صفحة منابر ثقافية على التويتر صفحة منابر ثقافية على الفيسبوك


العودة   منتديات منابر ثقافية > المنابر العامة > منبر الحوارات الثقافية والدينية العامة

أهلا بآل منابر ثقافية

منبر الحوارات الثقافية والدينية العامة للحوارات الثقافية والدينية العامة.

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: كما الطعنات (آخر رد :علي الحزيزي)       :: في المَخَابِزْ (آخر رد :علي الحزيزي)       :: قــلب يتلاعب بالنار !! (آخر رد :علي الحزيزي)       :: كل الحكاية.. (آخر رد :عمرو مصطفى)       :: تلك المصائر إلزامية بحكمة الأقـدار !! (آخر رد :عمر عيسى محمد أحمد)       :: الفارق الضخم بين شريعة الله وشريعة الناس ! (آخر رد :عبدالله الشمراني)       :: سأكتب على ذرات الرمال... (آخر رد :مازن الفيصل)       :: عندما تشيخ الحروف يزغرد القلم (آخر رد :جاك عفيف الكوسا)       :: طللٌ على ضفة الأيام (آخر رد :حسام الدين بهي الدين ريشو)       :: عناقيد ... كرْمُ وحصرم ( متجدد ) !! (آخر رد :حسام الدين بهي الدين ريشو)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 11-09-2019, 12:52 PM   #1

نعيمة الجزائرية

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية نعيمة الجزائرية

 
تاريخ التسجيل: Oct 2019
الدولة: دبي
المشاركات: 1
معدل تقييم المستوى: 0
نعيمة الجزائرية is on a distinguished road
افتراضي الطفل و تعليمه

كنت أراجع بعض ما كتبت سابقا و كنت قد دونت بعض المواضيع التي أردت أن أبحث فيها و أفصل فيها أكثر، و من بينها مفردة المراهقة و متى أصبحنا كمسلمين نستعملها كأعذار قبيحة للتفلت من مسؤولية كان ينبغي للآباء تحملها مع أبنائهم ، و من بين النقاط أيضا التي كنت قد دونتها للبحث عنها هو ما يجب أن يعرفه الطفل في بداية طوره التعليمي ليكون ذخرا لأمته.
في ذلك الوقت بدا لي الموضوعان منفصلان و لكني أراهما اليوم مرتبطان و مكملان لبعضها كما يكمل الليل النهار، فإن الموضوع الأول هو حصاد الموضوع الثاني.
إن الطفل يبدأ طوره التعليمي بقراءة الحروف و كتابتها، لكن دون أن يخبره أحد لم يتعلم و يقرأ و يكتب، عدا أنه يجب أن ينجح و يتفوق ليتخرج بعد إتمام دراساته و يتقلد منصبا رفيعا ، فإذا فشل هذا الطفل في مرحلة ما رأى نفسه أقل من غيره و تربع اليأس على جوارجه و أصبحت الحياة في نظره أرقاما تتوالى دون هدف آخر غير البقاء بلا معنى. و أما إذا نجح و تقلد المناصب التي كان ينشدها، نظر إلى المسؤولية الملقاة على عاتقه على أنها تشريف و ليست تكليف ،إلا من رحم ربي و فتح بصيرته لما ينبغي أن يكون عليه الحال.
فلنعد قليلا إلى الوراء و ندقق في موقع الخلل، لكن قبل أن نفعل ذلك فإني أحب أن أشارك إخوتي عن نفسي شيئا، لقد كنت أدرس و أنجح لنفس السبب الذي برمجت عليه ، و هو المناصب و الحياة الرغيدة و كم شعرت بالأسف حين أدركت أني ضيعت على نفسي حلاوة الدراسة لغاية أجل.
اليوم و أنا في سن الخامسة و الثلاثين أتمنى لو أن احدهم أخبرني قبل أن يعلمني كيف أكتب و أنطق الألف أني سأستغرق فترة من عمري في طلب العلم إرضاء لله ، أن كل ما أتعلمه بنية غير الطاعة لا تدخلني في زمرة الجهاد اثناء طلب العلم، أني يجب أن أتعلم لغة الضاد و قواعدها و نحوها حتى أفهم كتاب الله، و أني سأنجح لا محالة لأن الله أعطاني عقلا لم يقسمه لمخلوق من خلقه عدا الإنسان، و اني سأسثمر هذا العقل لفهم سر الوجود، ليس أني لم اعلم هذا لاحقا و لكني واثقة أن الحماس و الدفع كانا ليكونا أعظم لو أدركت اتجاهي الحقيقي منذ البداية.
أما كان يجب أن اعلم أولا كيف خلق الإنسان، و لم خلق الإنسان و أن العلم هو زاد للتقرب إلى الله، قد يقول بعض قصيري النظر أنى لطفل أن يدرك كل هذا و هو في مراحله الأولى ، و الرد عليهم أن كبار القادة المسلمين كانوا قد ختموا حفظ كتاب الله في سن السادسة و وعوا مقاصده ، ثم أليست المناهج التعليمية الجديدة ثقيلة بكم كبير من العلوم التي لا ينفع الطفل معرفتها في هذا السن، و إني كشابة جزائرية أشير إلى المنهج التعليمي في بلدي. إني أرى أطفالا عاجزين عن فهم جل ما يقال لهم لأنهم مثقلون بمواد لا يزال العمر أمامهم طويلا لاتساعها إن لزمت ، و إني أرى بعضهم ممن عجز يلجأ إلى الغش وقت الإمتحان ، ألا يستوجب هذا التصرف تفكيرا في أصله و أسبابه؟ أليس هذا الخلل في الترتيب العلمي هو الطريق إلى ضياع الهوية المسلمة؟
إنه منطق الغاية التي تبرر الوسيلة، مع انعدام التأطير الإسلامي الصحيح، فإن أقسى ما يصيب من غشوا في اختبارهم إذا كشفوا فضحهم أمام زملائهم و إخبارهم أن من غشنا فليس منا، و خصم بعض النقاط و لكن الركيزة التي كان يجب ملؤها هي الإخبار برقابة الله الذي يحبنا و لا يرضى منا نواقص الأمور، و في هذا تحبيب بالله و ليس ترهيبا منه بالتهديد بنار جهنم التي قد تجعل الطفل يظن بربه ظن البطش دون الرحمة، و هذه في نظري حلقة مفقودة و ضائعة عند المعلم نفسه. فهو يعيد دورة حياته في تلامتذه دون أن يسأل نفسه لم تعلمت ، و لمن تعلمت ، و كيف أوظف ما تعلمت لخدمة ديني و وطني و طاعة ربي و تبليغ رسالة سامية أكون مسؤولا عليها يوم العرض، و هو يوم تسحب ورقة الامتحان الحقيقي ،و كيف أقوّم ما فات علي فلا أفوته على هذا النشىء الصاعد.
و هنا أيضا ينبعي أن توضع المنظومة التعليمية تحت المجهر، هل هؤلاء الذين خطوها مؤهلون لأن يسطروا برنامجا تعليميا يخدم نهضة الأمة وفق مبادئها ، و تعاليمها، و مرة أخرى نصاب بخيبة أمل لأن البرنامج التعليمي للأسف قاصر و لا يخدم إلا جيلا يخجل من واقعه وأصله و يرى في الغرب علاجا لنقصه، لأنها بكل بساطة مناهج وضعت للطفل الغربي و ليس للطفل المسلم.
إنا لا نقول ههنا أنه من الخطأ الاستفادة من التجربة الغربية و لكن الخطأ هو الذوبان فيها دون تصفية و غربلة ما يخدش مبادئنا و هويتنا المسلمة، الخطأ هو الأخذ بالكل في حين كان يجب أن نتزود بالفكرة التي هي روح بناء الجديد مما ينفع.
لقد باتت البرامج الغربية سما زعافا أدخلناه بيوتنا و شربناه برضانا، فكبر أولادنا على عبارة ' عادي' لكل ما هو مباح و غير مباح بحجة أن الغير يعمله، فأين الخطأ مجددا ؟
إن أول خطأ يبدأ بعدم وعي الآباء و جاهزيتهم و جهلهم بما يستوجبه الدين من فروض و واجبات، ثم التعليم الذي يفترض به أن يسد الثغرات التي تؤدي إلى المفسدات، و لكن للأسف باتت علوم الدين مادة ثانوية يضحي بها كل متعلم في سبيل نيل أعلى العلامات في المواد الأخرى و باتت محط استهتار مؤلم.
ثم لاحقا في مرحلة ما يكبر هذا الطفل الذي كان تربة خصبه لزرع الخيرات و يصبح مراهقا ينبغي أن تتحدد معالم شخصيته الرئيسية، لأن ما يطرأ على شخصيته في وقت لاحق سيكون نتيجة مكتسبات جديدة و خبرات متعددة من تجارب الحياة و هو وقت الحصاد كما ذكر آنفا، و هذا موضوع آخر نناقشه في وقت لاحق إن شاء الله.
و خلاصة هذا أن أولادنا امانة في أعناقنا، فلنجعل تربيتهم و تعليمهم في سن مبكر ركائز الدين التي لا يصلح إلا بها واجبا مقدسا يكون لنا حجة عند الله يوم القيامة، لم يخلقنا الله حتى نولد و نكبر و نسير في ركب الحياة بدون هدف و إلا فما الفرق بيننا و بين الحيوان.
نحن خلق سام خصه الله بأمانة أبت الجبال حملها فحملناها لأننا قادرون عليها ، فمن ظن منا انه عاجز فليعد بعقله إلى تاريخ الأمم و الحضارات، كم من نبي و رسول بعث الله لعباده حتى يعيدهم إلى الفطرة، ما الذي هدم الحضارات السابقة غير الخروج عن المنهج بل إن منها ما محي من على وجه الأرض أبداو كم من صالح عمر و بنى و عبد و مات على التقوى ، و عليه فإن ناتج الواقع هو لا محالة استرسال لخيارات الماضي، فإن عزمنا تغيير المستقبل فقد آن وقت العمل على اصلاح شأنه، فإما أن نكون عبادا لله على حق و نتمتع بما سخر لنا من الكون و نرقى ، أو أن نكون من الجاحدين و نضمحل...


من مواضيعي
0 الطفل و تعليمه

التوقيع :
تحياتي إلى كل العقول النيرة التي ترتقي سلم العلا بالعلم و الدين
نعيمة الجزائرية غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-09-2019, 03:45 PM   #2

مها عبدالله

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية مها عبدالله

 
تاريخ التسجيل: Jul 2019
المشاركات: 811
معدل تقييم المستوى: 1
مها عبدالله is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: الطفل و تعليمه

ما أهلكنا وأذلنا غير التقليد والركض خلف العلوم الغربيه بكل تناقضاتها
كانت تربية أجدادنا على الدين الفطرة وكنتِ تجدين فتى في العاشرة رجلآ تعتمدين عليه
واليوم الرجل الصغير تحول إلى كيان شبه أنوثي يبكي كالفتيات إن لم نلبي له طلباته
موضوع رائع السيدة نعيمة الجزائرية .. وقلمك أروع بلا شك
أرحب بكِ ولكِ مني أجمل تحية


من مواضيعي
0 شهريار وشهرزاد
0 أول كتاب في التاريخ
0 رجل النافذة
0 مطرود من القصر
0 هل تريد أن يتحسن مزاجك ؟

مها عبدالله موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-09-2019, 09:42 PM   #3

بثينة صالح

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية بثينة صالح

 
تاريخ التسجيل: Aug 2019
الدولة: لى كوكب وهمي
المشاركات: 161
معدل تقييم المستوى: 1
بثينة صالح is on a distinguished road
افتراضي رد: الطفل و تعليمه


,
,
موضوع رائع وهام عزيزتي نعيمة


’ جميل اهتمامك بالطفولة والتربية
,
,
أتمنى لكِ مستقبلآ مشرقآ
,
,


من مواضيعي
0 الترجمة الأدبية للنصوص والدراسات والابحاث الادبية
0 يجيش قلبي حزنآ
0 غرق .. أم إغراق
0 زوجة سقراط .. الظالمة أو .. المظلومة !
0 منعطفات الحياة

بثينة صالح غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-10-2019, 07:24 PM   #4

هيثم المري

مشرف منبر الحوارات الثقافية والدينية العامة

 
الصورة الرمزية هيثم المري

 
تاريخ التسجيل: Jul 2019
الدولة: في مكان ما على الأرض
المشاركات: 966
معدل تقييم المستوى: 1
هيثم المري is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: الطفل و تعليمه

وفقتِ في طرح ما ما هو مفيد لتربية الطفل أختي نعيمة
بورك يراعكِ ومرحبا بكِ بين كوكبة منابر الكرام
تحيتي لكِ


من مواضيعي
0 في مديح الأجناس الأدبي
0 كَــــاريكَـــاتير
0 لوحات فنية بسعر خيالي .. لماذا ؟!
0 "كنديد" تلميذ بنغلوس
0 كلمات عربية لا يمكن ترجمتها

هيثم المري موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-10-2019, 11:25 PM   #5

خالد الزهراني

كـاتب سعـودي مـبدع

 
الصورة الرمزية خالد الزهراني

 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
المشاركات: 1,041
معدل تقييم المستوى: 11
خالد الزهراني is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: الطفل و تعليمه

الأخت الكريمة والأستاذة نعيمة الجزائرية
جميل أن ننفتح بحذر على الحضارات الأخرى لنأخذ منها ما ينفعنا ويفيد أجيالنا
ولكن ليس إلى حد الإندماج معها والذوبان الكلي حتى ننسى هويتنا وننشق عتها
وجميل جدآ ما ذكرتيه سيدتي في موضوعك الرائع الذي يفتح أعيننا على أشياء يجب توخيها
تقبلي مني الشكر وكل الاحترام
خالد الزهراني


من مواضيعي
0 وجوه وأسماء فنية منسية
0 إضحك من قلبك لغرابة القوانين في المدنية العصرية
0 وصايا .. محمد الرطيان
0 بت .. لا أذكر الأشياء
0 كيف تحول الإنسان إلى هذا الكائن المخيف ؟

التوقيع :
و إذا أصيب القوم في أخلاقهم
فأقـم عليهـم مأتما و عويلا
خالد الزهراني موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-11-2019, 02:36 PM   #6

عبدالله الشمراني

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية عبدالله الشمراني

 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
الدولة: كوكب الأرض ..
المشاركات: 173
معدل تقييم المستوى: 5
عبدالله الشمراني is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر MSN إلى عبدالله الشمراني إرسال رسالة عبر Skype إلى عبدالله الشمراني
افتراضي رد: الطفل و تعليمه

احييك سيدتي الكريمة على هذا الموضوع الجميل والمكتوب بلغة راقية وجميلة جدا ..
الدنيا تغيرت سيدتي والطفل هنا لا يلام , لا هو ولا والديه , فالمطلوب هنا هو حياة كريمة قدر المستطاع , وهذه لا تتحقق (لمحدودي الدخل) الا بالشهادة وليس بالعلم بكل اسف ..
اغلبنا ممن هم ضمن هذه الفئة عملوا بجد واجتهاد لتحقيق هذا الهدف , وربما في مرحلة لاحقة ينصرف الى العلم من اجل العلم فقط بعد ان وصل مرحلة تؤمن له حياته من غوائل الزمان , ولكنه لا زال يؤمن ان مسيرة أولاده وبناته لن تختلف كثيرا عن مسيرته هو في بداية حياته ..


من مواضيعي
0 الإيجور ..
0 السد ..
0 الأيزيدية ..
0 الفصل الثاني من الربيع العربي ..
0 فنزويلا والصلف الأمريكي ..

التوقيع :
د/عبدالله عسكري الشمراني
عبدالله الشمراني موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-11-2019, 08:49 PM   #7

ناريمان الشريف

المستشار الثقافي في منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية ناريمان الشريف

 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 13,905
معدل تقييم المستوى: 24
ناريمان الشريف will become famous soon enough

اوسمتي

افتراضي رد: الطفل و تعليمه

((وكم شعرت بالأسف حين أدركت أني ضيعت على نفسي حلاوة الدراسة لغاية أجل.))))

هذا السطر اعتراف رهيب
وقلما نجد أحداً يعترف بهذا .. ويبدو أن كل من أكمل تعليمه يشعر هذا الشعور
عزيزتي نعيمة
مقالتك أكثر من رائعة
بورك قلمك وأحسنت ِ
فمستوى التطور بات الآن له علاقة بالشهادة العليا والتخصص وإذا كان التخصص في دولة أجنبية وكان متحدثاً للغة الانجليزية هذا يعني عند الناس أنه في القمة
ولا أخفيك ... كلنا نفكر بذات التفكير .. وندعم أولادنا لكي يتعلموا ويحصلوا على معدلات ويكملوا تعليمهم الجامعي ,.. من غير أن ندعمهم لفهم ما قرؤوا أو درسوا
والاستمتاع بالدراسة
أشكرك
أزكى تحية

من مواضيعي
0 المناظرة الأدبية وأشهر المناظرات عبر التاريخ
0 طبخة بألف تسبيحة ..
0 في ظلال القرآن
0 شرح معلقة زهير بن أبي سلمى كاملة
0 القلب السليم

التوقيع :
الحجر المتدحرج ...لا تنمو عليه الطحالب
الحجر المتدحرج ... لا تنمو عليه الطحالب
ناريمان الشريف غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-12-2019, 02:01 AM   #8

محمد الصالح الجزائري

أستـاذ الأدب العـربي

 
الصورة الرمزية محمد الصالح الجزائري

 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
المشاركات: 84
معدل تقييم المستوى: 12
محمد الصالح الجزائري is on a distinguished road

اوسمتي

إرسال رسالة عبر MSN إلى محمد الصالح الجزائري
افتراضي رد: الطفل و تعليمه

أولا أرحّب بالأستاذة نعيمة بيننا في المنابر...ثانبا شكرا لك على موضوع قيّم شغلنا وما زال يشغلنا..تقبّلي تحيتي وتقديري واحترامي..


من مواضيعي
0 ماض ومرآة..
0 أصل النجوم قلوب !
0 عصا الأعمى...
0 كبرياء أنثى..
0 آخر السّفن...

التوقيع :
قال أبي ـ رحمه الله ـ : إذا لم تجد من تحب فلا تكره أحدا.
محمد الصالح الجزائري موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-12-2019, 10:14 AM   #9

بتول الدخيل

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية بتول الدخيل

 
تاريخ التسجيل: Nov 2017
الدولة: عسير-السعودية
المشاركات: 244
معدل تقييم المستوى: 3
بتول الدخيل is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: الطفل و تعليمه

مرحبا استاذتي نعيمه وكلامك مهم لنا جميعا

باقة ود


من مواضيعي
0 لا انساك

التوقيع :
تدري وش صاب الخفوق!!..فيه بعض آثار شوق..وبه جروح وبه حروق..وبه سوالف لو تروق!!.وبه نزيف بالحنايا ..من فراقك .. يا هوى قلبي الصدوق

بتول الدخيل غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

الساعة الآن 05:21 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

a.d - i.s.s.w

  الآراء المنشورة في شبكة منابر ثقافية لاتمثل بالضرورة وجهة نظر إدارة الموقع بل هي نتاج أفكار أصحابها