صفحة منابر ثقافية على التويتر صفحة منابر ثقافية على الفيسبوك


العودة   منتديات منابر ثقافية > عُلُومِ اللُّغَةِ العَـرَبِيِّةِ والدراسات النقدية والأدبية > منبر الدراسات الأدبية والنقدية والبلاغية .

أهلا بآل منابر ثقافية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: خارجٌ على(عن) العقل ! -متجدد (آخر رد :ناريمان الشريف)       :: رسالة..الى الرئيس الفرنسي (آخر رد :ناريمان الشريف)       :: غرفة ضيافة (آخر رد :ناريمان الشريف)       :: على منهاج النبوة سلسلة مقالات (آخر رد :ناريمان الشريف)       :: هيا بنا نختم القرآن الكريم (آخر رد :ناريمان الشريف)       :: أشعار اسلامية .. استغفار ومناجاة (آخر رد :ناريمان الشريف)       :: رحلـــــة إلى المقابــــر ....مـن يشارك ؟؟ (آخر رد :ناريمان الشريف)       :: صلوا على محمد ...اللهم صلِّ على محمد (آخر رد :ناريمان الشريف)       :: تعالوا نكتب 1000حديث لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم (آخر رد :ناريمان الشريف)       :: ( الدعاء هو العبادة ) (آخر رد :ناريمان الشريف)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 02-28-2017, 11:55 PM   #1

ماجد جابر

مشرف منابر علوم اللغة العربية

 
الصورة الرمزية ماجد جابر

 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 3,449
معدل تقييم المستوى: 13
ماجد جابر is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي من بلاغة الألفاظ في القرآن الكريم

من الإعجاز البلاغي في القرآن الكريم اختياره صيغاً ذات معان متعددة، وهذا الاختيار من الكثرة بحيث يكاد يكون ظاهرة أسلوبية يتميز بها التوظيف البلاغي لصيغة الكلمة في القرآن الكريم خاصة.

وقد أحببت أن أكشف عما قاله علماء اللغة والتفسير في بعض الألفاظ المختارة في القرآن الكريم، فقمت باختيار صيغتين:

إحداهما صيغة: "مُفْعَل" بضم الميم وسكون الفاء، وفتح العين.

والثانية: صيغة "فَعِيْل" بضم الفاء وكسر العين.

وقد تحصل لي – بفضل الله – ما يأتي:

أولا: صيغة "مُفْعَل" ومن أمثلتها قوله تعالى: ﴿إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلًا كَرِيمًا﴾[النساء:31].

فقد عبرت الآية بصيغة "مُفْعَل" بضم الميم وفتح العين في "مُدْخَل" وهذه الصيغة صالحة لكي تكون اسم مفعول من الفعل "أَدْخَلَ" وصالحة لأن تكون مصدراً بمعنى الدخول، وصالحة – أيضاً – لأن تكون اسم مكان.

وهي في هذه الآية تحتمل أن تكون اسم مكان، فيكون التقدير: إن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم وندخلكم مكاناً كريماً، وهو الجنة وحسبك بها مكاناً كريماً

وتحتمل أن تكون مصدراً بمعنى الإدخال. والتقدير: إن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم وندخلكم إدخالاً كريماً، وهذا الإدخال الكريم يظهر من خلال مغايرته تعالى في التعبير عن إدخال كل من الفريقين إلى مستقره في سورة الزمر، حيث قال في شأن الكافرين: ﴿وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا﴾[الزمر:71]، وقال في شأن المتقين: ﴿وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا﴾[الزمر:73]. فأتى بواو الحال مع أهل الجنة، فكأنه قيل: حتى إذا جاءوها وقد فتحت أبوابها لهم مستقبلة لهم بالحفاوة والتكريم، وهذا هو الإدخال الكريم، وأَعْظِمْ به من إدخال!!

والحمل على المعنيين في مثل هذا الموضع هو من الإعجاز القرآني، وذلك لما فيه من اتساق المعاني وتآزرها على توفية المقام حقه، وهو الترغيب في جزاء اجتناب مناهيه وزواجره سبحانه وتعالى، ويكون التقدير في الآية: إن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم وندخلكم إدخالاً كريماً في مكان كريم وهو الجنة!! فاللهم لا تحرمنا منها!!

ومنه قوله تعالى في وصف الشهداء والمهاجرين في سبيل الله: ﴿لَيُدْخِلَنَّهُمْ مُدْخَلًا يَرْضَوْنَهُ وَإِنَّ اللَّهَ لَعَلِيمٌ حَلِيمٌ﴾[الحج:59]. فقوله ﴿مُدْخَلاً﴾ يحتمل ان يكون اسم مكان، فيكون المعنى: لندخلهم مكاناً يرضونه وهو الجنة، أو مكاناً خاصاً بهم في الجنة، ويحتمل أن يكون مصدراً ويكون المعنى: لندخلنهم إدخالاً يرضونه، أي: أنهم يجدون عند دخولهم مالا عين رأت ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر، أو أن رضاهم يكون عندما يجدون أن دخولهم الجنة كان من غير مشقة تنالهم، بل براحة واحترام.

قال الألوسي: «﴿مدخلا﴾ إما اسم مكان أريد به الجنة، كما قال السدي، وغيره، أو درجات فيها مخصوصة بأولئك الشهداء والمهاجرين كما قيل، وقيل: هو خيمة من درة بيضاء لا فصم فيها ولا وصم، لها سبعون ألف مصراع.

أو هو مصدر ميمي، وهو على الاحتمال الأول مفعول ثانٍ للإدخال، وعلى الاحتمال الثاني مفعول مطلق، ووصفه بيرضونه على الاحتمالين؛ لِمَا أنهم يرون إذا أدخلوا – مالا عين رأيت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر، وقيل على الثاني: إن رضاهم هو إدخالهم من غير مشقة تنالهم بل براحة واحترام»([1]).

صيغة "فعيل" ومن أمثلتها قوله تعالى: ﴿بَلِ الْإِنْسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ﴾ [القيامة:14]، فقد ذكر العلماء في لفظ ﴿بصيرة﴾ ثلاثة أقوال:
«أحدهما: أنه اسم مصدر، فيكون المعنى أن الإنسان هو بصيرة على نفسه، أي: أنه سِجِلُّ على نفسه، فهو كما تقول: أنت حجة وبرهان على نفسك".

الثاني: أنه صيغة مبالغة، ودخلت الهاء على صفة المذكر كما دخلت على راوية وعلامة وطاغية.

الثالث: أن البصيرة هي جوارحه تشهد عليه بما عمل»([2]).

وهذه الأقوال الثلاثة مما يحتمله سياق الآية، ولا مانع من حمل المعنى عليها جميعا، فالسياق لا يأباه، بل يأتلف معها أتم الائتلاف، فالإنسان في هذا اليوم بصير على نفسه أتم البصر، فقد انكشف عنه غطاء الغفلة والشهوات ﴿فَكَشَفْنَا عَنْكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ﴾[ق:22]. «فجاء البصر موصوفاً بحديد على سبيل المبالغة، مما يشعر بقوة البصر والبصيرة في هذا اليوم، وله من جوارحه بصيرة له وعليه»([3]).

وهو نفسه بصيرة، أي حجة على نفسه، ومن ثم تتلاقى ظلال تلك المعاني جميعاً لإثراء المعنى([4]).

ومنه قوله تعالى: ﴿وَإِنْ نَشَأْ نُغْرِقْهُمْ فَلَا صَرِيخَ لَهُمْ وَلَا هُمْ يُنْقَذُونَ﴾[يس:43]. حيث حمل المفسرون صيغة "فعيل" في لفظة "صريخ" على ثلاثة أوجه:

أحدها: أن تكون بمعنى فاعل "صارخ" والتقدير: وإن نشأ نغرقهم فلا صارخ لهم، أي: فلا مستغيث منهم.

ثانيها: أن تكون بمعنى مُفعِل "مُصْرِخ" والتقدير: وإن نشا نغرقهم فلا مصرخ لهم، أي: فلا مغيث لهم ولا منقذ.

ثالثها: أن تكون بمعنى المصدر، أي: الصُّراخ، والتقدير: وإن نشأ نغرقهم فلا صراخ لهم، ولا إصراخ، أي لا يستغيثون ولا يغاثون.

وبالتأمل في الآية يظهر لنا أن هذه الصيغة تحتمل أغلب الوجوه المذكورة، فقد يكون الصريخ بمعنى المغيث والمنقذ، وهو ما رجحه السمين الحلبي، والآلوسي وغيرهما؛ وذلك لأن الآية في معرض تصوير تخويف البشر من قدرة الله تعالى عليهم، فهو إن يشأ يغرقهم فلا مغيث لهم إن صرخوا واستغاثوا.

وقد يكون الصريخ بمعنى الصارخ وبمعنى الصراخ، فلا صارخ لهم، ولا صراخ ويمكن توجيهه على حال الاستئصال، أي: نستأصلهم، فلا يحصل منهم صراخ فضلا أن يكون منهم صارخ موجود.

وهذا المعنى يدعم ما الآية بصدده من تخويف العبد، وذلك بتصوير هيئة الصارخ وكثرة الصراخ عند معاينته الأهوال مع افتقاده المغيث والمنقذ، أو المعين.

ومن ثم نرى كيف تتضافر معاني تلك الصيغة في خلق معنى ذي ظلال متعدد تتفق وتتناغم مع السياق.

المراجع

الدرر المصون 5/486 – المحرر الوجير 4/455 – روح المعاني 23/28 – الكشاف 3/288.


كتبه الدكتور عبد الواحد بن عبد الله الخميسي رئيس قسم اللغة العربية بجامعة الإيمان

تخريج وتنسيق: عبد الكريم علي الفهدي

([1]) روح المعاني: 17/189.

([2]) مفاتيح الغيب 16/27.

([3]) المفردات للراغب: 49

([4]) الفيروزآبادي: 2/222
منقول


من مواضيعي
0 فروقات لغوية بين عبارتي: "طب نفْسا" وطبْ نفَسَا": بقلم د. عبد المجيد جابر اطميزة
0 الوقوف في وجه الكورونا وغالبة الأمراض الخطيرة بتقوية الجهاز المناعي. بقلم د. عبد ال
0 قراءة في كتاب "انطونيو التلحمي رفيق تشي جيفار للدكتور سميح مسعود بقلم د. عبد المجيد ج
0 اقوال في الصداقة الحقيقية
0 الصورة الفنية والانزياح في قصيدة "سورة الماء" للشاعرة آمال القاسم، بقلم د. عبد المجيد

التوقيع :
ماجد جابر موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-18-2020, 11:50 AM   #2

بتول الدخيل

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية بتول الدخيل

 
تاريخ التسجيل: Nov 2017
الدولة: عسير-السعودية
المشاركات: 726
معدل تقييم المستوى: 3
بتول الدخيل is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: من بلاغة الألفاظ في القرآن الكريم

درس رائع وجميل استاذي الكبير ماجد

باقة ود


من مواضيعي
0 لا انساك

التوقيع :
تدري وش صاب الخفوق!!..فيه بعض آثار شوق..وبه جروح وبه حروق..وبه سوالف لو تروق!!.وبه نزيف بالحنايا ..من فراقك .. يا هوى قلبي الصدوق

بتول الدخيل موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-31-2020, 08:45 PM   #3

ماجد جابر

مشرف منابر علوم اللغة العربية

 
الصورة الرمزية ماجد جابر

 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 3,449
معدل تقييم المستوى: 13
ماجد جابر is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: من بلاغة الألفاظ في القرآن الكريم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بتول الدخيل سجل لمشاهدة الروابط
درس رائع وجميل استاذي الكبير ماجد

باقة ود

بارك الله فيك وفي مرورك الكريم وتعليقك الجميل أستاذة بتول الدخيل، ومنابر علوم اللغة ترحب بك وبقلمك الجميل...باقات ورد وتحاياي.

من مواضيعي
0 فروقات لغوية بين عبارتي: "طب نفْسا" وطبْ نفَسَا": بقلم د. عبد المجيد جابر اطميزة
0 الوقوف في وجه الكورونا وغالبة الأمراض الخطيرة بتقوية الجهاز المناعي. بقلم د. عبد ال
0 قراءة في كتاب "انطونيو التلحمي رفيق تشي جيفار للدكتور سميح مسعود بقلم د. عبد المجيد ج
0 اقوال في الصداقة الحقيقية
0 الصورة الفنية والانزياح في قصيدة "سورة الماء" للشاعرة آمال القاسم، بقلم د. عبد المجيد

التوقيع :
ماجد جابر موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-24-2020, 10:33 AM   #4

ياسمين الحمود

(الواعية الصغيرة)
نائبة مدير منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية ياسمين الحمود

 
تاريخ التسجيل: Oct 2006
الدولة: الكويت
المشاركات: 1,925
معدل تقييم المستوى: 16
ياسمين الحمود is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: من بلاغة الألفاظ في القرآن الكريم

من بلاغة القرآن الكريم
أنه يخاطَب بها الناس كلهم
على اختلاف مداركهم وثقافتهم
وعلى تباعد أزمنتهم وبلدانهم
ومع تطور علومهم واكتشافاتهم
و هي ألفاظ تشعرك بشدتها وقوتها واهتزازها
من خلال تكرار حرفين متتاليين او تكرار كلمة كاملة قوية...

موضوع قيم أستاذ ماجد
نتعلم منه الكثير
تحياتي


من مواضيعي
0 في خاطري ،،، شيء!
0 المغلق والمفتوح
0 بث مباشر للزميلة ناريمان الشريف
0 نصوص المسابقة
0 خذ(ي) الرسالة التي تناسبك

التوقيع :
مرحباً (بالياسمين) اللـي تعطِرنـا (وروده)
له مكانه دون غيره في وسط قلبـي وحيـد

الوعي موجود هو والذوق في حضرة وجوده
رغم صُغره أشهد إنّه فـي كتاباتـه فريـد
ياسمين الحمود موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-25-2020, 09:49 AM   #5

ناريمان الشريف

المستشار الثقافي في منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية ناريمان الشريف

 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 16,246
معدل تقييم المستوى: 28
ناريمان الشريف will become famous soon enough

اوسمتي

افتراضي رد: من بلاغة الألفاظ في القرآن الكريم

الله الله على قرآننا الكريم
ما أعظم لغته !!
وما أبلغ ألفاظه !!
لا يشبهها ألفاظ ولا يعظم عليها لغة
شكراً شكراً أخي الأستاذ ماجد على هذا الدرس الرائع
الذي يزيد المؤمن تعلقاً بربه
ولا أقول إلّا كما قال كاتب هذه السطور في ختام مقالته :
(((ومن ثم نرى كيف تتضافر معاني تلك الصيغة في خلق معنى ذي ظلال متعدد تتفق وتتناغم مع السياق.))
كل ألفاظ القرآن كذا
تحية ... ناريمان

من مواضيعي
0 بـُردةُ محمدٍ صلى الله عليه وسلم
0 صور من بلادي أفخر بها
0 تعالوا بنا نرحّب بالمتألّقين الجدد
0 حتى تدفع
0 غرفة ضيافة

التوقيع :
الحجر المتدحرج ...لا تنمو عليه الطحالب
الحجر المتدحرج ... لا تنمو عليه الطحالب
ناريمان الشريف موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-25-2020, 10:24 AM   #6

سرالختم ميرغنى

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية سرالختم ميرغنى

 
تاريخ التسجيل: Jul 2016
المشاركات: 632
معدل تقييم المستوى: 5
سرالختم ميرغنى is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: من بلاغة الألفاظ في القرآن الكريم

أحسنت ماجد جابر فالقرآن ملئ بالمعجزات ، بورك فى قلمك .


من مواضيعي
0 " فلا أقسم برب المشارق والمغارب "
0 ســــــطور من مفكـــــر
0 جولــة على كوكب المشــترى
0 الكواكـــب الأرضــــية
0 " ولئن أخرنا عنهم العـــذاب إلى أمة معدودة "

سرالختم ميرغنى موجود حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من بلاغة القران الكريم ماجد جابر منبر الدراسات الأدبية والنقدية والبلاغية . 6 03-14-2020 09:31 PM
من بلاغة القرآن نشوة شوقي منبر الدراسات الأدبية والنقدية والبلاغية . 3 08-21-2017 08:12 PM
بلاغة القرآن الكريم في الإعجاز .. إعراباً وتفسيراً بإيجاز - بهجت عبد الواحد الشيخلي د. عبد الفتاح أفكوح منبر رواق الكُتب. 0 06-05-2014 03:36 PM
بلاغة القرآن الكريم في الإعجاز إعراباً وتفسيراً بإيجاز - بهجت عبد الواحد الشيخلي د. عبد الفتاح أفكوح منبر رواق الكُتب. 0 05-12-2014 10:42 PM

 

الساعة الآن 11:17 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.

a.d - i.s.s.w

  الآراء المنشورة في شبكة منابر ثقافية لاتمثل بالضرورة وجهة نظر إدارة الموقع بل هي نتاج أفكار أصحابها