قديم 12-07-2020, 04:42 AM
المشاركة 23
ثريا نبوي
( الشعراء العرب)
مشرفة منبر الشعر الفصيح
  • متواجد  الان
افتراضي رد: رحلة امرأة تخطّت الستين
رشفتُ قَطفَتَي الشهدِ الأوليَيْنِ .. ولا أدري
ماذا يتبقى للمرءِ من مُتعةِ الحرفِ في عالَمِ القَصِّ
إنْ لم يقفْ على ضِفافِ نهركِ تُلوِّحُهُ شموسُ الجمال؟
سأقبضُ على جمرةِ الوقتِ لألتقيكِ
بين عُذوبةِ قطراتِ نهرِك
وحروفٍ مِن لُجَين

قديم 12-07-2020, 12:17 PM
المشاركة 24
ناريمان الشريف

المستشار الثقافي في منابر ثقافية


اوسمتي

  • غير متواجد
افتراضي رد: رحلة امرأة تخطّت الستين
سجل لمشاهدة الروابط
رشفتُ قَطفَتَي الشهدِ الأوليَيْنِ .. ولا أدري
ماذا يتبقى للمرءِ من مُتعةِ الحرفِ في عالَمِ القَصِّ
إنْ لم يقفْ على ضِفافِ نهركِ تُلوِّحُهُ شموسُ الجمال؟
سأقبضُ على جمرةِ الوقتِ لألتقيكِ
بين عُذوبةِ قطراتِ نهرِك
وحروفٍ مِن لُجَين
أخجلتني هذه الحروف
وردّك جاء كلوحة قلمية مرصعة بالماس ، أعطتني دفعة للمواصلة
شكراً لك معلمتي
تحية ترافقهاسجل لمشاهدة الصور
مني ... ناريمان

الحجر المتدحرج ...لا تنمو عليه الطحالب
الحجر المتدحرج ... لا تنمو عليه الطحالب
قديم 12-08-2020, 03:36 PM
المشاركة 25
ناريمان الشريف

المستشار الثقافي في منابر ثقافية


اوسمتي

  • غير متواجد
افتراضي رد: رحلة امرأة تخطّت الستين
( 4 )
أبي دفن القمر



لم تُطِلْ جدتي البقاء عندنا ، فبعد عدة أيام ، عادت إلى عمّان من حيث أتتْ ، محمّلة بكيد لأمّ البنات ،
وكانت أمي تماثلت للبرء من جروحها الظاهرة ، لكن الجرح الغائر في القلب ، لم يُشفَ بعد وأظنّه لن يبرأ ، حتى يأتي الولد .
فالأعباء التي تنتظرها أجبرتها على النهوض ، فغادرت فراشها ولم تحظَ بالاهتمام الكافي ، فهي غريبة ، بعيدة عن أمّها وأخواتها ، وأختي الكبرى حنان لم تكمل الثماني سنوات بعد ، ولا تتقنُ أيّاً من الأعمال المنزلية سوى البسيط منها .
وبدأت أمي كعادتها تقوم على راحتنا وتنجز ما يحتاجه البيت من غسلٍ وكنس ٍوطبخ ، لم يكن عندنا غسَالة ثياب ، وكانت فوط الأطفال عبارة عن قطع مربعة الشكل من القماش الأبيض ، تخيطه أمي لهذا الغرض ، فكان مطلوب منها أن تغسلها كل يوم على يديها وتنشرها لتجفَّ، وتجمع الجاف منه وتطويه ، ثم تكنس وتُعِدّ الطعام قبل موعد رجوع أبي من عمله ، إنها أشغال شاقة ، ولأنه عصبي جدّاً كانت تخافه وتحسب له ألف حساب ،فنحن في كلّ سنة على الأقل نزيد نفراً ، وأعباؤها تتضاعف يوماً بعد يوم .
كانت تنجز أكثر أعمالها وهي تحمل سمر بين ذراعيها ، فقد وُلدت ضعيفة البدن خفيفة الوزن كثيرة البكاء ، وأكثر أيامها مريضة ، كبرت سمر وجاوزت الستة شهور ، بوجهها شاحب يُخفي خلفه أكثر من مرض وكأن الحزن الذي عاشته أمّي خلال ولادتها انعكس على صفحة وجهها الصغير، وذات يوم استيقظت أمي من نومها على صوت بكاء سمر علماً بأنها كانت طوال الليل تبكي ولم تهدأ إلّا مع خيوط الفجر الأولى وإذ بها تسعُل وعيناها حمراوان ودرجة حرارتها عالية وبقع بيضاء تنتشر في جوفها ، تركتها أمي في فراشها وقامت تساعد أبي حتى يغادرَ إلى عمله.
أنهتْ أمي أشغالها المنزليّة وأعدّت الطعام ، وعادت حنان من المدرسة ، أما هيام لم تكن قد سجلت في المدرسة بعد لكنها كانت لعوبة مشاغبة ، طوال اليوم ، كنت ألحظ أمي بين الفينة والأخرى تتفقد سمر وتضع كمادات الماء البارد على جبينها علها تشفى وتتوقف عن السعال ، ومن عادتي أن ألاعبَ سمر أو أحملها خلال انشغال أمي بالعمل المنزلي , ولكن هذا اليوم ، لم تسمح لي بذلك ، ولمّا سألتها عن السبب قالت : أخاف عليك من العدوى ، لم أفهم ، مع أنني كرّرت السؤال وتكررت نفسُ الإجابة إضافة إلى أنها مريضة بالحصبة ، مفردات جديدة تضاف إلى جعبتي ، عدوى وحصبة ، ولما عادت حنان من المدرسة لم تسمح لهما لنفس السبب ، ولم يأتِ أبي كعادته تأخر في الحضور ، انتظرنا والدي لنأكل سوياً ، لكنه لم يحضر على غير عادته ، فاضطررنا لأن نأكل قبل أن يعود ، أكلنا دون أمي فلم تشاركْنا وجلست معنا مكتئبة حزينة ، ولما سألناها عن السبب ، انفجرت بالبكاء ، قمنا من أماكننا كل منا تمسك بها من جهة وتمسح دمعها وتسأل عن السبب ، كل ما أعرفه أنّ سمر نائمة على السرير، يبدو أنه الموت ، مفردة جديدة تدخل عالمي الصغير ، فبكتها حنان وهيام بحرقة وحب الفضول عندي ، جعلني أتسلّلُ إلى الغرفة من غير أن يراني أحد لأرى بعيوني العدوى والحصبة والموت ، أمسكت يدها ، وهززتها بعنف علها تتحرّك ومن غير جدوى ولمّا لم تتحرّك ، جلست ألعب في عيونها المقفلة ، وأضاحكها ، لكنها كالخشبة ، تماماً كالتي كنت أصنع منها الدمى .
حضر والدي متأخراً من عمله سألته عن سبب تأخيره ثم أخبرته بموت سمر ، الغريب أنّ أبي لم يكن يلاعبها ولا يُضاحكها لكنه بكاها من قلبه ، لم يتناول طعامه وأسرع ليحضر شيئاً ما ، ورأيته يحملها بين ذراعيه ملفوفة بكوفلية بيضاء ، عرفت فيما بعد أنه الكفن . وخرج بها ولما سألت أمي : إلى أين يأخذ سمر ؟ أجابتني إلى العالم الآخر ، فقلت : أين يعني ؟ أجابتني وهي تبكي : إلى القبر سيدفنها ، سألت : شو يعني يدفنها ، قالت أمي وهي تمسح أنفها وخدَيها : يعني يضعها تحت التراب ،
قلت في نفسي : يا الله ما أقسى قلب أبي ، كيف يهون عليه أن يضع التراب على وجهها ، وعاد أبي متكئباً كأنه يحمل هموم الدنيا على كتفه ، ومنذ أن ذهب أبي وعاد وأمي لم تنفكَّ عن البكاء ، سألته : دفنتها ؟ قال : نعم ، هل تعلمين ؟!
رحمها الله كانت مثل القمر.

الحجر المتدحرج ...لا تنمو عليه الطحالب
الحجر المتدحرج ... لا تنمو عليه الطحالب
قديم 12-08-2020, 06:51 PM
المشاركة 26
خديجة قاسـم
من آل منابر ثقافية

اوسمتي

  • غير متواجد
افتراضي رد: رحلة امرأة تخطّت الستين
ما أجمله من سرد وما أنداها من ذكريات رغم ما مرّ عليها من سنوات
سافرت معك في رحلة ذكرياتك، وصلتني أحاسيسك وكان وصفك رائعا
ولأن الجمال هنا، تكبّدني ظمأ وأترقب النهل من معين الذكريات علّ رواء منها يزيل الصدى

الرائعة ناريمان كنت هنا وسأمرّ لأقطف من ذكرياتك لذيذ الثمر
محبتي وتقديري

قديم 12-08-2020, 10:32 PM
المشاركة 27
علي حيـدر
من آل منابر ثقافية

اوسمتي

  • غير متواجد
افتراضي رد: رحلة امرأة تخطّت الستين
سجل لمشاهدة الصور
حسبنا الله ونعم الوكيل
اختي ناريمان
سأتابع قراءة ماتكتبين هنا
ان شاء الله
تحية طيبة
��

قديم 12-09-2020, 04:08 AM
المشاركة 28
ثريا نبوي
( الشعراء العرب)
مشرفة منبر الشعر الفصيح
  • متواجد  الان
افتراضي رد: رحلة امرأة تخطّت الستين
هززتُ رأسي وزممت شفتيّ وأنا أبتسم ابتسامة بريئة مبطنة ، اطمأننت فيها أنني الأغلى .
:
مع براعة التصوير؛
استطعتُ أن أراكِ وأنتِ تبتسمين؛ ما أجملك
لم أستطع الانتظار حتى أفتحَ اللاب لأقرأ؛
قرأت على الموبايل رُغم صِغر الخط!
لا أستطيع أن أتصورَها إلا مطبوعةً في نهاية المطاف
مع الأدب العالمي لـ (غابرييل غارسيا ماركيز)

قديم 12-09-2020, 12:43 PM
المشاركة 29
عبد السلام بركات زريق
مشرف منبر الشعر الفصيح

اوسمتي

  • متواجد  الان
افتراضي رد: رحلة امرأة تخطّت الستين
الأخت العزيزة ناريمان الشريف
لا بد لي أن أعود لروضة حرفك الغنّاء
لأقطف ألق النجوم يا نبراس المنابر
أحببت أن ألقي التحية
الآن
تقديري

قديم 12-10-2020, 01:12 PM
المشاركة 30
ناريمان الشريف

المستشار الثقافي في منابر ثقافية


اوسمتي

  • غير متواجد
افتراضي رد: رحلة امرأة تخطّت الستين
سجل لمشاهدة الروابط
ما أجمله من سرد وما أنداها من ذكريات رغم ما مرّ عليها من سنوات
سافرت معك في رحلة ذكرياتك، وصلتني أحاسيسك وكان وصفك رائعا
ولأن الجمال هنا، تكبّدني ظمأ وأترقب النهل من معين الذكريات علّ رواء منها يزيل الصدى

الرائعة ناريمان كنت هنا وسأمرّ لأقطف من ذكرياتك لذيذ الثمر
محبتي وتقديري
أنت الرائعة بردّك الماتع
أرجو من الله أن يساعدني على استرجاع الذكريات
لأكمل ما بدأت به
شكراً لحضورك وقراءتك التي تسعدني
تحية من القلب
ناريمان

الحجر المتدحرج ...لا تنمو عليه الطحالب
الحجر المتدحرج ... لا تنمو عليه الطحالب

مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: رحلة امرأة تخطّت الستين
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
إلى امرأة من مطر رشيد الميموني منبر بوح المشاعر 4 09-11-2020 09:49 AM
الفرق بين: (رحمة الله) و (رحمت الله) .. ماجد جابر منبر الدراسات النحوية والصرفية واللغوية 9 11-29-2019 07:52 AM
الفرق بين (( رحمة الله - رحمت الله)) ..!!؟؟ هند طاهر منبر الحوارات الثقافية العامة 2 01-09-2016 10:45 AM
مكر امرأة... ريما ريماوي منبر القصص والروايات والمسرح . 8 05-22-2014 11:34 PM
رحلة امرأة خولة الراشد منبر بوح المشاعر 15 11-18-2012 05:12 AM

الساعة الآن 10:18 AM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.