صفحة منابر ثقافية على التويتر صفحة منابر ثقافية على الفيسبوك


العودة   منتديات منابر ثقافية > المنابر العامة > منبر الحوارات الثقافية العامة

أهلا بآل منابر ثقافية

منبر الحوارات الثقافية العامة للحوارات الثقافية العامة التي لاتندرج مواضيعها تحت أي منبر من المنابر الثقافية الأخرى.

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: ومكروا ومكــــــر الله (آخر رد :سرالختم ميرغنى)       :: إسعاف..إسعاف ( قصة قصيرة ) (آخر رد :ريم بدر الدين)       :: مَنْ أَشْبَه أَباه فَمَا ظَلَم (آخر رد :محمد أبو الفضل سحبان)       :: حلم فتاة (آخر رد :رشيد عانين)       :: أعطونا ساعات ذهبية ( مقالات ملفقة 26\2) (آخر رد :ريم بدر الدين)       :: قمر دمشقي وحيد (آخر رد :ريم بدر الدين)       :: أعواد الساتي ، وشظايا الزجاج (آخر رد :عبدالعزيز صلاح الظاهري)       :: كرونا داء ودواء (آخر رد :عبدالعزيز صلاح الظاهري)       :: تل من الشحوم (آخر رد :عبدالعزيز صلاح الظاهري)       :: ســــــوء فهــــــــم ! (آخر رد :سرالختم ميرغنى)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 07-01-2020, 09:40 AM   #1

هيثم المري

مشرف منبر الحوارات الثقافية العامة

 
الصورة الرمزية هيثم المري

 
تاريخ التسجيل: Jul 2019
الدولة: في مكان ما على الأرض
المشاركات: 1,702
معدل تقييم المستوى: 3
هيثم المري is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي ||الحَاضِر : مَا فَائِدة المَاضي ..!||

حوار بين الماضي والحاضر


لماذا دائما : الماضي

قد يعيش معظمنا أو بعضنا في الماضي مع الذكريات الجميلة والشباب وروعة الحياة , كلما قست الدنيا عليه وجعلته يظن أنه يعيش في زمن غير زمانه , فيتمني عودة الماضي بأشخاصه وذكرياته وحياته التي وضعته على القمة حيث منحه الله النعم والحياة الرغيدة .. وكلما ابتعد عن واقعه غاص أكثر فأكثر في الماضي هربا من فوضى الحياة والديون وحالة اليأس التي وصل إليها بعد كثير من النكبات .. لأجل هذه الشخصية التعيسة وغيرها اخترت لكم موضوعا عن أفضلية الحاضر والماضي .. وخصوصا وأنه يظلنا عصر أصبح يعيش فيه بتعاسة غير مسبوقة ..

||الحَاضِر : مَا فَائِدة المَاضي ..!||
يعيش الفرد حياته في المستقبل متأثرًا بما حدث له في الماضي مفكرًا فيما سيحدث له في المستقبل، فالإنسان يعلم جيدًا أن من ليس له ماضي لن يكون له حاضر ولم يأتي عليه مستقبل، فالحياة تسلسل يمر في حلقات متسلسلة، يأتي الماضي ليترك آثارًا جيدة يطورها الحاضر ليسلمها إلى المستقبل ويزيد من تطورها، ليصبح الحاضر ماضي ينقل للمستقبل، والحياة في الماضي كانت تتسم بالبساطة والسهولة.

الحياة الاقتصادية في الماضي والحاضر

الحياة الاقتصادية في الماضي اتسمت ببساطتها ونمط اقتصادها القائم على الزراعة التقليدية والاكتفاء الذاتي المعتمد على الانتاج المنزلي، بأدوات بسيطة، وذلك بالطبع عكس نمط الحياة الحالي المُعقد والعصري الذي يعتمد على الاقتصاد المبني على الصناعة والإنتاج الربحي، حيث تعتبر الزراعة عاملًا مساهمًا في الاقتصاد الحالي، بعدما كانت أساس الاقتصاد في الماضي، فيتمثل دورها في إمداد قطاع الصناعة بما يحتاج من مواد، وأصبحت الأدوات في تطور بعد أن توفرت المعدات التقنية والمبيدات الحشرية، ولم يعد الهدف من الزراعة يقتصر على الاكتفاء الذاتي غذائيًا، واتسع ليشمل الانتاج الزراعي التسويقي.

التكنولوجيا قديمًا وحديثًا
تُعد التكنولوجيا من أهم العوامل التي تساعد على إبراز الفروقات بين حياة الناس في الماضي والحاضر، حيث أن الكهرباء التي تستخدم في العديد من الصناعات كانت من أولى عوامل التطور التكنولوجي الذي نقل الناس من استخدام المراوح اليدوية إلى المكيّفات الكهربائية، وكذلك اختلاف وسائل الطهي والتدفئة، وساهمت الاختراعات الجديدة كأجهزة التلفاز وألعاب الفيديو وصناعة الموسيقى والأفلام في تغيير توجهات الأفراد واهتماماتهم التي اقتصرت على بضعة نشاطات كالقراءة ومتابعة ألعاب المصارعة.

حوار الماضي مع الحاضر
دار حوار بين الماضي والحاضر في يوم من الأيام حيث كان الحاضر واقف متأملًا لكل ما حوله وهو سعيد فمر الماضي عليه وألقى السلام ودار الحوار التالي :

الماضي : السلام عليكم.
الحاضر : صامت لا يرد السلام ولم يلقي له بال.
غضب الماضي منه وسأله : لماذا لا ترد ؟
الحاضر : نظر إلى الماضي نظرة استغراب ولم يرد أيضا.
الماضي : مرة أخرى لماذا لا ترد السلام؟.
الحاضر ابتسم وقال للماضي : عفوًا من أنت أيها الشيخ الكبير.
الماضي : ألم تعرف من أنا، ألم تسمع بمن قضى عمر وهو جالس على بوابة الزمن يُدون كل ما يراه ويسمعه.
الحاضر : أعتذر ولكني لا زلت لا أعرفك.

الماضي يقاطع الحاضر وهو متباهي بنفسه قائلا : أنا التاريخ أنا الماضي، مُدونا في سجل الزمن، أنا الذي أعبر عما حدث، بدوني لن يعرف الأحفاد عراقة الأجداد.
الحاضر ولم يعجب بكلام الماضي : كفاك تفاخرًا، إنك ماضي إندثر ولم يبقى له أثر.
الماضي : لا تقل هذا فأنا موجود حتى يومك هذا يتم تدريسي في كتب المدرسة منذ البداية وحتى النهاية، ولا أنتهى أبدًا.

الحاضر : ما فائدة الماضي، فكل ما فيه كان كابوس وشقاء، حيث كان الناس يعانون من الفقر والجهل وعدم الاستقرار والخوف، أما أنا الحاضر فأنا العلم وأنا التطور والتكنولوجيا، كل شيء في زمني سهل وبسيط ومريح، فمعي في الحاضر بلمسة زر أتمكن من أن أجوب بك العالم، وباتصال واحد مني أحجز لك في الطائرة إلى أي مكان في العالم، وفي عدة ساعات يمكنني أن أصبح في آخر الدنيا.

الماضي : نعم أحسنت اعترف لك بهذا، ولكنك نسيت شيء هام، مهما نسيت التكافل وحب من حولك في زمنك هذا قد ضاع، والود بين الناس اختفى، أصبح الجميع أغراب يسكنون حي واحدًا ولا يعرف بعضهم البعضهم، ولكن في عصري الماضي إذا غاب شخص واحد عن أداء الصلاة فرضًا واحدًا وجد الجميع يسألون عنه، وإذا أراد شخص ما أن يسافر إلى الحج يأتي الجميع ليودعه ويدعو له.
الحاضر : وأنا اعترف لك بذلك أيضًا، ولكن يظل الحاضر أجمل بكثير من الماضي بالتطور والازدهار في المأكل والملبس والتعامل.

الماضي : لست معك حيث أنه في الماضي كانت هناك صفات جميلة بدأت تختفي في الحاضر ومنها الشجاعة والكرم والعطاء وحب الخير.

الحاضر : أحسنت أيها الماضي معك حق بدونك لن نكون ولن يكون المستقبل، فنحن في يوم من الأيام سنتحول إلى ماضي وسوف نظل نفتخر ونردد كما تردد أنت الآن، أنا التاريخ وبدوننا لن يعرف الأحفاد عراقة الأجداد.

علينا أن نعلم جميعًا أنه مهما حاولنا أن نقارن بين الحياة في الماضي والحاضر لن نستطيع الإحاطة بجميع الجوانب، لكن في النهاية لابد أن ندرك أن لكل وقت إيجابياته وسلبياته، وأن التطور الذي شهدته الحياة عبر الزمن ساهم في تطور البشرية إلا أنه قلص الخصوصية التي كان يتمتع بها الأفراد وقلل حجم الفراغ والوقت وزاد الحياة تعقيدًا، ولكن لا يمكن لأحد أن ينكر حقيقة إفادة التطور لكافة البشرية أكثر من سلبياته التي ظهرت، فالحياة القديمة كانت ممتلئة بالصعوبات، ولكنها كانت أقل ازدحام.

المرسال

من مواضيعي
0 || الَلهُ أَكْبَر * الَلهُ أَكْبَر * الَلهُ أَكْبَر ||
0 || كُتُـب أقَـل مِــنْ 100 صَفْحَـة ||
0 || عِنـــــاقُ المَــــْوت ||
0 ||الحَاضِر : مَا فَائِدة المَاضي ..!||
0 عِنْدمَا يَكُون النِقَاشَ عَقيمًا :

هيثم المري موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-02-2020, 01:03 AM   #2

ناريمان الشريف

المستشار الثقافي في منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية ناريمان الشريف

 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 14,579
معدل تقييم المستوى: 26
ناريمان الشريف will become famous soon enough

اوسمتي

افتراضي رد: ||الحَاضِر : مَا فَائِدة المَاضي ..!||

ربما إن البساطة التي اتسم فيها الماضي هي التي تجعله متفوقاً على الحاضر بكل تعقيداته
وتجعل الناس يشتاقون إليه .. وهم لا يدرون أن المرّ سيمرّ .. ولم يكن الماضي لأي واحد منا خالي من لحظات اليأس والضجر .. إلا أننا عندما نقع في مشكلة في حاضرنا نفتح صفحة الماضي المشرقة ونتطلع إليها .. وننسى أن كليهما فيه الفرح وفيه الترح ..
أشكرك أخي هيثم ...
حوار لطيف ونقل ظريف
تحية

من مواضيعي
0 برقيات رمضانية
0 أشبعوه قولاً ولمّا يرحل بعد ( آنسة كورونا )
0 جراح سعودي يحصل على رقم قياسي في .....
0 ليت أخاً لك لم تلده أمك
0 المناظرة الأدبية وأشهر المناظرات عبر التاريخ

التوقيع :
الحجر المتدحرج ...لا تنمو عليه الطحالب
الحجر المتدحرج ... لا تنمو عليه الطحالب
ناريمان الشريف موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-03-2020, 11:01 AM   #3

هيثم المري

مشرف منبر الحوارات الثقافية العامة

 
الصورة الرمزية هيثم المري

 
تاريخ التسجيل: Jul 2019
الدولة: في مكان ما على الأرض
المشاركات: 1,702
معدل تقييم المستوى: 3
هيثم المري is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: ||الحَاضِر : مَا فَائِدة المَاضي ..!||

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناريمان الشريف مشاهدة المشاركة
ربما إن البساطة التي اتسم فيها الماضي هي التي تجعله متفوقاً على الحاضر بكل تعقيداته
وتجعل الناس يشتاقون إليه .. وهم لا يدرون أن المرّ سيمرّ .. ولم يكن الماضي لأي واحد منا خالي من لحظات اليأس والضجر .. إلا أننا عندما نقع في مشكلة في حاضرنا نفتح صفحة الماضي المشرقة ونتطلع إليها .. وننسى أن كليهما فيه الفرح وفيه الترح ..
أشكرك أخي هيثم ...
حوار لطيف ونقل ظريف
تحية
صدقتِ سيدتي المستشارة في رأيكِ السديد
قرأت يوما أن حنينا لذكريات معينة لا يكون حتما للأحداق نفسها
بقدر اشتياقنا إلينا وإلى أرواحنا البسيطة وقلوبنا المتسامحة
أشكر مرورك الرائع أستاذتنا ناريمان .. تحيتي لكِ

من مواضيعي
0 || الَلهُ أَكْبَر * الَلهُ أَكْبَر * الَلهُ أَكْبَر ||
0 || كُتُـب أقَـل مِــنْ 100 صَفْحَـة ||
0 || عِنـــــاقُ المَــــْوت ||
0 ||الحَاضِر : مَا فَائِدة المَاضي ..!||
0 عِنْدمَا يَكُون النِقَاشَ عَقيمًا :

هيثم المري موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-04-2020, 03:17 AM   #4

تركي خلف

مشرف منبر ذاكرة تاريخ الأمكنة وأعلام الرجال

 
الصورة الرمزية تركي خلف

 
تاريخ التسجيل: Jun 2019
الدولة: الخرج
المشاركات: 1,428
معدل تقييم المستوى: 3
تركي خلف will become famous soon enough

اوسمتي

افتراضي رد: ||الحَاضِر : مَا فَائِدة المَاضي ..!||

كلما تعقدت الحياة من حولنا وساءت الأمور .. أوضاقت علينا الدنيا بما رحبت .. أول ما نفكر فيه هو الهروب إلى الماضي وذكرياته ورائحته وجماله .. نفر إلى طفولتنا ونعانقها ونبكي , إلى المقاعد التي نختبئ كنا أسفلها بينما خطوات أبي تجوب المكان بحثا عني للعقاب . وعندما كبرنا أدركنا أننا لم ننضج بالطريقة الصحيحة .. بل تركنا خلفنا أجمل ذكريات العمر .. نسينا ضحكاتنا وأحلامنا الصغيرة .. وجئنا كالعراة منا إلى هذا الزمن .. مشكور سيدي على موضوعك الرائع ربي يسعدك ويبارك فيك

من مواضيعي
0 أعبُرُ الأطْلَسيّ سَيْراً - بيلي كولنز
0 يَا لِرَوْعة أعْيَاد زَمَان!
0 دَعْ أذَاهُم
0 قِصَتْي مَع كُورُونا
0 الغُولْ : مَا بَيْن الأُسْطُورَة وَالوَاقعْ

التوقيع :
الابتسامة هي قوس قزح الدموع

تركي خلف موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-11-2020, 10:40 PM   #5

هيثم المري

مشرف منبر الحوارات الثقافية العامة

 
الصورة الرمزية هيثم المري

 
تاريخ التسجيل: Jul 2019
الدولة: في مكان ما على الأرض
المشاركات: 1,702
معدل تقييم المستوى: 3
هيثم المري is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: ||الحَاضِر : مَا فَائِدة المَاضي ..!||

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تركي خلف مشاهدة المشاركة
كلما تعقدت الحياة من حولنا وساءت الأمور .. أوضاقت علينا الدنيا بما رحبت .. أول ما نفكر فيه هو الهروب إلى الماضي وذكرياته ورائحته وجماله .. نفر إلى طفولتنا ونعانقها ونبكي , إلى المقاعد التي نختبئ كنا أسفلها بينما خطوات أبي تجوب المكان بحثا عني للعقاب . وعندما كبرنا أدركنا أننا لم ننضج بالطريقة الصحيحة .. بل تركنا خلفنا أجمل ذكريات العمر .. نسينا ضحكاتنا وأحلامنا الصغيرة .. وجئنا كالعراة منا إلى هذا الزمن .. مشكور سيدي على موضوعك الرائع ربي يسعدك ويبارك فيك

كلنا تقريبا يفعل ذلك سيدي والحنين هو البوصلة التي نركض خلفها في بحث عن سعادتنا المفقودة وأنفسنا الضائعة على أرصفة الزمان , حتى نفقد السيطرة والهدوء .. كان لمرورك وقع الطمأنينة يا صديقي .. تحيتي لك

من مواضيعي
0 || الَلهُ أَكْبَر * الَلهُ أَكْبَر * الَلهُ أَكْبَر ||
0 || كُتُـب أقَـل مِــنْ 100 صَفْحَـة ||
0 || عِنـــــاقُ المَــــْوت ||
0 ||الحَاضِر : مَا فَائِدة المَاضي ..!||
0 عِنْدمَا يَكُون النِقَاشَ عَقيمًا :

هيثم المري موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-13-2020, 05:04 PM   #6

محمد أبو الفضل سحبان

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية محمد أبو الفضل سحبان

 
تاريخ التسجيل: Dec 2014
المشاركات: 354
معدل تقييم المستوى: 6
محمد أبو الفضل سحبان is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: ||الحَاضِر : مَا فَائِدة المَاضي ..!||

الماضي من العمر ذهب ولن يعود...والحاضر ماض لمستقبل لا يعلم أحد كنهه....والعاقل من يستقرىء الماضي بحلوه ومره ليصحح الأخطاء أملا في غذ أفضل....
شكرا أخي وأستاذي هيثم على هذه الفسحة التأملية الرائعة التي جدتم بها ....
احترامي وتقديري الكبيرين...


من مواضيعي
0 " مبشر بالجنة " قصة واقعية
0 عيد مبارك سعيد
0 أمثال انهزامية..مضللة...خاطئة !!!!
0 من أغرب الكتب في العالم : مخطوطة سيرافيني
0 الناس معادن

محمد أبو الفضل سحبان موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-14-2020, 09:18 PM   #7

مها عبدالله

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية مها عبدالله

 
تاريخ التسجيل: Jul 2019
المشاركات: 1,312
معدل تقييم المستوى: 3
مها عبدالله is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: ||الحَاضِر : مَا فَائِدة المَاضي ..!||

يقول إبراهيم الفقي رحمه الله :
ما الماضي إلا حلم ، و ما المستقبل إلا رؤية ،
و عيشك الحاضر بحب تام لله سبحانه و تعالى
يجعل من الماضي حلماً من السعادة
و من المستقبل رؤية من الامل"
أتوقع أن هذه الحكمة خير ما ينطبق على أعمارنا
شكرا أستاذ هيثم على موضوعك الرائع
لك مني أطيب المنى


من مواضيعي
0 تحليل الخطاب والنقد الأدبي
0 ((( بَيْن سِواكِ و سِواكِي )))
0 أخْطرْ دِراسَة عِلمْية عَن كُورونا .. مَا رَأيُكم ؟!
0 أمالـكُ إنَّ الحـزنَ أحـلامُ حالـم
0 صخرة الملتقى / لإبراهيم ناجي

مها عبدالله غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المُعجم العربي بين المَاضي والحاضر - عدنان الخطيب د. عبد الفتاح أفكوح منبر رواق الكُتب. 0 06-18-2014 09:34 PM

 

الساعة الآن 02:09 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.

  الآراء المنشورة في شبكة منابر ثقافية لاتمثل بالضرورة وجهة نظر إدارة الموقع بل هي نتاج أفكار أصحابها