صفحة منابر ثقافية على التويتر صفحة منابر ثقافية على الفيسبوك


العودة   منتديات منابر ثقافية > المنابر الأدبية > منبر النصوص الفلسفية والمقالة الأدبية

أهلا بآل منابر ثقافية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: ندى الحرف (آخر رد :خديجة قاسـم)       :: لو صمتت أكثر (آخر رد :محمد حمدي غانم)       :: مَجْمعُ الأمثال (آخر رد :عبد السلام بركات زريق)       :: (( كـل مكـان )) / أزهــر عمـــر قاســـم (آخر رد :أزهر عمر قاسم)       :: خير البرية (آخر رد :خديجة قاسـم)       :: نــزيــــــف قلـــمي ..... كل ما كتبه هذا القلم الأبكم .... (آخر رد :خديجة قاسـم)       :: حَبِيْبُ اللهِ عُذْرَاً (آخر رد :خديجة قاسـم)       :: خارجٌ على(عن) العقل ! -متجدد (آخر رد :محمد عبد الحفيظ القصاب)       :: هيا بنا نختم القرآن الكريم (آخر رد :محمد عبد الحفيظ القصاب)       :: نورســة (آخر رد :ناريمان الشريف)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 09-22-2020, 09:49 AM   #1

حسين الأقرع

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية حسين الأقرع

 
تاريخ التسجيل: May 2016
المشاركات: 55
معدل تقييم المستوى: 5
حسين الأقرع is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي دَبّوس اللّعنة

سجل لمشاهدة الصور
دَبّوس اللّعنة
******
النّقد باب الجودة، ولن تقوم القائمة لأيّ عمل إذا لم يـمرْ على صراط الأخذ والرّدّ، فبالرَّغم من المكاره التي تحفّه إلاّ أنّ العاقبةَ خيرٌ وأبقى ... من هنا تبدأ الخاتمة.

العلقم مُرّ، وتبًّا لمن أصرَّ على أنَّه أحلى من السُّكَّر، ونِتَاج النِّفاق أمر؛ حين تقتحمُ الرَّداءةُ عرينَ التَّميُّز، فما رأيت وما سمعت وما خطر على بالي مصيبة أعظم من مصيبة المجاملة في غير موضعها، أو المبالغة فيها حتى لمن يستحقّها، فهي بحسب التَّشخيص وتكرار الفحص والتَّمحيص لَداء فقدان الإبداع، تُشِلُّ الفكر وترسم الصِّفر ولها مزَالق أخرى.
وعندما نتحدَّث عن إفرازات المجاملة وشَرَرِ الجهل الذي ترميه على عجل، فلا يمكن أن نحصرها في جانب معين؛ فالشَّاعر وقرضه للشِّعر، والجامعي وتصفيفه للشَّعر !! والسّاسة والسِّياسة ... إلخ ... فكلّ ما يتعلق بالحياة الإنسانية فهو في حيِّز الخطر إذا نفثت المجاملة سُـمَّها عليه، فالمجاملة من أجل جَلب مصلحة على حساب فِكر له ما بعده ... لهي الهاوية بحقِّ اليقين وعلم اليقين وعين اليقين، وإنها والله موت للمُجَامَل لا بعث بعده.
فاللَّبيب من يرسم لِـخطواته معلمًا متعامدًا متجانسًا، ولا يسمع إلاّ من مختصّ، ولا يحسب أنّ مقياس الاختصاص الشّهادة، فقد يَجدُ حمارا في جلد إنسان ويحمل من الشّهادات الكثير، في زمن اختلطت فيه الأمور، وأصبح المال سيد المقام !!، وعلى النّاقد أن لا يُبَدِّل النُّون راءً فيصبح بِحدِّ ذاته علامة استفهام، وأن يجعل الضَّمَّة منهاج حياته، فقيمته بِـحسب ثقل شخصيّته، فالقوي الأمين من يؤثّر بإيجابية لا متناهية، لِيكون الـحُمَام لا الـحِمَام.
فما الانحطاط الذي تسبح فيه الأمّة العربية في جميع المجالات إلاّ نتيجة للتّصفيق وإرسال التَّهاني والأماني للفاشلين على حساب النَّاجحين، فهيهات أن يتقمَّص الغراب شخصيَّة الطاووس.
فالمجاملة لها حدّ؛ وتكون من باب التّشجيع للمبتدئين ولو أخطأوا؛ وهذا حسب معايير تحدّدها الأخلاق، أمّا من له في القوم نحو فخطأ منه له عطبه، فالأحسن التّشديد من غير تعنيف ولا يمكن نسيان أنَّ آخر العلاج الكي، فالحقّ أحق وما خاب من صدق، ولو تَسبَّب الصِّدق في نَتْف ريشه، وتكدير عيشه، وتعجيل نعشه ... فالنَّجاح فعل وقول، لأنّ النّاجحين أفعالهم تسبق أقوالهم وقد يُغْني الفعل عن الحديث ... هنا تنتهي المقدمة.
----------------------
حسين الأقرع/ الجزائر.

من مواضيعي
0 وإذا الرّيادة عُطِّلت
0 غياب الآس
0 عناكب الضاد
0 تمتمة غريب
0 حب المتناقضات

حسين الأقرع موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-23-2020, 07:12 PM   #2

ممدوح الرفاعي

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية ممدوح الرفاعي

 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
الدولة: بلد الشهداء
المشاركات: 263
معدل تقييم المستوى: 10
ممدوح الرفاعي is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: دَبّوس اللّعنة

نص فلسفي ممتع أستاذنا
حييت


من مواضيعي
0 علمني كيف اقرأ.... لك الأجر ولي الفائدة
0 جاء بي بساط الحروف

ممدوح الرفاعي غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-23-2020, 08:37 PM   #3

ناريمان الشريف

المستشار الثقافي في منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية ناريمان الشريف

 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 15,803
معدل تقييم المستوى: 27
ناريمان الشريف will become famous soon enough

اوسمتي

افتراضي رد: دَبّوس اللّعنة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسين الأقرع سجل لمشاهدة الروابط
سجل لمشاهدة الصور
دَبّوس اللّعنة
***********
النّقد باب الجودة، ولن تقوم القائمة لأيّ عمل إذا لم يـمرْ على صراط الأخذ والرّدّ، فبالرَّغم من المكاره التي تحفّه إلاّ أنّ العاقبةَ خيرٌ وأبقى ... من هنا تبدأ الخاتمة.

العلقم مُرّ، وتبًّا لمن أصرَّ على أنَّه أحلى من السُّكَّر، ونِتَاج النِّفاق أمر؛ حين تقتحمُ الرَّداءةُ عرينَ التَّميُّز، فما رأيت وما سمعت وما خطر على بالي مصيبة أعظم من مصيبة المجاملة في غير موضعها، أو المبالغة فيها حتى لمن يستحقّها، فهي بحسب التَّشخيص وتكرار الفحص والتَّمحيص لَداء فقدان الإبداع، تُشِلُّ الفكر وترسم الصِّفر ولها مزَالق أخرى.
وعندما نتحدَّث عن إفرازات المجاملة وشَرَرِ الجهل الذي ترميه على عجل، فلا يمكن أن نحصرها في جانب معين؛ فالشَّاعر وقرضه للشِّعر، والجامعي وتصفيفه للشَّعر !! والسّاسة والسِّياسة ... إلخ ... فكلّ ما يتعلق بالحياة الإنسانية فهو في حيِّز الخطر إذا نفثت المجاملة سُـمَّها عليه، فالمجاملة من أجل جَلب مصلحة على حساب فِكر له ما بعده ... لهي الهاوية بحقِّ اليقين وعلم اليقين وعين اليقين، وإنها والله موت للمُجَامَل لا بعث بعده.
فاللَّبيب من يرسم لِـخطواته معلمًا متعامدًا متجانسًا، ولا يسمع إلاّ من مختصّ، ولا يحسب أنّ مقياس الاختصاص الشّهادة، فقد يَجدُ حمارا في جلد إنسان ويحمل من الشّهادات الكثير، في زمن اختلطت فيه الأمور، وأصبح المال سيد المقام !!، وعلى النّاقد أن لا يُبَدِّل النُّون راءً فيصبح بِحدِّ ذاته علامة استفهام، وأن يجعل الضَّمَّة منهاج حياته، فقيمته بِـحسب ثقل شخصيّته، فالقوي الأمين من يؤثّر بإيجابية لا متناهية، لِيكون الـحُمَام لا الـحِمَام.
فما الانحطاط الذي تسبح فيه الأمّة العربية في جميع المجالات إلاّ نتيجة للتّصفيق وإرسال التَّهاني والأماني للفاشلين على حساب النَّاجحين، فهيهات أن يتقمَّص الغراب شخصيَّة الطاووس.
فالمجاملة لها حدّ؛ وتكون من باب التّشجيع للمبتدئين ولو أخطأوا؛ وهذا حسب معايير تحدّدها الأخلاق، أمّا من له في القوم نحو فخطأ منه له عطبه، فالأحسن التّشديد من غير تعنيف ولا يمكن نسيان أنَّ آخر العلاج الكي، فالحقّ أحق وما خاب من صدق، ولو تَسبَّب الصِّدق في نَتْف ريشه، وتكدير عيشه، وتعجيل نعشه ... فالنَّجاح فعل وقول، لأنّ النّاجحين أفعالهم تسبق أقوالهم وقد يُغْني الفعل عن الحديث ... هنا تنتهي المقدمة.
-------------------------------------------------------------------------
حسين الأقرع/ الجزائر.

حقاً ..
ما جاء في مقالتك دبوس يلسع .. فيه عتاب مرّ وتقريع واضح لمن يجامل....
والمجاملة من أجل الحفاظ على ماء الوجه ... هي التي تصيب النص وصاحبه في مقتل وهو لا يدري
ولا شك أن الرأي أمانة نحاسب عليها ..
ولكن يا عزيزي ..
بعض الناس يرفضون الحقيقة .. ولا يحبون إلا التصفيق ..
فماذا عن هؤلاء ؟؟!
ملاحظة ..
سأضيف هذه المقالة إلى مجموعة مقتنياتي النصية الجميلة .. لأنها راقت لي
بارك الله فيك أخي حسين .. زدنا من هذا النوع من المقالات الواعية
تحية ... ناريمان

من مواضيعي
0 قراءة في ديوان الشاعرة إسراء ادريس
0 صالح .. لا تصالح
0 انقطعت الكهرباء عن منابر بغياب الياسمين
0 معاني مفردات القرآن الكريم
0 كانوا .. وصرنا

التوقيع :
الحجر المتدحرج ...لا تنمو عليه الطحالب
الحجر المتدحرج ... لا تنمو عليه الطحالب
ناريمان الشريف غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-23-2020, 08:42 PM   #4

ناريمان الشريف

المستشار الثقافي في منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية ناريمان الشريف

 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 15,803
معدل تقييم المستوى: 27
ناريمان الشريف will become famous soon enough

اوسمتي

افتراضي رد: دَبّوس اللّعنة

سجل لمشاهدة الروابط


من مواضيعي
0 قراءة في ديوان الشاعرة إسراء ادريس
0 صالح .. لا تصالح
0 انقطعت الكهرباء عن منابر بغياب الياسمين
0 معاني مفردات القرآن الكريم
0 كانوا .. وصرنا

التوقيع :
الحجر المتدحرج ...لا تنمو عليه الطحالب
الحجر المتدحرج ... لا تنمو عليه الطحالب
ناريمان الشريف غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-24-2020, 10:54 AM   #5

ياسمين الحمود

(الواعية الصغيرة)
نائبة مدير منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية ياسمين الحمود

 
تاريخ التسجيل: Oct 2006
الدولة: الكويت
المشاركات: 1,530
معدل تقييم المستوى: 16
ياسمين الحمود is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: دَبّوس اللّعنة

الشخص المجامل حتى وإن اتصف بصفة الذكاء الاجتماعي
فهو قد يقع دون قصد في مربع الكذب
أو المبالغة مما ينعكس سلبيا على صورته أمام الآخرين
لامست الجرح ..
المجاملة والنفاق يفصل بينهما شعرة
فربما كلاهما .. داء .. لا دواء .. ..
لا أعلم متى نستفيق منها .

دمت بألق


من مواضيعي
0 المغلق والمفتوح
0 بث مباشر للزميلة ناريمان الشريف
0 نصوص المسابقة
0 خذ(ي) الرسالة التي تناسبك
0 اليوم المشهود

التوقيع :
مرحباً (بالياسمين) اللـي تعطِرنـا (وروده)
له مكانه دون غيره في وسط قلبـي وحيـد

الوعي موجود هو والذوق في حضرة وجوده
رغم صُغره أشهد إنّه فـي كتاباتـه فريـد
ياسمين الحمود موجود حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 4 ( الأعضاء 0 والزوار 4)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

الساعة الآن 08:50 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.

a.d - i.s.s.w

  الآراء المنشورة في شبكة منابر ثقافية لاتمثل بالضرورة وجهة نظر إدارة الموقع بل هي نتاج أفكار أصحابها