صفحة منابر ثقافية على التويتر صفحة منابر ثقافية على الفيسبوك


العودة   منتديات منابر ثقافية > المنابر الأدبية > منبر بوح المشاعر والركن الهادئ

أهلا بآل منابر ثقافية

منبر بوح المشاعر والركن الهادئ لما تبوح به النفس من مكنونات مشاعرها. ( في هذا المنبر تحترم رغبتك في عدم الرد على خواطرك إذا طلبت ذلك في أول مشاركتك)

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: ومكروا ومكــــــر الله (آخر رد :سرالختم ميرغنى)       :: إسعاف..إسعاف ( قصة قصيرة ) (آخر رد :ريم بدر الدين)       :: مَنْ أَشْبَه أَباه فَمَا ظَلَم (آخر رد :محمد أبو الفضل سحبان)       :: حلم فتاة (آخر رد :رشيد عانين)       :: أعطونا ساعات ذهبية ( مقالات ملفقة 26\2) (آخر رد :ريم بدر الدين)       :: قمر دمشقي وحيد (آخر رد :ريم بدر الدين)       :: أعواد الساتي ، وشظايا الزجاج (آخر رد :عبدالعزيز صلاح الظاهري)       :: كرونا داء ودواء (آخر رد :عبدالعزيز صلاح الظاهري)       :: تل من الشحوم (آخر رد :عبدالعزيز صلاح الظاهري)       :: ســــــوء فهــــــــم ! (آخر رد :سرالختم ميرغنى)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 07-25-2020, 04:05 PM   #251

علي الحزيزي

مهندس الأبجديــة

 
الصورة الرمزية علي الحزيزي

 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 1,715
معدل تقييم المستوى: 11
علي الحزيزي is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: عندما يأتي المساء ..

عندما يأتي المساء

الشاعر نزار قباني.
1
وعدتُكِ أن لا أُحِبَّكِ..
ثُمَّ أمامَ القرار الكبيرِ، جَبُنْتْ
وعدتُكِ أن لا أعودَ...
وعُدْتْ...
وأن لا أموتَ اشتياقاً
ومُتّْ
وعدتُ مراراً
وقررتُ أن أستقيلَ مراراً
ولا أتذكَّرُ أني اسْتَقَلتْ...
2
وعدتُ بأشياء أكبرَ منّي..
فماذا غداً ستقولُ الجرائدُ عنّي؟
أكيدٌ.. ستكتُبُ أنّي جُنِنْتْ..
أكيدٌ.. ستكتُبُ أنّي انتحرتْ
وعدتُكِ..
أن لا أكونَ ضعيفاً... وكُنتْ..
وأن لا أقولَ بعينيكِ شعراً..
وقُلتْ...
وعدتُ بأَنْ لا ...
وأَنْ لا..
وأَنْ لا ...
وحين اكتشفتُ غبائي.. ضَحِكْتْ...
3
وَعَدْتُكِ..
أن لا أُبالي بشَعْرِكِ حين يمرُّ أمامي
وحين تدفَّقَ كالليل فوق الرصيفِ..
صَرَخْتْ..
وعدتُكِ..
أن أتجاهَلَ عَيْنَيكِ ، مهما دعاني الحنينْ
وحينَ رأيتُهُما تُمطرانِ نجوماً...
شَهَقْتْ...
وعدتُكِ..
أنْ لا أوجِّهَ أيَّ رسالة حبٍ إليكِ..
ولكنني – رغم أنفي – كتبتْ
وعَدْتُكِ..
أن لا أكونَ بأيِ مكانٍ تكونينَ فيهِ..
وحين عرفتُ بأنكِ مدعوةٌ للعشاءِ..
ذهبتْ..
وعدتُكِ أن لا أُحِبَّكِ..
كيفَ؟
وأينَ؟
وفي أيِّ يومٍ تُراني وَعَدْتْ؟
لقد كنتُ أكْذِبُ من شِدَّة الصِدْقِ،
والحمدُ لله أني كَذَبْتْ....
4
وَعَدْتُ..
بكل بُرُودٍ.. وكُلِّ غَبَاءِ
بإحراق كُلّ الجسور ورائي
وقرّرتُ بالسِّرِ، قَتْلَ جميع النساءِ
وأعلنتُ حربي عليكِ.
وحينَ رفعتُ السلاحَ على ناهديْكِ
انْهَزَمتْ..
وحين رأيتُ يَدَيْكِ المُسالمْتينِ..
اختلجتْ..
وَعَدْتُ بأنْ لا .. وأنْ لا .. وأنْ لا ..
وكانت جميعُ وعودي
دُخَاناً ، وبعثرتُهُ في الهواءِ.
5
وَغَدْتُكِ..
أن لا أُتَلْفِنَ ليلاً إليكِ
وأنْ لا أفكّرَ فيكِ، إذا تمرضينْ
وأنْ لا أخافَ عليكْ
وأن لا أقدَّمَ ورداً...
وأن لا أبُوسَ يَدَيْكْ..
وَتَلْفَنْتُ ليلاً.. على الرغم منّي..
وأرسلتُ ورداً.. على الرغم منّي..
وبِسْتُكِ من بين عينيْكِ، حتى شبِعتْ
وعدتُ بأنْ لا.. وأنْ لا .. وأنْ لا..
وحين اكتشفتُ غبائي ضحكتْ...
6
وَعَدْتُ...
بذبحِكِ خمسينَ مَرَّهْ..
وحين رأيتُ الدماءَ تُغطّي ثيابي
تأكَّدتُ أنّي الذي قد ذُبِحْتْ..
فلا تأخذيني على مَحْمَلِ الجَدِّ..
مهما غضبتُ.. ومهما انْفَعَلْتْ..
ومهما اشْتَعَلتُ.. ومهما انْطَفَأْتْ..
لقد كنتُ أكذبُ من شدّة الصِدْقِ
والحمدُ لله أنّي كَذَبتْ...
7
وعدتُكِ.. أن أحسِمَ الأمرَ فوْراً..
وحين رأيتُ الدموعَ تُهَرْهِرُ من مقلتيكِ..
ارتبكْتْ..
وحين رأيتُ الحقائبَ في الأرضِ،
أدركتُ أنَّكِ لا تُقْتَلينَ بهذي السُهُولَهْ
فأنتِ البلادُ .. وأنتِ القبيلَهْ..
وأنتِ القصيدةُ قبلَ التكوُّنِ،
أنتِ الدفاترُ.. أنتِ المشاويرُ.. أنت الطفولَهْ..
وأنتِ نشيدُ الأناشيدِ..
أنتِ المزاميرُ..
أنتِ المُضِيئةُ..
أنتِ الرَسُولَهْ...
8
وَعَدْتُ..
بإلغاء عينيْكِ من دفتر الذكرياتِ
ولم أكُ أعلمُ أنّي سأُلغي حياتي
ولم أكُ أعلمُ أنِك..
- رغمَ الخلافِ الصغيرِ – أنا..
وأنّي أنتْ..
وَعَدْتُكِ أن لا أُحبّكِ...
- يا للحماقةِ -
ماذا بنفسي فعلتْ؟
لقد كنتُ أكذبُ من شدّة الصدقِ،
والحمدُ لله أنّي كَذَبتْ...
9
وَعَدْتُكِ..
أنْ لا أكونَ هنا بعد خمس دقائقْ..
ولكنْ.. إلى أين أذهبُ؟
إنَّ الشوارعَ مغسولةٌ بالمَطَرْ..
إلى أينَ أدخُلُ؟
إن مقاهي المدينة مسكونةٌ بالضَجَرْ..
إلى أينَ أُبْحِرُ وحدي؟
وأنتِ البحارُ..
وأنتِ القلوعُ..
وأنتِ السَفَرْ..
فهل ممكنٌ..
أن أظلَّ لعشر دقائقَ أخرى
لحين انقطاع المَطَرْ؟
أكيدٌ بأنّي سأرحلُ بعد رحيل الغُيُومِ
وبعد هدوء الرياحْ..
وإلا..
سأنزلُ ضيفاً عليكِ
إلى أن يجيءَ الصباحْ....
*
10
وعدتُكِ..
أن لا أحبَّكِ، مثلَ المجانين، في المرَّة الثانيَهْ
وأن لا أُهاجمَ مثلَ العصافيرِ..
أشجارَ تُفّاحكِ العاليَهْ..
وأن لا أُمَشّطَ شَعْرَكِ – حين تنامينَ –
يا قطّتي الغاليَهْ..
وعدتُكِ، أن لا أُضيعَ بقيّة عقلي
إذا ما سقطتِ على جسدي نَجْمةً حافيَهْ
وعدتُ بكبْح جماح جُنوني
ويُسْعدني أنني لا أزالُ
شديدَ التطرُّفِ حين أُحِبُّ...
تماماً، كما كنتُ في المرّة الماضيَهْ..
11
وَعَدْتُكِ..
أن لا أُطَارحَكِ الحبَّ، طيلةَ عامْ
وأنْ لا أخبئَ وجهي..
بغابات شَعْرِكِ طيلةَ عامْ..
وأن لا أصيد المحارَ بشُطآن عينيكِ طيلةَ عامْ..
فكيف أقولُ كلاماً سخيفاً كهذا الكلامْ؟
وعيناكِ داري.. ودارُ السَلامْ.
وكيف سمحتُ لنفسي بجرح شعور الرخامْ؟
وبيني وبينكِ..
خبزٌ.. وملحٌ..
وسَكْبُ نبيذٍ.. وشَدْوُ حَمَامْ..
وأنتِ البدايةُ في كلّ شيءٍ..
ومِسْكُ الختامْ..
12
وعدتُكِ..
أنْ لا أعودَ .. وعُدْتْ..
وأنْ لا أموتَ اشتياقاً..
ومُتّ..
وعدتُ بأشياءَ أكبرَ منّي
فماذا بنفسي فعلتْ؟
لقد كنتُ أكذبُ من شدّة الصدقِ،
والحمدُ للهِ أنّي كذبتْ....


من مواضيعي
0 وأنت بعيدة عني...
0 مساؤك حب
0 غربة الإنتظار. .
0 كانت تحكي ...
0 نقاء ... و دموع

التوقيع :
أَحب ما تولين من
عطايا
يا هذه الأيام أن
تولي
علي الحزيزي موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-07-2020, 07:18 PM   #252

علي الحزيزي

مهندس الأبجديــة

 
الصورة الرمزية علي الحزيزي

 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 1,715
معدل تقييم المستوى: 11
علي الحزيزي is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: عندما يأتي المساء ..

عندما يأتي المساء

ومضيت من ذاك الطريق .. طريق
مألوف لدي .. أحفظه عن ظهر قلب
أجمع شوقا مبعثرا هناك .. أسكب
دمعا هاهناك .. أمسح ما كتبت يداي
عن الهوى .. أمسح اسمينا من
الأحجار .. أمسح آثار أقدامنا ..
وأزيل جرحا لا يفارق مهجتي ..
أريد أن أنسى معالم وجهك الجميل
المرسوم في قلبي .. وأريد أن
أنسى الطريق .. أن أحيا بلا ماض
أفقد ذاكرتي التي تحملك في
كل أركانها .. وتذكرني بك في كل
لحظة .. عندما أبتسم أذكر بسمتك
الملائكية .. عندما أضحك أذكر
ضحكتك التي تملأ شغاف قلبي
بسعادة لامتناهية .. عندما أحزن
أذكر دمعتك التي كانت جرحا في
قلبي لايندمل ... أريد أن أنسى
لقاءنا الذي جمعنا آخر مرة
وأنت تودعينني .. وتتركيني وحيدا
لا أصدق نفسي ... لا أصدق أننا
سنفترق إلى الأبد ... بعد أن كنت
أرسم في عينيك ملاذي عندما
يملأني حزن الدنيا ... وأرسم أحلاما
لا تنتهي في وجودك بجانبي
وأرسم في وجهك موطنا جديداً
ويطيب لي العيش بقربك ....
وكلما تمر الأيام ... شيء ما يدفعني
لأمر من ذاك الطريق ... وكلما
مررت من هناك ... أجد اسمينا
لا يزالان على الأحجار بخط يدي
وأجد كل شيء على حاله ... حتى
آثار الأقدام ... وكأنه لا أحد يمر
بهذا الطريق سواي ... وأنا أريد
أن أنسى ذلك الطريق ... لكنني
لم أستطع ...


من مواضيعي
0 وأنت بعيدة عني...
0 مساؤك حب
0 غربة الإنتظار. .
0 كانت تحكي ...
0 نقاء ... و دموع

التوقيع :
أَحب ما تولين من
عطايا
يا هذه الأيام أن
تولي
علي الحزيزي موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-09-2020, 01:08 AM   #253

أمل محمد

مشرفة منبر بوح المشاعر

 
الصورة الرمزية أمل محمد

 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
الدولة: المملكة العربيّة السعوديّة ~
المشاركات: 17,120
معدل تقييم المستوى: 28
أمل محمد will become famous soon enough

اوسمتي

افتراضي رد: عندما يأتي المساء ..

لماذا ارتبط المساءُ بالذكريات ارتباطًا وثيقًا ؟؟
فعندما يحلّ ..
تنهال الذكريات علينا ونقاوم الغوص فيها حتى لا نغرق ..

من مواضيعي
0 ll~ ثلاثون سبباً لـ دخول الجنة ~
0 ll~ عَجائِبُ الدُّنْيَا السَّبْع
0 ll~ أجمل 10 ورود في العالم
0 ll~ كتاب 100 فكرة لإدارة سلوك الطلاب والطالبات ~
0 ll~ تقديم واجب العزاء للأستاذ حيال الأسدي ~

التوقيع :
~ ويبقى الأمل ...
أمل محمد غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 14 ( الأعضاء 1 والزوار 13)
علي الحزيزي
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من اين يأتي الابداع؟ ايوب صابر منبر النصوص الفلسفية والمقالة الأدبية 5 09-18-2016 11:09 AM
من وحي حلم يأتي ليذهب بن عشور عمرو منبر الشعر الفصيح . 1 04-10-2013 01:25 AM
متى يأتي العيد محمد الخُضري منبر بوح المشاعر والركن الهادئ 8 08-19-2012 09:53 AM
أنا وهو... عشقٌ يأبى الزوال د.زيد الحمداني منبر بوح المشاعر والركن الهادئ 13 05-07-2011 08:20 AM

 

الساعة الآن 02:08 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.

  الآراء المنشورة في شبكة منابر ثقافية لاتمثل بالضرورة وجهة نظر إدارة الموقع بل هي نتاج أفكار أصحابها