر من له الفضل الكبير بعد الله

قبلة على الرأس وأخرى على الجبين و الأخيرة اختاري موضعها
لمن تكون؟
قبلة على رأس أبي
قبلة على جبين أختي ناريمان
وقبلتي الأخيرة له هو من يختار مكانها))

في ختام هذا السيرة الذاتية المختصرة ل ( ياسمين الحمود )
أختمه بدعاء لله تعالى أن يمن عليها بالصحة والسعادة والستر في الدارين راجية من المولى عز وجل أن يعطيها ما تصبو إليه وتحقق كل أحلامها الخاصة والعامة .
عزيزتي ..
هذا جهد المقل ,, حاولت أن أصنع من لقائك قصة .. ليقرأها متكاملة كل من لم يتوفر لديه الوقت لمتابعة اللقاء معك في غرفة الضيافة
راجية أن ينال إعجابك .. ويبقى للذكرى .. فالذكرى ناقوس يدق في عالم النسيان
شكراً لكل من قرأ
تحية ... ماما ناريمان

من مواضيعي
0 العضو الجديد .. بعد السلام .. أدخل هنا أولاً
0 رحلة امرأة تخطّت الستين
0 بلادنا فلسطين للمؤرخ ( مصطفى مراد الدباغ )
0 أسماء الله الحسنى
0 متى يحين موعد وفاتك ؟!

التوقيع :
الحجر المتدحرج ...لا تنمو عليه الطحالب
الحجر المتدحرج ... لا تنمو عليه الطحالب
ناريمان الشريف موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-04-2020, 11:16 PM   #113

ناريمان الشريف

المستشار الثقافي في منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية ناريمان الشريف

 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 17,771
معدل تقييم المستوى: 29
ناريمان الشريف will become famous soon enough

اوسمتي

افتراضي رد: غرفة ضيافة

سلام الله عليكم جميعاً
لن تغلق غرفة الضيافة بإذن الله
انتظروني في لقاء آخر مع عضو آخر من أبناء منابر البررة ..
وسيكون اللقاء التالي قريباً
لا تنسوا مشاركتي في اللقاء
شكراً لكم ..
وتحية ... ناريمان

من مواضيعي
0 العضو الجديد .. بعد السلام .. أدخل هنا أولاً
0 رحلة امرأة تخطّت الستين
0 بلادنا فلسطين للمؤرخ ( مصطفى مراد الدباغ )
0 أسماء الله الحسنى
0 متى يحين موعد وفاتك ؟!

التوقيع :
الحجر المتدحرج ...لا تنمو عليه الطحالب
الحجر المتدحرج ... لا تنمو عليه الطحالب
ناريمان الشريف موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-05-2020, 09:53 AM   #114

ياسمين الحمود

(الواعية الصغيرة)
نائبة مدير منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية ياسمين الحمود

 
تاريخ التسجيل: Oct 2006
الدولة: الكويت
المشاركات: 3,612
معدل تقييم المستوى: 18
ياسمين الحمود is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: غرفة ضيافة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناريمان الشريف سجل لمشاهدة الروابط
الإخوة والأخوات في منابر
سلام الله عليكم جميعاً
لن أغلق الحوار مع ياسمين الآن ..
فهناك مشاركة أخيرة ستكون ملخصاً مختصراً لِ
[color ="red"]( ياسمين الحمود )

التي أجابت على كل الأسئلة برحابة صدر
وكانت أهلاً لأن تكون ضيفة غالية هنا في غرفة الضيافة
أشكرك من القلب غاليتي ياسمين على الوقت الذي أعطيتيه لمنابر للإجابة على أسلئتنا والتعرف على شخصيتك عن قرب
تحية ... ناريمان [/color]


الشكر هو فرحة القلوب ،هي تلك الكلمات التي نمدها بالحب لمن كان له أثر إيجابي في حياتنا أو عملنا , لذلك كان واجبا علينا تقديم الشكر العظيم و الجزيل لمن ساهم معنا في ظهور اللقاء بشكل يليق بأعينكم
شاكرة و ممتنة للأخت المتألقة ناريمان الشريف، على تقديمها الجميل ولغتها اللذيذة، القريبة إلى النفس ،،
كي تقيس نجاح اللقاء ابحث عمّن خلف هذا اللقاء ستجده محاوراً مثقفاً لبقاً يدرك جيداً كيف يدير اللقاء ،،
هكذا كنتِ عزيزتي ناريمان وأكثرسجل لمشاهدة الصور
والشكر لكل من شارك من الأعضاء والأصدقاء والصديقات هنا من أعرف و من لا أعرف ، و لكل الزوار ، من قرأ ومدح ،و من انتقدني بعيداً عن هنا على بعض الأمور التي كان لا يجب ذكره ،ومن هنا أقول له أعتذر لك إذا ضايقتك صراحتي سجل لمشاهدة الصور
مودتي وتقديري للجميع والشكر للجميع على الاستقبال الكريم والمشاركة الجميلة. استمتعت حقيقة بالحوار والتفاعل مع جميع ما طرح هنا من الأسئلة الذكية لإثراء اللقاء .
الشكر لكم على هذا الاحتفاء الدافئ من القلب لكم جميعاً دوماً وأبداً، ولاتنسوني من دعائكم أرجوكم!سجل لمشاهدة الصور

من مواضيعي
0 لهؤلاء أقول شكراً
0 لهؤلاء أقول شكراً
0 قصص المسابقة
0 لا أحد سواي
0 إعلان تنظيم مسابقة للقصة القصيرة

التوقيع :
أَنا وَرْدَةُ الْحَقْلِ وَالْآنِية
صَداي صَدَى الْماءِ وَ السّانِيَة
سَكَنْتُ الْفضاء وَلكِنْ حَبيبي
ثِمارُ الْقُلوبِ لَهُ دانِيَة
أَيا رَبّ هَبْ لي سَفينَة عِشقٍ
لِأَحْيا عَلى الضِّفَةِ الثّانِيَة
أُريدُ جَنى مِنْ زُهورِ حَبيبي
وَلَوْ قالَ عَنّي أَنا الْجانِيَة
ياسمين الحمود موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-05-2020, 10:06 AM   #115

ياسمين الحمود

(الواعية الصغيرة)
نائبة مدير منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية ياسمين الحمود

 
تاريخ التسجيل: Oct 2006
الدولة: الكويت
المشاركات: 3,612
معدل تقييم المستوى: 18
ياسمين الحمود is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: غرفة ضيافة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناريمان الشريف سجل لمشاهدة الروابط
(ياسمين الحمود )

استجابت لكرم الأحافل لدعوتي في غرفة الضيافة ..فأفرغت بعضاً من وقتها المكثف لتطالع القارئ الحصيف بما يلي .. فبعد أسئلة عديدة رصدتُ هذه السيرة والتي أرجو أن تبقى في ذاكرة منابر
*****
امرأة تطلق على نفسها ( الواعية الصغيرة )
وفي الحقيقة هي ( الوعاء الكبير )
منهم من سمّاها ياسمينة منابر وأنا خلعتُ عليها لقب ( سيدة منابر الأولى )
وكل هذه الألقاب والمسميات .. ليست أجمل من ياسمين نفسها ..
وأول اللقاء
استقبلتنا ببسمة وثلاث معزوفات :
( العزف الأول لكِ
أنتِ قوّتي التي بها أستديم
أنتِ الحب الذي عجزتُ أن أشرحه
العزف الثاني لإخواني الأعضاء
أنتم لي سند إذا جارت الدنّيا علي
وأنتم لي فخر لا قلت هذا عضيدي
العزف الثالث لأخواتي العضوات
يا ضحكة الخاطر
يافرحة العمر المديد
أنتن لي الحضن الذي فيه أرتمي )

لم تنس أحداً بادرت الجميع بالحب والمودة والعرفان .. هكذا هم الكبار ..
كيف تنسى وهي الجميلة خلقاً وخَلقاً ؟!. فعن سر جمالها قالت :

(( بعد أمّي رحمها الله أبي سر جمالي
حبيبي سر جمالي
وبعد علمي هو عملي وهذا سر جمالي
أن أصبر على مرارة الحياة على ما لا أشتهي
أن أجعل صبري سلاحي هو سر جمالي
أن أزيح أذىً عن إحداهن،، أن أجيب سائلاً
أكون بقدر مستطاعي ربيعاً تواقاً
تقدير الذات والسمو بها لأزكى الصفات
أجعل من روحي جنة ، أكون صديقة لنفسي
هو سر جمالي))

ياسمين ناضجة متعلمة وصلت لأعلى مراحل التعليم .. مؤهلها العلمي دكتوراة في الهندسة الكيميائية وهذا التخصص لا يمت للأدب بأي صلة ، والدتها يرحمها الله كانت خريجة دراسات أدبية و لغوية ،،و كانت أستاذة بالجامعة ... وهذا أحد أسرار تعلقها بالكتابة ..
ياسمين متزوجة من رجل أعمال تربطهما علاقة حب قوية - ما شاء الله - ..ولها طفلان توأمان ( ياسمين البنت وبنيامين الولد )
من سكان الكويت .. تعمل حالياً بوظيفة حساسة تتبع مجلس الوزراء
نشأت منذ طفولتها في بيت مفعم بالأدب والخلق القويم .. ولما كان محظور عليها التعبير عما بداخلها بصرخة .. كانت تلجأ للورق .. وتكتب عليه ما تريد .. ومن هنا بدأت موهبة الكتابة .. فبرعت في كتابة المقالة والشعر بنوعيه ,, وبرعت في كتابة الخاطرة والخلجات والرسائل والخطابات وكلها مغلفة بالصدق حيث قالت عن مفهوم الصدق الأدبي , وكيف تتعامل معه؟
(( أول ما خطر على ذهني قوله تعالى( هذا يومُ ينفع الصادقين صِدقهم)
وهذا في جميع شؤون الحياة...
الأدب صادق حتى ولو كان من نسج الخيال
فهو يحقق قيمة عليا حيث يكون الشعور صادقاً في نسج أخيلته ...
لا يمكن أن تُسقط الصدق كما هو في
الحياة العامة والتعاملات في الأدب
لأنه يفقد توازنه الكيميائي
ويقترب من الواقع ويهرب من
أقوى مكوّن من مكوّناته وهو التخييل
فالصدق يكون في الشعور وليس في الأخيلة
هكذا يستقيم وزن الصدق وقافيته،،))

وقد برعت خلال اللقاء بكتابة ثلاث خواطر ارتجالية في حينها .. وهذا أيضاً يدل على مقدرة
فهي مهندسة تدلّل كتاباتها وتهندسها ولا تنشرها إلّا بعد تمحيص وتدقيق حتى تخرج إلى الناس بأبهى حلّة
ولما سؤلت عن الكتابة ودوافعها قالت :

(( أفضل في حزني وآلامي أن أكون وحيدة
بعيدة عن كل شيء
حتى من كتفٍ أو يدٍ تمنيتها

لا أكتب لأهرب، مامن مهرب
لا أعرف حتى مايعنيه ذلك
الكتابة امتداد طبيعي لثرثرتي الداخلية
استغراقي في الكتابة يحررني من القلق وليس الألم
أنا الياسمين، لست إلا فتاة ولدت مع الحرف العربي
وتعلمته وامتهنت كتابته، حتى صار عقلها وأفكارها تُرتب في قلم و كلمة
ما الحبر المطبوع بين الأوراق إلا حكايات قلب مجهولة ولحظات عشق و أمل وفرح وحزن
إن أصبتُ فمن الله
وإن أخطأتُ فمنّي و من الشيطان ))
أما عن المحفز الخاص للكتابة فقالت (( التحفيز هو الشيء الوحيد الذي يدفعنا نحو الأمام لتحقيق أهدافنا
بالنسبة لي لا يوجد حافز خاص بحكم أن جميع طلباتي مستجابة للأمانة،))


تتمتع بلياقة اجتماعية بنسبة عالية ,, تتساوى مع معدلها العلمي في الثانوية العامة .97%. ولياقتها تظهر جلية في الإجابة على الأسئلة التي كانت توجه إليها ..
عرّفت المفردات التالية بقولها :
((1- الكتابة : ملجأ المُتعبين والمشرّدين داخل أرواحهم
2- البحر : مداد وعمق لمن يريد اللالئ وسطح لمن يريد اللون
3- الجنون : هو حالة متقدمة من استخدام العقل
4- الحياة : هي الموت البطيء لمن لايجيد استخدامها
5- السعادة : هي النشوة العارمة لمعاداة الحزن ))


هذه التعريفات الدقيقة والمختصرة .. تؤكد بما لا يدع مجالاً للشك أننا أمام امرأة متمرّسة تلوك الحياة بذكاء وتعيشها بحنكة وتقضي ساعاتها باقتدار
وتستخدم العقل والقلب معاً في اتخاذ القرارات

ياسمين ,, أنثى رقيقة المشاعر أسيفة القلب حنونة .. علماً بأنها لا تحب أن تصف نفسها بهذه الصفات ,.. فهي كما تقول ( وليدة اللحظة ) كأي إنسان .. يحزن ويبكي ويغضب ويفرح ..
والأجمل من كل ذلك أن في صدرها يربض القرآن الكريم .. حيث هي من حفظته كاملاً - تبارك الرحمن - لذلك فإنسانيتها تظغى على تصرفاتها .. بسيطة .. تحب البسطاء وتسعى لفعل الخير .. وأكذر ما يسعد قلبها أن ترى الابتسامة مرسومة على وجه محتاج ..
دموعها قريبة وعن أسباب الدموع قالت (( الدموع النقية تطهر القلب و العين والجفون
تطهر الإحساس المؤلم ، كعصارة تعصر الألم وتطرده
تعين على الحياة،
الدموع النقية تتحابى مع الخافق المغدور وتسالمه وتعانقه
تعادل الحياة بعينه لحظة سقوط
هي في حال الضرر كالأم الحانية والأخت المجاورة والصديقة المحامية
تكون تماماً جنبا إلى جنب))

ياسمين لها فلسفتها الخاصة .. فعن التشابه بين الأشياء أجابت بلوحة قلمية رفيعة قال فيها :
((أعتقد هذا العنوان قد يدفعني نحو شيء معين، لكنني أجد نفسي في هذا الموضوع تحديداً مترددة، أو ربما متريثة لذا قررت أن أصبغه بصبغة فلسفية تعانق ما وراء غموضه.ما وجه الشبه بين الأشياء؟
نستطيع أن نؤطر علامة الشيء وعدمه من فلسفة اللاوعي، إذ تكمن أشباه الأشياء في بواطنها، وكل باطن شيء يؤول في نهاية الأمر إلى اضطراد أو ضمور، لا يعني ذلك انسياقه وراء الأشياء، بل يعني تماثل باطنه واعتلاله في آن واحد، قلما نجد أن الأشياء في باطنها تمثل جوهرها، إذاً نحن أمام وجه شبه، أو أشباه أشياء لا ندركها حتما إلا بنمط جوهرها
هل فهمت يا تمارا شيئاً؟ حتى أنا لم أفهم تلك الفلسفة، وأجد بعض الموضوعات تشبه شيئاً من تلك الأشياء ))

ياسمين لا تعرف الفوضى مرتبة في حياتها رغم أنها امرأة عاملة .. تحاول تحقيق طموحاتها التي لا حدود لها فما أن ينتهي حلم وتحقق حتى تبدأ بآخر
وعن الحلم وعن أحلامها الخاصة والعامة كتبت تقول (( الحالمون تحلق بهم أحلامهم عالياً
عبر أفق واسع ممتد
فلا حدود تخنق طموحاتهم ولا سقف يقيد أحلامهم
أعيش أحلامي الجميلة، مهما ركضت بي الأيام
ومهما عبرت من شواطئ الأعوام
ومهما كتبت من صفحات العمر
فالأحلام لا عمر لها تعيش بحياة صاحبها وتنسى برحيله
مهما حققت من أحلام عزيزتي تظهر لي غيرها
فعلى مستوى العام أولا
سأكتب في قضيتي
وسأعبر عواصم العالم
وأحدث الثقافات عن ديني، فكري، ثقافتي
سأزرع الياسمين
في الطرقات
وأطيّر حمام السلام
في الساحات
سينتهي قريباً
مسلسل الرعب
مشهد الدم
سفك الدم
ورائحة الدم
وإجساد في أرض العرب
كالدُّمى تُركل
سأخبر أطفالي
الياسمين والبنيامين
عن كان يا ما كان
وقصص العرب
ومشاهد الأوجاع
في الأوطان
عن الساحات التي ارتوت بدماء الأهل
بلون آخر
سأرسم حدود الوطن
بريشة فنان
سأمسك أنامله
ونكتب الحب
لغة التسامح والتعايش مع الإنسان

على المستوى الخاص أحلامي تتعلق بموضوعين
الموضوع الأول على المستوى الشخصي :
موضوع خاص جداً أتمنى من العلي القدير أن ينتهي خلال أيام بالتوفيق
الموضوع الثاني :يتعلق بمنابر ثقافية

أولاً :أحلم أن تكون هناك مجلة منابر ثقافية تكون سوقًا للأدب
ومهرجانًا للفكر، معرضًا للفن وموعدًا للقاء بين حاملي رسالة الحرف،
وسدنة الثقافة والفكر في دنيا العرب والعروبة.
مساحة واسعة لأعضاء منابر من كتاب وشعراء
ثانياً : أن يكون لها قناة خاصة بإشرافك يالغالية
بإذن الله سأعمل جاهدة مستقبلاً بالتنسيق مع الإدارة))

ديبلوماسية لبقة فنانة تتقن العزف على البيانو .. حساسة تبادر بالاعتذار إذا أحسّت أنها جرحت أحداً من الناس بقصد أو بغير قصد فهي تعتبر الاعتذار ثقافة ومهنة قلة من الناس يعرفونها .. وهذا لهو دلالة على طيب الأصل ونقاء المنبت .
ثم أهدت وردات ثلاث :
(( وردة يتيمة
أهديها لأستاذي
( حاتم الحمد )
الكل منا يشهد روعة المنتدى وجماله
ويكفي أنه فتح بابه و احتضنا وأظهر منا إبداع أقلامنا
و أفكارنا وأحاسيسنا الجميلة والرائعة والمعبرة
وتعلمنا من بعضنا الشيء الكثير وشكرنا
بعضنا بعض على مواضيعنا و على ردودنا
لذلك لا ننسى أن نشكر من له الفضل الكبير بعد الله

قبلة على الرأس وأخرى على الجبين و الأخيرة اختاري موضعها
لمن تكون؟
قبلة على رأس أبي
قبلة على جبين أختي ناريمان
وقبلتي الأخيرة له هو من يختار مكانها))

في ختام هذا السيرة الذاتية المختصرة ل ( ياسمين الحمود )
أختمه بدعاء لله تعالى أن يمن عليها بالصحة والسعادة والستر في الدارين راجية من المولى عز وجل أن يعطيها ما تصبو إليه وتحقق كل أحلامها الخاصة والعامة .
عزيزتي ..
هذا جهد المقل ,, حاولت أن أصنع من لقائك قصة .. ليقرأها متكاملة كل من لم يتوفر لديه الوقت لمتابعة اللقاء معك في غرفة الضيافة
راجية أن ينال إعجابك .. ويبقى للذكرى .. فالذكرى ناقوس يدق في عالم النسيان
شكراً لكل من قرأ
تحية ... ماما ناريمان
أبدعتِ كعادتك
حقا أراكِ نجمة من نجوم الفضاء
بل أنتِ كل السماء يافاتنة الحرف
رائعة وستبقين سجل لمشاهدة الصور

من مواضيعي
0 لهؤلاء أقول شكراً
0 لهؤلاء أقول شكراً
0 قصص المسابقة
0 لا أحد سواي
0 إعلان تنظيم مسابقة للقصة القصيرة

التوقيع :
أَنا وَرْدَةُ الْحَقْلِ وَالْآنِية
صَداي صَدَى الْماءِ وَ السّانِيَة
سَكَنْتُ الْفضاء وَلكِنْ حَبيبي
ثِمارُ الْقُلوبِ لَهُ دانِيَة
أَيا رَبّ هَبْ لي سَفينَة عِشقٍ
لِأَحْيا عَلى الضِّفَةِ الثّانِيَة
أُريدُ جَنى مِنْ زُهورِ حَبيبي
وَلَوْ قالَ عَنّي أَنا الْجانِيَة
ياسمين الحمود موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-05-2020, 03:19 PM   #116

ناريمان الشريف

المستشار الثقافي في منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية ناريمان الشريف

 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 17,771
معدل تقييم المستوى: 29
ناريمان الشريف will become famous soon enough

اوسمتي

افتراضي رد: غرفة ضيافة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ياسمين الحمود سجل لمشاهدة الروابط
الشكر هو فرحة القلوب ،هي تلك الكلمات التي نمدها بالحب لمن كان له أثر إيجابي في حياتنا أو عملنا , لذلك كان واجبا علينا تقديم الشكر العظيم و الجزيل لمن ساهم معنا في ظهور اللقاء بشكل يليق بأعينكم
شاكرة و ممتنة للأخت المتألقة ناريمان الشريف، على تقديمها الجميل ولغتها اللذيذة، القريبة إلى النفس ،،
كي تقيس نجاح اللقاء ابحث عمّن خلف هذا اللقاء ستجده محاوراً مثقفاً لبقاً يدرك جيداً كيف يدير اللقاء ،،
هكذا كنتِ عزيزتي ناريمان وأكثرسجل لمشاهدة الصور
والشكر لكل من شارك من الأعضاء والأصدقاء والصديقات هنا من أعرف و من لا أعرف ، و لكل الزوار ، من قرأ ومدح ،و من انتقدني بعيداً عن هنا على بعض الأمور التي كان لا يجب ذكره ،ومن هنا أقول له أعتذر لك إذا ضايقتك صراحتي سجل لمشاهدة الصور
مودتي وتقديري للجميع والشكر للجميع على الاستقبال الكريم والمشاركة الجميلة. استمتعت حقيقة بالحوار والتفاعل مع جميع ما طرح هنا من الأسئلة الذكية لإثراء اللقاء .
الشكر لكم على هذا الاحتفاء الدافئ من القلب لكم جميعاً دوماً وأبداً، ولاتنسوني من دعائكم أرجوكم!سجل لمشاهدة الصور
نيابة عن نفسي ..
شكراً لك أنت ِ على كل شيء
فالحقيقة كنت رائعة جداً
حقاً أنت امرأة استثنائية ( ماركة مسجلة )
لك محبتي واحترامي
ناريماان

من مواضيعي
0 العضو الجديد .. بعد السلام .. أدخل هنا أولاً
0 رحلة امرأة تخطّت الستين
0 بلادنا فلسطين للمؤرخ ( مصطفى مراد الدباغ )
0 أسماء الله الحسنى
0 متى يحين موعد وفاتك ؟!

التوقيع :
الحجر المتدحرج ...لا تنمو عليه الطحالب
الحجر المتدحرج ... لا تنمو عليه الطحالب
ناريمان الشريف موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-05-2020, 03:23 PM   #117

ناريمان الشريف

المستشار الثقافي في منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية ناريمان الشريف

 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 17,771
معدل تقييم المستوى: 29
ناريمان الشريف will become famous soon enough

اوسمتي

افتراضي رد: غرفة ضيافة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ياسمين الحمود سجل لمشاهدة الروابط
أبدعتِ كعادتك
حقا أراكِ نجمة من نجوم الفضاء
بل أنتِ كل السماء يافاتنة الحرف
رائعة وستبقين سجل لمشاهدة الصور
الذوق يقتضي ألّا أترك مشاركة في هذا المتصفح إلّا وأرد عليها
فهي غرفتي
وإذا كنت أنا نجمة فمنك أستمد نوري
و
و
حبيبة ناريمان

من مواضيعي
0 العضو الجديد .. بعد السلام .. أدخل هنا أولاً
0 رحلة امرأة تخطّت الستين
0 بلادنا فلسطين للمؤرخ ( مصطفى مراد الدباغ )
0 أسماء الله الحسنى
0 متى يحين موعد وفاتك ؟!

التوقيع :
الحجر المتدحرج ...لا تنمو عليه الطحالب
الحجر المتدحرج ... لا تنمو عليه الطحالب
ناريمان الشريف موجود حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 3 ( الأعضاء 2 والزوار 1)
سلامه غ, ‏حمود الروقي
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
في ضيافة القَدَر !! حسام الدين بهي الدين ريشو منبر بوح المشاعر والركن الهادئ 12 06-24-2015 02:00 AM
في ضيافة الأحلام ياسر علي منبر القصص والروايات والمسرح . 7 12-13-2013 02:43 PM
ادب ضيافة الأتقياء والفقراء مراقى محمد منبر الحوارات الثقافية العامة 0 11-25-2013 06:23 AM
يوميات فى ضيافة الإمام الشعراوى محمد جاد الزغبي منبر الحوارات الثقافية العامة 12 11-05-2010 09:51 PM

 

الساعة الآن 05:53 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.

a.d - i.s.s.w

  الآراء المنشورة في شبكة منابر ثقافية لاتمثل بالضرورة وجهة نظر إدارة الموقع بل هي نتاج أفكار أصحابها