احصائيات

الردود
4

المشاهدات
191
 
محمد أبو الفضل سحبان
مشرف منبر القصص والروايات والمسرح

اوسمتي
الوسام الذهبي الألفية الثالثة الألفية الثانية وسام الإبداع الألفية الأولى المشرف المميز الكاتب المميز 
مجموع الاوسمة: 7


محمد أبو الفضل سحبان is on a distinguished road

    غير موجود

المشاركات
3,952

+التقييم
1.42

تاريخ التسجيل
Dec 2014

الاقامة

رقم العضوية
13461
06-17-2022, 03:28 PM
المشاركة 1
06-17-2022, 03:28 PM
المشاركة 1
افتراضي هَاوِيَة / ق.ق.ج
طار فرحا إلى الجنة على متن صاروخ من ورق؛ لم يجد بها حطبا ليخبز خبزه؛ أحرقه وما فار تنوره؛ تحسر كثيرا؛ يصبو الآن إلى العودة للجحيم ....!


قديم 06-24-2022, 11:32 PM
المشاركة 2
عبد الكريم الزين
(متابع أول)
مشرف منبر ذاكرة الأمكنة والحضارات

اوسمتي
الوسام الذهبي الألفية الرابعة الألفية الثالثة وسام الإبداع الألفية الثانية التواصل الحضور المميز الألفية الأولى 
مجموع الاوسمة: 8

  • موجود
افتراضي رد: هَاوِيَة / ق.ق.ج
الأحلام تظل أحلاما، وقد يحبط الإنسان حين يدركها ويكتشف أن الواقع أفضل منها.

تحياتي وتقديري أخي القاص المبدع محمد

قديم 06-25-2022, 12:24 AM
المشاركة 3
عبد الحميد سحبان
من آل منابر ثقافية

اوسمتي

  • غير موجود
افتراضي رد: هَاوِيَة / ق.ق.ج
أي جنة هاته التي سيسافر إليها بطلنا عبر مركبة فضائية من ورق، لقد أحسن كاتبنا استباق خيبة الأمل بصورة ساخرة لصاروخ لم يحترق أثناء الرحلة، بل كانت النار هي الغائب الكبير عن هذه الجنة كخيبة أمل ثانية. أي جحيم يبحث عنه بطلنا، هل جحيم الفرن الذي يثمر خبزا، أو جحيم الحرب التي تثمر الفواجع، أم جحيم الفقر والجوع الذي يثمر المآسي. لمسة ساخرة لوضع بائس. نص قد يقرأ من زوايا متعددة طرحت فيه سؤالا عريضا عن ماهية الجنة والجحيم الأرضيين، ولسوء حظنا أن مساحة الجحيم في أرضنا أكبر، هذا قدرنا. أحسنت مقاربة الفكرة، قرأتها هكذا. أخوكم عبد الحميد.

قديم 07-03-2022, 12:37 AM
المشاركة 4
محمد أبو الفضل سحبان
مشرف منبر القصص والروايات والمسرح

اوسمتي
الوسام الذهبي الألفية الثالثة الألفية الثانية وسام الإبداع الألفية الأولى المشرف المميز الكاتب المميز 
مجموع الاوسمة: 7

  • غير موجود
افتراضي رد: هَاوِيَة / ق.ق.ج
أي جنة هاته التي سيسافر إليها بطلنا عبر مركبة فضائية من ورق، لقد أحسن كاتبنا استباق خيبة الأمل بصورة ساخرة لصاروخ لم يحترق أثناء الرحلة، بل كانت النار هي الغائب الكبير عن هذه الجنة كخيبة أمل ثانية. أي جحيم يبحث عنه بطلنا، هل جحيم الفرن الذي يثمر خبزا، أو جحيم الحرب التي تثمر الفواجع، أم جحيم الفقر والجوع الذي يثمر المآسي. لمسة ساخرة لوضع بائس. نص قد يقرأ من زوايا متعددة طرحت فيه سؤالا عريضا عن ماهية الجنة والجحيم الأرضيين، ولسوء حظنا أن مساحة الجحيم في أرضنا أكبر، هذا قدرنا. أحسنت مقاربة الفكرة، قرأتها هكذا. أخوكم عبد الحميد.
قراءة متميزة غاصت في عمق النص وفككت رموزه ببراعة وحنكة..كل الشكر والود التقدير أستاذنا القدير عبد الحميد .. ودي واحترامي الكبيرين نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

قديم 07-03-2022, 12:40 AM
المشاركة 5
محمد أبو الفضل سحبان
مشرف منبر القصص والروايات والمسرح

اوسمتي
الوسام الذهبي الألفية الثالثة الألفية الثانية وسام الإبداع الألفية الأولى المشرف المميز الكاتب المميز 
مجموع الاوسمة: 7

  • غير موجود
افتراضي رد: هَاوِيَة / ق.ق.ج
الأحلام تظل أحلاما، وقد يحبط الإنسان حين يدركها ويكتشف أن الواقع أفضل منها.

تحياتي وتقديري أخي القاص المبدع محمد
اختزال لعمق القصة بل ما قل ودل .. امتناني والمودة أ. عبد الكريمنقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:35 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.