صفحة منابر ثقافية على التويتر صفحة منابر ثقافية على الفيسبوك


العودة   منتديات منابر ثقافية > المنابر الأدبية > منبر القصص والروايات والمسرح .

أهلا بآل منابر ثقافية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: O تخيل .. ! O (آخر رد :مها عبدالله)       :: أنت وأنا ,,, من نحن ,,, وكيف نشعر ؟ (آخر رد :مها عبدالله)       :: مكسيم غوركي - حبيبها - قصة قصيرة ترجمة د, زياد الحكيم (آخر رد :ريم بدر الدين)       :: أعطونا ساعات ذهبية ( مقالات ملفقة 26\2) (آخر رد :مها عبدالله)       :: الليل سارقي (آخر رد :مها عبدالله)       :: هل السماء تختنق !! (آخر رد :مها عبدالله)       :: ( أقوم قيلا ) (آخر رد :مها عبدالله)       :: شعورك بعد قراءة رواية أو كتاب ؟ (آخر رد :مها عبدالله)       :: تعــــدد الزوجــــات والدين الإســــــلامى (آخر رد :سرالختم ميرغنى)       :: ¸.•*´المنتدى المهجور`*•.¸ (آخر رد :محمد أبو الفضل سحبان)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 06-19-2020, 11:24 PM   #1

رشيد عانين

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية رشيد عانين

 
تاريخ التسجيل: Jun 2020
الدولة: المغرب
المشاركات: 16
معدل تقييم المستوى: 0
رشيد عانين is on a distinguished road
افتراضي حلم الفتى يتحقق جزئيا

حلم الفتى يتحقق جزئيا
أطل الصباح بنوره على القرية الرابضة وراء جبل من جبال الأطلس المتوسط تحكي تاريخها للأجيال الصاعدة لعلها تجد فيهم من يحمل هم تغيير مصيرها الذي تراه صورة سوداوية ليس تشاؤما منها لكنها ملت الانتظار، فالصبر هو بدوره مل من الصبر، وآثار الدموع التي تسكبها كعيونها الجارية، كمنابعها الباردة، بادية على وجهها النوراني الذي لم تؤثر فيه السنين.
وعلى نغمات أصوات طيورها التي تتخذ من أشجار اللوز أعشاشا لها، استيقظ الفتى مذعورا ليس بسبب أصوات الطيور، بل على وقع حلم يطارده منذ سنوات. يحلم الفتى بأن يصير ذا سطوة يستغلها ليس في ظلم الناس وقهرهم وإذلالهم بل في مسح الدموع بصفة نهائية من خد هذه القرية الواجمة الحزينة الغريبة غربة أهلها في وطنهم وبين ذويهم.
يتجه الفتى إلى المدرسة دون أن يغسل وجهه، ولا أن يتناول فطوره، ولا أن يغير ملابسه، فالحلم أكبر من هذه العوارض التافهة في نظره. يطوي بطنه بين ضلوعه النحيلة، ويفارق عالمه المأساوي، ويلتحق بركب الخيال، فحلمه يجعله يتلقف كل كلمة تخرج من فم المدرس يحسبها زادا ماديا ومعنويا ينفعه في تحقيق حلمه.
يعود الفتى من مدرسته وهو يتمايل بجسمه النحيل، فما مشى يوما معتدلا، ليس بسبب ثقل محفظته المهفهفة، بل بسب ثقل حلمه الذي لا يفارقه. تستقبله الأم على باب البيت لتأخذ المحفظة الفارغة إلا من كتب تناثرت أوراقها، ودفاتر تمزقت أغلفتها، فالفتى رغم حرصه على دراسته إلا أن ثقل الحلم الذي يراوده يجعله غير منظم ولا مرتب في دراسته، تأخذ الأم المحفظة ليلتحق الفتى بالأب بين فجاج الجبال يرعى غنيمات حتى مغيب الشمس.
يعانق الفتى حلمه على امتداد الأفق في بيئة بجمالها تناقض حياة أهلها، فيسخر من القدر التعيس، ويتساءل: كيف يجتمع الضدان؟ بل أنى للظلام أن يخالط النور؟ بل كيف يحمل شهد النحل في أوعيته الذهبية سما زعافا قاتلا؟ الإجابة يعلقها الفتى بعنق سخرية القدر.
يقاوم الفتى مرارة السنين في سبيل تحقيق حلمه؛ حلم العلم بأن يصبح متعلما حتى يعترف له أهل القرية بجدارة الريادة، وتولي دفة القيادة. لبس البالي من الثياب، واقتات على ماجاد به القدر من لقيمات يسد بها أوده حتى عانق طعم النجاح في الدراسة ونال المراتب العليا فأصبح يضرب به المثل في طلب العلم في القرية. لكن خيبة الأمل مازالت واجمة على محياه فهو المتعلم العاجز عن تحقيق حلمه القديم المتمثل في أن يمسح دموع القرية نهائيا رغم أنه مسحها جزئيا، لكن الرضا لم يكتمل في قلبه، والحلم مازالت منكسرة صورته على صفحات الجبال الشامخة التي تنظر إليه بعين الإكبار، لكنه يراه هو غير مكتمل، فالأيادي العابثة بمصائر البسطاء من أهل القرية تجعل قلب الفتى المتعلم موجوعا على الدوام فلن يهدأ له بال حتى يكتمل النصر.


من مواضيعي
0 حنين ياسين
0 آدم ليس تلميذا
0 إياكم أعني
0 فلا جدوى
0 شهقات عشتها مع نص رواية عذراء سراييفو للروائي المغربي محمد غالمي

رشيد عانين غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-22-2020, 12:59 AM   #2

محمد أبو الفضل سحبان

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية محمد أبو الفضل سحبان

 
تاريخ التسجيل: Dec 2014
المشاركات: 271
معدل تقييم المستوى: 6
محمد أبو الفضل سحبان is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: حلم الفتى يتحقق جزئيا

الاخ المبدع رشيد عنان
"حلم الفتى يتحقق جزئيا " هو أول عمل اقراه لك...واستطيع القول إنه يستحق التشجيع.الموضوع سام بسمو بطله الذي ركب المشاق ليحقق حلم التعلم ....لكنه في النهاية يصاب بخيبة الأمل بعد عودته للقرية التي ما زال الجهل والظلام يسودان فيها.الجميل في القصة هو فكرة المنقذ الذي يحلم باخراج أهالي القرية من النفق المظلم الذين يعيشون فيه لرؤية النور و معانقة العدل والحرية...
نص ممتع ...لغة راقية أحسنت فيها الوصف وتحمل بين طياتها كثيرا من الرسائل ومن المعاني...
أحييك اخي وأدعوك للاستمرار والاصرار حتى ترقى لما تستحقه حروفك الجميلة...
تحية عطرة


من مواضيعي
0 الساحرة والراعي ....
0 الخبير المسعور !!!!!
0 الفول ، الحلي ، البراغيث وأشياء أخرى...
0 فلسفة اللاشعور
0 السفينة المجنونة....

محمد أبو الفضل سحبان موجود حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

الساعة الآن 01:44 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.

  الآراء المنشورة في شبكة منابر ثقافية لاتمثل بالضرورة وجهة نظر إدارة الموقع بل هي نتاج أفكار أصحابها