« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: وذكِرْ فإنَ الذكرى تنفعُ المؤمنين (آخر رد :حميد درويش عطية)       :: تعالوا نكتب 1000حديث لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم (آخر رد :حميد درويش عطية)       :: الحرب والسلام ايهما افضل للبشرية ؟ وانت مع اي صف تقف ؟ (آخر رد :ايوب صابر)       :: ( الدعاء هو العبادة ) (آخر رد :حميد درويش عطية)       :: صلوا على محمد ...اللهم صلِّ على محمد (آخر رد :حميد درويش عطية)       :: هل قانون الجذب من كتاب " السر" حقيقة أم خيال؟ (آخر رد :ايوب صابر)       :: هل يمكن وقف المد الدعوي الاسلامي؟ (آخر رد :ايوب صابر)       :: [ ومضة ] (آخر رد :حميد درويش عطية)       :: رسالة لم تصل إليه \ إليها (آخر رد :حنان عرفه)       :: [ كلمات ٌ قصيرة ................. معان ٍ كبيرة ] (آخر رد :حميد درويش عطية)      


العودة   منتديات منابر ثقافية > مَنَابِرُ عُلُومِ اللُّغَةِ العَـرَبِيِّةِ > مِنْبرُ عُلوم البَلاغةِ

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-26-2010, 07:42 PM
ناريمان الشريف ناريمان الشريف غير متواجد حالياً

المستشار الثقافي في منابر ثقافية

 




 

 

ناريمان الشريف is on a distinguished road
افتراضي من أرقى كتب الأدب والبلاغة الإنشاء ( جواهر الأدب )

جواهر الأدب
في أدبيات وإنشاء لغة العرب
أحمد الهاشمي
نسح وتنسيق مكتبة مشكاة الإسلامية

كتاب يبحث في علمين مهمين من علوم اللغة وهما :
علم الأدب وعلم الإنشاء
والكتاب على قسمين:
قسم في الإنشاء وفيه خمس أبواب" أصول الإنشاء والمراسلات والمناظرات والأوصاف والروايات"
والقسم الثاني في الأدب كتب فيه عن تاريخ الأدب العربي، وأبواب الشعر العربي


مقدمة في علم الإنشاء

الإنشاء لغة الشروع والإيجاد والوضع
تقول أنشأ الغلام يمشي إذا شرع في المشي
وأنشأ الله العالم أوجدهم
وأنشأ فلان الحديث وضعه
واصطلاحاً علم يعرف به كيفية استنباط المعاني وتأليفها مع التعبير عنها بلفظ لائق بالمقام وهو مستمد من جميع العلوم.
وذلك لأن الكاتب لا يستثنى صنفاً من الكتابة فيخوض في كل المباحث ويتعمد الإنشاء في كل المعارف البشرية.
وينحصر المقصود منه في ثلاثة أبواب وخاتمة وملحق.
الباب الأول في أصول الإنشاء

وهي أربعة: مواده وخواصه وطبقاته ومحاسنه.

أما مواده فثلاث:
الأولى: الألفاظ الفصيحة الصريحة.,
الثانية: المعاني.
الثالثة: إيراد المعنى الواحد بطرق مختلفة ومرجعها إلى الفصاحة وعلمي المعاني والبيان.
وأما خواصه فهي محاسنه السبعة
وهي:
أولاً: الوضوح بأن يختار المفردات البينة الدلالة على المقصود وأن يعدل عن كثرة العوامل في المجلة الواحدة وإن يتحاشى عن الالتباس في استعمال الضمائر وأن نسبك الجمل سبكاً جلياً بدون تعقيد والتباس وأن يتحاشى عن كثرة الجمل الاعتراضية.

وثانياً: الصراحة بأن يكون الإنشاء سالماً من ضعف التأليف وغرابة التعبير بحيث يكون الكلام حراً مهذباً تناسب ألفاظه للمعاني المقصودة كما قيل:
تزينُ معانيه ألفاظهُ

وألفاظه زائناتُ المعاني
ويكون الكلام صريحاً بانتقاء الألفاظ الفصيحة والمفردات الحرة الكريمة وكذا بإصابة المعاني وتنقيح العبارات مع جودة مقاطع الكلام وحسن صوغه وتأليفه. وكذا بمراعاة الفصل والوصل وهو العلم

بمواضع العطف والاستئناف والاهتداء إلى كيفية إيقاع حروف العطف في مواقعها.

وثالثاً: الضبط وهو حذف فضول الكلام وإسقاط مشتركات الألفاظ كقول قيس بن الخطيم المتوفي سنة 612م.
أرى الموتَ لا يرعى على ذي قرابةٍ

وإنْ كان في الدّنيا عزيزاً بمقعد

لعمرك ما الأيام إلاّ معارةٌ

فما اسطعتَ من معروفها فتزوَّد

ورابعاً: الطبعية بأن يخلو الكلام من التكلف والتصنع كما قال في رثاء ابنه أو العتاهية المتوفي سنة 211هـ.
بكيتك يا بني بدمع عيني

فلم يغن البكاءُ عليك شيّا

وكانت في حياتك لي عظاتٌ

وأنت اليوم أوعظُ منك حيّا

وذلك لأن من تطبع طبعه نزعته العادة حتى ترده إلى طبعه كما أن الماء إذا أسخنته وتركته عاد إلى طبعه من البرودة. وحينئذ الطبع أملك.

وخامساً: السهولة بأن يخلص الكلام من التعسف في السبك وأن يختار ما لان منها كما قال في الأشواق بهاء الدين زهير المتوفي سنة 656ه?.
شوقي إليكَ شديدٌ

كما علمتَ وأزيدْ

فكيفَ تنكرُ حبَّا

بهِ ضميرك يشهدْ
وأن تهذب الجمل وأن يأتلف اللفظ مع اللفظ مع مراعاة النظير كما قال الشاعر في الوداع.
في كنفِ الله ظاعنٌ ظعنا

أودع قلبي وداعه حزنا

لا أبصرتْ مقلتي محاسنه=إنْ كنتُ أبصرتُ بعده حسنا

قال بعض البلغاء أحذركم من التقعير والتعمق في القول وعليكم بمحاسن الألفاظ والمعاني المستخفة المستملحة فإن المعنى المليح إذا كسي لفظاً حسناً وأعاره البليغ مخرجاً سهلاً كان في فلب السامع أحلى ولصدره أملأ قال البستي:
إذا انقادَ الكلامُ فقدهُ عفواً

إلى ما تشتهيه من المعاني
ولا تكرهْ بيانكَ أنْ تأبى

فلا إكراهَ في دين البيان

وسادساً: الاتساق بأن تتناسب المعاني كقول المتنبي المتوفي سنة 346هـ
ومازلتُ حتى قادني الشوقُ نحوه

يسايرني في كلّ ركبٍ له ذكرُ

وأستكبرُ الأخبارَ قبلَ لقائهِ

فلمّا التقينا صغّرَ الخبرَ الخبرُ

وسابعاً: الجزالة وهي إبراز المعاني الشريفة في معارض من الألفاظ الأنيقة اللطيفة كقول الصابئ المتوفي سنة 384هـ
لك في المحافل منطقٌ يشفي الجوى

ويسوغُ في أذن الأديب سلافه

فكأنّ لفظكَ لؤلؤٌ متنخّلٌ

وكأنّما آذاننا أصدافهُ

وأما عيوبه فسبعة الهجنة بأن يكون اللفظ سخيفاً والمعنى مستقبحاً كقوله:
وإذا أدنيتَ منهُ بصلاً

غلبَ المسكَ على ريح البصل
والوحشية كون الكلام غليظاً تمجه الأسماع وتنفر منه الطباع كقوله:
وما أرضى لمقلتهِ بحلم

إذا انتبهتَ توهَّمهُ ابتشاكا
والركاكة ضعف التأليف وسخافة العبارة كقول المتنبي المتوفي سنة 346هـ
إنْ كان مثلك كان أو هو كائنٌ

فبرئتُ حينئذٍ من الإسلام

والسهو عبارة عن ضعف البصر بمواقع الكلام المتنبي يشبه ممدوحه بالله تعالى (وهو كفر).
تتقاصرُ الأفهامُ عن إدراكه

مثل الذي الأفلاكُ منهُ والدُّني
والإسهاب الإطالة الزائدة المملة في شرح المادة والعدول إلى الحشو كقوله:
أعنى فتى لم تذرُّ الشَّمسُ طالعةٌ

يوماً من الدّهر إلا ضرَّ أو نفعا
والجفاف الإيجاز والاختصار المخل كقول الحارث بن حلزة المتوفي سنة 232هـ
والعيشُ خيرٌ في ظلال النّوكِ

ممَّن عاشَ كدّا

ووحدة السياق
التزام أسلوب واحد من التعبير وطريقة واحدة من التركيب بحيث تكون للأذهان كلالا وللقلوب ملالاً.
وللكلام عيوب كثيرة منها اللحن ومخالفة القياس الصرفي
وضعف التأليف والتعقيد والتكرار وتتابع الإضافات
إلى غير ذلك من الأشياء التي تكون ثقيلة على اللسان مخالفة للذوق والعرب غريبة على السمع.

وأما طبقاته ثلاث
الأولى: الطبقة السفلى ومرجعها إلى الإنشاء الساذج
وهو ما عرا عن رقة المعاني وجزالة الألفاظ والتأنق في التعبير
فهو بالكلام العادي أشبه لسهولة مأخذه وقرب مورده
ويستعمل في المحافل العمومية ليقرب منال المعاني على جمهور السامعين في المقالات والتأليف العلمية
لينصرف الذهن إلى أخذ المعنى وليس دونه حائل من جهة العبارة
وفي المكاتبات الأهلية والرحلات والأسفار والأخبار وما شابه ذلك

(الثانية: الطبقة العليا) ومرجعها إلى الإنشاء العالي
وهو ما شحن بغرر الألفاظ وتعلق بأهداب المجاز ولطائف التخيلات
وبدائع التشابيه فيفتن ببراعته العقول ويسحر الألباب
ويصلح في الترسل بين بلغاء الكتاب وفي المجالس الأدبية وديباجة بعض التصانيف إلى غير ذلك من المواضع التي من شأنها الزجر وتحريك العواطف والحماسة.

(الثالثة: الطبقة الوسطى) ومرجعها إلى الإنشاء الأنيق
وهو ما توسط بين الإنشاء العالي والساذج فيأخذ من الأول رونقه ومن الثاني جلاءه وسلامته ويصلح في مراسلات ذوي المراتب وفي الروايات المنمقة والأوصاف المسهبة وفي خطب المحافل وما أشبه ذلك.
وأما محاسنه فهي أساليب وطرائق معلومة وضعت لتزيين الكلام وتنميقه لغرض أن يتمكن البليغ من ذهن السامع بما يورده من أساليب الكلام المستحسنة
فيحرك أهواء النفس ويثير كامن حركاتها، ولغرض أن يكون قوله أشد اتصالاً بالعقل وأقرب للإدراك بتصرفه في فنون البلاغة.

.....يتبع
التوقيع:

الحجر المتدحرج ...لا تنمو عليه الطحالب
الحجر المتدحرج ... لا تنمو عليه الطحالب
رد مع اقتباس
قديم 09-26-2010, 07:45 PM   رقم المشاركة : [2]
ناريمان الشريف

المستشار الثقافي في منابر ثقافية

 




ناريمان الشريف is on a distinguished road
افتراضي

كيفية الشروع في عمل مواضيع الإنشاء

إذا عن لك أو اقترح عليك إنشاء موضوع
فأنت منوط إذاً بأمرين :
التفكر أولاً
والكتابة ثانياً
فإذا أنعمت الفكر ملياً في أجزاء الموضوع بعد استيلاء الإحساس بها على قلبك
وقلبتها على جميع الأوجه الممكنة فيها تولد في خيالك لكل جزء عدة صور تتفاوت في تأديته كتفاوت صور المنظوم في الحسن والقبح
فبعضها يستميل النفوس بتأثيره في الحواس وبعضها يوجب نفورها وبعضها بين بين،
وإذا تشخصت الصور في الخيال يتخير العقل منها ماله المكانة الرفيعة في حسن تأدية الغرض المناسب للمقام
فإن كان المقام للتحريض على القتال مثلاً انتخب الصورة المهيجة للإحساس المشجعة للنفس على اقتحام الأخطار وإن كان المقام مقام فرح وسرور انتخب نما يشرح الصدور وتقر به العيون وتروق به الأرواح ويذهب عنها الحزن والأتراح.
وبعد تشخيص الصور وتخير المناسب منها تعتن أيها المنشئ بحسن تأليف وترتيب ما تخيرته بأن تجمع الصور المناسبة التي يرتبط بعضها ببعض بدون تكلف بحيث يكون المجموع منسجماً
يمضي وحده مع النفس دون علاج وتعب في فهم الغرض منه
وحينئذ يمكنك إظهار هذه الصورة المعقولة في صورة محسوسة بواسطة القلم.


أركان الكتابة

اعلم أن للكتابة أركاناً لابد من إيداعها في كل كتاب بلاغي ذي شأن.
أولها أن يكون مطلع الكتاب عليه جدة ورشاقة
فإن الكاتب من أجاد المطلع والمقطع.
أو يكون مبنياً على مقصد الكتاب.
الثاني: أن يكون خروج الكاتب من معنى إلى معنى برابطة لتكون رقاب المعاني آخذة بعضها ببعض ولا تكون مقتضبة.
الثالث: أن تكون ألفاظ الكتاب غير مخلولقة بكثرة الاستعمال.

ولا أريد بذلك أن تكون ألفاظاً غريبة فإن ذلك عيب فاحش
بل أريد أن تكون الألفاظ المستعملة مسبوكة سبكاً غريباً يظن السامع أنها غير ما في أيدي الناس وهي مما في أيدي الناس.
وهناك معترك الفصاحة التي تظهر فيسه الخواطر براعتها والأقلام شجاعتها.
وهذا الموضع بعيد المنال كثير الإشكال يحتاج إلى لطف ذوق وشهامة خاطر وليس كل خاطر براق إلى هذه الدرجة
(ذَلِكَ فَضْلُ اللّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَآءُ وَاللّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ) [الحديد: 21]

ومع هذا فلا تظن أيها الناظر في كتابي أني أردت بهذا القول إهمال جانب المعاني بحيث يؤتى باللفظ الموصوف بصفات الحسن
والملاحة ولايكون تحته من المعنى ما يماثله ويساويه فإنه إذا كان كذلك كان كصورة حسنة بديعة في حسنها إلا أن صاحبها بليد أبله.
والمراد أن تكون هذه الألفاظ المشار إليها جسماً لمعنى شريف.
على أن تحصيل المعاني الشريفة على الوجه الذي أشرت إليه أيسر من تحصيل الألفاظ المشار إليها.
ولقد رأيت كثيرا من الجهال الذين هم من السوقة أرباب الحرف والصنائع وما منهم إلا من يقع له المعنى الشريف ويظهر من مخاطره المعنى الدقيق ولكنه لايحسن أن يزوج بين لفظين.
فالعبارة عن المعاني هي التي تخلب بها العقول.
وعلى هذا فالناس كلهم مشتركون في استخراج المعاني فإنه لايمنع الجاهل الذي لايعرف علما من العلوم أن يكون ذكيا بالفطرة. واستخراج المعاني إنما هو بالذكاء لا بتعلم العلم.

فإذا استكملت معرفة هذه الأركان وأتيت بها في كل كتاب بلاغي ذي شأن فقد استحققت حينئذ فضيلة التقدم ووجب لك أن تسمي نفسك كاتبا.


.... يتبع


التوقيع:

الحجر المتدحرج ...لا تنمو عليه الطحالب
الحجر المتدحرج ... لا تنمو عليه الطحالب
ناريمان الشريف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-26-2010, 07:51 PM   رقم المشاركة : [3]
ناريمان الشريف

المستشار الثقافي في منابر ثقافية

 




ناريمان الشريف is on a distinguished road
افتراضي


كيفية نظم الكلام
- - - - - - - - - - -

إذا أردت أن تصنع كلاماً فأخطر معانيه ببالك.
وتنق له كرائم اللفظ واجعلها على ذكر منك ليقرب عليك تناولها
ولا يتعبك تطلبها.
واعلمه ما دمت في شباب نشاطك فإذا غشيك الفتور وتخونك الملال فأمسك.
فإن الكثير مع الملال قليل والنفيس مع الضجر خسيس.
والخواطر كالينابيع يسقى منها شيء بعد شيء فتجد حاجتك من الري وتنال أربك من المنفعة فإذا أكثرت عليها نضب ماؤها وقل عنك وعناؤها. واعلم أن ذلك أجدى عليك مما يعطيك يومك الأطول بالكد والمطالبة والمجاهدة والتكلف والمعاودة.

وإياك والتوعر فإن التوعر يسلمك إلى التعقيد
والتعقيد هو الذي يستهلك معانيك ويشين ألفاظك.
ومن أراد معنى كريماً فليلتمس له لفظاً كريماً فإن من حق المعنى الشريف اللفظ الشريف.
فإذا لم تجد اللفظة واقعة موقعها صائرة إلى مستقرها حالة في مركزها متصلة بسلكها بل وجدتها قلقة في موضعها نافرة عن مكانها
فلا تكرهها اغتصاب الأماكن والنزول في غير أوطانها
فإنك إن لم تتعاط قريض الشعر المنظوم
ولم تتكلف اختيار الكلام المنثور لم يعبك بذلك أحد.
وإن تكلفته ولم تكن حاذقاً مطبوعاً ولا محكماً لشأنك بصيراً عابك من أنت أقل عيباً منه وزرى عليك من هو دونك.
فإن لم تسمح لك الطبيعة بنظم الكلام في أول وهلة
وتعصى عليك بعد إجالة الفكرة فلا تعجل ودعه سحابة يومك
ولا تضجر وأمهله سواد ليلتك وعاوده عند نشاطك
فإنك لا تعدم الإجابة والمؤاتاة. فإن تمنع عليك بعد ذلك مع ترويح الخاطر وطول الإمهال فتحول من هذه الصناعة إلى أشهى الصناعات إليك وأخفها عليك فإنك لم تشتهها إلا وبينكما نسب.
والشيء لا يحن إلا إلى ما شاكله.
وينبغي أن تعرف أقدار المعاني فتوازن بينها وبين أوزان المستمعين
وبين أقدار الحالات فتجعل لكل طبقة كلاماً ولكل حال مقاماً حتى تقسم أقدار المعاني على أقدار المقامات وأقدار المستمعين على أقدار الحالات.


التوقيع:

الحجر المتدحرج ...لا تنمو عليه الطحالب
الحجر المتدحرج ... لا تنمو عليه الطحالب
ناريمان الشريف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-27-2010, 11:32 AM   رقم المشاركة : [4]
ناريمان الشريف

المستشار الثقافي في منابر ثقافية

 




ناريمان الشريف is on a distinguished road
افتراضي



الطريق إلى تعلم الكتابة

إن الطريق إلى تعلم الكتابة على ثلاث شعب:
الأولى أن يتصفح الكاتب كتابة المتقدمين ويطلع على أوضاعهم في استعمال الألفاظ والمعاني ثم يحذو حذوهم وهذه أدنى الطبقات عندي.

والثانية أن يمزج كتابة المتقدمين بما يستجيده لنفسه من زيادة حسنه أما في تحسين ألفاظ أو في تحسين معان وهذه هي الطبقة الوسطى وهي أعلى من التي قبلها.
والثالثة أن لا يتصفح كتابة المتقدمين ولا يطلع على شيء منها بل يصرف همه إلى حفظ القرآن الكريم وعدة من دواوين فحول الشعراء ممن غلب على شعره الإجادة في المعاني والألفاظ. ثم يأخذ في الاقتباس فيقوم ويقع ويخطئ ويصيب ويضل ويهتدي حتى يستقيم على طريقة يفتتحها لنفسه.
وأخلق بتلك الطريق أن تكون مبتدعة غريبة لا شركة لأحد من المتقدمين فيها. وهذه الطريق هي طريق الاجتهاد وصاحبها يعد إماماً في فن الكتابة إلا أنها مستوعرة جداً ولا يستطيعها إلا من رزقه الله لساناً هجاماً وخاطراً رقاماً. ولا أريد بهذه الطريق أن يكون الكاتب مرتبطاً في كتابته بما يستخرجه من القرآن الكريم والشعر بحيث إنه لا يستثنى كتاباً
إلا من ذلك بل أريد أنه إذا حفظ القرآن وأكثر من حفظ الأشعار ثم نقب عن ذلك تنقيب مطلع على معانيه مفتش عن دفائنه وقلبه ظهراً لبطن عرف حينئذ من أين تؤكل الكتف فيما ينشئه من ذات نفسه واستعان بالمحفوظ على الغريزة الطبيعية.


... يتبع


التوقيع:

الحجر المتدحرج ...لا تنمو عليه الطحالب
الحجر المتدحرج ... لا تنمو عليه الطحالب
ناريمان الشريف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-27-2010, 11:40 AM   رقم المشاركة : [5]
ناريمان الشريف

المستشار الثقافي في منابر ثقافية

 




ناريمان الشريف is on a distinguished road
افتراضي



كيفية تهذيب الكلام وأوقات تأليفه

تهذيب الكلام :
عبارة عن ترداد النظر فيه بعد عمله نظماً كان أو نثراً
وتغيير ما يجب تغييره وحذف ما ينبغي حذفه
وإصلاح ما يتعين إصلاحه وتحرير ما يدق من معانيه
وإطراح ما يتجافى عن مضاجع الرقة من غليظ ألفاظه لتشرق شموس التهذيب في سماء بلاغته وترشف الأسماع على الطرب رقيق سلافته.

فإن الكلام إذا كان موصوفاً بالمهذب منعوتاً بالمنقح علت رتبته
وإن كانت معانيه غير مبتكرة.
وكل كلام قيل فيه: لو كان موضع هذه الكلمة غيرها
ولو تقدم هذا المتأخر وتأخر هذا المتقدم.
أو لو تمم هذا النقص بكذا ا, تكمل هذا الوصف بكذا.
أو لو حذفت هذه اللفظة أو لو اتضح هذا المقصد وسهل هذا المطلب لكان الكلام أحسن والمعنى أبين.
كان ذلك الكلام غير منتظم في نوع التهذيب.

وكان زهير بن أبي سلمى معروفاً بالتنقيح والتهذيب وله قصائد تعرف بالحوليات.
قيل: إنه كان ينظم القصيدة في أربعة أشهر ويهذبها وينقحها في أربعة أشهر ويعرضها على علماء قبيلته أربعة أشهر.
ولهذا كان الإمام عمر بن الخطاب مع جلالته في العلم وتقدمه في النقد يقدمه على سائر الفحول من طبقته وما أحسن ما أشار أبو تمام إلى التهذيب بقوله:
خذها ابنةَ الفكرِ المهذَّبِ في الدَّجى

والليلُ أسودُ رقعةِ الجلباب

فإنه خص تهذيب الفكر بالدجى لكون الليل تهدأ فيه الأصوات وتسكن الحركات فيكون الفكر فيه مجتمعاً
ومرآة التهذيب فيه صقيلة لخلو الخاطر وصفاء القريحة لاسيما وسط الليل.

قال أبو عبادة البحتري:
كنت في حداثتي أروي الشعر وكنت أرجع فيه إلى طبع سليم ولم أكن وقفت له على تسهيل مأخذ ووجوه اقتضاب حتى قصدت أبا تمام وانقطعت إليه واتكلت في تعريفه عليه.
فكان أول ما قال لي: يا أبا عبادة تخير الأوقات وأنت قليل الهموم صفر من الغموم واعلم أن العادة في الأوقات إذا قصد الإنسان تأليف شيء أو حفظه أن يختار وقت السحر
وذلك أن النفس تكون قد أخذت حظها من الراحة وقسطها من النوم وخف عليها ثقل الغذاء.
واحذر المجهول من المعاني وإياك أن تشين شعرك بالألفاظ الوحشية وناسب بين الألفاظ والمعاني في تأليف الكلام وكن كأنك خياط تقدر الثياب على مقادير الأجسام.
وإذا عارضك الضجر فأرح نفسك لا تعمل إلا وأنت فارغ القلب ولا تنظم إلا بشهوة فإن الشهوة نعم المعين على حسن النظم.
وجملة الحال أن تعتبر شعرك بما سلف من أشعار الماضين فما استحسن العلماء فاقصده وما استقبحوه فاجتنبه.



....يتبع


التوقيع:

الحجر المتدحرج ...لا تنمو عليه الطحالب
الحجر المتدحرج ... لا تنمو عليه الطحالب
ناريمان الشريف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-27-2010, 11:41 AM   رقم المشاركة : [6]
ناريمان الشريف

المستشار الثقافي في منابر ثقافية

 




ناريمان الشريف is on a distinguished road
افتراضي


محاسن الإنشاء ومعايبه

إن للنثر محاسن ومعايب يجب على المنشئ
أن يفرق بينهما محترزاً من استعمال الألفاظ الغريبة
وما يخل بفهم المراد ويوجب صعوبته ولابد من أن يجعل الألفاظ تابعة للمعاني دون العكس.
لأن المعاني إذا تركبت على سجيتها طلبت لأنفسها ألفاظاً تليق بها فيحسن اللفظ والمعنى جميعاً. وأما جعل الألفاظ متكلفة والمعاني تابعة لها فهو شأن من لهم شغف بإيراد شيء من المحسنات اللفظية فيصرفون العناية إليها ويجعلون الكلام كأنه غير مسوق لإفادة المعنى.
فلا يبالون بخفاء الدلالات وركاكة المعنى
ومن أعظم ما يليق بمن يتعاطى الإنشاء أن يكتب ما يراد لا ما يريد
كما قيل في الصاحب والصابئ: أن الصابئ يكتب ما يراد والصاحب يكتب ما يريد.


.....يتبع


التوقيع:

الحجر المتدحرج ...لا تنمو عليه الطحالب
الحجر المتدحرج ... لا تنمو عليه الطحالب
ناريمان الشريف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-27-2010, 11:43 AM   رقم المشاركة : [7]
ناريمان الشريف

المستشار الثقافي في منابر ثقافية

 




ناريمان الشريف is on a distinguished road
افتراضي




فصاحة الألفاظ ومطابقتها للمعاني

فصاحة الألفاظ تكون بثلاثة أوجه :

الأول مجانبة الغريب الوحشي حتى لا يمجه سمع ولا ينفر منه طبع.

والثاني تنكب اللفظ المبتذل والعدول عن الكلام المسترذل حتى لا يستسقطه خاصي ولا ينبو عنه فهم عامي
كما قال الجاحظ في "كتاب البيان":
أما أنا فلم أر قوماً أمثل طريقة في البلاغة من الكتاب وذلك أنهم قد التمسوا من الألفاظ ما لم يكن متوعراً وحشياً ولا ساقطاً عامياً.

والثالث أن يكون بين الألفاظ ومعانيها مناسبة ومطابقة.
أما المطابقة فهي أن تكون الألفاظ كالقوالب لمعانيها فلا تزيد عليها ولا تنقص عنها.
وأما المناسبة فهي أن يكون المعنى يليق ببعض الألفاظ إما لعرف مستعمل أو لاتفاق مستحسن حتى إذا ذكرت تلك المعاني بغير تلك الألفاظ كانت نافرة عنها وإن كانت أفصح وأوضح لاعتياد ما سواها.



....يتبع


التوقيع:

الحجر المتدحرج ...لا تنمو عليه الطحالب
الحجر المتدحرج ... لا تنمو عليه الطحالب
ناريمان الشريف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-27-2010, 11:46 AM   رقم المشاركة : [8]
ناريمان الشريف

المستشار الثقافي في منابر ثقافية

 




ناريمان الشريف is on a distinguished road
افتراضي


حقيقة الفصاحة

اعلم أن هذا موضوع متعذر على الوالج ومسلك متوعر على الناهج.
ولم تزل العلماء من قديم الوقت وحديثه يكثرون القول فيه والبحث عنه. ولم أجد من ذلك ما يعول عليه إلا القليل.

وغاية ما يقال في هذا الباب أن الفصاحة
هي الظهور والبيان في أصل الوضع اللغوي
يقال: أفصح الصبح إذا ظهر.
ثم إنهم يقفون عند ذلك لا يكشفون عن السر فيه.
وبهذا القول لا تتبين حقيقة الفصاحة لأنه يعترض عليه بوجوه من الاعتراضات.
أحدها أنه إذا لم يكن اللفظ ظاهراً بيناً لم يكن فصيحاً ثم إذا ظهر وتبين صار فصيحاً

الوجه الثاني إنه إذا كان اللفظ الفصيح هو الظاهر البين فقد صار ذلك بالنسب والإضافات إلى الأشخاص.
فإن اللفظ قد يكون ظاهراً لزيد ولا يكون ظاهراً لعمرو. فهو إذاً فصيح عند هذا وغير فصيح عند هذا.
وليس كذلك بل الفصيح هو فصيح عند الجميع لا خلاف فيه بحال من الأحوال. لأنه إذا تحقق حد الفصاحة
وعرف ما هي لم يبق في اللفظ الذي يختص به خلاف.

الوجه الثالث أنه إذا جيء بلفظ قبيح ينبو عنه السمع وهو مع ذلك ظاهر بين ينبغي أن يكون فصيحاً. وليس كذلك لأن الفصاحة وصف حسن للفظ لا وصف قبح.
ولما وقفت على أقوال الناس في هذا الباب ملكتني الحيرة فيها ولم يثبت عندي منها ما أعول عليه.
ولكثرة ملابستي هذا الفن ومعاركتي إياه انكشف لي السر فيه وسأوضحه في كتابي هذا وأحقق القول فيه فأقول: إن الكرم الفصيح هو الظاهر البين. وأعني بالظاهر البين أن تكون ألفاظه مفهومة لا يحتاج في فهمها إلى استخراج من كتاب لغة.
وإنما بهذه الصفة لأنها تكون مألوفة الاستعمال دائرة في الكلام دون غيرها من الألفاظ لمكان حسنها.
وذلك أن أرباب النظم والنثر غربلوا اللغة باعتبار ألفاظها وسبروا وقسموا. فاختاروا الحسن من الألفاظ حتى استعملوه وعلموا القبيح منها فلم يستعملوه.
فحسن الاستعمال سبب استعمالها دون غيرها. واستعمالها دون غيرها سبب ظهورها وبيانها. فالفصيح إذاً من الألفاظ هو الحسن.

فإن قيل من أي وجه علم أرباب النظم والنثر الحسن من الألفاظ حتى استعملوه وعلموا القبيح منها حتى نفوه ولم يستعملوه
قلت في الجواب: إن هذا من الأمور المحسوبة التي شاهدها من نفسها.
لأن الألفاظ داخلة في حيز الأصوات.
فالذي يستلذه السمع منها ويميل إليه هو الحسن.
والذي يكرهه وينفر عنه هو القبيح.
ألا ترى أنى السمع يستلذ صوت البلبل من الطير وصوت الشحرور ويميل إليهما ويكره صوت الغراب وينفر عنه.
وكذلك يكره نهيق الحمار ولا يجد ذلك في صهيل الفرس. .
والألفاظ جارية هذا المجرى فإنه لا خلاف في أن لفظة المزنة والديمة حسنة يستلذها السمع.
وإن لفظة البعاق قبيحة يكرهها السمع. وهذه اللفظات الثلاث من صفة المطر وهي تدل على معنى واحد.
ومع هذا فإنك ترى لفظتي المرنة والديمة وما جرى مجراهما مألوفتي الاستعمال وترى لفظ البعاق وما جرى مجراه متروكا لايستعمل.
وإن استعمل فإنما يستعمله جاهل بحقيقة الفصاحة أو من ذوقه غير ذوق سليم. ولا جرم أنه ذم وقدح فيه ولم يلتفت إليه وإن كان عربيا محضا من الجاهلية الأقدمين.
فإن حقيقة الشيء إذا علمت وجب الوقوف عندها ولم يعرج على ما خرج عنها.




.....يتبع


التوقيع:

الحجر المتدحرج ...لا تنمو عليه الطحالب
الحجر المتدحرج ... لا تنمو عليه الطحالب
ناريمان الشريف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-27-2010, 11:59 AM   رقم المشاركة : [9]
ناريمان الشريف

المستشار الثقافي في منابر ثقافية

 




ناريمان الشريف is on a distinguished road
افتراضي


الانسجام

الانسجام لغة :
جريان الماء وعند أهل البلاغة هو أن يأتي الناظم أو الناثر بكلام خال من التعقيد اللفظي والمعنوي
بسيطا مفهوما دقيق الألفاظ جليل المعنى لاتكلف فيه ولا تعسف يتحدر كتحدر الماء المنسجم
فيكاد لسهولة تركيبه وعذوبة ألفاظه أن يسيل رقة.
ولايكون ذلك إلا في من هو مطبوع على سلامة الذوق وتوقد الفكرة وبراعة الإنشاء وحسن الأساليب.
وإن فحول هذا الميدان ما أثقلوا كاهل سهولته بنوع من أنواع البديع اللهم إلا أن يأتي عفوا من غير قصد. وعلى هذا أجمع علماء البديع في حد هذا النوع فإنهم قرروا أن يكون بعيدا من التصنع
خاليا من الأنواع البديعية إلا أن يأتي في ضمن السهولة من غير قصد. فإن كان الانسجام في النثر تكون أغلب فقراته موزونة من غير قصد وإن كان في النظم فتكاد الأبيات أن تسيل رقة وعذوبة وربما دجلت في المطرب المرقص.

(بديعية العميان بديعية الحموي)

حل الشعر

حل الأبيات الشعرية ينقسم إلى ثلاثة أقسام:

الأول: منها وهو أدناه مرتبة أن يأخذ الناثر بيتا من الشعر فينثره بلفظه من غير زيادة وهذا عيب فاحش.
ومثاله كمن أخذ عقدا قد أتقن نظمه وأحسن تأليفه فأوهاه وبدده وكان يقوم عذره في ذلك إن لو نقله عن كونه عقدا إلى صورة أخرى مثله أو أحسن منه.
وأيضا فإنه إذا نثر الشعر بلفظه كان صاحبه مشهور السرقة فيقال هذا شعر فلان بعينه لكون ألفاظه باقية لم يتغير منها شيء.
وقد سلك هذا المسلك بعض العراقيين فجاء مستهجنا كقوله في بعض أبيات الحماسة:
وألدَّ ذي حنقٍ عليَّ كأنما

تغلي عداوةُ صدرهِ في مرجلِ
أزجيته عني فأبصرَ قصدهُ

وكويته فوقَ النَّواظرِ من علِ

فقال في نثر هذين البيتين:
فكم لقي ألد ذا حنق كأنه ينظر إلى الكواكب من عل وتغلي عداوة صدره في مرجل فكواه فوق ناظريه وأكبة لفمه ويديه.
فلم يزد هذا الناثر على أن أزال رونق الوزن وطلاوة النظم لاغير.

ومن هذا القسم ضرب محمود لاعيب فيه
وهو أن يكون البيت من الشعر قد تضمن شيئا لا يمكن تغيير لفظه فحينئذ يعذر ناثره إذا أتى بذلك اللفظ وكذلك الأمثال السائرة
فإنه لابد من ذكرها على ما جاءت في الشعر.

وأما القسم الثاني: وهو وسط بين الأول والثالث في المرتبة فهو أن ينثر المعنى المنظوم ببعض ألفاظه ويعبر عن البعض بألفاظ أخر..
هناك تظهر الصنعة في المماثلة والمشابهة ومؤاخاة الألفاظ الباقية بالألفاظ المرتجلة
فإنه إذا أخذ لفظا لشاعر مجيد قد نقحه وصححه فقرنه بما لايلائمه كان كمن جمع بين لؤلؤة وحصاد.
ولاخفاء بما في ذلك من الانتصاب للقدح والاستهداف للطعن.
والطريق المسلوك إلى هذا القسم أن تأخذ بعض بيت من الأبيات الشعرية هو أحسن ما فيه ثم تماثله.
وسأورد ههنا مثالا واحدا ليكون قدوة للمتعلم فأقول: قد ورد هذا البيت من شعر أبي تمام في وصف قصيدة له:
حذَّاءُ تملأ كلَّ أذنٍ حكمةً

وبلاغةً وتدرُّ كلَّ وريدِ

فقوله: (تملأ كل أذن حكمة) من الكلام الحسن
وهو أحسن ما في البيت.
فإذا أردت أن تنثر هذا المعنى فلا بد م استعمال لفظه بعينه لأنه في الغاية القصوى من الفصاحة والبلاغة.
فعليك حينئذ أن تؤاخيه بمثله وهذا عسر جدا وهو عندي أصعب مثالا من نثر الشعر بغير لفظه لأنه مسلك ضيق لما فيه من التعرض لمماثلة ما هو في غاية الحسن والجودة.
وأما نثر الشعر بغير لفظه فذلك يتصرف فيه ناثره على حسب ما يراه ولايكون مقيدا فيه بمثال يضطر إلى مؤاخاته.
وقد نثرت هذه الكلمات المشار إليها وأتيت بها في جملة كتاب فقلت:

وكلامي قد عرف بين الناس واشتهر وفاق مسير الشمس والقمر.وإذا عرف الكلام صارت المعرفة له علاقة وأمن من سرقته إذ لو سرق لدلت عليه الوسامة.
ومن خصائص صفاته أن يملأ كل أذن حكمة ويجعل فصاحة كل لسان عجمة. وإذا جرت نفثاته في الأفهام قالت أهذه بنت فكرة أم بنت كرمة.
فانظر كيف فعلت في هذا الموضع فإني لما أخذت تلك الكلمات من البيت الشعري
التزمت بأن أؤاخيها بما هو مثلها أو أحسن منها فجئت بهذا الفصل كنا تراه. وكذلك ينبغي أن يفعل في ما هذا سبيله.
وأما القسم الثالث: وهو أعلى من القسمين الأولين فهو أن يأخذ المعنى فيصاغ بألفاظ غير ألفاظه.
وثم يتبين حذق الصائغ في صياغته ويعلم مقدار تصرفه في صناعته فإن استطاع الزيادة على المعنى فتلك الدرجة العالية إلا أحسن التصرف وأتقن التأليف
ليكون أولى بذلك المعنى من صاحبه الأول واعلم أن من أبيات الشعر ما يتسع المجال لناثره فيورده بضروب من العبارات وذلك عندي شبيه بالمسائل السيالة في الحساب التي يجاب عنها بعدة من الأجوبة.
ومن الأبيات ما يضيق فيه المجال حتى يكاد الماهر في هذه الصناعة أن يخرج من ذلك اللفظ وإنما يكون هذا لعدم النظير فأما ما يتسع المجال في نثره فكقول أبي الطيب المتنبي:
لايعذلِ المشتاق في أشواقهِ

حتى يكونَ حشاكَ في أحشائهِ

وقد نثرت هذا المعنى فمن ذلك قولي:
لاتعذل المحب في ما يهواه حتى تطوي القلب على ما طواه.
ومن ذلك وجه آخر وهو إذا اختلفت العينان في النظر فالعذل ضرب من الهذر. وأما ما يضيق فيه المجال فيعسر على الناثر تبديل ألفاظه فكقول أبي تمام:
تردَّى ثيابَ الموتِ حمراً فما أتى

لها الليلُ إلاَّ وهيَ من سندسٍ خضرِ
قصد أبو تمام المؤاخاة في ذكر لوني الثياب من الأحمر والأخضر وجاء ذلك واقعا على المعنى الذي أراده من لون ثياب القتلى وثياب الجنة.
وهذا البيت لايمكن تبديل ألفاظه وهو وأمثاله مما يجب على الناثر أن يحسن الصنعة في فك نظامه لأنه يتصدى لنثره بألفاظه.
فإن كان عنده قوة تصرف وبسطة عبارة فإنه يأتي به حسنا رائقا.

وقد قلت في نثره:
لم تكسه المنايا نسج شفارها حتى كسته الجنة نسج شعارها فبدل أحمر توبه بأخضره وكأس حمامه بكأس كوثره.
وإذا انتهى بنا الكلام إلى ههنا في التنبيه على نثر الشعر وكيفية نثره وذكر ما يسهل منه وما يعسر فلنتبع ذلك بقول كلي في هذا الباب
فنقول: من أحب أن يكون كاتبا أو كان عنده طبع مجيب فعليه بحفظ الدواوين ذوات العدد ولايقنع بالقليل من ذلك.
ثو يأخذ في نثر الشعر من محفوظاته..
وطريقه أن يبتدئ فيأخذ قصيدا من القصائد فينثره بيتا بيتا على التوالي.

ولايستنكف في الابتداء أن ينثر الشعر بألفاظه أو بأكثرها فإنه لايستطيع إلا ذلك.
وإذا مرنت نفسه وتدرب خاطره ارتفع عن هذه الدرجة وصار يأخذ المعنى ويكسوه عبارة من عنده ثم يرتفع عن ذلك فتكسوه ضروبا من العبارات المختلفة. وحينئذ يحصل لخاطره بمباشرة المعاني لقاح فيستنتج منها معاني غير تلك المعاني.
وسبيله أن يكثر الإدمان ليلا نهارا ولايزال على ذلك مدة طويلة حتى يصير له ملكة.
فإذا كتب كتابا أو خطب خطابا تدفقت المعاني في أثناء كلامه وجاءت ألفاظه معسولة وكان عليه حدة تكاد ترقص رقصا وهذا شيء خبرته بالتجربة (وَلاَ يُنَبّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ)

[فاطر:104].




....يتبع


التوقيع:

الحجر المتدحرج ...لا تنمو عليه الطحالب
الحجر المتدحرج ... لا تنمو عليه الطحالب
ناريمان الشريف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-27-2010, 12:10 PM   رقم المشاركة : [10]
ناريمان الشريف

المستشار الثقافي في منابر ثقافية

 




ناريمان الشريف is on a distinguished road
افتراضي


التخلص والاقتضاب في مواضيع الإنشاء

التخلص هو أن يأخذ مؤلف الكلام في معنى من المعاني
فبينما هو فيه إذ أخذ في معنى آخر غيره وجعل الأول سببا إليه
فيكون بعضه آخذا برقاب بعض من غي أن يقطع كلامه
ويستأنف كلاما آخر بل يكون جميع كلامه كأنما أفرغ إفراغا
وذلك مما يدل على حذق الشاعر وقوة تصرفه من أجل أن تطاق الكلام يضيق عليه ويكون متبعا للوزن والقيافة فلا تؤاتيه الألفاظ على حسب إرادته.وأما الناثر فإنه مطلق العنان يمضي حيث شاء فلذلك يشق التخلص على الشاعر أكثر مما يشق على الناثر.
ومما جاء من التخلصات الحسنة قول المتنبي المتوفى سنة 354 هـ.

خليليَّ إني لا أرى غيرَ شاعرٍ

فلمَ منهم الدّعوى ومنّي القصائد
فلا تعجباً إنّ السيوفَ كثيرةٌ

ولكن سيفَ الدولة اليومَ واحد

وهذا هو الكلام الآخذ بعضه برقاب بعض
ألا ترى إلى الخروج إلى مدح الممدوح في هذه الأبيات
كأنه أفرغ في قالب واحد،
والاقتضاب أن يقطع الشاعر كلامه الذي هو فيه
ويستأنف كلاما آخر غيره من مديح أو هجاء أو غير ذلك
ولايكون للثاني علاقة بالأول كقول أبي نواس المتوفى سنة 198هـ
في قصيدته النونية التي لم يكمل حسنها بالتخلص من الغزل إلى المديح بل اقتضبه اقتضابا فبينما هو يصف الخمر ويقول:

فاسقني كأساً على عذلٍ

كرهتْ مسموعه أذني

من كميتِ اللّونِ صافيةٍ

خيرِ ما سلسلتَ في بدني
ما استقّرت في فؤاد فتى

فدرى ما لوعة الحزن

حتى قال:
تضحكُ النيا إلى ملكٍ

قامَ بالآثار والسُّنن

سنّ للناس الندى فندوا

فكأنّ البخلَ لم يكنِ

وإذا لم يستطع التخلص بأن كان قبيحا ممسوخا
فالاقتضاب أولى منه فينبغي لسالك هذه الطريقة أن ينظر إلى ما يصوغه
فإن أتاه التخلص حسنا كما ينبغي وإلا فليدعه ولايستكرهه حتى يكون مثل هذا.
واعلم أن التخلص غير ممكن في كل الأحوال وهو من مستصعبات علم البيان فليتدبر الشاعر


....يتبع


التوقيع:

الحجر المتدحرج ...لا تنمو عليه الطحالب
الحجر المتدحرج ... لا تنمو عليه الطحالب
ناريمان الشريف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 5 ( الأعضاء 0 والزوار 5)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الليث بن سعد أ محمد احمد منبر ذاكرة التاريخ والحضارة. 0 04-29-2015 06:27 PM
الجامع في تاريخ الأدب العربي الأدب القديم - حنا الفاخوري د. عبد الفتاح أفكوح منبر ركن الكُتب . 0 06-18-2014 07:28 PM
اللباب في قواعد اللغة وآلات الأدب النحو والصرف والبلاغة منى شوقى غنيم منبر النِّحْوِ والصَّرْفِ 50 11-28-2011 06:29 PM
الأدب السلوفينــي رقية صالح منبر الآداب العالمية. 6 08-01-2011 03:33 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

الآراء المنشورة في شبكة منابر ثقافية لاتمثل بالضرورة وجهة نظر إدارة الموقع بل هي نتاج أفكار أصحابها