« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: فبصرُك اليوم حديد (آخر رد :رولا يحيي)       :: أدب الأديب (آخر رد :بتول الدخيل)       :: براين بيلستن: اللاجئون (آخر رد :أماني عبدالعزيز)       :: النص بين الكاتب والقارئ (آخر رد :بتول الدخيل)       :: فلسفة الإمبراطورية ( حلقات متجددة ) (آخر رد :مالك عدي الشمري)       :: في وداع بوش - الشاعر فاروق جويدة (قصيدة تفعيلة) (آخر رد :مالك عدي الشمري)       :: سأكتب على ذرات الرمال... (آخر رد :مالك عدي الشمري)       :: مشروع تقريب السنة النبوية المطهرة (آخر رد :سرالختم ميرغني)       :: يوميات مدرس : تلقائية (آخر رد :رشيد الميموني)       :: قصاصات من العشق والهوى (آخر رد :ياسر حباب)      


العودة   منتديات منابر ثقافية > المنابر العامة > المنبر الديني

أهلا بآل منابر ثقافية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 05-18-2019, 02:21 AM   #1

محمد جاد الزغبي

المستشار الثقافي في منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية محمد جاد الزغبي

 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 995
معدل تقييم المستوى: 14
محمد جاد الزغبي is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي مأساة الحكم على القضايا المصيرية


مأساة الحكم على القضايا المصيرية

من أوائل الدروس القيمة التى تعلمتها فى العلوم السياسية على يد مخضرميها , بل وفى سائر العلوم , أن الجرأة فى إبداء الرأى والتحليل إنما هو سمة لصيقة بأهل الجهل وأهل الهوى ,
بينما التردد والمراجعة والتأنى والحذر هو سمة أكابر المتخصصين , وليس فقط صغارهم ,
ووجدت نفس المعنى أيضا فى علوم الفقه ,
وربما تبدو المعادلة غريبة وعجيبة , إذ كيف يمكن أن يتردد المتخصص ويطلب وقتا للإجابة على سؤال بسيط , بينما يتجرأ غير المتخصص على الإفتاء ,
والواقع أن هذا هو الطبيعى , فالجهل والهوى سمة مصاحبة للطيش والرعونة وعدم تقدير عواقب الأحكام , بينما كل من درس ولو خطوة واحدة فى طريق العلم تجد لسانه مقيدا بألف قيد , ويخشي ويتردد فى إبداء رأى حاسم قبل مراجعة أوراقه وكتبه وإذا كان قد راجعها فعلا ووعى ما فيها , تجده حريصا على أن يأخذ وقته فى التفكير والتفكر قبل الحكم النهائي على القضية ــ موضوع النقاش ــ ووضعها على رف القضايا المنتهية بالنسبة له
والفارق ضخم بين التفكير والتفكر , فالتفكير يكون فى محتوى العلم ذاته وكتبه ومراجعه , بمعنى أنه وسيلة للفهم , أما التفكر فهو نتاج دمج حصيلة القراءة والدراسة وإخراج الفكرة الجديدة بناء على هذه الدراسة
ومن المضحكات المبكيات فى الواقع أن نعرف مثلا أن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما انتقد فى عصره بعض الفقهاء لجرأتهم فقال فيما يروى عنه :
( تراهم يفتون فى مسألة , لو أنها وقعت فى زمن عمر ابن الخطاب لجمع لها أهل بدر ) ,
يعنى بذلك أن تلك المسألة التى يستهين بها الناس ــ من وجهة نظره ــ كان عمر يجمع مجلس كبار الصحابة حتى يجتمعون على رأى فيها
ولكم أن تتخيلوا بعد أن نتأمل مجتمعنا الحالى فى كافة المجالات سواء سياسة أو تاريخ أو شريعة أو حتى فى الطب , وتتخيلوا كيف سيكون رد فعل ابن عباس لو حضر عصرنا ..
وتكفينا مصيبة واحدة تحدث يوميا لكى ندرك ماذا فعلنا وماذا نفعل بأنفسنا ,
انظروا مدى سهولة ويسر إلقاء تهم الخيانة والعمالة والإستهانة بالأعراض , وانظروا إلى حماقة بعض الأفكار التى نجدها فى آراء السياسة وغيرها سواء من الحكومات أو من الجمهور , لتعرفوا أن المنطق تقدم بطلب هجرة من المنطقة العربية قبل ستين عاما على الأقل ولم يعد لها حتى الآن !
والمصيبة السوداء أن المجتمع بتناقضاته الفادحة يستسهل رمى الخيانة بمجرد الظن على بعض المتكلمين بالمنطق , بينما تجده مخدوعا فى بعض الأحيان ببعض الشخصيات التى لم تكتف بالخيانة أو العمالة الصريحة , بل جهرت بها علنا ومارستها بشكل مفضوح لا ينقصهم فعليا إلا تعليق بادج ( صنع فى أمريكا ) ومع هذا لهم أتباع ومروجون ومدافعون عنهم أيضا !
تقلصت المسافات بشكل رهيب بين أوضح الواضحات , حتى صار الحكام والمسئولون يقعون فى أخطاء لا يقع فيها طفل فاقد التمييز بتصريحات لا تخرج إلا مخبول ,
وصار من المعارضين من يري بل ويدعو إلى تفكيك الدولة والجيش ويمارس معارضته التليفزيونيه من بلاد هى أعدى أعداء شعبه , ومع ذلك يتهم بلاده بالعمالة لها فى تناقض يليق بعنبر العقلاء !
يحدث هذا ,
رغم أن المنطق المباشر يثبت كل يوم أنه أنجح سياسة تليق بشعوب المنطقة على الإطلاق , لأن المتحدث ـــ أيا كان موقعه ــ لو سلك الصراحة البسيطة سيعبر إلى قلوب الناس بسهولة , وقد فعلها عمالقة من قبل مثل محمد حسنين هيكل , كان يخرج ليعلن فى بساطة أنه صاحب هوى ناصري وأن هذا الهوى يتحكم فيه , ثم يتعهد للناس أنه يبذل قصاري جهده لكى لا يكون تأثير هذا الهوى عتيا فى أحكامه ,
وفعلها العقاد , عندما أعلن أنه لا يزعم بأن شخصيته فيها شيئ من التواضع , أو الهدوء بل يعترف بعصبيته واعتداده الشديد بنفسه , ولكنه يضيف بأنه لا يوجه هذه الصفات نحو إنسان إلا إذا كان يستحق بالفعل هذه المعاملة عقابا على سوء أدبه ..
وفعلها العملاق إمام الدنيا فى زمانه , الإمام ابن حزم , وقال أنه رجل يعانى من داء القولونج ـــ القولون العصبي ــ وأن فيه حدة وصرامة فى ردوده لا يستطيع أن ينكرها إلا أنه يتعهد بأنها لا تمنعه من الدفاع عن حق يراه حتى يتبين له العكس ,
وفعلها صلاح الدين الأيوبي عندما امتلك زمام الأمور فى مصر ورأى قضية القدس كمحور لحياته , فصارح الجميع بأنه لن يتمكن من النهوض إلى تلك المهمة قبل أن يتخلص من أذناب الدولة العبيدية ومؤامرات الأمراء المتحالفين مع الصليبين لكى لا يكونوا شوكة فى ظهر الجيش كما فعلوها مرارا
الصراحة مع النفس والنظر فى المرآة فلسفة ظاهرها البساطة , وهى بسيطة بالفعل , ولكنها صعبة جمة الصعوبة عند التعود على ممارستها فى البداية , أما بعد ذلك إذا نجح الإنسان فى قهر نفسه , فسيكون الأمر عندها لعبة محببة بالنسبة له , ومخالفة هواه ستكون متعته الأثيرة , كما كان الفاروق عمر ابن الخطاب رضي الله عنه , يفعل , فقد جعله الله حجة على هذه الأمة , حتى أن انتصاره على هوى نفسه فى كل موقف وموطن جعل الشيطان نفسه يفر من مواطن وجوده , وكيف لا , وقد أتعب من بعده فى هذه الصفة العظيمة , بترويضه جنبات النفس ولو دفعته إلى هوى حلال زلال ,
رضي الله عن عمر وسائر الصحابة وصلي اللهم علي نبينا محمد وآله عليهم أفضل الصلاة والسلام


من مواضيعي
0 العداء لمن عادى الدين , لا لمن خالف المسلمين !
0 مأساة الحكم على القضايا المصيرية
0 فلسفة الإمبراطورية ( حلقات متجددة )
0 دمـعـتـي
0 قضية أشرف مروان ( من الألف إلى الياء )

محمد جاد الزغبي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-18-2019, 06:22 AM   #2

نجلاء فتحي

عطر

 
الصورة الرمزية نجلاء فتحي

 
تاريخ التسجيل: Mar 2019
المشاركات: 270
معدل تقييم المستوى: 1
نجلاء فتحي is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: مأساة الحكم على القضايا المصيرية

مقال قيم لمن ألقى السمع يا صديق
تحياتي وتقديري


من مواضيعي
0 رَعَى اللهُ قلباً
0 حجرة الذكريات والهروب
0 لِلَّهِ مَا فَعَلَ الفراقٌ ؟!!
0 عروس الموت

التوقيع :
ونسألك روحا كفافا ليس لها ولا عليها
نجلاء فتحي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-19-2019, 02:28 AM   #3

محمد جاد الزغبي

المستشار الثقافي في منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية محمد جاد الزغبي

 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 995
معدل تقييم المستوى: 14
محمد جاد الزغبي is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: مأساة الحكم على القضايا المصيرية

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نجلاء فتحي مشاهدة المشاركة
مقال قيم لمن ألقى السمع يا صديق
تحياتي وتقديري
بارك الله فيك استاذة نجلاء ,
شكرا لمشاركتك

من مواضيعي
0 العداء لمن عادى الدين , لا لمن خالف المسلمين !
0 مأساة الحكم على القضايا المصيرية
0 فلسفة الإمبراطورية ( حلقات متجددة )
0 دمـعـتـي
0 قضية أشرف مروان ( من الألف إلى الياء )

محمد جاد الزغبي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-20-2019, 04:54 PM   #4

مالك عدي الشمري

من آل منابر ثقافية

 
تاريخ التسجيل: Dec 2014
المشاركات: 17
معدل تقييم المستوى: 0
مالك عدي الشمري is on a distinguished road
افتراضي رد: مأساة الحكم على القضايا المصيرية

كلنا ذاك الرجل أستاذي محمد فكما تعلم تعاني الأمة من هذا الداء
تشكراتي العميقة


من مواضيعي

التوقيع :
وردة لكِ
مالك عدي الشمري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم يوم أمس, 12:01 AM   #5

محمد جاد الزغبي

المستشار الثقافي في منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية محمد جاد الزغبي

 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 995
معدل تقييم المستوى: 14
محمد جاد الزغبي is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: مأساة الحكم على القضايا المصيرية

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مالك عدي الشمري مشاهدة المشاركة
كلنا ذاك الرجل أستاذي محمد فكما تعلم تعاني الأمة من هذا الداء
تشكراتي العميقة
بارك الله فيك أخى العزيز
شكرا لك

من مواضيعي
0 العداء لمن عادى الدين , لا لمن خالف المسلمين !
0 مأساة الحكم على القضايا المصيرية
0 فلسفة الإمبراطورية ( حلقات متجددة )
0 دمـعـتـي
0 قضية أشرف مروان ( من الألف إلى الياء )

محمد جاد الزغبي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 14 ( الأعضاء 0 والزوار 14)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

الساعة الآن 06:38 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

a.d - i.s.s.w

  الآراء المنشورة في شبكة منابر ثقافية لاتمثل بالضرورة وجهة نظر إدارة الموقع بل هي نتاج أفكار أصحابها