صفحة منابر ثقافية على التويتر صفحة منابر ثقافية على الفيسبوك


العودة   منتديات منابر ثقافية > المنابر الأدبية > منبر الآداب العالمية.

أهلا بآل منابر ثقافية

منبر الآداب العالمية. للنصوص العالمية غير العربية والتي أثرت الساحة الأدبية العالمية .

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: التمر مسامير الركب (آخر رد :ماجد جابر)       :: "فَاصْبِرْ إِنَّ الْعَاقِبَةَ لِلْمُتَّقِينَ" (آخر رد :محمد أبو الفضل سحبان)       :: O تخيل .. ! O (آخر رد :محمد أبو الفضل سحبان)       :: فروقات لغوية بين عبارتي: "طب نفْسا" وطبْ نفَسَا": بقلم د. عبد المجيد جابر اطميزة (آخر رد :ماجد جابر)       :: جمعُ المصدر وفِقهُ اللغة (آخر رد :ماجد جابر)       :: تحليل الخطاب والنقد الأدبي (آخر رد :ماجد جابر)       :: قِيثارٌ بلا وتر (آخر رد :حسام الدين بهي الدين ريشو)       :: عناقيد ... كرْمُ وحصرم ( متجدد ) !! (آخر رد :حسام الدين بهي الدين ريشو)       :: شعورك بعد قراءة رواية أو كتاب ؟ (آخر رد :ياسر حباب)       :: أنت وأنا ,,, من نحن ,,, وكيف نشعر ؟ (آخر رد :مها عبدالله)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 05-28-2020, 03:31 AM   #1

فارس العمر

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية فارس العمر

 
تاريخ التسجيل: Aug 2019
الدولة: الشرق الأوسط
المشاركات: 465
معدل تقييم المستوى: 1
فارس العمر is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي أريسْتوفَانيْس وسُقْراط

أريسْتوفَانيْس وسُقْراط
مَسْرَحية السُّحُبْ
نشرت مسرحية " السحب " لرائد المسرح اليوناني " أريستوفانيس " مترجمة إلى العربية ضمن سلسلة المسرح العالمي الكويتية . و جاءت في جزئين حيث ضم الجزء الأول مقدمتين : المقدمة الأول أدبية لمترجم المسرحية د. أحمد عثمان و المقدمة الثانية تاريخية لمراجع الترجمة د. عبد اللطيف أحمد
كان الجزء الثاني من المسرحية يضم النص ، و ضم أيضا معجم الأعلام الأسطورية و التاريخية .حيث كانت تدور المسرحية حول سقراط الفيلسوف اليوناني الذي يجيء موقف أريستوفانيس منه مفاجئا شديد الغرابة حيث يصوره مهرجا يبيع أفكارا و مبادئ مقابل المال ......

* كوميديــا الماضي الخالدة ( أريستوفانيس و السُّحُبْ ) ‏
* كوميديــا الماضي الخالدة
* ( أريستوفانيس و السُّحُبْ )

الحديث عن العصر الإغريقي من المترجم وغيره ما زال يفتقد التفاصيل وثمة هنــاك ما يُقال ، فهو ماض زاخر لا يموت ، وينتقل بين القرون بقوة تزداد كلمّــا ذكره النقّاد
وعُشّــاق المسرح ومرتاديه ...
ومن المألوف أن يبدأ الكاتب موضوعه بمقولة ضمنها ( بيري ) ص 385 في كتابه (تاريخ الإغريق ) وقد ذكرهــا في دراسة موسّعة الأستاذ ( أحمد عثمان ) حيث قال بيري :
[ لا شيء على الإطلاق أكثر دلالة وأوضح برهانا على نقاء الجو الاجتماعي وصفاء الحياة السياسية وازدهار ( أثينا ) في منتصف القرن الخامس ،

ومن الحرية المطلقة التي تمتع بها شعراء الكوميديا القديمة ، فقد سخروا من كلِّ شيء على الأرض ، أو حتى في السماء ، هاجموا القوانين ، انتقدوا سياسة الدَّولة وحملوا على زعمائها ، لم ينج من لسانهم شيء ، حتى الآلهة ــ ولا يسمح الناس في العادة لشعرائهم بمثل هذه الحرية إلا إذا كانت الثقة تملأ قلوبهم ، الثقة بفضائلهم ، واستقامة أخلاقهم ، وسلامة قوانينهم ، وعظمة دولتهم ، عندئذ يستطيعون ــ في اطمئنان أن يسخروا من بعضهم ، ويتهكموا على أنفسهم ، أو
أن يجلسوا أيامـاً يشاهدون أنفسهم موضع سخرية واستهزاء على المسرح ، ومن هنـــا كانت الكوميديا القديمة هي الدليل الساطع والبرهان القاطع على عظمة أثينا

وحسب المراجع المتاحة ـ ـ فقد وصل إلينا من رائد الكوميديا الأثينية القديمة بلا منازع ( أريستوفانيس 444 ــ 380 ق.م ) ( إحدى عشرة مسرحية ) من ضمنها هذه المسرحية ( السُّحُب ْ ) و قـد ( وصل النص المعدّل من الشاعر خلال عامي 418و416ق.م) إلى حد غريب على الناقل من سمة المنقول

فكرة مسرحية السُّحُبْ ....
تدور أحداث المسرحية حول هذا الرجل العجوز ( ستربسياديس ) ويعني هذا الاسم ( المراوغ ) أثقلته الدُّيون بسبب زواجه من امرأة ارستقراطية من نسل (ميجاكليس ) ، وبسبب ابنه الذي يعشق الخيول ولا يفكِّر إلا في اللهو والفروسية ، وقد أطلق شَعْرَهُ وجعله يسترسل على كتفه ، ولا يجد العجوز مخرجا من مأزق ديونه سوى أن يعلِّم ابنه فن الجدل ومنطق الباطل لدى سقراط ، ولكن الابن يرفض الذِّهاب إلى مدرسة سقراط ــ أو دُكّانة الأفكار بلغة أريستوفانيس ــ

الإبن السفسطائي
فيذهب بنفسه ولكنَّه يفشل في الاختبارات الأولية التي يجريها عليه سقراط لكبر سنِّه ووهن عقله ، فيلجأ إلى ابنه مرة أخرى ويقنعه بالذِّهاب ، ويذهب الابن ويتخرَّج من مدرسة سقراط سفسطائيا كاملا ، ويُسـرّ الأب أينما سرور ، ويطرد دائنيه ولا يدفع لهم مليمـا واحــداً ، فلقد تعلّم ابنه فن الجدل ومنطق الباطل ويستطيع أن يدافع عنه أمام المحاكم ويدفع عنه أفظع التهم ، ولكن هيهات أن ينعم الأب بذلك ، فلقد كان من نتيجة تشرُّب الابن لتعاليم السفسطائيين أن لم يهتم بأبيه , بل كان يسيء إليه حتى بدى لسقراط أنّـه بدأ يضرب أباه !!!
بل ويثبت ـ بالمنطق ـ الذي تعلمه أنّـه على حق في ذلك ، وأن ما يفعله هو عين الصّواب والواجب ، فيندم العجوز ( ستربسياديس ) على ما فعل ويرجع إلى رشده
ويصمم على حرق مدرسة ( سقراط ) حيث تنتهي المسرحية مع حرق مدرسة سقراط أو ( دُكانه ) كما كان ينعته ( أريستوفانيس )
ويلاحظ في هذه المسرحية أن أنها كلّها هجوم على السفسطائيين وعلى رأسهم ــ كما رأى الشاعر ــ سقراط ، الذي يقدِّمه لنا دارسا ومعلِّماً للعلوم والطبيعة والفلك ، ويتقاضى أجوراً باهظة من تلاميذه ، كما أنَّه يكفر بالآلهة المزعومة آن ذاك ..

قصة لا تنتهي
وكما ورد في السطور السابقة فإن هذه المسرحية ، ما هي إلا دراسة مستفيضة للفلسفة الطبيعية ، وللسفسطائيين ، ولسقراط ، فهي تعرض الآراء وتناقشها
وإن كانت في الغالب تسخر منها ، كما أنها تتعرَّض لبعض الساسة ، وفي الواقع ، إن كل كلمة في هذه المسرحية ذات معنى مقصود ، ولها هدف مرسوم ،
بل هي قطعة من الفن الإنساني العالمي الأصيل ، فهي تحكي قصة الصراع بين القديم والجديد ، القصة التي لم تنتهي بعد !!
ففي كل يوم من الأيام نحلِّق في فصل من فصولها بين سُحُبِ أريستوفانيس ونعيش الجوانب التاريخية والسياسية التي تحفل بها ، والخلفية الفكرية التي تحيط
بها ...

من مواضيعي
0 بَرْهُوتْ : البِئْر الشَيْطَانية المَلْعُونة
0 أريسْتوفَانيْس وسُقْراط
0 الكورونا في السعودية
0 مَعْزُولٌ في الْبَيْت
0 عجائب كورونا مع الشرطة الأميركية

فارس العمر غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-28-2020, 06:02 AM   #2

سرالختم ميرغنى

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية سرالختم ميرغنى

 
تاريخ التسجيل: Jul 2016
المشاركات: 553
معدل تقييم المستوى: 4
سرالختم ميرغنى is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: أريسْتوفَانيْس وسُقْراط

حضـــارة غريبـــة ، حضــــارة قدمــــاء الإغريق . ولكنهـــا طـــريفة فى علم الفلســــفة . شكــــرا لقلـــم فارس الذى كـــتب المقـــال .


من مواضيعي
0 تعــــدد الزوجــــات والدين الإســــــلامى
0 لولا الحشـــــــرات ما كانت ثمــــــــرات ![/color][/size][/font]
0 جـــان بول ســــــارتر
0 كتب الاستشراق ليست كلـــــــها شـــــــرا !
0 أيـــــام اللـــــــه !

سرالختم ميرغنى غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-29-2020, 01:16 AM   #3

العنود العلي

مشرفة منبري المقهى والفنون

 
الصورة الرمزية العنود العلي

 
تاريخ التسجيل: May 2019
الدولة: الرياض
المشاركات: 3,342
معدل تقييم المستوى: 5
العنود العلي will become famous soon enough

اوسمتي

افتراضي رد: أريسْتوفَانيْس وسُقْراط

لم أتوقع من أريستوفانيس أن يستخدم كل هذه المفردات
من التحقير الخفي كي يسخر ويقلل من شأن سقراط الذي كان
في حاجته لتعليم ابنه أو فتاه أحد مبادئ السفسطائية حيث
تقوم هذه الفلسفة الغريبة على الجدل والنفاق من خلال
التحقير والإزدراء إضافة إلى الأذى النفسي للآخر رغم أن
سقراط لم يكن أحد رموزها في يوم من الأيام حسب علمي
شكرا أستاذ فارس للنص المسرحي الفلسفي الرائع
تقبل مني فائق التقدير

من مواضيعي
0 () الخِِويْطِر : رَجُل الْمَهَام الْصَعبَة ()
0 () كَارْمِينَا بُورَانَا ( كَانْتاتَا ) مَعْزُوفة الشَيْطَان ()
0 معذرة إليكم آل منابر
0 () بِالقُربِ مِنْ حَدائق طَاغُورْ ()
0 () الألِفُ المتَطَرِّفَةُ ()

التوقيع :
وحيدة كالقمر
العنود العلي موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-29-2020, 08:48 AM   #4

فارس العمر

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية فارس العمر

 
تاريخ التسجيل: Aug 2019
الدولة: الشرق الأوسط
المشاركات: 465
معدل تقييم المستوى: 1
فارس العمر is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: أريسْتوفَانيْس وسُقْراط

للمصارحة لم يسبق لي وأن اطلعت على هذه المسرحية من قبل ~ لكن التناقض في انطياع وأقوال أريستوفانيس وازدراءه لسقراط شيء عجيب فعلا ~ شكرا يا مرسول التاريخ الإبداعي على منقولك سيدي ~ دمت راقي العطاء ولك مني سلاما وتحية


من مواضيعي
0 بَرْهُوتْ : البِئْر الشَيْطَانية المَلْعُونة
0 أريسْتوفَانيْس وسُقْراط
0 الكورونا في السعودية
0 مَعْزُولٌ في الْبَيْت
0 عجائب كورونا مع الشرطة الأميركية

فارس العمر غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-17-2020, 01:16 AM   #5

هيثم المري

مشرف منبر الحوارات الثقافية العامة

 
الصورة الرمزية هيثم المري

 
تاريخ التسجيل: Jul 2019
الدولة: في مكان ما على الأرض
المشاركات: 1,669
معدل تقييم المستوى: 2
هيثم المري is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: أريسْتوفَانيْس وسُقْراط

لاختياراتك الأدبية سيدي نوعية راقية تروقني شخصيا
وتجعلنا قبل أن نقرأ نتخيل الجمال ونبتسم
شكرا لهذه المسرحية الرائعة أستاذنا فارس العمر
تحية لك


من مواضيعي
0 ||الحَاضِر : مَا فَائِدة المَاضي ..!||
0 عِنْدمَا يَكُون النِقَاشَ عَقيمًا :
0 ||المُغَفَلـــة / قِصَة قَصيرَة||
0 ||الأَبْيورْدي مُوَدِعَا رَمَضان||
0 || فَادْهُو : بَحر النُجُوم فِي المَالْديفْْ ||

هيثم المري موجود حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

الساعة الآن 05:15 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.

  الآراء المنشورة في شبكة منابر ثقافية لاتمثل بالضرورة وجهة نظر إدارة الموقع بل هي نتاج أفكار أصحابها