صفحة منابر ثقافية على التويتر صفحة منابر ثقافية على الفيسبوك


العودة   منتديات منابر ثقافية > المنابر الأدبية > منبر القصص والروايات والمسرح .

أهلا بآل منابر ثقافية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: رجال في الشمس ؟! (آخر رد :ممدوح الرفاعي)       :: لماذا اعتبر الله اليأس .. كفرا ؟! (آخر رد :ممدوح الرفاعي)       :: ما قلّ ودل (آخر رد :محمد أبو الفضل سحبان)       :: ومضة شاعرية وليست شعرية ،، (آخر رد :عبدالحليم الطيطي)       :: دُمُوع الْحُروُف ~ (آخر رد :تركي خلف)       :: طبخة بألف تسبيحة .. (آخر رد :محمد أبو الفضل سحبان)       :: O موسوعة القصص القصيرة o (آخر رد :ابتسام شاكوش)       :: O السْمَاء تٌمطر دَمآ o (آخر رد :تركي خلف)       :: الأميرة ابنة القيصر المفقودة (آخر رد :تركي خلف)       :: صخرة على سكة الحديد (آخر رد :محمد أبو الفضل سحبان)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 12-02-2019, 08:42 PM   #1

عبدالحكيم ياسين

فنان وأديـب ساخر سوري

 
الصورة الرمزية عبدالحكيم ياسين

 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
المشاركات: 129
معدل تقييم المستوى: 13
عبدالحكيم ياسين is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي فساد

فساد..

السنجاب حيوان ذو مظهر أراه لطيفا..كان يتواجد بكثرة منذ عقود من الزمن
في قريتنا..ولكن نوعا من الصيد بالأقفاص قضى على وجوده تماما..
ثم عاد وظهر منذ عامين..سررت لعودته..وصرت أراه وأسمع صوته المميز
على شجرة البلوط الضخمة التي تظلل منزلنا وفي الجوار..
وكان فيما مضى لايفارق أشجار البلوط..أراه يمسك ثمارها بطريقته الخاصة
ويرسل نتفها إلى الأرض مذكرا بأنه موجود..ولكنني هذا العام لاحظت أنه
ينشط بطريقة غير عادية على أشجار الجوز..وقلت لنفسي لن يأكل الكثير..
وتجاهلت حتى تحذيرات ابن عمي الذي قال لي إن السنجاب لايفارق
شجرتي الجوز اللتين تنموان شبه متلاصقتين في أرضي القريبة من المنزل..
وقد اعتدت ألا أجمع محصول الجوز في وقت محدد كما يفعل الناس هنا
حيث يضربون الثمار بعصا طويلة ويضعون الثمار تحت الشمس ليسهل قشرها..
وخلال يوم واحد لاترى على أشجارهم أية ثمرة..بينما أترك أنا ثماري
فترة طويلة..وأدعها تتساقط لوحدها وأجمع مايتساقط يوميا حيث آكله مع الشاي..
ويسقط يوميا مايقارب الجوزات العشر..ولا يصل عدد الجوزات لأكثر من ألف ..
فأشجاري صغيرة نسبيا وتنمو في منطقة فقيرة التربة..المهم..
أنني انشغلت حوالي عشرة أيام..وعدت لأجد أن ثمار الجوز شبه مختفية..
حتى على الأرض لايوجد إلا القليل..وكان قد بقي على الأشجار مايقارب
الخمسين جوزة فغضبت مابيني وبين نفسي لأن المخلوق الوحيد
الذي يستطيع سرقة الجوز هو السنجاب..وحيوان آخر يشبه الجرذ إلى حد كبير
اسمه الزغبة..وهو يقضي قضاء مبرما على الرمان والتين أيضا..
لذلك كنت أكافحه بكل الوسائل..وتقليل أعداده يجعل من الممكن أكل الرمان
والتين بما هو مقبول..ولكن بالعودة للسنجاب أقول له:ياسنجوب لقد زودتها
كثيرا..أمامك أحراش وغابات تكفيك فلماذا طمعت إلى هذا الحد
ورحت تستغل كرم أخلاقي
وحرصي على بيئة طبيعية لاتخلو منها حضرتك..أتعلم ياعزيزي ماذا فعل طمعك..
في العام القادم إن عشنا ستختلف المعاملة..أشجار الجوز التي زرعتها بيدي
وفي أرضي التي هي أحد المصادر الرئيسية لعيشي بكل جوانبه..
هذه الأشجار سيكون ممنوعا عليك الاقتراب منها وقد أعذر من أنذر..
وسواء بلغك هذا التحذير أم لا فالمشكلة مشكلتك..أنت من بدأ.والباديء أظلم..
لقد جعلتني أغير نظرتي لما يسمى براءة الحيوان وطيب قلبه
وأنه لايأكل إلا لسد الرمق..فحضرتك تحفر لثمار الجوز على حدود أرضي وتدفنها
وتنساها..أتعرف عواقب ذلك.أولا تحرمني وتحرم نفسك منها..
ثانيا..مادفنته نبت على حدود أرضي التي يملكها جاري المسافر
والذي لن يسمح لي بقطعها معتبرا أنه طالما لم يزرعها هو فإنه غير مسؤول
عن مخالفتها للقاعدة المرعية هنا بين المزارعين والتي لاتبيح زراعة الجوز
بالقرب من أراضي الغير لأنه يأكل خير الأرض بعدة طرق..
فهو يمنع الشمس عنها وجذوره تمتص الرطوبة..وهذا كاف لمنع أي نبات من النمو
..مما يحرم صاحب الأرض من أرضه..فلماذا ياسنجوب وأنت ابن الطبيعة
تتجاهل مايضر الآخرين ممن أكرموك وخافوا عليك ..إنها الحيونة الحقيقية..
التي تسبب دائما خللا في التوازن البيئي ومن أجل الحد من أخطارها
خلق الله لكل حيوان غبي وطماع مثلك عدوا يأكله..
واسمع أيها الوقح..هناك نباتات تشبهك..طماعة ولايشبعها شيء..
تمد جذورها على وجه التربة وتزحف بمكر وخبث لتغطي كل شبر
تراب تستطيع ابتلاعه..هل تريد أن أسمي لك واحدا منها وأفضح سلوكه
المشين..إذن سجل عندك..اللبلاب..ويسمونه عندنا الفيسوس..
لقد ابتلع كل مرج البنفسج..مع أنه ليس مضطرا لذلك فلديه مساحة
ليست لدى غيره..والبنفسج زهر رائع محبوب ومسالم..يزهر في الربيع
لأسبوع أو أكثر بكل حياء وأدب..ولايتسلق الأشجار ويخنقها كما يفعل
اللبلاب الطماع..إذن كلكم من طينة واحدة..الزغبة والسنجاب واللبلاب..
ولن أوفر لاالقط الأبيض العجوز ولاالدجاجة الصفراء المغرورة المتوحشة
في سلسلة فضحي للفاسدين هنا..انتظر..فأنا قادم..
........
أولا القط..
القط العجوز..ترك الدنيا كلها..وجاء ليلتصق بحرف جدار بيتنا أحيانا
وأحيانا أخرى بحرف سور بيت عمي..واخترع عادة لم أرهامن قبل عند القطط..
فهو كلما سمع صوت خطا شخص رقيق القلب..يشرع بالمواء الذي تختلط فيه
التوسلات بالملام وبالشتائم والتهديد أحيانا..صحيح أنه كله مواء بالنسبة
لمن لايدقق في ملامح وجهه ولكن بالله عليك قارئي الكريم مرة فقط
تعال وانظر إليه..لقد استقر في نفسه أن له فضل ما على الناس..
فهو لايفعل أي شيء لتحصيل رزقه سوى استجداء الطعام من هذين البيتين..
ومن أشخاص محددين قرأ في عيونهم ذلك الضعف البشري المسمى الشفقة
على قط أبيض عجوز جائع فوق السور..ولو رأيت مايفعله عندما يسمع صوت ملعقة
ما تشطف بقايا الطعام لتنزلها في موضع القمامة..يرفع وتيرة موائه وينغمه
قائلا : هذا بالضبط ماهو مطلوب منكم ولكنكم لقسوة قلوبكم تتأخرون ولاتفعلونه
فورا..وأنا العجوز الفاني الذي شفي من جراحة البليغة بمعجزة..
لاأفعل أي شيء سوى الاحتجاج فقط..أسمعكم صوت الملام لعلكم تستيقظون
وتعرفون مدى تقصيركم..لقد لمحت البارحة عبر النافذة صورة قط أصغر
مني سنا بكثير ويستطيع كنس فئران سقيفتكم بضربة واحدة..
لمحته يغفو بحضن صبية حسناء شعرها كاالحرير ..وقرأت في هيئته علائم
امتلاء البطن ونظافة الفراء..والاستمتاع بالدفء الروحي والجسدي..
وهو شيء لابحتاجه أصلا من فتاة..بل يستطيع الحصول عليه من أية هرة بائسة..
فماذا تفعلون أنتم..تلقون لي كل يومين بفضلات محروقة أو بأقدام الدجاج
القذرة ولاتقولون كلمة تفضل..تعاملونني كمتشرد..وتتجاهلون خدمتي لهذا
الحي المقفر ..ولولاي لتكاثرت في السنين الماضية أجيال من الفئران تكفي
للقضاء على كل أكياس المؤونة التي ينخرها السوس عندكم وأنتم لاهين
بموبايلاتكم الصخابة..لقد بت أسمع أصواتا لم أسمعها في كل حياتي
تتعالى من تلك الأجهزة الوامضة المهتزة كالشياطين..
ثم تشرعون في التحدث إليها وأنتم تلصقونها بخدودكم بكل حنان..
بينما أصرخ أنا وأصرخ ولاأحد يكترث..البارحة أعترضت طريق ذلك المتأنق
ورحت أموء طالبا أي شيء يؤكل..فماذا فعل..لقد دار حولي بكل ازدراء
وتابع طريقه..وسمعته يقول لجاره الواقف على السطح..
انظر إلى هذا القط الدنيء..إنه لايفعل أي شيء إلا التسول..
الفئران تسرح وتمرح..وهو يتسول عظام الدجاج..بالله عليكم..هل أفعل..
أنا أطلب طعاما..وليس قمامة..أثق بذوقه..بلباقته..فيقول عظام..
رحم الله أيام أسلافه العظام الذين حدثتني جدتي عنهم..
كان القط يجلس بينهم كأبي الهول في وسط غرفة المعيشة..قرب الموقد..
تتساقط الفئران من السقف الخشبي المتفحم أمامه من الرعب..
وفوق ذلك يطعمونه كراديش لحم العجل المسلوقة الناضجة تماما..
ويلقون بجثث الفئران النافقة خارجا..كانت أيام صلاح..
اليوم انتشر الفساد..لم يعد هناك قيم..الحيوان لم يعد أخا للحيوان ..
تفو عليك يافساد..مياو وألف مياو لك يازمن الرداءة..
هذه المحاضرة الطويلة ألقاها القط الأبيض الفاسد الرأي
وهو على سور بيت عمي..لم أقاطعه..مع أنه من اتجاه معاكس..
تركته يسمعكم بنفسه الهراء الذي أسمعه منه كل يوم..
الناس لاتجد ماتأكله..وحضرته يريد أن يأكل بلاتعب..
يرى حياته أهم من أية حياة..وليته يموء بصوت منخفض ..
لقد أصبح مصدر تلوث سمعي..وقدوة سيئة للقطط الشابة فقد انضم إليه قط شاب
البارحة بعد أن لاحظ أن التسول يعطي نتائج أفضل من التصيد..
ولكم أترك الحكم سادتي..ولو لم تتعب أصابعي من الكتابة لكتبت لكم الآن
قصة فساد أخرى هي قصة :
الدجاجة الصفراء
منذ سنين وأيام العز والرفاه الاقتصادي..اضطررت لتربية بضع دجاجات..لماذا لأن خضراواتي المزروعة قرب المنز ل اصبحت المحطة الرئيسة لدجاجات جاري الذي لم يكترث لاحتجاجاتي المتكررة على اعتداءات دجاجاته المستهترة..وكنت أفكربالرد المناسب في الوقت المناسب على كل اعتداء فلم أجد أخيرا أفضل من التعامل بالمثل..دجاج مقابل دجاج..فاشتريت أربع دجاجات وأطلقتها ترعى حيث شاءت ..وأين ستذهب..ليس لعند الثعلب..ولكن إلى خضراواتي التي ضحيت بها على مذبح الدجاج..وهنا نأتي إلى لب الموضوع..فكل تلك قشور..وذلك أن من بين تلك الدجاجات المشتراة..دجاجة صفراء فاتنة بكل المقاييس..لفتت نظري بشدة..فقلت لنفسي والله إنها لتستحق أن تأكل من يدي..وفي المرة الأولى ترددت في نقر الحبات ..وخجلت من الاحترام غير المألوف..فقد رأيت صاحبتها التي اشتريتها منها تقذفها بالمكنسة لسبب ما..كانت وقتها تبدو منفوشة الريش وقذرة بعض الشيء..وبعد فترة أمضتها عندي اختلفت كليا..ربما من نظافة المكان ووفرة الطعام..وأطعمتها حبات أكثر من يدي في المرة الثانية..فانخفض منسوب الخجل والتردد..وتكرر الإطعام..وانعدم الخجل..وذات يوم كنت أمر بجانبها مسرعا بعد أن تذكرت أنني نسيت ابريق الشاي على الغاز وخشيت أن يغلي ويتعكر..فانطلقت صوبه.وإذا بحضرتها تقبض على طرف بنطالي بمنقار حديدي وتشده بعنف..واستغربت الأمر ولكنني قلت.مسكينة لابد أنها جائعة جدا..ولكن وياللهول..عندما مددت لها يدي بالحنطة في اليوم التالي هجمت على يدي وراحت تنقرها بعنف قائلة بلسان حالها..ماذا تظن نفسك فاعلا تتصدق على مسكينة..ارم مافي يدك رغما عن أنفك أيها العطوف..وراحت في البداية تعترض طريقي وتنقر أرجلي ..ثم راحت تطاردني..قد تظنون أنها قصة رمزية أو خيال كاتب ولكن صدقوني هذه قصة حقيقية ودقيقة ..واضطررت لإهدائها لصاحبة المكنسة..الدلال يفسد....
.................................................. ..............
مع تحيات:عبدالحكيم ياسين


من مواضيعي
0 فساد
0 آخر خربشاتي الشعرية
0 كبير الرأس يكتب-
0 قصة وجدتها أقرب للخواطر
0 العصفور والشرغوف

عبدالحكيم ياسين غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-02-2019, 11:13 PM   #2

هيثم المري

مشرف منبر الحوارات الثقافية والدينية العامة

 
الصورة الرمزية هيثم المري

 
تاريخ التسجيل: Jul 2019
الدولة: في مكان ما على الأرض
المشاركات: 1,001
معدل تقييم المستوى: 2
هيثم المري is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: فساد

لكثرة مشاكسات السناجب مع بطل القصة أصابني الغيظ منها
لكنها تبقى كشكل وخلقة أجمل من القوارض الأخرى
القصة جميلة وتشدنا إلى البداية وقد أبدعت فيها حقآ
شكرآ سيدي على قلمك الرائع .. تحيتي لك


من مواضيعي
0 أنا مُسلمٌ ، هل تعرفونَ المُسلمَ ؟
0 في مديح الأجناس الأدبي
0 كَــــاريكَـــاتير
0 لوحات فنية بسعر خيالي .. لماذا ؟!
0 "كنديد" تلميذ بنغلوس

هيثم المري موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-03-2019, 12:29 AM   #3

العنود العلي

مشرفة منبري المقهى والفنون

 
الصورة الرمزية العنود العلي

 
تاريخ التسجيل: May 2019
الدولة: الرياض
المشاركات: 2,081
معدل تقييم المستوى: 3
العنود العلي is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: فساد

وسقط الليل على المكان وشموعك أستاذنا أضاءت لنا طريق الحكاية
وتلك السناجب رغم أنانيتها تصورتها تطارد الفراشات ونقيق السنابل
لتهديك مشهد إضافي لهذه القصة التي جمعت رموزآ عدة من المخلوقات
الأليفة المتمردة على الحياة وتنغص على الإنسان ( بطل القصة ) راحة باله
وبجوار شجرة الجوز بعيدآ عن وحشية اللبلاب ومواء القط وضجيج الدجاج
رأيتك أستاذي عبد الحكيم ياسين تتنفس الصعداء لانتهاء الزمان الماضي
كنت ترسم على شفاهنا بسمات ونعيش معك الحكاية بكل دقائقها
شكرآ لك أيها المبدع وبورك اليراع مع فائق التقدير


من مواضيعي
0 O السْمَاء تٌمطر دَمآ o
0 O مطر ونبات .. وأحياء وأموات o
0 O الإدهاش العقلي الجميل لستينسلو ليم o
0 Anghiari O .. لوحة دا فينشي المفقودة O
0 أربعاء الرماد – للشاعر ت.س. إليوت

التوقيع :
وحيدة كالقمر
العنود العلي موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-03-2019, 11:20 AM   #4

عبدالعزيز صلاح الظاهري

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية عبدالعزيز صلاح الظاهري

 
تاريخ التسجيل: Jun 2015
المشاركات: 178
معدل تقييم المستوى: 5
عبدالعزيز صلاح الظاهري is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: فساد

قصة مليئه بالحياة احببتها واستمتعت بها الى اخر سطر
العاطفة بدون ميزان سبب لخسارة الانسان


من مواضيعي
0 شظايا من الماضي
0 داء ليس له دواء
0 براهـــا
0 كلاب للزينة ؟!
0 وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلى عِلْمٍ ""

عبدالعزيز صلاح الظاهري غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-04-2019, 06:14 PM   #5

مها عبدالله

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية مها عبدالله

 
تاريخ التسجيل: Jul 2019
المشاركات: 852
معدل تقييم المستوى: 1
مها عبدالله is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: فساد

الفكرة لوحدها مع مخلوقات القرية إبداع
تشبه قصص الجدات قبل النوم عندما كنا
نسمع صوت الدجاج ونحلم بالبيضة الذهبية
شكرآ سيدي للقصة الرائعة مع أطيب المنى


من مواضيعي
0 قصة الفعل المضارع والمملكة النحوية
0 شهريار وشهرزاد
0 أول كتاب في التاريخ
0 رجل النافذة
0 مطرود من القصر

مها عبدالله موجود حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الكفر فساد أخلاقي ينتج فساداً عقدياً أحمد الورّاق منبر الحوارات الثقافية والدينية العامة 55 04-23-2014 09:17 PM

 

الساعة الآن 07:19 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

a.d - i.s.s.w

  الآراء المنشورة في شبكة منابر ثقافية لاتمثل بالضرورة وجهة نظر إدارة الموقع بل هي نتاج أفكار أصحابها