صفحة منابر ثقافية على التويتر صفحة منابر ثقافية على الفيسبوك


العودة   منتديات منابر ثقافية > فضاءات رحبة > منبر الفنون.

أهلا بآل منابر ثقافية

منبر الفنون. النحت، والرسم، وفن البناء، والعمارة، والزخرفة، والتصميم، والتصوير.

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: كذاب الحي (آخر رد :عبدالعزيز صلاح الظاهري)       :: طرابلس الشرق تاريخ وحضارة (آخر رد :إيلي عماد)       :: O هل يمكن للوحة طفل أن تتسبب بالدمار والحريق !! O (آخر رد :ممدوح الرفاعي)       :: فادي جودة: محاكاة (آخر رد :ممدوح الرفاعي)       :: الكوكـــــــبان التوْأمــــــان (آخر رد :سرالختم ميرغني)       :: ما حقيقة الحياة فوق كواكب غير الأرض ؟ (آخر رد :سرالختم ميرغني)       :: نظرية التناص في النقد العربي (آخر رد :أماني عبدالعزيز)       :: زَوجةٌ بلهاء. (آخر رد :أماني عبدالعزيز)       :: معنى "رحماك" في لسان العرب (آخر رد :بتول الدخيل)       :: لا انساك (آخر رد :بتول الدخيل)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 05-25-2019, 04:05 AM   #1

ماجد جابر

مشرف منابر علوم اللغة العربية

 
الصورة الرمزية ماجد جابر

 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 3,264
معدل تقييم المستوى: 12
ماجد جابر is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رقص الفلامنكو


ويدخل في نطاق دائرة وصف الشخصيات التفصيلي كما جاء في كتاب "سمير مسعود على دروب الأندلس" بقلم د. عبد المجيد جابر.
" مدى التأثير العربي في حديثنا، أوغلنا في أمور أخرى تمددت أبعادها حول الشعر والموسيقى والغناء، وفجأة تحدث "محمود" بنشوة عن حفل الفلامنكو الذي سنشاهده بعد قليل، في قلعة جبل فارُة، بيَّن أن ثمة اجتهادات كثيرة تشير إلى أن كلمة "فلامنكو" ذات جذور عربية، وأن "بلاس أنفانتي" يعتبر أن أصلها مأخوذ من "فلاح منغو"،وهو تعبير يُستخدم للتعريف بالفلاحين المورسكيين الذين فروا إلى الجبال هرباً من ظلم محاكم التفتيش.
قيض لهم أن يلتقوا على سفوح الجبال، مع الغجر المعروفين بإتقانهم الرقص والغناء، امتزجوا بهم وشكلوا معاً فناً جديداً مزيجاً من الإرث الغجري والعربي الأندلسي، ضمن تركيب ساحر بما فيه من إيقاعات ومقامات، تنساب فيه مشاعرهم في تلقائية حزينة تعبر عن مأساتهم الإنسانية وصرختهم ضد الظلم والقهر، تظهر ببحة أصوات الغناء العالية والمتقطعة، وتكرار لازمة "أوليه" ألتي تسمع باستمرار أثناء الرقص، وأصلها عربي تُعني يا الله، وهذا ما يردد العرب في الزمن الراهن للتعبير عن انفعالهم عند سماع الأغاني والموسيقى ومشاهدة عروض الرقص الشرقي.
أسمعني عن فن الفلامنكو ما لم أسمعه من قبل، أكَّد لي على تأثر عزفه وغنائه بالموسيقى العربية، وبين أيضاً أن آلة القيثارة" الجيتار" ذات أصول عربية حملها العرب معهم إلى شبه الجزيرة الإيبيرية، ثم تطورت مع الزمن وأخذت شكلها الحالي، وأصبحت آلة أساسية في موسيقى الفلامنكو؛ لنقل أحاسيس وانفعالات العازف والمغني إلى المستمعين....بعد فترة من الوقت غادرنا المطعم واتجهنا إلى شارع القصبة في ملقا، وسُرعان ما صعدنا إلى قلعة فارًه، ثم وصلنا صالة تستدرج النظر وتمنح مسرة لا توصف، جلسنا في الأماكن المخصصة لنا حسب الأرقام المسجلة على بطاقات الدخول.. كانت الصالة مكتظة بالسياح، وبعد فترة قصيرة ابتدأ العرض في وقته المحدد.
قدمت عدة لوحات راقصة، من غرناطة وبرشلونة وقرطبة، لا تعتمد فقط على الأداء الحركي العنيف للأرجل والأيدي بحركات إيقاعية سريعة تتسم بالتصعيد الدائم، بل على التعبير عن المشاعر الإنسانية بأحلى وبأجلِّ معانيها، بطابع يتأرجح فيه الحب والسعادة والحزن والحنين والغضب بصور شعرية بليغة، ممتزجة بأصوات الموسيقى والغناء.
تميز أداء الراقصين بخفة الحركة وبضرب الأقدام بقوة على إيقاعات موسيقية ساحرة، وتصفيق بصوت عالٍ متسق مع الموسيقى، ولفت نظري ارتداء النساء أثواب طويلة فضفاضة بألوان ساحرة وغالبا بلون أحمر، تدور الواحدة منهن بكعب عالٍ متمايلة نحو اليسار واليمين، وهي تمسك بيديها أطراف ثوبها، وتارة أخرى تدور وهي تصفق بيديها، أو تضعهما على خصرها، أو فوق رأسها، مع تحريك للجسد بتعبيرات إيحائية تتسق مع الإيقاعات والأنغام الصوتية.
استمر الرقص بتألق فني وتعبيري، واندماج في مشاعر روحية سامية تسري في أعماق الراقصين، توقظ أحاسيسهم وتزيدهم سرعة ورقصا وامتزاجا مع نغمات الجيتار، في حركات إيقاعية سريعة ووصلات متتابعة، ترتفع معها طبقات صوت المغني إلى أعلى ما لديه.
انتهى العرض وخرجنا من المسرح، مضينا معاً إلى الفندق في وقت كانت تبدو فيه السماء صافية، تتناثر على اتساعها أشرطة من النجوم. (ص 99-100)
ولقد جسّد السارد ووظف اللون والحركة والصوت؛ ليضفي على الوصف الحيوية وتجسيد التصوير وينقل المتلقي ليشاهد المنظر بنفسه:
ومما يدل على اللون: ألوان ساحرة، اللون الأحمر.
ومن الحركات وتوظيف الألفاظ الدالة على الحركة: حملها، نقل ،غادرنا ، اتجهنا، صعدنا، جلسنا، الأداء الحركي، حركات إيقاعية، الراقصين، الحركة، ضرب، فروا، تصفيق، تدور، متمايلة، تمسك، تدور، تصفق، تضع، توقظ، تتناثر، فر،ّ هربا.

ينظر ص 66-68


من مواضيعي
0 الأسطورة في قصيدة " فَوْضَى أَلْوانِي الْمُشَاكِسَةِ"
0 رقص الفلامنكو
0 قصة تريح النفس وتشرح الصدر
0 الاسم
0 قصة فيها العبرة والمعتبر

التوقيع :
ماجد جابر متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-09-2019, 01:26 PM   #2

حسام الدين بهي الدين ريشو

مشرف منبر بـــوح المشـاعـر

 
الصورة الرمزية حسام الدين بهي الدين ريشو

 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
المشاركات: 6,149
معدل تقييم المستوى: 16
حسام الدين بهي الدين ريشو will become famous soon enoughحسام الدين بهي الدين ريشو will become famous soon enough

اوسمتي

افتراضي رد: رقص الفلامنكو

أحسنت العرض
عميد النحاة
أحسن الله اليك
مع أرق تحياتي

من مواضيعي
0 همس الفراق
0 الغلو في شعر المتنبي
0 أود يارفيقتى
0 وداعا رمضان
0 رمضان

حسام الدين بهي الدين ريشو متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-09-2019, 02:07 PM   #3

أماني عبدالعزيز

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية أماني عبدالعزيز

 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
الدولة: ksa
المشاركات: 89
معدل تقييم المستوى: 9
أماني عبدالعزيز is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: رقص الفلامنكو

أستاذنا ومشرف منابر المتميز دوما ماجد جابر ، عرض وبسط متميز للموضوع
شدني جدا ، بارك الله في عمرك أستاذي


من مواضيعي
0 نـافـذة ٌ إلـى الـسَّـمـاء

التوقيع :
جمال البسمات يساوي جمال الحياة
أماني عبدالعزيز غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-10-2019, 06:40 PM   #4

مالك عدي الشمري

فولتير

 
الصورة الرمزية مالك عدي الشمري

 
تاريخ التسجيل: Dec 2014
المشاركات: 57
معدل تقييم المستوى: 5
مالك عدي الشمري is on a distinguished road
افتراضي رد: رقص الفلامنكو

موضوع ممتع عن ثقافات الغير
تشكراتي أستاذي ماجد


من مواضيعي

التوقيع :
وردة لكِ
مالك عدي الشمري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-11-2019, 01:19 PM   #5

إيلي عماد

من آل منابر ثقافية

 
الصورة الرمزية إيلي عماد

 
تاريخ التسجيل: Oct 2004
الدولة: بيروت
المشاركات: 60
معدل تقييم المستوى: 15
إيلي عماد is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: رقص الفلامنكو

صديقي .... حلقت بخيالي .... بعيداً ..إلى عالم الجمال الفني

...لحضارات وشعوب ... تحب الحياة.

دمت صديقي


من مواضيعي
0 حديقة النبي ( جبران خليل )
0 الطلاسم (إيليا أبو ماضي)
0 (حَكَِم سيوفك) لعنترة بن شداد
0 طرابلس الشرق تاريخ وحضارة
0 جبران خليل جبران

التوقيع :
جئت، لا أعلم من أين، ولكنّي أتيت
ولقد أبصرت قدّامي طريقا فمشيت
وسأبقى ماشيا إن شئت هذا أم أبيت
كيف جئت؟ كيف أبصرت طريقي؟
لست أدري!


إيلي عماد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

الساعة الآن 05:45 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

  الآراء المنشورة في شبكة منابر ثقافية لاتمثل بالضرورة وجهة نظر إدارة الموقع بل هي نتاج أفكار أصحابها