قديم 04-20-2021, 11:57 PM
المشاركة 11
ياسَمِين الْحُمود
(الواعية الصغيرة)
نائبة مدير منابر ثقافية

اوسمتي
الحضور المميز الألفية الثانية الإداري المميز الألفية الرابعة الألفية الثالثة الألفية الأولى وسام الإدارة التكريم الكاتب المميز 
مجموع الاوسمة: 9

  • موجود
افتراضي رد: حظ
ترنيمة جميلة
ببوح أرق
نص لم يترك حتى القنوات الهضمية
وجغرافيا الوجوه وتضريسها
وتحديد الأماكن الصالحة لممارسة الشر

حظك سعيد إن شاء الله
شاعرتنا

وحظ أجمل مكلل بالورد
وينساب حضورك البهي روعة تضمخ القصائد
بكَ يزدهي الشعر…نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

قديم 05-14-2021, 09:40 PM
المشاركة 12
عبد السلام بركات زريق
مشرف منبر الشعر الفصيح

اوسمتي
الألفية الرابعة الألفية الثالثة الألفية الثانية المشرف المميز الألفية الأولى الحضور المميز 
مجموع الاوسمة: 6

  • موجود
افتراضي رد: حظ
لكن، أينما وليت وجهي، ثمّ وجهك
أينما استرقت السّمع ثمّ صوتك
.
.
اقتبست من روضة نصك الجميل
هذه الأزاهير
تقديري

قديم 09-29-2021, 08:16 AM
المشاركة 13
ياسَمِين الْحُمود
(الواعية الصغيرة)
نائبة مدير منابر ثقافية

اوسمتي
الحضور المميز الألفية الثانية الإداري المميز الألفية الرابعة الألفية الثالثة الألفية الأولى وسام الإدارة التكريم الكاتب المميز 
مجموع الاوسمة: 9

  • موجود
افتراضي رد: حظ
لكن، أينما وليت وجهي، ثمّ وجهك
أينما استرقت السّمع ثمّ صوتك
.
.
اقتبست من روضة نصك الجميل
هذه الأزاهير
تقديري
لا عدمت حضورك الوارف المورق...
ولا عدمت لمساتك المشرقة النّيّرة...نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

قديم 09-29-2021, 08:53 AM
المشاركة 14
موسى المحمود
كاتب فلسطيني مميز

اوسمتي

  • موجود
افتراضي رد: حظ
المكان مزدحم جدًّا، بالوجوه
القليل منها أعرفه
الكثير جدًّا أحاول أن أهضمه
معدتي فارغة، آآه
تخطر لي فكرة
ماذا لو بإمكاننا تقيّؤ الأشخاص
مثلما نتقيّأ الطعام الزائد عن حاجتنا؟!
أو المؤذي للقنوات الهضمية
فكرة مثيرة حقًْا
عنّي
الأصوات كثيرة هنا، وصاخبة، وشريرة
أنت تعلم أنني أعمل في مكان لا يخلو أبداً
كل الذين يأتون هنا، بحاجة فقط
لأقل من كلمة واحدة، لتظهر وجوههم الحقيقية
بلا أقنعة
هذا المكان ، يصلح لممارسة الشر أكثر
أخبرتك دائما أن هذا المكان لا يناسبني أبداً
لكنها الحياة والحظ والنصيب والرزق
تبدو فكرة نسيانك في مثل هذه الأجواء
فكرة ممكنة جدّاً
لكن، أينما وليت وجهي، ثمّ وجهك
أينما استرقت السّمع ثمّ صوتك
هذه الأصوات الشريرة هنا
لا تشبه صوتك في شيء
لكنّها تتضخم في رأسي
الوجوه الخالية من التعابير،
إلا من تعابير الغضب
لاتشبه وجهك في شيء
سوى في قدرتها على تغيير تضاريس وجهي
وجهك كان هو الحالة الجغرافية لوجهي
كما كان صوتك هو حالة الطقس لمزاجي
أرجوك
لا تحاول القراءة مرتين
فقط.. أفتقدك
صباح الخير الأستاذة المبدعة ياسمين،
نثرية تفيض اشتياقًا ووفاءً، وصف رائع لمشاعر تجمّعت في مكان يضيق بما فيه من الكذب والنفاق،

تحياتي واحترامي

قديم 06-16-2022, 12:39 AM
المشاركة 15
عبد الحميد سحبان
من آل منابر ثقافية

اوسمتي

  • غير موجود
افتراضي رد: حظ "هكذا أفصح الياسمين عن دواخله"
إنني أقرأ في نصك نبضا داخليا مرهفا وحسا شاعريا يهمس: أنه في هذا المكان، عندما تختفي الأقنعة وتتوارى يسمح فيه بـ"ممارسة الشر أكثر"، وجوه عارية لا تستحيي، تمارس الشر وسحناتها مشحونة بتعابير الغضب مفصحة عن نواياها الخبيثة. أصوات هذه الوجوه التي تتضخم في رأسك لا تستطيع أن تنفذ إلى داخلك بل تبقى على مستوى السطح وفي حدود تضاريس الوجه والطقس. وتنصحين دواخلك بالابتعاد عن الخوض في الموضوع حتى لا يحدث ما تكرهين حدوثه خوفا من فقدان صفاء الروح. هكذا قرأت نصك العميق. دمت مبدعة متألقة. أخوكم عبد الحميد

قديم 06-27-2022, 02:15 AM
المشاركة 16
ناهد شبيب
من آل منابر ثقافية
  • غير موجود
افتراضي رد: حظ
المكان مزدحم جدًّا، بالوجوه
القليل منها أعرفه
الكثير جدًّا أحاول أن أهضمه
معدتي فارغة، آآه
تخطر لي فكرة
ماذا لو بإمكاننا تقيّؤ الأشخاص
مثلما نتقيّأ الطعام الزائد عن حاجتنا؟!
أو المؤذي للقنوات الهضمية
فكرة مثيرة حقًا
عنّي
الأصوات كثيرة هنا، وصاخبة، وشريرة
أنت تعلم أنني أعمل في مكان لا يخلو أبداً
كل الذين يأتون هنا، بحاجة فقط
لأقل من كلمة واحدة، لتظهر وجوههم الحقيقية
بلا أقنعة
هذا المكان ، يصلح لممارسة الشر أكثر
أخبرتك دائما أن هذا المكان لا يناسبني أبداً
لكنها الحياة والحظ والنصيب والرزق
تبدو فكرة نسيانك في مثل هذه الأجواء
فكرة ممكنة جدّاً
لكن، أينما وليت وجهي، ثمّ وجهك
أينما استرقت السّمع ثمّ صوتك
هذه الأصوات الشريرة هنا
لا تشبه صوتك في شيء
لكنّها تتضخم في رأسي
الوجوه الخالية من التعابير،
إلا من تعابير الغضب
لاتشبه وجهك في شيء
سوى في قدرتها على تغيير تضاريس وجهي
وجهك كان هو الحالة الجغرافية لوجهي
كما كان صوتك هو حالة الطقس لمزاجي
أرجوك
لا تحاول القراءة مرتين
فقط.. أفتقدك
جميل هذا البوح وصادق جدا لايدع مجالا للشك

الأجمل هو قدرة الأديبه على بلورةالصورة وإخراجها بشكلها المبهر حتى تحقيق الدهشه
دام هذا الألق

قديم 06-27-2022, 05:13 AM
المشاركة 17
ياسَمِين الْحُمود
(الواعية الصغيرة)
نائبة مدير منابر ثقافية

اوسمتي
الحضور المميز الألفية الثانية الإداري المميز الألفية الرابعة الألفية الثالثة الألفية الأولى وسام الإدارة التكريم الكاتب المميز 
مجموع الاوسمة: 9

  • موجود
افتراضي رد: حظ
صباح الخير الأستاذة المبدعة ياسمين،
نثرية تفيض اشتياقًا ووفاءً، وصف رائع لمشاعر تجمّعت في مكان يضيق بما فيه من الكذب والنفاق،

تحياتي واحترامي
لا يكتمل نصاب النص حتى تصافحه عيناك
وتلبسه من جمال روحك البهاء
فأقرأه من خلالك بزاوية أخرى ، أعمق!
شكرًا ولا تفي

قديم 06-27-2022, 05:15 AM
المشاركة 18
ياسَمِين الْحُمود
(الواعية الصغيرة)
نائبة مدير منابر ثقافية

اوسمتي
الحضور المميز الألفية الثانية الإداري المميز الألفية الرابعة الألفية الثالثة الألفية الأولى وسام الإدارة التكريم الكاتب المميز 
مجموع الاوسمة: 9

  • موجود
افتراضي رد: حظ "هكذا أفصح الياسمين عن دواخله"
إنني أقرأ في نصك نبضا داخليا مرهفا وحسا شاعريا يهمس: أنه في هذا المكان، عندما تختفي الأقنعة وتتوارى يسمح فيه بـ"ممارسة الشر أكثر"، وجوه عارية لا تستحيي، تمارس الشر وسحناتها مشحونة بتعابير الغضب مفصحة عن نواياها الخبيثة. أصوات هذه الوجوه التي تتضخم في رأسك لا تستطيع أن تنفذ إلى داخلك بل تبقى على مستوى السطح وفي حدود تضاريس الوجه والطقس. وتنصحين دواخلك بالابتعاد عن الخوض في الموضوع حتى لا يحدث ما تكرهين حدوثه خوفا من فقدان صفاء الروح. هكذا قرأت نصك العميق. دمت مبدعة متألقة. أخوكم عبد الحميد
شكرا لمصافحتك البهية
وقراءتك العميقة
أسعدتني بمرورك
تقديري الجمنقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

قديم 06-27-2022, 05:23 AM
المشاركة 19
ياسَمِين الْحُمود
(الواعية الصغيرة)
نائبة مدير منابر ثقافية

اوسمتي
الحضور المميز الألفية الثانية الإداري المميز الألفية الرابعة الألفية الثالثة الألفية الأولى وسام الإدارة التكريم الكاتب المميز 
مجموع الاوسمة: 9

  • موجود
افتراضي رد: حظ
جميل هذا البوح وصادق جدا لايدع مجالا للشك

الأجمل هو قدرة الأديبه على بلورةالصورة وإخراجها بشكلها المبهر حتى تحقيق الدهشه
دام هذا الألق

لقلبك الحب وثِماره الدانيات
محبتي وأضمومة عطر تشبهك
شكرا لكم ولجمال حضوركمنقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

قديم 07-12-2022, 09:49 PM
المشاركة 20
عبد الحميد سحبان
من آل منابر ثقافية

اوسمتي

  • غير موجود
افتراضي رد: حظ
إنني أقرأ في نصك نبضا داخليا مرهفا وحسا شاعريا يهمس: أنه في هذا المكان، عندما تختفي الأقنعة وتتوارى يسمح فيه بـ"ممارسة الشر أكثر"، وجوه عارية لا تستحيي، تمارس الشر وسحناتها مشحونة بتعابير الغضب مفصحة عن نواياها الخبيثة. أصوات هذه الوجوه التي تتضخم في رأسك لا تستطيع أن تنفذ إلى داخلك بل تبقى على مستوى السطح وفي حدود تضاريس الوجه والطقس. وتنصحين دواخلك بالابتعاد عن الخوض في الموضوع حتى لا يحدث ما تكرهين حدوثه خوفا من فقدان صفاء الروح. هكذا كانت قراءتي لهذا النص. دمت مبدعة متألقة. أخوكم عبد الحميد


مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:13 AM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.